أنت غير مسجل في الاتحاد العالمي لأمناء النسب الشريف . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا
 
 


  
 
 
 
التسجيل التعليمـــات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

الاتحاد العالمي لأمناء النسب الشريف
الاتحاد العالمي لأمناء النسب الشريف على منهاج أهل السنة والجماعة
يمنع وضع أي مادة تخالف منهج أهل السنة والجماعة و سنضطر لحذف أي مادة مخالفة دون الرجوع لكاتبها
تنويه هام:الاتحاد العالمي لأمناء النسب الشريف لا يقوم بتحقيق الانساب وليس به لجنة لتحقيق الانساب او منحها ولا التصديق عليها انما يساعد الباحثين عن الانساب فيما يتوفر لادارته والمشرفين والاعضاء من علم ومعلومات فقط

إعلانات


تتقدم إدارة الاتحاد العالمي لأمناء النسب الشريف بالشكر لإعضاءها الـ النشيطين هذا اليوم  وهم :
Users online today


العودة   > >

آل البيت ليسوا من الشيعة قسم لتصحيح مفهوم كثير من الناس الذين يعتقدون ان آلأ البيت هم من الشيعة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 18th July 2011 , 18:22   [1]
الكاتب


.:: عضو محظور ::.


الملف الشخصي
 
 
 

Important الصارمُ الحَدِيدي في بتر علاقة أمراء مكة الأشراف بالمذهب الزيدي


 

إن الحمد لله نحمده تعالى ونشكره، ونتوب إليه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، ونشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك، وله الحمد، يحيي ويميت، وهو على كل شيء قدير، ونشهد أن سيدنا ونبينا محمداً عبدالله ورسوله، أرسله الله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله، فبلغ الرسالة وأدى الأمانة ونصح الأمة وكشف الغمة، وحذرها من البدع وجاهد في الله حق جهاده لتكون كلمة الله هي العليا وكلمة الذين عصوا وشاقوا الرسول هي السفلى فصلوات ربي عليه وعلى آله وأصحابه ومن سار على نهجه واقتفى أثره وتمسّك بسنته إلى يوم الدين.
الهدف من الدراسة:
1- اللوثة التي أصابت في زماننا هذا عقول نفر من شباب الأشراف الحسنيين ؛ من بث دعاوى ومزاعم أن مذهب أجدادنا أمراء مكة الأشراف(المذهب الشيعي الزيدي).!!، وهم عن عواقب دعاواهم الخاسرة الباطلة سلفاً جاهلون؛ وعن نتائجها الوخيمة على بني عمهم من الأشراف في الحاضر والمستقبل، ديناً ودنيا غافلون..!!! .
أوهمهم بذلك دعاة مغرضون من شيعة اليمن الزيدية، بهدف إفساد دين أشراف الحجاز، وتفريق شملهم، وتحطيم مكانتهم الاجتماعية والثقافية والسياسية في الحاضر والمستقبل…!! وكأننا نشهد عودة دور ابن سبأ اليهودي الصنعاني اليمني في أهل الحجاز في القرن الأول الهجري عندما فرق شملهم، وأحدث بينهم فتنة، قُتل على إثرها الصحابي الجليل صهر رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، وأحد العشرة المبشرين بالجنة، أمير المؤمنين ذو النورين عثمان بن عفان رضي الله عنه، ووقع القتال بين أصحاب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم…!!فإنا لله وإنا إليه راجعون
2-إثبات سلامة فطرة أشراف الحجاز ونقاء معدنهم من الدخيل نسباً ومعتقداً في الجملة.
3-إخضاع الروايات التاريخية عن زيدية أمراء مكة الأشراف للتحليل والنقد العلمي.
4-بدافع حبي لبني قومي من الأشراف الحسنيين واعتزازي الكبير بهم، ولمعرفتي بكثير من صفاتهم كاستقلال الفكر، وسعة الحرية الشخصية، وعزة النفس، وشدة البأس، وكثير من الفضائل الموروثة والكسبية كقرى الضيوف، وإغاثة الملهوف، والنجدة والإباء، وعلو الهمة والسخاء، والرحمة والإيثار، وحماية اللاجئ وحرمة الجار، وذروة سنام مزاياهم: ( سلامة الفطرة) ، هكذا أحسبهم والله حسيبهم ولا أزكي على الله أحداً.
فقد كانت تراودني منذ ما يزيد على خمسة أعوام فكرة الكتابة عن هذه القضية ، وتجلية الأمر،وبيان الحق والصدع به، لذا عزمـت متوكلاً على الله العلي القدير ومستعيناً به للكتابة في هذه القضية.والله الموفق.
5-أحب أن أؤكد بشكل قاطع أن دراستي هذه لا تشير إطلاقا إلى شخص ما معين بذاته من المعاصرين بأي حال من الأحوال.
إنما هي دراسة تاريخية بحتة. أردت منها الإصلاح ما استطعت، إبراءً للذمة، وإقامة للحجة، ليحيى من حيي عن بينة؛ ويهلك من هلك عن بينة.
منهج الدراسة:
لن تكون الدراسة لمناقشة القضية من زاوية عقدية أو فقهية، وستنحصر الدراسة في الجانب التاريخي ، ولأمراء مكة تحديداً.
إلا ما اقتضته الضرورة في الصارم العاشر فقط للتذكير بتحول أشهر علماء المذهب الشيعي الزيدي منذ القرن الثامن حتى القرن الخامس عشر الهجري لمنهج أهل السنة والجماعة.
وستكون الدراسة موجزة؛ معبرة؛ قائمة على مدخل و عشرة صوارم وخاتمة.
المدخل:
إن من المتعارف عليه لدى كل باحث في التاريخ عامة، وتاريخ الفرق والمذاهب خاصة؛ أن كل مذهب أو فرقة تحتاج لتنمو وتزدهر في منطقة ما من العالم إلى مركز دعوي وقاعدة فكرية ، وأتباع ودعاة مخلصين يتبنون فكر المذهب أو الفرقة.
ومن الملاحظ لقارئ التاريخ أن المذهب الشيعي الزيدي الذي دخل الحجاز بتأثير من الفاطميين العبيديين (أصحاب المذهب الشيعي الإسماعيلي الباطني) منذ عام455هـ على حكام مكة الأشراف،فدخلت عبارة (حي على خير العمل )في الأذان بالحرم المكي الشريف. ثم بمساعدة فعلية عسكرية من الصليحيين حكام اليمن (وهم شيعة إسماعيلية)، فُرض التوجه الشيعي على حكام مكة ،وتولى الحكم أبو هاشم "محمد بن جعفر" عام 455هـ، بدعم من محمد بن علي الصليحي وأمر الشريف بالدعاء للفاطميين، وتوالى الدعم الشيعي اليمني لحكام مكة لمد نفوذهم السياسي والديني من النصف الثاني من القرن الخامس الهجري حتى زوال هذا المذهب في منتصف القرن الثامن الهجري من الحجازعزيزى العضو \ الزائر لايمكنك مشاهده الروابط الا بعد الرد.
ولن يفوت المطلع على التاريخ أن دعاةً يمنيين من أمثال ابن حوشب وابن فضل وغيرهما كانت لهم اليد الطولى في نشر وباء الدعوة الإسماعيلية الشيعية الباطنية في مناطق عدة في العالم الإسلامي قبيل قيام الحكم الفاطمي العبيدي في المغرب ومصرعزيزى العضو \ الزائر لايمكنك مشاهده الروابط الا بعد الرد.
بالرغم من ذلك لم يتحقق للمذهب الشيعي الزيدي في الحجاز بحدوده الجغرافية المتعارف عليها من العقبة شمالاً إلى القنفذة جنوباً بسراته وتهامته مركز دعوي أو قاعدة فكرية، ولا أتباع ودعاة مخلصون من أهل الحجاز للصوارم التالية :
الصارم الأول:
تجذر الإسلام الصافي والسنة الصحيحة (المحجة البيضاء) في أفهام وألباب كثير من أهالي الحجاز، وما أشراف الحجاز إلا جزء من هذا الكل. قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم :" غلظ القلوب والجفاء في المشرق والإيمان في أهل الحجاز" رواه مسلم، وقال عليه الصلاة والسلام: " إن الإسلام بدأ غريباً وسيعود غريباً كما بدأ، وهو يأرز بين المسجدين كما تأرز الحية إلى جحرها" رواه مسلم.
فأثبتت البيئة الحجازية عامة والبيئة المكية خاصة على مدى التاريخ نفوراً وازدراءً للمذاهب الشيعية وأتباعها ومحاصرتهم والحط من شأنهم. وشكلت البيئة العلمية في الحرم المكي (إمامة وخطابة وتدريساً) بيئة طاردة للمذهب الشيعي الزيدي بل وأجبرت علماء هذا المذهب الشيعي برغم محدوديتهم وقلة عددهم وضآلة شأنهم على مدى التاريخ على الاستتابة والعودة لمنهج أهل السنة، وشاركهم في هذه النظرة الرحالة المغاربة، فلا يشير مؤرخو مكة والرحالة المغاربة للتواجد الزيدي على محدوديته إلا بنفور وازدراء، والنصوص التاريخية التالية خير شاهد:
عندما يشير المؤرخ المكي الشهير تقي الدين الفاسي إلى زيدية الشريف قتادة ، يذكرها على استحياء، وينسبها لغيره، وكأنه ولاشك ينكرها ، وتأباها نفسه لذلك الأمير الشريفعزيزى العضو \ الزائر لايمكنك مشاهده الروابط الا بعد الرد.
وهي لاشك غير ثابتة ولا تقوم عليها حجة قوية أو دليل وبرهان، وذلك ما سيتبين لنا بشكل صارم في القادم من الصوارم.
في سنة 725هـ قال الفاسي:" وصل العسكر المصري متوجهاً إلى اليمن ، وعند وصولهم إلى مكة هرب إمام الزيدية إلى وادي مر، فأقام به.وما رجع إليها إلى وقت الحج، وعاد بعد الموسم إلى ما كان يفعله. وإمام الزيدية المشار إليه رجل شريف، كان يصلي بالزيدية بين الركن اليماني والحجر الأسود، فإذا صلى الصبح وفرغ، دعا بدعاء مبتدع وجهر به صوته، ويدعوا في آخره للإمام محمد بن المطهر بن يحي بن رسول صاحب اليمن. وكان يفعل ذلك بعد صلاة المغرب أيضاً". انتهىعزيزى العضو \ الزائر لايمكنك مشاهده الروابط الا بعد الرد.
يذكر الفاسي في العقد الثمين : " أن أبا القاسم بن محمد المعروف بابن الشقيف كبير الزيدية في مكة عُقد له مجلس بحضرة القاضي عزالدين بن جماعة ،واستتيب فيه، وأشهد على نفسه، وكتب بخطه أنه تبرأ إلى الله تعالى من اعتقاد البدع الزيدية، والإمامية، وغيرهم، وأنه يواظب على الجمعة والجماعة، وإن خرج عن ذلك فعليه ما تقتضيه الشريعة المطهرة، وذلك في رمضان سنة خمسين وسبعمائة… ومات ابن الشقيف من سنة ستين وسبع مئة بمكة.." عزيزى العضو \ الزائر لايمكنك مشاهده الروابط الا بعد الرد.
قال التقي الفاسي: "وأما حدوث صلاة الأئمة على هذه الصفة ، فلا أعلم في أي وقت كان، ثم نقل ما يدل على أن الحنفي والمالكي كانا موجودين مع الشافعي سنة أربع مئة وسبع وتسعين، وأن الحنبلي لم يكن موجوداً، وإنما كان إمام الزيدية".
ثم قال: " ووجدت ما يدل على أن الحنبلي كان موجوداً في عشر الأربعين وخمسمائة. والله أعلم"عزيزى العضو \ الزائر لايمكنك مشاهده الروابط الا بعد الرد.
يقول ابن جبير في رحلته ، عام 579هـ،عن أئمة الحرم المكي: " وللحرم أربعة أئمة سنية وإمام خامس لفرقة الزيدية. وأشراف أهل هذه البلدة على مذهبهم، وهم يزيدون في الأذان: "حي على خير العمل" إثر قول المؤذن: " حي على الفلاح" وهم روافض سبّابون، والله من وراء حسابهم وجزائهم، ولا يجمعون مع الناس إنما يُصلون ظهراً أربعاً، ويصلون المغرب بعد فراغ الأئمة من صلاتها" عزيزى العضو \ الزائر لايمكنك مشاهده الروابط الا بعد الرد. والرحالة ابن جبير يردد ما شاع في زمانه من تبني الأمراء للمذهب الشيعي الزيدي دون أن يطرح دليله على ذلك، ولعل مرد ذلك أن حديثه عن الحرم المكي ولم يكن عن الأمراء، ليتتبع مدى حقيقة اعتناقهم للمذهب الشيعي الزيدي.
لم تشر الباحثة عائشة باقاسي في دراستها العلمية المطبوعة بعنوان: (بلاد الحجاز في العصر الأيوبي 567-648)عزيزى العضو \ الزائر لايمكنك مشاهده الروابط الا بعد الرد عند حديثها عن الحياة العلمية في بلاد الحجاز عامة ومكة خاصة عن دور علمي ما لعلماء الزيدية في تلك الفترة التاريخية.
لم يشر الدكتور سليمان عبدالغني مالكي في دراسته العلمية المطبوعة بعنوان: ( بلاد الحجاز منذ بداية عهد الأشراف حتى سقوط الخلافة في بغداد من منتصف القرن الرابع حتى منتصف القرن السابع الهجري) إلى دور ما للزيدية في الحياة العلمية في الحجاز عامة وفي مكة خاصة. عزيزى العضو \ الزائر لايمكنك مشاهده الروابط الا بعد الرد
لم يتحدث علي بن حسين السليمان في دراسته العلمية القيمة المطبوعة بعنوان: (العلاقات الحجازية المصرية زمن سلاطين المماليك،1393/1973) عند حديثه عن الدور الديني والعلمي في الحجاز إلى دور علمي ولو محدود للزيدية في اليمن، عدا ما تمت الإشارة إليه من إمامة في الحرم منبوذة محصورة لم تكن ذات شأن ولم تلق القابلية من أهل مكة، بما أبرزته النصوص التاريخية الواردة في الدراسة.
الصارم الثاني:
امتداد المذهب الشيعي إلى بعض مناطق الحجاز لا يعني التغلغل والتمكن والسيطرة بل كانت المطامع السياسية لحكام اليمن الشيعة الإسماعيلية والشيعة الزيدية وراء بث أفكارهم ودعواهم كسباً لأمراء ووجهاء الأشراف في الحجاز، وتراوح ولاء أمراء مكة بين مصر واليمن تبعاً لحجم الأعطيات التي تصلهم من أي من الدولتين.
وقد حرص حكام اليمن على فرض سيطرتهم على الحجاز بما تمتلكه بلادهم من المحاصيل الزراعية ؛ كالحبوب التي تصل للحجاز على شكل قوافل من قبائل السر، ونتيجة لانقطاع هذه الحبوب تحدث المجاعات في الحجاز.عزيزى العضو \ الزائر لايمكنك مشاهده الروابط الا بعد الرد
وسبقت الإشارة إلى أن محمد بن علي الصليحي اليمني الشيعي الإسماعيلي الذي أقام دولة له باليمن، سيطر على مكة بقوة عسكرية،
عام 455هـ، وفرق في أهلها وحجاجها الأعطيات والهبات وأزال حكومة الأشراف السليمانيين، وأحل محلهم حكومة الأشراف الهواشم مقابل إعلان الدعاء للحاكم الفاطمي الشيعي الإسماعيلي، وتلته تدخلات حكومات اليمن الأيوبية والرسولية، والرسيين الزيدية.
ولعل ما يهمنا ذكره من أئمة الرسيين الزيدية (المنصور! عبدالله بن حمزة) إمام الزيدية من عام 596- 614هـ، وهو بهذا التاريخ مزامن للشريف قتادة الذي حكم مكة من عام 597-617هـ، وقد قضى هذا الإمام الشيعي الزيدي فترة حكمه في صراع مع الأيوبيين لتثبيت الدعوة الزيدية في اليمن، وهو أول من فرض الضرائب من الأئمة الزيدية، واضطهد وقتل العدد الكبير من مخالفيه من أتباع فرقة المطرفية وكفرهم واستباح حرماتهم، وجعل حكمهم حكم الكفار المحاربين، وقد ذكر ذلك في كتاب صغير كتبه إجابة على عدة مسائل من بينها مسألة المطرفية وانتهاك حرماتهم وسبيهم لأن أكثرهم عوام لا يعرفون إلا جملة الإسلام، وأجاب بأنهم كفار طبايعية.
وقد جرت بينه وبين أبي القبائل من فقهاء الشافعية في ذي جبلة مراسلات طويلة، حتى أن أبا القبائل ألف كتاب الخارقة في مجلد يفند فيه آراء هذا الإمام الشيعي الزيدي.عزيزى العضو \ الزائر لايمكنك مشاهده الروابط الا بعد الرد
وينقل سنوك رأياً متحيزاً لأحد المؤرخين اليمنيين يفسر سبب رفض الشريف قتادة الذهاب إلى بغداد لملاقاة الخليفة الناصر العباسي،بزعم اهتمامه بالعائلة الزيدية بزعامة المنصور عبدالله بن حمزة في اليمن، وبدعوى المعاضدة للأسرة الحاكمة في اليمن، لكن سنوك يفند هذا الرأي بقوله :" يبالغ الكتاب اليمنيون في بعض الأحيان بأهمية تاريخ بلادهم السياسي على المسرح الخارجي. لدي مخطوطة عن تاريخ اليمن في القرن العاشر الهجري تحتوي على ملحق من اثنتين من العديد من رسائل الإمام المؤيد: إحداهما أرسلها إلى الشاه الفارسي عباس، والثانية أرسلها إلى الأشراف في مكة. وفي كلتي الرسالتين يطلب الإمام مساعدته ضد الأتراك. ويستطيع المرء أن يتصور أنه لم يقم أحد من هؤلاء بمد يد العون للإمام" .بل وينقل سنوك وصية سجلها الفاسي ومن تلاه من مؤرخي مكة للشريف قتادة يوصي بني عمه الأشراف في محنته مع الخليفة العباسي وخشيته من معاقبته له على رفض القدوم عليه ؛ بالتزام مكة قائلاً: " يابني الزهراء عزكم إلى آخر الدهر مجاورة هذه البنية {الكعبة } والاجتماع في بطحائها، واعتمدوا بعد اليوم، أن تعاملوا هؤلاء القوم بالشر يوهنوكم من طريق الدنيا والآخرة، ولا يرغبوكم{أو يروعوكم، أو يرعبوكم} بالأموال والعَدد والعُدد، فإن الله قد عصم أرضكم بانقطاعها، وإنها لا تبلغ إلا بشق الأنفس" ، ويعتبرها سنوك تفسر حقيقة موقف الشريف قتادة، وأنه لم يفكر في دعم أو التعاطف مع الإمام الشيعي الزيدي، بل يفكر في مصالحه هو وبني عمه في مكة فقط.عزيزى العضو \ الزائر لايمكنك مشاهده الروابط الا بعد الرد
كما أن المصادر التاريخية المكية لم تشر لهذا الإمام الشيعي الزيدي بصلة تستحق الذكر بمكة وأمرائها إطلاقاً.وبذلك تنصرم الأقوال والمزاعم لبعض مؤرخي الزيدية في علاقة الشريف قتادة بالإمام الشيعي الزيدي عبدالله بن حمزة، التي لا تقوم على دليل قاطع،ولا تعدو كونها تخرصات وأوهاماً لا تصمد أمام النقد العلمي.
وما تردده كتب مؤرخي الزيدية مشكوك فيه وقائم على المبالغة والتضخيم لأدوار أئمة المذهب الزيدي، كعبدالله بن حمزة ، وأنه إمام للشريف قتادة وبايعه الشريف على ذلك، ولكني أتساءل لماذا لم يكن الشريف قتادة هو إمام لعبدالله بن حمزة، خاصة وأن الأخير أصغر سنا في فترة تزامنهما في الحكم، وكليهما شريف حسني، ومكة أفضل وأولى بالقيادة والإمامة من صعدة أو صنعاء … أليس كذلك؟!
ولكن لا غرابة فمن المعلوم بداهة والمسلم به لدى المؤرخين عامة ومؤرخي الفرق خاصة أن: (كل أقلية مذهبية أو دينية) تستميت في تضخيم دورها خشية الذوبان والزوال…!
وقد تطابقت أقوال المؤرخين مع قول التجيبي(الرحالة المغربي القاسم بن يوسف السبتي التجيبي المتوفى عام 730هـ) في رحلته المسماة: (مستفاد الرحلة والاغتراب) عند تحدثهم عن حاجة مكة وأمرائها للدعم الاقتصادي خلال حوادث سنة696هـ/1296م. وقد أشار الفاسي إلى هذه الناحية بقوله: إن الدافع لأبي نمي، في الدعاء لصاحب اليمن على منابر المسجد الحرام عِظم صلته، وهو أمر لا يقدم عليه أمير لمكة المكرمة إلا بعد معرفة عميقة بمدى الفائدة العائدة عليه من ذلك. وهو أمر ليس بجديد في علاقاتهم مع الدول المجاورة لهم وخصوصاً أن مكة المكرمة عانت من تنافس الدولتين العباسية والفاطمية في بسط نفوذهما على الحجاز لصبغ حكمها بالصبغة الشرعية. فترى أن ولاء أشراف مكة المكرمة تبع لصاحب أكبر صلة، وهو المقدم لذلك في الخطبة والدعاء على المنابر.عزيزى العضو \ الزائر لايمكنك مشاهده الروابط الا بعد الرد
الصارم الثالث:
الزعم بتقبل بعض أشراف ينبع ومن انطلق منها لإمارة مكة للمذهب الشيعي الزيدي لا يتعدى كونه (عباءة سياسية) أو (واجهة سياسية) تحقق لهؤلاء الوجهاء والأمراء والمتنافسين والمتصارعين على السلطة في مكة أهدافهم ومراميهم ، بدافع سياسي اقتصادي بحت. ولم تشكل ينبع بحال من الأحوال إطلاقاً (قاعدة فكرية) أو (مركزاً دعوياً) للمذهب الشيعي الزيدي في الحجاز .
والنصوص التاريخية التالية خير شاهد:
يقول سنوك: "غير أنه من المؤكد أن سادة مكة في الحياة العملية كانوا يغيرون اتجاهاتهم السياسية بسرعة الريح، وهم أكثر سطحية في اعتقاداتهم الدينية، حيث لم يكونوا على مستوى عالٍ من الثقافة والعلم.." عزيزى العضو \ الزائر لايمكنك مشاهده الروابط الا بعد الرد.
ومن البداهة أن نعلم أن سبب تغيير أمراء مكة اتجاهاتهم السياسية بسرعة الريح يعود لضعف الموارد الاقتصادية لبلادهم، واهتمام بل إلحاح الحكومات المجاورة للحجاز للسيطرة على الأراضي المقدسة بما تملك من العتاد والعدد والعدة، ولو اسميا.
أما سطحية اعتقاداتهم الدينية يعود لمنشأهم الريفي،فقد كان الشريف قتادة رحمه الله وقومه ظواعن بادية، ومتدينون بالفطرة، لا يغالون في المذهبية، وجل اهتمامهم بالفروسية والشجاعة والكرم، والتطلع للإمارة، وهم بها أليق رحمهم الله.
يعلق السباعي على وضع أمراء مكة بقوله: " ويجب ألا يفوتنا أن نفوذ هذه الدول ما كان ليشوب استقلال مكة إلا بمقدار ما تدعو إليه ضرورة الدعاء على المنبر وقبول المنح والعطايا ولعل أشراف مكة كانوا معذورين في هذا فقد استقلوا بمكة وليس في تعدادها وما يتبعها ما يكفي لإعداد جيش قوي يدافع عنهم وليس في مواردها ما يكفي لبعض نفقاتها. لهذا لا مناص لهم من مهادنة الأقوياء وقبول المنح والهدايا من هؤلاء مرة ومن أولئكم أخرى" عزيزى العضو \ الزائر لايمكنك مشاهده الروابط الا بعد الرد.
ويقول الدكتور محمد جمال الدين سرور: (ولم يكن لدى أمراء مكة والمدينة القوة التي تمكنهم من درء الأخطار عن بلاد الحجاز، كما أن موارد تلك البلاد كانت لا تكفي لسد حاجة أهلها…حتى أن المقدسي لما زار بلاد الحجاز في القرن الرابع الهجري وصفها بالفقر وقلة العلم، كما أن الرحالة الفارسي ناصر خسرو لاحظ حين زيارته لمكة في القرن الخامس الهجري قلة عدد سكانها، وقدر عددهم بألفين، وقال: " إن فريقاً من أهلها اضطروا إلى الرحيل عنها فراراً من المجاعات" عزيزى العضو \ الزائر لايمكنك مشاهده الروابط الا بعد الرد.
الصارم الرابع:
ولعل أبرز ما يبطل دعوى اعتناق أمراء مكة الأشراف المذهب الشيعي الزيدي، هو التساؤل التالي: كيف لم يتمكن أمراء الأشراف من إقناع أهالي مكة وما حولها بمذهبهم وهم أمراؤهم ،وفي الأثر (الناس على دين ملوكهم)؟!!، والجواب واضح وجلي لأن الأمراء الأشراف أنفسهم ليست لديهم القناعة العقدية الكافية بهذا المذهب، إنما كان (لبوساً سياسياً)، يحقق لهم مصالح سياسية واقتصادية ملحة ،وجسر عبور لتصل إليهم أعطيات حكام اليمن الشيعة والحصول على دعمهم ومساندتهم ، أو اتقاء شرهم وخشية امتداد نفوذهم. بينما بقي أهل مكة وما حولها من المدن والقرى بعامتهم ووجهائهم وعلمائهم وقضاتهم ومؤرخيهم على مذهب أهل السنة من (شوافع وأحناف ومالكية وحنابلة).
والنصوص التاريخية التالية خير شاهد:
يذكر السباعي نقلا عن أبي المحاسن في النجوم الزاهرة: "إلا أن الأذان بحي على خير العمل ظل على أمره-عام462هـ- في مكة متابعة للمذهب الشيعي فانتدب العباسيون الشريف أبا طالب لإقناعه فناظره أبو هاشم طويلاً إلى أن قال له هذا أذان أمير المؤمنين علي بن أبي طالب فقال له أبو طالب: إن ذلك لم يصح عنه وإنما فعله عبدالله بن عمر في بعض أسفاره فما أنت وابن عمر؟ فأسقطه أبو هاشم من الأذان" عزيزى العضو \ الزائر لايمكنك مشاهده الروابط الا بعد الرد.
ويذكر الرحالة المغربي القاسم بن يوسف السبتي التجيبي المتوفى عام 730هـ،في رحلته المسماة: (مستفاد الرحلة والاغتراب) الذي وصل مكة عام 696هـ أن الشريف أبو سعد الحسن بن علي بن قتادة صاحب مكة وينبع،{ سني المذهب }، وهو ما لم يشر إليه أحد من المؤرخين كالفاسي مثلاًعزيزى العضو \ الزائر لايمكنك مشاهده الروابط الا بعد الرد.
" فدخل السيد عطيفة عند وصول المرسوم الكريم، وأخرج إمام الزيدية إخراجاً عنيفاً، ونادى بالعدل في البلاد، وحصل بذلك سرور عظيم للمسلمين" عزيزى العضو \ الزائر لايمكنك مشاهده الروابط الا بعد الرد.
ويشير الفاسي بوضوح إلى سنية وشافعية الشريف عجلان بن رميثة بن أبي نمي الذي تولى إمارة مكة عام 745هـ، بل وثنائه على معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنه، وحين حضره الموت أوصى قاضي مكة أبا الفضل النويري، بأن يتولى غُسْلَه والصلاة عليه مع فقهاء السنةعزيزى العضو \ الزائر لايمكنك مشاهده الروابط الا بعد الرد.
خاصة إذا علمنا أن زيدية ذلك الوقت تلعن معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنه ،وتكفره تكفيراً صريحاً والعياذ بالله؛ و هو الذي نص عليه عبدالله بن حمزة في " المجموع المنصوري".عزيزى العضو \ الزائر لايمكنك مشاهده الروابط الا بعد الرد
"… في ليلة الثامن عشر من جمادى الآخرة من سنة ست وأربعين وسبعمائة-بعد المغرب منها- دُعي للشريف عجلان على زمزم،وقُطِعَ دعاء والده رميثة. ومات يوم الجمعة الثامن من ذي القعدة سنة ست وأربعين وسبعمائة بمكة، وطيف به وقت صلاة الجمعة، والخطيب على المنبر،قبل أن يفتتح الخطبة، وسكت الخطيب حتى فرغوا من الطواف به. وكان ابنه عجلان يطوف معه، وجعله في مقام إبراهيم وتقدم أبو القاسم بن الشقيف الزيدي للصلاة عليه، فمنعه من ذلك قاضي مكة شهاب الدين الطبري، وصلى عليه بحضرة عجلان، ولم يقل شيئاً، ودفن بالمعلاة عند القبر الذي يقال إنه قبر خديجة بنت خويلد رضي الله عنها….." .عزيزى العضو \ الزائر لايمكنك مشاهده الروابط الا بعد الرد
ومن باب بطلان دعوى اعتناق أمراء مكة الأشراف للمذهب الشيعي الزيدي ،يذكر الرحالة المغربي (ابن بطوطة)أثناء وجوده بمكة عام728هـ: اسم أحد الأشخاص الذين تولوا منصب المحتسب ،وهو إمام الحنابلة محمد بن عثمان ،فإلى جانب قيامه بالحسبة ناب في القضاء أيضاً ، ويبدو أن أمير مكة المكرمة يقوم بحماية المحتسب ؛فمتولي هذا المنصب يتم تعيينه وفق أمر الأمير ، ويعطى عمامة في حضور عددٍ كبير من الناس ضماناً لعدم التعرض له بسوء.عزيزى العضو \ الزائر لايمكنك مشاهده الروابط الا بعد الرد
فلماذا لم يعين الأمير شيعياً زيدياً..؟!!
و لما خطب بعض الزيدية لإمام اليمن بينبع غضب شريف مكة من ذلك و كتب للسلطان به . و سبب ذلك وجود عين من أهل صنعاء المهاجرين إلى تلك الديار يقال له :" حسين النحوي " . قال المؤرخ الزيدي و هو يثبت خوف أهل ينبع من علم الشريف بذلك ، و قد ابتلوا بذلك الجاهل الزيدي المتهور ، فقال – وهو يثبت عدم رضا الأشراف بالمذهب الزيدي بشهادة الزيدية – : " و لما علم بقية أهل البلاد أشفقوا من إشراف الشريف على ما فعلوه ، وسعوا في ترك الخطبة فتركت ، و كان الشريف قد توعدهم بمساعدة أميرهم ، فإنه كتب عليهم سجلاً و أراد رفعه إلى السلطان ، وكتب الشريف إلى أهل المدينة بذلك .. " اهـ . عزيزى العضو \ الزائر لايمكنك مشاهده الروابط الا بعد الرد
وفي أحداث سنة 1082هـ من ذي الحجة: (وهذا اليوم أرسل مولانا الشريف قاصداً البيضاء من جهة اليمن يأمر الأمير فرحان صاحب حج اليمن بالعودة من هناك، وأن لا يدخل مكة. فرد الحج من يلملم.
وبلغنا أن الإمام القائم فيها وهو المتوكل على الله إسماعيل … وتعب فقهاء الزيدية، وقصدوا الإمام المذكور بالقصائد التي فيها ما يشق عليه من العتاب "والتحريض على أخذ مكة").عزيزى العضو \ الزائر لايمكنك مشاهده الروابط الا بعد الرد
الصارم الخامس:
تسببت هذه الروايات الواهية التي لا تصمد أمام التحليل والنقد العلمي ، في تشويه سمعة أمراء مكة الأشراف تاريخياً ، وقد تسبب في رواجها شيعة اليمن الزيدية ،مما أظهر هؤلاء الأمراء كأقلية مذهبية شيعية وسط محيط سني كبير في الحجاز ، بما عبر عنه المؤرخون والرحالة عند حديثهم عن صفات بعض أمراء مكة يثنون عليهم ويرون أنهم يصلحون للخلافة لولا أنهم (زيدية). ويعدونها مثلبة في هؤلاء الأمراء. والنصوص التاريخية التالية خير شاهد:
" وقد أثنى على أبي نمي {الأول} غير واحد من العلماء، مع ذكرهم لشيء من أخباره ، منهم الحافظ الذهبي، لأنه قال: في سير أعلام النبلاء في ترجمة أبي نمي: شيخ ضخم أسمر عاقل سايس فارس شجاع محتشم، تملك مدة طويلة، وله عدة أولاد، وفيه مكارم وسؤدد. وذكره لي أبو عبدالله الدبالي، فأثنى عليه وقال: " لولا المذهب لصلح للخلافة؛ كان زيدياً كأهل بيته".عزيزى العضو \ الزائر لايمكنك مشاهده الروابط الا بعد الرد
الصارم السادس:
منذ منتصف القرن الثامن الهجري أخذ المذهب الشيعي الزيدي في الذوبان والزوال من مكة المكرمة وقبيل سقوط دولة المماليك وغلب المذهب الشافعي على أهل مكة وأمرائها ، ويليه المذهب الحنفي.
"واختفى وجوده-أي إمام الزيدية في الحرم- في وقت وجود ابن بطوطة الذي زار مكة سنة 726هـ/1325م ضمن رحلاته المتعددة إذ إنه لم يذكر وجود للفرقة الزيدية.
والغالب أنه لم يعد للمذهب الزيدي مكان بالحرم المكي ومما يؤيد ذلك الإجراءات التي اتخذت للحد منه والتي اكتملت بعدما وصل مرسوم من السلطان الناصر محمد بن قلاوون في سنة 726هـ/1325م إلى الشريف عطيفة يستنكر فيه وجود إمام زيدي بالحرم فأصدر إليه أمراً بمنعه فنفذ الشريف الأمر. ولم يعد أتباعه يجهرون بشعائرهم.." .عزيزى العضو \ الزائر لايمكنك مشاهده الروابط الا بعد الرد
يقول سنوك: " ولما كانت نواة الشعب{أي المكي} منذ العصر العباسي تدين بالمذهب الشافعي، فإن القاضي الشافعي هو الذي يتقلد المرتبة العليا ، وخاصة منذ أن تخلى الأشراف عن اتجاهاتهم الشيعية{ منذ منتصف القرن الثامن الهجري} وأصبح يعرف باسم قاضي مكة أو قاضي القضاة" عزيزى العضو \ الزائر لايمكنك مشاهده الروابط الا بعد الرد.
ويقول سنوك: " إن هؤلاء الأشراف الآن –يقصد القرن العاشر الهجري- على المذهب الشافعي" عزيزى العضو \ الزائر لايمكنك مشاهده الروابط الا بعد الرد.
لم يذكر المؤرخ المكي علي بن عبدالقادر الطبري: (صاحب الأرج المسكي في التاريخ المكي)، المتوفى 1070هـ، عند حديثه عن المقامات وأئمتها في زمانه إلى أي إمام زيدي. مما يؤكد انقطاع الزيدية من الحرم المكي على ضآلة وجودها في السابق.عزيزى العضو \ الزائر لايمكنك مشاهده الروابط الا بعد الرد
ويقول سنوك: " وقد وجدوا-أي أمراء مكة الأشراف – أنفسهم في عام1672م(1083هـ) مضطرين لإرجاع الحجاج الزيديين القادمين لأداء فريضة الحج. وكذلك فإن الزيديين المقيمين في مكة قد تحولوا إلى المذهب الحنفي…" عزيزى العضو \ الزائر لايمكنك مشاهده الروابط الا بعد الرد.
الصارم السابع:
هاهو الشريف زيد بن محسن –رحمه الله-أمير مكة وسلطان الحجاز من عام 1041-1077هـ الموافق1631-1666م،معتقداً بمنهج أهل السنة والجماعة كما ذكر ذلك الصباغ، الذي يضيف أنه بالغ-حرصاً وتديناً منه رحمه الله- على تفضيل علماء أهل السنةعزيزى العضو \ الزائر لايمكنك مشاهده الروابط الا بعد الرد.
وفي دراسة تاريخية حديثة وقيمة (بعنوان: تاريخ مكة المكرمة في عهد الأشراف آل زيد) للشريف مسعود بن محمد آل زيد –رحمه الله- يتحدث فيها عن جده الشريف زيد أمير مكة نقلاً عن المصادر التاريخية : ( كان الشريف زيد كثير العبادة، شديد التواضع، وكان يطوف في غمار الناس حيث لا يُعرف… وكان عادلاً مشفقاً على الرعية، فأزال في زمانه الكثير من المنكرات وأبطل ما خالف الكتاب والسنة… كما ذكره الدحلان قائلاً: " وكانت أيام ولايته مواسم لأهل الفضائل تجبى فيها ثمرات العلوم والآداب من كل طائل ويقابل بالبشر والنائل ويباحث العلماء في دقيق المسائل" …." …وهو حقيق بأن يُلقب مهدي الزمان، رحمه الله وأسكنه فسيح جناته.."…)عزيزى العضو \ الزائر لايمكنك مشاهده الروابط الا بعد الرد.
الصارم الثامن:
في الثلث الأول من القرن الثالث عشر الهجري، أواخر القرن الثامن عشر وأوائل التاسع عشر الميلادي، وقع التصادم بين الدولة السعودية الأولى، التي تبنت دعوة الشيخ محمد بن عبدالوهاب السنية السلفية الحنبلية، ودولة الأشراف في الحجاز التي يسود فيها المذهبين السنيين الشافعي والحنفي "تصادم سياسي وفكري وعسكري حاد"، انطلق من عام 1205-1230هـ، أي ما يوافق 1790-1814م، ورغم حدة الخلاف بصوره الثلاث إلا أن أدبيات ومصادر التاريخ النجدي السعودي المعاصرة للدولة السعودية الأولى لم تشر إطلاقاً للزيدية في مكة سواء لأمراء مكة أو أهلها، وإنما كان نقدها الحاد على البدع والخرافات والأضرحة والمزارات في الديار المقدسة التي تخالف الكتاب والسنة، وعكوف الناس عليها. عزيزى العضو \ الزائر لايمكنك مشاهده الروابط الا بعد الرد
الصارم التاسع:
لم يشر إبراهيم رفعت باشا في كتابه: من قريب أو من بعيد لوجود زيدي في مكة عام 1318هـ.عزيزى العضو \ الزائر لايمكنك مشاهده الروابط الا بعد الرد.
يذكر صاحب الرحلة الحجازية (محمد لبيب البتنوني) عام 1327هـ " من عوائد أشراف مكة أن كبراءهم يرسلون أولادهم في نعومة أظفارهم إلى البادية وخصوصاً قبيلة عدوان التي توجد شرق الطائف، وهي قريبة من سعد التي أرضع فيها رسول الله صلى الله عليه وسلم، فينشئون فيها على البداوة التامة مع الأمية الصرفة حتى إذا ترعرعوا عادوا إلى مكة وقد تعلموا بعض لغات القبائل وحفظوا من أشعارهم، وأخذوا عوائدهم وطبائعهم، وأحسن ما تراه فيهم من الفروسية والحرية في القول والفعل.." .عزيزى العضو \ الزائر لايمكنك مشاهده الروابط الا بعد الرد
ولعلنا نتساءل لماذا لم يرسل الأشراف أولادهم إلى اليمن وتحديداً المناطق الزيدية؟!!!.
لأن زمن الحاجة إلى شيعة اليمن الزيدية وأعطياتهم ولى إلى غير رجعة ، وعاد الأشراف إلى محيطهم الاجتماعي الحجازي الصرف، ليكونوا جزءًا من هذا الكيان العريق بإسلامه وسنيته، ويكتسب أبناؤهم من باديته العروبة والأخلاق والفروسية الحجازية المحلية.
الصارم العاشر:
مابال كبار علماء الزيدية تحولوا لمنهج أهل السنة والجماعة ومنهم :
1-الإمام المجتهد محمد بن إبراهيم الوزير(775-840).
يقول الإمام المجتهد محمد بن إبراهيم الوزير: "وسبب إيثاري لذلك (أي منهج أهل السنة) وســلوكي تلك المســالك: أنّ أول ما قرع سمعي, ورسخ في طبعي: وجوب النّظر, والقول: ( بأنّ من قلد في الاعتقاد فقد كفر), فاستغرقت في ذلك حدّة نظري, وباكورة عمري, وما زلت أرى كلّ فرقة من المتكلمين تداوي أقوالاً مريضة, وتقوّي أجنحة مهيضة, فلم أحصل على طائل, وتمثلت بقول القائل: كــلٌّ يداوي سقيماً من مقالته


فـمـن لـنـا بصحيح ما به سقم

فرجعت إلى كتاب الله, وسنة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم , وقلت: لا بدّ أن يكون فيها براهين وردود على مخالفي الإسلام, وتعليم وإرشاد لمن اتبع الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام.
فتدبّرت ذلك, فوجدت الشّفاء كلّه, دقّه وجلّه, وانشرح صدري, وصلح أمري, وزال ما كنت به مبتلى, وأنشدت متمثلاً:
فألقت عصاها واستقرّ بها النّوى ***** كما قرّ عيناً بالإياب المسافر" .
وأنصح كل مسلم وكل هاشمي وحسني وحسيني بقراءة كتاب : (الروض الباسم في الذب عن سنة أبي القاسم صلى الله عليه وسلم) للإمام المجتهد محمد بن إبراهيم الوزير، الذي اعتنى به علي بن محمد العمران، ونشرته دار عالم الفوائد،مكة المكرمة .في مجلدين أنيقين، وتبلغ عدد صفحات الكتاب إجمالاً " 745 " صفحة .ويباع عبر الدار الناشرة مباشرة ، أو مكتبة المؤيد بمكة.
ويمكن تحميل الكتاب من الرابط التالي:
http://www.albrhan.com/
2- القاضي محمد بن محمد بن داود النهمي, رفيق ابن الوزير في الطلب.
3- الحسن بن أحمد بن محمد بن علي بن صلاح الجلال (ت1084هـ).
4- محمد بن علي بن قيس (ت1096هـ).
5- يحيى بن الحسين بن القاسم (ت1100هـ).
وصالح بن مهدي المقبلي (ت 1108هـ).
6- محمد بن إسماعيل الأمير الصنعاني (ت1182هـ), وهو وارث علوم ابن الوزير, وشارح كتبه .
7- محمد بن علي الشوكاني (ت1250هـ). وقد بُحثت عقيدة الإمام الشوكاني في رسالة علمية (درجة الدكتوراه –عام 1412هـ) بعنوان : " منهجُ الإمامِ الشوكاني في العقيدة " تأليف الدكتور عبد الله نومسوك ، غير منشورة،بالجامعة الإسلامية، بالمدينة المنورة. ".
8- محمد بن عبد الملك الآنسيّ (ت1316هـ).
9- أحمد بن عبد الله الجنداري (ت1337هـ).
10- عبد الله بن محمد العيزري (ت1364هـ).
11- حسين بن أحمد بن قاسم الحوثي (ت1386هـ).عزيزى العضو \ الزائر لايمكنك مشاهده الروابط الا بعد الرد
12- الشيخ مقبل بن هادي الوادعي (ت1422هـ).
وقد سُئل الشيخ مقبل بن هادي الوادعي رحمه الله عن الزيدية فقال : هم بعيدون عن السنة ، ثم ذكر مقولة : ائتني بزيدي صغير أخرج لك منه رافضياً كبيراً . عزيزى العضو \ الزائر لايمكنك مشاهده الروابط الا بعد الرد
(و مما ينبغي أن يعلم أنهم –أي الزيدية-أصبحوا ليسوا بزيدية كما يدّعون ، و لقد أحسن والد محمد بن إسماعيل الأمير إذ يقول :
يـدعـون أنـهـم زيـديـة وهـم عن نـهـجـه بـمـعـزل .
و يقول إسحاق بن المتوكل مورداً إشكالاً على المذاهب الزيدية لا يستطاع حله : أيها الأعلام من سادتنــا

ومصابيح دياجي المشــكل
خبرونا هل لنا من مذهب

يقتدي في القول أو في العمل
أم تركنا هملاً نرعى بــلا

سائم نقفوه نهج السبــــل
فإذا قلنا ليحيى قيـــل لا

ههنا النص لزيد بن علــي
وإذا قلنا لزيد حكمــــوا

أن يحيى قوله النص الجلـي
قرروا المذهب قولاً خارجاً

عن نصوص الآل فابحث وسل
ثم من ناظر أو جــادل أو

رام كشفاً لقذى لم ينجـــل
قدحوا في دينه واتخـــذوا

عرضه مرمى سهام المنصل
عزيزى العضو \ الزائر لايمكنك مشاهده الروابط الا بعد الرد.
والعودة لمنهج أهل السنة والجماعة لم تقتصر على العلماء بل بيننا أسر معاصرة هاشمية وغير هاشمية من أصول يمنية، توارثت اعتناق المذهب الزيدي ، كتب الله لهم الانتقال إلى منهج أهل السنة والجماعة ،وتستوطن حالياً عدداً من المدن الحجازية بالمملكة العربية السعودية : (كآل الحوثي ، وآل المؤيد ، وغيرهم..).
وقد كانت اليمن حتى العصر العباسي الأول تدين بالمذهب السني المالكي منها والحنفي، ونظراً لبعدها عن مركز الخلافة، وطبيعة البلاد الجبلية الوعرة فقد لجأ لها الخارجون عن الدولة محاولين الاستقلال، ونشر مذاهبهم بعيداً عن رجال السلطة. وأدى ذلك إلى انتشار المذاهب الشيعية بها- الإسماعيلية والزيدية- في المناطق الجبلية الوعرة.مما أدى إلى تفكك وحدة البلاد السياسية وقيام الدويلات المتصارعة بها. كما انتشر المذهب الشافعي في القرن الرابع الهجري في المنطقة الواقعة بين صنعاء وعدن . ومازال- وسيبقى بمشيئة الله- أهل السنة هم الأكثر عدداً في اليمن في عصرنا الحاضر والمستقبل.عزيزى العضو \ الزائر لايمكنك مشاهده الروابط الا بعد الرد
لأنهم وكما قال عنهم المصطفى الحبيب سيدنا ونبينا محمد بن عبدالله صلى الله عليه وآله وسلم : " أتاكم أهل اليمن، هم أرق أفئدةً، وألين قلوباً، الإيمانُ يَمانٍ، والحكمةُ، يمانية" رواه البخاري ومسلم.
ختاماً: (صديقك من صَدَقَك لا من صدَّقك)
ومن منطلق المحبة وصلة الرحم أناديكم أبناء عمي وبني قومي من الحسنيين،وأخاطب عقولكم وأستنهض هممكم: إذا اُبتلي أجدادنا لظروف سياسية واقتصادية للتظاهر بالمذهب الشيعي الزيدي ، هل نكون نحن أبناءهم وأحفادهم بالضرورة على آثارهم مقتدون،وسائرون ؛ لماذا؟ لمجرد المحاكاة ومحض التقليد بلا تدبر ولا تفكر ولا حجة ولا دليل..! إننا سنشكل بذلك صورة مزرية تشبه صورة القطيع يمضي حيث ينساق؛ لا يسأل إلى أين يمضي؟ ولا يعرف معالم الطريق.والإسلام (كتاب الله وسنة سيدنا ونبينا محمد صلى الله عليه وآله وسلم ) لا يقر هذا التقليد المزري، ولا يقر محاكاة الآباء والأجداد اعتزازاً بالإثم والهوى، فلا بد من سند، ولا بد من حجة، ولا بد من تدبر وتفكير مبني على الإدراك واليقين..!
لذا أدعوكم إلى التمسك بكتاب الله وسنة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم والذب عنهما والدعوة إليهما في كل مكان وزمان ، وعدم ترك ميدان الدعوة لغيرنا فإن تركنا الدعوة إلى الله ؛ فالله لن يضيع دينه وسيهيئ له رجالاً مخلصين ، ولكننا أولى بحمل راية الدعوة إلى الله على منهج رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ومنهج آل بيته وأصحابه الغر الميامين رضي الله عنهم أجمعين.
فإننا لن نُسأل في قبورنا عن نسبنا بل عن ربنا ، وديننا ، ونبينا .
ولن نُسأل يوم القيامة عن نسبنا بل عن أعمالنا وما اقترفته أيدينا.
ولن نجتاز الصِّرَاط يوم الحشر إلا بمغفرة ربنا ثم بعملنا الصالح ، القائم على عقيدة صحيحة قوامها ( لا إله إلا الله محمد رسول الله) قولاً وعملاً بالقلب واللسان والجوارح ، فهي الأصل الأصيل والركن الركين في ديننا.
ولن نُسأل ونُحاسب إلا على ما تحمله موازين أعمالنا من التوحيد الخالص لله وحده وما أديناه من أركان الإسلام والإيمان وواجباتهما ، وما تجنبناه من المحرمات والمنكرات والبدع والخرافات .. أداءً أو تفريطا.
فإن ثقلت موازيننا فقد أفلحنا وإني لأرجو الله لي ولكم ذلك، وإن خَفَّتْ –والعياذ بالله- خسرنا وفي النار هوينا.
وقد جاء عن الحسن بن علي رضي الله عنهما –وقيل عن الحسن بن الحسن -أنه قال لرجل يغلو فيه : "أحبونا لله فإن أطعنا الله فأحبونا وإن عصينا الله فأبغضونا ، فقال له الرجل : إنكم ذوو قرابة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وأهل بيته ، فقال ويحكم ، لو كان الله نافعاً بقرابة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم من غير عمل بطاعته لنفع بذلك من هو أقرب إليه منا ، والله إني أخاف أن يضاعف للعاصي منا العذاب ضعفين".
كل ما أريد أن أصل إليه هو ألا نُغرَّ بنسبنا ، ويتخذنا أهل الأهواء والرفض والبدع والضلالات مطية لنشر خرافاتهم وضلالاتهم ، فنحدث في دين الله بعد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ما لم يشرعه ولا يرضاه ولا يسره يوم القيامة أن يراه منا " ما تدري ما أحدثوا بعدك" ، فبلال بن رباح العبد الحبشي رضي الله عنه من أهل الجنة بإيمانه وعمله وتقواه لله لا بنسبه ومكانته ولون بشرته، وأبو لهب القرشي الهاشمي عم رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في نـار جهنـــــم!!
أبناء عمي الكرام على كل فرد منا أن يتذكر ويستوعب جيدا (أن آل محمد صلى الله عليه وآله وسلم إذا نهجوا نهج نبينا المصطفى ونهج خلفائه الراشدين وأصحابه الأبرار وأوائل آل البيت ( منهج أهل السنة والجماعة ) وتبرؤوا من أهل الرفض والزيغ والضلال وأصحاب الخرافة وعباد القبور سيكونون –بإذن الله عز وجل- مع رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في الجنة .. لقوله تعالى:
" والذين آمنوا واتبعتهم ذريتهم بإيمان ألحقنا بهم ذريتهم وما ألتناهم من عملهم من شيء كل امرئ بما كسب رهين "الطور21".
ألا هل بلغت.. اللهم فاشهد.
سائلاً المولى القدير مقلب القلوب لي ولكم ولسائر المسلمين حسن الاستقامة والثبات على دين الله وسنة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم .
وأتقدم بالشكر الجزيل لكل أبناء العم من الأشراف الحسنيين(من المهتمين بالتاريخ والأنساب واللغة والشريعة) الذين ساهموا في مراجعة هذه الدراسة،ودعمها ومساندتها، والتشجيع عليها.
أخوكم

الشريف محمد بن حسين الحارثي

باحث تاريخي

مكة المكرمة



1- ترجمة أبي هاشم ،رقم128، عند تقي الدين محمد بن أحمد الفاسي في: العقد الثمين في تاريخ البلد الأمين، تحقيق محمد عبدالقادر عطا، الطبعة الأولى، 1419هـ-1998م،توزيع مكتبة عباس أحمد الباز،ج2،ص133.والنجم عمر بن فهد: إتحاف الورى بأخبار أم القرى،تحقيق فهيم محمد شلتوت، مطابع جامعة أم القرى، مركز البحث العلمي وإحياء التراث الإسلامي بأم القرى، ج2، ص469.وأحمد السباعي: تاريخ مكة، الطبعة الثامنة، 1420هـ/1999م، ص202 -216، و محمد جمال الدين سرور:النفوذ الفاطمي في جزيرة العرب، دار الفكر العربي، ص20-21، وعوطف نواب: الرحلات المغربية والأندلسية مصدر من مصادر تاريخ الحجاز في القرنين السابع والثامن الهجريين،الرياض،1417هـ/1996م، مكتبة الملك فهد الوطنية ، ص249-251.
2-حسن إبراهيم حسن، تاريخ الإسلام السياسي.. ،الطبعة الأولى،1967م، مكتبة النهضة المصرية،ج4،ص197.
3- ج5،ص473، ترجمة رقم "2337".
4-النجم عمر بن فهد: إتحاف الورى..،ج3،ص179،علي بن تاج الدين بن تقي الدين السنجاري: منائح الكرم في أخبار مكة والبيت وولاة الحرم،حققه جميل المصري وآخرون،الطبعة الأولى،1419هـ/1998م، جامعة أم القرى ، مكة المكرمة، ج2،ص342-343.
5- ج6،ص313، ترجمة رقم"2978".
6- شفاء الغرام بأخبار البلد الحرام، تحقيق سعيد عبدالفتاح وآخرين،الطبعة الأولى،1417هـ/1996م
،مكتبة نزار مصطفى الباز، مكة المكرمة،ص442، والسنجاري : منائح الكرم ، ج2،ص416.
7- دار صادر،ص78
8-الطبعة الأولى،1400هـ/1980م،دار مكة، منشورات نادي مكة الثقافي،ص101-116.
9- الرياض،1403هـ/1983م، مطبوعات دارة الملك عبدالعزيز، ص183-236.
10-سنوك هورخرونيه، : صفحات من تاريخ مكة المكرمة،ترجمة علي عودة الشيخ، وتعليق محمد السرياني ومعراج نواب مرزا، مكتبة الدارة المئوية،1419هـ/1999م، ص163، جميل حرب محمود حسين: الحجاز واليمن في العصر الأيوبي الطبعة الأولى،1405-1985م، جدة ، تهامة، الكتاب الجامعي،ص119.
11-جميل حرب : الحجاز واليمن في العصر الأيوبي، ص217؛ نقلاً عن مخطوطة " أنباء الزمن في تاريخ اليمن" ليحيى بن الحسين (ت 1105هـ/1693م)، بدار الكتب المصرية، رقم 1347 تاريخ.
12- صفحات من تاريخ مكة، ص176، والعقد الثمين،ج5، 469، ترجمة الشريف قتادة.
13-عواطف نواب: الرحلات المغربية والأندلسية، ص168، العقد الثمين،ج2، ص155،ترجمة الشريف أبي نمي الأول، رقم144.
14- صفحات من تاريخ مكة، ص164.
15-تاريخ مكة، ص213.
16- النفوذ الفاطمي في جزيرة العرب، ص29.
17-تاريخ مكة ،ص203.
18-عواطف نواب: الرحلات المغربية والأندلسية، ص159.
19- النجم عمر بن فهد: إتحاف الورى ،ج3،ص182-184، والعز عبدالعزيز بن فهد :غاية المرام، ج2،ص118.
20- انظر : ترجمة الشريف عجلان بالعقد الثمين ،رقم 1918،ج5،ص197.
21- المجموع المنصوري: لعبدالله بن حمزة، (كتاب: العقد الثمين في تبيين أحكام الأئمة الهادين)، ورد اللعن والتكفير في عدة مواضع، خاصة تحت عنواني (حكم المخالفين لأمير المؤمنين، وحكم معاوية وأتباعه) في الجزء الأول والثاني.
22- العز عبدالعزيز بن فهد :غاية المرام بأخبار سلطنة البلد الحرام، تحقيق فهيم محمد شلتوت،الطبعة الأولى 1409هـ-1988م، جامعة أم القرى، ج2، ص96.
23- عواطف نواب: الرحلات المغربية والأندلسية، ص197.
24- عبدالإله بن علي الوزير: تاريخ اليمن،المسمى(طبق الحلوى وصحاف المن والسلوى)،تحقيق محمد بن عبدالرحيم جازم،الطبعة الأولى، 1405هـ، دار المسيرة، بيروت، ص 158 .
25- منائح الكرم، ج4،ص320.
26-الفاسي : العقد الثمين، ترجمة أبي نمي الأول رقم144،ج2،ص157، والعز بن فهد: غاية المرام،ج2،ص27.
27-عواطف نواب :الرحلات المغربية والأندلسية ،ص249.
28- صفحات من تاريخ مكة، ص213.
29- صفحات من تاريخ مكة، ص207.
30- تحقيق أشرف أحمد الجمال، المكتبة التجارية ، مكة المكرمة، ص174.
31-صفحات من تاريخ مكة، ص234.
32-الصباغ: محمد بن أحمد المالكي المكي: تحصيل المرام في أخبار البيت الحرام والمشاعر العظام ومكة والحرم وولاتها الفخام، دراسة وتحقيق ، عبدالملك بن عبدالله بن دهيش، الطبعة الأولى،1424هـ/2004م، ج2، ص787.
33-الشريف مسعود محمد آل زيد : تاريخ مكة المكرمة في عهد الأشراف آل زيد، الطبعة الأولى،2005م، دار القاهرة، القاهرة، ص54-57.
34- ابن غنام، حسين : تاريخ نجد المسمى: روضة الأفكار والأفهام لمرتاد حال الإمام وتعداد غزوات ذوي الإسلام، تحرير ناصر الدين الأسد، الطبعة الرابعة ،1415هـ/1994م،دار الشروق، ص135-205 ، و ابن بشر، عثمان بن عبدالله: عنوان المجد في تاريخ نجد، تحقيق: عبدالرحمن بن عبداللطيف آل الشيخ، وزارة المعارف، 1319هـ، ج1، ص163 ومابعدها ،والفاخري، محمد بن عمر: تاريخ الفاخري، تحقيق عبدالله بن يوسف الشبل، 1419هـ/1999م،ص153-177،وابن عيسى، إبراهيم بن صالح:تاريخ بعض الحوادث الواقعة في نجد، 1419هـ/1999م، ص94-108.
35-مرآة الحرمين، مكتبة الثقافة الدينية-القاهرة، ج1،ص252.
36-الرحلة الحجازية: الطبعة الثالثة، مكتبة المعارف ،ص48.
37-ابن الوزير: الروض الباسم في الذب عن سنة أبي القاسم صلى الله عليه وسلم، اعتنى به علي بن محمد العمران، الطبعة الأولى، 1419هـ، دار عالم الفوائد، مكة المكرمة،ج1، ص12-14.
39- بغية الطالب الألمعي لفتاوى المحدث العلامة مقبل الوادعي،دار الحديث بدماج ، ص1.
40- مقبل بن هادي الوادعي: المخرج من الفتنة ،دار الحديث بدماج ص 77-78 .
41- جميل حرب: الحجاز واليمن،ص83 .
الشريف محمد بن حسين الحارثي

الشريف أحمد الشامى الديباجي غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
 
 
 
قديم 27th January 2014 , 02:40   [2]
الكاتب


.:: عضو متميز ::.


الملف الشخصي
 
 
 
 

افتراضي رد: الصارمُ الحَدِيدي في بتر علاقة أمراء مكة الأشراف بالمذهب الزيدي


 

أمراء مكة كانوا إسماعيلية رافضة




الهاشمي القرشي
J1 - FGC2 - FGC4
السادة الأشراف غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
 
 
 
قديم 8th December 2014 , 10:57   [3]
الكاتب


.:: عضو متميز ::.


الملف الشخصي
 
 
 
 

افتراضي رد: الصارمُ الحَدِيدي في بتر علاقة أمراء مكة الأشراف بالمذهب الزيدي


 

جنوب المملكه من نجران وجازان وادى الدواسر السليل الافلاج الخرج جميعهم كانزا على المذهب الزيدى


نجد العروبه غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
 
 
 
قديم 8th December 2014 , 11:01   [4]
الكاتب


.:: عضو متميز ::.


الملف الشخصي
 
 
 
 

افتراضي رد: الصارمُ الحَدِيدي في بتر علاقة أمراء مكة الأشراف بالمذهب الزيدي


 

ماعلى الرئيس السيسى الى ان يقطع الرقاب ويسلط الاعلام ويمنع الغذاء والمراكز لمن لايتبع المذهب الجديد ويحول مصر الى اى مذهب يريد


نجد العروبه غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
 
 
 
قديم 7th October 2015 , 04:00   [5]
الكاتب


.:: عضو متميز ::.


الملف الشخصي
 
 
 
 

افتراضي رد: الصارمُ الحَدِيدي في بتر علاقة أمراء مكة الأشراف بالمذهب الزيدي


 

أعتقد أن المذهب الزيدى هو السائد في جزيرة العرب ويكفي حديث الغدير لاتباع مذهب ال البيت الذى لا يخالف القرآن الكريم ولن يفترقا اما المذاهب الأخري من حنفية الي الشافعي الي المالكي الي الحنبلي لم يوصي بها رسول الله في حديث الغدير فلو فهم الناس حديث الغدير لما اختلف المؤمنون اليوم


نجد العروبه غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
 
 
 
قديم 14th October 2015 , 13:20   [6]
الكاتب


.:: عضو جديد ::.


الملف الشخصي
 
 
 

معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 65733
عدد المشاركات : 16
بمعدل : 0.02 يوميا
عدد المواضيع : 0
عدد الردود : 16
الجنس : ذكر
الدولة : الدولة : saudi arabia

افتراضي رد: الصارمُ الحَدِيدي في بتر علاقة أمراء مكة الأشراف بالمذهب الزيدي


 



قتادة بن إدريس بن مطاعن كان شيعي زيدي ، بل من غلاة الزيدية .

وحتى الآن الكثير من القتادات شيعة زيدية ، وبعضهم شيعة اثني عشرية .


أروى الغامدية غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
 
 
 
قديم 7th December 2017 , 04:04   [7]
الكاتب


.:: عضو جديد ::.


الملف الشخصي
 
 
 
 

معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 64075
عدد المشاركات : 46
بمعدل : 0.05 يوميا
عدد المواضيع : 6
عدد الردود : 40
الجنس : ذكر
الدولة : الدولة : saudi arabia

افتراضي رد: الصارمُ الحَدِيدي في بتر علاقة أمراء مكة الأشراف بالمذهب الزيدي


 



أولاً :

قتادة بن إدريس بن مطاعن جد القتادات ، ليس بعربي أصلاً ، وهو من سلالة العيسو بن إسحاق .

مطاعن ( جد قتادة ) جاء مهاجراً من طبرستان وكان من يهود الخزر .

ثم اعتنق الإسلام ودخل في التشيع الزيدي .

وقتادة بن إدريس كان شيعياً من كبار الزيدية بل كان متعصباً لمذهبه الزيدي الخبيث .


هادي التكريتي غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
 
 
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
السادة نقباء الأشراف المعتمدين بالمملكة المغربية الشريفة شفيق الادريسي امناء النسب في المغرب العربي 7 26th December 2015 11:57


الساعة الآن 00:25.


RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الاتحاد العالمي لأمناء النسب الشريف يهتم بامور آل بيت رسول الله (صلى الله عليه وسلم) الكرام و انسابهم و ذريتهم و شؤونهم و صلة ارحامهم == جميع حقوق المواضيع و الابحاث محفوظةللاتحاد العالمي لأمناء النسب الشريف - أنسابكم
تنويه هام : الاتحاد العالمي لأمناء النسب الشريف لايقوم بتحقيق الانساب وليس به لجنة لتحقيق الانساب او منحها ولا التصديق عليها انما يساعد الباحثين عن الانساب فيما يتوفر لادارته والمشرفين والاعضاء من علم ومعلومات فقط
ان جميع المقالات و المشاركات و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي ادارة الاتحاد العالمي لأمناء النسب الشريف و انما تعبر عن رأي كاتبها فقط . هذا و لا يعتبر الاتحاد العالمي لأمناء النسب الشريف أو ادارته أو مسؤوليه, مسؤولين عن اي كتابة أو موضوع منشور يخالف شروط التسجيل و القوانين المعمول بها لدى ادارةالاتحاد العالمي لأمناء النسب الشريف
مصر :: تونس :: الجزائر :: المغرب :: ليبيا :: السودان :: موريتانيا :: السعوديه :: الكويت :: البحرين :: قطر :: الامارات :: عمان :: اليمن :: العراق :: الاردن :: فلسطين :: لبنان :: سوريا