أنت غير مسجل في الاتحاد العالمي لأمناء النسب الشريف . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا
 
 


  
 
 
 
التسجيل التعليمـــات التقويم اجعل كافة الأقسام مقروءة

الاتحاد العالمي لأمناء النسب الشريف
الاتحاد العالمي لأمناء النسب الشريف على منهاج أهل السنة والجماعة
يمنع وضع أي مادة تخالف منهج أهل السنة والجماعة و سنضطر لحذف أي مادة مخالفة دون الرجوع لكاتبها
تنويه هام:الاتحاد العالمي لأمناء النسب الشريف لا يقوم بتحقيق الانساب وليس به لجنة لتحقيق الانساب او منحها ولا التصديق عليها انما يساعد الباحثين عن الانساب فيما يتوفر لادارته والمشرفين والاعضاء من علم ومعلومات فقط

عمل, سيارات, وظيفة ,العاب, خليج, زواج, جهاز , عقار , voiture , job , موبايل , تحميل , telecharger , download , وظائف , facebook , خيل حصان , جمال , télécharger , muslima , golf , gold , cars , cars
إعلانات المنتدى

مركز التحميل
:: هام جداً ::نرجو ان تراعي في تحميل الصور حرمة الدين الإسلامي الحنيف وان هناك من يراقبك قال تعالى : (( مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ ))

الأذكار      من كان آخر كلامه لا إله إلا الله دخل الجنة       عن عبد الله بن عمرو، أن رجلا، سأل رسول الله صلى الله عليه وسلم أى الإسلام خير قال ‏" ‏ تطعم الطعام، وتقرأ السلام على من عرفت ومن لم تعرف ‏"‏‏. ‏    إفشاء السلام من الإسلام ثلاث من جمعهن فقد جمع الإيمان الإنصاف من نفسك، وبذل السلام للعالم، والإنفاق من الإقتار‏.‏       اللهم إني عبدك ابن عبدك ابن أمتك ناصيتي بيدك ماضِ في حكمك ، عدل في قضاؤك أسالك بكل اسم هو لك سميت به نفسك أو أنزلته في كتابك ، أو علمته أحداً من خلقك أو استأثرت به في علم الغيب عندك أن تجعل القرآن ربيع قلبي ، ونور صدري وجلاء حزني وذهاب همي       اللهم أهدني فيمن هديت ، وعافني فيمن عافيت ، وتولني فيمن توليت ، وبارك لي فيما أعطيت ، وقني شر ما قضيت ، فإنك تقضي ولا يقضى عليك ، إنه لا يذل من واليت ، تباركت ربنا وتعاليت       اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على آل ابراهيم إنك حميد مجيد , اللهم بارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على آل ابراهيم إنك حميد مجيد

تتقدم إدارة الاتحاد العالمي لأمناء النسب الشريف بالشكر لإعضاءها الـ النشيطين هذا اليوم  وهم :
Users online today


العودة   > >

الشعر العربي مخصص للشعر العربي الفصيح بكافة فروعه

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 13-04-11 , 04:42   [1]
الكاتب


.:: مشرف المواضيع ::.


الملف الشخصي
 
 
 
 
معلومات العضو
مهنتي
دولتي
الجنس

افتراضي الموسوعة التاريخية للشعر العربي ( هدية لرواد منتدى شبكة انساب اهل البيت)


 

في الواقع هذا بحث وموضوع قد كتبته قبل أكثر من 9 سنوات في أكثر من موقع وتحت هذا المسمى , وقد أحببت هنا أن أضعه بين أيدكم لعل البعض يجد فيه الفائدة المرجوة .

الموسوعة التاريخية للشعر العربي


أحوكم / الخطاب ال عنان الفاروقي


لولا ثلاث ما أحببت البقاء في الدنيا (أن أدبر الخيل لأمة محمد تغزو بها في سبيل الله , وأن أكابد التهجد في جوف الليل وأن أجالس أقواما ينتقون أطايب الكلام كما ينتقون أطايب الثمر )

الفاروق عمر بن الخطاب
الخطاب الفاروقي غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
 
 
 
قديم 13-04-11 , 04:44   [2]
الكاتب


.:: مشرف المواضيع ::.


الملف الشخصي
 
 
 
 
معلومات العضو
مهنتي
دولتي
الجنس

افتراضي رد: الموسوعة التاريخية للشعر العربي ( هدية لرواد منتدى شبكة انساب اهل البيت)


 

الفصل الاول: شبه جزيرة العرب

تبلغ مساحتها ثلاثة ملايين كيلومتر مربع ، وهي بلاد اكثرها صحارى ، واهم اقسامها اليمن وحضرموت والحجاز ، وقد سميت‏بشبه الجزيرة لاحاطة البحار والانهار بها (1) ، وكان سكانها من العرب .

اصل العرب:
العرب من الشعوب السامية ، وفي تاريخهم يوجد مصطلح العرب البائدة والعرب الباقية .

1- العرب البائدة: كعاد وثمود وطسم وجويس ، وهؤلاء لم يصل الينا شي‏ء عن آثارهم واخبارهم الا ما ذكره القرآن الكريم .

2- العرب الباقية: وهم القحطانيون ، ويسمون العرب العاربة ، والعدنانيون يسمون العرب المستعربة (2) .

الحياة الاجتماعية و السياسية:
يعيش سكان شبه جزيرة العرب عيشة قبائل تسود فكرة العصبية . اما ديانتهم فكانت ضعيفة ولا تتعدى الصنمية ، حيث انتشرت اليهودية في يثرب ، والنصرانية في نجران والحيرة (3) ، وقد كانوا يدينون بالوثنية التي ترتكز على تقديس الحجارة والينابيع والاشجار والاصنام (اللات والعزى)، والتي كانت اكثر شيوعا عند سكان شبه الجزيرة العربية .

من ناحية اخلاقهم فقد كانت لاهل البادية صفات خاصة ترعرعت مع حياتهم وهي وليدة الصحراء والتي علمته ان يكون طليقا وقنوعا وصبورا على الشقاء والعناء . كذلك جعلته ان يكون شجاعا وعفيفا ، كما انه حافظ على فكرة الضيافة والكرم والوفاء بالوعد فهم اقوام يؤثرون الضيف على النفس ، والكرم عندهم سجية متاصلة في نفوسهم ، وكانوا يكرمون حتى عدوهم .

والمتتبع لثقافة سكان هذه المنطقة يلاحظ ان لهم الشعر والقصص والامثال ، والذي يعكس تاريخهم وبيئتهم التي كانوا يعيشون بها ، وبنفس الوقت فقد تسرب اليهم شي‏ء من علوم الفرس وآدابهم ، بالاضافة الى علوم اليونان والرومان وآدابهم ، وذلك بسبب الصلات التجارية بالرغم من ان للعرب معرفة بالانساب واخبار الامم والطب ، وبنفس الوقت كان يعوزهم التعمق والاستقصاء .

الثروة الحيوانية و النباتية:
لقد عني الادب العربي لا سيما الجاهلي بوصف الابل والخيل ، فحيوانات الجزيرة العربية منها الاليفة كالابل والاغنام والابقار والخيول والحمير والبغال ، ومنها الوحشية كالاسد والنمر والفهد والذئب والضبع والثعلب ، كما يكثر الجراد احيانا فيقضي على الاخضر واليابس في الجزيرة ، فنلاحظ ان الجمل اقدم الحيوانات ، فهو سفينة الصحراء واعزها عند سكان الجزيرة ، فبعدد الابل يقدر مهر الفتاة وتفض الخصومات بين القبائل; فالجمل رفيقه ولا تصلح الصحراء بدونه ، يث‏يعينه على الرحيل من مكان الى آخر ، ويغذي البدوي بلحمه ولبنه بالاضافة الى ان خيمته تحاك من وبره ، اما الاغنام والابقار فالبدوي يعيش على البانها ولحومها وجلودها ويلبس من صوفها; لانه يتصف بالصبر وقوة الارادة واحتقار الصناعة والزراعة .

بالنسبة للخيول فعقيدة البدوي الذي يعتبر «عزه بالابل وشجاعته بالخيل‏» (4) ، والتي تمتاز بالسرعة في الكر والفر والحاق الاذى بالعدو هي التي جعلته يحس بالحاجة اليها ، كما انها استخدمت للتسلية واللهو ، وان القرآن الكريم ذكرها من مصادر القوة يرهب بها المسلمون اعدائهم بالاضافة الى الحمير فهي اول واسطة للركوب عند الحضر . اما البغال فانها من الحيوانات المعروفة بتحملها للمشاق وقدرتها على السير في المناطق الوعرة .

هذا بالنسبة للثروة الحيوانية ، اما بالنسبة للثروة النباتية فللزراعة شان في بعض الحواضر الشمالية كالطائف ويثرب وخيبر ووادي القرى (5) ، والتي كانت تشتهر بانواع الاشجار والمزروعات كالخضر والفواكه‏» (6) ; فقد كانت القبيلة ترحل بابلها واغنامها في طلب العشب والكلا .

لقد اشتهرت اليمن والمناطق المحيطة باشجار الصنوبر والطيب والبخور ، كما اشتهرت حديثا باشجار البن «لخصوبة ارضها» (7) كذلك اشتهرت الطائف بالكروم والنخلة ام الاشجار بالاضافة الى وجود اشجار الحنظل والسدر .

اذن كانت مكاسبهم وحياتهم المعيشية موقوفة على الامطار ، حيث نشطت الزراعة في المناطق التي فيها الامطار وتتوفر المياه خاصة قرب العيون والآبار (8) .

سكان الجزيرة:
ينقسم سكان الجزيرة العربية الى قسمين:

1- الحضر: فهم سكان القسم الجنوبي من الجزيرة العربية ، وقد اشتغلوا في التجارة والزراعة والصناعة ، واشهر مدنهم مكة والطائف ويثرب ، وكانت متاجرهم من فارس والحبشة واليمن الى الشام والعراق ومصر4 ر، 8 .

2- البدو: وهؤلاء انتشروا في شمال الجزيرة ، فاحتقروا الصناعة والزراعة وعاشوا تحت الخيام ، وقد رحلوا من مكان لآخر ، ولجاوا الى الغزو طلبا للكلا والماء .

اللغة و اصلها:
اللغة وسيلة للتعبير - بالحركات والاشارة والاصوات - عن العواطف والمفاخر والافكار ، وبعبارة اخرى فهي اداة للتعبير عن النفس ، وواسطة للتفاهم بين الناس . فهي غنية في مفرداتها والتي تتفوق على جميع اللغات الحية بالاضافة الى انها غنية في صيغ قواعدها .

اصل اللغة العربية: لغة سامية - الآرامية والآشورية والبابلية والعبرية والكنعانية والسريانية والفينيقية والكلدانية والحبشية والتدميرية (9) - نسبة الى سام بن نوح عليه السلام ، وتنقسم اللغة العربية الى قسمين:

1- لغة الجنوب اليمنية .

2- لغة الشمال ، وهي لغة الحجاز .

تطور لغة الحجاز: لقد تطورت هذه اللغة حتى وصلت الى الحالة التي رايناها في الادب العربي الجاهلي ، وكان من اهم اسباب تكوين هذه اللغة:

1- الاسواق ، كسوق عكاظ الذي كان ينعقد في‏اول ذي‏القعدة‏الى‏العشرين منه .

2- مؤتمر للخطابة في الحسب والنسب والكرم والفصاحة والجمال والشجاعة واقامة مسابقات الخيول وتبادل عروض التجارة .

الادب:
هو ملكة او براعة راسخة في النفس ، كما انه سجل لتراث الامة من علومها ومعارفها عبر عصورها ، معروفة باسلوب جميل مشرق .

وقد استعملت لفظة «الادب‏» على مجموعة من الآثار المكتوبة التي يتجلى فيها العقل الانساني بالانشاء والفن الكتابي . ويمكن القول بان الادب هو مجموع الكلام الجيد المروي نثرا وشعرا .

وكانت كلمة «الادب‏» تدل على معان متعددة في العصر الجاهلي ، هي: دعوة الناس الى مادبة او الدعاء الى المادبة ، كما دلت في العهدين الجاهلي والاسلامي على الخلق النبيل ، ثم اطلقت لفظة ادب على تهذيب النفس وتعليم المرء على المعارف والشعر .

وفي القرن الثاني عشر استعملت لفظة «ادب‏» في الشعر والنثر وعلم العروض والنقد الادبي .

الجاهلية:
تطلق كلمة «الجاهلية‏» على احوال العرب قبل الاسلام لتفشي الوثنية والعداوات ، وقد تطرق القرآن الكريم لكلمة «الجاهلية‏» في قوله: (افحكم الجاهلية يبغون ومن احسن من الله حكما لقوم يوقنون) (10) ، المراد هنا هو الجهل التوحيدي الديني لا الجهل بعلم من العلوم ، والله اعلم .

وذكرت دائرة المعارف والكتب الاخرى بان اليهودية اطلقت كلمة الجاهليين على الاقوام الذين سبقوا ظهورها . كما وان النصارى اطلقوا هذا المعنى ايضا ، اضافة الى ان بعض المستشرقين يحددون فترة الجاهلية بقولهم: «تطلق كلمة الجاهلية على الفترة التي خلت من الرسل ، اي بين الرسولين العظيمين السيد المسيح والرسول الاعظم عليهما السلام (11) - من اولي العزم‏» .

عناصر الادب:
يتالف الادب من افكار واخيلة وعواطف يخضع للذوق السليم ويعبر بالكلام الفصيح .

تطور الادب العربي واطواره التاريخية:
يرى بعض كتاب الادب ان الفترات الادبية تكون طبق تطور التاريخ ، فقسموا العهود الادبية الى خمسة اقسام ، والقسم الآخر يذهب الى ان الادب العربي قديم ، حيث وصلت نصوصه عن عمر لا يزيد على الف وستمائة سنة ، هذه السنوات قسمت الى ثلاثة حقب وهي الادب القديم ، والادب المحدث ، والادب الحديث . كما وتوجد فئة اخرى من الادباء قسموا اعصر الادب طبقا للاعصر السياسية في التاريخ .

وعلى هذا ارى بالامكان تقسيم مراحل الادب العربي الى ستة فترات هي:

1- فترة العهد الجاهلي والمخضرمين .

2- فترة صدر الاسلام .

3- فترة العهد الاموي .

4- فترة العهد العباسي .

5- فترة العهد التركي .

6- فترة العهد الحديث .

تعليقات:

1. صفة جزيرة العرب / الحسن بن احمد الهمداني: ص‏84 .

2. في التاريخ الاسلامي / الدكتور شوقي ابو خليل: ص‏13 .

3. مع المصطفى / الدكتورة عائشة عبدالرحمن: ص‏19 .

4. تاريخ الادب العربي / ر . بلاسير: ص‏35 . مجتمع المدينة قبل الهجرة / الشيخ حسن خالد: ص‏51 .

5. ادباء العرب / بطرس البستاني: ج‏1، ص‏26 .

6. السيرة النبوية / الدكتور محمد بن محمد ابو شهبة: ج‏1، ص‏45 .

7. العلاقة بين العرب والفرس / الدكتور مصطفى فتحي ابوشارب: ص‏121 .

8. الطبيعة في الشعر الجاهلي / الدكتور نوري حمودي القيسي: ص‏74 .

9. مقدمات ومباحث في حضارة العرب والاسلام / عمر رضا كحالة: ص‏16 .

10. المائدة: 50 .

11. دائرة المعارف الاسلامية / ابراهيم زكي وجماعته: ج‏6، ص‏264


لولا ثلاث ما أحببت البقاء في الدنيا (أن أدبر الخيل لأمة محمد تغزو بها في سبيل الله , وأن أكابد التهجد في جوف الليل وأن أجالس أقواما ينتقون أطايب الكلام كما ينتقون أطايب الثمر )

الفاروق عمر بن الخطاب
الخطاب الفاروقي غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
 
 
 
قديم 13-04-11 , 04:48   [3]
الكاتب


.:: مشرف المواضيع ::.


الملف الشخصي
 
 
 
 
معلومات العضو
مهنتي
دولتي
الجنس

افتراضي رد: الموسوعة التاريخية للشعر العربي ( هدية لرواد منتدى شبكة انساب اهل البيت)


 

الفصل الثاني: الشعر الجاهلي

قيمة الشعر الجاهلي:
1- القيمة الفنية: وتشمل المعاني والاخيلة والعاطفة والموسيقى الشعرية ، حيث نظم الشاعر الجاهلي اكثر شعره على اوزان طويلة التفاعيل .

2- القيمة التاريخية: كان الشعر وسيلة نقل معاناة الناس وشكواها الى السلطة ، فالشعر الجاهلي يعتبر وثيقة تاريخية بما يخص احوال الجزيرة واحوال العرب الاجتماعية .

الوزن و القافية:
الوزن: هو التفعيلات الشعرية الموسيقية الرتيبة التي تتكون منها الابيات ، وتسمى البحور الشعرية .

القافية: وهي ما ياتي به الشاعر في نهاية كل بيت من ابيات القصيدة ، وابرزها الحرف الاخير الذي يختم به البيت وضبطه النطقي .

انواع الشعر:
1- الشعر العمودي والشعر التقليدي: لقد احتفظ بخاصيته التقليدية بالالتزام بنظام الاوزان والقافية .

2- الشعر المرسل: احتفظ بنظام الاوزان في الشعر وتحرر من نظام القافية الموحدة .

3- الشعر الحر: وهو الشعر الذي تحرر من نظام الاوزان والقوافي معا .

طبقات الشعراء:
1- الشعراء الجاهليون: وهم الذين لم يدركوا الاسلام كامرئ القيس .

2- الشعراء المخضرمون: وهم ادركوا الجاهلية والاسلام كلبيد وحسان .

3- الشعراء الاسلاميون: وهم الذين عاشوا في صدر الاسلام وعهد بني امية .

4- الشعراء المولدون او المحدثون: وهم من جاءوا بعد ذاك كبشار بن برد وابي نؤاس (1) .

خصائص الشعر الجاهلي:
1- الصدق: كان الشاعر يعبر عما يشعر به حقيقة مما يختلج في نفسه بالرغم من انه كان فيه المبالغة ، مثل قول عمرو بن كلثوم .

2- البساطة: ان الحياة الفطرية والبدوية تجعل الشخصية الانسانية بسيطة ، كذلك كان اثر ذلك على الشعر الجاهلي .

3- القول الجامع: كان البيت الواحد من الشعر يجمع معاني تامة ، فمثلا قالوا في امرئ القيس بقصيدته «قفا نبك‏» انه وقف واستوقف وبكى واستبكى وذكر الحبيب والمنزل في بيت واحد .

4- الاطالة: كان يحمد الشاعر الجاهلي ان يكون طويل النفس ، اي يطيل القصائد واحيانا كان يخرج عن الموضوع الاساسي ، وهذا يسمى الاستطراد .

5- الخيال: هو ان اتساع افق الصحراء قد يؤدي الى اتساع خيال الشاعر الجاهلي .

شكل القصيدة الجاهلية:
تبدا القصيدة الجاهلية بذكر الاطلال ثم وصف الخمر وبعدها ذكر الحبيبة ، ثم ينتقل الشاعر الى الحماسة والفخر . . .

اغراض الشعر الجاهلي:
1- الوصف: وصف الشاعر كل ما حواليه ، وقد شمل الحيوان والنبات والجماد .

2- المدح: لقد كان المديح للشكر والاعجاب والتكسب .

3- الرثاء: مدح الميت ، كان يعرف بالرثاء ، فقد كثر رثاء ابطال القبيلة المقتولين .

4- الهجاء: كثر هذا النوع بسبب كثرة الغارات وانتشار الغزو فذكروا عيوب الخصم .

5- الفخر: وهو المباهاة حيث كان الشاعر يفتخر بقومه وبنفسه وشرف النسب وكذا بالشجاعة والكرم .

6- الغزل: امتلات حياة الشاعر بذكر المراة ، وهو نوعان: الغزل العفيف والماجن .

7- الخمر: لقد شربها بعض الشعراء المترفين ووصفوها مفتخرين .

8- الزهد والحكمة: ذكر الشاعر الزهد والحكمة في قصائده الشعرية .

9- الوقوف والتباكي على الاطلال: لقد اطال بعض الشعراء الوقوف والبكاء في شعرهم .

10- شعراء الاساطير والخرافات: الاساطير المختلفة والروايات المتناقضة كانت تاتي من شرق وغرب العالم العربي .

ظهور الشعر الجاهلي:
و يشمل:

1- شعراء الفرسان .

2- شعراء الصعاليك .

3- شعراء آخرون .

1- شعراء الفرسان: نحن نعلم بان شاعر القبيلة هو لسانها الناطق وعقلها المفكر والمشير بالحق والناهي الى المنكر ، فكيف اذا جمع له الشعر والفروسية فهو صورة صادقة لتلك الحياة البدوية ، حيث كان يتدرب على ركوب الخيل ، ويشهر سيفه ، ويلوح برمحه ، فمن هؤلاء الشعراء:

- المهلهل .

- عبد يغوث .

- حاتم الطائي .

- الفند الزماني (فارس ربيعة) .

المهلهل
هو عدي بن ربيعة التغلبي ، خال امرؤ القيس ، وجد عمرو بن كلثوم . قيل انه من اقدم الشعراء الذين وصلت الينا اخبارهم واشعارهم ، وانه اول من هلهل الشعر ولذلك قيل له المهلهل .

كان له اخ اسمه كليب رئيس جيش بكر وتغلب . كليب قتل ناقة البسوس ثم قتل كليب ، ونشبت‏حرب البسوس بين بكر وتغلب ، دامت اربعين سنة .

المختار من شعره: واكثر شعر المهلهل هو في رثاء اخيه كليب ، حيث‏يقول:

كليب لا خير في الدنيا و من فيها

ان انت‏خليتها في من يخليها

نعى النعاة كليبا لي فقلت لهم

سالت‏بنا الارض او زالت رواسيها

ليت السماء على من تحتها وقعت

وحالت الارض فانجابت‏بمن فيها (2)

ومن مراثيه المشهورة في اخيه:

اهاج قذاء عيني الادكار

هدوءا فالدموع لها انحدار

و صار الليل مشتملا علينا

كان الليل ليس له نهار

دعوتك يا كليب فلم تجبني

و كيف يجيبني البلد القفار

وانك كنت تحلم عن رجال

وتعفو عنهم ولك اقتدار (3)

توفي المهلهل عام 92 ق . ه / 530م .

الفند الزماني
اسمه شهل بن شيبان ، احد فرسان ربيعة المشهورين ، شعره قليل ، سهل ، عذب ، واكثره في الحماسة التي يتخللها شي‏ء من الحكمة ، وحينما اضطر الى الخوض في حرب البسوس ، قال:

صفحنا عن بني ذهل

وقلنا القوم اخوان

عسى الايام ان يرجعن

اقواما كما كانوا

فلما صرح الشر

وامسى وهو عريان

ولم يبق سوى العدوان

دنا لهم كما دانوا

وفي الشر نجاة حين

لا ينجيك احسان (4)

توفي الفندالزماني سنة 92ق . ه .

2- شعراء الصعاليك: جمع صعلوك ، وهو - لغة - الفقير الذي لا مال له . اما الصعاليك في عرف التاريخ الادبي فهم جماعة من شواذ العرب وذؤبانها ، كانوا يغيرون على البدو والحضر ، فيسرعون في النهب; لذلك يتردد في شعرهم صيحات الجزع والفقر والثورة ، ويمتازون بالشجاعة والصبر وسرعة العدو ، وحين نرجع الى اخبار الصعاليك نجدها حافلة بالحديث عن الفقر ، فكل الصعاليك فقراء لا نستثني منهم احدا حتى عروة بن الورد سيد الصعاليك الذين كانوا يلجئون اليه كلما قست عليهم الحياة ليجدوا ماوى حتى يستغنوا ، فالرواة يذكرون انه كان صعلوكا فقيرا مثلهم (5) ، ومن هؤلاء:

- الشنفري الازدي .

- تابط شرا .

- عروة بن الورد .

تابط شرا
اسمه ثابت‏بن جابر . وسبب لقبه انه اخذ ذات يوم سيفا تحت ابطه وخرج ، وكان تابط شرا من الصعاليك حاد البصر والسمع يلحق بالخيل ، ويغزو على رجليه ، وانه مات قتيلا .

واكثر شعره في الحماسة والفخر ، ومن شعره في الفخر:

يا عبد ما لك من شوق وايراق (6)

ومر طيف على الاهوال طراق (7)

لا شي‏ء اسرع مني ليس ذا عذر (8)

وذا جناح (9) بجنب‏الريد (10) خفاق (11)

توفي الشاعر تابط شرا عام 530 للميلاد .

عروة بن الورد
عروة بن الورد من بني عبس ، وكان من فرسان العرب ، كان كريم الاخلاق عفيفا صادقا وفيا بالعهود ، وقد فضله بعضهم على حاتم في الكرم .

واكثر شعره في الفخر والحماسة والنسيب . قال في الحث على الاغتراب في طلب الغنى:

ذريني للغنى اسعى فاني

رايت الناس شرهم الفقير

وابعدهم واهونهم عليهم

وان امسى له حسب وخير (12)

توفي ابن الورد سنة 596 للميلاد .

3- شعراء آخرون: وهناك افراد من الشعراء في يثرب وغيرها من مدن الحجاز والجزيرة العربية اعتنقوا اليهودية كالسموال بن عاديا ، او النصرانية كقس بن ساعدة .

السموال
هو السموال بن عاديا صاحب الحصن المعروف ، والعرب كانوا ينزلون عند السموال ضيوفا لان السموال عالي اللهجة وسريع النجدة . وسبب ضرب المثل عند العرب في قولهم «اوفى من السموال‏» يعود الى امرئ القيس التجا الى السموال فاودعه درعه واسلحته وابنته وذهب الى القسطنطينية ليستنجد بقيصر الروم ويساله النصر على قتلة ابيه ، وفي هذه الاثناء اسر ابن السموال الذي كان في الصيد من قبل المنذر ، فطلب المنذر من السموال ان يسلم الدرع والسلاح وابنة امرؤ القيس والا يضرب عنق ابن السموال ، فابى السموال ذلك فنفذ المنذر وعيده (13) . ومن يطلع على سيرة السموال يحس شرفا واباء بالاضافة الى اندفاعه الى المجد والفخر ، وله قصيدة لامية مشهورة ، يدعو الى الاخذ بالمتعة والحياة دون التفكير فيها ولا في آلامها ، ومما جاء فيها قوله:

اذا المرء لم يدنس من اللؤم عرضه

فكل رداء يرتديه جميل

تعيرنا انا قليل عديدنا

فقلت لها ان الكرام قليل

وما ضرنا انا قليل وجارنا

عزيز وجار الاكثرين ذليل

وننكر ان شئنا على الناس قولهم

ولا ينكرون القول حين نقول

اذا سيد منا خلا قام سيد

قؤول لما قال الكرام فعول

وما اخمدت نار لنا دون طارق

ولا ذمنا في النازلين نزيل

سلي ان جهلت الناس عنا وعنهم

وليس سواء عالم وجهول (14)

توفي ابن عاديا سنة 560ه . ق .

قس بن ساعدة الايادي
هو اسقف نجران ، وكان خطيبها البارع وحكيمها ، ويتصف بالزهد في الدنيا ، وكان يحضر سوق عكاظ ويلقي الشعر .

يروى ان النبي صلى الله عليه وآله راى قس في سوق عكاظ على جمل احمر وهو يقول (15) :

«ايها الناس ، اسمعوا وعوا انه من عاش مات ، ومن مات فات ، وكل ما هو آت آت . . . آيات محكمات: مطر ونبات وآباء وامهات ، وذاهب وآت ، ضوء وظلام ، وبر وآثام ، لباس ومركب ، ومطعم ومشرب ، ونجوم تمور (16) ، وبحور لا تغور (17) ، وسقف مرفوع ، وليل داج (18) ، وسماء ذات‏ابراج (19) ، ما لي ارى الناس يموتون ولا يرجعون . . . يا معشر اياد اين ثمود وعاد ؟ واين الآباء والاجداد ؟

ومن نوادر شعره:

وفي الذاهبين الاولين

من القرن لنا بصائر

لما رايت مواردا

للموت ليس لها مصادر

ورايت قومي نحوها

يمضي الاصاغر والاكابر

لا يرجع الماضي ولا

يبقى من الباقين غابر (20)

ايقنت اني لا محالة

حيث صار القوم صائر (21)

توفي ابن ساعدة سنة 600 للميلاد .

تعليقات:

1. اتحاف الامجاد / محمود شكري الآلوسي: ص‏66 .

2. ديوان المهلهل / شرح انطوان القوال: ص‏91 . شعراء النصرانية قبل الاسلام / الاب ليوس شيخو: ص‏166 .

3. تاريخ الادب العربي / الدكتور عمر فروخ: ج‏1، ص‏111 .

4. ديوان الحماسة / شرح يحيى التبريزي الخطيب: ج‏1، ص‏14 . تاريخ الادب العربي: ج‏1، ص‏101 . شرح ديوان حماسة ابي تمام / تحقيق: الدكتور حسين محمد نقشه: ج‏1، ص‏28 . الذخائر والعبقريات / عبدالرحمن البرقوتي: ج‏2، ص‏232 .

5. شعراء الصعاليك في العصر الجاهلي / الدكتور يوسف خليف: ص‏26 .

6. الايراق: من الارق .

7. طراق: اي يطرقنا ليلا .

8. العذر: اللجام .

9. ذا جناح خفاق: طائر سريع الطيران .

10. الريد: الجبل .

11. ديوان تابط شرا / اعداد: طلال حرب: ص‏49 . تاريخ الادب العربي: ج‏1، ص‏109 .

12. ديوان‏عروة بن الورد / جمع وشرح: كرم البستاني: ص‏45 . الذخائر والعبقريات: ج‏1، ص‏232 .

13. ديوان السموال / تحقيق: الدكتور واضح الصمد: ص‏34 .

14. الجامع في تاريخ الادب العربي / حنا الفاخوري: ص‏283 . ديوان السموال: ص‏66 . ديوان المروءة / شرح: الدكتور يوسف شكري فرحات: ص‏33 . دراسات في الشعر العربي المعاصر / الدكتور شوقي ضيف: ص‏184 . ثمرات الاوراق / علي بن محمد بن حجة الحموي: ص‏242 . ديوان عروة والسموال / جمع وشرح: كرم البستاني: ص‏90 .

15. البيان والتبيين / عمرو بن بحر الجاحظ: ص‏254 .

16. تمور: تتحرك .

17. تغور: تذهب .

18. داج: مظلم .

19. ابراج: منازل الكواكب في السماء .

20. غابر: باق .

21. البيان والتبيين / الجاحظ: ج‏1، ص‏207 .


لولا ثلاث ما أحببت البقاء في الدنيا (أن أدبر الخيل لأمة محمد تغزو بها في سبيل الله , وأن أكابد التهجد في جوف الليل وأن أجالس أقواما ينتقون أطايب الكلام كما ينتقون أطايب الثمر )

الفاروق عمر بن الخطاب
الخطاب الفاروقي غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
 
 
 
قديم 13-04-11 , 04:49   [4]
الكاتب


.:: مشرف المواضيع ::.


الملف الشخصي
 
 
 
 
معلومات العضو
مهنتي
دولتي
الجنس

افتراضي رد: الموسوعة التاريخية للشعر العربي ( هدية لرواد منتدى شبكة انساب اهل البيت)


 

الفصل الثالث: المعلقات


تحتل المعلقات المقام الاول بين قصائد الجاهلية .

هي قصائد طوال من اجود ما وصل الينا من الشعر الجاهلي . وقد زعم ابن عبد ربه وابن رشيق وابن خلدون انها سبع قصائد ، فكتبت‏بماء الذهب وعلقت على استار الكعبة ، سميت‏ب: المعلقات تارة والمذهبات تارة اخرى ، وسميت‏بالسبع الطوال ثالثة وايضا بالسموط .

وقد ذهب الرواة الى ان اول قصيدة نالت اعجاب المحكمين في سوق عكاظ هي معلقة امرئ القيس .

اهم شعراء المعلقات:
ونحدث عن:

1- امرؤ القيس الكندي: لقب بالملك الضليل ، لقب ذكر في نهج البلاغة ، توفي سنة 540م .

2- طرفة بن العبد البكري: كان اقصرهم عمرا ، اشتهر بالغزل والهجاء ، توفي سنة 569م .

3- الحارث بن حلزة اليشكري: اشتهر بالفخر ، واطول الشعراء عمرا ، توفي سنة 580م .

4- عمرو بن كلثوم: كان مشهورا بالفخر ، امه ليلى بنت المهلهل ، توفي سنة 600م .

5- علقمة الفحل: كان شاعرا بدويا ، توفي سنة 603م .

6- النابغة الذبياني: زعيم الشعراء في سوق عكاظ ، توفي سنة 604م . 7- عنترة بن شداد العبسي: اشتهر بانه احد فرسان العرب ، واكثر شعره بالغزل والحماسة ، توفي سنة 615م .

8- زهير بن ابي سلمى: كان اعفهم قولا ، واكثرهم حكمة ، ابنه كعب بن زهير من شعراء صدر الاسلام ، توفي زهير سنة 627م .

9- الاعشى الاكبر (اعشى القيس)، اراد ان يلتحق بالاسلام فخدعه قومه حيث قالوا له: نعطيك مائة ناقة لكي تؤجل اسلامك الى السنة القادمة ، فوافق ، وبعد ستة اشهر توفي اي مات كافرا وذلك سنة 629م .

10- لبيد بن ربيعة العامري: الوحيد الذي اسلم ، وقال الشعر في العهد الجاهلي والاسلامي حيث قال رسول الله صلى الله عليه وآله: «اصدق كلمة قالتها العرب كلمة لبيد:

الا كل شي‏ء ما خلا الله باطل

وكل نعيم لا محالة زائل‏» (1)

فاستدرك رسول الله صلى الله عليه وآله وقال: الا نعيم الآخرة .

يتبين لنا ان لبيدا كان من شعراء الجاهلية الاشراف ، حيث اجمعت المصادر على ان لبيدا قال في الاسلام:

الحمد لله اذ لم ياتني اجلي

حيث اكتسيت من الاسلام سربالا (2)

وعندما تقدم به السن كان رجل حكمة وموعظة ورزانة ، لذا نلاحظ نماذج من غرر ما يتمثل من الابيات الشعرية المستحسنة للشاعر لبيد حين يقول:

واذا رمت رحيلا فارتحل

واعص ما يامر توصيم الكسل

واكذب النفس اذا حدثتها

ان صدق النفس يزري بالامل

وما المال والاهلون الا وديعة

ولا بد يوما ان ترد الودائع

وما المرؤ الا كالشهاب وضوئه

يحور رمادا بعد اذ هو ساطع

كانت قناتي لا تلين لغامز

فالانها الاصباح والامساء

ودعوت ربي بالسلامة جاهدا

ليصحني فاذا السلامة داء

ذهب الذين يعاش في اكنافهم

وبقيت في خلف كجلد الاجرب (3)

وقد توفي سنة 661م ، وله من العمر اكثر من مائة سنة .

وفيما يلي نتحدث عن خمسة من هؤلاء ، مع ذكر نماذج من شعرهم .

امرؤ القيس
هو ابو الحارث جندج بن حجر الكندي ، امه اخت المهلهل وكليب . ولد في نجد سنة 500 ميلادي ، وعاش في اللهو ونظم الشعر ، فطرده ابوه; فسمي بالامير الطريد ، فراح يتنقل بين الاحياء فلقب بالملك الضليل .

اجمع النقاد بانه شاعر وجداني وله المنزلة الاولى بين الشعراء الجاهليين ، حيث قالوا في معلقته (قفا نبك) التي تتكون من ثمانين بيتا: انه وقف واستوقف ، وبكى واستبكى ، وذكر الحبيب والمنزل في بيت واحد ، فهو اول شاعر اطال الوقوف على الاطلال وبكى ، وان كان قد سبقه الشاعر ابن جذام; لذلك فانه امير لهو وصيد ومغامرات وبطل متشرد .

عندما سمع بمقتل ابيه قال: «ضيعني ابي صغيرا ، وحملني دمه كبيرا» ، فودع اللهو والترف ، فاخذ يستعد للمطالبة بالثار .

لقد تفشى في جسده داء الجدري واودى بحياته سنة 540م .

ترجم ديوانه الى اللاتينية والالمانية .

المختار من شعره: كان امرؤ القيس ذا نفس عاطفية شديدة الانفعال ، فشعره يمتاز ببديع المعنى ودقة النسيب ومقاربة الوصف ، فمعلقته تحتوي على الهم والغم والبكاء على الحبيب ومنزل الحبيب ، وفيه الغزل العفيف والماجن ، وفيه وصف الليل ، خاصة ونحن نعلم ان ابن البادية يزداد همه في الليل ، فتلاحظ في شعره اللهو والذي يحز في قلب الشاعر صفة التشرد بعد حياة الترف التي ادت الى ان يسكب الشاعر عبرات تسيل على اقواله الغزلية لتطغى حرارة حسراته فيقول:

قفا نبك من ذكرى حبيب ومنزل

بسقط اللوى (4) بين الدخول فحومل (5)

ترى بعر الارآم في عرصاتها

و قيعانها كانه حب فلفل

كاني غداة البين يوم تحملوا

لدى سمرات الحي ناقف حنظل

و قوفا بها صحبي علي مطيهم

يقولون لا تهلك اسى وتجمل

فدع عنك شيئا قد مضى لسبيله

ولكن على ما غالك اليوم اقبل

وقفت‏بها حتى اذا ما ترددت

عماية محزون بشوق موكل

وان شفائي عبرة ان سفحتها

وهل عند رسم دارس من معول (6)

وقد يجمع امرؤ القيس في غزله وبوقت واحد المناجاة والعتاب والرجاء والذلة والعزة والرقة ، كما في قوله:

افاطم مهلا بعد هذا التدلل

وان كنت قد ازمعت صرمي فاجملي

اعزك مني ان حبك قاتلي

وانك مهما تامري القلب يفعل

فقالت: يمين الله ما لك حيلة

وما ان ارى عنك الغواية تنجلي (7)

اما شعره في الخيال والطبيعة يقول:

وليل كموج البحر ارخى سدوله (8)

علي بانواع الهموم ليبتلي (9)

فقلت له لما تمطى بصلبه (10)

واردف اعجازا (11) وناء بكلكل (12)

الا ايها الليل الطويل الا انجلي

بصبح وما الاصباح منك بامثل

فيا لك من ليل كان نجومه

بامراس كتان الى صم جندل (13)

فامرؤ القيس في حياته وبعد مماته يعد من كبار شعراء العرب وزعيم الشعر القديم .

ونلاحظه يصف الحياة بقوله:

مكر مفر (14) مقبل مدبر معا

كجلمود صخر خطه السيل من عل (15)

عمرو بن كلثوم
عمرو بن كلثوم بن مالك ، من بني تغلب ، امه ليلى بنت المهلهل الشاعر .

ولد عمرو بن كلثوم في مطلع القرن السادس للميلاد ، وقيل: انه عاش مائة وخمسين عاما ، وكان فارسا شجاعا معجبا بنفسه حيث «انه قتل عمرو بن هند ملك الحيرة في عام 570م ، العام الذي ولد فيه نبينا صلى الله عليه وآله‏» (16) ، وقيل: انه مات قبل الاسلام .

عمرو بن كلثوم شاعر مطبوع يقال: ان معلقته كانت تبلغ مائة بيت ، وكانت تدور على الحماسة والفخر والهجاء والمدح والغزل وذكر الخمر ومخاطبة الحبيبة ووصفها ، حيث انه اشتهر بمعلقته نظرا لحسن لفظها وانسجام عبارتها وغلو فخرها .

شرح معلقته الزوزني والتبريزي ، وطبعت‏سنة 1819م ، وقد ترجمت الى اللاتينية والالمانية والانكليزية والفرنسية .

المختار من معلقته: مطلع المعلقة في الخمر والعزل:

الا هبي بصبحك فاصبحينا

ولا تبقي خمور الاندرينا (17)

قفي قبل التفرق يا ظغينا

نخبرك اليقين وتخبرينا (18)

وله في مخاطبة عمرو بن هند بالوعد والوعيد والفخر:

ابا هند، فلا تعجل علينا

وانظرنا نخبرك اليقينا

بانا نورد الرايات بيضا

ونصدرهن حمرا قد روينا

وايام لنا غر طوال

عصينا الملك فيها ان ندينا

ورثنا المجد قد علمت معد

نطاعن دونه حتى يبينا

وانا المانعون لما اردنا

وانا النازلون بحيث‏شينا

××××

ونشرب، ان وردنا الماء صفوا

ويشرب غيرنا كدرا وطينا

على آثارنا بيض حسان

نحاذر ان تقسم او تهونا

تهددنا وتوعدنا رويدا

متى كنا لامك مقتوينا

الا لا يجهلن احد علينا

فنجهل فوق جهل الجاهلينا (19)

ومن شعره في الخيال الملحمي ، حيث‏يتخذ الاسلوب القصصي والتصوير الحسن حيث‏يقول:

ملانا البر حتى ضاق عنا

وظهر البحر نملاه سفينا

لنا الدنيا ومن اضحى عليها

ونبطش حين نبطش قادرينا

اذا بلغ الفطام لنا صبي

تخر له الجبابر ساجدينا (20)

توفي عمرو بن كلثوم عام 570م (21) ، وقيل 600 (22) للميلاد .

زهير بن ابي سلمى
ولد زهير في الحاجر سنة 520م ، وعمر 90 عاما ، وقيل 97 عاما ، قضاها رزينا حليما ناصحا بما فيه الخير والسلام محبا للحق .

وقد ذهب المؤرخون بانه كان نصرانيا لما راوا في شعره من النزعة الدينية والايمان بالبعث والحساب ، واكثر من ذلك الموعظة للكف عن الاخطاء والرجوع عن سفك الدماء .

وتوفي زهير بن ابي سلمى قبل مبعث رسول الله صلى الله عليه وآله ، اي قبل عام 610م .

اجمع النقاد بانه لم يمدح احدا الا بما فيه ، وبرع بالمديح ، حيث امتاز مدحه بالصدق ، وكثرت الحكمة في شعره . كما وتتصف قصائده بالتنقيح والتهذيب ، حتى زعموا انه كان ينظم القصيدة في اربعة اشهر ، وينقحها في اربعة اشهر ، ثم يعرضها على اصحابه في اربعة اشهر . فيتم قصيدته في حول (عام كامل)، لذلك عرفت قصيدته بالحوليات .

المختار من شعر معلقته:
فاقسمت‏بالبيت الذي طاف حوله

رجال بنوه من قريش وجرهم

يمينا لنعم السيدان وجدتها

على كل حال من سحيل (23) ومبرم (24)

لقد نشبت‏حرب عرفت‏بحرب داحس والغبرا دامت طويلا ، فقد حذر الفريقين (بنو اسد وغطفان) من شر الخيانة واضمار الحرب ووصف نتائجها المشؤومة ، فيقول:

الا ابلغ الاحلاف عني رسالة

وذبيان: هل اقسمتم كل مقسم

فلا تكتمن الله ما في صدوركم

ليخفى ومهما تكتم الله يعلم

وما الحرب الا ما علمتم وذقتم

وما هو عنها بالحديث المرجم

متى تبعثوها تبعثوها ذميمة

وتضر اذا ضربتموها فتضرم (25)

ومما جاء في الحكمة:

ومن يجعل المعروف من دون عرضه

يفره ومن لا يتق الشتم يشتم

ومن يجعل المعروف في غير اهله

يكن حمده ذما عليه ويندم

لسان الفتى نصف ونصف فؤاده

فلم يبق الا صورة اللحم والدم (26)

هكذا كان زهير ، كان قاضي صلح ، يصدر احكامه شعرا ، فهو يصف صديقا الى غايته ، وهو وصافا ماهرا ، حيث تاخذ قصيدته بالمقدمة وبالموضوع والخاتمة .

وقد شرح ديوانه مرات ، وفي عدة اقطار من العالم .

توفي ابن ابي سلمى سنة 627 للميلاد .

طرفة بن العبد
ولد طرفة بالبحرين سنة 543م . اشتهر بالوصف - وخاصة وصف الناقة - بالاضافة الى الهجاء والعتاب والشكوى والغزل والحكمة .

كان طرفة اقصر فحول شعراء الجاهلية عمرا ، حيث قتل وهو دون الثلاثين ، ولطرفة ابيات في الحكمة يصور ظلم قومه كالسيف القاطع حيث‏يقول:

وظلم ذوي القربى اشد مضاضة

على المرء من وقع الحسام المهند

ستبدي لك الايام ما كنت جاهلا

وياتيك بالاخبار من لم تزود (27)

ومن جيد شعر طرفة في الهجاء:

واعلم علما ليس بالظن انه

اذا ذل مولى المرء فهو ذليل

وان لسان المرء ما لم تكن له

حصاة (28) على عوراته (29) لذليل (30)

عنترة بن شداد
ابن شداد العبسي ، احد فرسان العرب ممن يضرب به المثل في الشجاعة والنجدة . ولد عنترة في نجد سنة 525م ، واشتهر بالفخر والوصف والحماسة والغزل العفيف والمدح والرثاء ، ومن آثاره ديوان شعره الذي يحتوي حوالي 1500 بيت ، وفي معلقته وصف ملحمي جميل بين الحب والحرب ، واشهر ما في معلقته البالغة 79 بيتا والتي مطلعها:

هل غادر الشعراء من متردم

ام هل عرفت الدار بعد توهم

ولقد ذكرتك والرماح نواهل

مني وبيض الهند تقطر من دمي

فوددت تقبيل السيوف لانها

لمعت كبارق ثغرك المتبسم (31)

وله واصفا شخصيته:

اني امرؤ سمح الخليقة ماجد

لا اتبع النفس اللجوج هواها (32)

وعندما سئل عن عبلة قال:

ولئن سالت‏بذلك عبلة خبرت

ان لا اريد من النساء سواها (33)

تعليقات:

1. دول الاسلام / ابو عبدالله الذهبي: ص‏30 . لبيد بن ربيعة العامري / الدكتور يحيى الجبوري: ص‏180 .

2. المصدر المتقدم: ص‏379 . شرح نهج البلاغة / ميثم البحراني: ج‏1، ص‏45 . الاشعاع القرآني في الشعر العربي / محمد عباس الدراجي: ص‏12 . من وحي الادب العربي / هه‏فال محمد امين: ص‏109 . الامالي في الادب الاسلامي / الدكتورة ابتسام مرهون الصفار: ص‏33 . منتخب من كتاب الشعراء / احمد عبدالله: ص‏24 . تاريخ الادب العربي / احمد حسن الزيات: ص‏69 .

3. التمثيل والمحاضرة / عبدالملك الثعالبي: ص‏61 .

4. اللوى: ما التوى من الرمل .

5. حومل: اسم مكان .

6. الموجز في الادب العربي وتاريخه / حنا الفاخوري: ج‏1، ص‏78 .

7. المصدر المتقدم: ص‏186 . اغاني الاغاني / جمع: الخوري يوسف عون: ص‏290 .

8. سدول: ستائر .

9. ابتلاه: اختبره وجربه .

10. تمطى بصلبه: مد ظهره .

11. اعجاز: مؤخرة الجسم .

12. بكلكل: الصدر .

13. الموجز في الادب العربي وتاريخه: ص‏183 . تاريخ الشعر العربي / نجيب محمد: ص‏95 . اغاني الاغاني: ص‏290 .

14. مكر مفر: سريع الكر والفر .

15. تاريخ الادب العربي: ج‏1 ، ص‏119 . الموجز في الادب العربي وتاريخه: ص‏180 .

16. تاريخ الادب العربي: ص‏142 .

17. الاندرينا: قرية بالشام .

18. شعر عمرو بن كلثوم / اعداد: طلال حرب: ص‏23 . ديوان عمرو بن كلثوم: ص‏51 .

19. تاريخ الادب‏العربي: ص‏145 . شعر عمرو بن كلثوم: ص‏26 . الجاهلية / الدكتور يحيى الجبوري: ص‏26 . صناعة الكتابة / الدكتور رفيق خليل عطوي: ص‏114 . الاساس في تاريخ الادب العربي / اساتذة من الادباء: ص‏48 .

20. ديوان عمرو بن كلثوم: ص‏71 . تاريخ الادب العربي: ص‏145 . شعر عمرو بن كلثوم: ص‏26 . المنهاج في الادب العربي وتاريخه / عمر فروخ: ص‏24 .

21. شعر عمرو بن كلثوم: ص‏42 .

22. الجامع في تاريخ الادب العربي: ص‏198 .

23. سحيل: الخيط الواحد ضد المبرم ، وهو الخيط المفتول ، ويستفاد من الاول الرخاء والضعف ، والثاني الشدة والقوة .

24. ديوان زهير بن ابي سلمى / تحقيق: كرم البستاني: ص‏79 .

25. تاريخ الادب العربي / الدكتور عمر فروخ: ج‏1 ، ص‏198 .

26. المصدر المتقدم: ص‏199 . شعر زهير بن ابي سلمى / تحقيق: الدكتور فخرالدين قباوة: ص‏29 .

27. اشعار الشعراء الستة الجاهليين / يوسف بن سليمان الشنتمري: ج‏1 ، ص‏57 . تاريخ الادب العربي / الدكتور عمر فروخ: ج‏1 ، ص‏140 . صناعة الكتابة / الدكتور رفيق عطوي: ص‏37 .

28. حصاة: عقل .

29. عوراته: الواحدة عورة ، كل امر يستحيا منه .

30. ديوان طرفة بن العبد / تحقيق: كرم البستاني: ص‏81 .

31. تاريخ الادب العربي / الدكتور عمر فروخ: ج‏1 ، ص‏210 .

32. اشعار الشعراء الستة الجاهليين: ص‏163 .

33. المصدر المتقدم: ص‏164


لولا ثلاث ما أحببت البقاء في الدنيا (أن أدبر الخيل لأمة محمد تغزو بها في سبيل الله , وأن أكابد التهجد في جوف الليل وأن أجالس أقواما ينتقون أطايب الكلام كما ينتقون أطايب الثمر )

الفاروق عمر بن الخطاب
الخطاب الفاروقي غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
 
 
 
قديم 13-04-11 , 04:51   [5]
الكاتب


.:: مشرف المواضيع ::.


الملف الشخصي
 
 
 
 
معلومات العضو
مهنتي
دولتي
الجنس

افتراضي رد: الموسوعة التاريخية للشعر العربي ( هدية لرواد منتدى شبكة انساب اهل البيت)


 

الفصل الرابع: المخضرمون




المخضرمون جمع مخضرم ، وهم من ادرك العهدين الجاهلي والاسلامي (1) ، ويمتاز بتلك النفحة الدينية الذي تلمس به ارتياحا شديدا الى نعيم الآخرة ، حيث استخدم الشاعر الفاظا لم تكن مالوفة من قبل على حقيقتها ومعانيها الاصلية ، كما واكتسب الشعر نوعا جديدا وهو الهجاء السياسي .

اشهر الشعراء المخضرمين:
1- ابوطالب ، سيدنا ومولانا شيخ البطحاء وسيد الحجاز بعد ابيه ، توفي قبل الهجرة بثلاث سنين اي في آخر السنة العاشرة من مبعث الرسول صلى الله عليه وآله .

2- كعب بن زهير بن ابي سلمى ، توفي سنة 26ه .

3- الخنساء ، تماضر بنت عمرو ، توفيت‏سنة 24ه .

4- لبيد بن ربيعة بن مالك العامري ، المتوفى سنة 41ه .
- الحطيئة (جرول بن اوس بن مالك العبسي)، المتوفى نحو 45ه ، والذي لم يتاثر بالاسلام كثيرا .

6- حسان بن ثابت (شاعر الرسول صلى الله عليه وآله)، توفي سنة 50ه .

7- النابغة الجعدي (قيس بن عبدالله العامري)، توفي سنة 50 ه .

ونرى من الضروري ذكر شي‏ء عن حياة بعضهم ونماذج من شعرهم .

ابو طالب رضى الله عنه
اسمه: عبدمناف بن عبدالمطلب بن هاشم ، اما عمران فقد ذكر في الكتب القديمة ، وهو اسم عبري غير عربي ، وقد لقب بشيخ البطحاء ، والبطحاء ارض مكة . اذن هو سيد الحجاز ، وزعيم القوم بعد ابيه عبدالمطلب ، حيث استلم مسؤولية الكعبة وخدمة الحجاج وحماية مكة والحرم .

لقد اعتبرت بعض الفئات المتعصبة بان ابا طالب كافر - والعياذ بالله - بالرغم من وجود بعض المنصفين من اهل السنة الذين يعتبرون ابا طالب مسلما ، وعندما ندرس التاريخ وبالاخص ما ذكره ابن عساكر في تاريخه ، نلاحظ ان مكة صيبت‏بقحط شديد ، فقال القوم: يا ابا طالب ، اقحط الوادي ، فهلم واستسقي ، فذهب ابوطالب الى الكعبة ومعه غلام كانه الشمس ، فاسند ظهره بالكعبة ولاذ باصبعه حوله ، فاقبل بوجهه الى السماء ، واخذ يدعو ، فاقبل السحاب (2) ، في الحال من هنا وهناك . وانفجر الوادي ونزل المطر ، وبدعاء ابي طالب وبشفاعة هذا الطفل الصغير الكبير استجابت السماء ، حيث‏يقول رضى الله عنه في هذا المقام:

وابيض يستسقى الغمام بوجهه

ثمال (3) اليتامى عصمة للارامل (4)

يلوذ به الهلال من آل هاشم

فهم عنده في نعمة وفواضل

بميزان قسط لا يخس شعيرة

له شاهد من نفسه غير عائل (5)

فايده رب العباد بنصره

واظهر دينا حقه غير باطل (6)

ثم نلاحظه في الليلة التي ولد فيها علي ، اشرقت الارض ، فخرج ابوطالب وهو يقول: «ايها الناس ، ولد في الكعبة ولي الله‏» . فلما اصبح دخل الكعبة وهو يقول:

ايها الناس:

يارب هذا الغسق الدجي

والقمر المنبلج المضي

بين لنا من امرك الخفي

ماذا ترى في اسم ذا الصبي

ومما يثبت ان قلبه طافح ممتلئ بالايمان بالنبي صلى الله عليه وآله انه قال:

ان عليا وجعفرا ثقتي

عند ملم الزمان والنوب

لا تخذلا وانصرا ابن عمكما

اخي لامي من بينهم وابي

ان ابا معتب قد اسلمنا

ليس ابو معتب بذي حدب

والله لا اخذل النبي ولا

يخذله من بني ذو حسب

حتى ترون الرؤس طائحة

منا ومنكم هناك بالقضب

نحن وهذا النبي اسرته

نضرب عنه الاعداء كالشهب

ان نلتموه بكل جمعكم

فنحن في الناس الام العرب (7)

لذلك نلاحظ الامام ابن ابي الحديد المعتزلي قال:

اختلف الناس في ايمان ابي طالب ، فقالت الامامية واكثر الزيدية: ما مات الا مسلما ، وقال بعض شيوخ المعتزلة بذلك ، منهم الشيخ ابو القاسم البلخي وابو جعفر الاسكافي وغيرهما .

من هذا نتمكن ان نقول: ان ابا طالب يعتبر المظلوم الاول في الاسلام ، نظرا لتضحياته وجهاده في سبيل الاسلام . توفي رضوان الله عليه في النصف من شهر شوال في السنة العاشرة من مبعث الرسول صلى الله عليه وآله وسمي بعام الحزن اي قبل الهجرة بثلاث سنين ، اي في سنة 619 ميلادي (8) .

كعب بن زهير
يعتبر كعب بن زهير بن ابي سلمى احد فحول المخضرمين ، وكانت له المكانة العالية والحظ المرموق في الشعر والشهرة .

ولما ظهر الاسلام تاخر كعب عن الدخول فيه ، وعندما انتشر الاسلام دعاه رسول الله صلى الله عليه وآله الى الاسلام فلم يجبه بالرغم من ان بجير بن زهير اخا كعب استجاب لنداء الاسلام . نتيجة لذلك غضب كعب على اخيه وهجاه ، وهجا الاسلام والرسول صلى الله عليه وآله ، فاهدر النبي صلى الله عليه وآله دمه ، فراح يستجير بالقبائل ، وما من مجير ، ولما ضاقت عليه الارض في وجهه بعد ان استياس من المجير والنصير جاء وتوسل الى رسول الله صلى الله عليه وآله وآمن بالدين الجديد وانشد قصيدته «بانت‏سعاد» المعروفة بالبردة ، والتي تتكون من 58 بيتا ، حيث تناولها العلماء والشعراء فشرحوها ، منهم ابن دريد والتبريزي وابن هشام والباجوري . وقد طبعت اكثر من مرة في برلين‏وباريس والقسطنطينية ، وكذلك في بيروت ، وترجمت كثيرا الى اللاتينية والفرنسية والالمانية والانكليزية والايطالية .

ان قصيدة البردة يمكن تقسيمها من حيث الاغراض الى ثلاثة اقسام:

1- مقدمة غزلية ، كما هو عادة الشعراء الجاهليين .

2- وصف الناقة .

3- الاعتذار ومدح رسول الله والمهاجرين ، حيث ذهب الى حسن التوسل والتذلل ووصف الجزع .

لاحظ عزيزنا القارئ كلمات هذا الشاعر الجذابة ، وهو يقول:

بانت (9) سعاد فقلبي اليوم متبول (10)

متيم (11) اثرها لم يجز مكبول (12)

وما سعاد غداة البين اذ عرضت

الا اغن (13) غضيض الطرف مكحول (14)

وما تدوم على العهد الذي زعمت

الا كما تمسك الماء الغرابيل

كانت مواعيد عرقوب لها مثلا

وما مواعيده الا الاباطيل

نبئت ان رسول الله اوعدني

والعفو عند رسول الله مبذول (15)

مهلا هداك الذي اعطاك نافلة ال

- قرآن فيها مواعيظ وتفصيل

لا تاخذني باقوال الوشاة، و لم

اذنب ولو كثرت في الاقاويل

فلما بلغ قوله:

ان الرسول لنور يستضاء به

وصارم من سيوف الله مسلول (16)

في عصبة من قريش قال قائلهم

ببطن مكة لما اسلموا: زولوا (17)

زالوا، فما زال‏انكاس (18) ولا كشف (19)

يوم اللقاء ولا سود معازيل (20)

وقال في النصيحة:

لا تفش سرك الا عند ذي ثقة

او لا، فافضل ما استودعت اسرارا

صدرا رحيبا وقلبا واسعا صمتا

لم تخش منه لما استودعت اظهارا (21)

توفي كعب بن زهير سنة 26ه .

الخنساء
هي تماضر بنت عمرو بن الحارث بن الشريد الملقبة بالخنساء . ولدت سنة 575م .

قتل اخوها معاوية وصخرا في الجاهلية فحزنت عليهما حزنا شديدا ، وجزعت عليهما واخذت برثائهما وبالبكاء عليهما ، وقد خصت اخاها صخرا بدموعها السخية لما تحلى به من الشجاعة والكرم والوفاء وبذل المال .

عاشت الخنساء ولها من العمر 89 سنة ، واعتنقت الاسلام ، حيث وفدت على رسول الله صلى الله عليه وآله وانشدته من شعرها ، واسلمت‏بين يديه ، هي وقومها مع بنيها ، وقدمت اولادها الاربعة في سبيل الاسلام ، وحرضتهم على الثبات في القتال حتى قتلوا . وعندما وصلها خبر مقتلهم هتفت: «الحمد لله الذي شرفني بقتلهم ، وارجو من ربي ان يجمعني بهم في مستقر الرحمة‏» (22) . ويذكر انها سئلت عن عدم رثاء اولادها الاربعة ورثائها المستمر لاخوانها فقالت: اولادي احسبهم عند الله ، اما اخوتي فسيذهبون الى النار . ومما جاء في رثائها لصخر:

الا ما بعينيك ام مالها

لقد اخضل الدمع سربالها

ساحمل نفسي على خطة

فاما عليها واما لها

فان تصبر النفس تلق السرور

وان تجزع النفس اشقى لها (23)

للخنساء ديوان شعر اكثره رثاء ، طبع في بيروت ، وترجم الى الفرنسية ، وطبع عدة مرات . واخيرا طبع كتاب شرحه عدد من العلماء بعنوان «انيس الجلساء في شرح ديوان الخنساء» (24)

ويذكر انه قيل لجرير: «من اشعر الناس ؟ قال: انا لولا الخنساء» (25) .

كانت الخنساء تتذكر صخرا عند طلوع الشمس وغروبها ، فاذا طلعت تذكرها بغارات صخر وعند غروب الشمس تذكرها بضيافة صخر ، حيث تقول:

يذكرني طلوع الشمس صخرا واذكره لكل غروب شمس وقد بلغت عاطفتها حدا كادت تؤدي بحياتها لولا كثرة الباكين حولها على اخوانهم حيث قالت:

لولا كثرة الباكين حولي على اخوانهم لقتلت نفسي فلا والله ما انساك حتى افارق مهجتي وينشق رمسي (26)

من هذا يتبين ان شعر الخنساء يجمع بين صور الشعر الجاهلي وصور الشعر الاسلامي (27) ، والذي يمتاز بالسهولة واللين لانه فيه اسلوب العاطفة الهائجة وحرارة الثورة والتي تنطلق من غير تكلف ، ونتمكن من القول بان شعر الخنساء هو شعر عاطفة فحسب .

توفيت الخنساء سنة 24ه .

حسان بن ثابت
هو حسان بن ثابت‏بن المنذر الانصاري الخزرجي ، ولد في المدينة في سنة 65 قبل الهجرة ، وكان منصرفا الى اللهو ، فوصف مجالس اللهو والخمر والغزل ، وقد دافع عن قومه وافتخر بامجادهم . وعندما ظهر الاسلام اسلم مع الانصار فمدح الاسلام والنبي صلى الله عليه وآله ، وقد دافع عن الدين الجديد ونظم قصيدة بمناسبة الغدير .

وقد ذكره المرحوم العلامة الاميني في كتابه «الغدير» ، واستشهد بشعره الفصيح وابياته البليغة ، ومن شعره:

واحسن منك لم تر قط عيني

واحسن منك لم تلد النساء

خلقت مبرء من كل عيب

كانك قد خلقت كما تشاء (28)

وقد اجاد في وصف النبي والرسالة الجديدة حيث‏يقول:

نبي اتانا بعد ياس وفترة

من الرسل والاوثان في الارض تعبد

فامسى سراجا مستنيرا وهاديا

يلوح كما لاح الصقيل المهند

وانذرنا نارا وبشر جنة

وعلمنا الاسلام فالله نحمد

مع المصطفى ارجو بذلك جواره

وفي نيل ذاك اليوم اسعى واجهد (29)

توفي قبل سنة 40ه ، وقيل: سنة 50ه ، وقيل: سنة 54ه ، وهو ابن 120 سنة (30) .

ولا يخفى ان هناك عشرات الشعراء المخضرمين اكتفينا بذكر من ذكرنا منهم .

تعليقات:

1. اتحاف الامجاد: ص‏65 .

2. ديوان شيخ الاباطح ابي طالب / جمع: ابي هفان المهزمي: ص‏30 . الغدير / الشيخ عبدالحسين الاميني: ج‏7 ، ص‏46 .

3. ذكر «ربيع اليتامى‏» بدل «ثمال اليتامى‏» في معجم الشعراء / الدكتور عفيف عبدالرحمن: ص‏134 ، وكذلك في‏البحار: ج‏18 ، ص‏3 ، وكذا في ديوان شيخ‏الاباطح ابي‏طالب: ص‏30.

4. شرح نهج البلاغة / ابن ابي الحديد: ج‏3 ، ص‏311 . الجوهرة في نسب النبي / لال محمد بن ابي بكر: ج‏2 ، ص‏37 . الدرة الغراء / جمع وتحقيق: باقر قرباني زرين: ص‏125 . الغدير: ج‏7 ، ص‏466 . ابوطالب مؤمن قريش / عبدالله الخنيزي: ص‏412 . ايمان ابي طالب / نجار بن معد الموسوي: ص‏315 . السيرة النبوية لابن هشام / تحقيق: مصطفى السقا: ج‏1 ، ص‏276 .

5. عائل: الحائل .

6. السيرة النبوية لابن هشام: ص‏299 . شعر ابي طالب واخباره / عبدالله المهزمي: ص‏26 . ابو طالب كفيل الرسول / سعيد عسيلي: ص‏196 .

7. ابو طالب كفيل الرسول: ص‏213 . تاريخ الادب العربي / السيد جعفر باقر الحسيني: ص‏329 . ابو طالب مؤمن قريش: ص‏155 .

8. نهاية الارب / احمد النويري: ج‏1 ، ص‏277 . السيرة الحلبية / علي برهان: ج‏1 ، ص‏466 . سيرة الذهبي / محمد الذهبي: ص‏235 . الكامل في التاريخ / ابن الاثير: ج‏1 ، ص‏507 . السيرة النبوية لابن هشام: ج‏2 ، ص‏57 . حياة النبي / الشيخ محمد قوام الوشنوي: ج‏1 ، ص‏163 .

9. بانت: فارقت .

10. متبول: الذي ضعفه الحب .

11. متيم: الذي استولى عليه الهوى .

12. مكبول: المقيد .

13. اغن: الذي في صوته غنة .

14. المكحول: من كان فيه كحل .

15. في: الاشعاع القرآني في الشعر العربي: ص‏12 . في الادب الديني: ص‏151 . الوسيط في الادب العربي وتاريخه / الشيخ احمد الاسكندري ومصطفى عناني: ص‏153 «مامول‏» بدل «مبذول‏» .

16. مسلول: منتزع .

17. زولوا: زال يزول ذهب .

18. النكس: الضعيف .

19. الكشف: الذين ينهزمون عند اول صدمة .

20. الاساس في السنة / سعيد حوي: ج‏2 ، ص‏954 . دراسات تطبيقية في الشعر العربي / الدكتور عبده بدوي: ص‏63 . شعراء الرسول / وليد الاعظمي: ص‏299 . ديوان كعب بن زهير / وضعه: الحسن بن الحسين السكري: ص‏12 . تاريخ الادب العربي: ج‏1 ، ص‏284 . شرح ديوان كعب بن زهير / الحسن بن الحسين السكري: ص‏6 . معازيل: الذي لا سلاح له .

21. ديوان كعب بن زهير: ص‏188 .

22. تاريخ الادب العربي: ص‏260 .

23. تاريخ آداب اللغة العربية / جرجي زيدان: ج‏13 ، ص‏225 . المجاني الحديثة / شرح: لجنة من الاساتذة: ج‏2 ، ص‏11 . جمهرة اشعار العرب / محمد بن ابي الخطاب القرشي: ج‏2 ، ص‏789 .

24. تاريخ الادب العربي / عمر فروخ: ج‏1 ، ص‏319 .

25. اعلام النساء / عمر كحالة: ص‏360 .

26. شرح ديوان الخنساء / ابو العباس ثعلب: ص‏12 . جواهر الادب / السيد احمد الهاشمي: ج‏2 ، ص‏141 . تاريخ الادب العربي / عمر فروخ: ج‏1 ، ص‏318 . الخالدات / محمود درويش: ص‏59 . الاساس في تاريخ الادب العربي: ص‏172 .

27. الخنساء في مرآة عصرها / اسماعيل القاضي: ج‏2 ، ص‏98 .

28. ديوان حسان بن ثابت / شرح: عبد ا. مهنا: ص‏21 .

29. الموجز في الادب العربي وتاريخه: ج‏1 ، ص‏460 . ديوان حسان بن ثابت: ص‏54 .

30. تاريخ الصحابة / محمد البستي: ص‏68 . مشاهير علماء الامصار / محمد البستي: ص‏19 . تقريب التهذيب / العسقلاني: ص‏161 . تهذيب تهذيب الكمال / صفي الدين الخزرجي: ص‏306 . مشاهير الشعراء والادباء / عبد ا. علي مهنا وعلي نعيم خريس: ص‏13 .


لولا ثلاث ما أحببت البقاء في الدنيا (أن أدبر الخيل لأمة محمد تغزو بها في سبيل الله , وأن أكابد التهجد في جوف الليل وأن أجالس أقواما ينتقون أطايب الكلام كما ينتقون أطايب الثمر )

الفاروق عمر بن الخطاب
الخطاب الفاروقي غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
 
 
 
قديم 13-04-11 , 04:53   [6]
الكاتب


.:: مشرف المواضيع ::.


الملف الشخصي
 
 
 
 
معلومات العضو
مهنتي
دولتي
الجنس

افتراضي رد: الموسوعة التاريخية للشعر العربي ( هدية لرواد منتدى شبكة انساب اهل البيت)


 

الفصل الخامس: عصر صدر الاسلام و الخلفاء الراشدين




نبذة من حياة النبي صلى الله عليه و آله وصحبه
ولد نبينا محمد بن عبدالله بن عبدالمطلب صلى الله عليه وآله في الثاني عشر من ربيع الاول عام الفيل ، اي في سنة 570 (1) ميلادي ، ونشا فيها يتيما . وفي السنة السادسة من عمره توفيت امه آمنة . ولما بلغ الخامسة والعشرين من عمره ، تزوج من خديجة بنت‏خويلد . وفي الاربعين من عمره الشريف اختاره الله سبحانه وتعالى لاداء رسالته وبعثه رسولا الى الناس اجمعين . وبعد ضيق واضطهاد امره الله سبحانه وتعالى ان يهاجر الى يثرب .

يثرب بعد وفاة الرسول الاعظم صلى الله عليه و آله:
في المدينة (يثرب) اصبح الاسلام دولة والمسلمين امة . بعدها توفي الرسول صلى الله عليه وآله وعقدت السقيفة ، فبايعوا ابا بكر عبدالله بن ابي قحافة والرسول لم يدفن . قضى ابوبكر سنتين في الخلافة ، وخلف ابو بكر بالخلافة عمر بن الخطاب الذي دامت‏خلافته عشرسنوات ، بعده عثمان بن عفان الذي مكث في الخلافة اثنتي عشرة سنة .

وعندما قتل تولى الخلافة علي بن ابي طالب عليه السلام ، فاستمر الاضطراب ونشب الخلاف حتى استشهد في محرابه سنة 40ه ، اي في سنة 661 ميلادي .

لقد جاء الاسلام ليضع حدا للعصر الجاهلي بتفكيره الوثني وباعرافه وتقاليده التي لا تنسجم مع مبادئ الدين الجديد الا ان بعض مؤرخي الادب يغمضون اعينهم عن هذا الجانب لذلك كانت نتائج انبثاق الاسلام هو القضاء على العصبية القبلية وجعل المسلمين اخوة ، لا فضل لاحدهم على الآخر الا بالتقوى .

كما حاول القضاء على الفروق الاجتماعية بالزكاة . كما اتجه المسلمون اتجاها عقليا جديدا ، ابتعدوا عن الخرافات ، ثم اخذوا بالتفكير في معالجة امورهم .

وقد تميز شعر هذه الفترة بالقوة والحرارة في مشاعرهم الدينية والصدق والصراحة في التعبير والوضوح والسهولة ، وتاثرت معانيه وصياغته بالقرآن الكريم وفي السنة الشريفة .

تاريخ الادب في هذا العصر:
ويتضمن تاريخ الادب بالنسبة لهذا العصر:

1- الكتاب (القرآن الكريم) .

2- السنة الشريفة ، وتشمل حديث رسول الله صلى الله عليه وآله ، واحاديث اهل البيت عليهم السلام .

1- القرآن الكريم: هو كلام الله العزيز ، نزل على رسوله الكريم صلى الله عليه وآله منجما . وقد شمل ذكر قصص الامم السابقة والمواعظ ، اضافة الى الاحتجاج والحكم والاحكام والوعد والوعيد . اذن فهو يشمل اصول الدين (من ايمان بلله وبالرسول وبالمعاد) واصول الاحكام (من عبادات ومعاملات) .

فالقرآن كان من اهم عوامل توحيد اللغة والتي ادت الى حفظ اللغة العربية حية وعمرت طويلا . وهذا الفضل يعود للقرآن الكريم .

فقد احكمت آياته ، فهو آية الله الدائمة ، ومعجزته الخالدة ، لا ياتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه ، وهو الكتاب الوحيد المصون والمحفوظ من التحريف ، والخالد لجميع العصور البشرية ، عكس الانجيل الذي حرف .

(قل لئن اجتمعت الانس والجن على ان ياتوا بمثل هذا القرآن لا ياتون بمثله ولو كان بعضهم لبعض‏ظهيرا) (2) .

كما احدث القرآن الكريم علوما وفنونا شتى ، منها اللغة والنحو والصرف والقصة والعروض . . . والى غير ذلك .

2- السنة الشريفة: وتشمل حديث رسول الله صلى الله عليه وآله واقوال الائمة عليهم السلام .

ا - حديث رسول الله صلى الله عليه وآله:
هو المصدر الثاني من مصادر معرفة الشريعة الاسلامية بعد القرآن الكريم ، وقد امر الله سبحانه وتعالى باتباع الرسول قال عز من قائل: (وما آتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا) (3) ، كما قال سبحانه: (اطيعوا الله واطيعوا الرسول واولي الامر منكم) (4) . لقد امتازت سيرة الرسول صلى الله عليه وآله باخلاق فاضلة من صدق الحديث والامانة حتى سموه بالصادق الامين ، وكانت تتجلى بالحلم والصبر والعدل والتواضع والجود والشجاعة ، فالحديث ما ورد عن رسول الله صلى الله عليه وآله من قول قاله وكل ما وضحه وفصله لما جاء موجزا او مجملا في النصوص القرآنية ، والحديث ذو بلاغة رفيعة وروعة بيان ، كما كان اثره في اللغة والادب اذ وسع المادة اللغوية بادخال الفاظ فقهية ودينية وتعبيرات جديدة . وكان صلى الله عليه وآله افصح قومه لسانا ، وارجحهم عقلا ، واصحهم فهما ، واعظمهم امانة ، واصدقهم حديثا ، واكثرهم اتصافا بمكارم الاخلاق . ومن احاديثه صلى الله عليه وآله:

1- «ادبني ربي فاحسن تاديبي‏» (5) .

2- «المسلم من سلم الناس من يده ولسانه‏» (6) .

3- «انما بعثت لاتمم مكارم الاخلاق‏» (7) .

4- «اتقوا دعوة المظلوم وان كان كافرا» (8) .

5- «اد الامانة الى من ائتمنك، ولا تخن من خانك‏» (9) .

ب - اقوال امير المؤمنين علي عليه السلام:
هو علي بن ابي طالب عليه السلام; ابن عم رسول الله صلى الله عليه وآله وزوج ابنته الزهراء عليها السلام ، ولد في الكعبة ، وهو اول من آمن برسالة النبي صلى الله عليه وآله ، وكان افصح الناس في البيان وآية البراعة ، فهو امام الفصاحة وسيد البلغاء بعد سيد الانبياء عليه السلام ، وفي حقه قال الرسول الاعظم صلى الله عليه وآله: «علي باب علمي‏» (10) ، كما قال: «اكثر الصحابة علما» (11) وزهدا وشدة في الحق بعد رسول الله صلى الله عليه وآله ، والذي يطلع على نهج البلاغة يلاحظ عوالم عديدة ، عالم الزهد والتقوى والعرفان والعبادة والحكمة والفلسفة والنصح والموعظة والملاحم والمغيبات والسياسة والمسؤوليات وعالم الشجاعة وخاصة في الكنز الثمين في عهده عليه السلام لمالك الاشتر النخعي ، حيث كان اسم علي يتردد على لسان كل مظلوم حصنا يفزع اليه كل ضعيف ، ومن اقواله عليه السلام:

1- «الهي ما عبدتك خوفا من نارك ، ولا طمعا في جنتك ، لكن وجدتك اهلا للعبادة فعبدتك‏» (12) .

2- «هلك في رجلان: محب غال ومبغض قال‏» (13) .

3- «افضل الجهاد مجاهدة الرجل نفسه‏» (14) .

4- «قيمة كل امرى‏ء ما يحسنه‏» (15) .

5- «اعمل لدنياك كانك تعيش ابدا ، واعمل لآخرتك كانك تموت غدا» (16) .

الفرق بين اسلوب الرسول صلى الله عليه و آله و اسلوب الامير عليه ال
سلام:
استعمل امير المؤمنين عليه السلام السجع اكثر من الرسول صلى الله عليه وآله ، والسبب في ذلك هو ان الرسول الاكرم صلى الله عليه وآله اراد ان يبعد تهمة الشعر عنه ، وان القرآن الكريم يقول:

(و ما علمناه الشعر) (17)

مع العلم ان العرب في عصر الجاهلية وصدر الاسلام بلغوا ما بلغوا من الفصاحة والبلاغة ولا ينقصهم شيئا ، فوصفوه بالشاعر ، والقرآن يذكر:

(ام يقولون شاعر نتربص به ريب المنون) (18)

وقد رد سبحانه وتعالى هذه التهمة بقوله:

(ام تامرهم احلامهم بهذا ام هم قوم طاغون ام يقولون تقوله بل لا يؤمنون فلياتوا بحديث مثله ان كانوا صادقين) (19) .

مواضيع نهج البلاغة:
يحتوي نهج البلاغة على الخطب في جميع المجالات التي تخص الدنيا والآخرة ، وكذلك يبحث في عالم التقوى والعرفان والعبادة والفلسفة والموعظة والمغيبات والحكمة والملاحم وغيرها من المواضيع الاخرى - كما مر ذلك قبل قليل - .

كما يشتمل الوصايا والعهود لنظام الحكم والادارة لعماله وعسكره بالاضافة الى ذكر صفات المخلوقات والتحذير من الفتن والدعاء والانتقاد والشكوى والترغيب والاحسان والشفقة والعلاقة بين الراعي والرعية .

وقد ترجمت وصيته لمالك الاشتر الى عدة لغات ، والتي تخص امور الحياة السياسية والدينية والاخلاقية من حيث الحاكم والمحكوم والراعي والرعية .

اذن كلماته عليه السلام كانت مرآه الروح الانسانية ، لا ترى في كلامه ركاكة ولا تعسفا ولا قلقا ولا تكلفا ، وقد اجاد صفي الدين الحلي قائلا:

جمعت في صفاتك الاضداد

ولهذا عزت لك الانداد (20)

شروحات نهج البلاغة:
1- من الشيعة:
ا - شرح الشيخ العلامة ميثم البحراني ، المتوفى سنة 679ه ، وهو من قدماء الشيعة والمعاصر للمحقق الحلي ، والشيخ الكفعمي .

ب - العلامة الشيخ ميرزا حبيب الله الخوئي ، المتوفى سنة 1324ه .

2- من السنة:
ا - شرح ابن ابي الحديد المعتزلي المتوفى سنة 655ه والذي عشق امير المؤمنين عليه السلام ، وله قول ماثور كتب على ضريح امير المؤمنين عليه السلام بماء الذهب:

والله لولا حيدر ما كانت الدنيا

و لا جمع البرية مجمع

ب - شرح الشيخ محمد عبده ، المتوفى سنة 1323ه ، شيخ الجامع الازهر ، وتلميذ السيد جمال الدين الاسدآبادي ، المتوفى سنة 1897م .

اذن ، نحن ندرس تاريخ ادب الخلفاء الراشدين من سنة 11ه ، من توطئة السقيفة وانتهاء باستشهاد امير المؤمنين عليه السلام في محرابه بالكوفة في 21 رمضان ، سنة 40 هجرية . وبدون تعصب حتى المخالف يقول: علي بن ابي طالب هو الادب وهو ابو اللغة .

نحن لا نتعصب لمذهب اهل البيت عليهم السلام لغرض ان نظلم الآخرين ، فهو عليه السلام في بعد نظره موضع استشارة الخلفاء ، وهو في عمله باب مدينة علم النبي صلى الله عليه وآله ، وقد روت العامة والخاصة قول النبي الكريم صلى الله عليه وآله: «افضلكم فمثلا سئل ابو بكر عن قوله تعالى: (وفاكهة وابا) (22) فلم يعرف معنى الاب فبلغ امير المؤمنين عليه السلام ذلك فاجاب عليه السلام: هو الكلا والمرعى (23) . وذكر في صحيح مسلم 1/232 ان شريح بن هاني قال: اتيت عائشة اسالها عن المسح على الخفين فقالت: عليك بابن ابي طالب فساله‏» (24) .

كما نقل عن انس ان عمر بن الخطاب ايام خلافته سئل عن تفسير الآية الكريمة:

(فانبتنا فيها حبا و عنبا وقضبا و زيتونا ونخلا و حدائق غلبا و فاكهة و ابا) (25)

قال عمر: كل هذا عرفناه فما الاب ؟ حيث جاء لامير المؤمنين عليه السلام فاجابه بان الآية التي بعدها تفسرها(لكم و لانعامكم) (26) وهو عطف للانعام (27) .

وفي مواقف كثيرة مشابهة عندما يعجز عمر عن حل بعض المسائل المستعصية كان الامام علي عليه السلام يجيب عليها ، وكان يقول: «لولا علي لهلك عمر» ، كذلك يقول: «لا عشت لمعضلة لا يكون لها ابو الحسن‏» (28) ، حيث نجد كثير من المصادر والمراجع المعتبرة تنقل عن ابي هريرة قول عمر: علي اقضانا (29) ، وربما يتبادر الى الذهن هل كان الامام علي عليه السلام مؤهلا للخلافة ام لا ؟ فاذا كان مؤهلا اكثر من غيره فلماذا تم الامر لغيره نتيجة لما حدث في مؤامرة السقيفة . نلاحظه عليه السلام عالج مشاكل الامة باعصاب هادئة وترك الامور تاخذ مجراها حرصا على وحدة المسلمين من التصدع .

اذن ، نحن لما نذكر ادب الخلفاء الراشدين فانا نعني علي بن ابي طالب عليه السلام فقط ، وقد قيل في وصفه‏عليه السلام: استغناؤه عن‏الكل واحتياج‏الكل اليه دليل على‏انه امام‏الكل.

كما قال ابن ابي الحديد في شرحه: واما الفصاحة فهو عليه السلام امام الفصحاء وسيد البلغاء . وكذلك قال حول كلامه وفصاحته عليه السلام بعد كلام وفصاحة الرسول صلى الله عليه وآله: كلامه دون كلام الخالق وفوق كلام المخلوق (30) .

نموذج من خطبة الامام علي عليه السلام الخالية من الالف:
وقد ذكر انه اجتمعت الصحابة فتذاكروا الحروف واجمعوا ان الالف اكثر دخولا في الكلام ، فارتجل عليه السلام تلك الخطبة الطويلة والخالية من حرف الالف وبدا عليه السلام قائلا:

«حمدت من عظمت منته ، وسبغت نعمته ، وسبقت غضبه رحمته ، وتمت كلمته ، ونفذت مشيته ، وبلغت قضيته .

حمدته حمد مقر بربوبيته ، متخضع لعبوديته ، متنصل من خطيئته ، متفرد بتوحيده ، مؤمل منه مغفرة تنجيه يوم يشغل عن فصيلته وبنيه .

ونستعينه ونسترشده ونستهديه ، ونؤمن به ونتوكل عليه . . . وشهدت ببعث محمد رسوله وعبده وصفيه ونبيه ونجيه وحبيبه وخليله ، بعثه في خير عصر . . . فليتضرع متضرعكم ، وليبتهل مبتهلكم ، ويستغفر كل مربوب منكم لي ولكم ، وحسبي ربي وحده . . .» (31) الى آخر الخطبة الشريفة .

نموذج من خطبة الامام علي عليه السلام الخالية من النقط:
وبعد ذلك راوا انه لا بد من وجود النقطة في الكلام ، فارتجل عليه السلام خطبة طويلة خالية من النقط ، نذكر منها بعض المقاطع:

«الحمد لله اهل الحمد وماواه ، وله اوكد الحمد واحلاه ، واسرع الحمد واسراه ، واطهر الحمد واسماه ، واكرم الحمد واولاه . . . الحمد لله الملك المحمود ، المالك الودود ، مصور كل مولود ، وموئل كل مطرود ، وساطح المهاد ، وموطد الاطواد ، ومرسل الامطار ، ومسهل الاوطار ، عالم الاسرار ومدركها ، ومدمر الاملاك ومهلكها ، ومكور الدهور ومكررها ، ومورد الامور ومصدرها ، عم سماءه ، وكمل ركامه وهمل ، وطاوع السؤال والامل ، واوسع الرمل وارمل . . . ارسل محمدا علما للاسلام ، واماما للحكام ، مسددا للرعاع . . . اعملوا رحمكم الله اصلح الاعمال ، واسلكوا مصالح الحلال ، واطرحوا الحرام ودعوه ، واسمعوا امر الله وعوه ، وصلوا الارحام وراعوها ، وعاصوا الاهواء واردعوها . . .

وله الحمد السرمد ، والمدح لرسوله احمد . . .» (32) الى آخر الخطبة .

لقد بلغ الامام علي عليه السلام القمة في المواقف العبادية والبطولية واستعداده للتضحية لتطبيق احكام الله ، كما كان آية قاهرة لله في عباده وعمد في الحرب وسيف لا يرجع الا بعد ان ياخذ قسطه من اداء الحق في سبيل الله ، فهو السيف الصادق واللسان المعبر ، ولكن بعد اعلان مؤامرة السقيفة نجده عليه السلام لزم عقر داره ، فما امتنع عن اعطاء الراي عندما كان الخلفاء يطلبون رايه ، وبنفس الوقت نجده يقول: «لولا الدين والتقى لكنت ادهى العرب‏» (33) . لقد ساهم بالقتال وساهم بالمشورة وساهم بدعم الاسلام لان الامر اكبر من كرسي يترجرج ويذهب بعد غد .

كان في قمة خلافته يسكن في كوخ سقفه من البواري والحصير ، وقد شاء الله لهذا الكوخ ان يتحول الى قبة شامخة من الذهب ، فقد عجز الانسان عن الوصول الى مقامه العظيم ولكن تلك الشخصية الفذة حيرت ذلك الانسان اذ يقول الصاحب بن عباد:

وقالوا: علي علا قلت: لا

فان العلى بعلي علا

ولكن اقول كقول النبي

وقد جمع الخلق كل الملا

الا ان من كنت مولى له

يوالي عليا والا فلا (34)

لقد سجل تاريخ المسلمين بصورة عامة ولادة علي بن ابي طالب عليه السلام في الكعبة ، ولم تقتصر روايته على الشيعة فقط بل رواه جمهور المسلمين بقولهم لم يولد من قبله ولا من بعده مولود قط في الكعبة ، وفي هذا المعنى يقول عبد الباقي العمري:

انت العلي الذي فوق العلى رفع

ببطن مكة وسط البيت اذ وضعا

وانت‏حيدرة الغاب الذي اسد

البرج السماوي عنه خاسئا رجعا

وانت انت الذي حطت له قدم

في موضع يده الرحمن قد وضعا

سمتك امك بنت الليث‏حيدرة

اكرم بلبوة ليث انجبت‏سبعا (35)

وفي مناقب ابن شهرآشوب ذكر السيد الحميري المتوفى سنة 179ه:

ولدته في حرم الاله وامنه

والبيت‏حيث فناؤه والمسجد

بيضاء طاهرة الثياب كريمة

طابت وطاب وليدها والمولد

في ليلة غابت نحوس نجومها

وبدا مع القمر المنير الاسعد

ما لف في خرق القوابل مثله

الا ابن آمنة النبي محمد (36)

نموذج من خطبة الزهراء عليها السلام في مسجد المدينة:
ورد عن عائشة وهي تقول: «ما رايت احدا من خلق الله اشبه حديثا وكلاما برسول الله صلى الله عليه (وآله) وسلم من فاطمة‏» (37) .

تعتبر شخصية فاطمة عليها السلام مثال المراة التي يريدها الله سبحانه وتعالى ، فهي القدوة والمثال الحلي في كل زمان ومكان ، فقد ورد في كتب الحديث والسير ان الرسول صلى الله عليه وآله كان يقول:

«فاطمة بضعة مني يؤذيني ما آذاها» (38) .

وفاطمة سيدة نساء العالمين ، ابوها رسول الله ، وامها خديجة بنت‏خويلد اسبق النساء الى الاسلام والايمان ، اما زوجها فهو قطب من اقطاب الفكر علي بن ابي طالب عليه السلام ، وقد انجبت ريحانتين هما الحسن والحسين سيدي شباب اهل الجنة ، لفتهما ببردة جدهما صلى الله عليه وآله .

اي وسام فريد تحمله هذه السيدة ، فهل هناك امراة من النساء تضاهيها . كان تكنى عليها السلام ب «ام ابيها» (39) ، والتي كانت‏سلوة ابيها في تحمل اعباء المسؤولية ومواجهة المحن والشدائد خاصة بعد وفاة امها وابي طالب رضوان الله عليهما ، حامي الرسول صلى الله عليه وآله .

لقد كانت عليها السلام ربيبة العلم والزهد والحلم والصبر . ويروي حذيفة ان النبي صلى الله عليه وآله قال: «اتاني ملك فبشرني ان فاطمة سيدة نساء الجنة ونساء امتي‏» (40) .

مرت الايام تطوي الليل وقد عاشت‏حياة الظلم والقهر حيث‏خيمت على حياتها سحب من الهموم والحزن بالاخص بعد وفاة ابيها صلى الله عليه وآله .

وبعد الزوال بقليل بلغ صوتها القوم ، حيث القت تلك الخطبة الطويلة ، والتي كانت في غاية من الفصاحة والبلاغة والشجاعة وقوة الحجة في المسجد بحشد من المهاجرين والانصار والتي ذكرتها كتب الحديث والسير والتي تواترت عن العلماء باسانيدهم ، وبمختلف مذاهبهم . وقد جاء فيها:

«الحمد لله على ما انعم ، وله الشكر على ما الهم ، والثناء بما قدم . . .

واشهد ان لا اله الا الله وحده لا شريك له ، كلمة جعل الاخلاص تاويلها ، وضمن القلوب موصولها . . .

واشهد ان محمدا عبده ورسوله ، اختاره وانتجبه قبل ان ارسله . . . فجعل الله الايمان تطهيرا لكم من الشرك ، والصلاة تنزيها لكم عن الكبر ، والزكاة تزكية للنفس ونماء في الرزق ، والصيام تثبيتا للاخلاص ، والحج تشييدا للدين ، والعدل تنسيقا للقلوب ، وطاعتنا نظاما للملة ، وامامتنا امانا للفرقة ، والجهاد عزا للاسلام وذلا لاهل الكفر والنفاق ، والصبر معونة على استيجاب الاجر ، والامر بالمعروف والنهي عن المنكر مصلحة للعامة ، وبر الوالدين وقاية من السخط ، وصلة الارحام منساة في العمر ، والقصاص حقنا (41) للدماء . . .» .

ثم قالت عليها السلام: ايها الناس ، اعلموا اني فاطمة ، وابي محمد صلى الله عليه وآله ، اقول عودا وبدءا (42) ، ولا اقول ما اقول غلطا ، ولا افعل ما افعل شططا (43) (لقد جاءكم رسول من انفسكم عزيز عليه ما عنتم (44) حريص عليكم بالمؤمنين رؤوف رحيم) (45) . . .

ثم التفتت الى اهل المجلس وقالت: يا معشر الفتية واعضاد الملة ، وحصنة الاسلام ، في حقي والسنة (47) عن ظلامتي ؟ اما كان رسول الله صلى الله عليه وآله ابي يقول: «المرء يحفظ في ولده‏» سرعان ما احدثتم . . . (وسيعلم الذين ظلموا اي منقلب ينقلبون) (48) وانا ابنة نذير لكم بين يدي عذاب شديد ، فاعملوا انا عاملون ، وانتظروا انا منتظرون‏» (49) .

وقد رثاها من الشعراء عبد الحسين الازري ، فقال في قصيدته الطويلة:

تركوا عهد احمد في اخيه

واذاقوا البتول ما اشجاها

فدعت واشتكت الى الله شكوى

والرواسي تهتز من شكواها

ولاي الامور تدفن سرا

بضعة المصطفى ويعفى ثراها

فمضت وهم اعظم الناس وجدا

في فم الدهر غصة من جداها

وثوت لا يرى لها الناس مثوى

اي قدس يضمه مثواها (50)

تعليقات:

1. وهو العام الذي جاء فيه ابرهة ملك الحبشة لهدم الكعبة ، وكان يوم الاثنين 17 ربيع الاول .

2. الاسراء: 88 .

3. الحشر: 7 .

4. النساء: 59 .

5. كنز العمال / المتقي الهندي: ج‏11 ، ص‏406 . بحار الانوار: ج‏16 ، ص‏210 . مكاتيب الرسول / علي بن حسين الاحمدي: ص‏12 .

6. سنن النسائي: ج‏8 ، ص‏105 . مسند احمد: ج‏2 ، ص‏163 . سنن الدارمي: ج‏2 ، ص‏300 . صحيح‏البخاري: ج‏1 ، ص‏8 . صحيح مسلم: ج‏1 ، ص‏48 . سنن ابن داود: ج‏1 ، ص‏556 . مجمع الزوائد ومنبع الفوائد: ج‏1 ، ص‏149 . معاني الاخبار / الصدوق: ص‏239 . مشكاة الانوار / الطبرسي: ص‏46 . بحار الانوار: ج‏67 ، ص‏60 . المجموع الرائق من ازهار الحدائق / هبة الدين الموسوي: ج‏2 ، ص‏412 .

7. السنن الكبرى / البيهقي: ج‏10 ، ص‏192 . كنز العمال: ج‏11 ، ص‏420 . بحار الانوار: ج‏16 ، ص‏210 . مستدرك الوسائل / الحر العاملي: ج‏11 ، ص‏187 .

8. مجمع الزوائد ومنبع الفوائد: ج‏10 ، ص‏152 . كنز العمال: ج‏3 ، ص‏500 . بحار الانوار: ج‏12 ، ص‏71 .

9. سنن الدارمي: ج‏2 ، ص‏264 . سنن ابن داود: ج‏2 ، ص‏150 . سنن الحاكم / النيسابوري: ج‏2 ، ص‏46 . السنن الكبرى: ج‏10 ، ص‏270 . عوالي اللئالي / ابن جمهور الاحسائي: ج‏2 ، ص‏344 . التهذيب: ج‏6 ، ص‏148 . دعائم الاسلام: ج‏2 ، ص‏488 .

10. الصواعق المحرقة / ابن حجر العسقلاني: ص‏73 .

11. حياة الصحابة / الشيخ محمد يوسف الكاندهلوي: ج‏3 ، ص‏256 . البيان الجلي / عيدروس بن احمد الاندونيسي: ص‏108 .

12. بحار الانوار: ج‏41 ، ص‏14 .

13. المصدر السابق: ج‏39 ، ص‏295 .

14. المصدر السابق: ج‏70 ، ص‏65 .

15. التهذيب: ج‏6 ، ص‏124 .

16. مستدرك الوسائل / نوري الطبرسي: ج‏1 ، ص‏146 . وسائل الشيعة: ج‏17 ، ص‏76 .

17. يس: 69 .

18. الطور: 30 .

19. الطور: الآيات 32- 34 .

20. اعيان الشيعة / السيد محسن الامين: ج‏8 ، ص‏22 . صفي الدين الحلي / اعداد: ضحى عبدالعزيز: ص‏24 .

21. الجامع الصغير / السيوطي: ج‏1 ، ص‏58 . حجج النهج / الدكتور سعيد السامرائي: ص‏34 .

22. عبس: 31 .

23. الارشاد / الشيخ المفيد: ص‏107 .

24. البيان الجلي / عيدروس بن احمد الاندونيسي: ص‏167 .

25. تفسير الميزان / السيد محمد حسين الطباطبائي: ج‏10 ، ص‏211 .

26. عبس: 32 .

27. الدر المنثور / السيوطي: ج‏8 ، ص‏418 .

28. الارشاد: ص‏109 . علي امام المتقين / عبدالرحمن الشرقاوي: ج‏1 ، ص‏94 .

29. تاريخ الخلفاء / السيوطي: ص‏170 .

30. اعلام نهج البلاغة / المحقق علي بن ناصر السرخسي: ص‏7 .

31. قضاء امير المؤمنين عليه السلام / الشيخ محمد تقي التستري: ص‏76- 79 . علي من المهد الى اللحد / محمد كاظم القزويني: ص‏210- 214 . الامام علي منتهى الكمال البشري / عباس علي الموسوي: ص‏112 . الامام علي رسالة وعدالة / الشيخ خليل ياسين: ص‏176 .

32. قضاء امير المؤمنين عليه السلام: ص‏80 . علي من المهد الى اللحد: ص‏115 .

33. تاريخ التشريع الاسلامي / الدكتور عبدالهادي الفضلي: ص‏55 . الكافي / محمد بن يعقوب الكليني: ج‏8 ، ص‏24 .

34. ديوان الصاحب بن عباد / تحقيق الشيخ محمد حسن آل ياسين: ص‏260 .

35. اعيان الشيعة: ج‏1 ، ص‏561 . ديوان عبد الباقي العمري / صححه: عثمان المولوي: ص‏96 . الترياق الفاروقي / تقديم: عبدالهادي الفضلي: ص‏97 .

36. اعيان الشيعة: ج‏3 ، ص‏421 .

37. العقد الفريد / ابن عبد ربه: ج‏3 ، ص‏194 .

38. الاصابة في تمييز الصحابة / ابن حجر: ج‏4 ، ص‏378 . مجمع الزوائد: ج‏9 ، ص‏203 .

39. المصدر المتقدم: ص‏377 .

40. مناقب آل ابي طالب / محمد بن علي بن شهرآشوب: ج‏3 ، ص‏370 .

41. حقنا: حفظا .

42. عودا وبدءا: آخرا واولا .

43. شططا: تباعدا عن الحق .

44. عنتم - من العناء -: المشقة .

45. التوبة: 128 .

46. الغميزة: ضعف العمل او العقل .

47. السنة: الغفلة .

48. الشعراء: 227 .

49. بلاغات النساء / ابن طيفور: ص‏16 . المجالس السنية / السيد محسن الامين: ج‏5 ، ص‏107 .

50. المجالس السنية: ص‏136 . وفاة الصديقة الزهراء / عبدالرزاق المقرم: ص‏112 .


لولا ثلاث ما أحببت البقاء في الدنيا (أن أدبر الخيل لأمة محمد تغزو بها في سبيل الله , وأن أكابد التهجد في جوف الليل وأن أجالس أقواما ينتقون أطايب الكلام كما ينتقون أطايب الثمر )

الفاروق عمر بن الخطاب
الخطاب الفاروقي غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
 
 
 
قديم 13-04-11 , 04:55   [7]
الكاتب


.:: مشرف المواضيع ::.


الملف الشخصي
 
 
 
 
معلومات العضو
مهنتي
دولتي
الجنس

افتراضي رد: الموسوعة التاريخية للشعر العربي ( هدية لرواد منتدى شبكة انساب اهل البيت)


 

الفصل السادس: الحياة والحضارة الاموية 40- 132هـ




لقد اتسمت‏حياة العرب في الجاهلية على العصبية القبلية ، فلما بزغ نور الاسلام ذابت‏بعض هذه العصبيات وحل محلها الانتماء الى الجماعة الاسلامية من ناحية ، ومن ناحية اخرى شغلت الفتوحات الاسلامية قسما من الشعراء اللامعين ، حيث ارسيت اسس الدولة الاسلامية الجديدة حاملة مبادئ الدين الجديد .

وفي الوقت نفسه نلاحظ القسم الآخر من الشعراء المخضرمين ظلوا طيلة بداية عهد الاسلام حتى زمن معاوية ومروان بن الحكم ، متمسكين بعصبياتهم الجاهلية واصرارهم على خذلان الدين الجديد ، بالرغم من اسلامهم العلني وعدم ايمانهم به اضطرارا او تكسبا .

لذلك ظهرت هذه العصبية الجاهلية المكبوتة على يد جماعة من الشعراء ، عاشت في ظل الحكم القبلي العشائري ، وبالاخص زمن دولة آل مروان من بني امية ك: (الحطيئة ، وجرير ، والاخطل ، وصيب ، والاحوص ، والطرماح) . فقسمت الامة الى سنة وشيعة وخوارج ومرجئة ، وهذه الفرقة الاخيرة كانت من الامويين «وقالوا اننا نطيع الخليفة ولو كان فاسقا ونرجئ امره الى الله ، فالله هو الذي يتولى امره‏» (1) .

من ناحية اخرى فقد بنى الامويون المدن امثال مدينة واسط بين الكوفة والبصرة ومدينة اللد في فلسطين ، كذلك بنيت القصور الخاصة في بادية الشام وقصور للاستجمام والاصطياف ، كل هذا نتيجة تدفق الاموال من انحاء البلاد المفتوحة الى الشام ، فكثر الترف وخصوصا بين امراء البيت المالك (الاموي)، وقامت مجالس اللهو والغناء واللعب بآلات القمار اضافة الى كثرة الشراب والفساد .

اشهر الشعراء:
قيس بن الملوح - قيس بن الملوح بن مزاحم - ت سنة 68ه

ابو الاسود الدؤلي - ظالم بن سفيان - ت سنة 69ه

عبيد الله القرشي - عبيد الله قيس الرقيات - ت سنة 75ه

ابو صخر الهذلي - عبد الله بن سلمة السهمي - ت سنة 80ه

ليلى الاخيلية - ليلى بنت عبد الله - ت سنة 80ه

جميل بثينة - جميل بن عبد الله بن معمر - ت سنة‏82ه

اعشى همدان - عبد الرحمن بن عبد الله - ت سنة 83ه

اعشى بن ابي ربيعة - عبد الله بن خارجة - ت سنة 85ه

عمران بن حطان - عمران بن حطان البكري - ت سنة 89ه

مسكين الدارمي - ربيعة بن عامر - ت سنة 90ه

عمرو بن ابي ربيعة - عمر بن عبد الله - ت سنة 93ه

الاخطل - غياث بن غوث - ت سنة 95ه

عمر بن عبد العزيز - عمر بن عبد العزيز بن مروان - ت سنة 101ه

الاحوص - عبد الله بن محمد - ت سنة 105ه

كثير عزة - كثير بن عبد الرحمن - ت سنة 105ه

الفرزدق - همام بن غالب - ت سنة 110ه

جرير - جرير بن عطية - ت سنة 111ه

ذو الرمة - غيلان بن عقبة - ت سنة 117ه

الطرماح - الطرماح بن حكيم - ت سنة 125ه

الكميت - الكميت‏بن زيد الاسدي - ت سنة 126ه

الوليد بن يزيد - الوليد بن يزيد بن عبد الملك - ت سنة 126ه

يزيد بن الوليد - يزيد بن الوليد بن عبد الملك - ت سنة 126ه

واصل بن عطاء - واصل بن عطاء الغزال - ت سنة 131ه

عبد الحميد الكاتب - عبد الحميد بن يحيى - ت سنة 132ه

خالد بن صفوان - خالد بن صفوان بن عبد الله - ت سنة 133ه

انواع الادب في هذا العصر:
يمكننا ان نقسم الادب في هذا العصر الى ثلاثة اقسام:

القسم الاول: الغزل بنوعيه ، الغزل الماجن والغزل العفيف ، مع نماذج شعرية من كلا النوعين . وسنكتفي في هذا الفصل بالتحدث عن هذا القسم ان شاء الله تعالى .

القسم الثاني: ادب الطف (عاشوراء) ويشمل نماذج من اقوال الامام الحسين واهل بيته عليهم السلام واصحابه ، بالاضافة الى نماذج مختارة من اقوال مسؤولين من المعسكر الاموي ، مضافا الى ذلك نصوص قيلت‏بعد واقعة الطف . وهذا ما سنتحدث عنه في الفصل القادم .

القسم الثالث: الادب والشعر السياسي الديني ، والذي يحتوي على:

1- شعر الشيعة: ويتمثل بشعر الشاعر الكميت الاسدي .

2- شعر الخوارج: ويتمثل هذا النوع بشعر عمران بن حطان الذي مدح ابن ملجم على ضربته لامام المتقين علي بن ابي طالب عليه السلام في محراب الكوفة .

3- شعر المرجئة: وهم امويون قالوا اننا نطيع الخليفة ولو كان فاسقا ونرجئ امره الى الله فالله هو الذي يتولى حسابه ، ويمثل هذا الجناح الاخطل المشهور بالخمريات ، والحطيئة وجرير ، اضافة الى الفرزدق الذي كان يتردد على البلاط الاموي لسد ودفع التهمة ولكنه في آخر عمره قرر مصيره مع اهل البيت عليهم السلام .

وهذا ما سنتناوله في الفصل الثامن من هذا الكتاب ان شاء الله تعالى .

القسم الاول: الغزل
لقد انحدر الغزل الاموي من الغزل الجاهلي ، والفارق هو ان الغزل في القصيدة الجاهلية كان غرضا من اغراض القصيدة ياتي في ابيات ، ثم ينتقل الى غرض آخر في نفس القصيدة . اما في العصر الاموي فقد اصبح الغزل يختص في قصيدة كاملة ، فلا يذكر الشاعر في قصيدته غير الغزل . ويمكن تقسيم الغزل الى نوعين:

1- الغزل الماجن (الغزل الحضري):
فهو غزل اباحي . وكثر مثل هذا الغزل في الحضر حيث المدينة والحضارة والثروة

(ان الانسان ليطغى ان رآه استغنى) (2)

حيث اجتمع الياس مع وفرة الثروة فانتجا اللهو والاسراف . وساعد على ذلك كثرة الرقيق وانتشار ضروب الملاهي والغناء والموسيقى ، حيث توجد فضائح في البلاط الاموي نشرت في الكتب الادبية والتي تعكس شرب الخمر والزنا وغيرها من المفاسد واشعار الفسق والفجور من قبل امراء الامويين لا يمكن ذكرها ، كالذي يفعله الوليد بن عبد الملك ، فقد كان في بلاطه حوضا مملوء بالشراب (الخمر) فكان يغتسل داخل هذا الحوض ويرتكب الزنا . ثم ان التاريخ يحدثنا ان الوليد بن يزيد بن عبد الملك لما عهدت له الخلافة كان منهمكا في اللهو والشراب وسماع الغناء ، مستهترا بالمعاصي منتهكا للحرمات زنديقا . وكانت له اشعار في المجون ، حيث قيل انه استفتح في القرآن فاتفقت له الآية الكريمة:

(و استفتحوا و خاب كل جبار عنيد) (3) ،

فالقى المصحف من يده ورماه بسهم ثم انشد:

تهددني بجبار عنيد

نعم انا ذاك جبار عنيد

اذا ما جئت ربك يوم حشر

فقل يا رب خرقني الوليد (4)

كل هذه المظاهر الفاسدة والخارجة عن الاسلام وباسم الاسلام ، بينما نلاحظ الجانب الآخر بيوت بني هاشم ، يسمع القرآن والبكاء والاستغفار حيث‏يذكرهم القرآن: (انما يريد الله ليذهب عنكم الرجس اهل البيت ويطهركم تطهيرا) (5) .

ومن اشهر شعراء الغزل الماجن ، عمر بن ابي ربيعة والاحوص والوليد بن يزيد . ان عمر بن ابي ربيعة كان يعشق هند (هند غير هند ام معاوية) حيث قال:

كلما قلت متى ميعادنا

ضحكت هند وقالت‏بعد غد (6)

2- الغزل العفيف (العذري):
كثر مثل هذا الشعر في البدو حيث الخيمة والفقر ، فقد اجتمع الفقر والحرمان ، وعفت النفس واللسان . ويلقبون شعراء هذا النوع من الغزل بشعراء العشاق حيث كانوا يعيشون في نجد مجاور الحجاز ، لذا سميت نجد بارض العشاق ، ويمتاز شعرهم بالعفة والعذوبة ، وانه سهل محبب الى النفس الانسانية .

و اشهر شعراء العشاق:
ا - قيس بن الملوح ، يذكر اسمه مع بنت عمه ليلى العامرية ، واشتهر بمجنون ليلى .

ب - جميل ، وله شعر في بثينة ، ولاجل ذلك سمي ب (جميل بثينة) .

ج - كثير ، كان يحب ويعشق عزة .

د - عروة في عفراء ، له شعر فيها .

ه - توبة له شعر في ليلى الاخيلية ، وهما شاعران .

وهناك شعراء كثيرون في هذا المجال ، نكتفي بذكر ثلاثة منهم:

كثير عزة
اسمه كثير بفتح الكاف وكسر الثاء ولفرط قصره سمي بكثير . ولد في عام 23ه بالحجاز ، وكان يرعى الاغنام ، ويروى انه اعتنق مذهب الكيسانية (7) ، وقد اختلف في تاريخ وفاته ، والارجح انه توفي سنة 105 (8) .

ان المتتبع لاسلوب والفاظ كثير يجدها تتباين بين الوضوح والغرابة والسهولة والتعقيد . يحتوي ديوانه على اكثر الاغراض الشعرية ولكن ابرزها شعره الغزلي العذري والذي ينبع من الطبيعة البدوية الصافية وبعدها عن ترف المدن .

المختار من شعره:
خليلي هذا ربع عزة فاعقلا

قلوصيكما (9) ثم ابكيا حيث‏حلت

وما كنت ادري قبل عزة ما البكا

ولا موجعات القلب حتى تولت (10)

وكانت لقطع الحبل بيني وبينها

كناذرة (11) نذرا فاوفت (12) وحلت (13)

فقلت لها يا عز كل مصيبة

اذا وطنت‏يوما لها النفس ذلت

فلا يحسب الواشون ان صبابتي

بعزة كانت غمرة (14) فتجلت (15)

فوالله ثم والله لا حل بعدها

ولا قبلها من خلة حيث‏حلت

تمنيتها حتى اذا ما رايتها

رايت المنايا شرعا قد اظلت (16)

قيس بن الملوح
قيس بن الملوح ، او قيس بن معاذ (مجنون ليلى)، ويقولون انه كان مجنون بني عامر او انه مجنون بني جعدة .

شعر قيس:
دخل الادب الفارسي والهندي والاردو والآداب الاخرى ، حيث ترجم الى لغات عديدة . ولذا حولوا مجنون ليلى الى اسطورة ورمز للحب العرفاني ، بينما كان في الواقع حب بشري حقيقي . ومن اشهر من كتب وابدع في قصة مجنون ليلى جامي ونظامي . وقد تركت قصة مجنون ليلى اثرا عظيما في الادبين الفارسي والتركي . روي انه كان اذا اشتد شوقه الى ليلى يمر على آثار المنازل التي كانت تسكنها فتارة يقبلها وتارة يبكي وينشد هذين البيتين:

امر على الديار، ديار ليلى اقبل ذا الجدار وذا الجدارا وما حب الديار شغفن قلبي ولكن حب من سكن الديارا (17)

وهذه القصيدة الغزلية المشهورة رد على الذين يقولون لماذا انتم تقبلون اضرحة الائمة عليهم السلام ؟ !

ويروى ان والد قيس بعد ان قضى نسكه جمع اعمامه واخواله فلاموه وقالوا: لا خير لك في ليلى ولا لها فيك ، فانشا يقول:

وقد لامني في حب ليلى اقارب

ابي وابن عمي وابن خالي وخاليا (18)

ارى اهل ليلى لا يريدون بيعها

بشي‏ء ولا اهلي يريدونها ليا

الا يا حمامات العراق اعنني

على شجني وابكين مثل بكائيا

يقولون ليلى بالعراق مريضة

فيا ليتني كنت الطبيب المداويا

فيا عجبا ممن يلوم على الهوى

فتى دنفا (19) امسى من الصبر عاريا (20)

فان تمنعوا ليلى وتحموا بلادها

علي فلن تحموا على القوافيا (21)

وقال ايضا:

الا قاتل الله الهوى ما اشده

واسرعه للمرء وهو جليد

دعاني الهوى من نحوها فاجبته

فاصبح بي يستن (22) حيث‏يريد (23)

توفي قيس سنة 68ه .

جميل بثينة
جميل بن عبد الله بن معمر العذري . ولد بالحجاز سنة 40ه (660 ميلادي)، كان يميل الى حب ابنة عمه واسمها بثينة ، لذا عرف بجميل بثينة ، فقال فيها الشعر ، حيث ان شعره فصيح ورقيق سهل التراكيب وواضح المعاني ، ذكره حسان بن ثابت وقال: «جميل اشعر اهل الجاهلية والاسلام ، والله ما لاحد منهم مثل هجائه ونسيبه‏» (24) . وجميع شعره في الغزل الا مقاطع شعرية قليلة قالها في هجاء زوج بثينة وقومها (25) .

قال في بثينة:

فلو ارسلت‏يوما بثينة تبتغي

يميني وان عزت علي يميني

لاعطيتها ما جاء يبغي رسولها

وقلت لها بعد اليمين سليني (26)

وخلاصة القول: ان شعر الغزل كان على اوصاف جمة ، فمنه الهجران والفراق والم الرحيل والمشيب ، فمن الغزل ما هو تقليدي بدوي يترسم به الاقدمون من وقوف على الاطلال وذكر اماكن البدو ، ومنه الجديد المترف حيث تحس فيه عاطفية الشاعر المتوفرة ، حيث‏يصف عواطف نفسه واهواءها وشجونها ، ويصف اللقاء والوداع ، اضافة الى وصفه مجالس اللهو والانس والخمر والحبيب .

توفي جميل بثينة سنة 82ه .

تعليقات:

1. الفرق بين الفرق / عبد القاهر البغدادي: ص‏19 .

2. العلق: 6- 7 .

3. ابراهيم: 15 .

4. تاريخ الادب العربي / عمر فروخ: ج‏1 ، ص‏693 .

5. الاحزاب: 33 .

6. ديوان الحب والغزل / اعداد: اميل ناصيف: 96 .

7. حديث الاربعاء / الدكتور طه حسين: ج‏1 ، ص‏286 . تاريخ الادب العربي: ج‏1 ، ص‏617 .

8. تاريخ الادب العربي: ج‏1 ، ص‏618 .

9. القلوص: الشابة من الابل .

10. حتى تولت: حتى اصبحت .

11. الناذرة: التي اقسمت .

12. اوفت: نفذت .

13. حلت: خرجت من احرامها .

14. غمرة: شدة .

15. تجلت: انكشفت ، زال اثرها .

16. حديث الاربعاء: ج‏2 ، ص‏296 . معجم السفر / احمد بن محمد السلفي: ص‏407 . ديوان كثير عزة / شرح: مجيد طراد: ص‏54 . الاغاني / ابو الفرج الاصفهاني: ج‏1 ، ص‏29 .

17. ديوان مجنون ليلى / شرح: يوسف فرحات: ص‏113 . المعجم المفصل في شواهد النحو الشعرية / الدكتور اميل بديع يعقوب: ج‏10 ، ص‏63 . خزانة الادب / عبدالقادر بن عمر البغدادي: ج‏4 ، ص‏227 . المنازل والديار / اسامة بن منقذ: ص‏351 . مجلة المورد: المجلد 12 ، العدد 3 ، ص‏350 .

18. الاغاني: ج‏2 ، ص‏36 .

19. دنفا: مريضا مرضا ملازما ، والفتى هو قيس الذي امسى من الصبر عاريا .

20. ديوان قيس بن الملوح ، برواية الوالبي: ص‏38 .

21. تاريخ الادب العربي / عمر فروخ: ج‏1 ، ص‏438 . ديوان الحب والغزل: ص‏54 .

22. يستن: يذهب .

23. ديوان قيس بن الملوح: ص‏103 .

24. ديوان جميل بثينة / تحقيق: نوري عطوي: ص‏13 .

25. الاغاني: ج‏8 ، ص‏122 ، ديوان جميل بثينة / تحقيق وشرح: حسين نصار: ص‏167 .

26. ديوان جميل بثينة / جمع: الدكتور اميل بديع يعقوب: ص‏205 .


لولا ثلاث ما أحببت البقاء في الدنيا (أن أدبر الخيل لأمة محمد تغزو بها في سبيل الله , وأن أكابد التهجد في جوف الليل وأن أجالس أقواما ينتقون أطايب الكلام كما ينتقون أطايب الثمر )

الفاروق عمر بن الخطاب
الخطاب الفاروقي غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
 
 
 
قديم 13-04-11 , 04:56   [8]
الكاتب


.:: مشرف المواضيع ::.


الملف الشخصي
 
 
 
 
معلومات العضو
مهنتي
دولتي
الجنس

افتراضي رد: الموسوعة التاريخية للشعر العربي ( هدية لرواد منتدى شبكة انساب اهل البيت)


 

الفصل السابع: القسم الثاني: ادب الطف (عاشوراء)




نماذج منه
ادب الطف (عاشوراء) لقد تناسى او تجاهل بعض كتاب الادب العربي امثال طه حسين وغيره من الشخصيات اللامعة في عالم الادب التطرق الى ادب الطف .

ولا ننكر ان الكاتب المصري عباس محمود العقاد تناول الحوار الذي دار بين المحورين محور الحق المتمثل بالحسين عليه السلام ومحور الباطل المتمثل بمعسكر يزيد .

لذا نجد لزاما علينا ان ننوه الى كثرة المغالطات واصرار الاحكام الباطلة والتعسف في معالجة الاحداث التاريخية ، فمثلا يعتبرون رفض زينب بنت اسحاق بالزواج من يزيد وموافقتها بالزواج من الحسين كان سبب التنافس والخصومة بين الامام عليه السلام ويزيد ، والى غيرها من الوقائع والاباطيل كما سيجد القارئ الكريم وكل المنصفين نماذج من النصوص النثرية والشعرية والتي لا يستغني تاريخ الادب ولا ينفصل عنها ، ولا يمكن لهذا التاريخ ان يهمل ذلك الكنز العظيم من التراث الادبي العريق من واقعة الطف .

وبالرغم من كل هذا يجدر الاشارة بانه لم يجرا احد من الشعراء مدح الحسين عليه السلام ايام الحكم الاموي فضلا من ان هذه الحالة اشتدت في منتصف حكم بني العباس ، باستثناء بعض الذين قالوا ابياتا معدودة في الخفاء .

فلقد تبارى الشعراء في رثائه عليه السلام فاكثروا واجادوا في الفترات التي اعقبت الحكم الاموي فالمكانة السامية لشخصية الحسين عليه السلام والتي لا يصل احد اليها ، ومصيبته العظمى وفاجعته الكبرى والتي لم يشهد التاريخ افدح واشنع منها ، لذا وجب علينا ان نتعرف على ماهية ادب الطف فنقول: ان ادب الطف يشمل:

1- ما نسب الى الحسين عليه السلام واهل بيته واصحابه منذ بداية حركتهم من المدينة الى كربلاء ثم الى الشام وانتهاء بالمدينة ، وكذلك ما نسب الى معسكر العدو من شعر ونثر .

2- ما قيل في واقعة الطف من شعر وخطابة بعد تلك الواقعة الى يومنا هذا .

وسوف نورد نماذج لكلا القسمين .

ا - نحن نعلم ان الامام الحسين عليه السلام نشا بين يدي افصح من نطق بالضاد - الرسول الاعظم صلى الله عليه وآله وكذلك بين يدي امير المؤمنين عليه السلام - لذا كان كلامه عليه السلام وفصاحته كالسيل الهادر ، وكان اباؤه للضيم وشجاعته ومقاومته للظلم درسا ونبراسا لكل الاحرار .

فقد اعلن الامام الحسين عليه السلام في بيانه الاول: «الا وان الدعي ابن الدعي قد ركز بين اثنتين: بين السلة والذلة . وهيهات منا الذلة . يابى الله لنا ذ لك ورسوله والمؤمنون‏» (1) .

وفي وصية له عليه السلام لابنه علي زين العابدين عليه السلام والتي تعتبر وصية للبشرية كافة حيث‏يقول السجاد2 سجاد، 8 عليه السلام: لما جاء ابي يودعني ، احتضنني وعانقني فاحسست ان الدم يفور في صدره; اذ قال: يا بني ، اياك وظلم من لا يجد غير الله ناصرا» (2) .

وفي رواية ان الحسين بن علي عليه السلام خاطب انصار المعسكر الاموي قائلا: «يا شيعة آل ابي سفيان ، ان لم يكن لكم دين وكنتم لا تخافون المعاد فكونوا احرارا في دنياكم ، وارجعوا الى احسابكم ان كنتم عربا كما تزعمون‏» (3) .

فقد تناسى القوم انهم يقاتلون ريحانة الرسول وسيد شباب اهل الجنة لكن نجد الامام الحسين عليه السلام خاطبهم باسلوب آخر حيث قال:

«لا والله لا اعطيكم بيدي اعطاء الذليل ولا اقر قرار العبيد» (4) .

لقد اقدم عليه السلام على الموت مقدما نفسه واولاده واهل بيته للقتل في سبيل دين جده بكل سخاء وعدم تردد ، لذا نجد ابا الفضل بن امير المؤمنين عليهما السلام يقول:

والله ان قطعتم يميني

اني احامي ابدا عن ديني

وعن امام صادق اليقين

نجل النبي الطاهر الامين (5)

ثم ننتقل الى لون آخر واذا بعقيلة بني هاشم السيدة زينب عليها السلام تقف وكانها البركان وهي تقول:

«اما بعد يا اهل الكوفة ، يا اهل الختل والغدر ، اتبكون فلا رقات الدمعة ، ولا هدات الونة . . . ويلكم اتدرون اي كبد لرسول الله فريتم ؟ ! واي كريمة له ابرزتم ؟ ! واي حرمة له هتكتم ؟ ! واي دم له سفكتم ؟ ! . . .» (6) .

هكذا سيبقى المنطق الزينبي يتحدى الباطل وستبقى مدرسة الحسين عليه السلام تتسع وتنتشر في الارض .

كما ويروى ان زوجة جنادة بن الحارث امرت ولدها عمر ، وهو شاب ان ينصر الحسين عليه السلام ، وعندما ذهب لنصرة امامه قتل وحز راسه ، قالت امه:

انا عجوز سيدي ضعيفة

خاوية بالية نحيفة

اضربكم بضربة عنيفة

دون بني فاطمة الشريفة (7)

وهناك نماذج من اقوال احد افراد معسكر العدو وهو عبد يغوث كان مامورا بقتل الحسين عليه السلام ، يتكلم حول ذكرياته ويصف الحسين عليه السلام في لحظاته الاخيرة والذي كان مطروحا في تلك الحفرة (المنخفض) قال:

«كنت واقفا نحو الحسين وهو يجود بنفسه ، فوالله ما رايت قتيلا مضمخا بدمه انور منه ، ولقد شغلني نور وجهه عن النظر في قتله وهو في هذه الحالة اذ استستقى ماء فابوا ان يسقوه‏» .

وفي رواية اخرى: ان سنان بن انس النخعي جاء الى باب ابن زياد وبيده الراس الشريف وانشا يقول:

اوقر ركابي فضة او ذهبا

اني قتلت السيد المحجبا

قتلت‏خير الناس اما وابا

وخيرهم اذ ينسبون نسبا (8)

ثم نلاحظ عبيد الله بن زياد وهو يخاطب السيدة عقيلة بني هاشم زينب بنت علي عليهما السلام ويقول: الحمد لله الذي قتلكم فضحكم واكذب احدوثتكم! ! .

هذه مجموعة من النصوص التي نقلناها من معسكر الثورة الحسينية ونصوص اخرى نقلناها من البيت الاموي .

ب - ونتطرق قليلا لنماذج ا خرى قيلت‏بعد واقعة عاشوراء فنلاحظ ما نظمه العالم الفقيه والاديب الشريف الرضي ، المتوفى سنة 406ه في بغداد ، وهو مثقل بالالم والحزن بقصيدته التي بلغت اثنين وستين بيتا في رثاء جده الحسين عليه السلام بقوله:

كربلاء لا زلت كربا وبلا

ما لقي عندك آل المصطفى

كم على تربك لما صرعوا

من دم سال ومن دمع جرى

ووجوها كالمصابيح فمن

قمر غاب ونجم هوى

لم يذوقوا الماء حتى اجتمعوا

بحدى السيف على ورد الردى

×××××

قتلوه بعد علم منهم

انه خامس اصحاب الكسا

غسلوه بدم الطعن وما

كفنوه غير بوغاء الثرى

لو رسول الله يحيى بعده

قعد اليوم عليه للعزا

يا قتيلا فوض الدهر به

عمد الدين واعلام الهدى (9)

لقد تفاوتت مستويات الذين نظموا في حق ابن بنت رسول الله صلى الله عليه وآله حيث لا يمكن حصرهم ، لذا نجد محمد بن ادريس المعروف ب (الامام الشافعي) القرشي النسب قد اجاد في نظم ابيات شعرية يكمن ما في ضميره حبه لاهل البيت عليهم السلام .

وقصيدته التي قالها حول مصرع سيد شباب اهل الجنة الحسين بن علي عليهما السلام والتي تعتبر ذروة المعاناة والآهات فمنعته من لذة السهاد ، وذلك لتذكره بمصاب الحسين عليه السلام بكربلاء حيث‏يتخيل بعض جوانب واقعة الطف ويبدا قصيدته «تاوه قلبي‏» فيقول:

تاوه قلبي والفؤاد كئيب

وارق نومي فالسهاد عجيب

ذبيح، بلا جرم كان قميصه

صبيغ بماء الارجوان خضيب

فللسيف اعوال وللرماح رنة

وللخيل من بعد الصهيل نحيب

تزلزلت الدنيا لآل محمد

وكادت لهم صم الجبال تذوب

وغارت نجوم واقشعرت كواكب

وهتك استار وشق جيوب

لئن كان ذنبي حب آل محمد

فذلك ذنب لست عنه اتوب

هم شفعائي يوم حشري وموقفي

اذا ما بدت للناظرين خطوب (10)

ولقد نظم العلامة السيد رضا الهندي ، المتوفى سنة 1362ه ، الكثير من القصائد الحسينية ، حيث‏بدا في احدى قصائده عندما تذكر الحسين عليه السلام يفيض بالالم العميق; اذ يقول:

ان كان عندك عبرة (11) تجريها

فانزل بارض الطف كي نسقيها

لم انس اذ هتكوا (12) حماها فانثنت

تشكو لواعجها الى حاميها

تدعو فتحترق القلوب كانما

يرمي حشاها جمرة من فيها

وذكرت اذ وقفت عقيلة حيدر

مذهولة تصغي لصوت اخيها

بابي التي ورثت مصائب امها

فغدت تقابلها بصبر ابيها

هذي نساؤك من يكون اذا اسرت

في الاسر سائقها ومن حاميها

عجبا لها بالامس انت تصونها

و اليوم آل امية تبديها (13)

فنجده يقول ان كنت تمتلك مخزونا كافيا من الدموع عليك ان تضعها في المكان المناسب ، وان العبرات هناك في ارض كربلاء ، لاجل ان ترتوي ارض الطف ، لان الحسين عليه السلام قتل عليها وهو عطشان .

ثم نلاحظ ما نسب الى خالد بن معدان من فضلاء التابعين (14) ، وقيل انه ادرك سبعين رجلا من الصحابة (15) ، وكان بدمشق عندما راى راس الحسين بن علي عليهما السلام حيث‏يقول:

جاؤوا براسك يابن بنت محمد

مترملا بدمائه ترميلا

و كانما بك يابن بنت محمد

قتلوا جهارا عامدين رسولا

قتلوك عطشانا ولما يرقبوا

في قتلك التاويل والتنزيلا

ويكبرون بان قتلت وانما

قتلوا بك التكبير والتهليلا (16)

وهناك شاعر آخر يصف الراس الشريف وكيف نصبت السماء العزاء والحداد على الامام الحسين عليه السلام ، وذلك هو السيد صالح مهدي بحر العلوم اذ يقول في قصيدته العصماء:

اروحك ام روح النبوة تصعد

من الارض للفردوس والحور سجد

وراسك ام راس الرسول على القنا

بآية اهل الكهف راح يردد

وصدرك ام مستودع العلم والحجى

لتحطيمه جيش من الجهل يعمد

وشاطرت الارض السماء بشجوها

فواحدة تبكي واخرى تعدد

وقد نصب الوحي العزاء ببيته

عليك حدادا والمعزى محمد

فاي شهيد صلت الشمس جسمه

ومشهدها من اصله متولد

×××××

واي ذبيح داست الخيل صدره

وفرسانها من ذكره تتحمد

الم تك تدري ان روح محمد

كقرآنه في سبطه متجسد

فلو علمت تلك الخيول كاهلها

بان الذي تحت السنابك احمد

لثارت على فرسانها وتمردت

عليهم كما ثاروا بها وتمردوا

واعظم ما يشجي الغيور حرائر

تضام وحاميها الوحيد مقيد (17)

×××××

مصادر ادب الطف:
1- على لسان المعصومين واهل بيتهم عليهم السلام . كانوا يقولون عليهم السلام: «هكذا كان جدنا الحسين‏» .

2- عن طريق زيارة الناحية للحجة ابن الحسن عليهما السلام .

3- وصلنا عن طريق افراد من معسكر العدو حيث كانوا مامورين من قبل بني امية .

4- كذلك حصلنا على بعض هذه المقاطع الشعرية والنثرية والخطابية عن طريق بعض المجرمين من اتباع جيش العدو عندما قام المختار بحركة التوابين وسيطر على الكوفة ، فاعترفوا باعمالهم بعد القاء القبض عليهم ، مثل عمر بن سعد وحرملة والشمر .

الكتب و المصادر لهذه الواقعة:
1- مقتل ابي مخنف من المتقدمين ، اول كتاب طبع في مقتل الامام الحسين عليه السلام ، من تحقيق وحاشية العالم الفاضل الشيخ اليوسفي .

2- مقتل عبد الرزاق المقرم ، كتاب مترجم الى الفارسية ، وهو من المتاخرين المعاصرين ، كان يعيش زمن المرجع السيد ابي الحسن الاصفهاني تغمده الله تعالى برحمته .

3- نفس المهموم للمرحوم لمحدث الشيخ عباس القمي: كتبه بالعربية ، وقد ترجم الى الفارسية .

السنوات و الحوادث المهمة خلال فترة الخلفاء الراشدين و الامويين:

سنة 11ه وفاة النبي صلى الله عليه وآله ، ويبدا عصر الخلفاء الراشدين .

سنة 35ه خلافة امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام .

سنة 40ه ينتهي عصر الخلفاء الراشدين باستشهاد الامام علي بن ابي طالب عليه السلام في محراب الكوفة ويبدا العصر الاموي .

سنة 41ه صلح الامام الحسن عليه السلام مع معاوية في وبداية ملك معاوية .

سنة 50ه استشهد الامام الحسن عليه السلام بيد زوجته .

سنة 61ه استشهد الامام الحسين عليه السلام في واقعة كربلاء ، والتي هزت الضمير الانساني .

سنة 62ه حدثت واقعة الحرة (الهجوم والاعتداء على قدسية المدينة المنورة حيث هتكت‏حرمة المدينة في خلافة يزيد بن معاوية) .

سنة 63ه حصار الكعبة وضربها بالمنجنيق .

سنة 93ه عبور المسلمين البحر الابيض المتوسط ، وبداية حكم المسلمين لاسبانيا (الاندلس) بقيادة طارق بن زياد .

سنة 95ه وفاة الامام السجاد ، زين العابدين علي بن الحسين عليه السلام .

سنة 99ه خلافة عمر بن عبدالعزيز الاموي ومنعه سب الامام علي عليه السلام في الاذان .

سنة 114ه وفاة الامام الباقر محمد بن علي عليه السلام .

سنة 132ه المعركة الفاصلة بين الامويين والعباسيين والتي انتهت‏بمقتل مروان الحمار ، آخر خلفاء بني امية .

سنة 132ه آخر العهد الاموي وبداية العهد العباسي .

تعليقات:

1. مسند الامام الشهيد ابي عبدالله الحسين عليه السلام / جمع: الشيخ عزيز الله العطاردي: ج‏1 ، ص‏524 . موسوعة كلمات الامام الحسين عليه السلام / اعداد: لجنة الحديث تحقيقات باقر العلوم: ص‏433 . الملحمة الحسينية / الاستاذ مرتضى المطهري: ج‏3 ، ص‏337 .

2. موسوعة كلمات الامام الحسين عليه السلام: ص‏488 . بحار الانوار: ج‏46 ، ص‏153 .

3. لمعات الحسين عليه السلام / السيد محمد الحسين الطهراني: ص‏47 . موسوعة كلمات الامام الحسين عليه السلام: ص‏503 .

4. تاريخ الامم والملوك / محمد بن جرير الطبري: ج‏4 ، ص‏323 . في رحاب السيدة زينب / محمد بن بحرالعلوم: ص‏139 .

5. مقتل الحسين عليه السلام / لوط بن يحيى بن سعيد بن مخنف: ص‏179 . الملحمة الحسينية: ج‏1 ، ص‏49 . مناقب آل ابي طالب: ج‏4 ، ص‏108 . ينابيع المودة / الحافظ سليمان القندوزي الحنفي: ج‏2 ، ص‏165 .

6. عوالم العلوم والمعارف والاحوال / الشيخ عبدالله البحراني: ص‏378 . مسند الامام الشهيد ابي عبدالله الحسين: ج‏2 ، ص‏225 . اعلام النساء المؤمنات / محمد الحسون لال و ام علي مشكور: ص‏388 . السيدة زينب بطلة التاريخ / باقر شريف القرشي: ص‏265 . خطيبات الشيعة / مريم حكمت نيا: ص‏145 .

7. مقتل الحسين عليه السلام للخوارزمي / تحقيق: الشيخ محمد السماوي: ج‏2 ، ص‏22 . الملحمة الحسينية: ص‏235 . موسوعة كلمات الامام الحسين عليه السلام: ص‏458 . مناقب آل ابي طالب: ص‏104 .

8. الجوهرة في نسب النبي: ج‏2 ، ص‏217 . تاريخ الامم والملوك: ص‏347 . لال مقتل الحسين عليه السلام / لوط بن يحيى بن سعيد بن مخنف: ص‏202 . ينابيع المودة: ص‏178 . كشف الغمة في معرفة الائمة / علي بن عيسى الاربلي: ج‏2 ، ص‏262 . الحسين من خلال القرآن الكريم / الدكتور عبد الرسول الغفار: ص‏261 . جمل من انساب الاشراف / احمد بن يحيى البلاذري: ج‏3 ، ص‏1336 .

9. ديوان الشريف الرضي / تصنيف: محمد بن حسين: ج‏1 ، ص‏44 . تاريخ النياحة / السيد صالح الشهرستاني: ج‏2 ، ص‏18 . تاريخ الادب العربي / عمر فروخ: ج‏3 ، ص‏62 . من لا يحضره الخطيب / داخل السيد حسن: ص‏178 .

10. ادب الطف / السيد جواد شبر: ج‏1 ، ص‏214 . مناقب آل ابي طالب: ص‏124 . ينابيع المودة: ص‏356 ، مع تفاوت ملحوظ فمثلا في البيت الثاني ذكر «قتيل بلا جرم‏» .

11. عبرة: الدمعة بالحزن بلا بكاء .

12. هتكوا: خرقوا ، فضحوا .

13. ديوان السيد رضا الهندي / جمع: موسى الموسوي: ص‏47 . رسالة الحسين عليه السلام: السنة الاولى ، العدد الثاني 1412ه ، ص‏151 .

14. ادباء الطف / السيد جواد شبر: ج‏1 ، ص‏288 . اعيان الشيعة: ج‏6 ، ص‏296 .

15. تهذيب تاريخ دمشق / ابن عساكر: ج‏5 ، ص‏89 .

16. مناقب آل ابي طالب: ج‏3 ، ص‏127 . اعيان الشيعة: ج‏6 ، ص‏296 . ادباء الطف: لال ج‏1 ، ص‏288 . مختصر تاريخ دمشق / ابن منظور: ج‏7 ، ص‏392 . تاريخ مدينة دمشق / ابن عساكر: ج‏16 ، ص‏181 . تاريخ النياحة على الامام الشهيد / السيد صالح الشهرستاني: ج‏1 ، ص‏75 .

17. مجمع مصائب اهل البيت / الشيخ محمد الهنداوي: ج‏2 ، ص‏31 .


لولا ثلاث ما أحببت البقاء في الدنيا (أن أدبر الخيل لأمة محمد تغزو بها في سبيل الله , وأن أكابد التهجد في جوف الليل وأن أجالس أقواما ينتقون أطايب الكلام كما ينتقون أطايب الثمر )

الفاروق عمر بن الخطاب
الخطاب الفاروقي غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
 
 
 
قديم 13-04-11 , 04:57   [9]
الكاتب


.:: مشرف المواضيع ::.


الملف الشخصي
 
 
 
 
معلومات العضو
مهنتي
دولتي
الجنس

افتراضي رد: الموسوعة التاريخية للشعر العربي ( هدية لرواد منتدى شبكة انساب اهل البيت)


 

الفصل الثامن: القسم الثالث: الشعر السياسي الديني




الشعر السياسي في العصر الاموي
لقد كثرت الخلافات والنزاعات السياسية بين العرب انفسهم وبين العرب والموالي ، كما كثر الاضطهاد السياسي لخصوم الدولة الاموية ، لذلك برزت ظاهرة الشعر السياسي بما فيها النقائض (1) والفنون الادبية الاخرى ، كالخطابة والرسالة وديوان الرسائل والنقد .

لذلك اصبح الشعر لسانا يعبر عن اهداف الجهة التي يعود اليها الشاعر .

وهذا النوع من الشعر السياسي الديني يمثل:

اولا - شعر الشيعة
ان تاريخ الشيعة ملي‏ء بالثورات والانتفاضات على الحكام الظالمين ، حيث اخذ الطغاة يراقبونهم سرا وعلنا مع العلم ان الشيعة لم يتراجعوا عن مبداهم .

لو تصفحنا كتب الادب العربي لراينا ان فنون الادب الشيعي قد ملئت‏بها وبالاخص الشعر السياسي الديني ; لانه ادب يلهب العاطفة ويهيجها نظرا لما مر في تاريخ الشيعة من ثورات ، خاصة واقعة الطف ، حيث الدم اريق ، والحرمات انتهكت ، والبيوت سبيت ودمرت ، والاجساد صلبت . ونتيجة لهذا كله برز شعراء سياسيون امثال:

الكميت‏بن زيد الاسدي ، ت سنة 126ه .

همام بن غالب (الفرزدق)، ت سنة 114ه .

السيد الحميري ، شاعر عاش في العصرين الاموي والعباسي ، توفي سنة 173ه .

الكميت‏بن زيد
ولد الكميت‏بن زيد الاسدي نحو سنة 60ه في الكوفة ، حيث كان شاعرا وخطيبا وحافظا للقرآن وفقيها وفارسا ، ويعتبر شعره ثروة كبيرة ، والذي بلغ 5289 بيتا «اذ قال عنه ابو عكرمة الضبي: لولا شعر الكميت لم يكن للغة ترجمان ولا للبيان لسان‏» . واشهر قصائده الهاشميات التي بلغت 563 بيتا (2) قالها في بني هاشم لاثبات حقهم السياسي والديني ، فكان يحتج لهم ويدافع عنهم بقوة طوال حياته حتى قضى شهيد هذا العشق . لقد احتوت قصائده الفخر والمدح والهجاء والرثاء والحماسة ، واشتهر بقصيدته البائية ومن المعها:

طربت (3) وما شوقا الى البيض (4) اطرب

ولا لعبا (5) مني وذو الشوق (6) يلعب (7)

بني هاشم رهط النبي فانني

بهم ولهم ارضى مرارا واغضب

فطائفة قد كفرتني بحبكم

وطائفة قالوا: مسي‏ء ومذنب

وقالوا ترابي (8) هواه ورايه (9)

بذلك ادعى فيهم والقب (10)

فما لي الا آل احمد شيعة

وما لي الا مذهب الحق مذهب

ومن غيرهم ارض لنفسي شيعة

ومن بعدهم لا من اجل وارحب

اريب رجالا منهم وتريبني

خلائق مما احدثوهن اريب

اليكم ذوي آل النبي تطلعت

نوازع من قلبي ظماء والبب

فاني عن الامر الذي تكرهونه

بقولي وفعلي ما استطعت لاجنب (11)

ينتقل شاعرنا ويخاطب الامويين بقوله: كيف ان دماء المسلمين محللة سفكها عندهم اضافة الى حرماننا من الغنائم كما وان الحقوق ايضا مغتصبة ، وقد جاء في قصيدته:

تحل دماء المسلمين لديهم

ويحرم طلع النخلة المتهدل

وليس لنا في الفي‏ء حظ لديهم

وليس لنا في رحلة الناس ارحل

فيا رب هل الا بك النصر يرتجى

عليهم وهل الا عليك المعول

ومن عجب لم اقضه ان خيلهم

لاجوافها تحت العجاجة ازمل

×××××

هما هم بالمستلئمين عوابس

كحدآن يوم الدجن تعلو وتسفل

يحلئن عن ماء الفرات وظله

حسنا ولم يشهر عليهن منصل

كان حسينا والبهاليل حوله

لاسيافهم ما يختلي المتبقل (12)

شاعرنا لم يدرك الدولة العباسية (13) ، استشهد على ايدي جنود خالد القسري سنة 126ه (14) .

الفرزدق
هو همام بن غالب بن صعصعة ، الملقب بالفرزدق لجهومة وجهه ولاثر للجدري فيه ، ولد في سنة 20ه بالبصرة ، من اسرة ذات جاه وكرم ، كان يتردد على البلاط الاموي ، بل كان مسؤولا في البلاط لسد ودفع التهمة; لان البعض يحتمل ذلك ، كما انه يحسب على الشيعة .

كان الفرزدق شاعرا غير ملتزم لكن في اواخر عمره وحياته قرر مصيره مع اهل البيت عليهم السلام . قال ابن رشيق في كتابه العمدة في النقد الادبي: ابلغ وافصح بيت قيل بيت الفرزدق في وصف السجاد عليه السلام ، حيث‏يقول:

ما قال لاقط الا في تشهده

لولا التشهد كانت لاؤه نعم

لقد اشتهر الفرزدق في قصيدته الميمية في حق الامام علي بن الحسين عليه السلام ، حيث وقف في تلك اللحظة وقال الحق مما يذكرنا بحديث رسول الله صلى الله عليه وآله: «افضل كلمة كلمة حق عند سلطان جائر» ، حيث‏يروى ان هشام بن عبد الملك لم يتمكن ان يصل الى الحجر الاسود في موسم الحج من شدة الزحم ، وبما ان لباس الحجاج واحد وبدون تمييز بين الامير والفقير ، وفي هذه اللحظة وصل شاب نوراني انشقت له الصفوف ووصل الى الحجر ، فقال رجل لهشام: من هذا الذي فتح له الطريق بهذه الهيبة والاجلال ؟ فاجاب هشام: لا اعرفه وكان به عارفا فقال الفرزدق: انا اعرفه ، وانشد قصيدته المعروفة ، فغضب هشام وسجنه ، وقد بدات قصيدته في مدح زين العابدين عليه السلام ، حيث‏يقول:

هذا الذي تعرف البطحاء (15) وطاته (16)

والبيت (17) يعرفه والحل والحرم

هذا ابن فاطمة ان كنت‏بضائره

بجده (18) انبياء الله قد ختموا

هذا ابن خير عباد الله كلهم

هذا التقي النقي الطاهر العلم

وليس قولك: من هذا ؟ بضائره

العرب تعرف من انكرت والعجم

ان عد اهل التقى كانوا ائمتهم

او قيل من خير اهل‏الارض‏قيل هم (19)

وقد اختلف رواة آخرون في افتتاحية هذه القصيدة حيث لم اعثر عليها في ديوانه والتي تبدا:

يا سائلي اين حل الجود والكرم

عندي بيان اذا طلابه قدموا

هذا الذي احمد المختار والده

صلى عليه الهي ما جرى القلم

هذا الذي عمه الطيار جعفر

والمقتول حمزة ليث (20) حبه قسم

هذا ابن سيدة النسوان فاطمة

وابن الوصي الذي في سيفه نقم (21)

توفي الفرزدق عام 114ه .

ثانيا: شعر الخوارج
يعتبر الخوارج حزب من الاحزاب السياسية وتعني المتمردين (22) ، حيث‏يرى بعض المؤرخين ان تاريخ الخوارج يبدا من حادثة «التحكيم في حرب صفين‏» (23) التي قعت‏بين الامام علي بن ابي طالب عليه السلام ، وجيشه ، وبين معاوية وجيشه عام 37ه . ويرى الشهيد المطهري بقوله: اول تيار متزمت ظهر في دنيا الاسلام هو تيار الخوارج (24) .

اما سبب تسميتهم بالخوارج فيرجع الى خروجهم على امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام ومحاربتهم اياه (25) . وقد بايعوا معاوية بعد شهادة الامام عليه السلام سنة 41ه (26) .

كما يرى البعض الآخر من المؤرخين ان «الخوارج اقدم الفرق الاسلامية‏» (27) ; لذا انقسم الخوارج الى فرق كثيرة اهمها: الازارقة والنجدات والبيهسية والثعالبة والعجارد والاباظية (28) والصفرية (29) والحرورية (30) والمحكمة اهل النهروان (31) .

ان المتتبع لتاريخ وتاسيس وظهور الاحزاب والفرق المشهورة في الدنيا يرى ان نشاة الخوارج ما زال يكتنفها الغموض ، وذلك بسبب عدم الامكان من ظهور فرقة بهذه الصورة والحجم دون ان يسبقها تنظيم وتخطيط دقيق واشتهروا بالتشدد وكفروا من يعارضهم او من لم يحارب معهم (32) ، وبنفس الوقت لا بد من وجود مبادئ ومصالح مشتركة يلتفون حولها ويضحون من اجلها .

مكانة الشعر الخارجي في العصر الاموي:
لقد كان الشعر السياسي في العصر الجاهلي مدحا سياسيا او فخرا او هجاء ، اما في هذا العصر فقد تحول الشعر السياسي من مجرد مدح او هجاء او تاييد ديني اسلامي الى شعر سياسي بمعناه الصحيح يدافع عن طائفته التي ينتمي اليها وبكل وسائل الدفاع (33) .

راينا ان الكميت الاسدي - وهو احد شعراء الشيعة - كان يتعصب للكوفة ، واول من جاهر بحب آل البيت عليهم السلام في شعره والذي يعتبر وثيقة تاريخية . يقابله في هذا العصر ايضا الشعراء:

- الطرماح بن حكيم (المتوفى سنة 100ه) .

- الضحاك بن قيس (المتوفى سنة 129ه) .

- عمران بن حطان (المتوفى سنة 89ه) .

- قطري بن الفجاءة (المتوفى سنة 79ه)، وهم يمثلون حزب الخوارج الذين كانوا يتعصبون لاهل الشام .

عمران بن حطان
كان عمران سني المذهب ، وانه تزوج من امراة من الخوارج ينوي ان يعيدها الى مذهب اهل السنة حيث هي اثرت عليه واتبع مذهبها (مذهب الخوارج) حيث كان خطيبا وشاعرا (34) ، وقد مدح عبد الرحمن بن ملجم عندما قام الاخير بضربه لامير المؤمنين عليه السلام في محرابه بالكوفة حيث قال:

يا ضربة من كريم (35) ما اراد بها

الا ليبلغ من ذي العرش رضوانا

اني لافكر فيه ثم احسبه

اوفى البرية عند الله ميزانا (36)

فاجابه القاضي ابو الطيب طاهر بن عبدالله الشافعي:

اني لابرا مما انت قائله

عن ابن ملجم المعلون بهتانا

يا ضربة من شقي ما اراد بها

الا ليهدم للاسلام اركانا

اني لاذكره يوما فالعنه

دنيا والعن عمرانا وحطانا

عليه ثم عليه الدهر متصلا

لعائن الله اسرارا واعلانا

فانتما من كلاب النار جاء به

نص الشريعة برهانا وتبيانا (37)

مات ابن حطان سنة 89ه (38) ، وقيل: عام 84ه (39) .

ثالثا - الشعر المرجئة
قلنا ان الشعر السياسي عند العرب قديم ، وكان محدودا عند القبيلة ، ثم اشتهر عند استيلاء الامويين على البلاد ، وقد اشتهر من الشعراء جرير (المتوفى سنة 114ه ، والذي مدح الولاة والخلفاء) (40) والاخطل الذي اكثر من مدح بني امية .

الاخطل
ابو مالك غياث بن غوث الملقب بالاخطل ، ولد في الحيرة (41) نحو سنة 20ه ، نصراني الاصل ، واصبح احد الاصوات والمدافعين عن حكم بني امية ، حيث توثقت علاقته بهم بقوله:

وانتم اهل بيت لا يوازنهم

بيت اذا عدت الاحساب والعدد

قوم اذا انعموا كانت فواضلهم (42)

سيبا (43) من الله لا من (44) ولا حسد

ان اكثر الشعراء الذين مثلوا الحزب الاموي كانوا نفعيين ، مدحوا الحكام الظالمين طمعا في المال او خوفا من العقاب .

لذلك نجد الاخطل مدح ملوك الامويين ووصف الخمر مشيرا الى ماضيهم وحقهم في الخلافة وتقرب اليهم بهجائه الانصار خاصة ; لانهم كانوا خصوم بني امية ، كما نشا في هذا العصر فن اسمه النقائض جمع نقيضة ، وهي قصيدة يرد بها شاعر على قصيدة خصمه فينتقض معانيها وينسب الفخر لنفسه ، فنلاحظ الاخطل يفتخر بقومه ويهجو قوم جرير هازئا بهم فيقول:

ما زال فينا رباط الخيل معلمة

وفي كليب رباط الذل والعار (45)

وكذا نلاحظه عندما اتصل بعبد الملك بن مروان ومدحه لينال من المال انشده قصيدته التي يقول فيها:

الستم خير من ركب المطايا (46)

واندى العالمين بطون راح (47)

توفي الاخطل عام 92ه .

تعليقات:

1. وهي القصيدة التي يرد بها الشاعر على قصيدة خصمه فيقلب فخر خصمه هجاء ، وقد اشتهر في هذا الباب (النقائض) الفرزدق وجرير والاخطل النصراني والذي مدح الامويين بالفاظ اسلامية .

2. الشعر والشعراء في كتاب العمدة / الدكتور ياسين الايوبي: ص‏227 . الادب العربي وتاريخه / الدكتور محمد عبدالمنعم: ص‏206 .

3. طرب الرجل: هاج شوقه وخفت روحه .

4. البيض - جمع بيضاء -: المراة الحسنة الجميلة .

5. اللعب: المزح والهزل ، ضد الجد .

6. ورد في كتاب جواهر الادب: ج‏2 ، ص‏153: «الشيب‏» بدل «الشوق‏» .

7. الشيعة والحاكمون / محمد جواد مغنية: ص‏125 .

8. ترابي: نسبه الى ابي تراب ، وهي كنية للامام علي بن ابي طالب عليه السلام ، كناه بها رسول الله صلى الله عليه وآله عندما وجده نائما على الارض وقد علاه التراب ، وذلك في غزوة العشيرة .

9. هواه ورايه: في العمل والقول .

10. ديوان اشعار التشيع / تحقيق: الطيب العشاش: ص‏27 . اخبار شعراء الشيعة / تحقيق: الدكتور محمد هادي الاميني: ص‏72 . تاريخ شعراء العربية / تدقيق: زهير يازجي: ص‏9 . موسوعة المصطفى والعترة / حسين الشاكري: ج‏3 ، ص‏338 .

11. الكميت‏بن زيد الاسدي / الدكتور علي نجيب عطوي: ص‏106 .

12. الكميت‏بن زيد الاسدي: ص‏154 .

13. الاعلام / خير الدين الزركلي: ج‏5 ، ص‏233 . الاغاني: ج‏17 ، ص‏13 .

14. الغدير: ج‏2 ، ص‏306 . الاغاني: ج‏17 ، ص‏22 .

15. البطحاء: ارض مكة .

16. وطاته: سيره على الارض .

17. البيت: الكعبة .

18. بجده: رسول الله صلى الله عليه وآله افضل الانبياء عليهم السلام .

19. امالي السيد المرتضى / ابو القاسم بن الطاهر: ج‏1 ، ص‏48 . الاغاني: ج‏21 ، ص‏379 . طبقات الشافعية / عبدالوهاب السبكي: ج‏1 ، ص‏291 .

20. ليث: الاسد .

21. روضات الجنات / محمدباقر الخوانساري: ج‏6 ، ص‏8 . كشف الغمة في معرفة الائمة: ج‏2 ، ص‏204 . ديوان اشعار التشيع: ص‏273 .

22. الامام علي عليه السلام / الاستاذ مرتضى المطهري: ص‏122 .

23. دائرة المعارف / بطرس البستاني: ج‏7 ، ص‏492 . معجم الفرق الاسلامية / شريف يحيى الامين: ص‏113 . المنجد في الاعلام / اشراف: بطرس حرفوش: ص‏274 . تاريخ الفرق الاسلامية / محمد خليل الزين: ص‏93 .

24. الاسلام ومتطلبات العصر / الاستاذ مرتضى المطهري: ص‏84 .

25. الحور العين / ابو سعيد بن نشوان الحميري: ص‏200 . الشيعة الامامية / محمد صادق الصدر: ص‏33 . الغلو والفرق الغالية / الدكتور عبدالله سلوم السامرائي: ص‏282 . تاريخ الفرق الاسلامية: ص‏93 . الموسوعة السياسية / الدكتور عبد الوهاب الكيالي: ج‏2 ، ص‏631 . موسوعة المورد العربية / منير البعلبكي: ج‏1 ، ص‏475 . الموسوعة الميسرة العربية / اشراف: محمد شفيق غربال: ج‏1 ، ص‏767 . معجم المصطلحات الدينية / الدكتور خليل احمد خليل: ص‏68 . التيار الاسلامي / الدكتور مجاهد مصطفى بهجت: قسم‏18 ، ص‏89 .

26. دائرة المعارف: ص‏493 .

27. المنجد في الاعلام: ص‏274 .

28. الموسوعة الميسرة في الاديان والمذاهب المعاصرة / الدكتور مانع الجهني: ص‏15 . الخوارج في العصر الاموي / الدكتور نايف محمود معروف: ص‏219 .

29. الخوارج اصول وعقائد / حبيب طاهر الشمري: ص‏160 . معجم الفرق الاسلامية: ص‏113 . الموسوعة السياسية: ص‏632 . المنجد في الاعلام: ص‏274 .

30. الغلو والفرق الغالية: ص‏282 .

31. المعجم المفصل في الادب / الدكتور محمد التونجي: ج‏1 ، ص‏418 .

32. ادب الخوارج في العصر الاموي / سهير القلماوي: 150 .

33. الخوارج / الدكتور ناصر بن عبدالكريم الفعل: ص‏30 .

34. تاريخ التراث العربي / فؤاد سزكين: ج‏3 ، ص‏60 . تاريخ الادب العربي / عمر فروخ: ج‏1 ، ص‏491 . البيان والتبيين: ج‏3 ، ص‏265 .

35. وردت كلمة «تقي‏» ، «ولي‏» بدل «كريم‏» في مصادر كثيرة .

36. الاشعاع القرآني في الشعر العربي: ص‏118 . مروج الذهب / المسعودي: ج‏2 ، ص‏428 . صبحي الاعشى / احمد القلقشندي: ج‏13 ، ص‏226 . شعر العصر الاموي / تدقيق: زهير يازجي: ص‏5 . تاريخ الادب العربي: ج‏1 ، ص‏491 . اعلام الادب / الدكتور عبدالمنعم الخفاجي: ج‏1 ، ص‏147 . الوسيط في الادب العربي وتاريخه: ص‏361 .

37. مروج الذهب: ج‏2 ، ص‏435 . الاذكياء / الحافظ عبدالرحمن بن الجوزي: ص‏239 . الكامل في التاريخ: ج‏3 ، ص‏171 .

38. الاعلام: ج‏5 ، ص‏70 .

39. مروج الذهب: ص‏235 . تاريخ الادب العربي: ص‏490 .

40. شرح ديوان جرير / شرح: تاج الدين شلق: ص‏12 .

41. ديوان الاخطل / شرح: راجي الاسمر: ص‏6 .

42. الفواضل: النعم الجسيمة .

43. السيب: العطاء .

44. المن: الفخر بالاحسان .

45. ديوان الاخطل / شرح: راجي الاسمر: ص‏234 .

46. المطايا: وهي ما يركب من الدواب .

47. الراح: باطن الكف .


لولا ثلاث ما أحببت البقاء في الدنيا (أن أدبر الخيل لأمة محمد تغزو بها في سبيل الله , وأن أكابد التهجد في جوف الليل وأن أجالس أقواما ينتقون أطايب الكلام كما ينتقون أطايب الثمر )

الفاروق عمر بن الخطاب
الخطاب الفاروقي غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
 
 
 
قديم 13-04-11 , 04:59   [10]
الكاتب


.:: مشرف المواضيع ::.


الملف الشخصي
 
 
 
 
معلومات العضو
مهنتي
دولتي
الجنس

افتراضي رد: الموسوعة التاريخية للشعر العربي ( هدية لرواد منتدى شبكة انساب اهل البيت)


 

الفصل التاسع: فترة العهد العباسي 750- 1258م / 132- 656هــ



سقط الامويون في الشام سنة 132ه ، وانتقلت الى بني العباس في بغداد . ويعتبر ابو العباس السفاح مؤسس الدولة العباسية ، ثم خلفه ابو جعفر المنصور حيث جعل بغداد مركز الخلافة .

البيئة الاقتصادية و اهم المراكز الادبية:
لقد كانت البيئة الاقتصادية في تلك الفترة جيدة مما فسح مجالا واسعا للترف ، والذي ادى الى انحطاط الاخلاق وتعاطي الناس والامراء المسكرات سرا وعلنا . كما لا يفوتنا ان الامراء العباسيين شجعوا تعدد المذاهب الاسلامية ، وقد انتشرت فلسفة التصوف وعقيدة التناسخ في هذا العصر ، فكانت‏بغداد والبصرة والكوفة وحلب اهم مراكز الادب العباسي بالاضافة الى المدينة والفسطاط بمصر .

وتحدثنا كتب التاريخ بانه نتيجة لهذا الانحطاط تكاثر الجواري والغلمان ، والاسترسال في الخلاعة والمجون والتانق في الطعام واللباس (1) .

ظهور ابواب جديدة من الشعر:
اما النواحي الجديدة من الشعر فقد ظهرت ابواب جديدة من الشعر الفلسفي والصرفي والتعليمي وقصص الحكايات اضافة الى الشعر الهزلي لابن الحجاج وابن سكر . وقد كثر شعر الزهد والخمر والوصف الذي مال الى وصف الصيد والبركة وانواع الاطعمة والبساتين والقصور . وكذلك قوي شعر المدح والرثاء ، فقد اصبح الشاعر في هذا العصر بوقا للعظماء .

كما وان الخطابة ضعفت اضافة الى الشعر السياسي ، وكذلك الغزل العذري ايضا ، وذلك لتفشي الفساد ، ولحق هذا الضعف والهبوط شعر الفخر والحماسة . كما نلاحظ ان الهجاء اصبح اداة للتكسب .

ومن ناحية اخرى نرى ان فنون الكتابة قد تعددت فكان منها الرسائل الاخوانية في الشكر والعتاب والتعازي والتهاني والاعتذار والاستعطاف اضافة الى المقالات والمناظرات لابن العميد والقاضي الفاضل في التزامهم في السجع والتحسينات البديعية ، وكذلك العهود والروايات القصصية والمقامات .

اهم الشعراء و الكتاب و الفلاسفة و اصحاب المقامات:
تم تدوين التاريخ في هذا العصر فعنى اصحابه بالاحداث والسير فتدفقت على العرب سيول الفلسفة اليونانية ، فنبع فيها اعلام بالاضافة الى تاليفهم في الجبر والهندسة والحساب والفلك فظهر مؤلفون في مختلف العلوم نذكر منهم:

ابن المقفع - عبد الله - ت سنة 143ه ، وله كتاب الادب الصغير وكتاب الادب الكبير .

هشام الكلبي - هشام بن محمد بن السائب - ت سنة‏146ه ، وله كتاب النسب الكبير او جمهرة الانساب .

ابو حنيفة - النعمان بن ثابت - ت سنة 150ه ، وله كتاب الفقه الاكبر .

ابن هشام - البصري محمد بن اسحاق - ت سنة 151ه ، وله السيرة النبوية وكتاب الخلفاء .

ابن حيان - جابر بن حيان - ت سنة 160ه ، وله مهج النفوس وكتاب الشمس والاستيفاء .

ابن برد - بشار بن برد العقيلي - ت سنة 167ه ، توجد له مخطوطة شعرية في المكتبة الآصفية بالهند .

السيد الحميري - اسماعيل بن محمد - ت سنة 173ه ، وله ديوان جمعه وحققه هادي شاكر .

مالك - مالك بن انس - ت سنة 176ه ، وله كتاب الموطا .

الفراهيدي - الخليل بن احمد - ت سنة 180ه ، وله كتاب العروض وكتاب الشواهد والايقاع .

ابو يوسف - يعقوب بن ابراهيم - ت سنة 182ه ، وله كتاب الخراج .

سيبويه - عمرو بن عثمان - ت سنة 183ه ، وله كتاب سيبويه .

رابعة العدوية - ام الخير رابعة بنت اسماعيل توفيت‏سنة 185ه (ام الخير) كانت من اعيان عصرها ، ومن وصاياها: «اكتموا حسناتكم كما تكتمون سياتكم‏» الكسائي علي بن حمزة - ت سنة 189ه ، وله كتاب معاني القرآن .

ابن الاحنف - العباس بن الاحنف - ت سنة 192ه ، وله ديوان طبع مرات آخرها كان بتحقيق الدكتورة عاتكة الخزرجي .

ابو نؤاس - الحسن بن هاني - ت سنة 198ه ، وله ديوان شعر باسمه ، وآخر بعنوان الفكاهة والائتناس .

الشافعي - محمد بن ادريس - ت سنة 202ه ، وله كتاب الام .

الواقدي - عمرو بن واقد - ت سنة 207ه ، وله المغازي وفتوح الشام .

الفراء - يحيى بن زياد - ت سنة 207ه ، وله كتاب المعاني .

مسلم بن الوليد - ابو الوليد مسلم - ت سنة 208ه ، وله ديوان شعر يكثر فيه من اللهو ووصف الخمر .

ابو العتاهية - اسماعيل بن محمد - ت سنة 211ه ، وله ديوان شعر اكثره في الزهد والمديح .

الاصمعي - عبد الملك بن قريب - ت سنة 214ه ، وله الاصمعيات وكتاب رجز العجاج .

ابن سعد - محمد بن سعد - ت سنة 220ه ، وله كتاب الطبقات الكبرى .

ابو تمام - حبيب بن اوس - ت سنة 232ه ، شاعر واديب ، له ديوان شعر وتصانيف عديدة .

محمد بن سلام - محمد بن سلام الجمحي - ت سنة 232ه ، وله طبقات الشعراء .

ديك الجن - عبد السلام بن رغبان - ت سنة 235ه ، له ديوان شعر .

ابن حنبل - احمد بن حنبل - ت سنة 241ه ، المسند في الحديث .

ابن السكيت - يعقوب بن اسحاق - ت سنة 244ه ، وله كتاب اصلاح المنطق وتهذيب الالفاظ .

دعبل الخزاعي - محمد بن علي بن رزين - ت سنة 246ه ، وله ديوان شعر وهو شاعر جري‏ء له مواقف شعرية خالدة في حق اهل البيت عليهم السلام .

ابن الضحاك - الحسين بن الضحاك - ت سنة 250ه .

الكندي - يعقوب بن اسحاق - ت سنة 252ه ، الف كتبا في معظم العلوم ، وله كتاب الفلسفة الاولى .

ابو حاتم السجستاني - سهل بن محمد - ت سنة 255ه ، كان عالما باللغة والشعر ، له 32 مؤلفا اشهرها كتاب المعمرين .

الجاحظ - عمرو بن بحر - ت سنة 255ه ، وله كتاب البيان والتبيين ، وكتاب الحيوان والبخلاء .

القشيري - مسلم بن الحجاج - ت سنة 261ه ، وله كتاب الجامع الصحيح .

البخاري - محمد بن ابي الحسن - ت سنة 265ه ، وله كتاب صحيح البخاري .

ابن ماجة - محمد بن يزيد - ت سنة 273ه ، وله كتاب سنن ابن ماجة .

ابو داود - سليمان بن الاشعث - ت سنة 275ه ، وله كتاب سنن الامام ابي داود .

ابن قتيبة الدينوري - عبدالله بن مسلم الدينوري - ت سنة 276ه ، وله كتاب عيون الاخبار ، وكتاب الشعر والشعراء .

اليعقوبي - احمد بن ابي يعقوب - ت سنة 278ه ، كان رحالة ، وله كتاب البلدان وتاريخ اليعقوبي .

البلاذري - احمد بن يحيى - ت سنة 279ه ، وله كتاب فتوح البلدان .

الترمذي - محمد بن عيسى بن سورة - ت سنة 279ه ، وله كتاب جامع الصحيح .

ابن طيفور - احمد بن ابي طاهر - ت سنة 280ه ، وله تاريخ بغداد ، وكتاب المنثور وبلاغات النساء .

ابن الرومي - علي بن العباس - ت سنة 283ه ، وله ديوان شعر ، اشتهر بالهجاء والرثاء .

البحتري - الوليد بن عبيد - ت سنة 284ه ، وله كتاب الحماسة ، واشتهر بالوصف.

ابو العباس بن المبرد - محمد بن يزيد - ت سنة 285ه ، وله الكامل ، وكتاب التعازي والمراثي والمقتضب .

الناشئ الاكبر - عبد الله بن محمد - ت سنة 293ه ، له قصيدة في اربعة آلاف بيت وبقافية واحدة ، وله تصانيف عديدة .

ابن المعتز - عبد الله بن المعتز - ت سنة 296ه ، وله كتاب البديع .

النسائي احمد بن علي - ت سنة 303ه ، وله كتاب سنن النسائي .

الطبري - محمد بن جرير - ت سنة 310ه ، وله اخبار الرسل والملوك ، وكتاب التفسير الكبير .

ابو زيد البلخي - احمد بن سهل - ت سنة 322ه ، وله كتاب صور الاقاليم .

ابن دريد - محمد بن الحسن الازدي - ت سنة 323ه ، وله كتاب الجمهرة في اللغة .

ابن عبد ربه - احمد بن محمد - ت سنة 328ه ، صاحب كتاب العقد الفريد وديوان شعر .

ابن بابويه - علي بن الحسين - ت سنة 329ه ، وله فقه الرضا وكتاب رسالة ابن‏بابويه.

الكليني - محمد بن يعقوب - ت سنة 329ه ، وله اصول الكافي .

ابو بكر الصولي - محمد بن يحيى - ت سنة 335ه ، وله كتاب الاوراق في اخبار آل العباس واشعارهم .

ابو قاسم الزجاجي - عبد الرحمن بن اسحاق سنة 337ه ، وله كتاب الجمل الكبرى في النحو .

قدامة بن جعفر - قدامة بن جعفر بن قدامة - ت سنة 337ه ، وله كتاب نقد الشعر ، وكتاب نقد النثر والخراج .

الفارابي - محمد بن محمد بن طرخان - ت سنة 339ه ، كان فيلسوفا ، وله كتاب السيرة الفاضلة ورسالة العقل .

المسعودي - علي بن الحسين - ت سنة 346ه ، وله مروج الذهب واخبار الزمان والتنزيه والاشراف .

المتنبي - احمد بن الحسين الجعفي - ت سنة 354ه ، وله ديوان باسمه ، واشتهر بالمدح والوصف والحكم .

ابو الفرج الاصفهاني - علي بن الحسين بن محمد - ت سنة 356ه ، وله كتاب الاغاني ، ومقاتل الطالبيين .

ابو الفراس الحمداني - الحارث بن سعيد - ت سنة 357ه ، وله ديوان شعر .

الطبراني - سليمان بن احمد - ت سنة 360ه ، وله المعجم الكبير .

ابن العميد - محمد بن الحسين - ت سنة 360ه ، وله رسائل في النصح والعقاب .

السري الرفاء - السري بن احمد الكندي - ت سنة 366ه ، وله ديوان شعر .

ابو القاسم الآمدي - الحسن بن بشر - ت سنة 371ه ، له كتاب الموازنة بين الطائيين ابي تمام والبحتري في الشعر .

الصدوق - محمد بن علي بن بابويه - ت سنة 381ه ، وله كتاب من لا يحضره الفقيه ، والمقنع ، والهداية ، وعلل الشرائع .

الخوارزمي - محمد بن العباس - ت سنة 383ه ، كان كاتبا وشاعرا ، ولم يصلنا من آثاره الا رسائله .

ابو اسحاق الصابي - ابراهيم بن هلال - ت سنة 384ه ، وله رسائل الصابي .

ابو علي التنوخي - محسن بن علي - ت سنة 384ه ، وله كتاب الفرج بعد الشدة .

الصاحب بن عباد - اسماعيل بن العباد - ت سنة 385ه ، بالاضافة الى ديوانه فله كتب اهمها: الفرق بين الضاد والظاء .

ابن النديم - محمد بن اسحاق - ت سنة 385ه ، وله الفهرست ابو الحسن الانباري محمد بن عمر بن يعقوب - ت سنة 390ه .

ابن جني - ابو الفتح عثمان - ت سنة 392ه ، وله كتاب الخصائص في النحو .

القاضي الجرجاني - علي بن العزيز - ت سنة 392ه ، وله عدة تصانيف اهمها الوساطة بين المتنبي وخصومه .

ابو الهلال العسكري - الحسن بن عبد الله - ت سنة 395ه ، وله ديوان المعاني ، وجمهرة الامثال .

بديع الزمان - احمد بن الحسين - ت سنة 398ه ، وله رسائل باسمه .

ابو الفتح البستي - علي بن محمد - ت سنة 400ه ، وله‏ديوان ، واشتهر بقصيدته النبوية .

الشريف الرضي - محمد بن الطاهر - ت سنة 406ه ، وله خصائص الائمة ، وحقائق التنزيل ، وديوان شعر .

الشيخ المفيد - محمد بن محمد بن النعمان - ت سنة 413ه ، له كتاب الارشاد ، والمقنعة ، والافصاح .

ابو اسحاق الثعلبي - احمد بن ابراهيم - ت سنة 427ه ، وله كتاب عرائس المجالس .

ابو النصر العتبي - محمد بن عبد الجبار - ت سنة 427ه ، وله كتاب اليميني .

ابن سينا - ابو علي الحسين بن عبد الله - ت سنة 428ه ، وله المفيد في الطب ، والنجاة ، رسائل ابن سينا .

مهيار الديلمي - مهيار بن مرزويه - ت سنة 428ه ، وله ديوان شعر مرتب على الحروف .

ابو منصور الثعالبي - عبد الملك بن محمد - ت سنة 429ه ، وله يتيمة الدهر ، ولطائف المعارف ، وفقه اللغة .

الشريف المرتضى - علي بن الطاهر - ت سنة 436ه ، وله نهج البلاغة ، والانتصار وديوان علم المرتضى .

البيروني - محمد بن احمد - ت سنة 440ه ، وله الآثار الباقية ، وتاريخ الهند .

ابو العلاء المعري - احمد بن عبد الله - ت سنة 449ه ، له ثلاثة دواوين: لزوم ما لا يلزم ، وسقط الزند ، وضوء السقط .

ابن رشيق القيرواني - الحسن بن رشيق - ت سنة 456ه ، وله كتاب العمدة وقراضة الذهب .

البيهقي - احمد بن الحسين - ت سنة 458ه ، وله دلائل النبوة .

الطوسي - محمد بن الحسن - ت سنة 460ه ، وله الاستبصار وكتاب اختيار الرجال .

ابن زيدون - احمد بن عبد الله - ت سنة 463ه ، وله ديوان شعر ، ومجموعة من الرسائل .

الخطيب البغدادي - احمد بن علي - ت سنة 463ه ، وله تاريخ بغداد ، وتقييم العلم ، والبداية والنهاية .

الجرجاني - عبد القاهر بن عبد الرحمن - ت سنة 471ه ، له اسرار البلاغة ، ودلائل الاعجاز .

الزوزني - الحسين بن علي بن احمد - ت سنة 486ه ، وله المصادر وترجمان القرآن وشروح المعلقات .

السرخسي - محمد بن احمد السرخسي - ت سنة 490ه ، وله اصول السرخسي .

الراغب الاصفهاني - الحسين بن محمد - ت سنة 502ه ، وله محاضرات الادباء ومفردات الفاظ القرآن .

الغزالي - محمد بن محمد - ت سنة 502ه ، وله كتاب البسيط ومقاصد الفلاسفة .

الطغرائي - الحسين بن علي - ت سنة 514ه ، كان نابغة عصره في النظم والنثر ، وله ديوان شعر كبير .

الحريري - قاسم بن علي - ت سنة 516ه ، صاحب المقامات ، وله درة الغواص ، وديوان شعر .

الزمخشري - محمود بن عمر بن محمد - ت سنة 538ه ، وله الكشاف ، وكتاب اساس البلاغة .

ابن العربي - محمد بن عبد الله - ت سنة 543ه ، وله احكام القرآن ، والناسخ والمنسوخ ، والمسالك .

الشهرستاني - محمد بن ابي القاسم - ت سنة 548ه ، وله‏الملل‏والنحل ، والمناهج والبينات .

الطبرسي - الفضل بن الحسن بن الفضل - ت سنة 548ه ، وله مجمع البيان ، مع الجامع والنور المبين .

ابن عساكر - علي بن الحسن بن هبة الله - ت سنة 57ه ، كان محدث الشام ، وله تاريخ مدينة دمشق .

الراوندي - قطب الدين سعيد بن هبة الدين - ت سنة 573ه ، وله كتاب فقه اللغة .

ابن رشد - محمد بن احمد - ت سنة 595ه ، وله شروح على الكتب الاوسطية والكليات على الطب .

القاضي - الفاضل عبد الرحيم البيساني - ت سنة 596ه ، وله ديوان لا يزال مخطوطا ، وله عدة رسائل .

ابن الجوزي - عبد الرحمن بن علي - ت سنة 597ه ، وله كتاب تذكرة الاريب ، وكتاب المغني في التفسير ، والمنتظم في تاريخ الملوك والامم .

فخر الدين الرازي - محمد بن عمر بن حسين - ت سنة 606ه ، وله التفسير الكبير .

ياقوت الحموي - ياقوت بن عبد الله - ت سنة 626ه ، وله معجم البلدان ، ومعجم الادباء .

السكاكي - يوسف بن ابي بكر بن محمد - ت سنة 626ه ، وله مفتاح العلوم ، ومصحف الزهرة .

ابن الفارض - عمر بن علي بن مرشد - ت سنة 632ه ، وله ديوان شعر تم شرحه من قبل البوريني والنابلسي .

ابن الاثير - ضياء الدين نصر الله - ت سنة 637ه ، له عدة تصانيف اشهرها المثل السائر واسد الغابة .

ابن العربي - محيي الدين ابن العربي - ت سنة 638 ، وله الفتوحات المكية ومفاتيح الغيب .

ابن بي الحديد - عبد الحميد بن هبة الله - ت سنة 655ه ، وله شرح نهج البلاغة ، وديوان شعر ، والقصائد السبعة .

البهاء زهير - زهير بن محمد - ت سنة 656ه ، وكان من فضلاء عصره ، وله ديوان باسمه .

بشار بن برد ولد
بشار بن برد سنة 91ه في البصرة من اب فارسي الاصل ، ونشا اعمى حاد الذكاء ، وكان يقول: «الحمد لله الذي ذهب ببصري لئلا ارى ما ابغض‏» (2) ، نظم الشعر وهو طفل (3) ، قال الاصمعي عنه: بشار خاتمة الشعراء ، والله لو ان ايامه تاخرت لفضلته على كثير منهم (4) .

لقد اتصف شعره بتنوع الاغراض وضروب الشعر ، لكنه برع في الغزل والهجاء والوصف والحكمة; اذ يقول:

اذا كنت في كل الامور معاتبا

صديقك لم تلق الذي لا تعاتبه

فعش واحدا او صل اخاك فانه

مقارف ذنب مرة ومجانبه

اذا انت لم تشرب مرارا على القذى

ظمئت واي الناس تصفو مشاربه

ومن ذا الذي ترضي سجاياه كلها

كفى المرء نبلا ان تعد معائبه (5)

قلنا ان بشار نشا ضريرا لذا نجده يقول بان الجمال يعرف من طريق الاذن مثلما يعرف بالعين ، فيقول:

يا قوم اذني لبعض الحي عاشقة

والاذن تعشق قبل العين احيانا

قالوا بمن لا ترى تهذي فقلت لهم

الاذن كالعين توفي القلب ما كانا (6)

واخيرا اتهم بشار بالزندقة وقتل في البصرة سنة 167ه .

السيد الحميري
هو اسماعيل بن محمد بن يزيد الحميري ، ولد سنة 105ه ، ويروى ان ابوي السيد كانا اباضيين (7) .

انتقل منذ صباه الى مذهب الكيسانية (8) ، وهم اصحاب المختار بن ابي عبيد الذين يدعون بامامة محمد بن الحنفية (9) ، اخو الامامين الحسن والحسين عليهما السلام ، ثم هداه الامام الصادق عليه السلام ، والسيد الحميري شاعر مطبوع ، ولشعره متانة ورونق ، وقد مدح آل هاشم عامة ، ومدح الامام امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام (وابنائه خاصة) ; اذ قال عنه بشار بن برد: «لولا ان هذا الرجل شغل بمدح بني هاشم ، لشغلنا ، ولو شاركنا في مذهبنا لاتعبنا» ، ويقال: ان اكثر الناس شعرا في الجاهلية والاسلام ثلاثة: بشار ، وابو العتاهية ، والسيد الحميري (10) نستنتج ان السيد كان من «الشعراء المشهورين‏» (11) .

للسيد الحميري قصائد كثيرة ، ومما قاله في حق بيت الرسالة اهل البيت عليهم السلام:

بيت الرسالة والنبوة والذي

-ن نعدهم لذنوبنا شفعاء

الطاهرين الصادقين العالمي

-ن العارفين السادة النجباء

اني علقت‏بحبلهم متمسكا

ارجو بذاك من الاله رضاء

اسواهم ابغي لنفسي قدوه

لا والذي قطر السماء سماء

من كان اول من اباد بسيفه

كفار بدر واستباح دماء

من انزل الرحمن فيهم هل اتى

لما تحدوا للنذور وفاء

من خمسة جبريل سادسهم وقد

مد النبي على الجميع عباء

×××××

من ذا بخاتمه تصدق راكعا

فاثابه ذو العرش عنه ولاء

يا راية جبريل سار امامها

قدما واتبعها النبي دعاء

الله فضله بها ورسوله

والله ظاهر عنده الآلاء

من ذا تشاغل بالنبي وغسله

وراى عن الدنيا بذاك عزاء

×××××

من كان اعلمهم واقضاهم ومن

جعل الرعية والرعاء سواء

من كان باب مدينة العلم الذي

ذكر النزول وفسر الانباء

من كان اخطبهم وانطقهم ومن

قد كان يشفي قوله البرحاء

×××××

من كان انزعهم من الاشراك او

للعلم كان البطن منه خفاء

من ذا الذي امروا اذا اختلفوا بان

يرضوا به في امرهم قضاء

من قيل لولاه ولولا علمه

هلكوا وعانوا فتنة صماء

من كان ارسله النبي بسورة

في الحج كانت فيصلا وقضاء

من ذا الذي اوصى اليه محمد

يقضي العدات فانفذ الايصاء

من ذا الذي حمل النبي برافة

ابنيه حتى جاوز الغمصاء

من قال نعم الراكبان هما ولم

يكن الذي قد كان منه خفاء

من ذا مشى في لمع برق ساطع

اذ راح من عند النبي عشاء (12)

قيل ان شاعرنا مر بقوم يتناظرون في التفضيل فوقف وانشا يقول:

اقول لاهل العمى الحائرينا

من السامريين والناصبينا

وجيراننا الطاعنين الذين

علي خير من دب نفسا ودينا

سوى الانبياء مع الاوصياء

مع الاولين مع الآخرينا

لعمري لئن كان للسابقين

وسيلة فضل على التابعينا

لقد كان للسابق السابقين

عليهم من الفضل ما تدعونا

فقد جرتم وتكذبتم

على ربنا كذب المفترينا

كذاك ورب منى والذي

بكعبته طوف الطائفونا

فقد فضل الله آل الرسول

كفضل‏الرسول على العالمينا (13)

التقى السيد الحميري بالامام الصادق عليه السلام بمكة ايام الحج فناظره والزمه الحجة ، وهداه الى الحق ، مما يؤيد رجوعه عن مذهب الكيسانية وذلك بقصيدته المشهورة في هذه المناسبة:

تجعفرت باسم الله والله اكبر

وايقنت ان الله يعفو ويغفر

ويثبت مهما شاء ربي بامره

ويمحو ويقضي في الامور ويقدر (14)

ونلاحظ ان اكثر شعر السيد الحميري (كما في ديوانه) هو في مدح اهل البيت عليهم السلام وقصائده مذكورة في كتاب الغدير للعلامة الاميني واعيان الشيعة ، وفي قصيدة اخرى يقول:

اذا انا لم احفظ وصاة محمد

ولا عهده يوم الغدير المؤكدا

فاني كمن يشري الضلالة بالهدى

تنصر من بعد الهدى وتهودا

تتم صلاتي بالصلاة عليهم

وليست صلاتي بعد ان اتشهدا

بكاملة ان لم اصل عليهم

وادع لهم ربا كريما ممجدا

بذلت لهم ودي ونصحي ونصرتي

مدى الدهر ماسميت‏ياصاح سيدا (15)

توفي السيد الحميري عام 173ه (16) ، وقيل: سنة 179ه (17) ، كما يؤكد البعض الآخر انه توفي سنة 178ه (18) .

ابو العتاهية
ولد اسماعيل بن القاسم في عين التمر بالعراق سنة 130ه ، ونشا بالكوفة ، وقصد بغداد ، واتصل بالمهدي ومدحه ثم اتصل بالهادي ، واخيرا اتصل بهارون الرشيد .

امتاز شعر ابي العتاهية بالزهد والموعظة اولا ، وبالرثاء والهجاء والمدح والوصف والحكم والامثال والغزل ثانيا . كان شعره سهل الالفاظ ، قليل التكلف حيث قال عن نفسه: «لو شئت ان اجعل كلامي كله شعرا لفعلت‏» (19) .

قال وهو يبكي شبابه:

بكيت على الشباب بدمع عيني

فلم يغن البكاء ولا النحيب

الا ليت الشباب يعود يوما

فاخبره بما فعل المشيب (20)

عريت من الشباب وكان غضا

كما يعرى من الورق القضيب

ونراه يتغزل بعتبة:

عيني على عتبة منهلة

بدمعها المنسكب السائل

كانها من حسنها درة (21)

اخرجها اليم (22) الى الساحل

كان في فيها (23) وفي طرفها (24)

سواحرا اقبلن من بابل (25)

بسطت كفي نحوكم سائلا

ماذا تردون على السائل

ان لم تنيلوه فقولوا له

قولا جميلا بدل النائل (26)

يا من راى قبلي قتيلا بكى

من شدة الوجد على القاتل (27)

ومن الامثال والحكم السائرة في شعر ابي العتاهية:

انت ما استغنيت عن صا

حبك الدهر اخوه

فاذا احتجت اليه

ساعة مجك فوه

×××

ما يحزر المرء من اطرافه طرفا

الا تخونه النقصان من طرف

×××

يصاد فؤادي حين ارمى ورميتي

تعود الى نحري ويسلم من ارمي

×××

ولرب شهوة ساعة

قد اورثت‏حزنا طويلا

×××

ان كان لا يغنيك ما يكفيكا

فكل ما في الارض لا يغنيكا (28)

وله قصيدة بعنوان الهي لا تعذبني:

الهي! لا تعذبني، فاني

مقر بالذي قد كان مني!

فما لي حيلة، الا رجائي

لعفوك، ان عفوت، وحسن ظني

وكم من زلة لي في الخطايا،

وانت علي ذو فضل ومن

اذا فكرت في ندمي عليها،

عضضت اناملي، وقرعت‏سني!

اجن بزهرة الدنيا جنونا،

واقطع طول عمري بالتمني

ولو اني صدقت الزهد عنها،

قلبت لاهلها ظهر المجن

يظن الناس بي خيرا، واني

لشر الخلق، ان لم تعف عني (29)

وله وقفة على القبور:

يا معشر الاموات، يا ضيفان تر

ب الارض كيف وجدتم طعم الثرى

اهل القبور محا التراب وجوهكم

اهل القبور تغيرت تلك الحلى

ااخي لم يقك المنية اذ اتت

ما كان اطعمك الطبيب وما سقى

ااخي، كيف وجدت مس خشونة الم

-اوى وكيف وجدت ضيق المتكا (30)

وقال في التزهيد في الدنيا:

لدوا للموت وابنوا للخراب،

فكلكم يصير الى تباب (31)

لمن نبني ؟ ونحن الى تراب

نصير، كما خلقنا من تراب

الا يا موت، لم ار منك بدا

اتيت وما تحيف (32) وما تحابي (33)

كانك قد هجمت على مشيبي

كما هجم المشيب على الشباب (34)

وحسبك شاهدا عندما راى شاعرنا تبذير اموال الرعية من قبل حكام العصر العباسي هب قائلا:

اين القرون الماضية ؟

تركوا المنازل خاليه

فاستبدلت‏بهم ديا

رهم الرياح الهاويه

وتشتتت عنها الجمو

ع، وفارقتها الغاشيه

فاذا محل للوحو

ش، وللكلاب العاويه

درجوا فما ابقت صرو

ف الدهر منهم باقيه

لم يبق منهم بعدهم

الا العظام الباليه

××××

والدهر لا يبقى علي

ه الشامخات الراسيه

يا عاشق الدار التي

ليست له بمؤاتيه

احببت دارا لم تزل

عن نفسها لك ناهيه

ااخي فارم محاسن الد

نيا بعين قاليه

واعص الهوى فما دعا

ك له، فبئس الداعيه

اترى شبابك عائدا

من بعد شيبك ثانيه ؟

××××

يا دار ما لعقولنا

مسرورة بك، راضيه ؟

انا لنعمر فيك نا

حية ونترك ناحيه

ما نرعوي للحادثا

ت ولا الخطوب الجاريه

والله لا تخفى علي

ه من الخلائق خافيه

عجبا لنا ولجهلنا

ان العقول لواهيه

ان العقول لذاهلا

ت غافلات لاهيه

××××

افلا نبيع محلة

تفنى، باخرى باقيه ؟

نصبو الى دار الغرو

ر ونحن نعلم ماهيه

من مبلغ عني الاما

م نصائحا متواليه ؟

اني ارى الاسعار اس

عار الرعية، غاليه

وارى المكاسب نزرة

وارى الضرورة فاشيه

وارى اليتامى والارا

مل في البيوت الخاليه

××××

من بين راج لم يزل

يسمو اليك وراجيه

يرجون رفدك كي يروا

مما لقوه العافيه

من يرتجى للناس غي

رك للعيون الباكيه ؟

من للبطون الجائعا

ت وللجسوم العاريه ؟

يا ابن الخلائف لا فقد

ت، ولا عدمت العافيه

ان الاصول الطيبا

ت لها فروع زاكيه

القيت اخبارا الي

ك، من الرعية شافيه (35)

وفي مكان آخر يذكر عظمة الخالق فيقول:

فيا (36) عجبا كيف يعصى‏الاله

ام كيف يجحده الجاحد

ولله في كل تحريكة

وفي كل تسكينة شاهد

وفي كل شي‏ء له آية

تدل على انه الواحد (37)

وقال فيمن غرته الدنيا وافضت‏به الى الهلاك:

مسكين من غرت الدنيا بآماله

فكم تلاعبت الدنيا بامثاله

استغن بالله عمن كنت تساله

فالله افضل مسؤول لسؤاله (38)

توفي ابو العتاهية سنة 210ه .

ابو نؤاس
هو الحسن بن هاني ، ولد في الاهواز سنة 140ه ، ونشا في البصرة ، ثم توجه الى الكوفة وبغداد واتصل بالرشيد فالامين ومدحهما .

وله ديوان يحتوي على ثلاثة عشر الف بيت في المديح والرثاء والوصف والعتاب والهجاء والزهد والخمريات والغزل اضافة الى باب نقائضه مع الشعراء ، ومن شعره:

دع عنك لومي فان اللوم اغراء

وداوني بالتي كانت هي الداء (39)

ومن شعره الذي ذكر فيه الوقوف والبكاء ووصف الديار بقوله:

قف بربع الظاعنينا

وابك ان كنت‏حزينا

واسال الدار متى

فارقت الدار القطينا

قد سالناها وتابى

ان تجيب السائلينا (40)

وفي مكان آخر يذكر الدار والايام فيقول:

يا دار ما فعلت‏بك الايام

ضامتك والايام ليس تضام

عرم الزمان على الذين عهدتهم

بك قاطنين وللزمان عرام (41)

ومما يدل على حسن عقيدته قوله:

ايا من ليس لي منه مجير

بعفوك من عذابك استجير

انا العبد المقر بكل ذنب

وانت السيد المولى الغفور

فان عذبتني فبسوء فعلي

وان تغفر فانت‏به جدير

افر اليكم منك واين الا

اليك يفر منك المستجير (42)

وقد روى الشافعي قال: دخلت على ابي نؤاس فقلت له: ما اعددت لآخرتك ؟ فقال:

تعاظمني ذنبي فلما قرنته

بعفوك ربي كان عفوك اعظما (43)

وله ايضا في حق الامام الرضا عليه السلام حيث‏يروى انه تاب في آخر عمره:

قيل لي انت اوحد الناس طرا (44)

في فنون من الكلام النبيه

فعلى‏م تركت مدح ابن موسى

والخصال التي تجمعن فيه

قلت لا اهتدي لمدح امام

كان جبريل خادما لابيه (45)

ومن قوله عندما حضرته الوفاة دعا بدواة وقرطاس وكتب:

يا رب ان عظمت ذنوبي كثرة

فلقد علمت‏بان عفوك اعظم

ان كان لا يدعوك الا محسن

فمن الذي يرجو ويدعو المجرم

ادعوك ربي كما امرت تضرعا

فاذا رددت يدي فمن ذا يرحم

مالي اليك وسيلة الا الرجا

وجميل عفوك ثم اني مسلم (46)

حدث من شاهد ابا نؤاس لما حج جعل يلبي بشعر حتى اجتمع به كل من سمعه وجعل يقول:

الهنا: ما اعدلك!

مليك كل من ملك

لبيك، قد لبيت لك

لبيك ان الحمد لك

والملك، لا شريك لك

ما خاب عبد سالك

انت له حيث‏سلك

لولاك يا رب هلك

لبيك ان الحمد لك

والملك لا شريك لك

كل نبي وملك

وكل من اهل لك

وكل عبد سالك

سبح او لبى، فلك

لبيك ان الحمد لك

والملك لا شريك لك

والليل لما ان حلك

والسابحات في الفلك

على مجاري المنسلك

يا مخطئا ما اغفلك

عجل وبادر اجلك

واختم بخير عملك

لبيك ان الحمد لك

والعز لا شريك لك

والملك لا شريك لك

والحمد والنعمة لك (47)

××××

احقا منك انك لن تراني

على حال، واني لن اراكا ؟

وانك غائب في بطن لحد

وما قد كنت تعلوه علاكا

فلا ضحكت، وقد غيبت، سني

ولا رقات مدامع من سلاكا (48)

وقيل وجدت هذه الابيات مكتوبة على قبره:

وعظتك اجداث (49) صمت (50)

ونعتك ازمنة خفت (51)

وتكلمت عن اوجه

تبلى، وعن صور سبت (52)

وارتك قبرك في القبو

ر، وانت‏حي لم تمت (53)

توفي ابو نؤاس في بغداد سنة 198ه .

دعبل الخزاعي
هو دعبل بن علي بن رزين الخزاعي ، ولد في الكوفة سنة 148ه ، عاصر الائمة: الكاظم والرضا والجواد عليهم السلام .

عاش دعبل وتربى في اجواء اسرة موالية لاهل البيت عليهم السلام ومحبة لها ، فهو شاعر شيعي ملتزم شجاع فصيح ، ومن شجاعته تحدى الخلفاء العباسيين علنا وهجاهم ، وقد ضل بسبب سلاطة لسانه وهجائه يعيش الاضطهاد ، ومن شجاعته قال: احمل خشبتي على كتفي . . . لاجد من يصلبني عليها» (54) فاذا كان هذا قوله فمن اين ياتيه الخوف ؟ يروي صاحب الاغاني ان دعبلا كان يقول:

لا تعجبي يا سلم من رجل

ضحك المشيب براسه فبكى (55)

ويذكر التاريخ ان المتوكل منع الناس من زيارة قبر الامام الحسين عليه السلام فقال دعبل كلمته المشهورة:

زر خير قبر بالعراق يزار

واعصي الحمار فمن نهاك حمار (56)

لقد وضع صوته عاليا ينعى على الرشيد الذي بلغ بجوره وظلمه ما لم يبلغه الامويون من قتل ائمة المسلمين وعلمائهم الصالحين حيث‏يقول:

قتل واسر وتحريق ومنهبة

فعل الغزاة بارض الروم والخزر

ارى امية معذورين ان قتلوا

ولا ارى لبني العباس من عذر

ما ينفع الرجس من قرب الزكي

وما على‏الزكي بقرب‏الرجس من ضرر (57)

دعبل الخزاعي له اشعار كثيرة ليس بالمدح السياسي فقط وانما قال الغزل اللطيف والرثاء ، فهو شاعر مطبوع ، وكان هجاؤه لم يسلم منه احد من الخلفاء ولا من الوزراء (58) .

ومن اشهر شعره قصيدته التائية التي قالها في خراسان عند الامام الرضا عليه السلام:

بكيت لرسم الدار من عرفات

واذريت دمع العين بالعبرات (59)

مدارس آيات خلت من تلاوة

ومنزل وحي مقفر العرصات (60)

لآل رسول الله بالخيف (61) من منى

وبالبيت والتعريف والجمرات

ديار لعبد الله بالخيف من منى

وللسيد الداعي الى الصلوات ديار

علي والحسين وجعفر

وحمزة والسجاد ذي الثفنات

ديار لعبد الله والفضل صنوه

نجي رسول الله في الخلوات

وسبطي رسول الله وابني وصيه

ووارث علم الله والحسنات

منزل وحي الله ينزل بينها

على احمد المذكور في السورات

منازل قوم يهتدى بهداهم

فتؤمن منهم زلة العشرات

××××

منازل كانت للصلاة وللتقى

وللصوم والتطهير والحسنات

منازل جبريل الامين يحلها

من الله بالتسليم والرحمات

منازل وحي الله معدن علمه

سبيل رشاد واضح الطرقات

منازل لا تيم يحل بربعها

ولا ابن صهاك فاتك الحرمات

ديار عفاها كل جون مبادر

ولم تعف للايام والسنوات

فيا وارثي علم النبي وآله

عليكم سلام دائم النفحات

قفا نسال الدار التي خف اهلها

متى عهدها بالصوم والصلوات

واين‏الاولى شطت‏بهم غربة النوى

افانين في الآفاق مفترقات

هم اهل ميراث النبي اذا اعتزوا

وهم خير سادات وخير حماة

لقد آمنت نفسي بكم في حياتها

واني لارجو الامن عند مماتي

×××××

اذا لم نناجي الله في صلواتنا

باسمائهم لم تقبل الصلوات

اذا ذكروا قتلى ببدر وخيبر

ويوم حنين اسبلوا العبرات

فكيف يحبون النبي ورهطه

وهم تركوا احشاءنا وغرات

فان لم تكن الا بقربى محمد

فهاشم اولى من هن وهنات

افاطم لو خلت الحسين مجدلا

وقد مات عطشانا بشط فرات

اذن للطمت الخد فاطم عنده

واجريت دمع العين في الوجنات

افاطم قومي يابنة الخير واندبي

نجوم سماوات بارض فلاة

قبور بكوفان، واخرى بطيبة

واخرى بفخ نالها صلواتي

واخرى بارض الجوزجان محلها

وقبر بباخمرى لدى الغربات

وقبر ببغداد لنفس زكية

تضمنها الرحمان في الغرفات

××××

قبور ببطن النهر من ارض كربلا

معرسهم منها بشط فرات

توفوا عطاشا بالفرات فليتني

توفيت فيهم قبل حين وفاتي

وآل رسول الله تسبى حريمهم

وآل زياد آمنوا السربات

وآل زياد في القصور مصونة

وآل رسول الله في الفلوات

الى الله اشكو لوعة عند ذكرهم

سقتني بكاس الذل والقطعات

وان فخروا يوما اتوا بمحمد

وجبريل والفرقان والسورات

وعدوا عليا ذا المناقب والعلا

وفاطمة الزهراء خير بنات

وحمزة والعباس ذا الهدي والتقى

وجعفرا الطيار في الحجبات

هم منعوا الآباء من اخذ حقهم

وهم تركوا الابناء رهن شتات

وهم عدلوها عن وصي محمد

فبيعتهم جاءت عن الغدرات

×××××

ملامك في اهل النبي فانهم

احباي ما عاشوا واهل ثقاتي

تخيرتهم رشدا لامري، فانهم

على كل حال خيرة الخيرات

نبذت اليهم بالمودة صادقا

وسلمت نفسي طائعا لولاتي

فيا رب زدني من يقيني بصيرة

وزد حبهم يا رب في حسناتي

سابكيهم ما حج لله راكب

وما ناح قمري على الشجرات

فيا عين بكيهم، وجودي بعبرة

فقد آن للتسكاب والهملات

لقد حفت الايام حولي بشرها

واني لارجو الامن بعد وفاتي

ارى فيئهم في غيرهم متقسما

وايديهم من فيئهم صفرات

فكيف اداوي من جوى لي والجوى

امية اهل الفسق والتبعات

فآل رسول الله نحف جسومهم

وآل زياد حفل القصرات

××××

سابكيهم ما ذر في الارض شارق

ونادى منادي الخير بالصلوات

وما طلعت‏شمس وحان غروبها

وبالليل ابكيهم، وبالغدوات

وآل رسول الله تدمى نحورهم

وآل زياد آمنوا السربات

اذا وتروا مدوا الى واتريهم

اكفا عن الاوتار منقبضات

فلولا الذي ارجوه في اليوم اوغد

لقطع قلبي اثرهم حسرات

خروج امام لا محالة خارج

يقوم على اسم الله والبركات

يميز فينا كل حق وباطل

ويجزي على النعماء والنقمات

ساقصر نفسي جاهدا عن جدالهم

كفاني ما القى من العبرات

فيا نفس طيبي ثم يا نفس ابشري

فغير بعيد كل ما هو آت (62)

××××

توفي دعبل الخزاعي سنة 246ه (63) .

البحتري
هو ابو عبادة الوليد بن عبيدالله بن يحيى البحتري الطائي (64) ، ولد في نبج‏بسوريا سنة 206ه . كان فصيحا نقي الكلام وشعره صقيل وحلو الالفاظ سلس الاسلوب وسهل التراكيب ، وكان يتجنب التعقيد .

اعتبره اكثر الادباء بانه شيخ الصناعة واحسن الشعراء براعة في ذكر الطيف والخيال حيث كثر في ديوانه الغزل والوصف والهجاء فامتاز بحسن السبك ، واكثر في وصف مظاهر الطبيعة ، وكذلك قال الرثاء والفخر والحكم فهو يحسن المديح ويجيد العتاب ، حيث‏يقول:

لوت بالسلام بيانا خضيبا

ولحظا يشوق الفوآد الطروبا

اكذب ظني بان قد سخطت

وما اعهد ظني كذوبا

ولو لم تكن ساخطا لم اكن

اذم الزمان واشكو الخطوبا

ولا بد من لومة اتنحى

عليك بها مخطئا او مصيبا

وما كان سخطك الا الفراق

افاض الدمع واشجى القلوبا

ساصبر حتى الاقي رضاك

اما بعيدا واما قريبا (65)

لقد اعترف المتنبي بشاعرية البحتري حيث قال: «انا وابو تمام حكيمان والشاعر البحتري‏» (66) ، وعن ابي العباس المبرد قال: «سالني عبيد الله بن سليمان عن ابي تمام والبحتري فقلت: ابو تمام يعلو علوا رفيعا ، ويسقط سقوطا قبيحا ، والبحتري احسن الرجلين نمطا واعذب لفظا» (67) .

واعتبر البحتري احد الثلاثة الذين كانوا اشعر ابناء عصرهم حيث; «قيل لابي العلاء المعري: اي الثلاثة اشعر ؟ فقال: المتنبي وابو تمام حكيمان ، وانما الاعر البحتري‏» (68) .

توفي البحتري سنة 284ه (69) ، وقيل: سنة 285ه (70) .

الصاحب بن عباد
ولد اسماعيل بن عباد بن العباس عام 326ه (71) .

قال ابو منصور الثعالبي في كتابه اليتيمة: «ليست تحضرني عبارة ارضاها للافصاح عن علو محله في العلم والادب ، وجلالة شانه في الجود والكرم‏» (72) .

كان مجلسه «محط رحال الادباء والشعراء» (73) .

وهو القائل: «وها انا منذ عشرين سنة كنت اجالس الشعراء واكابر الادباء واباحث الفضلاء» (74) . فشاعرنا يعتبر من «نوادر الدهر علما وفضلا ورايا» (75) ، «واحسانا» (76) .

اجاد الصاحب في «شعره كما هو في نثره‏» (77) فكان شاعرا مترسلا ، ويمتاز شعره «بالعذوبة والرقة‏» (78) ، ترك لنا في التاليف والتصنيف آثارا قيمة نذكر منها:

- المحيط في اللغة .

- الكشف عن مساوئ شعر المتنبي .

- ديوان شعره .

- كتاب الوزارة .

- الكافي في فنون الكتاب .

- التذكرة في الاصول الخمسة (79) .

- الاقناع في القروض .

- ديوان رسائله (80) .

- رسالة في الطب .

- كتاب الزيدية .

- الفرق بين الصاد والطاء (81) .

- كتاب التعليل .

- كتاب الانوار .

- كتاب الامامة .

- كتاب الشواهد .

- كتاب الفصول المهذبة .

- كتاب نهج السبيل .

- كتاب نقض العروض .

- كتاب علم الكلام (82) .

لقد ابدع شاعرنا في فنون الشعر ، فقد جمع ديوانه اكثر الاغراض الفنية ، فله قصيدة تبلغ (52) بيتا خالية من حرف الالف ، قالها في حق امير المؤمنين علي عليه السلام:

قد ظل يجرح صدري

من ليس يعذره فكري

ظبي بصفحة بدر

يزهو به مطر شعر

يغري همومي بقلبي

فكم يجور ويغري (83)

ومن شعره ايضا:

حب علي بن ابي طالب

احلى من الشهدة للشارب

لا تقبل التوبة من تائب

الا بحب ابن ابي طالب (84)

ثم ذكر عقيلة النساء عليها السلام ، وام الابناء وجالبة الاصهار والاولاد الاطهار; اذ يقول:

فلو كان النساء كمثل هذي

لفضلت النساء على الرجال

وما التانيث لاسم الشمس عيب

ولا التذكير فخر للهلال

فالدنيا مؤنثة والرجال يخدمونها ، والسماء مؤنثة وقد زينت‏بالكواكب ، والنفس مؤنثة وبها قوام الابدان ، والحياة مؤنثة ولولاها لم تتصرف الاجسام ، والجنة مؤنثة وبها وعد المتقون (85) .

ثم ننتقل الى قصيدته اللامية التي اودع فيها خلاصة آرائه في اصول الدين بالاضافة للحوار الرقيق الذي ينطلق في تمجيده للرسول صلى الله عليه وآله وذكر فضائل اهل البيت عليهم السلام ، وبالنظر لاهمية ما تتضمنه هذه القصيدة من افكار وآراء فقد حظيت‏بالاهتمام الزائد على مر العصور وشرحت من قبل مختصين كثيرين ، وقد ارتايت ان انقل مقاطع من هذه القصيدة الفريدة:

قالت: اباالقاسم استخففت (86) بالغزل

فقلت: ما ذاك من همي ولا شغلي

قالت: اريد اعتذارا منك تظهره

فقلت: عذرا وما اخشى من العذل

قالت: فكيف عرفت الحق هات به

فقلت: بالفكر في الاقوال والعلل

قالت: فمن‏صاحب‏الدين‏الحنيف اجب

فقلت: احمد خير السادة الرسل

قالت: فهل معجز وافى الرسول به

قلت: القرآن وقد اعيا على الاول

قالت: فمن بعده يصفى الولاء له

قلت: الوصي الذي اربى على زحل

×××××

قالت: فهل احد في الفضل يقدمه

فقلت: هل هضبة ترقى على جبل

قالت: فمن اول الاقوام صدقه

فقلت: من لم يصر يوما الى هبل

قالت: فمن بات من فوق الفراش فدى

فقلت: اثبت‏خلق الله في الوهل

قالت: فمن فاز في بدر يمفخرها

فقلت: اضرب خلق الله للقلل

قالت: فمن ساد يوم الروع من احد

فقلت: من هالهم باسا ولم يهل

قالت: فمن فارس الاحزاب يفرسها

فقلت: قاتل عمرو الضيغم البطل

××××

قالت: فخيبر من ذا هد معقلها

فقلت: سائق اهل الكفر في عقل

قالت: فيوم حنين من برى وفرى

فقلت: حاصد اهل الشرك في عجل

قالت: فمن صاحب الرايات يحملها

فقلت: من حيط عن غش وعن نفل

قالت: فمن راكع زكى بخاتمه

فقلت: اطعنهم مذ كان بالاسل

قالت: ففيمن اتانا «هل اتى‏» شرفا

فقلت: ابذل خلق الله للنفل

قالت: فمن قاتل الاقوام اذ نكثوا

فقلت: تفسيره في وقعة الجمل

××××

قالت: فمن حارب‏الانجاس اذ قسطوا

فقلت: صفين تبدي صفحة العمل

قالت: فمن قارع الارجاس اذ مرقوا

فقلت: معناه يوم النهروان جلي

قالت: فمن‏صاحب‏الحوض‏الشريف غدا

فقلت: من بيته في اشرف الحلل

قالت: فمن ذا لواء الحمد يحمله

فقلت: من لم يكن في الروع بالوكل

قالت: اكل الذي قد قلت في رجل

فقلت: كل الذي قد قلت في رجل

قالت: ومن هو هذا المرء سم لنا

فقلت: ذاك امير المؤمنين علي (87)

××××

توفي الصاحب بن عباد سنة 385ه .

تعليقات:

1. تاريخ الادب العربي / احمد حسن الزيات: ص‏210 .

2. المجاني الحديثة: ج‏3 ، ص‏9 .

3. الجامع في تاريخ الادب العربي: ص‏679 .

4. الاغاني: ج‏3 ، ص‏135 .

5. الاغاني: ص‏193 . تاريخ الادب العربي: ج‏2 ، ص‏94 .

6. تاريخ الادب العربي: ص‏95 .

7. الغدير: ج‏2 ، ص‏333 .

8. سفينة البحار / الشيخ عباس القمي: ج‏1 ، ص‏336 .

9. فوات الوفيات / محمد شاكر الكتبي: ج‏1 ، ص‏188 .

10. الاغاني: ج‏6 ، ص‏219 . الاعلام: ج‏1 ، ص‏320 . تاريخ الشعر العربي: ص‏231 .

11. البداية والنهاية / اسماعيل بن كثير الدمشقي: ج‏10 ، ص‏186 .

12. اعيان الشيعة: ج‏3 ، ص‏418 .

13. اخبار شعراء الشيعة / محمد المرزباني: ص‏174 .

14. ثمرات النجف / السيد محمد تقي الحكيم: ص‏284 . اخبارالسيد الحميري / تحقيق: محمد هادي الاميني: ص‏40 . اخبار شعراء الشيعة: ص‏165 . الادب في ظل التشيع / عبد الله نعمة: ص‏16 . القصيدة المذهبة / تحقيق: محمد الخطيب: ص‏45 .

15. الغدير: ج‏2 ، ص‏311 .

16. اعيان الشيعة: ج‏3 ، ص‏405 .

17. تاريخ التراث العربي: ج‏3 ، ص‏232 .

18. لسان الميزان / احمد بن علي العسقلاني: ج‏1 ، ص‏438 .

19. المجاني الحديثة: ج‏3 ، ص‏25 .

20. تاريخ الادب العربي / عمر فروخ: ج‏2 .

21. درة: اللؤلؤة .

22. اليم: البحر .

23. في فيها: في فمها .

24. طرفها: عينها .

25. بابل: مدينة قديمة قرب الكوفة .

26. نائل: العطاء .

27. وفيات الاعيان / ابن خلكان: ج‏1 ، ص‏223 . تاريخ الادب العربي: ج‏2 ، ص‏192 .

28. التمثيل والمحاضرة: ص‏77 .

29. ادباء العرب / بطرس البستاني: ج‏4 ، ص‏30 .

30. المصدر المتقدم: ص‏31 .

31. التباب: الهلاك .

32. تحيف: يظلم .

33. تحابي: تصانع .

34. المنهاج في الادب العربي وتاريخه: ص‏172 .

35. ديوان ابو العتاهية: ص‏187 . ديوان ابو العتاهية: ص‏485 . ديوان ابي العتاهية / شرح: مجيد طراد: ص‏437 . ابو العتاهية / تحقيق: الدكتور شكري فيصل: ص‏404 .

36. ايا عجبا» ذكره الخطيب البغدادي في تاريخ بغداد: ج‏6 ، ص‏250 .

37. الاشعاع القرآني في الشعر العربي: ص‏89 . شرح ديوان ابو العتاهية: ص‏70 . ديوان لال ابي بكر الشبلي / جمعه: الدكتور كامل مصطفى الشبيبي: ص‏76 . تاريخ مدينة دمشق: ج‏13 ، ص‏453 .

38. شرح ديوان ابي العتاهية: ص‏232 .

39. المجاني الحديثة / الاب شيخو: ج‏3 ، ص‏54 . ديوان ابو نؤاس / تحقيق: فوزي عطوي: ص‏20 . ديوان ابي نؤاس / تحقيق: بهجت الحديثي: ص‏141 . نوادر ابي نؤاس / جمع: حكمت الطرابلسي: ص‏198 . التمثيل والمحاضرة: ص‏890 . الحماسة الشجرية / هبة الله بن علي بن الشجري: ص‏852 .

40. اعيان الشيعة: ج‏5 ، ص‏345 .

41. المصدر المتقدم: ص‏459 .

42. المصدر المتقدم: ص‏388 .

43. تاريخ‏بغداد / محمد بن علي الخطيب البغدادي: ج‏7 ، ص‏458 . تاريخ الادب العربي / حنا الفاخوري: ص‏395 . تاريخ مدينة دمشق: ج‏13 ، ص‏458 .

(وفي كتاب دراسة فنية في شعر الامام الشافعي لمؤلفه حكمت صالح: ص‏35 نسب هذا البيت لمحمد بن ادريس بينما لم اعثر عليه في ديوانه .

44. طرا: جميعا .

45. مسند الرضا / داود بن سليمان الغاري: ص‏26 . الحلقات الذهبية / الشيخ محمد حسن القبيسي العاملي: الحلقة 21 ، ص‏20 . مسند الامام الرضا / جمع: الشيخ عزيز العطاردي: ج‏1 ، ص‏180 . سير اعلام النبلاء: ج‏9 ، ص‏389 .

46. وفيات الاعيان: ج‏2 ، ص‏103 . تاريخ بغداد: ج‏7 ، ص‏460 . تاريخ دمشق: ج‏13 ، ص‏462 . جواهر الادب: ص‏189 .

47. ابو نؤاس / الدكتور عمر فروخ: ص‏167 . ابو نؤاس / ابن منظور المصري: ص‏156 .

48. ابو نؤاس / الدكتور عمر فروخ: ص‏619 .

49. اجداث: قبور .

50. صمت: صامتة .

51. خفت: بصوت خافت ومنخفض .

52. سبت: التي اخذها السبات (النوم العميق).

53. ابو نؤاس / الدكتور عمر فروخ: ص‏170 .

54. الشعر والشعراء في العصر العباسي / الدكتور مصطفى الشكحة: ص‏37 . مشاهير الشعراء والادباء: ص‏92 .

55. الاغاني: ج‏20 ، ص‏140 . التمثيل والمحاضرة: ص‏89 .

56. الملحمة الحسينية: ج‏3 ، ص‏344 .

57. مقالات / محمد جواد مغنية: ص‏172 . ديوان دعبل الخزاعي / تحقيق: عبدالصاحب الدجيلي: ص‏197 .

58. معجم الادباء / ياقوت الحموي: ج‏11 ، ص‏101 .

59. ذكر عبد الصاحب الدجيلي محقق ديوان الخزاعي في الصفحة 131: «هذا البيت هو مفتتح القصيدة في بعض الكتب وبالاخص في مخطوطة توبنجن‏» .

60. يرى ابن شهرآشوب صاحب المناقب 3: 450 ان مطلع القصيدة التائية يبدا بهذا البيت . تحرير الاغاني / ابن واصل الحموي: ج‏2 ، ص‏210 .

61. الخيف: من منى الذي ينسب اليه مسجد الخيف .

62. ديوان دعبل بن علي الخزاعي / تحقيق: عبدالصاحب الدجيلي: ص‏131 . ينابيع المودة: ج‏3 ، ص‏115 . ديوان دعبل بن علي الخزاعي / شرح: حسن حمد: ص‏40 . ديوان دعبل الخزاعي / شرح: ضياء حسين: ص‏59 . مسند الامام الرضا / جمع: الشيخ عزيز الله العطاردي: ج‏1 ، ص‏187 . دراسات في الادب العربي / الدكتور محمد زغلول سلام: ص‏227 . عيون اخبار الرضا / ابن بابويه القمي: ص‏294 . الاتحاف بحب الاشراف / عبدالله بن محمد الشبراوي: ص‏21 . اخبار شعراء الشيعة: ص‏100- 105 .

63. ضبط الاعلام / احمد تيمور باشا: ص‏59 .

64. الاغاني: ج‏21 ، ص‏42 .

65. ديوان البحتري: ج‏1 ، ص‏61 .

66. سلسلة شعراء العرب / اسماعيل اليوسف: ص‏31 .

67. الامتاع والمؤانسة / ابو حيان التوحيدي: ص‏186 .

68. الاعلام: ج‏8 ، ص‏121 .

69. وفيات الاعيان: ج‏2 ، ص‏175 . الاغاني: ج‏21 ، ص‏42 .

70. مفتاح السعادة: ج‏1 ، ص‏93 . تاريخ بغداد: ج‏13 ، ص‏446 . الاعلام: ج‏8 ، ص‏121 .

71. الاعلام: ج‏1 ، ص‏312 .

72. وفيات الاعيان: ج‏1 ، ص‏228 . معجم الادباء: ج‏6 ، ص‏168 .

73. تاريخ آداب اللغة العربية: ج‏1 ، ص‏585 . معاهد التنصيص / عبدالرحيم العباسي: ج‏4 ، ص‏111 .

74. اعيان الشيعة: ج‏3 ، ص‏352 .

75. تشوار المحاضرة واخبار المذاكرة / محسن عبد علي التنوخي: ج‏4 ، ص‏94 . لال النجوم الزاهرة / جمال الدين يوسف الاتاكي: ج‏4 ، ص‏170 . تاريخ ابن خلدون / عبدالرحمن بن خلدون: ج‏4 ، ص‏620 .

76. معاهد التنصيص: ص‏111 .

77. تاريخ آداب اللغة العربية: ج‏1 ، ص‏585 .

78. تشوار المحاضرة: ص‏94 .

79. تاريخ ابي الفداء / اسماعيل بن علي: ج‏1 ، ص‏474 . ديوان الصاحب بن عباد: ص‏182 . اعيان الشيعة: ج‏3 ، ص‏352 . وفيات الاعيان: ص‏231 .

80. وفيات الاعيان: ص‏352 .

81. ديوان الصاحب بن عباد: ص‏182 .

82. اعيان الشيعة: ج‏3 ، ص‏352 .

83. ديوان الصاحب بن عباد: ص‏147 .

84. اعيان الشيعة: ص‏358 .

85. المصدر المتقدم: ص‏357 .

86. استخففت: من استخف ، اي استهزا .

87. ديوان الصاحب بن عباد: ص‏29 . الصاحب بن عباد . . حياته وادبه / تحقيق: محمد حسين آل ياسين: ص‏239 . الغدير في الكتاب والسنة والادب / عبدالحسين الاميني: ج‏4 ، ص‏63 . الامام علي رسالة وعدالة: ص‏375 .



لولا ثلاث ما أحببت البقاء في الدنيا (أن أدبر الخيل لأمة محمد تغزو بها في سبيل الله , وأن أكابد التهجد في جوف الليل وأن أجالس أقواما ينتقون أطايب الكلام كما ينتقون أطايب الثمر )

الفاروق عمر بن الخطاب
الخطاب الفاروقي غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
 
 
 
قديم 13-04-11 , 05:00   [11]
الكاتب


.:: مشرف المواضيع ::.


الملف الشخصي
 
 
 
 
معلومات العضو
مهنتي
دولتي
الجنس

افتراضي رد: الموسوعة التاريخية للشعر العربي ( هدية لرواد منتدى شبكة انساب اهل البيت)


 

الفصل العاشر: الشريفان الرضي والمرتضى (رضوان الله عليهما)

ان السيدين الشريفين العالمين الاديبين الرضي والمرتضى ، ولدا في بغداد وينتهي نسبهما بسبعة اظهر الى الامام موسى بن جعفر عليه السلام .

امهما العلوية الفاضلة فاطمة بنت ناصر . وقد تتلمذا على يد الشيخ المفيد (1) رحمه الله صاحب كتاب الارشاد .

الشريفان الرضي والمرتضى ، اشتهرا بالشعر والادب ، فكلاهما شاعران فقيهان اديبان ، لكن الشريف الرضي اشتهرا بالشعر والادب بينما الشريف المرتضى اشتهر بالفقه والكلام اكثر من الشعر والادب .

الشريف الرضي
هو محمد بن الحسين الموسوي الملقب بالشريف الرضي ، ولد في بغداد سنة 359ه ، تربى في كنف ابيه نقيب الاشراف ، ودرس على كبار علماء عصره امثال الشيخ المفيد رحمه الله ، تولى نقابة الاشراف على عهد ابيه ، وصار امير الحاج ، حيث كتب قصائده «الحجازيات‏» التي تمتاز بعذوبة ورقة وجمال خاص .

و اشهر كتبه:
1- المجازات النبوية (2) .

2- خصائص الائمة (3) .

3- اخبار قضاة بغداد (4) .

4- حقائق التاويل في متشابه التنزيل (5) .

5- نهج البلاغة ، والذي يحتوي على منتخبات من خطب وعهود ووصايا امير المؤمنين علي عليه السلام .

6- مجازات القرآن (6) .

7- متشابه القرآن (7) .

8- ديوان شعره ، وهو في جزئين ضخمين .

9- الزيادات في شعر ابي تمام (8) .

ومن اجمل ما قاله الشريف الرضي رحمه الله في الشوق الى ديار الاحبة قوله:

ولقد مررت على ديارهم

وطلولها ليد البلى نهب

فوقفت‏حتى لج من لغب

نضوي ولج‏بعذلي الركب (9)

وتلفتت عيني فمذ خفيت

عني الطلول تلفت القلب

كذلك رثى الاهل والاصدقاء كما رثى والدته فاطمة بنت ناصر في قصيدته:

ابكيك لو نقع الغليل (10) بكائي

واقول لو ذهب المقال بدائي

واعوذ بالصبر الجميل تعزيا

لو كان بالصبر الجميل عزائي

كم عبرة موهتها باناملي

وسترتها متجملا بردائي

ما كنت اذخر في فداك رغيبة

لو كان يرجع ميت‏بفداء

فارقت فيك تماسكي وتجملي

ونسيت فيك تعزري وابائي

قد كنت آمل ان اكون لك الفدا

مما الم فكنت انت فدائي

وتفرق البعداء بعد مودة

صعب فكيف تفرق القرباء (11)

في ديوانه كافة الفنون والاغراض الشعرية ، كما نلاحظ الغزل بالفاظ وتعابير دقيقة بالاضافة الى اللهجة البدوية وقد دعيت غزلياته بالحجازيات; لان اكثرها قيل في موسم الحج كما ذكرنا آنفا ، فهو لم ينحرف به الطريق عن العفة والشرف والخلق الرفيع فنجده يقول:

عفافي من دون التقية زاجر

وصونك من دون الرقيب رقيب

عشقت وما لي يعلم الله حاجة

سوى نظري والعاشقون ضروب (12)

وفي مكان آخر من ديوانه نجد في شعره الحافل بضروب العواطف وصنوف الاشواق فهو يشكو ويذكر الشوق وطهارة حبه فيقول:

يشكو الحبيب الي شدة شوقه

وانا المشوق وما يبين جناني (13)

حاول الشريف الرضي ان يستهل قصائده بالحكم والفخر والمدح «الذي لم يكن للتكسب‏» (14) حيث مدح اباه ، وكان مدحه اجلالا وتكريما لا وسيلة من وسائل الكسب . فشعر السيد الرضي رضى الله عنه شعر العاطفة الحية وكلمة الوجدان والاناقة العذبة ، ومما جاء في قصيدة (يا طيبة البان) نراه يقول:

كان طرفك يوم الجزع يخبرنا

بما طوى عنك من اسماء قتلاك

انت النعيم لقلبي والعذاب له

فما امرك في قلبي واحلاك

عندي رسائل شوق لست اذكرها

لولا الرقيب لقد بلغتها فاك

يا حبذا نفحة مرت بفيك لنا

و نطقة غمست فيها ثناياك (15)

توفي السيد الرضي سنة 406ه ، ودفن في مقابر قريش بالكاظمية ، وقيل: نقل جثمانه الى كربلاء المقدسة (16) .

الشريف المرتضى
ولد علي بن الحسين سنة 355ه في بغداد واصبح «نقيب الطالبيين‏» (17) ورئيس الطائفة والحوزة الشيعية بعد استاذه الشيخ المفيد ، فهو خليفته في علم الكلام وفن المناظرة ، فقد كان رحمه الله اعرف الناس في زمانه بالكتاب والسنة ووجوه التاويل في الآيات والروايات ومواد الاستدلال .

الشريف المرتضى صاحب مدرسة تخرج منها الكثير من الفقهاء والمتكلمين ، منهم الفقيه الاصولي المحدث الشهير الشيخ الطوسي صاحب كتابي الاستبصار والتهذيب .

اهم كتبه:
- الشافي في الامامة (18) .

- الذريعة في اصول الشريعة (19) .
- طيف وخيال (20) .

- ديوان شعره ، يزيد على 20 الف بيت (21) .

- كتاب الذخيرة (22) .

- كتاب الملخص في اصول الدين (23) .

- رسالة الغيبة (24) .

- غرر الفرائد ودرر القلائد (25) .

- مسائل احكام الآخرة (26) .

- الانتصار (27) .

- مسائل الخلاف في الفقه (28) .

- المسائل الناصريات (29) .

- امالي المرتضى (30) .

- الشيب والشباب (31) .

- تنزيه الانبياء والائمة عليهم السلام (32) .

- المسائل الطبرية (33) .

- تفضيل الانبياء على الملائكة (34) .

للشريف المرتضى مدائح كثيرة ومراث في ذويه واهله بالاضافة الى الحماسة والفخر .

لقد كان ديوانه الشعري ومؤلفاته رحمه الله تراثا ضخما اتحف المكتبة العربية بهما حيث وصفه مترجمون باوصاف تدل على كبير مقامه وعظموه في علمه وادبه ، لقد قال بعضهم: كان المرتضى «اماما في علم الكلام والادب والشعر» (35) . كذلك قال الدكتور عبدالرزاق محيي الدين: «رايت في المرتضى اديبا ناقدا يعتبر في طليعة الناقدين واديبا ناثرا يعد من خيرة الادباء المترسلين واديبا شاعرا» (36) .

ومن شعر سيدنا علم الهدى المرتضى وهو يفتخر:

اما الشباب فقد مضت ايامه

واستل من كفي الغداة زمامه

وتنكرت آياته وتغيرت

جاراته وتقوضت آطامه

ولقد درى من في الشباب حياته

ان المشيب اذا علاه حمامه

عوجا نحيي الريع يدللنا الهوى

فلربما نفع المحب سلامه

واستعبرا عني به ان خانني

جفني فلم يمطر عليه غمامه

واذا الفتى قصرت به اخواله

في المجد لم تنهض به اعمامه

واذا خصال السوء باعدن امرءا

عن قومه لم يدنه ارحامه (37)

ثم يقول في قصيدته اكثر تعانقا وتماسكا بين ابياتها فكانها سلاسل الذهب حقا حيث‏يختمها .

وطابت لي حياتك ثم طالت

فخير العيش ما ان طال طابا (38)

واما اسلوبه في الرثاء:

وقال في رثاء اخيه الرضي ، وقد توفي في محرم سنة 406ه:

وتدر لي نوف الزمان مصائبا

في كل راشقة بلا ابساس (39)

ما زلت احذر وردها حتى اتب

فحسوتها في بعض ما انا حاس (40)

لا تنكرا من فيض دمعي عبرة

فالدمع خير مساعد ومواسي

واها لعمرك من قصير طاهر

ولرب عمر طال بالارجاس (41) (42)

نموذج من شعر الشريف المرتضى في الغزل العرفاني:

ليس في العشق جناح (43)

بل هو الداء الصراح

هو جد جره مع قدر

الله المزاح

جحدوا (44) الحب ولكن

كتموه ثم باحوا (45)

ليت اهل العشق ماتوا

فاراحوا واستراحوا (46)

توفي السيد الشريف المرتضى سنة 436ه ، ودفن في داره ، ثم نقل الى جوار جده الحسين (47) عليه السلام .

ابو الفتح البستي
نشا البستي في منتصف القرن الرابع الهجري .

هو ابو الفتح علي بن محمد البستي ، نسبه الى بست من بلاد كابل . وهو شاعر بارع وكاتب مجيد ، واشتهر البستي بقصيدته «زيادة المرء» في الحكمة:

زيادة المرء في دنياه نقصان

وربحه غير محض (48) الخير خسران

وكل وجدان حظ لا ثبات له

فان معناه في التحقيق فقدان

يا عامرا لخراب الدهر مجتهدا

بالله هل لخراب العمر عمران

ويا حريصا على الاموال يجمعها

انسيت ان سرور المال احزان

دع الفؤاد عن الدنيا وزخرفها

فصفوها كدر والوصل هجران

×××××

واوع سمعك امثالا افصلها

كما يفصل ياقوت ومرجان

احسن الى الناس تستعبد قلوبهم

فطالما استعبد (49) الانسان احسان

وان اساء مسي‏ء فليكن لك في

عروض زلته صفح وغفران

وكن على الدهر معوانا لذي امل

يرجو نداك فان الحر معوان

واشدد يديك بحبل الله معتصما

فانه الركن ان خانتك اركان

×××××

من يتق الله يحمد في عواقبه

ويكفه شر من عزوا ومن هانوا

من استعان بغير الله في طلب

فان ناصره عجز وخذلان (50)

من كان للخير مناعا فليس له

على الحقيقة اخوان واخدان (51)

من جاد بالمال مال الناس قاطبة

اليه والمال للانسان فتان (52)

من عاشر الناس لاقى منهم نصبا (53)

لان اخلاقهم بغي (54) وعدوان

×××××

من استشار صروف الدهر قام له

على حقيقة طبع الدهر برهان

من يزرع الشر يحصد في عواقبه

ندامة ولحصد الشر ابان (55)

من استقام الى الاشرار قام وفي

قميصه منهم صل وثعبان

ورافق الرفق في كل الامور فلم

يندم رفيق ولم يذممه انسان

احسن اذا كان امكان ومقدرة

فلن يدوم على الانسان امكان

×××××

دع التكاسل في الخيرات تطلبها

فليس يسعد بالخيرات كسلان

لا ظل للمرء احرى من تقى ونهى

وان اظلته اوراق واغصان

والناس اعوان من والته دولته

وهم عليه اذا عادته اعوان

سبحان من غير مال باقل حصر

وباقل في ثراه المال سحبان

لا تحسب الناس طبعا واحدا فلهم

غرائز لست تحصيها والوان (56)

×××××

وله في النصيحة:

اذا قنعت‏بميسور من القوت

بقيت في الناس حرا غير ممقوت

يا قوت يومي اذا ما در خلفك لي

فلست آسي على در وياقوت (57)

وقال ايضا:

رميتك من حكم القضاء بنظرة

وما لي عن حكم القضاء مناص (58)

فلما جرحت الخد منك بنظرة

جرحت فؤادي والجروح قصاص (59)

البستي له طريق معروف واسلوب مشهور في التجنيس حين يقول:

لم تر عيني مثله كاتبا

لكل شي‏ء شاء وشاءا

يبدع في الكتب وفي غيرها

بدائعا ان شاء انشاءا (60)

وفي مجال آخر من شعره يذكر الآخرة بقوله:

يا ناعما بسرور عيش زائل

ستزول عنه طائعا او كارها

ان الحوادث تزعج الآساد عن

ساحاتها والطير عن اوكارها (61)

توفي البستي سنة 406ه .

ابو الحسن الانباري
كان ابو الحسن الانباري صوفيا وواعظا وشاعرا ، عندما انتصر عضد الدولة على ابن عمه عز الدولة واستلم زمام الحكم امر عضد الدولة بان يوضع ابن بقية وزير عز الدولة بين قوائم الفيلة ، فوضعه فتخبطته بارجلها حتى هلك ، ثم صلب على راس الجسر .

رثاه ابو الحسن الانباري بقصيدة تعتبر من اعظم المراثي حتى ان عضد الدولة الذي امر بصلبه تمنى لو كان هو المصلوب ، والقصيدة قيلت فيه . لقد اشتهر الشاعر الانباري بهذه القصيدة حيث‏يقول:

علو في الحياة وفي الممات

حر انت احدى المعجزات

كان الناس حولك حين قاموا

وفود نداك (62) ايام الصلات (63)

كانك قائم فيهم خطيبا

وكلهم قيام للصلاة

مددت يديك نحوهم احتفاء (64)

كمدهما اليهم بالهبات

ولما ضاق بطن الارض عن ان

يضم علاك من بعد الوفاة

اصاروا الجو قبرك واستعاضوا

عن الاكفان ثوب السافيات (65)

لعظمك في النفوس تبيت ترعى

بحراس وحفاظ ثقات

××××××

وتوقد حولك النيران ليلا

كذلك كنت ايام الحياة

ركبت مطية من قبل زيد

علاها في السنين الماضيات

وتلك قضية فيها تاس

تباعد عنك تعيير العداة

ولم ار قبل جذعك (66) قط جذعا

تمكن من عناق المكرمات

اسات الى النوائب فاستثارت

فانت قتيل ثار النائبات (67)

وكنت تجيرنا من صرف دهر

فعاد مطالبا لك بالترات (68)

وصير دهرك الاحسان فيه

الينا من عظيم السيئات

×××××

وكنت لمعشر سعدا فلما

مضيت تفرقوا بالمنحسات

غليل باطن لك في فؤادي

يخفف بالدموع الجاريات

ولو اني قدرت على قيام

بفرضك والحقوق الواجبات

ملات الارض من نظم القوافي

وبحت‏بها خلاف النائحات

ولكني اصبر عنك نفسي

مخافة ان اعد من الجناة

وما لك تربة فاقول تسقى

لانك نصب هطل الهاطلات

عليك تحية الرحمن تترى

برحمات غواد رائحات (69)

××××

وقد ذكر ان الانباري لما اشتهرت ابياته في رثاء ابن بقية طلبه عضد الدولة فاستتر سنة كاملة ، وبعد ان توسط الصاحب بن عباد عند عضد الدولة ، وكتب له الامان فساله عضد الدولة: ما الذي حملك على رثاء عدوي ؟ فقال: حقوق بيننا سبقة ، فجاش الحزن بقلبي فرثيته ، فقال: هل يحضرك شي‏ء في الشموع والشموع تزهر بين يديه فانشا يقول:

كان الشموع وقد اظهرت

من النار في كل راس سنانا

اصابع اعدائك الخائفين

تضرع تطلب منك الامانا

فخلع عليه واكرمه وامر ان يحمل على فرس (70) .

توفي ابن الانباري سنة 367ه (71) .

ابن ابي الحديد المعتزلي
هو عبدالحميد بن هبة الدين بن محمد (ابن ابي الحديد)، ولد في سنة 586ه بالمدائن (شرق بغداد)، وكان عالما لغويا واديبا شاعرا ومصنفا كبيرا ومتعمقا فى علم الكلام (وهو علم الدفاع عن العقائد) .

ويعتبر ابن ابي الحديد اشهر متكلمي المعتزلة (72) ، وينتسب لخط بغداد ، والذي يميل الى اهل البيت عليهم السلام ، عكس معتزلة خط البصرة حيث‏ينتسب اليهم الجاحظ ، ومن آثاره:

- شرح نهج البلاغة (في عشرين جلد) .

- الفلك الدائر على المثل السائر .

- الوشاح الذهبي .

- القصائد السبع العلويات .

- شرح المنظومة .

- زيادة النقيصين .

- نظم فصح ثعلب .

- العبقري الحسان .

- ديوان شعر .

- المستنصريات (73) .

وغيرها من التاليفات ، بالاضافة الى بعض الشروحات والتعليقات والكتب النقدية القيمة . ومن شعره في مدح امير المؤمنين علي عليه السلام:

قسما بترب نعاله فمحاجري

ابدا بغير غباره لا تكحل

عج (74) بالغري على ضريح حوله

ناد لاملاك السما ومحفل

فمسبح ومقدس وممجد

ومعظم، ومكبر ومهلل

والثم ثراه (75) المسك طيبا واستلم

عيدانه قبلا فهن المندل

وانظر الى الدعوات تسعد عنده

وجنود وحي الله كيف تنزل

××××××

وقل السلام عليك يا مولى الورى

نصا به نطق الكتاب المنزل

وعلوم غيب لا تنال وحكمة

فصل وحكم في القضية فيصل

يا ايها النبا العظيم فمهتد

في حبه وغواة (76) قوم ضلل (77)

ان كان دين محمد فيه الهدى

حقا فحبك بابه والمدخل

لولاك اصبح ثلمة لا تتقى

اطرافها ونقيصة لا تكمل (78)

وفي مكان آخر نجده يمدح ويصف امير المؤمنين وامام المتقين عليه السلام ، فيقول:

يا برق ان جئت الغري (79) فقل له

اتراك تعلم من بارضك مودع

يا هازم الاحزاب لا يثنيه عن

حوض الحمام مدجج (80) ومدرع

يا قالع الباب الذي عن هزها

عجزت اكف اربعون واربع (81)

لي فيك معتقد ساكشف سره

فليصغ ارباب النهى وليسمعوا

×××××

والله لولا حيدر ما كانت

الدنيا ولا جمع البرية مجمع

اهواك حتى في حشاشة مهجتي

نار تشب على هواك وتلذع

ورايت دين الاعتزال وانني

اهوى لاجلك كل من يتشيع

ولقد علمت‏بانه لا بد من

مهديكم وليومه اتوقع

×××××

ولقد بكيت لقتل آل محمد

بالطف حتى كل عضو مدمع

وحريم آل محمد بين العدى

نهب تقاسمه اللئام الرضع

تالله لا انسى الحسين وشلوه

تحت السنابل بالعراء موزع

تطا السنابل صدره وجبينه

والارض ترجف خيفة وتضعضع

لهفي (82) على تلك الدماء تراق في

ايدي امية عنوة وتضيع (83)

×××××

كذلك نجده في قصيدة اخرى يمدح ابوطالب وامير المؤمنين عليهما السلام اذ يقول:

ولولا ابو طالب وابنه

لما مثل الدين شخصا وقاما

تكفل عبد مناف بامر

واودى فكان علي تماما (84)

اما وفاته فكانت في سنة 655ه ، وقيل: انه توفي قبل دخول التتار بغداد بنحو سبعة عشر يوما (85) .

ابن المقفع
عبدالله بن المقفع ، كان اسمه روزبه قبل ان يسلم .

ولد روزبه في البصرة سنة 106ه ، وكان والده فارسيا .

ونشا نشاة عربية الى جانب الثقافة الفارسية التي ورثها من اسرته ، وبعد ان اسلم غير اسمه الى عبد الله .

«اكب ابن المقفع على العلم والادب وقوم لسانه بالكلام الفصيح ، وتضلع في العربية والفارسية وآدابهما ، واشتهر بالذكاء ، وله عدة رسائل تبحث في اخلاق الملوك وقواعد السياسة (86) .

اتقن فن الكتابة فاتجهت اليه انظار الولاة والامراء . قيل انه اتهم بالزندقة وقتل‏» (87) .

آثاره:
كليلة ودمنة: اشتهر ابن المقفع ، وتالق نجمه بكتابه كليلة ودمنة ، وقد اختلف الباحثون في اصل كتاب كليلة ودمنة هل انه منقول ام موضوع ، ان الجواب نتركه لابن المقفع الذي كتبه في مقدمة الكتاب ، والذي جاء فيه بان الكتاب هندي الاصل نقله الفرس الى لغتهم ، ثم جاء هو فنقل الكتاب من الفهلوية (الفارسية القديمة) الى العربية ، فالكتاب كليلة ودمنة قد استقى روح الكتاب من مصدر اجنبي ، ثم صاغه صياغة عربية تلائم البيئة العربية .

الكتاب المذكور يدور حول اسئلة يلقيها ملك من ملوك الهند ، ويجب على تلك الاسئلة احد الفلاسفة ، فالكتاب اذن لتعلم الامراء كيف يحكمون شعبهم وكيف يتعايش الناس بينهم .

الادب الكبير: وهذا الكتاب يبحث الاخلاق والاجتماع وحسن الادارة .

الادب الصغير: ويبحث‏حول تهذيب النفس وترويضها على معرفة الخالق .

رسالة الصحابة: وهدف هذا الكتاب اصلاح المجتمع سياسيا واقتصاديا واخلاقيا (88) .

كما وتضمن هذا الكتاب خططا واساليب تخص الامور الادارية والحربية .

لم يعش ابن المقفع طويلا ; فقد نقم عليه المنصور وامر بقتله ، وقتل سنة 142ه وعمره لم يتجاوز السادسة والثلاثين .

الجاحظ
ولد عمرو بن بحر الجاحظ في البصرة سنة 150ه ، وقيل: سنة 159ه (89) ، وكان جاحظ العينين ، اسود اللون ، قصيرا ، ولم يتزوج . وفي السنين الاخيرة اصيب بالفلج ومات وعمره ست وتسعين سنة .

كان الجاحظ عظيم الذكاء ، قوي الملاحظة ، واسع التفكير ، بارعا في كثير من علوم اللغة والادب والعلوم الاخرى .

اشهر كتبه:
كتاب الحيوان: اكبر كتب الجاحظ حجما واجمعها لفنون العلم والادب معا ، وقد ذكر فيه انواع الحيوانات واجناسها واعضائها وطرق حياتها .

كتاب البخلاء: تطرق الجاحظ في هذا الكتاب عن البخل والبخلاء ، ثم وصف جانبا من حياة البخل في خضم من الترف وحياة اولئك الذين كانوا فقراء ثم ايسروا فجاة .

كتاب البيان والتبيين: الجاحظ في اواخر عمره الف كتاب البيان والتبيين ، ذكر فيه الالفاظ والتراكيب والشعر والشعراء ، كما ونقل فيه نماذج من الشعر والنثر تصف احوال الانسان ، وكذا تطرق الى لهجات العرب .

من هذا نتمكن ان نقول ان هذا الكتاب يبحث علوم البلاغة والادب والتاريخ .

ومن شعره في الشيخوخة والشباب:

اترجو ان تكون وانت‏شيخ

كما قد كنت ايام الشباب

لقد كذبتك نفسك ليس ثوب

دريس (90) كالجديد من الثياب (91)

عاش الجاحظ اكثر من قرن من الزمان ، وشهد عصر المنصور والمهدي والرشيد والمامون والمتوكل ، وعاصر التطورات السياسية والاجتماعية والعقلية والادبية .

لقد نوه بادب وتراث الجاحظ جميع رواد الادب والفكر والبيان على مر العصور .

لقد الف الجاحظ اكثر من خمسين وثلاثمائة كتاب في مختلف فروع المعرفة ضاعت اكثرها ، ومما بقي لنا كتاب الحيوان والبخلاء والبيان والتبيين وكتاب المحاسن والاضداد ، والذي يعتبر من روائع تراث الجاحظ ، وقد جمع فيه ضروبا من الفكر والادب مع سمو الاسلوب وروعة البيان وسعة المعرفة وغزارة المادة ، ومع القدرة على جمع الاخبار والنوادر والقصص ونصوص الادب ، كما وينقلنا من الشي‏ء وضده في لمحة خاطفة وبراعة فائقة . كما وتضمن كتاب المحاسن والاضداد نصوصا ادبية جاهلية واسلامية ومحدثة .

توفي عمرو بن بحر الجاحظ سنة 255ه .

تعليقات:

1. هو الشيخ محمد بن محمد بن النعمان الملقب بالمفيد ، ولد في احدى قرى الدجيل سنة 336ه ، له من المؤلفات ما يزيد على مائتي كتاب ، ذكرها وعددها محمد بن سليمان التنكابني في كتابه قصص العلماء ، توفي في بغداد سنة 413ه ، وصلى عليه السيد المرتضى .

2. الذريعة في تصانيف الشيعة / آقا بزرك الطهراني: ج‏19 ، ص‏351 .

3. المصدر المتقدم: ج‏7 ، ص‏164 .

4. المصدر المتقدم: ج‏1 ، ص‏345 .

5. المصدر المتقدم: ج‏7 ، ص‏32 .

6. المصدر المتقدم: ج‏19 ، ص‏351 . المجازات النبوية / تحقيق: طه محمود: ص‏8 .

7. المصدر المتقدم: ج‏19 ، ص‏62 .

8. المصدر المتقدم: ج‏12 ، ص‏77 .

9. حتى تعبت ناقتي المهتوكة واكثر رفاقي لومي .

10. نقع الغليل: حرارة الحزن .

11. الانتصار / الشريف المرتضى: ص‏12 .

12. اعيان الشيعة: ج‏9 ، ص‏223 .

13. في الادب العباسي / محمد مهدي البصير: ص‏418 .

14. مشاهير الشعراء والادباء: ص‏120 .

15. ديوان الشريف الرضي: ج‏2 ، ص‏108 .

16. و 17. اعيان الشيعة: ج‏8 ، ص‏213 .

18. الذريعة الى تصانيف الشيعة: ج‏13 ، ص‏8 . اعيان الشيعة: ج‏8 ، ص‏219 .

19. المصدر المتقدم: ج‏10 ، ص‏26 .

20. المصدر المتقدم: ج‏15 ، ص‏196 .

21. المصدر المتقدم: ج‏9 ، ص‏123 .

22. المصدر المتقدم: ج‏10 ، ص‏11 .

23. المصدر المتقدم: ج‏22 ، ص‏210 .

24. المصدر المتقدم: ج‏16 ، ص‏77 .

25. المصدر المتقدم: ج‏16 ، ص‏42 .

26. المصدر المتقدم: ص‏514 .

27. المصدر المتقدم: ج‏2 ، ص‏360 .

28. المصدر المتقدم: ج‏20 ، ص‏345 . المسائل الناصريات / الشريف المرتضى: ص‏27 . اعيان الشيعة: ص‏219 .

29. الذريعة الى تصانيف الشيعة: ج‏20 ، ص‏370 .

30. المصدر المتقدم: ج‏2 ، ص‏312 .

31. اعيان الشيعة: ج‏8 ، ص‏219 . الذريعة الى تصانيف الشيعة: ج‏14 ، ص‏264 .

32. المصدر المتقدم: ج‏4 ، ص‏456 .

33. استار كشف الحجب والاستار / اعجاز حسين النيسابوري: ص‏508 .

34. الذريعة الى تصانيف الشيعة: ج‏14 ، ص‏359 .

35. وفيات الاعيان: ج‏3 ، ص‏313 . ابجد العلوم / صديق بن حسن القنوجي: ج‏3 ، ص‏66 .

36. اعيان الشيعة: ج‏8 ، ص‏214 .

37. الغدير: ج‏4 ، ص‏371 .

38. ديوان الشريف المرتضى / تحقيق: رشيد الصفار: ج‏1 ، ص‏211 .

39. قول الجالب للناقة بس بس لتسكينها .

40. حسوتها: شربتها .

41. الارجاس: الآثام ، مفردها رجس .

42. ديوان الشريف المرتضى: ص‏579 .

43. الجناح: الاثم .

44. جحدوا: انكروا .

45. اباحوا: اجازوا .

46. ديوان الشريف المرتضى: ج‏1 ، ص‏333 .

47. مسائل الناصريات / علي بن الحسين: ص‏37 . اعيان الشيعة: ج‏9 ، ص‏213 .

48. محضا: الود او النصح .

49. استعبد: اتخذه عبدا .

50. خذلان: من الخذل .

51. اخدان: الصاحب والحبيب .

52. فتان: كثير الفتنة .

53. نصبا: تعبا .

54. بغي: الباغي .

55. ابان: ابان الشي‏ء: اوله ، حينه .

56. جواهر الادب: ج‏2 ، ص‏431 . لطائف الرجال / عبدة غالب احمد: ص‏146 . وفيات الاعيان: ج‏1 ، ص‏356 . الكشكول الكامل / بهاء الدين العاملي: ص‏111 . ابو الفتح البستي / الدكتور محمد مرسي الخولي: ص‏313 . ديوان ابي الفتح البستي / تحقيق: دريد الخطيب ولطفي الصقال: ص‏186 .

57. البداية والنهاية: ج‏11 ، ص‏315 .

58. مناص: مفر وملجا .

59. ديوان ابي الفتح البستي: ص‏113 .

60. الوافي بالوفيات / خليل الصفدي: ج‏22 ، ص‏168 .

61. المصدر المتقدم: ص‏169 .

62. وفود نداك: الوفود الآتية لنيل الكرم .

63. الصلات: العطية .

64. احتفاء: المبالغة بالاكرام .

65. السافيات: الرياح التي تحمل التراب .

66. الجذع: ساق الشجرة الطويل .

67. النائبات: النوائب والمصائب .

68. الترات: ثار صار الدهر يثار منك .

69. تاريخ بغداد: ج‏3 ، ص‏245 . يتيمة الدهر / الثعالبي: ج‏2 ، ص‏439 . نكت الهميان / صلاح الدين الصفدي: ص‏272 . البداية والنهاية: ج‏11 ، ص‏329 . روض المناظر / محمد بن محمد الشحنه: ص‏182 .

70. الاعلام: ج‏1 ، ص‏312 .

71. الكامل في التاريخ: ج‏5 ، ص‏427 ، تحقيق: علي شيري ، حيث نسبت القصيدة لابي الحسن الانباري .

72. المعتزلة: هم جماعة من المسلمين اعتمدوا على المنطق والقياس ، واشهرهم واصل بن عطاء .

73. الروضة المختارة / صالح علي الصالح: ص‏166 . شرح نهج البلاغة / ابن ابي الحديد: ج‏1 ، ص‏19 . كشف الظنون / مصطفى بن عبدالله: ج‏2 ، ص‏799 . معجم المؤلفين / عمر كحالة: ج‏5 ، ص‏106 . فوات الوفيات: ج‏2 ، ص‏259 . معجم اعلام الفكر الانساني / اعداد: نخبة من الاساتذة: ص‏31 .

74. عج: صاح ورفع صوته .

75. والثم ثراه: التقبيل والاستسلام .

76. غواة: جمع غاو ، والخائب هنا .

77. ضلل: جمع ضال .

78. السبع العلويات: ص‏112 . الروضة المختارة: ص‏149 .

79. الغري: اسم كان يطلق على مدينة النجف الاشرف .

80. مدجج: رجل حامل سلاح .

81. اهل بيت رسول الله في دراسة حديثة / محمد علي اسبر: ص‏253 .

82. لهفي: حزني .

83. الروضة المختارة: ص‏144 . السبع العلويات / شرح: العلوي البغدادي: ص‏115 . شرح نهج البلاغة / ابن ابي الحديد: ج‏1 ، ص‏14 . السبع العلويات: ص‏93 .

84. حجج النهج: ص‏24 . شرح نهج البلاغة / ابن ابي الحديد: ج‏1 ، ص‏84 .

85. حجج النهج: ص‏25 .

86. مجلة الفكر الجديد / سليم الحسني: العدد 11 ، السنة الرابعة ، ص‏168 .

87. مشاهير الشعراء والادباء: ص‏149 .

88. موسوعة عباقرة الاسلام / محمد امين: ص‏163 .

89. المنهاج في الادب العربي وتاريخه: ص‏173 .

90. الدريس: البالي .

91. تاريخ الادب العربي / عمر فروخ: ج‏2 ، ص‏314


لولا ثلاث ما أحببت البقاء في الدنيا (أن أدبر الخيل لأمة محمد تغزو بها في سبيل الله , وأن أكابد التهجد في جوف الليل وأن أجالس أقواما ينتقون أطايب الكلام كما ينتقون أطايب الثمر )

الفاروق عمر بن الخطاب
الخطاب الفاروقي غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
 
 
 
قديم 13-04-11 , 05:05   [12]
الكاتب


.:: مشرف المواضيع ::.


الملف الشخصي
 
 
 
 
معلومات العضو
مهنتي
دولتي
الجنس

افتراضي رد: الموسوعة التاريخية للشعر العربي ( هدية لرواد منتدى شبكة انساب اهل البيت)


 

الفصل الحادي عشر: المذاهب و كتب الحديث

نشوء المذاهب والفرق
كانت المذاهب اكثر من اربعة ، فمثلا كان الطبري السني صاحب مذهب ، كذلك كان الاوزاعي والسفيان الثوري ، والنخعي ، كل منهم صاحب مذهب ، لكن السياسة العباسية اقتضت ان تعترف بالمذاهب الاربعة لكي يكونوا امام مذهب اهل البيت عليهم السلام ، ومن اهم مؤسسي هذه المذاهب:

اولا: ابو حنيفة النعمان بن ثابت:
ولد سنة 80ه ، ونشا بالكوفة ، وكان فارسي الاصل (1) ، وهو صاحب المذهب الحنفي ، وله كتاب «الفقه الاكبر» و «الفقه الاصغر» .

دفن في بغداد ، توسع مذهبه في تحكيم العقل ، وكان يفتي بالراي حتى سمي بمذهب اهل الراي ، ويستعمل القياس في استنباط الاحكام ، والمذهب الحنفي اكثر المذاهب انتشارا ، وقد تتلمذ سنتين على يد الامام الصادق عليه السلام ، وقال: «لولا السنتان لهلك النعمان‏» . كذلك قال: «ما رايت افقه من جعفر بن محمد» .

توفي سنة 150ه .

ثانيا: مالك بن انس بن ابي عامر الاصبحي:
ولد سنة 93ه بالمدينة ، واسس المذهب المالكي والذي يعتمد اصحابه على القرآن والحديث ، لذا سمي مذهبه بمذهب اهل الحديث ، وله كتاب الموطا الذي استغرق تاليفه اربعين سنة (2) ، وهو كتاب في الفقه والحديث ، كان مالك مفتي المدينة ، وقد توفي سنة 179ه ودفن فيها . وانتشر هذا المذهب في الحجاز والمغرب والجزائر وليبيا وموريتانيا ونيجريا والسودان والكويت .

ثالثا: محمد بن ادريس الشافعي:
ولد في غزة بفلسطين سنة 150ه ، صاحب كتاب «الام‏» و «السنن الماثورة‏» و «رسالة الرسالة‏» و «كتاب المبسوط‏» و «المسند في الحديث‏» ، وكتاب «الوصايا الكبيرة‏» (3) ومذهب الشافعي مذهبا وسطا بين الحنفي والمالكي ، فهو يقبل بالادلة الاربعة: الكتاب والسنة والاجماع والقياس ، ويمتاز الشافعي بنسبه الى قريش .

فالشافعي الى جانب حفظه للقرآن الكريم وتدريسه للحديث والفقه كان شاعرا في الحكمة والاخلاق ويكثر في ديوانه من ذكر فضائل اهل البيت عليهم السلام ، كذلك كان عالما باللغة والادب وبالنجوم والانساب . وقد انتشر المذهب الشافعي بوجه خاص في مصر ثم اندونيسيا ، وله اتباع في فلسطين وسوريا ولبنان .

لقد بلغ من احترامه لاهل البيت عليهم السلام حيث‏يذكر انه كان يزور السيدة نفيسة (4) «بنت الحسن بن زيد بن الحسن المجتبى‏» (5) على عتبة دارها ادبا «وقد راى من علمها ومعرفتها ما جعله يثني عليها» (6) ويسالها من وراء الستار المسائل .

لقد حدث الصولي عن المبرد انه قال: «كان الشافعي اشعر الناس‏» (7) .

ومن شعره في اهل البيت عليهم السلام:

يا آل بيت رسول الله حبكم

فرض من الله في القرآن انزله

يكفيكم من عظيم الشان انكم

من لم يصل عليكم لا صلاة له (8)

كذلك قال:

يا ركبا قف بالمحصب من منى

واهتف بقاعد خيفها والناهض

سحرا اذا فاض الحيج الى منى

فيضا كملتطم الفرات الفائض

ان كان رفضا حب آل محمد

فليشهد الثقلان اني رافض (9)

وكذلك قال في الرضا بقضاء الله وقدره:

دع الايام تفعل ما تشاء

وطب نفسا اذا حكم القضاء

ولا تجزع لحادثة الليالي

فما لحوادث الدنيا بقاء

وكن رجلا على الاهوال جلدا

وشيمتك السماحة والوفاء

ولا حزن يدوم ولا سرور

ولا بؤس عليك ولا رخاء

وارض الله واسعة ولكن

اذا نزل القضاء ضاق الفضاء (10)

وتوفي الشافعي يوم الجمعة آخر رجب سنة 204ه ، ودفن بالقاهرة .

رابعا: احمد بن محمد بن حنبل مؤسس المذهب الحنبلي:
ولد في بغداد سنة 164ه ، وقيل: انه تنقل بين اليمن والكوفة والبصرة ومكة والمدينة والشام (11) . وهو صاحب كتاب «المسند» الذي يضم 40 الف حديث ، وكان على عكس ابي حنيفة يعمل بظاهر القرآن والحديث ، اشبه بالاخبارية الشيعية . وان احمد بن حنبل له قول ايضا في حق الامام الصادق عليه السلام . ويعتبر المذهب الحنبلي اقل المذاهب السنية انتشارا ، وشاع في المملكة العربية السعودية .

توفي ابن حنبل سنة 241ه ، ودفن في بغداد .

الشيعة الاثنا عشرية:
الشيعة: لغة هم الاتباع والانصار (12) ، وقد غلب هذا الاسم على من يتولى عليا واهل بيته عليهم السلام حتى صار لهم اسما خاصا (13) . والذي دعاهم الى هذا الاعتقاد النصوص العديدة الصادرة من الرسول صلى الله عليه وآله على امانته وسابقته وقرابته القريبة من النبي صلى الله عليه وآله ، فهو اول من آمن به (14) ، واول من صلى خلفه من الرجال ، وهو مع ذلك زوج ابنته فاطمة عليهما السلام .

لذلك يرى الشيعة ان الامامة لا تخرج عن اولاده (15) ، وهم (اولاد فاطمة) (16) على وجه الخصوص .

وقد انطوى تحت اسم التشيع عبر التاريخ فرق كثيرة من اشهرها الفرقة الاثنا عشرية ، والتي تعتبر احد المذاهب الاسلامية (17) ، بل اقدمها (18) ، ولهم مدرستهم الكلامية (19) والفقهية (20) المتميزة . وقد اشتهروا بالمذهب الجعفري نسبة الى الامام السادس جعفر بن محمد الصادق (21) عليه السلام الذي تبوا منصب الامامة في اواخر ايام الدولة الاموية التي دب في جسمها الضعف نتيجة الفتن التي عصفت‏بها في صراعها مع العباسيين ، فاستطاع الامام عليه السلام ان يملا الدنيا بآثاره وان يبرز معالم المذهب ويرسي اسسه ، لذلك نسب له (22) .

لقد اختلف المؤرخون والكتاب في تحديد نشاة التشيع ، فمنهم من يرى ان الشيعة تكونت في حياة النبي بمراى منه ومسمع (23) ، بينما البعض الآخر منهم ابن خلدون واحمد امين والمستشرق برنارد لويس يعتبر البذرة الاولى للشيعة قد غرست في السقيفة وبالتحديد من قبل الجماعة التي كانت ترى بعد وفاة النبي صلى الله عليه وآله ان اهل بيته عليهم السلام اولى الناس بخلافته (24) ، كما ونلاحظ فريقا ثالثا يرى تبلور التشيع بعد حرب الجمل (25) ، ويدعم هذا الراي المستشرق فلهاوزن (26) .

هناك راي رابع اشار اليه الدكتور عبد الله فياض وهو ان ظهور الشيعة كان بعد رجوع الامام علي عليه السلام من صفين (27) ، اي ان الشيعة انما ظهروا لاول مرة بعد انشقاق الخوارج ، وانهم انما سموا بذلك لبقائهم الى جانب الامام علي عليه السلام (28) .

وثمة راي آخر ارجع نشاة التشيع الى زمن متاخر نسبيا وادعى ان التشيع ظاهرة تمخضت عن الظروف والملابسات التي اعقبت واقعة كربلاء (29) .

لقد تعددت الآراء والاقوال حول تاريخ ظهور الشيعة وايا يكن من امر فان المتحقق عندنا ان الادلة والنصوص التاريخية تؤيد ان نشاة الشيعة قد ابتدات في عهد رسول الله (30) صلى الله عليه وآله ، وهو الذي غرس هذه البذرة ورعاها . ويدعم راينا هذا احاديثه الشريفة ، وسنتعرض للنظريات والروايات المختلفة عندما نوفق لمناقشتها في كتابنا القادم .

اذن فالشيعة الاثنا عشرية هم الذين يشايعون الائمة الاثني عشر (31) عليهم السلام وياخذون بالاصول والفروع عن طريقهم تمسكا بحديث الثقلين الوارد بطريق متواتر (32) ، والذي يدعو الناس الى التمسك بالكتاب والعترة الطاهرة .

كتب الحديث:
اضافة الى ظهور المذاهب الاربعة ، فقد دونت الاحاديث فكان من مشاهير كتب الحديث عند السنة:

ا - الصحاح الستة عند السنة:
1- صحيح البخاري: ولد محمد بن اسماعيل البخاري الجعفي سنة (194ه)، وتوفي سنة (256ه) .

2- صحيح مسلم: ولد مسلم بن الحجاج القشيري النيسابوري سنة (206ه)، توفي سنة (261ه) .

3- سنن ابي داود: ولد سليمان بن الاشعث السجستاني الازدي سنة (202ه)، وتوفي سنة (275ه) .

4- سنن ابن ماجة: ولد محمد بن يزيد القزويني سنة (207ه)، وتوفي سنة (275ه) .

5- سنن النسائي: ولد احمد بن شعيب الخراساني سنة (215ه)، وتوفي سنة (303ه) .

6- سنن الترمذي: ولد محمد بن عيسى بن سورة الترمذي سنة (209ه)، وتوفي سنة (297ه) .

ب - كذلك ظهرت الكتب الاربعة عند الشيعة:
1- اصول الكافي: ولد محمد بن يعقوب بن اسحاق الكليني (ثقة الاسلام) حدود سنة (255ه)، وتوفي سنة (328ه) .

2- من لا يحضره الفقيه: ولد محمد بن علي بن الحسين بن بابويه القمي (الشيخ الصدوق) حدود سنة (305ه)، وتوفي سنة (381ه) .

3- تهذيب الاحكام: ولد محمد بن الحسن الطوسي (شيخ الطائفة) سنة (385ه)، وتوفي سنة (460ه) .

4- الاستبصار: (لشيخ الطائفة الطوسي الآنف الذكر) .

تعليقات:

1. الانباء في تاريخ الخلافة / محمد بن علي بن محمد: ص‏202 . الائمة الاربعة / الدكتور: احمد الشرباصي: ص‏135 .

2. الاصول الفكرية / محمود الخالدي: ص‏224 .

3. المصدر المتقدم: ص‏226 .

4. قبر السيدة نفيسة في القاهرة ، ومزارها اعظم من مزار الشافعي ، وفي كل سنة يحتفل المصريون بذكرى ميلادها ، وتقام النذورات والاحتفالات بشانها ، والسيدة نفيسة هي حفيدة الامام الحسن المجتبى عليه السلام . تزوجها اسحاق المؤتمن ابن الامام الصادق عليه السلام .

5. اعلام النساء المؤمنات: ص‏626 .

6. و 7. معجم الادباء / ياقوت الحموي: ج‏9 ، ص‏312 .

8. توالي التاسيس / الحافظ ابن حجر العسقلاني: ص‏146 . ديوان الامام الشافعي / تحقيق: اسماعيل اليوسف: ص‏74 .

9. وقد وردت في ديوانه بالياء (رافضي): ص‏58 .

10. ديوان الشافعي / جمعه: محمد عفيف الزعبي: ص‏17 .

11. الاصول الفكرية: ص‏227 .

12. الفرق الكلامية الاسلامية / الدكتور علي عبدالفتاح المغربي: ص‏141 . مقدمة تاريخ ابن خلدون / عبدالرحمن بن محمد بن خلدون: ج‏1 ، ص‏246 . موسوعة الفرق الاسلامية / الدكتور محمد جواد مشكور: ص‏322 . الموسوعة العربية الميسرة / اشراف محمد شفيق غربال: ج‏2 ، ص‏1106 . لقد شيعني الحسين / ادريس الحسني: ص‏30 . الفرق والمذاهب الاسلامية / ع . امير مهنا: ص‏127 . تاريخ الجمعيات السرية والحركات الفكرية / محمد عبدالله عنان: ص‏26 . دائرة المعارف: ج‏4 ، ص‏353 . الخوارج والشيعة / ترجمة: عبدالرحمن بدوي: ص‏146 . شرح المصطلحات الكلامية: ص‏180 .

13. الشيعة الامامية: ص‏69 . القاموس الفقهي / حسن مرعي: ص‏121 . الشيعة في التاريخ / محمد حسين الزين: ص‏16 . الغلو والفرق الغالية: ص‏259 . معجم المصطلحات الدينية: ص‏92 .

14. القاموس الاسلامي / وضع: احمد عطية: ج‏4 ، ص‏217 . تاريخ الفكر الفلسفي في الاسلام / محمد علي ابو ريان: ص‏125 . التشيع / عبدالله الغريفي: ص‏20 . مقالات الاسلاميين واختلاف المصلين / علي بن اسماعيل الاشعري: ج‏1 ، ص‏65 .

15. دائرة معارف القرن العشرين / محمد فريد وجدي: ج‏5 ، ص‏424 . الملل والنحل / الشهرستاني: ج‏1 ، ص‏131 . دائرة المعارف: ج‏10 ، ص‏661 . جهاد الشيعة / الدكتورة سميرة مختار الليثي: ص‏23 .

16. الفصل في الملل والاهواء والنحل / ابن حزم: ج‏2 ، ص‏113 . مقدمة تاريخ ابن خلدون: ج‏1 ، ص‏247 . دائرة معارف القرن العشرين: ج‏2 ، ص‏773 .

17. المعجم الموسوعي / الدكتور سهيل زكار: ج‏2 ، ص‏543 . القاموس الاسلامي: ج‏1 ، ص‏176 . تاريخ الفرق الاسلامية: ص‏110 . الاتجاهات الحزبية في الاسلام / فاطمة جمعة: ص‏141 .

18. العقيدة والشريعة في الاسلام / جولد تسيهر: ص‏169 . المذاهب الاسلامية / محمد محمود ابوزهرة: ص‏51 . دروس في فقه الامامية / الدكتور عبدالهادي الفضلي: ص‏49 .

19. مذهب الامامية / الدكتور عبدالهادي الفضلي: ص‏7 . الفرق الكلامية / الدكتور علي عبدالفتاح المغربي: ص‏7 .

20. ازمة الخلافة والامامة وآثارها المعاصرة / الدكتور اسعد القاسم: ص‏299 . الشيعة هم اهل السنة / الدكتور محمد التيجاني: ص‏17 . مذهب الامامية: ص‏8 . دروس في فقه الامامية: ص‏41 .

21. موسوعة المورد / منير البعلبكي: ج‏5 ، ص‏220 . معجم الفرق الاسلامية: ص‏83 . الشيعة الامامية: ص‏83 . الشيعة هم اهل السنة / الدكتور محمد التيجاني: ص‏19 . الاصول الفكرية / الدكتور محمود الخالدي: ص‏229 . اصول التشيع / هاشم معروف الحسني: ص‏207 .

22. في مذاهب الاسلاميين / الدكتور عامر النجار: ص‏152 . اصل الشيعة واصولها / محمد حسين آل كاشف الغطاء: ص‏43 . عقائد الامامية الاثنى عشرية / السيد ابراهيم الزنجاني: ص‏109 . التشيع نشاته . . معالمه / هاشم الموسوي: ص‏26 . هوية التشيع / الدكتور احمد الوائلي: ص‏26 . هذه هي الشيعة / باقر شريف القرشي: ص‏19 . علي والشيعة / نجم الدين العسكري: ص‏143 .

23. دراسات في الفرق والعقائد الاسلامية / الدكتور عرفان عبدالحميد: ص‏15 .

24. تاريخ الاسلام / الدكتور حسن ابراهيم: ج‏1 ، ص‏394 . تاريخ الفرق الاسلامية: ص‏110 . العقيدة والشريعة في الاسلام: ص‏169 .

25. الفهرست / محمد بن اسحاق النديم: ص‏223 . فرق الشيعة / النوبختي: ص‏16 .

26. الخوارج والشيعة: ص‏146 . فجر الاسلام / احمد امين: ص‏166 .

27. تاريخ الامامية: ص‏70 .

28. الشيعة الامامية: ص‏70 .

29. التشيع: ص‏20 . الصلة بين التصوف والتشيع: ص‏23 .

30. الشيعة الامامية: ص‏71 . مجمع الزوائد ومنبع الفوائد / نور الدين علي بن ابي بكر الهيثمي: ج‏9 ، ص‏131 .

31. موسوعة الاديان السماوية والوضعية / صادق مكي: ج‏7 ، ص‏342 .

32. عقائد الشيعة واهل السنة / الدكتور علاء الدين القزويني: ص‏8 .




لولا ثلاث ما أحببت البقاء في الدنيا (أن أدبر الخيل لأمة محمد تغزو بها في سبيل الله , وأن أكابد التهجد في جوف الليل وأن أجالس أقواما ينتقون أطايب الكلام كما ينتقون أطايب الثمر )

الفاروق عمر بن الخطاب
الخطاب الفاروقي غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
 
 
 
قديم 13-04-11 , 05:08   [13]
الكاتب


.:: مشرف المواضيع ::.


الملف الشخصي
 
 
 
 
معلومات العضو
مهنتي
دولتي
الجنس

افتراضي رد: الموسوعة التاريخية للشعر العربي ( هدية لرواد منتدى شبكة انساب اهل البيت)


 

الفصل الثاني عشر: الحالة السياسية والاجتماعية في عهد المغول 656- 1213 هـ / 1258- 1798م

الحالة السياسية والاجتماعية في عهد المغول 6 5 6 / 1213 ه / 1258- 1798 م ان كثيرا من الكتاب والباحثين ومؤرخي الادب اطلقوا تسميات مختلفة لهذا العصر ، فمنهم من اطلق عليه «عصر الانحطاط‏» (1) ، ومنهم من سماه ب «عصر العثمانيين‏» (2) ، وآخر ادعى بانه «العصر التركي‏» ، بينما البعض الآخر وصفه ب «عصر المماليك‏» ، وهناك من يطلق عليه عصر التتر (3) الى غيرها من التسميات والادعاءات ، مع العلم ان الكثير من المؤرخين قسموا عصور الانحطاط الى دورين: الدور المملوكي الذي يبدا بسقوط بغداد سنة 656ه ، والدور العثماني حين استولى العثمانيون على القاهرة سنة 923ه» (4) .

ونحن لا يهمنا هذه المسميات وانما الذي يهمنا هو ان الدول المعنية تعرضت للعدوان المغولي الزاحف من وسط آسيا بعد ان دمروا بغداد عاصمة الخلافة العباسية عام 656ه / 1258ه (5) ، وبعد ان استولى هولاكو (6) عليها ، اضافة الى اجتياز تيمورلنك بلاد الشام نلاحظ ان بغداد قد استبيحت وقتل الخليفة العباسي (7) ، ثم جمعت الكتب والقيت في نهر دجلة .

اما الحالة الاجتماعية فقد لوحظ ظهور نزعات عديدة في هذه الفترة وابرزها نزعتان النزعة الاباحية والنزعة الزهدية ; اذ مال قسم من الناس الى شرب الخمر ولذائذ الدنيا ، والقسم الآخر مال الى الزهد .

نستنتج من هذا ان غزوات المغول كانت وبالا سيئا على شعوب المنطقة ، كما واعتبر هذا العهد عهد انحطاط وتدهور في الناحيتين السياسية والاجتماعية .

على رغم هذه الظروف فقد نجت مصر من شرهم حيث نشطت الحركة الادبية وازدهرت الحياة ، كما وظهرت في دول المنطقة شخصيات كثيرة من خطباء الجمع والاعياد والكتاب والمؤلفين الذين الفوا الكتب والموسوعات في اكثر المجالات خاصة في حفل الفلك والجغرافيا ، ومن اشهر هؤلاء:

اهم المؤلفين والمصنفين:
القرطبي - محمد بن احمد الانصاري - ت سنة 671ه ، وله كتاب في التفسير اسماه جامع احكام القرآن .

الطوسي - ابو جعفر محمد بن محمد - ت سنة 672ه ، فيلسوف ورياضي فلكي ، وله جواهر الفرائض وكتاب قواعد العقائد .

ابن مالك - محمد بن عبد الله - ت سنة 672ه ، وله الالفية في النحو .

ابن طاووس - احمد بن موسى - ت سنة 673ه ، وله بشرى المحققين ، وكتاب الملاذ ، وشواهد القرآن ، والروح .

التلعفري - محمد بن يوسف - ت سنة 675ه ، وله ديوان باسمه .

المحقق الحلي - جعفر بن الحسن الهذلي - ت سنة 676ه ، وله المختصر النافع ، وشرائع الاسلام ، والمعتبر .

ابن خلكان - شمس الدين احمد بن محمد - ت سنة 681ه ، وله وفيات الاعيان .

القزويني - زكريا بن محمد بن محمود - ت سنة 682ه ، وله عجائب المخلوقات .

الشاب الظريف - محمد بن سليمان - ت سنة 688ه ، له ديوان ، واشتهر بمقاماته .

عفيف الدين - سليمان بن علي التلمساني - ت سنة 690ه ، وله ديوان مرتب على الابجدية .

سراج الدين - الوراق عمر بن محمد - ت سنة 695ه ، وله ديوان باسمه .

البوصيري - محمد بن سعيد - ت سنة 695ه ، اشتهر بقصيدته البردة في مدح النبي صلى الله عليه وآله .

ابن منظور - محمد بن مكرم - ت سنة 711ه ، وله لسان العرب ومختصر تاريخ دمشق .

العلامة الحلي - الحسن بن يوسف المطهر - ت سنة 726ه ، وله كتاب ارشاد الاذهان وتذكرة الفقهاء وقواعد الاحكام .

ابن تيمية - تقي الدين احمد بن عبدالحليم - ت سنة 728ه ، وله كتاب المهذب لابي تيمية .

ابو الفداء - اسماعيل بن علي بن محمود - ت سنة 732ه ، وله كتاب المختصر في تاريخ البشر وكتاب تقويم البلدان .

النويري - شهاب الدين - ت سنة 732ه ، وله كتاب نهاية الادب في فنون العرب .

شمس الدين الذهبي - محمد بن احمد - ت سنة 748ه ، وله تاريخ الاسلام ودول الاسلام .

ابن الوردي - زين الدين عمر - ت سنة 749ه ، وله احوال القيامة ، تتمة المختصر في اخبار البشر .

صفي الدين الحلي - عبدالعزيز بن سرايا - ت سنة 750ه ، وله ديوان شعر وكتاب درر النحو .

ابن قيم الجوزي - محمد بن ابي بكر - ت سنة 751ه ، وله زاد المعاد .

ابن هشام - جمال الدين عبدالله بن يوسف - ت سنة‏761ه ، وله قطرالندى ومغني‏اللبيب والاعراب .

الصفدي - صلاح الدين خليل الصفدي - ت سنة 764ه ، وله الوافي بالوفيات .

ابن نباتة - محمد بن محمد - ت سنة 768ه ، وله ديوان مرتب على حروف الهجاء .

ابن كثير - اسماعيل بن عمر - ت سنة 774ه ، وله البداية والنهاية وتفسير القرآن والسيرة النبوية .

لسان‏الدين بن‏الخطيب - محمد بن عبدالله - ت سنة 776ه ، وله الاحاطة في تاريخ غرناطة وديوان شعر .

ابن بطوطة - محمد بن محمد الطبخي - ت سنة 779ه ، اشهر رحالة ، وقد دون اسفاره في تحفة النظار في غرائب الامصار .

الشهيد الاول - محمد بن جمال الدين - ت سنة 786ه ، وله اللمعة الدمشقية وكتاب الدروس مكي العاملي وكتاب البيان .

الزركشي - محمد بن عبد الله - ت سنة 794ه ، وله البرهان في علوم القرآن .

ابن خلدون - عبدالرحمن بن محمد - ت سنة 808ه ، وله مقدمة ابن خلدون وكتاب الصبر .

الفيروزآبادي - مجدالدين محمد بن يعقوب - ت سنة 817ه ، وله القاموس المحيط .

القلقشندي - احمد بن علي بن احمد - ت سنة 821ه ، وله صبحي الاعشى في صناعة الانشاء .

ابن عتبة - احمد بن علي بن الحسين - ت سنة 828ه ، وله عمدة الطالب في مناقب آل ابي‏طالب .

الحموي - ابن حجة - ت سنة 837ه ، وله خزانة الادب وغاية الارب .

ابن فهد - احمد بن محمد الحلي - ت سنة 841ه ، وله كتاب عدة الداعي وكتاب المهذب البارع .

المقريزي - تقي الدين بن علاء - ت سنة 845ه ، وله المواعظ والاعتبار .

ابن حجر العسقلاني - احمد بن علي - ت سنة 852ه ، وله الاصابة في معرفة الصحابة وفتح الباري .

شهاب الدين الحجازي - احمد بن محمد - ت سنة 874ه ، وله روض الآداب واللمع الشهابية .

جلال الدين السيوطي - عبدالرحمن‏بن‏الكمال - ت سنة 911ه ، وله تفسير الجلالين والاشباه والنظائر واعجاز القرآن .

القسطلاني - احمد بن محمد - ت سنة 923ه ، وله ارشاد الساري .

المحقق الكركي - نورالدين علي بن الحسين العاملي - ت سنة 940ه ، وله كتاب جامع المقاصد .

الشهيد الثاني - زين الدين بن علي الجبعي - ت سنة 966ه ، وله كتاب مسالك الافهام .

ابن حجر الهيتمي - احمد بن محمد المكي - ت سنة 974ه ، وله الصواعق المحرقة والرواجز .

بهاء الدين العاملي - محمد بن حسين بن عبدالصمد - ت سنة 1030ه ، وله الكشكول واسرار البلاغة في الادب .

الحر العاملي - محمد بن الحسين العاملي - ت سنة 1104ه ، صاحب الوسائل وله بداية الهداية .

البحراني - يوسف بن احمد بن ابراهيم - ت سنة 1186ه ، وله كتاب الحدائق .

حالة الادب في هذا العهد:
ذكرنا فيما سبق ان هولاكو استولى على مدينة بغداد عاصمة الدولة العباسية في سنة 656ه ، بينما سيطر التتر على مدينة حلب وذلك في سنة 658ه ، فقد اكتسحوا اكثر ممالك الدولة العباسية واشاعوا فيها القتل وخربوا البلاد (8) .

لقد ظهرت دويلات تركيا في انحاء العالم الاسلامي والعربي مما ادى الى سيطرتهم‏على الدوائر والمرافق الحكومية واصبحت اللغة التركية هي اللغة الرسمية .

كل هذه العوامل ساعدت على تاسيس الامبراطورية العثمانية السنية التي اتخذت من تركيا مركزا لها كما وتاسست الدولة الصفوية (9) الشيعية في ايران .

اما حالة الادب في هذا العصر فقد نشطت في بعض البلدان ، وظهر الشعراء والادباء ، ودون التاريخ ، واهتم اصحابه بالاحداث والسير ، وكذلك نشطت‏حركة التاليف في المجالات المختلفة ، لكننا مقابل هذه الظاهرة نجد الاقاليم الاخرى قد تعرضت لانتكاسات وهزات قوية ، فمثلا كثرت سرقات الشعر ، واغلقت وخربت معاهد العلم والمكتبات مما ادى الى نهب كل ما وقعت عليه ايديهم من تراث علمي (10) ، فبالرغم من ان هذا العهد يعتبر عهد انحطاط وتدهور نرى من المناسب ذكر شي‏ء عن حياة بعض من برزوا في هذا العصر .

البوصيري
محمد بن سعيد البوصيري ، ولد في مصر عام 608ه ، وتالق نجمه ، سكن مدينة القدس ، ثم انتقل الى المدينة المنورة ومكة يعلم القرآن الكريم بعدها عاد الى مصر (11) .

كان البوصيري فقيها وشاعرا مترسلا ، اما شعره فكان في غاية الحسن واللطافة وعذوبة الالفاظ وانسجام التركيب (12) ، له قصائد كثيرة ولكن اشتهر بقصيدته الهمزية في مدح الرسول صلى الله عليه وآله والتي تقع في 458 بيتا ، جاء فيها:

كيف ترقى رقيك الانبياء

يا سماء ما طاولتها سماء (13)

لم يساووك في علاك وقد حا

ل سنا منك دونهم وسناء

انما مثلوا صفاتك للنا

س كما مثل النجوم الماء

انت مصباح كل فضل فما تص

-در الا عن ضوئك الاضواء

لك ذات العلوم من عالم الغي

-ب ومنها لادم الاسماء

لم تزل في ضمائر الكون تختا

ر لك الامهات والآباء

ما مضت فترة من الرسل الا

بشرت قومها بك الانبياء

تتباهى بك العصور وتسمو

بك علياء بعدها علياء (14)

وقد ذكر في سيرة حياته انه اصيب بالشلل فتوسل بالله وبحق نبيه صلى الله عليه وآله فمسح رسول الله بيده المباركة على وجهه في عالم الرؤيا والقى عليه بردة (15) ، ثم استيقظ من نومه ونهض فشفي تماما ، فنظم قصائد بليغة ومؤثرة في مدح الرسول ومولده صلى الله عليه وآله والتي تعتبر من اشهر قصائده بعد الهمزية وهي البردة ، وتسمى ايضا الكواكب الدرية ، ومجموع ابيات هذه القصيدة 162 بيتا ، وقد ترجمت الى الهندية والفارسية والتركية والالمانية والفرنسية والانكليزية .

تبحث هذه القصيدة في النسيب الروحي الرمزي الذي ظاهره الغزل العفيف ، ثم تتطرق حول النفس وهواها ، وكذا تبحث في مدح القرآن والرسول صلى الله عليه وآله ومولده والمعراج ودعائه والجهاد اضافة الى الاستغفار والمناجاة .

لقد شرحت قصيدة البردة 21 شرحا وطبعت مرارا ، وهذه القصيدة لقيت عناية العلماء والادباء ما لم يلق سواها من القصائد ، فقد شرحها بعضهم وعارضها آخرون وشطرها او ثلثها او خمسها عدد كبير من الشعراء (16) .

والقصيدة في عاطفتها وروعة معانيها وقع الاجماع على انها افضل القصائد في مدائح الرسول ومما جاء فيها:

محمد سيد الكونين والثقلي

-ن والفريقين من عرب ومن عجم

فاق النبيين في خلق وفي خلق

ولم يدانوه في علم ولا كرم

دع ما ادعته النصارى في نبيهم

واحكم بما شئت مدحا فيه واحتكم

فان فضل رسول الله ليس له

حد فيعرب عن ناطق بفم

لم يمتحنا بما تعيا العقول به

حرصا علينا فلم نرتب ولم نهم

نبينا الآمر الناهي فلا احد

ابر في قول لا منه ولا نعم

هو الحبيب الذي ترجى شفاعته

لكل هول من الاهوال مقتحم

وكلهم من رسول الله ملتمس

غرفا من البحر او رشفا من الديم (17)

اما لامية البوصيري التي عارض بها كعب بن زهير (18) في قصيدته التي اولها:

بانت‏سعاد فقلبي اليوم متبول

متيم اثرها لم يغد مكبول (19)

فقد بلغت قصيدة البوصيري 206 بيتا ، فكانت اطول من قصيدة كعب ، منها:

الى متى انت‏باللذات مشغول

وانت على كل ما قدمت مسؤول (20)

في كل يوم ترجي ان تتوب غدا

وعقد عزمك بالتسويف محلول

اما يرى لك فيما سن من عمل

يوما نشاط وعما ساء تنكيل

فجرد العزم ان الموت صارمه

مجرد بيد الاجيال مسلول

واقطع حبال الاماني التي اتصلت

فانها حبلها بالزور موصول

انفقت عمرك في مال تحصله

وما على غير اثم منه محصول

ورحت تعمر دارا لا بقاء لها

وانت عنها وان عمرت منقول

جاء النذير فشمر للمسير بلا

مهل فليس مع الانذار تمهيل

وصن مشيبك عن فعل تشان به

فكل ذي صبوة بالشيب معذول

لا تنكرنه وفي الفودين قد طلعت

منه الثريا وفوق الراس اكليل

فان ارواحنا مثل النجوم لها

من المنية تسيير وترحيل

وان طالعها منا وغاربها

جيل يمر وياتي بعده جيل

حتى اذا بعث الله العباد الى

يوم به الحكم بين الخلق مفصول

تبين الربح والخسران في امم

تخالفت‏بينها فيها الاقاويل

توفي البوصيري سنة 696ه في القاهرة .

صفي الدين الحلي
هو عبدالعزيز بن سرايا ، ولد سنة 677 في العراق بمدينة الحلة ، وهي مدينة العلامة والمحقق الحلي ، والسيد ابن طاووس وعشرات غيرهم من الفضلاء .

يعتبر صفي الدين الحلي اشهر شعراء العصر المغولي (21) ، وشعره بليغ ومتنوع في المدح والغزل والتفاخر والعاطفة المذهبية والبديع (السجع والجناس والتورية . . . الخ) والالغاز ، كذلك كان خاليا من الشوائب والتعقيد .

كان شاعرنا الحلي عفيف اللسان ، عزيز النفس ، وهو «اول من نظم البديعيات‏» (22) .

اهم آثاره:
ديوان شعره الذي يحتوي كافة الاغراض الشعرية .

درر النحور (23) ، ويقال درر البحور وقلائد النحور (24) .

معجم الاغلاط اللغوية .

الاوزان المستحدثة .

الرسالة التوءمية .

خلاصة البلغاء رسالة الدار .

الكافية .

الدر النفيس (25) .

يحتوي كتاب درر البحور وقلائد النحور على 29 قصيدة بعدد احرف الهجاء في قوافيها حيث «يبتدئ في كل بيت منها بحرف ويختم بنفس الحرف‏» (26) ، وهذه القصائد تعرف بالارتقيات (27) ، فاذا كانت القافية ميمية كانت اوائل الابيات كذلك كقوله:

مغانم صفو العيش اسمى المغانم

هي الظل الا انه غير دائم

ملكت زمام العيش فيها وطالما

رفعت‏بها لولا وقوع الجوازم (28)

واذا كانت القافية تنتهي بحرف القاف ، كان اوائل الابيات تبدا بحرف القاف ايضا كقوله:

قفي ودعينا قبل وشك التفرق

فما انا من يحيى الى حين نلتقي

قضيت وما اودى الحمام بمهجتي

وشبت وما حل البياض بمفرقي

قرنت‏الرضى بالسخط و القرب بالنوى

ومزقت‏شمل الوصل كل ممزق

قبلت وصايا البحر من غير ناصح

واحييت قول‏الهجر من غير مشفق (29)

ونلاحظ في كافيته الثانية التي تمتاز برقة غزله وعذبة الاسلوب ، وهي في جملتها نموذج لغيرها من الارتقيات في غرضها الرئيسي واغراضها العارضة في التزام اتفاق حروف ابياتها الاولى وتوافقها مع حرف الروي:

كفي القتال وفكي قيد اسراك

يكفيك ما فعلت‏بالناس عيناك

كلت لحاظك مما قد فتكت‏بنا

فمن ترى في دم العشاق افتاك

كفاك ما انت‏بالعشاق فاعلة

لو انصف الدهر في العشاق عزاك

كملت اوصاف حسن غير ناقصة

لو ان حسنك مقرون بحسناك

كيف انثنيت الى الاعداء كاشفة

غوامض السر لما استنطقوا فاك

كتمت‏سرك حتى قال فيك فمي

شعرا ولم يدر ان القلب يهواك

×××××

كدت المحب فماذا انت طالبة

فنا محبك مع اشمات اعداك

كافيتني بذنوب لست اعرفها

فسامحي واذكري من ليس يسلاك

كلفتني حمل اثقال عجزت بها

وحبذا ثقلها ان كان ارضاك

كابدت هول السرى في البيد مكتسبا

مالا وما كنت ابغي المال لولاك

كلا ولا بت اطوي كل مقفرة

ومهمة لم تسر فيها مطاياك

كان فيه السما والارض واحدة

ونوقنا نجب نور تحت املاك (30)

اما اذا انتهت‏بحرف الراء كانت اوائل الابيات تبدا بحرف الراء كقوله:

رفقت‏بالناس في كل الامور فقد

اضحى الزمان اليهم شاخص البصر (31)

وهناك قصائد نظمها شاعرنا الحلي تنتهي بالياء وتبدا ابياتها بالياء ايضا ، ولكن تمتاز بانها تقرا مقلوبة بقوله:

يلذ ذلي بنضو

لوضن بي لذ ذلي

يلم شملي لحسن

ان سح لي لم شملي (32)

وقد عثرت على قصيدة شعرية لم تطبع في ديوانه تبدا بالهمزة وتنتهي بالهمزة وتقرا مقلوبة يقول فيها:

انث ثناء ناضرا لك انه

هنا كل ارض ان انث ثناء

امر كلاما الفته مظنة

له نظم هتف لام الكرماء

اهب لوصف لا لما هب آمل

ملما بها مل‏ء الفصول بهاء

اروح اطيل الداب ابرم همة

مربى بادلال يطاح وراء

ارق فلا حزن ينم بمهمل

مهم بم ينزح الفقراء

اخر لاني نائب لقضية

تهيض قلبي ان ينال رخاء

افوه اراعي قوته بتكلف

لكتبة توقيع اراه وفاء (33)

اما شعر التوام فهو ما تشابهت كلماته في الرسم حتى اذا ابدلت نقط بعضها ظهرت لها معان جديدة ، واغلب ما تكون الكلمات المتوائمة متجاورة نحو قول صفي الدين الحلي:

سند سيد حليم حكيم

فاضل فاصل مجيد مجيد

حازم جازم بصير نصير

زانه رايه الشديد السديد

امه امة رجاء رخاء

ادركت اذ زكت نقود تقود

مكرمات مكرمات بنت‏بي

-ت علاء علا بجود يجود (34)

×××××

كوصف حرب ووصف شرب

ولطف عتب لقلب قلب

وذكر الف، وشكر عرف

وبكر وصف، وندب ندب (35)

×××××

زينت زينب بقد يقد

وتلاه ويلاه نهد يهد

جندها جيدها وظرف وطرف

تاعس ناعس بحد بحد (36)

ولشاعرنا قصيدة معجمة ليس فيها حرف مهمل:

فتنت‏بظبي بغى خيبتي

بجفن تفنن في فتني

تجنى، فبت‏بجفن يفيض

فخيبت ظني في يقظتي

قضيب يجي‏ء بزي يزين

تثنى، فذقت جنى جنة

نجيب يجيب بفن يذيب

ببض خضيب نفى خيفتي

بجفن يجي‏ء ببيض غزت

تشج، فتنفذ في جبتي

غني يضن بنض نقي

فيقضي بغبني في بغيتي

تيقظ بي غنج جفن غضيض

بفن يشن ضنى جثتي (37)

وهناك نوع آخر من شعره يسمى الشعر العاطل او المهمل ، والذي يتميز بخلو كلماته من النقط بقوله:

سدد سهما ما عدا روعه

وروع العصم، وللاسد صاد

امالك الامر ارح هالكا

مدرعا للهم درع السواد

اراه طول الصد لما عدا

مرامه ما هد صم الصلاد

ود ودادا طاردا همه

وما مراد الحر الا الوداد

والمكر مكروه دها اهله

واهلك الله له اهل عاد (38)

وله قصيدة اخرى في الشكوى والعتاب جاء فيها:

نسيتكم لما ذكرتم مساءتي

وخالفتكم لما اتفقتم على هجري

واصبحت لا يجري ببالي ذكركم

ملالا ، ولا يجري ببالكم ذكري

وقد كنت افنيت الزمان بشكركم

وبالوصف حتى شاع في مدحكم شعري

واني وان اغلظت في القول مرة

عليكم ، لامر ضاق عن حمله صدري

امنت‏بما اوليت من حق خدمة

اليكم ، وما ابليت من جدة العمر (39)

ولصفي الدين قصيدة في الرثاء بداها:

بكى عليك الحسام والقلم

وانفجع العلم فيك والعلم

وضجت الارض، فالعباد بها

لاطمة، والبلاد تلتطم

تظهر احزانها على ملك

جل ملوك الورى له خدم

ابلج، غض الشباب، مقتبل العم

-ر، ولكن مجده هرم

محكم في الورى، وآمله

يحكم في ماله ويحتكم

×××××

يجتمع المجد والثناء له

وماله، في الوفود، يقتسم

قد سئمت جوده الانام، ولا

يلقاه، من بذله الندى، سام

ما عرفت منه لا، ولا نعم،

بل دونهن الآلاء والنعم

الواهب الالف، وهو مبتسم

والقاتل الالف، وهو مقتحم

مبتسم والكماة عابسة

وعابس، والسيوف تبتسم

×××××

يستصغر العضب ان يصول به

ان لم تجرد من قبله الهمم

ويستخف القناة يحملها،

كانها في يمينه قلم

لم يعلم العالمون ما فقدوا

منه، ولا الاقربون ما عدموا

ما فقد فرد من الانام، كمن

ان مات ماتت لفقده امم

والناس كالعين ان نقدتهم

تفاوتت عند نقدك القيم (40)

ثم نجد قصيدته النونية التي يذكر فيها مجد قومه وتاريخهم حيث‏يقول:

سلي الرماح العوالي عن معالينا

واستشهدي البيض هل خاب الرجا فينا

لما سعينا فما رقت عزائمنا

عما نروم ولا خابت مساعينا

وفتية ان نقل اصغوا مسامعهم

لقولنا او دعوناهم اجابونا

قوم اذا استخصموا كانوا فراعنة

يوما وان حكموا كانوا موازينا

اذا ادعوا جاءت الدنيا مصدقة

وان دعوا قالت الايام آمينا

انا لقوم ابت اخلاقنا شرفا

ان نبتدي بالاذى من ليس يؤذينا

بيض صنائعنا سود وقائعنا

خضر مرابعنا حمر مواضينا (41)

وله ايضا قصيدة كلها منقوطة ، اي كل كلماتها منقطة ، وكذا له‏قطعة شعرية‏اخرى فيها كلمة منقطة وكلمة غير منقطة ، كما له قصيدة كل كلمة من كلماتها مصغرة:

نقيط من مسيك في وريد

خويلك او وسيم في خديد (42)

ومن شعره يخاطب امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام يقول فيها:

جمعت في صفاتك الاضداد

فلذا عزت لك الانداد

زاهد حاكم حليم شجاع

فاتك ناسك فقير جواد

شيم ما جمعن في بشر قط

ولا حاز مثلهن العباد

خلق يخجل النسيم من اللطف

وباس يذوب منه الجماد

ظهرت منك للورى مكرمات

فاقرت بفضلك الحساد

ان يكذب هذا عداك فقد كذب

من قبل قوم لوط وعاد

جل معناك ان يحيط به الشعر

ويحصى صفاته النقاد (43)

الشيخ بهاء الدين العاملي
ولد محمد بن حسين بن عبدالصمد العاملي المشهور بالشيخ البهائي في لبنان سنة 953ه ، وهو معروف لدى الاوساط غير الشيعية ، وقد الف في مختلف العلوم الاسلامية ، وهو رجل موسوعي ، قال الشعر بالعربية والفارسية ، ودرس علم التفسير والحديث والفقه وعلم الكلام والعلوم الرياضية وكان (افضل المحققين واعلم المدققين) (44) .

اهم مؤلفاته:
لقد ترك الشيخ البهائي تراثا علميا ضخما ناهزت الخمسين (45) ، منها:

- مشرق الشمسين واكسير السعادتين .

- الحبل المتين في احكام الدين .

- رسالة في الدراية .

- مفتاح الفلاح .

- الفوائد الصمدية .

- خلاصة الحساب .

- تشريح الافلاك .

- الكشكول .

- المخلاة .

- ديوان شعره .

- خواص الاعداد .

- رسالة في تحقيق جهة القبلة .

- كتاب العروة الوثقى والصرط المستقيم .

- الرسالة الهلالية .

- فوائد الرجال .

- شرح الشافية في الصرف .

- حدائق المقربين (46) .

- اسرار البلاغة .

- زبدة الاصول .

- حاشية على انوار التنزيل .

- وله «مصنفات في‏الرياضيات والفلك‏» (47) .

- الملخص في الهيئة (48) .

للشيخ البهائي شعر كثير بالعربية والفارسية فجاء بعضها بالنصح والعضة والتوجيه بقوله:

لقد صرفنا العمر في قيل وقال

يا نديمي قم فقد ضاق المجال

واسقني تلك المدام السلسبيل

انها تهدي الى خير السبيل

واخلع الغل بها يا ذا النديم

انها نار اضاءت للكليم

هاتها صهباء من خمر الجنان

دع كئوسا واسقنيها بالدنان

ضاق وقت العمر عن آلاتها

هاتها من غير عصرهاتها

قم ازل عني بها رسم الهموم

ان عمري ضاع في علم الرسوم

ايها القوم الذي في المدرسة

كلما حصلتموه وسوسة

فكركم ان كان فى غير الحبيب

ما لكم في النشاة الاخرى نصيب

فاغسلوا يا قوم عن لوح الفؤاد

كل علم ليس ينجي في المعاد (49)

وحسبك قصيدته الوجدانية ، والتي تمتاز باسلوب جزل وفصاحة بعيدة عن الصنعة لصدق صاحبها حيث‏بداها بالحديث عن الاسى والفراق والدموع بقوله:

فالمجد يبكي عليها جازعا اسفا

والدين يندبها والفضل ينعاها

وخر من شامخات العلم ارفعها

وانهد من باذخات الحلم ارساها (50)

ثم ينتقل البهائي الى الزمان الذي ابعده عن احبائه وساوى بينه وبين الذي لا يعادله فيقول:

خليلي ما لي والزمان كانما

يطالبني في كل آن باوتار

وابعد احبابي واخلى مرابعي

وابدلني من كل صفو باكدار

وعادل بي من كان اقصى مرامه

من المجد ان يسمو الى عشر معشاري (51)

ومن شعره في المعمى في حق الامام علي عليه السلام:

قال لي العذال دع حبه

ما فيه الا شقوة او اذى

فزاد ذا القول فؤادي اسى

ما ضر عذالي لو زال ذا (52)

وله مقطوعة شعرية ، وقد اشرف شيخنا البهائي على مدينة سر من راى نقتبسها لجمالها:

اسرع السير ايها الحادي

ان قلبي الى الحمى صادي

وذا ما رايت عن كثب

مشهد العسكري والهادي

فالثم الارض خاضعا فلقد

نلت والله خير اسعاد

واذا ما حللت ناديهم

يا سقاه الاله من نادي

فالثم الارض خاضعا ولها

واخلع النعل انه الوادي (53)

وله ايضا:

قد دعاني الهوى ولباه قلبي

فدعاني ولا تطيلا ملامي

ان من ذاق نشوة الحب يوما

لا يبالي بكثرة اللوام (54)

بعد هذا نجده عندما اتجه الى الحجاز واشرف على المدينة حين وقعت عينه ولاول مرة على قبة خاتم الرسل جاشت نفسه وقال:

هذه قبة مو

لاي واقصى املي

اوقفوا المحمل كي

الثم خفي جملي (55)

وله هذه الصورة الساخرة بالمتصوفين المزيفين الذين يظهرون اشياء تخالف واقعهم فيقول:

انا الفقير المعنى

ذو رقة وحنين

للناس طرا خدوم

اذا هم استخدموني

يعلو مقامي قدرا

اذا هم لمسوني

ولست اسلو هواهم

يوما، ولو قطعوني

هذا، ومن سوء حظي

وحسرتي وشجوني

ان لست اذكر الا

عقيب رفع الصحون (56)

لقد اودع بهاء الدين ديوانه الذي نظمه اثناء رحلته ، وسماه «سوانح سفر الحجاز» حنين روحه الباحثة ، وختمه بقصيدة:

اشف قلبي ايها الساقي الرحيم

بالتي يحيا بها العظم الرميم

زوج الصهباء بالماء الزلال

واجعلن عقلي لها مهرا حلال

بنت كرم تجعلن الشيخ شاب

من يذق منها عن الكونين غاب

خمرة من نار موسى نورها

دنها قلبي، وصدري طورها

×××××

قم فلا تمهل، فما في العمر مهل

لا تصعب شربها والامر سهل

قم ولا تمهل، فان الصبح لاح

والثريا غربت والديك صاح

قل لشيخ قلبه منها نفور

لا تخف! فالله تواب غفور

يا مغني ان عندي كل غم

قم والق النار فيها بالنغم

×××××

يا مغني قم فان العمر ضاع

لا يطيب العيش الا بالسماع

انت ايضا يا مغني لا تنم

قم واذهب عن فؤادي كل غم

غن لي دورا فقد دار القدح

والصبا قد لاح، والقمري صدح

واذكرن عندي احاديث الحبيب

ان عيشي من سواها لا يطيب

×××××

واذكرن ذكرى احاديث الفراق

ان ذكر البعد مما لا يطاق

روحن روحي باشعار العرب

كي يتم الحظ فينا والطرب

وافتتح منها بنظم مستطاب

قلته في بعض ايام الشباب

قد صرفنا العمر في قيل وقال

يا نديمي قم، فقد ضاق المجال (57)

توفي الشيخ البهائي سنة 1031ه .

تعليقات:

1. الادب العربي من الانحدار الى الازدهار / الدكتور جودت الركابي: ص‏120 .

2. الدولة العثمانية / الدكتور عبدالعزيز محمد الشناوي: ص‏9 . اصول التاريخ العثماني / احمد عبدالرحيم مصطفى: ص‏32 . البلاد العربية والدولة العثمانية / ساطع الحصري: ص‏37 .

3. نزهة الانظار في عجائب التواريخ والاخبار / محمود مقديش: ج‏2 ، ص‏5 .

4. الادب العربي من الانحدار الى الازدهار: ص‏120 .

5. التاريخ المعاصر / الدكتور رافت غنيمي الشيخ: ص‏27 . التاريخ العباسي والاندلس / الدكتور احمد مختار العبادي: ص‏123 . الغزو والمغول / حسن الامين: ص‏73 .

6. هولاكو: حفيد جنكيزخان .

7. المستعصم بالله ، وذلك سنة 656ه .

8. الوسيط في الادب العربي وتاريخه: ص‏290 . تاريخ الادب العربي / السباعي بيومي: ج‏3 ، ص‏384 .

9. يصل نسبهم الى العالم العارف الكبير السيد صفي الدين الاردبيلي المدفون في اردبيل بايران .

10. الحياة الادبية بعد سقوط بغداد / الدكتور محمد عبدالمنعم خفاجي: ص‏11 .

11. تاريخ الادب العربي / عمر فروخ: ج‏3 ، ص‏674 .

12. الوافي بالوفيات / الصفدي: ج‏3 ، ص‏107 .

13. المدائح النبوية / الدكتور مخيمر صالح: ص‏143 .

14. تاريخ الادب العربي: ص‏675 . الادب العربي / الدكتور جودت الركابي: ص‏179 . فوات الوفيات / محمد الكتبي: ج‏3 ، ص‏368 .

15. البوصيري / قيس آل قيس ومحمد رضا عادل: ص‏5 . فوات الوفيات: ج‏3 ، ص‏369 .

16. النصوص الادبية / الدكتور علي عبدالحليم محمود: ص‏134 .

17. تاريخ الادب العربي: ص‏677 . قصيدة البردة المباركة / ترجمة قيس آل قيس: ص‏21 .

18. هو ابن زهير بن ابي سلمى من المخضرمين ، قال الشعر في حداثته ثم اسلم .

19. ديوان كعب بن زهير / وضعه الحسن بن الحسين العسكري: ص‏26 .

20. فوات الوفيات / محمد بن شاكر الكتبي: ج‏3 ، ص‏368 .

21. الرائد في الادب العربي / نعيم الحمصي: ص‏568 . الادب العربي / الدكتور جودت الركابي: ص‏222 .

22. مشاهير الشعراء والادباء: ص‏129 .

23. و 24. تاريخ آداب اللغة العربية: ج‏14 ، ص‏413 .

25. الذريعة الى تصانيف الشيعة / آقا بزرك الطهراني: ج‏8 ، ص‏120 .

26. اعيان الشيعة: ج‏8 ، ص‏27

27. صفي الدين الحلي / محمد رزق سليم: ص‏36 ، وقيل: اولها: «زينب زينب بقد يقد» ، وقيل: ان المتاخرين عجزوا عن هذه الصناعة نظما ونثرا .

28. اعيان الشيعة: ج‏8 ، ص‏24 .

29. المجاني الحديثة: ج‏5 ، ص‏246 .

30. الادب العربي / الدكتور جودت الركابي: ص‏239 . ديوان صفي الدين: ص‏747 .

31. صفي الدين الحلي / ياسين الايوبي: ص‏217 .

32. اعيان العصر واعوان النصر: ج‏3ص‏83 .

33. المصدر المتقدم: ص‏82 .

34. اعيان العصر واعوان النصر: ج‏3 ، ص‏76 .

35. شعراء الحلة / علي الخاقاني: ج‏3 ، ص‏305 .

36. صفي الدين الحلي: ص‏36 .

37. ديوان صفي الدين الحلي / شرح: الدكتور عمر الطباع: ص‏512 . ديوان صفي الدين الحلي: ص‏619 .

38. ديوان صفي الدين الحلي: ص‏619 .

39. المصدر المتقدم: ص‏574 .

40. ديوان صفي الدين الحلي: ص‏619 .

41. تاريخ الادب العربي: ج‏3 ، ص‏773 . الانشاء العصري / محمد محمد زكي: ص‏170 . ديوان صفي الدين الحلي: ص‏20 . شعر صفي‏الدين الحلي / الدكتور جواد احمد علوش: ص‏118 .

42. تاريخ الادب العربي: ص‏775 .

43. اعيان الشيعة: ج‏8 ، ص‏22 . انوار الرشاد للامة / محمد باقر المازندراني: ص‏262 . لال صفي الدين الحلي / اعداد: ضحى عبدالعزيز: ص‏24 . الامام علي رسالة وعدالة: ص‏71 . صفي الدين الحلي / صلاح الدين خليل الصفدي: ص‏66 . البابليات / محمد علي اليعقوبي: ج‏1 ، ص‏112 . مجالس المؤمنين / نور الله شوشتري: ج‏2 ، ص‏576 . ريحانة الادب / محمد علي مدرس: ج‏3 ، ص‏463 .

44. من حياة الامام الرضا عليه السلام / علي العسيلي العاملي: ص‏37 .

45. موسوعة عباقرة الاسلام / الدكتورة رحاب خضر: ج‏4 ، ص‏169 .

46. اعيان الشيعة: ج‏9 ، ص‏245 . بهاء الدين العاملي / الدكتور محمد النوبختي: ص‏50 .

47. دراسات في تاريخ العلوم عند العرب / حكمت نجيب عبدالرحمن: ص‏106 .

48. موسوعة عباقرة الاسلام: ج‏4 ، ص‏169 .

49. اعيان الشيعة: ج‏9 ، ص‏249 . الجنة / محمد حسن الحسيني: ج‏1 ، ص‏63 . الكشكول / يوسف البحراني: ج‏1 ، ص‏108 . الهجرة العاملية: ص‏158 . سلافة العصر / صدر الدين علي المدني: ص‏293 .

50. بهاء الدين العاملي / الدكتور محمد النوبختي: ص‏122 .

51. ستة فقهاء ابطال / جعفر المهاجر: ص‏241 .

52. امل الآمل: ج‏1 ، ص‏41 .

53. ستة فقهاء ابطال / جعفر المهاجر: ص‏216 . بهاء الدين العاملي / الدكتور دلال عباس: ص‏367 .

54. الهجرة العاملية / جعفر المهاجر: ص‏159 . سلافة العصر: ص‏293 .

55. ستة فقهاء ابطال: ص‏117 . بهاء الدين العاملي: ص‏126 .

56. الهجرة العاملية / جعفر المهاجر: ص‏158 .

57. الهجرة العاملية / جعفر المهاجر: ص‏164 . بهاء الدين العاملي / الدكتور دلال عباس: ص‏418
.


لولا ثلاث ما أحببت البقاء في الدنيا (أن أدبر الخيل لأمة محمد تغزو بها في سبيل الله , وأن أكابد التهجد في جوف الليل وأن أجالس أقواما ينتقون أطايب الكلام كما ينتقون أطايب الثمر )

الفاروق عمر بن الخطاب
الخطاب الفاروقي غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
 
 
 
قديم 13-04-11 , 05:10   [14]
الكاتب


.:: مشرف المواضيع ::.


الملف الشخصي
 
 
 
 
معلومات العضو
مهنتي
دولتي
الجنس

افتراضي رد: الموسوعة التاريخية للشعر العربي ( هدية لرواد منتدى شبكة انساب اهل البيت)


 

الفصل الثالث عشر :عهد النهضة من 1213ه / 1798 م الى يومنا
الحاضر


عهد النهضة من 1213ه / 1798 م الى يومنا الحاضر
كان الجهل مخيما على الادب العربي بما فيه الشعر والنثر قبيل النهضة ، هكذا كان حال البلاد العربية .

لقد ظهرت عوامل النهضة في زمن محمد علي باشا سنة 1849م ، ومن بوادر هذه النهضة ارسال البعثات الى مختلف البلاد الاوربية للتبحر في العلوم والفنون ، ثم قاموا بتاسيس مدارس وجامعات ، ثم توالت الترجمة في العلوم والفنون اضافة الى التاليف ، كما ونشطت الطباعة وتاسست الجمعيات العلمية والادبية والمكتبات في كل من لبنان وسوريا ومصر والعراق وبعض البلاد العربية الاخرى .

كما واشترك الاجانب بفتح مدارس لتعليم اللغات مما ادى الى تنشيط حركة الاستشراق ، ومن اشهر المستشرقين:

- بروكلمن .

- دي سلان .

- دوزي .

- دي غويه .

- لويس مسينيون .

- مرغيلوث .

هذه هي اهم العوامل التي ساعدت على بزوغ النهضة الحديثة .

ومن هذا نلاحظ انه قويت اغراض النثر الادبي والاجتماعي والسياسي وكذلك الخطابة ، كما وان القصة تطورت ، وترجمت‏بعض القصص غير العربية ، اضافة الى نشاط نواحي الانتاج الادبي كالنقد وتاليف الروايات ، ومن اشهر الادباء الذين برزوا هم:

ابراهيم الاحدب

ابراهيم طوقان / فلسطين

ابراهيم المازني

ابراهيم الوائلي

ابو القاسم الشابي / تونس

احسان عباس / الاردن

احمد دحبور / فلسطين

احمد حسن الزيات

احمد السقاف / سوريا

احمد شوقي

احمد الصافي النجفي

احمد الوائلي

امين الريحاني

ايليا ابو ماضي

بدر شاكر السياب

بطرس البستاني

بلند الحيدري

بنت الشاطئ

بولس سلامة

توفيق الحكيم

جبران خليل جبران

جرجي زيدان

جعفر الخليلي

جمال الدين الاسدآبادي / الافغاني

جواد جميل

جورج جرداق

حافظ ابراهيم

حسين مردان

حفني ناصف

خليل الخوري

خليل مطران / لبنان

رضا الهندي الموسوي

رفائيل بطي

سليمان العيسى

سميح القاسم / فلسطين

سعد زغلول

طه حسين

عائشة التيمورية

عاتكة وهبي الخزرجي

عباس محمود العقاد

عبد الله الفيصل / السعودية

عبد الحسين الازري

عبد المحسن الكاظمي

عبد المنعم الفرطوسي

عبود الكرخي

علي الجارم

علي الجندي

علي الشرقي

علي العلاق

علي محمود طه / مصر

غازي القصيبي / السعودية .

فرات الاسدي

فؤاد عباس

فهد العسكر / الكويت

قاسم امين

كوركيس عواد

محسن الاميني

محمد بهجت الاثري

محمد التهامي

محمد جواد الجزائري

محمد جواد مغنية

محمد حسين الصغير

محمد رضا الشبيبي

محمد سعيد الحبوبي

محمد الشاذلي / تونس

محمد عبده

محمد علي اليعقوبي

محمد الفيتوري / السودان

محمد كرد علي

محمد مهدي البصير

محمد مهدي الجواهري

محمود البستاني

محمود جميل شلش

محمود درويش / فلسطين

مدين الموسوي

مصطفى جمال الدين

مصطفى جواد

مصطفى صادق الرافعي

مصطفى طلاس / سوريا

مصطفى كامل

مصطفى لطفي المنفلوطي

مظفر النواب

نازك الملائكة

نجيب محفوظ

نزار قباني / سوريا

وديع عقل

يقين البصري

يوسف السباعي

ونرى من الضروري ذكر شي‏ء عن حياة بعضهم:

جميل صدقي الزهاوي
شاعر بغدادي ، ولد من ابوين كرديين عام 1863م (1) ، تميزت اسرتهما بالدين والفقه والادب (2) .

درس آداب اللغة الفارسية والتركية الى جانب العربية ، واحرز كثيرا من العلوم والفنون ، وتعمق في علم التوحيد والفقه الاسلامي والمنطق والفلسفة والتصوف .

عين استاذا للقانون في كلية الحقوق .

الزهاوي كان «بطلا من ابطال النهضة‏» . «كان يهزج باغاريد الفجر على ضفاف دجلة‏» (3) ، ثم يقضي الليل ساهدا يقرا او ذاهلا ينظم ، فالقصص والمجلات منتثرة على سريره وعلى مقعده ، والاوراق تحت وسادته او في ثيابه ، ويقول: «انظروا كيف اذيب عمري في شعري ، اني ساذهب وستبقى اشعاري معبرة عن شعوري وناطقة بآلامي فهي دموع ذرفتها على الطرس‏» (4) .

مؤلفاته:
- ديوان الكلم المنظوم .

- ديوان بعد الدستور .

- ديوان هواجس النفس .

- ديوان بقايا الشفق .

- رباعيات الزهاوي .

- ديوان الشذرات .

- ديوان نزعات الشيطان .

- عيون الشعر .

- الكائنات .

- الجاذبية وتعليلها .

- الدفع العام والظواهر الطبيعية والفلكية .

- محاضرة في الشعر .

- الفجر الصادق في الرد على الوهابية .

- رسالة اشراك الداما .

- حكمت اسلامية درسلري ، تركي .

- الخيل وسباقها .

- الاوشال .

- ليلى وسميرة ، رواية .

- اللباب ، ديوان شعر .

- ثورة في الجحيم .

- ديوان جميل صدقي الزهاوي (5) .

نظم الزهاوي الشعر بالعربية والفارسية وهو صبي ، واجاد فيهما . اذن «فالشعر رسالة الطبيعة على لسان احد بنيها الى ابنائها» (6) .

ومما نظمه في رسالة الشعر قوله:

ما الشعر الا شعوري جئت اعرضه

فانقده نقدا شريفا غير ذي خلل

الشعر ما عاش دهرا بعد قائله

وسائر يجري على الافواه كالمثل

والشعر ما اهتز منه روح سامعه

كمن تكهرب من سلك على غفل (7)

عندما اراد الزهاوي العودة من الاستانة الى وطنه لم يسمح له السلطان بالعودة فنظم الزهاوي قصيدة حادة واستمر في ذمه للسلطان وسياسته فامر السلطان بسجنه ونفيه ، ومما جاء في قصيدته والتي تبين مدى جراة الشاعر حين يقول:

ايامر ظل الله في ارضه بما

نهى الله عنه والرسول المبجل

ففقر ذا مال وينفي مبرا

ويسجن مظلوما ويسبي ويقتل

تمهل قليلا لا تغظ انه اذا

تحرك فيها الغيظ لا تتمهل

وايديك ان طالت فلا تغتر بها

فان يد الايام منهن اطول (8)

كان الزهاوي جريئا بطبعه وطموحا وجلدا في مواقفه ، فعندما راى ان الحكام يلقون الاحرار مغلولين في غيابة السجن وتنفيذ احكام الاعدام بهم والقسم الآخر يرمى بهم في قاع البحر فنظم قصيدة في تحية الشهداء .

على كل عود (9) صاحب وخليل

وفي كل بيت رنة وعويل (10)

وفي كل عين عبرة مهراقة

وفي كل قلب حسرة وعليل

كان الجدوع القائمات منابر

علت‏خطباء عودهن نقول

ستبكي على تلك الوجوه منازل

وتبكي ربوع للعلى وطلول

وما هي الا رجفة تعتري الفتى

مفاجاة والراس منه يميل (11)

انطفات شعلة حياة هذا الشاعر في سنة 1936م .

عائشة التيمورية
ولدت عائشة عصمت التيمورية بمدينة القاهرة سنة 1840م ، فهي مصرية المولد والنشاة والتربية .

كانت عائشة شاعرة واديبة من نوابغ مصر قيل عنها «انه لو استثنينا شعر سامي البارودي الذي يعتبر شاعر النهضة الحديثة فسنجد شعر عائشة التيمورية يعلو ويفوق شعر بقية الادباء في عصرها» (12) .

نظمت هذه الاديبة الشعر بالعربية والتركية والفارسية ونشرت مقالات في الصحف والمجالات ، ولقد لاقت استحسانا من قبل الادباء .

ومن آثارها:
حلية الطراز .

نتائج الاحوال في الادب .

مرآة التامل في الامور (13) .

كشوفة ديوان شعرها باللغة التركية (14) .

اهتم والدها في تعليم ابنته عائشة والعناية بتثقيفها وان ابنته تتذكر تلك العناية التي قدمها والدها لها ، فهي تحن عليه وتذكره بالشكر والعرفان ، وقد نظمت قصيدة رثاء بعد وفاة والدها تلك القصيدة كانت ملاى بالعبرات فنجدها تقول:

ابتاه قد حش الفراق حشاشتي

هل يرتضي القلب الشفوق جفائي

يا من يحسن رضاه فوز بنوتي

وعزير عيشته تمام رخائي

ان ضاق بي ذرعي الى من اشتكي

من بعد فقدك كافلا برضائي (15)

اقتصر شعرها على المدح والرثاء والغزل الصوفي ، واشتهرت هذه الشاعرة بالرثاء ، وكان اصدق واجود شعرها .

لقد ظلت الشاعرة تنظم القصائد والموشحات باللغات الثلاث الآنفة الذكر ، وعند وفاة ابنتها عظم حزنها سبع سنين حتى ضعف بصرها ولم تانس بعد بالعيش فقضت ايامها في وحدة ووحشة وانقطعت عن الشعر والادب الا مرثيتها لابنتها ، لذا نجدها تتفجع على عزيزتها كما تتفجع الثكلى ، ثم نشاهد اللوعة والحزن العميق حين تقول:

اماه قد عز اللقاء وفي غد

سترين نعشى كالعروس يسير

وسينتهي المسعى الى اللحد الذي

هو منزلي وله الجموع تصير

قولي لرب اللحد رفقا بابنتي

جاءت عروسا ساقها التقدير

وتجلدي بازاء لحدي برهة

فتراك روح راعها المقدور

اماه قد سلفت لنا امنية

يا حسنها لو ساقها التيسير

كانت كاحلام مضت وتخلفت

مذ بان يوم البين وهو عسير

×××××

عودي الى ربع خلا ومآثر

قد خلفت عني لها تاثير

صوني جهاز العرس تذكارا فلي

قد كان منه الى الزفاف سرور

جرت مصائب فرقتي لك بعد ذا

لبس السواد ونفذ المسطور

والقبر صار لغصن قدى روضة

ريحانها عند المزار زهور

اماه لا تنسى بحق بنوتي

قبري لئلا يحزن المقبور

ورجاء عفو او تلاوة منزل

فسواك من لي بالحنين يزور

×××××

فلعلما احظى برحمة خالق

هو راحم بر بنا وغفور

فاجبتها والدمع يحبس منطقي

والدهر من بعد الجوار يجور

بنتاه يا كبدي ولوعة مهجتي

قد زال صفو شانه التكدير

لا توصي ثكلى قد اذاب فؤادها

حزن عليك وحسرة وزفير

قسما بغض نواظري وتلهفي

مذ غاب انسان وفارق نور

اني الفت الحزن حتى انني

لو غاب عني ساءني التاخير

×××××

قد كنت لا ارضى التباعد برهة

كيف التصبر والبعاد دهور

ابكيك حتى نلتقي في جنة

برياض خلد زينتها الحور

قلبي وجفني واللسان وخالقي

راض وباك شاكر وغفور

متعت‏بالرضوان في خلد الرضا

ما ازينت لك غرفة وقصور

وسمعت قول الحق للقوم ادخلوا

دار السلام فسعيكم مشكور (16)

××××

توفيت عائشة التيمورية سنة 1902م (17) .

معروف الرصافي
ولد الشاعر معروف الرصافي في سنة 1875 ببغداد حيث اكمل دراسته فيها ، ثم انتقل الى القسطنطينية والقدس ، وبعد اتمام دراسته عاد الى وطنه .

يمتاز اسلوب الرصافي بمتانة لغته ورصانة اسلوبه ، وله آثار كثيرة في النثر والشعر واللغة والآداب اشهرها ديوانه (الرصافي) حيث رتب الى احد عشر بابا في الكون والدين والاجتماع والفلسفة والوصف والحرب والرثاء والتاريخ والسياسة وعالم المراة والمقطعات الشعرية الجميلة ، وقد جاء في وصفه لعظمة الخالق قائلا:

انظر لتلك الشجرة

ذات الغصون النظره

كيف نمت من حبة

وكيف صارت شجره

فابحث وقل من ذا الذي

يخرج منها الثمره

وانظر الى الشمس التي

جذوتها مستعره

فيها ضياء وبها

حرارة منتشره

××××

من ذا الذي اوجدها

في الجو مثل الشرره

ذاك هو الله الذي

انعمه منهمره

ذو حكمة بالغة

وقدرة مقتدره

انظر الى الليل فمن

اوجد فيه قمره

وزانه بانجم

كالدرر المنتشره

××××

وانظر الى الغيم فمن

انزل منه مطره

فصير الارض به

بعد اغبرار خضره

وانظر الى المرء وقل

من شق فيه بصره

من ذا الذي جهزه

بقوة مفتكره

ذاك هو الله الذي

انعمه منهمره (18)

وفي مكان آخر من ديوانه يصف مشاهدته لارملة وبنتها الصغيرة ، توفي زوجها وتركهما بين الفقر والبؤس الذي يذيب القلوب الجامدة حيث‏بلغ القمة بوصفه اذ قال:

لقيتها ليتني ما كنت القاها

تمشي وقد اثقل الاملاق ممشاها

اثوابها رثة والرجل حافية

والدمع تذرفه في الخد عيناها

بكت من الفقر فاحمرت مدمعها

واصفر كالورس من جوع محياها

مات الذي كان يحميها ويسعدها

فالدهر من بعده بالفقر انساها

الموت افجعها والفقر اوجعها

والهم انحلها والغم اضناها

××××

فمنظر الحزن مشهود بمنظرها

والبؤس مرآة مقرون بمرآها

تمشي وتحمل باليسرى وليدتها

حملا على الصدر مدعوما بيمناها

تقول: يا رب لا تترك بلا لبن

هذه الرضيعة وارحمني واياها

كانت مصيبتها بالفقر واحدة

وموت والدها باليتم ثناها

هذي حكاية حال جئت اذكرها

وليس يخفى على الاحرار مغزاها (19)

لقد شارك الرصافي في قضايا امته السياسية والاجتماعية ، ودعا الى بناء المدارس ونشر العلم ، والتي ينبغي لطالب العلم ان لا يكون طلبه للعلم لذاته بل لغايات اجتماعية وذلك من خلال ربطه بالعمل فهل وفى اللفظ بهذا المعنى ؟ لذلك نجده يقول:

ابنوا المدارس واستقصوا بها الاملا

حتى نطاول في بنيانها زحلا

جودوا عليها بما درت مكاسبكم

وقابلوا باحتقار كل من بخلا

لا تجعلوا العلم فيها كل غايتكم

بل علموا النش‏ء علما ينتج العملا

ربوا البنين مع التعليم تربية

يمسي بها ناطق الدنيا به المثلا

فجيشوا جيش علم من شبيبتنا

عرمرما (20) تضرب الدنيا به المثلا

انا لمن امة في عهد نهضتنا

بالعلم والسيف قبلا انشات دولا (21)

وعندما احتل الانكليز العراق سنة 1920م ، وسرعان ما نصبوا فيصل ملكا على البلاد واصدروا دستورا وانشاوا برلمانا مزيفين واصحبت امور البلاد بايديهم ثار الشعب العراقي وثار الرصافي معهم حيث انشد قصيدته ، ومما جاء فيها:

علم ودستور ومجلس امة

كل عن المعنى الصحيح محرف

اسماء ليس لنا سوى الفاظها

اما معانيها فليست تعرف

من يقرا الدستور يعلم انه

وفقا لصك الانتداب مصنف (22)

فكان الدستور الذي سن في نظره ليس الا وثيقة جديدة للانتداب الذي فرضه الانكليز على العراق ، دستور مزيف وعلم الدولة مزيف هو الآخر ، وحتى المجلس الذي يسمى بمجلس الامة ايضا كان مزيفا ، ثم نلاحظ الشاعر الرصافي يصرخ ساخرا ويقول:

يا قوم لا تتكلموا

ان الكلام محرم

ناموا ولا تستيقضوا

ما فاز الا النوم

وتاخروا عن كل ما

يقضي بان تتقدموا

ودعوا التفهم جانبا

فالخير ان لا تفهموا

اما السياسة فاتركوا

ابدا والا تندموا (23)

وبعد برهة من الزمن شكلت الوزارة من قبل حكومة الانتداب فقام مخاطبا تلك الوزارة المنقادة لتنفيذ اوامر اسيادهم حيث‏يقول:

بالله يا وزراءنا ما بالكم

ان نحن جادلناكم لم تنصفوا

هذي كراسي الوزارة تحتكم

كادت لفرط حيائها تتقصف

انتم عليها والاجانب فوقكم

كل بسلطته عليكم مشرف

ايعد فخرا للوزير جلوسه

فرحا على الكرسي وهو مكتف (24)

فلشاعرنا الرصافي مشاهد كثيرة في الحكم والاوصاف والاقاصيص الحزينة التي تظهر بؤس وفقر الامة ومقاومتها للاستبداد وظلم الاجنبي ، بالاضافة الى آرائه الحدية في السياسة وانتقاد السلطة ، فهو يدعو الى الثورة الاجتماعية والسياسية ليعم الرخاء ولتنعم البلاد بالحرية والمساواة .

هذه نظرة موجزة القيناها عن حياة هذا الشاعر اذ اصبح اصدق مترجم عن آلام شعبه واحزانه .

توفي الرصافي سنة 1945م (25) .

ايليا ابو ماضي
ولد ايليا ابو ماضي في لبنان سنة 1889 ، ثم هاجر الى مصر ، وبعدها الى الولايات المتحدة.

آثاره:
- ديوانه تذكار الماضي .

- الجداول .

- الخمائل .

ويعتبر ايليا ابو ماضي اهم شعراء المهجر في امريكا الشمالية . ومن المميزات في اسلوبه الشعري هي وحدة الموضوع وشدة الارتباط بن اجزائها وعناصرها بالاضافة الى الفكرة الموحدة ، لذلك وضع عناوين لقصائده تناسب ما تناولته القصيدة ، فنلاحظ قصيدته في فلسفة الحياة فنجده يقول:

ايهذا الشاكي (26) وما بك داء

كيف تغدو (27) اذا غدوت عليلا

ان شر الجناة في الارض نفس

تتوقى (28) قبل الرحيل الرحيلا

وترى الشوك في الورود وتغمى

ان ترى فوقها الندى اكليلا

هو عب‏ء على الحياة ثقيل

من يظن الحياة عب‏ء ثقيلا

والذي نفسه بغير جمال

لا يرى في الحياة شيئا جميلا

فتمتع بالصبح ما دمت فيه

لا تخف ان يزول حتى يزولا

ايهذا الشاكي وما بك داء

كن جميلا ترى الوجود جميلا (29)

وهناك طائفة من اشعاره في اغراض مختلفة تبين منهجه الشعري ، ففي قصيدته «لست ادري‏» التي تتطرق الى التفكر في الحياة والتامل في الكون وفي الخير والشر ، نلاحظ ايليا ابو ماضي يقول في قصيدته المسماة ب (الطلاسم):

جئت لا اعلم من

اين ؟ ولكنني اتيت

ولقد ابصرت قدا

في طريقا فمشيت

وسابقى سائرا ان

شئت هذا ام ابيت

كيف جئت كيف ابصرت طريقي

لست ادري

××××

اجديد ام قديم

انا في هذا الوجود

هل انا حر طليق

ام اسير في القيود

هل انا قائد نفسي

في حياتي ام مقود

اتمنى انني ادري ولكن

لست ادري

××××

وطريقي ما طريقي

اطويل ام قصير

وهل انا اصعد ام

اهبط فيه ام اغور

اانا السائر في الدرب

ام الدرب يسير

ام كلانا واقف والدرب يجري

لست ادري (30)

وعلى هذا النحو ظل ابو ماضي حائرا قلقا لا يستطيع فهم الوجود ولا فهم الكون من حوله ، وله قصيدة بعنوان «كم تشتكي‏» حيث‏يقول:

كم تشتكي وتقول انك معدم

والارض ملكك والسماء والانجم

ولك الحقول وزهرها واريحها

ونسيمها والبلبل المترنم

والماء حولك فضة رقراقة

والشمس فوقك عسجد يتضرم

انظر فما زالت تطل من الثرى

صور تكاد لحسنها تتعلم

عيون ماء دافقات في الثرى

تشفي السقيم كانما هي زمزم (31)

توفي ابو ماضي في نيويورك سنة 1958م .

احمد شوقي
ولد شوقي في القاهرة سنة 1868 من اب كردي وام تركية ، وبعد تخرجه من الثانوية التحق بمدرسة الحقوق ثم مدرسة الترجمة ، وبعدها سافر الى فرنسا لمتابعة دروسه .

لقب احمد شوقي بامير الشعراء ، ويعتبر من اكابر الشعراء ، وقد مدح الامراء وبعض الاعيان ، بالاضافة الى انه مدح الرسول صلى الله عليه وآله والاسلام والمسلمين ، ومن آثاره كتاب «اسواق الذهب‏» وكتاب «دول العرب وعظماء الاسلام‏» وديوانه «الشوقيات‏» في اجزائه الاربعة .

واشتهر بقصيدته «ولد الهدى‏» حيث مدح الرسول والاسلام ، ومما جاء فيها:

ولد الهدى، فالكائنات ضياء

وفم الزمان تبسم وثناء

الروح (32) والملا (33) الملائك حوله

للدين والدنيا به بشراء

والعرش يزهو (34) ، والحظيرة (35) تزدهي

والمنتهى، والسدرة العصماء

يا خير من جاء الوجود، تحية

من مرسلين الى الهدى بك جاءوا

××××

بك بشر الله السماء فزينت

وتضوعت (36) مسكا بك الغبراء (37)

فاذا سخوت بلغت‏بالجود المدى

وفعلت ما لا تفعل الانواء

واذا عفوت فقادرا، ومقدرا

لا يستهين بعفوك الجهلاء

واذا رحمت فانت ام، او اب

هذان في الدنيا هما الرحماء

×××××

واذا غضبت فانما هي غضبة

في الحق، لا ضغن ولا بغضاء

واذا رضيت فذاك في مرضاته

ورضى الكثير تحلم ورياء

واذا خطبت فللمنابر هزة

تعرو (38) الندي (39) ، وللقلوب بكاء

واذا قضيت، فلا ارتياب، كانما

جاء الخصوم من السماء قضاء

واذا اخذت العهد، او اعطيته

فجميع عهدك ذمة ووفاء (40)

وقد اعتبر احمد شوقي رسالة المعلم تكاد تكون سماوية وهي اشرف الاعمال وانبلها ، وذلك بقصيدته العلم والتعليم ، ومما جاء فيها:

قم للمعلم وفه التبجيلا

كاد المعلم ان يكون رسولا

اعلمت اشرف او اجل ما الذي

يبني وينشي‏ء انفسا وعقولا

ارسلت‏بالتوراة موسى مرشدا

وابن البتول (41) فعلم الانجيلا

وفجرت ينبوع البيان محمدا

فسقى الحديث وناول التنزيلا

ان الشجاعة في القلوب كثيرة

ووجدت شجعان العقول قليلا

لقد احب شوقي وطنه فكان وطنيا مخلصا فنظم الاناشيد الوطنية وهو القائل:

يا وطني لقيتك بعد ياس

كاني قد لقيت‏بك الشبابا

ابتسمت لشوقي الحياة فضحك لها . ثم ساهم في المسرح بشعره الروائي ، كما ذلل شوقي الشعر العربي في المسرح ; وذلك بتاليفه مسرحيات عدة اهمها مصرع كليوباترا ، عنترة ، وقمبيز ملك الفرس ، مجنون ليلى .

هذا وقد نشا احمد شوقي في احضان النعمة وعاش مترفا منعما ، وكان لهذه الحياة اثر في خيالاته واتجاهاته الشعرية ، ومن ذلك نجده يصف الجزيرة ويقول:

وخميلة (42) فوق الجزيرة مسها

ذهب الاصيل حواشيا ومتونا

كالتبر (43) افقا والزبرجد ربوة

والمسك تربا، واللجين (44) معينا

وقف الحب من دونها مستاذنا

ومشى النسيم بظلها ماذونا

وجرى عليها النيل يقذف

نثرا ويكسر مرمرا مسنونا

كما اكثر من الحديث عن الاخلاق ورآها احدى الدعائم التي تبنى عليها قوة الامم ، فمن ذلك قوله:

وانما الامم الاخلاق ما بقيت

فان هم ذهبت اخلاقهم ذهبوا

وقد ورد من لفظ الاخلاق في معان اخرى ، ومنها ما يجري مجرى الامثال ، وحسبك شاهدا ما يقول:

وانما الامم الاخلاق ما بقيت

فان تولت، مضوا في اثرها قدما

×××

كذا الناس بالاخلاق‏يبقى صلاحهم

ويذهب عنهم‏امرهم، حين تذهب

×××

ترك النفوس بلا علم ولا ادب

ترك المريض بلا طب ولا آس

×××

واذا ما اصاب بنيان قوم

وهى خلق، فانه وهي اس

×××

واذا اصيب القوم في اخلاقهم

فاقم عليهم ماتما وعويلا

×××

ولو زاد الحياة الناس سعيا

واخلاصا، لزادتهم جمالا

مؤلفاته:
- الشوقيات ، اربعة اجزاء .

- اسواق الذهب .

- عظماء الاسلام .

- رواية لادياس .

- رواية ورقة الآس .

- علي بك الكبير .

- مذكرات بنتاؤر .

- مصرع كليوباترا .

- مجنون ليلى .

- قمبيز .

- عنتر .

- اميرة الاندلس .

- السيدة هدى .

- البخيلة .

- كشكول ، جامع لقصائد لم تنشر وقصائد سهلة للاطفال واغان في ثلاث مجلدات مخطوط .

- نهج البردة ، قصيدة مشهورة قالها في التوسل ومدح النبي صلوات الله عليه .

توفي احمد شوقي سنة 1932م في القاهرة ، ودفن في مقبرة السيدة نفيسة (رضي الله عنها)، واوصى ان يكتب على قبره هذان البيتان من قصيدة نهج البردة:

يا احمد الخير لي جاه بتسميتي

وكيف لا يتسامى بالرسول سمي

ان جل ذنبي عن الغفران لي امل

في الله يجعلني في خير معتصم

ابو القاسم الشابي
محمد بن ابي القاسم الشابي ، ولد في سنة 1906م في قرية الشابية بتونس ، نال شهادة الحقوق عام 1930م .

ظهر نبوغه في الشعر مبكرا حيث كان قوي البديهية ، رقيق العاطفة ، سريع الانفعال ، حاد الذهن ، يحب الفكاهة والادب .

عالج الشابي في موضوعاته فلسفة البؤس والشقاء والالم والحزن والحب والحياة والقوة والثورة ، وكان ثائرا على كل قيود عصره في الشعر والحياة .

آثاره الادبية:
- ديوانه .

- الخيال الشعري عند العرب .

- المقبرة ، رواية .

- ديوان الاشواق التائهة .

- رسائل الشابي .

- يوميات الشابي .

- الهجرة المحمدية (45) .

يتضمن ديوان الشاعر الاغراض الادبية المختلفة ، لكن القارئ لديوانه يحس انه يتضمن حنين وبكاء ونشيد ووجوم ويقظة وهجود وسلام وابتسامة وسرور وظلام ونور ونجوم وضباب وسراب وشجون وبهجة ; لذلك فان ديوانه حافل بهذه الاغراض لانه قطعة من وجود انسان (46) .

كان في نظمه للشعر يدعو المستعبدين ان يرفعوا رؤوسهم الى السماء لانه كان يرى وطنه تونس نهبا للاستعمار .

وبنفس الوقت كان الشابي محبا لبلاده ، صادقا في وطنيته ومخلصا لها .

لقد عاش ابو القاسم البؤس ، فقد تحمل اعباء الحياة التي اثقلت ظهره لذلك لم نستغرب عندما يقول:

ما لي تعذبني الحياة

كانني خلق غريب

وتهد من قلبي الجميل

فهل لقلبي من ذنوب

واذا سالت لم الوجود

وكله هم مذيب

قالت نواميس السماء

قضت وما لك من‏هروب (47)

وقال من قصيدة «الى الشعب‏» يدعوه الى الطموح:

اين يا شعب قلبك الخافق

الحساس اين الطموح والاحلام

اين يا شعب روحك الشاعر

الفنان اين الخيال والالهام

اين يا شعب فنك الساحر

الخلاق اين الرسوم والانغام (48)

قلنا انه نظم قصائد في مختلف الاغراض ، ولكن قصائده الوطنية كانت لها الصدارة في ديوانه .

اشتهر شاعرنا بقصيدته «ارادة الحياة‏» والتي تمتاز بقوة الانفعال والثورة على الظلم والاستعمار ، ولا تزال شدة ومتانة الكلمات التي وردت في القصيدة تؤدي الى الاندفاع والثورة في فتح الطريق امام الشعوب نحو التحرر لكسر القيود وتقرير المصير وتمجيد الارادة الانسانية ايمانا بقوة الشعب .

الشابي كان على امل بالغ بالغد المشرق لشعبه الذي حكم عليه القدر مدة طويلة تحت انياب المستعمر الظالم الذي اذاقه الظلم والتشريد والاضطهاد .

ومما جاء في قصيدته «ارادة الحياة‏»:

اذا الشعب يوما اراد الحياة

فلا بد ان يستجيب القدر

ولا بد لليل ان ينجلي

ولا بد للقيد ان ينكسر

كذلك قالت لي الكائنات

وحدثني روحها المستتر

ودمدمت (49) الريح بين الفجاج (50)

وفوق الجبال وتحت الشجر

×××

«اذا ما طمحت (51) الى غاية

لبست المنى وخلعت الحذر

ولم اتخوف وعور الشعاب (52)

ولا كبة (53) اللهب المستعر

ومن لا يحب صعود الجبال

يعش ابد الدهر بين الحفر»

فعجت‏بقلبي دماء الشباب

وضجت‏بصدري رياح اخر

××××

«ابارك في الناس اهل الطموح

ومن يستلذ ركوب الخطر»

وفي ليلة من ليالي الخريف

مثقلة بالاسى والضجر (54)

سالت الدجى (55) : هل تعيد الحياة

لمن اذبلته ربيع العمر ؟

فلم يتكلم فؤاد الظلام

ولم تترنم (56) عذارى السحر (57)

ثم نلاحظ استنكار وحقد ابو القاسم الشابي على وحشية الظالمين وجرائمهم البشعة يث‏يخاطب المستعمر الظالم في كل بقعة من بقاع العالم ويقول: انك لن تفلت من عقاب الشعوب بسبب قتلك للناس وحصدك الرؤوس الطاهرة ، لقد سقيت الارض من دموع اليتامى والارامل والمعذبين ، فان الدماء التي سفكتها ستتحول سيلا يجرفك ونارا تحرقك لذا فان الشابي يجسم هذه الصورة بقوله:

تامل هنالك اني حصدت

رؤوس الورى (58) وزهور الامل

ورويت‏بالدم قلب التراب

واشربته الدمع حتى ثمل (59)

سيجرفك السيل سيل الدماء

وياكلك العاصف (60) المشتعل (61)

وفي مكان آخر يصور المرحلة التي تعقب هزيمة الشعوب الضعيفة فيصيبها السكون بعض الوقت وتبدو خاضعة ، وبعد فترة من الزمن تجمع طاقاتها لاعلان ساعة الصفر ، فنلاحظ الشابي يحذر من سوء العاقبة ويخاطب المستعمر الظالم ويقول: ان وراء هذا السكون والهدوء الموقت صوت تنطلق منه الثورة الجبارة ويصور هذه الصورة بايام الربيع وجمال الطبيعة وصفائها وكيف تتغير الاحوال ويتلبد الجو بالغيوم وتعصف الرماح ، كذلك ستهب النار وتحرق الطغاة المستعمرين فمن يبذر الشوك لا يجني الا الجراح والالم .

رويدك (62) لا يخدعنك الربيع

وصحو الفضاء وضوء الصباح

ففي الافق الرحب (63) هول الظلام

وقصف الرعود وعصف الرياح

حذار فتحت الرماد اللهب

ومن يبذر الشوك يجن الجراح (64)

توفي ابو القاسم الشابي في ريعان شبابه سنة 1934 عن عمر يناهز الثامنة والعشرين .

تعليقات:

1. الزهاوي دراسات ونصوص / جمع: عبد الحميد الرشودي: ص‏46 .

2. وحي الرسالة / احمد حسن الزيات: ج‏1 ، ص‏363 .

3. المصدر المتقدم: ص‏368 .

4. وحي الرسالة: ص‏363 .

5. الاعلام الشرقية / زكي محمد مجاهد: ج‏2 ، ص‏697 .

6. المصدر المتقدم: ص‏695 .

7. الاعلام الشرقية: ج‏2 ، ص‏695 .

8. الاعلام الشرقية: ج‏2 ، ص‏693 . وحي الرسالة: ج‏1 ، ص‏364 . الزهاوي وديوانه المفقود / هلال ناجي: ص‏211 .

9. عود: اراد به المشتقه.

10. الزهاوى و ديوانه المفقود: ص 30.

11. ديوان جميل صدقي الزهاوي: ص‏178 . ديوان الزهاوي / الزهاوي: ص‏168 .

12. مجموعة اعلام الشعر / عباس محمود العقاد: ص‏347 .

13. مشاهير الشعراء والادباء: ص‏137 .

14. الاعلام: ج‏3 ، ص‏240 .

15. حلية الطراز / عائشة عصمت التيمورية: ص‏58 .

16. حلية الطراز: ص‏58 . الجامع في تاريخ الادب العربي: ص‏129 . جواهر الادب: ج‏2 ، ص‏108 . مجموع اعلام الشعر: ص‏249 .

17. الاعلام: ج‏3 ، ص‏240 .

18. المدخل الى تعلم المكالمة العربية / اعداد: محمد الحيدري وعلي الحيدري: ج‏2 ، ص‏228 .

19. الرصافي / اصدار مناهل الادب العربي: ص‏60 . معروف الرصافي / ايليا الحاوي: ج‏2 ، ص‏124 .

20. عرمرم: الجيش الكبير .

21. ديوان معروف الرصافي: ج‏1 ، ص‏250 . معروف الرصافي / رؤوف الواعظ: ص‏106 . معروف الرصافي: ج‏3 ، ص‏87 .

22. ديوان الرصافي / شرح مصطفى علي: ج‏3 ، ص‏168 .

23. معروف الرصافي / نجدة فتحي صفوة: ص‏28 . معروف الرصافي / رؤوف الواعظ: ص‏236 . ديوان الرصافي: ج‏3 ، ص‏122 .

24. ديوان الرصافي: ص‏173 .

25. الاعلام: ج‏7 ، ص‏268 .

26. ايهذا الشاكي: اي هذا ايها الشاكي .

27. تغدوا: تصبح .

28. تتوقى: تتحذر .

29. ادب عصر النهضة / الدكتور شفيق البقاعي: ص‏224 .

30. الجداول / ايليا ابو ماضي: ص‏7 . درس اللغة والادب / محمد محمدي: ج‏2 ، ص‏199 .

31. الخمائل / ايليا ابو ماضي: ص‏111 .

32. الروح: هو الروح الامين ، لقب جبريل .

33. الملا: اشراف القوم .

34. يزهو: يفتخر ، هنا بشرف .

35. الحضيرة: الجنة .

36. تضوعت: انتشرت .

37. الغبراء: الارض .

38. تعرو: تلم به وتصيبه .

39. الندى: المجلس .

40. ديوان احمد شوقي / تحقيق: الدكتور اميل اكبا: ج‏1 ، ص‏85 . الشوقيات: ج‏1 ، ص‏34 . لال تاريخ الاداب العربية / رشيد يوسف عطا الله: ص‏412 . شوقي وقضايا العصر والحضارة / الدكتور حلمي علي مرزوق: ص‏321 . السيرة النبوية في ضوء القرآن والسنة / الدكتور محمد بن محمد ابو شهبة: ج‏1 ، ص‏176 .

41. البتول: لقب السيدة مريم (عليها).

42. الخميلة: الشجر الكثير الملتف .

43. التبر: الذهب .

44. اللجين: العلف المتخذ من الورق المدقوق المخلوط بالشعير .

45. الاعلام الشرقية / زكي محمد مجاهد: ج‏2 ، ص‏761 .

46. شعب وشاعر / نعمات احمد فؤاد: ص‏87 .

47. الشابي / الدكتور عمر فروخ: ص‏109 .

48. الاعلام الشرقية / زكي محمد مجاهد: ج‏2 ، ص‏760 .

49. دمدم: صوت الريح الشديد .

50. الفجاج: الطريق الواضح بين جبلين .

51. طمحت: تطلعت .

52. الشعاب: الطريق في الجبل ، مسيل الماء .

53. كبة: ستره الشي‏ء صير منها ، القيته على وجه .

54. الضجر: التبرم والملل .

55. الدجى: الظلام .

56. تترنم: طربت صوتها .

57. الشابي شاعر الحب والحياة / الدكتور عمر فروخ: ص‏127 . شعب وشاعر / نعمان احمد فؤاد: ص‏72 . ابو القاسم الشابي شاعر الحياة والموت / ايليا الحاوي: ج‏1 ، ص‏84 . شعراء عرب معاصرون / نجيب البعيني: ص‏282 . ابو القاسم الشابي / الدكتور عبدالمجيد الحر: ص‏149 . ابو القاسم الشابي / ريتا عوض: ص‏43 . الشابي ابو القاسم / محمد كرد: ص‏199 . دراسات عن الشابي / محمد كرد: ص‏135 .

58. الورى: الخلق .

59. ثمل: المراد امتلا .

60. العاصف: الريح (لهيب الثورة).

61. الصورة الشعرية عند ابي القاسم الشابي / مدحت‏سعد الجبار: ص‏257 .

62. رويدك: تمهل .

63. الرحب: الواسع .

64. شعراء عرب معاصرون: ص‏283 . الصورة الشعرية عند ابي القاسم الشابي: ص‏259 .


لولا ثلاث ما أحببت البقاء في الدنيا (أن أدبر الخيل لأمة محمد تغزو بها في سبيل الله , وأن أكابد التهجد في جوف الليل وأن أجالس أقواما ينتقون أطايب الكلام كما ينتقون أطايب الثمر )

الفاروق عمر بن الخطاب
الخطاب الفاروقي غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
 
 
 
قديم 13-04-11 , 05:13   [15]
الكاتب


.:: مشرف المواضيع ::.


الملف الشخصي
 
 
 
 
معلومات العضو
مهنتي
دولتي
الجنس

افتراضي رد: الموسوعة التاريخية للشعر العربي ( هدية لرواد منتدى شبكة انساب اهل البيت)


 

الفصل الرابع عشر: ملحق ادباء عصر النهضة





السيد جمال الدين الاسدآبادي (الافغاني)
مولده ونشاته:
ولد محمد بن صفدر الحسيني في سنة 1254ه/1839م من اسرة شريفة يصل نسبها الى الحسين بن علي (1) عليهما السلام .

اختلف الباحثون في موطنه الام ومذهبه ، فمثلا ذهب تلامذته واصحابه الى التاكيد بافغانيته ، منهم الشيخ محمد عبده (2) ، كما ايد هذا الراي بعض الباحثين والكتاب العرب (3) اضافة الى بعض المؤرخين الايرانيين (4) والافغان ، كما نص على افغانيته عدد من الباحثين الغربيين (5) الذين اكدوا انه من بلدة اسعد آباد بافغانستان .

كما ذهب آخرون وادعوا بان السيد جمال الدين ينحدر من اسرة ايرانية وانه ولد في اسد آباد احدى قرى همدان .

لقد اشار المستشرق بروكلمان ان جمال الدين ايراني اخفى ايرانيته لاسباب سياسية (6) ، كما ايد هذا الراي بعض الباحثين الايرانيين (7) والعرب (8) .

ان لكلا الرايين دلائل تدعم اقوالهم بالرغم اننا نؤيد الراي الاول ، ولكن في الوقت نفسه لا يهمنا موطن السيد بقدر اهتمامنا بدراسة شخصيته وعبقريته البارزة في ايقاظ الشرق من غفوته .

اساتذته و تلاميذه:
درس السيد جمال الدين النحو والصرف وفقه اللغة والعرفان والمنطق والفلسفة والرياضيات ، فكان من اشهر اساتذته المجتهد الكبير الشيخ مرتضى الانصاري والفيلسوف الكبير حسين الهمداني (9) .

لقد استطاع السيد ان يؤثر تاثيرا كبيرا في نهضة العالم الاسلامي لذلك نرى ان الشيخ محمد عبده (10) (مفتي الديار المصرية آنذاك) قد تاثر بآرائه ولازم مجلسه ودروسه ويعتبر من المع تلاميذه .

اهدافه و اثره على الادب العربي:
لقد ايقظ السيد جمال الدين النفوس الهاجعة وبعث فيها الثقة والامل والايمان ، فكانت اهدافه محاربة الاستعمار ومناهضة الاستبداد (11) واشاعة وتركيز الوعي وتنقية الفكر الاسلامي من الشوائب وتوحيد المسلمين ، وبما ان الادب يعتبر ظاهرة من مظاهر الحياة فالنهضة الاجتماعية التي اشعلها السيد اثرت على الادب وسارت مسار النهضة ; لان النهضة الادبية لا تنفصل عن النهضة العامة .

لو طالعنا رسائله وخطبه لراينا ان كلماته تحولت الى رصاصات في صدر الاستعمار الغادر لذلك نجد صيحاته لاهل الشرق: «ايها النائمون تيقظوا» ، «الا ايها الغافلون تنبهوا» ، «يا اهل الشرق والناموس ، يا ارباب المروءة والنخوة ، يا اولي الغيرة الدينية والحمية الاسلامية . . .» (12) .

آثاره:
كان السيد جمال الدين طموحا ، واسع الاطلاع (13) في العلوم العقلية والنقلية ، وكان يجيد اللغات: «الافغانية والفارسية والعربية والتركية والفرنسية بالاضافة الى الانكليزية والروسية‏» (14) ، كما ترك بعض الآثار والتاليفات اهمها:

- تاريخ الافغان .

- انتقاد الفلاسفة الطبيعيين .

- الرد على الدهريين .

- مجموعة من جريدة العروة الوثقى بمشاركة الشيخ محمد عبده .

- الحقائق الجمالية (حقائق الجمال) (15) .

توفي السيد عام 1897 (16) في تركيا ونقل رفاته الى كابل في افغانستان عام 1944م (17) .

حافظ ابراهيم
ولد الشاعر حافظ ابراهيم سنة 1872م من اب مصري وام تركية على ظهر سفينة صغيرة فوق النيل .

يتصف حافظ ابراهيم بثلاث صفات يرويها كل من عاشره ، وهي حلاوة الحديث ، وكرم النفس ، وحب النكتة والتنكيت (18) .

يعتبر شعره سجل الاحداث ، انما يسجلها بدماء قلبه واجزاء روحه ويصوغ منها ادبا قيما يحث النفوس ويدفعها الى النهضة ، سواء اضحك في شعره ام بكى وامل ام يئس (19) ، فقد كان يتربص كل حادث هام يعرض فيخلق منه موضوعا لشعره ويملؤه بما يجيش في صدره .

آثاره الادبية:
- الديوان .

- البؤساء: ترجمة عن فكتور هوغو .

- ليالي سطيح في النقد الاجتماعي .

- في التربية الاولية .

- الموجز في علم الاقتصاد (20) .

سافر حافظ ابراهيم الى سوريا ، وعند زيارته للمجمع العلمي بدمشق قال هذين البيتين:

شكرت جميل صنعكم بدمعي

ودمع العين مقياس الشعور

لاول مرة قد ذاق جفني

- على ما ذاقه - دمع السرور (21)

لاحظ الشاعر مدى ظلم المستعمر وتصرفه بخيرات بلاده فنظم قصيدة بعنوان «الامتيازات الاجنبية‏» ، ومما جاء فيها:

سكت فاصغروا ادبي

وقلت فاكبروا اربي (22)

يقتلنا بلا قود (23)

ولا دية ولا رهب (24)

ويمشي نحو رايته

فنحميه من العطب (25)

فقل للفاخرين: اما

لهذا الفخر من سبب ؟

اروني بينكم رجلا

ركينا (26) واضح الحسب

اروني نصف مخترع

اروني ربع محتسب ؟ (27)

اروني ناديا حفلا

باهل الفضل والادب ؟

وماذا في مدارسكم

من التعليم والكتب ؟

×××

وماذا في مساجدكم

من التبيان والخطب ؟

وماذا في صحائفكم

سوى التمويه والكذب ؟

حصائد السن جرت

الى الويلات والحرب

فهبوا من مراقدكم

فان الوقت من ذهب (28)

وله قصيدة عن لسانه صديقه يرثي ولده ، وقد جاء في مطلع قصيدته:

ولدي، قد طال سهدي ونحيبي

جئت ادعوك فهل انت مجيبي ؟

جئت اروي بدموعي مضجعا

فيه اودعت من الدنيا نصيبي (29)

ويجيش حافظ اذ يحسب عهد الجاهلية ارفق حيث استخدم العلم للشر ، وهنا يصور موقفه كانسان بهذين البيتين ويقول:

ولقد حسبت العلم فينا نعمة

تاسو الضعيف ورحمة تتدفق

فاذا بنعمته بلاء مرهق

واذا برحمته قضاء مطبق (30)

كم مر بي فيك عيش لست اذكره

ومر بي فيك عيش لست انساه

ودعت فيك بقايا ما علقت‏به

من الشباب وما ودعت ذكراه

اهفو (31) اليه على ما اقرحت كبدي

من التباريج (32) اولاه واخراه

لبسته ودموع العين طيعة

والنفس جياشة (33) والقلب اواه (34)

فكان عوني على وجد اكابده

ومر عيش على العلات القاه

ان خان ودي صديق كنت اصحبه

او خان عهدي حبيب كنت اهواه

××××

قد ارخص (35) الدمع ينبوع الغناء به

والهفتي ونضوب الشيب اغلاه

كم روح الدمع (36) عن قلبي وكم غسلت

منه السوابق (37) حزنا في حناياه

قالوا تحررت من قيد الملاح فعش

حرا ففي الاسر ذل كنت تاباه

فقلت‏يا ليته دامت صرامته

ما كان ارفقه عندي واحناه

بدلت منه بقيد لست افلته

وكيف افلت قيدا صاغه الله

اسرى الصبابة احياء وان جهدوا

اما المشيب ففي الاموات اسراه (38)

××××

والمال ان لم تدخره محصنا

بالعلم كان نهاية الاملاق (39)

والعلم ان لم تكتنفه (40) شمائل (41)

تعليه كان مطية الاخفاق (42)

لا تحسبن العلم ينفع وحده

ما لم يتوج ربه بخلاق (43)

من لي بتربية النساء فانها

في الشرق علة ذلك الاخفاق

الام مدرسة اذا اعددتها

اعددت شعبا طيب الاعراق

الام روض ان تعهده الحيا

بالسري اورق ايما ايراق

×××××

الام استاذ الاساتذة الالى

شغلت مآثرهم مدى الآفاق

انا لا اقول دعوا النساء سوافرا

بين الرجال يجلن في الاسواق

يدرجن حيث اردن لا من وازع

يحذرن رقبته ولا من واقي

يفعلن افعال الرجال لواهيا

عن واجبات نواعس الاحداق

في دورهن شؤونهن كثيرة

كشؤون رب السيف والمزراق

××××

تتشكل الازمان في ادوارها

دولا وهن على الجمود بواقي

فتوسطوا في الحالتيسن وانصفوا

فالشر في التقيد والاطلاق

ربوا البنات على الفضيلة انها

في الموقفين لهن خير وثاق

وعليكم ان تستبين بناتكم

نور الهدى وعلى الحياء الباقي (44)

توفي حافظ ابراهيم سنة 1932م ، ودفن في مقابر السيدة نفيسة (45) (رضي الله عنها) .

السيد رضا الهندي
شاعرنا العلامة السيد رضا الهندي ولد في مدينة النجف الاشرف في عام 1290ه ، وهو ابن العالم الجليل السيد محمد بن هاشم الموسوي الهندي ، ويرجع نسبه الى الامام علي الهادي عليه السلام . حاز السيد رضا الهندي على درجة الاجتهاد واصبح وكيلا في منطقة الفيصلية من قرى محافظة الديوانية عن السيد ابو الحسن الاصفهاني مرجع الحوزة العلمية آنذاك .

آثاره:
- دور البحور في العروض .

- الميزان العادل بين الحق والباطل ، وهو رد على النصارى .

- سبيكة العسجد في تاريخ ابجد (فلسفي تاريخي) .

- شرح كتاب الظهار .

- شرح رسالة غاية الايجاز لوالده .

- بلغة الراحل في اصول الدين ، اضافة الى الكتب الاخرى التي لم تطبع .

اساتذته: درس رحمه الله على يد والده علوم الجفر والاوراد والرمل والآفاق . ودرس ايضا على يد السيد محمد الطباطبائي والشيخ محمد طه نجف والشيخ كاظم الخراساني صاحب «كفاية الاصول‏» والشيخ حسن ابن صاحب الجواهر وغيرهم من الفطاحل العلماء .

شاعريته:
لقد كان رحمه الله يشبع الموضوع ويلم به الماما واسعا يجعل السامع كله سمع وحديثه ملي‏ء بالعظات والعبر ومحفوف بالنكات والنوادر (46) . ولم يكن همه الوحيد هو نظم الشعر حيث اتصف شعره بالرقة والحلاوة والسهولة والتي ضمنه معاني كبيرة لخبرته الادبية والتاريخية ، وقد كتب في «جميع فنون الادب وابواب الشعر» (47) ، كما طرق باب «الغزل الرقيق ما تطرب له القلوب وتهفو له الاسماع وتسيل له القرائح‏» (48) .

كان رضوان الله عليه اضافة الى منزلته العلمية قد حمل بادبه البراق بيرقا ، حيث كتب الشعر في سن مبكرة ، وامتاز شعره بالرقة والسهولة والاصالة ، فما اجمل ان يكون الشاعر عالما ذا بيان ، فقد قال رسول الله صلى الله عليه وآله «ان من الشعر لحكمة ، وان من البيان لسحرا» .

ففي ديوانه نجد الابيات الاجتماعية والفكرية والغزلية السليمة والعقائدية والمواقف والاغراض الادبية الاخرى ، ففي قصيدته العصماء (الكوثرية) والتي حفظها اكثر عشاق العقيدة والادب بالاضافة الى فرق الانشاد التي انشدتها نجد كلماتها الرقيقة وعذوبة وطراوة المعنى حيث تبلغ ابياتها 55 بيتا ، وقد طبعت عشرات المرات ، فمن ابيات تلك القصيدة الغراء اذ يقول:

امفلج (49) ثغرك (50) ام جوهر

ورحيق رضابك (51) ام سكر

قد قال لثغرك صانعه

(انا اعطيناك الكوثر)

والخال (52) بخدك ام مسك

نقطت‏به الورد الاحمر

ارحم ارقا (53) لو لم يمرض

بنعاس جفونك لم يسهر

سودت صحيفة اعمالي

ووكلت الامر الى حيدر

هو كهفي من نوب (54) الدنيا

وشفيعي في يوم المحشر

هل يمنعني وهو الساقي

ان اشرب من حوض الكوثر (55)

وهكذا يستمر السيد رضا الهندي بتنظيم قصائده الساحرة والتي ضمنها معان كبيرة لخبرته الادبية والتاريخية ، بالاضافة الى ذلك نجد قصائده يطغى عليها جانب الغزل وهي عادة العرب القدماء ; اذ يقول:

اقبل من اهواه بالكاس

فتهت‏بين البدر والشمس (56)

لقد طرق شاعرنا جميع فنون الادب وابواب الشعر ، واخيرا نقرا له قصيدة (ارى عمري) الممزوجة بالآلام واللوعة ، تلك اللوعة الواقعية في الموعظة بتذكير الموت والعبرة منه ، فيقول:

ارى عمري موذنا بالذهاب

تمر لياليه مر السحاب

وتفاجاني بيض ايامه

فتسلخ مني سواد الشباب

فمن لي اذا حان مني الحمام

ولم استطع منه دفعا لما بي

ومن لي اذا قلبتني الاكف

وجردني غاسلي من ثيابي

ومن لي اذا سرت فوق السرير

وشيل سريري فوق الرقاب

ومن لي اذا ما هجرت الديار

وعوضت عنها بدار الخراب

××××

ومن لي اذا آب اهل الودا

د عني وقد يئسوا من ايابي

ومن لي اذا منكر جد في

سؤالي فاذهلني عن جوابي

ومن لي اذا درست رمتي

وابلى عظامي عفر التراب

ومن لي اذا قام يوم النشور

وقمت‏بلا حجة للحساب

ومن لي اذا ناولني الكتاب

ولم ادر ماذا ارى في كتابي

ومن لى اذا امتازت الفرقتان

اهل النعيم واهل العذاب

×××××

وكيف يعاملني ذو الجلال

فاعرف كيف يكون انقلابي

اباللطف وهو الغفور الرحيم

ام العدل وهو شديد العقاب

وياليت‏شعري اذا سامني

بذنبي وواخذني باكتسابي

فهل تحرق الناس عينا بكت

لرزء القتيل بسيف الضبابي

وهل تحرق النار رجلا مشت

الى حرم منه سامي القباب

وهل تحرق الناس قلبا اذيب

بلوعة نيران ذلك المصاب (57)

××××

توفي السيد رضا الهندي رحمة الله عليه سنة 1362ه ، ودفن في مدينة النجف الاشرف حيث مثواه الاخير (58) .

عبد الحسين الازري
ولد شاعرنا عبد الحسين ابن الحاج يوسف الازري في بغداد سنة 1880م ، قال النظم وهو في سن البدر عند كماله ، اصدر جريدة «المصباح‏» ، شعره يمتاز بالرقة والسلاسة والبراعة في النسج والتصوير ، فهو اقليمي في فنه ، انساني في نزعته ، قومي في اهدافه ، بالاضافة الى صدق ما يقول .

ان المتفحص لشعره وشعر من جاء بعده يرى ان الازري صاحب مدرسة انتفع بمنهجها واسلوبها جماعة من الشعراء خلال القرنين الثاني عشر والثالث عشر الهجريين (59) .

للازري ديوان باسمه حيث ترجم له عدة محققين ، وطبع عدة طبعات ، ويحتوي ديوانه على 216 قطعة وقصيدة . لقد نظم قصائد وطنية في وقت كانت‏بلاده ترزح تحت الحكم العثماني واضطهاده ، مما ادى الى نفيه الى بلاد الاناضول حيث اتيح له ان يدرس الفرنسية الى جانب معرفته باللغة التركية .

وانتهى حكم العثمانيين لبلاده . وفي اوائل الحكم الوطني اقيمت في بغداد سوق للشعر على غرار سوق عكاظ توافد اليها الادباء والشعراء من انحاء العراق ، وضربت‏خيمة للمحكمين ، وتبارى يوم ذاك الازري والرصافي والزهاوي ، ففاز الحاج عبد الحسين ، وحكم له بالتفوق على صاحبيه (60) .

ثم نلاحظ بعد قيام الثورة الكبرى وتخوف الاستعمار من الثوار كل هذه العوامل ادت الى قيام حكومة البطش والتنكيل وبمساعدة الانكليز حيث‏خيبت آمال شاعرنا ، قال رحمه الله:

اذا اوجعتك سياط الغريب

فعون القريب له اوجع (61)

ويعتدل الازري في رايه اكثر من الشعراء الذين دعوا السفور او مخالفيهم ومن تبعهما ويطلب من السافرة اذا صممت على السفور ان تراعي السنن التي تحفظ لها قيمتها كامراة اذ يخاطبها ويقول:

صوني جمالك بالحياء

اذا تحديت الحجابا

واذا سئلت فاجملي

بالرد واقتضبي الجوابا (62)

وقد تطرق الشاعر الازري الى قول الظلم ، حيث قال:

علوكم حيث تعلو منكم الهمم

وعزكم قدر ما في انفكم شمم

المجد ليس بمقصور على احد

من دونكم فله مقدار ما لكم

امامكم لو تحلون الحسبى فرص

فراقبوها من الايام واغتنموا

×××××

والمكرمات تلبي كل داعية

تمشي لكم ما مشت منكم لها قدم

لا عدل في الارض الا والحسام له

من خلفه سند من خلفه اجم

ولا مناص لعاف من ظلامته

والظلم في الناس لو لاحظته نقم

لو يسال الدهر عن قوم اضر بهم

ذل المقام لقال المذنبون هم

لا يعتبن على الدنيا امرؤ وله

كما لكل سواه ساعد وفم

××××

ان الحياة كمضمار تفوز بها

عند السباق كرام الخيل لا النعم

لا تاملوا منصفا من غيركم لكم

ما دام ليس لكم من اهلكم حكم

او ترقبوا اي عدل في قضيتكم

ما لم يكن جيشكم بالذود يزدحم

ضل الطريق ضعاف الراي فاعتقدوا

ان المعالي ما بين الورى قسم

كانهم جهلوا ان الزمان قضى

بان كل ضعيف في الملا عدم

××××

فاستصعبوا السهل مذ خارت عزائمهم

منهم ولو شعروا بالعزم ما وجموا

وكذبوا صلفا ما قد جنت‏يدهم

والله يعلم ان الكاذبين هم

وكيف ينصب من في غيره نصب

وكيف يالم من في غيره الالم

وكيف يقنع من في نفسه شره

وكيف يشبع من في طبعه النهم (63)

فقد نظم قصيدة رثى ولده الذي توفي بصورة فجائية فقال:

بين نشر الدجى وطي النهار

سبق الشمس للمغيب هزاري

فر من وكره وقد حضن اللي

-ل ذوات الاطواق في الاوكار

ايها الطائر المغرد في الدا

ر صباحا كعادة الاطيار

ليت‏شعري ماذا اهاجك حتى

رحت لم تنتظر ضياء النهار ؟

بينما كنت‏بيننا باسم الثغ

ر وخداك زهرتا جلنار

××××

فاجاتك المنون والعين منا

ترقب الافق ساعة الافطار

كسراج لما تلالا نورا

اطفاته عواصف الاقدار

لم تصدق هول الفجيعة نفسي

واختلاس الحمام قمري داري

واذا فوجي‏ء امرؤ بمصاب

مال للشك فيه والانكار

ما ظنناك ان تمر علينا

كمرور النسيم في الاسحار

او كفصل الربيع قد ابهج العي

ن بايامه اللطاف القصار

غدر الدهر بي عليك فلما

لذت بالصبر خانني اصطباري

ايها الحاملون للقبر درجا

من عطور او باقة من بهار

كفنوه بالورد فهو اخوه

واجعلوا القبر سلة من نضار

لا تهيلوا على الاقاحي ترابا

فحرام تعفر الازهار (64)

للازري قصيدة ميمية يصف الرسول الكريم صلى الله عليه وآله جاء فيها:

علاك يقصر عن ادراكه الكلم

فلا اللسان له حول ولا القلم

لم تشهد الارض والاجيال من قدم

الاك معجزة دانت لها الامم

ولم تجد آية كبرى سواك بدت

للناس في طيها الاسرار والحكم

تمضي الدهور ويمضي في تعاقبها

جيل فجيل وانت المفرد العلم

ما ان تفكرت في ما نلت من عظم

الا وشط بفكري ذلك العظم

×××××

تهيبتك القوافي السائرات معي

لذا تراها عصتني وهي لي خدم

يا ليلة قرت الدنيا بمولده

لولاك ما لليالي القدر مستنم

اسفرت عن خير مولود تشرف في

ميلاده البيت والاركان والحرم

زان الوجود محيا منه فيك بدا

وكان من قبله الاولى به العدم

وطلعة كانت الايام ترقبها

بها استنار الدجى وانجابت الظلم

×××××

توسمت كل سعد فيه اسرته

وللسعيد علامات ومتسم

فاكبرته لؤي وهو مرتضع

واعظمته قريش وهو منفطم

وعاد فيهم جليل القدر وهو فتى

يروقهم منه حسن الخلق والشيم

دلت على صدقه فيهم امانته

وقل من حدثت عن صدقه الذمم (65)

وعندما توفي السيد الاميني صاحب كتاب اعيان الشيعة (66) رثاه الازري بقوله:

فقد الناس فيك ثبتا اماما

فليعزوا بفقدك الاسلاما (67)

فقدوا نفس مصلح فيك حر

لم يدنه الثنا ولم يخش ذاما

وامين على الشريعة آلى

قدر ما استطاع ان يقيها السهاما

ايها المصلح العظيم وداعا

مثلما ودع الربيع الغماما

شيعتك القلوب حرى وكانت

من شجاها ان تستحيل ضراما (68)

×××××

ومشت‏خلفك الجموع كسيل

ضاق عرض الفضاء فيه ازدحاما

غلب الصمت والخشوع عليهم

ومن الصمت ما يفوق الكلاما

كان يحوي الاباء نعشك والاخ

لاص والزهد والتقى والذماما

رفعوه امامهم كلواء

او كما في الصلاة كنت الاماما

طوقوه كانه الحجر الاس

-عد حف الحجيج فيه استلاما

×××××

لست انساك قابعا في ظلام اللي

-ل والناس هاجعين نياما

واذا بارك الاله حياة

زادها الشيب قوة واعتزاما

واقيمت مآتم لك فيه

سوف تحيي ذكراك عاما فعاما

وسلاما من مخلص لك يهديه

ولو بت في التراب رماما (69)

توفي الازري عام 1954 للميلاد .

علي محمود طه
ولد في مصر سنة 1902م .

لو تحرينا حياة الشاعر علي محمود طه يتبين لنا ان شخصيته الادبية ترجع في جوهرها الى ملكاته اكثر مما ترجع الى قراءاته ، مع العلم انه «دخل مدرسة الفنون التطبيقية وتخرج مهندسا» (70) .

وتعلم اللغة الانكليزية بالاضافة الى اللغة الفرنسية .

يميل شعره الى التجديد والتنويع للقافية في قصائده وفي استخدامه لنظام المقطوعة . ان اول دواوينه التي نشرها هو «الملاح التائه‏» ، ثم اخرج كتابه «ارواح شاردة‏» ، وبعدها اصدر ديوانه «زهر وهجر» و «الشوق العائد» ، وآخر دواوينه صدر بعنوان «شرق وغرب‏» ، والذي خصص قسما منه للاحداث السياسية والقضايا الوطنية منها قصيدة «نداء الفداء» .

لقداطلق شاعرنا هذه الصيحة الغاضبة بعد ان اخرج العرب من ديارهم في فلسطين ليهبوا من هذا السبات الذي شارك في صنع المحنة . لذلك استصرخهم لنجدة فلسطين حيث استخدم الشاعر عبارة «اخي‏» ليلفت انتباه سامعيه اليه ، ثم يخبرهم بنبرة الاحتجاج والغضب بتجاوز الظالمين للحد ، بعدها يهيب سامعيه طالبا منهم ان يترجموا هذا الجواب عملا وكفاحا ، حيث‏يقول بقصيدته: «فجرد حسامك من غمده‏» . فالدكتور طه حسين يصفه بكتابه بانه «شاعر مجيد ، حلو الاسلوب ، جزل الالفاظ ، وهو يحسن الوصف والتصوير» (71) .

بعكس الدكتور شوقي ضيف الذي يزعم «بان علي محمود طه لم يكن صاحب نزعة فلسفية ، وانما هو صاحب لغة شعرية تبعث الثورة في نفس سامعيه بالفاظها البراقة‏» (72) .

ومما جاء في قصيدته «نداء الفداء» حيث غليان المشاعر التي تمتزج فيها العاطفة والحمية ثم تقديم النفس ، فاما الحياة مع العز واما الممات ، فيقول:

اخي، جاوز الظالمون المدى

فحق الجهاد، وحق الفدا

وليسوا بغير صليل السيوف

يجيبون صوتا لنا او صدى

فجرد حسامك من غمده

فليس له، بعد، ان يغمدا

اخي، اقبل الشرق في امة

ترد الضلال وتحيي الهدى

×××××

اخي، ان في القدس اختا لنا

اعد لها الذابحون المدى

صبرنا على غدرهم قادرين

وكنا لهم قدرا مرصدا

طلعنا عليهم طلوع المنون

فطاروا هباء، وصاروا سدى

اخي، قم الى قبلة المشرقين

لنحمي الكنيسة والمسجدا

×××××

يسوع الشهيد على ارضها

يعانق، في جيشه، احمدا

اخي، ان جرى في ثراها دمي

واطبقت فوق حصاها اليدا

ففتش على مهجة حرة

ابت ان يمر عليها العدا

وقبل شهيدا على ارضها

دعا باسمها الله واستشهدا

××××

فلسطين يفدي حماك الشباب

وجل الفدائي والمفتدى

فلسطين تحميك منا الصدور

فاما الحياة واما الردى (73)

محمد مهدي الجواهري
ولد الشاعر محمد مهدي الجواهري سنة 1903م في مدينة النجف الاشرف . نظم الشعر في سن مبكر ثم اصدر جريدة الفرات ثم اغلقت ، واصدر جريدة الراي العام . دعاه الدكتور طه حسين الى مصر سنة 1950 ، وقد القى قصيدته:

يا مصر تستبق الدهور وتعثر

والنيل يزخر والمسلة (74) تزهر (75)

الجواهري يعود الى اسرة عريقة في العلم والادب والشعر ، اكتسب شهرتها من باني مجدها العلمي الشيخ محمد حسن صاحب كتاب جواهر الكلام .

ومن آثاره ديوانه (الجواهري) باجزائه الضخمة ، والتي طبعت عدة مرات ، والذي يحتوي على جميع الفنون والاغراض الشعرية ، فاجاد في جميعها . كما ولقب بشاعر العرب ; ففي ديوانه كل ما تشتهيه الانفس من ضروب الشعر وفنونه . فلو تصفحنا ديوان الجواهري راينا ان الشاعر يذكر منزلة الشهيد وكيف يكون شامخا على مر الاجيال ، لذلك نرى قصيدة «يوم الشهيد» المثقلة بالجراح حين يقول:

يوم الشهيد تحية وسلام

بك والنضال تؤرخ الاعوام

بك والضحايا العزيز هو شامخا

علم الحساب وتفخر الارقام

بك والذي ضم الثرى (76) من طيبهم

تتعطر الارضون والانام

بك يبعث الجيل المحتم بعثه

وبك القيامة للطغاة تقام

في كل منعطف تلوح بلية

وبكل مفترق يدب حمام (77)

وله قصيدة بعنوان «شكوى وآمال‏» تطرق فيها الى الهموم واللوعات التي كان يقاسيها فيقول فيها:

اعاتب فيك الدهر لو كان يسمع

واشكو الليالي، لو لشكواي تسمع

اكل زماني فيك هم ولوعة

وكل نصيبي منك قلب مروع

ولي زفرة لا يوسع القلب ردها

وكيف وتيار الاسى يتدفع

اغرك مني في الرزايا تجلدي

ولم تدر ما يخفي الفؤاد الملوع

خليلي قد شف السها فرط سهدها

فهل للسها مثلي فؤاد واضلع

كاني وقد رمت المواساة في الورى

اخو ظما مناه بالورد بلقع (78)

كان ولاة الامر في الارض حرمت

سياستهم ان يجمع الحر مجمع

كان الدراري حملت ما ابثه

الى‏الليل من شكوى‏الاسى‏فهي ضلع (79)

كذلك له قصيدة «يا شعب‏» جاء فيها:

زعموا التطرف في هواك جهالة

اكذا يكون الجاهل المتطرف

هذا فؤادي للخطوب دريئة (80)

وانا المعرض فيكم فاستهدفوا

اما هواك فذاك مل‏ء جوانحي

تحنو على ذكراك فيه وتكلف (81)

يا شعر نم على الشعور فكم وكم

نمت على زمر العواطف احرف (82)

القى الجواهري قصيدته «آمنت‏بالحسين‏» قبل نصف قرن تقريبا كتب خمسة عشر بيتا منها بالذهب على الباب الرئيس الذي يؤدي الى الرواق الحسيني ، جاء فيها:

فداء لمثواك من مضجع

تنور بالابلج الاروع (83)

باعبق من نفحات الجنا

ن روحا، ومن مسكها اضوع (84)

ورعيا ليومك يوم الطفوف

وسقيا لارضك من مصرع (85)

وحزنا عليك بحبس النفوس

على نهجك النير المهيع (86)

وصوتا لمجدك من ان يذال

بما انت تاباه من مبدع (87)

فيا ايها الوتر في الخالدي

-ن فذا، الى الآن لم يشفع

××××

ويا عظة الطامحين العظام

للاهين عن غدهم قنع

تعاليت من مفزع للحتوف

وبورك قبرك من مفزع

تلوذ الدهور فمن سجد

على جانبيه ومن ركع

شممت ثراك فهب النسيم

نسيم الكرامة من بلقع

وعفرت خدي بحيث استرا

ح خد تفرى ولم يضرع

وحيث‏سنابك خيل الطغا

ة جالت عليه ولم يخشع

××××

تعاليت من صاعق يلتظي

فان تدج داجية يلمع

تارم (88) حقدا على الصاعقات

لم تن‏ء ضيرا ولم تنفع

كان يدا من وراء الضري

-ح حمراء مبتورة الاصبع

تمد الى عالم بالخنو

ع والضيم ذي شرق مترع

فيابن «البتول‏» وحسبي بها

ضمانا على كل ما ادعي

ويابن التي لم يضع مثلها

كمثلك على كل ما ادعي

×××××

ويابن التي لم يضع مثلها

كمثلك حملا ولم ترضع

ويابن البطين بثلا بطنة

ويابن الفتى الحاسر الانزع (89)

و يا غصن «هاشم‏» لم ينفتح

بازهر منك ولم يفرع (90)

ويا واصلا من نشيد «الخلود»

ختام القصيدة بالمطلع

تمثلت‏يومك في خاطري

ورددت صوتك في مسمعي

ومحصت امرك لم «ارتهب‏»

بنقل «الرواة‏» ولم اخدع

××××

وقلت: لعل دوي السنين

باصداء حادثك المفجع

وما رتل المخلصون الدعا

ة من «مرسلين‏» ومن «سجع‏»

اريد «الحقيقة‏» فى ذاتها

بغير الطبيعة لم تطبع

وجدتك في صورة لم ارع

باعظم منها ولا اروع

وماذا! اروع من ان يكو

ن لحمك وقفا على المبضع

وخير بني «الام‏» من هاشم

وخير بني «الاب‏» من نبع

×××××

وخير الصحاب بخير الصدو

ر، كانوا وقاءك، والاذرع

وآمنت ايمان من لا يرى

سوى العقل في الشك من مرجع

بان (الاباء)، ووحي السماء

وفيض النبوة، من منبع

تجمع في (جوهر) خالص

تنزه عن (عرض) المطمع (91)

وللجواهري مواقف سياسية ووطنية ، حيث القى قصيدته «اخي جعفر» عند اعدام اخيه من قبل النظام الملكي ، جاء فيها:

اتعلم ام انت لا تعلم

بان جراح الضحايا فم

فم ليس كالمدعي قولة

وليس كآخر يسترحم

اتعلم ان رقاب الطغاة

اثقلها الغنم والماتم

وان بطون العتاة التي

من السحت (92) تهضم ما تهضم

×××××

ستنهد (93) ان فار هذا الدم

وصوت هذا الفم الاعجم

ويا لك من بلسم يشتفى

به حين لا يرتجى بلسم

اتعلم ان جراح الشهيد

تظل عن الثار تستفهم

اتعلم ان جراح الشهيد

من الجوع تهضم ما تلهم

×××××

تمص دما ثم تبغي دما

وتبقى تلح وتستطعم

يقولون من هم اولاء الرعاع

فافهمهم بدم من هم

وافهمهم بدم انهم

عبيدك ان تدعهم يخدموا

وانك اشرف من خيرهم

وكعبك من خده اكرم

××××

ليشمخ بفقدك انف البلاد

وانفي وانفهم مرغم

اسالت ثراك دموع الشباب

ونور منك الضريح الدم (94)

توفي الجواهري سنة 1998م .

الشيخ احمد الوائلي
نشاته:
ولد الدكتور الشيخ احمد ابن الشيخ حسون في مدينة النجف الاشرف سنة 1342ه وهو شاعر مجدد ، واديب عبقري ، وخطيب رائد ، حصل على درجة الدكتوراه باطروحته المعنونة (استغلال الاجير وموقف الاسلام منه) .

منزلته:
يعتبر الوائلي واجهة من واجهات جامعة النجف ، والعميد للسلك الخطابي بالاضافة الى انه شخصية اجتماعية بارزة .

شعره:
يتميز شعره بفخامة الالفاظ ، فهو شاعر محترف مجرب ، ومن الرعيل الاول امثال شاعر العرب الجواهري والشبيبي والشرقي وجمال الدين والفرطوسي ، فهو يمتاز بالحافظة القوية ، وسرد الادلة والحجج لما يطرح وبدون تلكؤ او تباطؤ ، ويغلب على شعره الحماس وبث الشكوى والجراة والصرخة في مواجهة الباطل والدعوة الى يقظة المسلمين .

لذلك نجد شاعرنا واحدا من الشعراء الذين وضعوا شعرهم لخدمة وطنهم وامتهم .

مؤلفاته:
- هوية التشيع .

- من فقه الجنس .

- ديوان شعر .

- احكام السجون .

- استغلال الاجير وموقف الاسلام منه .

- تجاربي مع المنبر .

نماذج من شعره:
للوائلي قصائد كثيرة قيلت في مناسبات مختلفة ، فهناك قصائد سياسية وهناك قصائد اخوانية ووجدانية ، كما وتوجد قصائد دينية نظمها شاعرنا في مناسبات مختلفة بالاضافة الى شعره الاجتماعي; لذا نجد في قصيدته التي نظمها في ليلة من الليالي الحالكة بعنوان «عاشق الظلام‏» جاء فيها:

عشقت الدجى لا كافرا بضيائي

ولا لاعد النجم من ندمائي

ولا انشد الالهام فيه فلم تعد

مجال الخيال الخصب ذات عطاء

ولكن عشقت الليل يؤنس وحشتي

ويستر احزاني عن الرقباء

وارسل احزانا وضاءا طليقة

تحررن من قيد وضغط وعاء

تعودن يشربن الاباء بشاهق

وما اعتدن غير النجم من قرناء

×××××

اقافلتي قد اوحش الدرب والتوى

ولم يبق عندي فيه من رفقاء

وعهدي به درب الكرام

اذا به ويا لشجوني مسلك السفهاء

من الحاسبين المجد ان ياكلوا على

موائد سحت في حمى الامراء

وان يتقنوا رقص القرود ويحسنوا

نشيد الثنا في جوقة الاجواء

اذا عاد فن الزيف فنا وحنكة

فماذا يكون الصدق غير هراء

×××××

اعاذلتي هل في الحياة بقية

تمد اليها العين دون قذاء

وهل من طموح الكبرياء بانها

تزاحم تجار الخنوع بماء

حلال له كل الحرام لغيره

ومن لم يطعه فهو من عملاء

يرى انه الفذ العظيم وانه

لرعي نعاج لا يليق وشاء

وكيف يسوس الناس ارعن تافه

وكيف يداوى الجهل بالجهلاء (95)

×××××

من بين قصائده الحزينة المعبرة عن الظروف المؤلمة التي كانت تمر به من خلال صور الكآبة التي فرضتها الحرب وذلك بقصيدته «سماسرة الحرب‏» والتي جاء فيها:

ملاتم رباع الارض بالنوح والندب

كفاكم دماء يا سماسرة الحرب

فاين عصور هذبت من غرائز

سارت مع الانسان من اول الدرب

كفاكم دماء يا سماسرة الحرب

دعوها لرد الحق والوطن المسبي

وليست دمانا سلعة تشترونها

وما للدما اثمان عند ذوي اللب

×××××

لقد بعتم قدس الدماء وطهرها

ببخس من الاثمان يا اخوة الذئب

والقيتم من اجل دنيا خسيسة

وحفنة نقط الف يوسف في الجب

كفاكم دماء يا سماسرة الحرب

افيكم قلوب ام خلقتم بلا قلب

ومن اجل ماذا ؟ هل هناك (قضية)

تراد ويضرى دونها المرء للذب

×××××

ويختتم قصيدته بما آلت اليه الحرب من المصائب والرزايا مؤكدا على ضرورة الوئام ، مستوحيا من صور الطفولة البريئة التي ذاقت ويلات الحرب المرعبة فيقول:

كفاكم دماء يا سماسرة الحرب

ففي‏السلم ما يغني عن‏المركب‏الصعب

وفي السلم كسب من حلال فجربوا

بان تتركوا من لعبة الدم والغصب

اذا كان عمر المرء رحلة عابر

ويحوي جناه غيره، فلمن يجبي

ملاتم رباع الارض من علق الدما

واولى بكم ان تغمروها من الخصب

×××××

زرعتم باشلاء الشباب حقولنا

وكان المنى ان تزرعوهن بالحب

سلبتم من الاطفال ضحك ثغورهم

فاحزنتم من كان طهرا بلا ذهب

افيضوا على الاطفال دفئا وهدهدوا

نفوسهم بالحلو والسائغ العذب

فيارب الهمنا السلام وامنه

ويا رب ذد عنا دهاقنة الرعب (96)

×××××

وفي مكان آخر نلاحظ الوائلي يرفض شتم الخطب والتباكي امامه ويدعو للتصدي من اجل الحياة والمجد والعزة والكرامة فيقول:

لا تشتمن الخطب او تبكي له

فالخطب ليس بمثل ذلك يدفع

فلقد شتمنا الرزء حتى اتخمت

آذانه والرزء باق مزمع

لكن تصد له فان اخضعته

تحيا وان خفت الممات ستخضع

فالمجد يحتقر الجبان لانه

شرب الصدى وعلى يديه المنبع

وبهذا ترى كيف ان الوائلي سجل ماساة بلاده في ابيات حزينة يلفها الضباب الكئيب; لذلك نلاحظه يقول:

قالوا بان الشعر لهو مرفه

وسبيل مرتزق به يتذرع

واذا تسامينا به فهو الصدى

للنفس يلبس ما تريد ويخلع

ان تطرب الارواح فهو غناؤها

واذا شجاها الحزن فهو الادمع

فذروه حيث‏يعيش غريدا على

فنن وملتاعا يئن فيوجع

××××××

لا تطلبوا منه فما هو بالذي

يبني ويهدم او يضر وينفع

اكبرت دور الشعر عما صوروا

وعرفت رزء الفكر في من لم يعوا

فالشعر اجج الف نار وانبرى

يلوي انوف الظالمين ويجدع

لو شاء صاغ النجم عقدا ناصعا

يزهو به عنق ارق وانصع

×××××

او شاء رد الرمل من نفحاته

خضلا بانفاس الشذى يتضوع

او شاء رد الليل في اسماره

واحات نور تستشف وتلمع

او شاء قاد من الشعوب كتائبا

يعنو لها من كل افق مطلع

انا لا اريد الشعر ان جدت بنا

نوب يخلى ما عناه ويقبع

×××××

او ان يوش الكاس في سمر الهوى

ليضاء ليل المترفين فيسطع

بغداد يا زهو الربيع على الربى

بالعطر تعبق والسنا تتلفع

يا الف ليلة ما تزال طيوفها

سمرا على شطآن دجلة يمتع

يا لحن (معبد) والقيان عيونها

وصل كما شاء الهوء وتمنع

×××××

بغداد يومك لا يزال كامسه

صور على طرفي نقيض تجمع

يطغى النعيم بجانب وبجانب

يطغى الشقا فمرفه ومضيع

في القصر اغنية على شفة الهوى

والكوخ دمع في المحاجر يلذع

ومن الطوى جنب البيادر صرع

وبجنب زق ابي نؤاس صرع

×××××

ويد تكبل وهي مما يفتدى

ويد تقبل وهي مما يقطع

وبراءة بيد الطغاة مهانة

ودناءة بيد المبرر تصنع

ويصان ذاك لانه من معشر

ويضام ذاك لانه لا يركع

كبرت مفارقة يمثل دورها

باسم العروبة والعروبة ارفع (97)

×××××

ولم ينفك الوائلي يلاحق مواطن اللوعة والحسرة والذبول والفناء التي يتعرض له الشعب الفلسطيني ، نافضا تراب التغاضي والتعامي عن عمق جراحاته . ففي قصيدته «من وحي النكسة‏» وضع لمساته على صور متعددة: للشهداء وتوديعهم للحياة ، وللاطفال وما يلاقون والجرحى وما يفرزون والامهات وما يكابدن قائلا:

فهنا يبعث الانين جريح

وهنا يلفظ الحياة شهيد

وهنا طفلة وطفل يتيم

والاسى والحرمان والتشريد

وبقايا ام برتها الرزايا

ببقايا حطام روح تجود (98)

ثم يستعرض الشاعر جمال فلسطين الطبيعي ، وخيراتها ، وتلاعها ، وهضابها ، ورفيف سنابلها ، وجريان مائها ، وانها اصبحت جميعها لليهود المجرمين ، ومن حولها اهلها ترمقها مشردة ، جوعا وذبولا وذلا واسى ، ويستدرج بذلك حالة اللاجئين والبائسين المشردين من ابناء فلسطين ، ومعاتبة الاب لابنه ، وصراخ الابن خلف ابيه ، وما الى ذلك من مشاهد حزينة باكية وذلك في قصيدته «حديث فلسطين‏» حيث‏يقول:

فلسطين لا ذكرتنا الحياة

اذا ما نسينا رؤى تالق

رؤى هي ان خطرت بالخيال

اضاء الخيال بها رونق

تفجر خيراتها لليهود

ومن حولها اهلها ترمق

مشردة للطى والذبول

وللنائبات وما تطرق

ونطق الاسى في عيون الصغار

وان لم يقولوا، ولم ينطقوا

واسئلة في شفاه الصبي

لام بعبرتها تخنق

تلهب اضلاعها اذ يقول

اماه، اين ابي المشفق ؟

×××××

واين اخي ؟ ولداتي ؟ واين

ملاعب داري ؟ التي اعشق

لماذا انام بهذي الخيام

وخدي على الترب لا يرفق

وامي بجنبي تنث الدماء

من صدرها، واخي يشهق

وااكل من كسر المحسنين

وارضي خيراتها تغدق

لماذا يسموننا اللاجئين

اليس لنا وطن مسبق

ابي كم نشدت الكرى ان اراك

ولكن عيني ابي تارق

تعال ابي، ويذوب الصبي

وعيناه بالدمع تغرورق

ثم يتخلص الشاعر عن لسان اللاجئ ، مخاطبا ابنه بصنع فجر المستقبل بالدم والعلم والفداء وخوض الحرب ، مستنكرا ما حل به من الذل عند اليهود ، والاستهانة بقدره ، بالوقت الذي ضاق فيه الفضاء بسورة العزائم ، التي استاقت الكتائب ، بسيف الرسول الاعظم صلى الله عليه وآله ، فيما للمصير المرير ، وذلك قوله:

بني رويدا فلا بد ان

ترد السهام لمن فوقوا

ونصنع فجرا سخي العطاء

ومجدا على دمنا يبسق

فعدنا، ويا للمصير المرير

سبايا، نناشد من يعتق

الى آخر هذه القصيدة التي ينهيها بقضايا سياسية هادفة اخرى (99) .

اما قصيدة الوائلي «امتي‏» والتي يخاطب بها الامة ، ويعدد امجادها ومفاخرها ، وكان قد اعدها لتلقى في مؤتمر الادباء العرب المنعقد في القاهرة يقول فيها:

امتي ارست الخطوب السود

فاقرعيها، ولا يلن لك عود

وانتشي باللظى، فما برح الكاس

خليا من اللظى يستزيد

وانشقي من دخانه، فدخان

النار في رحمة المعامع عود

×××××

انه الاثمد المحبب، لم تكحل

من مثله العيون السود

انه والحراب محمومة الطعن

خضوب من الدما تغريد

والجباه السمراء تستشرف الطعن

كما استشرف الهوى معمود

انت‏بين اثنتين، اما وجود

يتحدى الفنا، واما لحود (100)

بعد ان انتهينا من استعراض ادوار الشعر العربي من خلال هذه الالمامة السريعة وعلى مدى اربعة عشر فصلا ، ولما كان العنوان الذي اخترناه لهذه الدراسة هو مراحل الادب العربي ، فلا بد من تناول الوجه الآخر للادب الذي يمثل (النثر) . فالشعر وحده لا يعني الادب كله كما لا يعطي صورة تامة المعالم عنه ، وهما (الشعر والنثر) معا يشكلان الاطار المتكامل لصفحة الادب في اي عصر من العصور .

قلنا في الفصل الاول: الادب هو مجموع الكلام الجيد المروي نثرا وشعرا ، وقد تحدثنا في الفصول السابقة عن الشعر حسب عصوره التي مر بها .

وهنا سنتحدث عن النثر بصورة مقتضبة حيث نجد ان مؤرخي الادب انقسموا الى قسمين ، فمنهم من قال: ان النثر ظهر قبل ظهور الاسلام بقليل ، ثم نما وازدهر بعد اتساع الدين الجديد ، ومنهم من قال عكس ذلك . ومما يدلل على وجود النثر قبل الاسلام هو شيوع الامثال الجاهلية (101) والحكمة (102) والخطبة (103) والوصية (104) وسجع الكهان (105) ، اضافة الى ذلك اختلف الادباء حول اولية النثر او الشعر وايهما اقدم ، فقد ذهب بعض المستشرقين كالمسيو سرسيه وبعض ادباء العرب كالدكتور طه حسين وغيرهم وقالوا باولوية الشعر في الوجود ، كما ظهر فريق آخر امثال كولدزيهر وبروكلمان وابن رشيق القيرواني وغيرهم من الادباء والنقاد قالوا بوجود النثر قبل الشعر . هذا ما سوف نبحثه في كتابنا القادم وبصورة مفصلة ان شاء الله تعالى .

لقد كان للعرب في الجاهلية نثر فني يتناسب مع صفاء اذهانهم ، وقد ضاع اكثره لاسباب كثيرة اهمها قلة التدوين . واما بقاء الشعر الجاهلي فيعود لكون القصيدة ذات وزن وقافية يسهل حفظها حيث قيلت في مناسبات وحوادث مشهورة ، من هذا لا بد لنا من تعريف مختصر للنثر:

فالنثر: كلام مرسل غير مقيد بوزن او قافية ، كما هو في الشعر ، الا انه ينقسم من حيث الشكل والاسلوب الى قسمين: نثر فني ونثر غير فني .

ويشمل النثر الفني: المقالة ، والقصة ، والمثل ، والرسالة ، والخطبة ، والترجمة ، والنقد الادبي .

1- المقالة: تعتبر المقالة من ابرز الوان النثر في الادب العربي وخاصة الادب الحديث ، وقد تطورت عن طريق الصحافة . ويمكننا ان نعتبر المقال عملا صحفي النشاة وجد فيه الادباء والمفكرين قالبا ومجالا جديدا للكتابة .

ومن ابرز انواعها المقالة السياسية ثم العلمية واللغوية والادبية والدينية والاجتماعية والاقتصادية .

2- القصة: فن ادبي يقوم بسرد احداث تاريخية او خيالية .

لقد عرف الانسان القصة منذ فجر التاريخ ، ففي الادب الجاهلي اقاصيص كثيرة ، فقد وردت في التوراة وجاءت في الانجيل وفي القرآن الكريم قصص مختلفة عن الانبياء ، ومن ارسلوا اليهم ، حيث كانت القصة اسلوبا للتعبير عن احوال الامم السالفة .

وتشمل: الرواية (106) والقصة (107) والاقصوصة (108) .

اما اهم العناصر الفنية للعمل القصصي:

ا - الحادثة: وهي مجموعة من الوقائع الجزئية .

ب - البناء: ان لكل قصة صورة بنائية خاصة ، فالكاتب يختار وقائعا بذاتها يؤلف بينها ويكون منها البناء للحادثة .

ج - الشخصية: القارئ يريد ان يرى‏الشخصية تتحرك وان يسمعها وهي تتكلم .

د - السرد: نقصد بالسرد نقل الحادثة من صورتها الواقعية الى صورة لغوية .

ه - الزمان والمكان ، فلا بد ان تقع في مكان معين وزمان بذاته .

و - الفكرة: فالقصة انما تحدث لتقول شيئا ، فهي الاساس الذي يقوم عليه البناء الفني للقصة (109) .

3- المثل: قول موجز (110) سائر ، صائب المعنى (111) .

والامثال حكمة الامم والشعوب ، او بالاحرى لغة الشعب كله بجميع طبقاته ومستوياته الفكرية .

4- الرسالة: وهي مجموعة من رسائل النصح والعتاب والشكوى والوصايا .

ويمكن تقسيمها الى ثلاثة اقسام ، وهي: الرسائل الاهلية والمتداولة والعملية ، فقد تحلى الرسائل بعبارات تبني اساسها المعاني الخيالية والالتزام بالسجع والمحسنات البديعية وغيرها ، وتضمين الكلام بالامثال والحوادث المشهورة .

5- الخطبة: فن قائم بذاته ، وهي «غاية التاثير في الجمهور من طريق السمع والبصر» (112) .

لقد عرف العرب الخطابة في الجاهلية ، ولكن لم يعرفوا منها الا ما اقتضته بيئتهم وحياتهم ، عرفوها بالمفاخرات والتحريض على القتال واصلاح ذات البين والزواج والارشاد والمحافل والوفود وسجع الكهان ، اما في صدر الاسلام ، فقد وصلت الخطابه الى الذروة ، وكذا في العصر الاموي حيث ظهرت خطب المناظرات والخطب الحربية والوصايا السياسية ، ثم ركدت فترة من الزمن ، ثم نشطت في زمن المعتزلة الذين احتاجوا اليها ليتغلبوا بها على خصومهم .

6- الترجمة: نقصد منها نقل الافكار والاقوال من لغة الى لغة اخرى مع المحافظة على النص المنقول ، وتتصف الترجمة الجيدة من حيث اللغة والقواعد اللغوية واستعمال بعض المصطلحات والمفردات والمحافظة على روح الفكرة المترجمة ، بالاضافة الى الامانة في نقل الافكار الواردة في النص الاصلي .

7- النقد الادبي: وهو فن دراسة الآثار الادبية وابراز قيمتها ، فقد كان للنقد دور ملحوظ ومتزايد منذ القرون الاولى للاسلام ، ثم ركد بركود الادب خلال العهد العثماني ، ولكن الادب نهض وتطور بتطوره .

ونرى بعض النقاد من يقطع الشجر المثمر ويمجد بالشجر العقيم ، وبعضهم يكتب بمسؤولية كانه يقف امام الحاكم وقد اقسم ان يقول الحق كل الحق ، فالناقد هو الرابط بين الاثر الادبي والقراء ومهمته بيان ما هو سلبي وما هو ايجابي ، فيستفيد القارئ والكاتب في آن واحد .

آخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين.

تعليقات:

1. تراجم مشاهير الشرق / جرجي زيدان: ج‏2 ، ص‏71 . جمال الدين الافغاني / عبدالرحمن الرافعي: ص‏5 . تاريخ الاستاذ الامام / السيد محمد رشيد رضا: ص‏27 . جمال الدين الافغاني / الدكتور محسن عبدالحميد: ص‏13 . جمال الدين الافغاني / الدكتورة رحاب خضر عكاوي: ص‏15 .

2. الثائر الاسلامي جمال الدين الافغاني / الشيخ محمد عبده: ص‏16 .

3. الاسلام في القرن العشرين / عباس محمود العقاد: ص‏142 . جمال الدين الافغاني المفترى عليه / الدكتور محمد عمارة: ص‏132 . اشهر مشاهير ادباء الشرق / محمد عبدالفتاح: ج‏2 ، ص‏34 . دائرة معارف‏القرن‏العشرين / محمد فريد وجدي: ج‏3 ، ص‏163 .

4. الكنى والالقاب / الشيخ عباس القمي: ج‏2 ، ص‏155 . قصص من عظماء الاسلام / لال محمد علي الاستآني: ص‏9 .

5. الاسلام والتجديد في مصر / تشارلز آدامس: ص‏7 . حاضر العالم الاسلامي / لوثروب ستودارد: ج‏1 ، ص‏9 .

6. جمال الدين الافغاني بين دارسيه / علي شلش: ص‏31 .

7. مجلة الحوزة: العدد 60 الخاص بالذكرى المئوية لجمال الدين ، ص‏120 ، قم .

8. لمحات اجتماعية من تاريخ العراق الحديث / الدكتور علي الوردي: ج‏4 ، ص‏266 . اعيان الشيعة: ج‏4 ، ص‏216 . دائرة المعارف الاسلامية الشيعية / حسن الامين: ج‏6 ، ص‏166 . جمال الدين الافغاني بين دارسيه: ص‏48 .

9. الحركات الاسلامية في القرن الرابع عشر / مرتضى المطهري: ص‏38 .

10. الامام محمد عبده امام التجديد والاصلاح الديني (نوابغ العرب): ص‏45 .

11. زعماء الاصلاح / احمد امين: ص‏106 . الاتجاه الغربي من منظار اجتماعي / الدكتور علي محمد النقوي: ص‏98 . وحي الرسالة / احمد حسن الزيات: ج‏3 ، ص‏55 .

12. جمال الدين الافغاني / محمود ابو رية: ص‏105 .

13. في الادب الحديث / عمر الدسوقي: ج‏1 ، ص‏345 .

14. تراجم مشاهير الشرق: ص‏83 . جمال الدين الافغاني / الدكتورة رحاب عكاوي: ص‏14 .

15. اعيان الشيعة: ج‏4 ، ص‏34 .

16. ذكرى الافغاني / بدالمحسن القصاب: ص‏16 . تراجم مشاهير الشرق: ج‏2 ، ص‏81 .

17. ذكرى الافغاني: ص‏16 .

18. حافظ / عبداللطيف شرارة: ص‏22 .

19. ديوان حافظ / احمد امين وجماعته: ص‏31 .

20. حافظ: ص‏46 .

21. ديوان حافظ: ص‏191 .

22. الارب: العقل .

23. القود: القصاص .

24. الرهب: الخوف .

25. العطب: الهلاك .

26. الركين: الرزين .

27. المحتسب: القائم الذي‏يقوم بتدبير الاموال وتوزيعها على احسن وجه .

28. ديوان حافظ: ص‏110 .

29. ديوان حافظ: ص‏201 .

30. المصدر المتقدم: ص‏36 .

31. اهفو: اميل .

32. التباريج: ما يعانيه المحب من شدة الشوق .

33. جياشة: مضطربة بمختلف العواطف .

34. اواه: حزين .

35. ارخص: جعله رخيص .

36. روح الدمع: اي خفف من حزنه ونفس من اللوعة .

37. السوابق: اسرع .

38. ديوان حافظ ابراهيم / احمد امين وجماعته: ص‏120 .

39. الاملاق: الفقر .

40. تكتنفه: تحوطه وتحفظه .

41. شمائل: الاخلاق .

42. الاخفاق: خيبة المسعى .

43. خلاق: نصيب او حظ .

44. ديوان حافظ: ص‏280 . جواهر الادب: ج‏2 ، ص‏431 . لطائف الرجال: ص‏146 .

45. تطرقنا في الفصل الحادي عشر ضمن بحث الشافعي (ص‏175)عن شخصية السيدة الجليلة نفيسة (رضي الله عنها).

46. و 47. شعراء الغري: ج‏4 ، ص‏83 .

48. ادب الطف: ج‏9 ، ص‏243 .

49. المفلج من الاسنان: المنفرجة .

50. الثغر: الفم .

51. الرضاب: اللعاب .

52. الخال: الشامة .

53. الارق: من لم يجد النوم .

54. النوب: جميع نائبة ، وهي المصيبة .

55. ديوان السيد رضا الهندي: ص‏20 .

56. رسالة الحسين / مركز دراسات نهضة الحسين عليه السلام: العدد 2 ، ص‏147 .

57. ديوان السيد رضا الهندي: ص‏62 .

58. شعراء الغري / علي الخاقاني: ج‏4 ، ص‏88 . ادب الطف: ج‏9 ، ص‏243 .

59. ديوان الازري الكبير / تحقيق: شاكر هادي شكر: ص‏30 .

60. ديوان عبد الحسين الازري / تحقيق: مكي السيد جاسم: ص‏7 .

61. ديوان الازري الكبير: ص‏15 .

62. المصدر المتقدم: ص‏21 .

63. ديوان عبد الحسين الازري: ص‏174 .

64. ديوان عبد الحسين الازري: ص‏275 .

65. اعيان الشيعة: ج‏7 ، ص‏441 .

66. ورد هذا البيت في ديوان الشاعر في اول القصيدة صفحة 294 .

67. اعيان الشيعة: ص‏441 .

68. ضراما: دقيق الحطب .

69. ديوان عبد الحسين الازري: ص‏294 . والرمام: ما يلي العظام .

70. مشاهير الشعراء والادباء: ص‏169 . حديث الاربعاء: ج‏2 ، ص‏724 .

71. علي محمود طه . . الشاعر والانسان / انور المعداوي: ص‏90 .

72. دراسات في الشعر العربي المعاصر: ص‏199 .

73. الملاح التائه / تحقيق: سهيل ايوب: ص‏222 .

74. الدهور: جمع مكسر دهر (زمان)، وادهار جمع مكسر للقلة . النيل: نهر يخترق مصر والسودان . المسلة: ما سل من قشره .

75. الجواهري في العيون / تقديم: الدكتورة نجاح العطار: ص‏315 .

76. الثرى: التراب .

77. الجواهري في العيون: ص‏266 . ديوان الجواهري / الدكتور علي جواد طاهر: ج‏3 ، ص‏233 .

78. بلقع: الارض الخالية .

79. ديوان الجواهري: ص‏111 .

80. دريئة: هدف .

81. تكلف: تولع .

82. ديوان الجواهري: ص‏124 .

83. الابلج: الوضاء الوجه . الاروع: المعجب بشجاعته او حسنه .

84. الروح هنا نسيم الريح . ضاع: من ضاع المسك يضوع اذا عبقت رائحته .

85. الطفوف: هي الاراضي المشرفة من جوانب الشاطئ ، وهي تطلق بصورة خاصة على ما اشرف من اراضي «الغاضرية‏» ، وهي مدينة كربلاء الآن على نهر الفرات ، وفيها كان مصرع الامام الحسين عليه السلام .

86. المهيع: البين الواضح .

87. يذال: يهان . المبدع بفتح الدال من الساعة .

88. التآرم: حك الاسنان بعضها ببعض من الغيظ ، اي انك تتحرق اذ ترى الصاعقات لا تدفع ضرا ولا تجلب نفعا .

89. البطنة: النهم . الانزع: من انحسر الشعر عن جانبي جبهته . وكان يقال للامام علي «الانزع البطين‏» .

90. لم تنون «هاشم‏» للضرورة فجرت بالفتحة .

91. الجواهري في العيون: ص‏266 . ديوان الجواهري: ج‏3 ، ص‏333 .

92. السحت: المال الحرام .

93. ستنهد: ستنهض للمحاربة .

94. ديوان الجواهري: ج‏1 ، ص‏178 . الجواهري في العيون: ص‏261 .

95. الموسم: العدد 2 ، السنة 1989 ، ص‏488

96. الموسم: العدد 2 / السنة 1989 ، ص‏474. ديوان الوائلي: ص‏75.

97. ديوان الوائلي: ص‏52. الموسم: العدد 2 / السنة 1989 ، ص‏533.

98. الموسم: ص‏336. ديوان الوائلي: ص‏60.

99. ديوان الوائلي / الدكتور احمد الوائلي: ص‏63. الموسم: العدد 2 / السنة 1989 ، ص‏525.

100. الموسم: ص‏526. ديوان الوائلي: ص‏56.

101. من الامثال الجاهلية: «بلغ السيل الزبى‏» ، الزبى: اعلى الجبل ، يضرب لمن جاوز الحد .

«رب قول اشد من صول‏» رب اخ لك لم تلده امك‏» جواهر الادب: ج‏1 ، ص‏320 ، 323 .

102. من الحكم: «من جهل قدر نفسه فهو لقدر غيره اجهل‏» .

«المصيبة واحدة فان جزعت فهما اثنتان‏» .

الحكمة الخالدة / احمد بن مسكويه: ص‏15 ، 186 .

103. الخطابة: نموذج من خطبة ابي طالب عند تزويج رسول الله صلى الله عليه وآله! من خديجة بنت‏خويلد ، حيث قال:

«الحمد لله الذي جعلنا من ذرية ابراهيم . . . ان ابن اخي هذا محمد بن عبدالله، لا يوزن به رجل الا رجح به شرفا ونبلا وفضلا وعقلا، وان كان في المال قل فان المال ظل زائل وامر حائل . . . الخ‏» .

حياة النبي / الشيخ محمد قوام الوشنوي: ج‏1 ، ص‏73 .

104. الوصية: مقطع من وصية عبدالمطلب (رض)لام ايمن حيث‏يقول:

«لا تغفلي عن ابني، فان اهل الكتاب يزعمون انه نبي هذه الامة وانا لا آمن عليه منهم‏» .

حياة النبي: ص‏47 .

105. سجع الكهان: ضرب خاص من الخطابة عرف في الجاهلية وانقرض بظهور الاسلام . لال ففي سجعهم نلاحظ عدد القوافي المكررة اكثر والغموض اعم والتكلف ظاهر ، اما الكهان فهم طبقة من الرجال كانوا في العصر الجاهلي يشغلون الوظائف الدينية الوثنية في اماكن العبادات وبيوت الالهة ، وكان يطلق على احدهم الكاهن منهم اكثم بن صيفي ، والمامور الحارثي ، ومن النساء وزبراء كاهنة بني رئام التي انذرت قومها بالغارة عليهم فقالت: واللوح الخافق ، والليل الغاسق ، والصباح الشارق ، والنجم الطارق ، والمزن الوادق .

تاريخ الادب العربي / نوري حمودي القيسي: ص‏358 .

106. الرواية: قصة طويلة يشترك فيها عدة اشخاص ، وتاخذ شكلا قصصيا .

107. القصة: قصة متوسطة يؤديها شخص او شخصين .

108. الاقصوصة: قصة قصيرة تصور موقفا معينا او حادثة خاصة فيها النوادر والامثال والطرائف .

109. الادب وفنونه / الدكتور عز الدين اسماعيل: ص‏195 .

110. موجز: مختصر ، وهو عكس اسلوب الحكمة التي تصدر من الحكيم او الفيلسوف ، وقد تطول نسبيا .

111. الامثال العربية / الدكتور عبد المجيد قطايش: ص‏11 .

112. الخطابة / الشيخ حسين جمعة العاملي: ص‏7 .


لولا ثلاث ما أحببت البقاء في الدنيا (أن أدبر الخيل لأمة محمد تغزو بها في سبيل الله , وأن أكابد التهجد في جوف الليل وأن أجالس أقواما ينتقون أطايب الكلام كما ينتقون أطايب الثمر )

الفاروق عمر بن الخطاب
الخطاب الفاروقي غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
 
 
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:33.


RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الاتحاد العالمي لأمناء النسب الشريف يهتم بامور آل بيت رسول الله (صلى الله عليه وسلم) الكرام و انسابهم و ذريتهم و شؤونهم و صلة ارحامهم == جميع حقوق المواضيع و الابحاث محفوظةللاتحاد العالمي لأمناء النسب الشريف - أنسابكم
تنويه هام : الاتحاد العالمي لأمناء النسب الشريف لايقوم بتحقيق الانساب وليس به لجنة لتحقيق الانساب او منحها ولا التصديق عليها انما يساعد الباحثين عن الانساب فيما يتوفر لادارته والمشرفين والاعضاء من علم ومعلومات فقط
ان جميع المقالات و المشاركات و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي ادارة الاتحاد العالمي لأمناء النسب الشريف و انما تعبر عن رأي كاتبها فقط . هذا و لا يعتبر الاتحاد العالمي لأمناء النسب الشريف أو ادارته أو مسؤوليه, مسؤولين عن اي كتابة أو موضوع منشور يخالف شروط التسجيل و القوانين المعمول بها لدى ادارةالاتحاد العالمي لأمناء النسب الشريف
مصر :: تونس :: الجزائر :: المغرب :: ليبيا :: السودان :: موريتانيا :: السعوديه :: الكويت :: البحرين :: قطر :: الامارات :: عمان :: اليمن :: العراق :: الاردن :: فلسطين :: لبنان :: سوريا
عمل, سيارات, وظيفة ,العاب, خليج, زواج, جهاز , عقار , voiture , job , موبايل , تحميل , telecharger , download , وظائف , facebook , خيل حصان , جمال , télécharger , muslima , golf , gold , cars , car