أنت غير مسجل في الاتحاد العالمي لأمناء النسب الشريف . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا
 
 


  
 
 
 
التسجيل التعليمـــات التقويم اجعل كافة الأقسام مقروءة

الاتحاد العالمي لأمناء النسب الشريف
الاتحاد العالمي لأمناء النسب الشريف على منهاج أهل السنة والجماعة
يمنع وضع أي مادة تخالف منهج أهل السنة والجماعة و سنضطر لحذف أي مادة مخالفة دون الرجوع لكاتبها
تنويه هام:الاتحاد العالمي لأمناء النسب الشريف لا يقوم بتحقيق الانساب وليس به لجنة لتحقيق الانساب او منحها ولا التصديق عليها انما يساعد الباحثين عن الانساب فيما يتوفر لادارته والمشرفين والاعضاء من علم ومعلومات فقط

عمل, سيارات, وظيفة ,العاب, خليج, زواج, جهاز , عقار , voiture , job , موبايل , تحميل , telecharger , download , وظائف , facebook , خيل حصان , جمال , télécharger , muslima , golf , gold , cars , cars
إعلانات المنتدى

مركز التحميل
:: هام جداً ::نرجو ان تراعي في تحميل الصور حرمة الدين الإسلامي الحنيف وان هناك من يراقبك قال تعالى : (( مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ ))

الأذكار      من كان آخر كلامه لا إله إلا الله دخل الجنة       عن عبد الله بن عمرو، أن رجلا، سأل رسول الله صلى الله عليه وسلم أى الإسلام خير قال ‏" ‏ تطعم الطعام، وتقرأ السلام على من عرفت ومن لم تعرف ‏"‏‏. ‏    إفشاء السلام من الإسلام ثلاث من جمعهن فقد جمع الإيمان الإنصاف من نفسك، وبذل السلام للعالم، والإنفاق من الإقتار‏.‏       اللهم إني عبدك ابن عبدك ابن أمتك ناصيتي بيدك ماضِ في حكمك ، عدل في قضاؤك أسالك بكل اسم هو لك سميت به نفسك أو أنزلته في كتابك ، أو علمته أحداً من خلقك أو استأثرت به في علم الغيب عندك أن تجعل القرآن ربيع قلبي ، ونور صدري وجلاء حزني وذهاب همي       اللهم أهدني فيمن هديت ، وعافني فيمن عافيت ، وتولني فيمن توليت ، وبارك لي فيما أعطيت ، وقني شر ما قضيت ، فإنك تقضي ولا يقضى عليك ، إنه لا يذل من واليت ، تباركت ربنا وتعاليت       اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على آل ابراهيم إنك حميد مجيد , اللهم بارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على آل ابراهيم إنك حميد مجيد

تتقدم إدارة الاتحاد العالمي لأمناء النسب الشريف بالشكر لإعضاءها الـ النشيطين هذا اليوم  وهم :
Users online today


العودة   > >

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 04-03-11 , 20:03   [1]
الكاتب


.:: مشرف المواضيع ::.


الملف الشخصي
 
 
 
 
معلومات العضو
مهنتي
دولتي
الجنس

افتراضي موسـوعة الأشـراف في السودان


 

· الشريف إبراهيم شريف الدولابي الكردفاني
من نسل الشيخ غلام الله ولد بخرسي.
· الشريف إبراهيم ود الحسين (شبشة)
· الشـيخ إبراهـيم الكباشي
من سبط الإمام الحسين
نسـبـه:
الشـيخ إبراهـيم الكباشي بن الأمين بن علي المكنى بود سهـول بن محمد بن أحمد بن عمر بن إبراهيم بن علي بن عبد الله بن محمد الدرويش بن سلامة بن حماد بن بكـنون بن فاضل بن محمد الحسـن بن أحمـد رافع بن عامـر بن حسن بن اسماعـيل بن عبد الله بن إبراهـيـم بن موسى الكاظـم بن جعفـر الصادق بن محمد الباقـر بن علي زين العابدين بن الإمام الحسين بن الإمام على بن أبي طالب كرّم الله وجهه.
والدته السيدة أم الحسين بنت محمد علي ود محمود وهي جعـلية نفيعابية وهي بنت عمة الأمير عبد الرحمن النجومي أحد قادة الثورة المهـدية.
كان مربوع القامة، (متوسط الطـول)، أخضر اللـّون مفـّلج الأسنان وتوجد شامة كبيرة على كتفه الأيمـن وأخـرى على كتفه الأيسر وقد وصفه الشاعـر ود نفيسة (إبراهـيـم ود أحمد ود محمود) قائلا:
أفلج وأخضر في فنونه ندرالكباشي في السـابعة سـدربين القامتين فوقـو الشامتينفرق الهـاتيـن نقـط التاتيـن
له من الأولاد إثنان وعشـرون ولـد:
حيدوب، أبوشـرا، طه، مصطفى، القاسم، الجنيد، الشامي، المهدي، عبد المطلب، حاج أحمد، عبد الرحمن، الماحي الملقب بـ(بولاد الحديد)، السراج، محمد أحمد، المصباح وأيضا المصباح، عبد الله المريد، الشعراني، الصادق، الحـبر، الأمين، والبشـير..
وله من البنات ما يقارب العشـرين وقـد تزوج الأمير عبد الرحمن النجـومي إحـداهن.
أيد أبناء الكباشي الثورة المهدية واشتركوا مع المهدي في معظم معاركه.. واستشهد ابنه المصباح في موقعة الداير وسار كل من الخليفة محمد ومحمد أحمد وعبد الرحمن في حملة عبد الرحمّن ود النجـومي إلى مصر فمات الأول بدنقـلا مريضا ودفـن هناك أما محمد أحمد وعبد الرحمن فاستشهدا مع ود النجومي في توشكي..
أدى فريضة الحج عام 1284هـ وتوفي عام 1286هـ بعد عمر امتد 85 عاما.
قرأ القرآن على ود الفادني ـ (قرية ود الفادني جنوب غرب الحصاحيصا ثم جوّد القرآن على الفقيه كلي بطيبة العركيين كما درس الفقه والتوحيد في مسيـد ود عيسى.
أخذ الطريق القادري على يد الشيخ طه الأبيض البطحاني. تنقل الكباشي بين قرى الجزيرة المختلفة ثم اتجه صوب الخرطوم فنزل بالقرب من الخوجلاب منطقة العبدلاب وكانت توجد غابة كثيفة في تلك المنطقة مشهورة بحيواناتها وثعابينها فسأله ملوك العبدلاب أن يدعو الله لطرد تلك الحيوانات التي تفتك بمواشيهم فاستجاب الله لدعائه وكان أن منحه ملوك العبدلاب الغابة والتي عرفت باسم (الفرع).. وبدأ في تنظيفها وزراعتها وتوافد الناس عليه بعد افتتاحه لخلاوى القرآن وتحول اسم القرية من الفرع إلى "الكباشي" ونشأ الكباشي زاهدا متصوفا وله عـدة غـارات ومغارات ما زالت موجودة، وله غار بجبل "المرخيات" شمال غرب أمدرمان وآخر بجبل السليت جنوب شـرق قرية الكباشي وأثارهـما باقيـة حتى الآن.
عارض الكباشي حكـم الأتـراك في السودان وحث الناس على عدم دفع الضرائب لهم..وكانت تربطه بالسيد الحسن الميرغني مودة وصداقة عميقة وقد زاره السيد الحسن في قريته.
وكان الكباشي شاعرا مدح الرسول صلى الله عليه وسلم في قصائد عديـدة..
وألف الكباشي كتبا كثيرة تناولت قضايا مختلفة منها:
· السير إلى رب العالمين: تحدث فيه عن التصوف شارحا معناه وعن أخلاق المتصوفة ثم أبان كيفية السير إلى رب العالمين وحصَر مشقات السير ومهـلكاته في الرياء والفخـر، والكبر والحسـد والغيـبة.. إلخ.
· كتاب "الذوق": يوضح فيه خفايا النفس والقلب وكل ما يتعلق بهما من أمـراض باطنيـة وكيفيـة علاجها.
· مقعـد الصديقين: يتناول فيه صفات وأخـلاق المتصوفة.
· بيان المشهد الإلهي: يوضح فيه صفات أهـل الكمال.
· العـدالة: يتحـدث فيه عن العـدل.
· التعبير في ذكـر البصير: يتناول بعض ألفاظ الترجمة عند الصوفية ويشرحها.
· المهـدي المنتظـر: يوضح فيه صفات المهـدي المنتظـر وزمانه.
· "إنشـقاق القمـر"أألأأ معجـزة الرسـول صلى الله عليه وسلم.
ولقد رتب الشيخ إبراهيم الكباشي أدعية مأثورة وأذكار مأخوذة من القرآن والسنة، وضعها في أحزاب صغيرة وهي كما يلي:
1. حزب الجلال2. حزب الأنوار3. حزب الدائرة4. حزب الحمد5. حزب السلام. ورتب ونظم أيضا صلوات على النبي صلى الله عليه وسلم في أجزاء صغيرة وهي:
6. فتح الفتوح7. سر الأسرار8. صلاة الإرشاد· الأبوراب
الشيخ عبد الله ود أبارو (حسني).
والدته تنتمي إلى الأشراف ووالده من سلالة الأمويين ونسب والدته الشريفة آمنة يمتد من الإمام الحسن. وينتمي الشيخ عبد الله إلى قبيلة الجعليين وينتشرون في أنحاء عديدة من السودان ويعتقد أن أصولهم من منطقة كسلا نسبة إلى مكان في تلك المنطقة يسمى أبارو.
عبد الله أبارو "الكبير" موسى الأسـد عوض الكريم أبو كلوة حمـد بشـير مختار محمـد محمود خلف الله حمـد عبيـد عبد الصمد
مخـتار محمد المصطفى ميرغـني محجـوب
· الشريف أبو فادن الطيار (سقادي)
· الشريف أبو ناجمة (الفادانية)
· الشيخ أحمد (حمدوبة)
* من سبط الحسين جهة والده ومن سبط الحسن من جهة والدته ولد بجزيرة الأشراف واشتهر بـ(حمدوبة) بلهجة المحس وهو ابن السيد عبد الله المحجوب بن السيد مصطفى، بن السيد إبراهيم، بن السيد صالح بن السيد ماضي (نسبة إلى عين ماضي بالجزائر)، بن السيد درويش، بن السيد محمد بن السيد علي بن السيد محمد بن السيد إبراهيم بن السيد رمضان بن السيد عبد الحميد بن السيد محمد بن السيد علي بن السيد حسن بن السيد زين بن السيد حسن بن السيد علي الطويل بن السيد محمد بن السيد إبراهيم بن السيد عبد الله العوكلاني بن السيد أبو الحسن موسى الكاظم، بن السيد جعفر الصادق بن السيد محمد الباقر بن السيد علي زين العابدين بن السيد الإمام الحسين بن الإمام علي بن أبي طالب إبن السيدة فاطمة الزهراء بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم.
أما نسبه من جهة أمه فهي السيدة آمنة المهدية إبنة السيد أحمد العربي الفرجابي السائح بن السيد أحمد القادري بن السيد علي بن السيد سليمان بن السيد مصطفى بن السيد زين العابدين بن السيد محمد درويش بن السيد حسام الدين بن السيد ولي الله بن السيد زين الدين بن شمس الدين بن السيد محمد الهاتكي بن السيدعبد العزيز بن السيد عبد القادر الجيلاني أبي صالح بن السيد موسى جنكي دست بن السيد عبد الله بن السيد موسى الجون بن السيد عبد الله المحض بن السيد حسن المثنى بن السيد الإمام الحسن السبط بن الإمام علي بن أبي طالب إبن السيدة فاطمة الزهراء.
قدم جدود هذه الأسرة الكريمة من الجزيرة العربية واستوطنوا منطقة المحس بشمال السودان وأنشأوا المساجد والخلاوى وسميت منطقتهم بجزيرة الأشراف.

(1) القوم العدد الخامس عشر ديسمبر 1987.. عن دراسة بقلم: محجوب العبيد الفكي أحمد السرورابي.
· أحمد أبدون
والدته عائشة ابنة الشريف الحاج عبد الله ود نفولة.إبراهيم شريف الدولابيمن كردفان، ولد بخرسي وهو من سلالة غلام الله بن عائد جد الركابية.
· الشريف أحمد حماه الله (الأبيض)
· الشريف أحمد السجنجل
القضارف.. أخذ الطريق على الشريف محمد الأمين الخاتم كركوج.
· الشريف أحمد عبد المحسن
منطقة رفاعة
· الشريف أحمد غالب المجمر
لهم نسب مع الشيخ خوجلي أبو الجاز.
· الشريف أحمد ود أبو شريعة (ساردية)
· الشريف أحمد ود بانقا (حوش بانقا)
· الشريف أحمد ود عيسى (قندتو)
· السادة الأحمدية البدوية السطوحية
· الشيخ أبو شبيكة
· شريف حسيني
هو تلميذ الشيخ أحمد علي الدبة مؤسس الطريقة الأحمدية البدوية السطوحية في السودان.. وكان الشيخ الدبة قد أخذ عهد الطريق من الشيخ عمر السطوحي المدفون بطنطا في مصر وقدم إلى السودان عام 1817م في عهد محمد علي باشا مع الجيش الذي غزا السودان ويصحبه تلميذه أبو شبكة الذي حمل هذا اللقب واسمه الشيخ أحمد بن محمد بن إبراهيم المنصور بن حسون الصغير بن حسون الكبير ويعود نسبه إلى الإمام الحسين وقد كني بأبي شبكة لأنه ينحدر من أسرة صيادين وطاف مع شيخه عدة مناطق في السودان من بينها سنار والحاج عبد الله وقد أخذ العهد عليه أولاد الكيال عبد الله وجوهر وبابكر ومصطفى رسمي وتوفي الشيخ أبو شبكة عام 1908م وتولى الخلافة بعده ابنه أحمد الشهير بالشيخ دوكة ثم الخليفة متولي والشيخ علي دوكة والشيخ محمد حسن دوكة والشيخ حيدر بن الشيخ يوسف موسى.
· الشيخ أحمد اليماني
من سلالة الإمام الحسن. تقيم أسرته بحلفاية الملوك.
· الأدارسـة
من نسل الإمام الحسن. مؤسس الأسرة في السودان.. السيد إدريس الإدريسي بن السيد محمد بن إدريس وهو حفيد السيد عبد العال بن الإمام أحمد بن إدريس وهو حفيد السيد إدريس بن السيد عبد الله المحض بن السيد الحسن المثنى بن الإمام الحسن السبط بن الإمام علي بن أبي طالب كرّم الله وجهه.
ولد في بلدة دراو بصعيد مصر عام 1899م وكان والده قد سافرإلى هناك إبان حكم المهدية. حفظ القرآن وتلقى العلم علي كبار المشايخ من علماء الأزهر الشريف وتلقى علوم التصوف من والده..
عاد إلى دنقلا بالإقليم الشمالي بالسودان مع والده وبدأ في نشر الطريقة الإدريسية وحارب العادات والتقاليد التي تتنافى مع تعاليم الإسلام، كما حث الناس على إنشاء الجمعيات التعاونية لتحقيق التكافل وساهم في تشييد العديد من المساجد وخلاوى القرآن في المنطقة.
وبعد دنقلا توجه إلى الخرطوم وسكن في الموردة بأمدرمان وساند حركة مؤتمر الخريجين ودعا إلى الكفاح المشترك بين شعبي السودان ومصر لتحرير وادي النيل.. وتواصل نشاطه السياسي خلال جولاته التي شملت العديد من مناطق السودان وحاول الحاكم العام البريطاني السير روبرتسون استمالته لكنه فشل، فمارس عليه ضغوطا شتى فأمر بتعطيل مشاريعه الزراعية في دنقلا...
وعند قيام ثورة يوليو في مصر تبادل الرسائل مع الرئيس محمد نجيب ثم جمال عبد الناصر وتوثقت العلاقات بينهم خاصة وأنه كان في طليعة المدافعين عن المصير المشترك لشعبي البلدين.. وامتدت شهرته خارج السودان فكان من المؤسسين لرابطة العالم الإسلامي بمكة.. كما عمل على إلحاق الآلاف من أبناء السودان بالمدارس والجامعات المصرية وكان من أوائل الدعاة لإفتتاح مدرسة ثانوية مصرية بالسودان وتكللت جهوده وأصبحت تلك المدرسة نواة لجامعة القاهرة فرع الخرطوم. توفاه الله ليلة الإثنين الثاني من شهر رجب المحرم من عام 1403هـ ودفن بعد عصر الإثنين بضريحه الكائن بجوار مسجده بحي العرضة بمدينة أمدرمان.
وكان خليفته الأول السيد محمد الحسن الإدريسي الذي تخرج من معهد أمدرمان العلمي وتولى الخلافة عام 1967م وقام بدور كبير في انتشار الطريقة داخل وخارج السودان وقد امتدت خلافته لأكثر من 26 عاما. وتولى الخلافة بعده أخوه السيد بن إدريس الحسن الإدريسي الذي تخرج في جامعة القاهرة كلية الآداب وحصل على الماجستير في رسالة عن السيد أحمد بن إدريس وعمل بوزارة الأوقاف في السودان، وفي دولة الإمارات.والجدير بالذكر أن السيد أحمد بن إدريس مؤسس الطريقة ولد في مراكش ـ المغرب عام 172هـ 1758م ومات عن عمر ناهز الثمانين عاما وهو من ذرية الإمام الحسن بن الإمام علي كرّم الله وجهه. ومن تلامذته السيد محمد عثمان الميرغني (الختم) والشيخ إبراهيم الرشيد الدويحي.

(1) القـوم العـدد التاسع مايو 1986م . (الأدارسة)
· الشيخ إدريس ود الأرباب
والدته من ذرية الإمام الحسين والده قرشي تميمي، محمد الأرباب بن علي بنقرين، هاجر من الشام وأقام مدة في منطقة المحس ثم توجه إلى الحلفايا وزوج ابنه من ابنة الشريف حمد أبو دنانة السيدة صلحة فأنجبت الشيخ إدريس عام 913هـ الموافق 1507هـ.. وتلقى الشيخ إدريس العلم عند الشيخ البنداري والشيخ حمد ود مرزوق بالصبابي.. وأخذ الطريقة القادرية وكان يلقب بأب فركة لأنه كان يتحزم بثوب من "الزراق" عندما يدخل التكية ويقوم بإعداد الطعام بنفسه.. وقد أسس مع والده قرية العيلفون وهاجر إليه أهله المحس وتبوأ مقامات عالية في التصوف ولقب بسلطان الأولياء، وقد كانت له شفاعة لا ترد عند ملوك سنار، فعندما هزم سلطان الفونج الملك عدلان الأول من شقوا عليه عصا الطاعة من العبدلاب وطاردهم فهربوا إلى منطقة دنقلا، جاء للشيخ إدريس أبناء الشيخ عجيب المانجلك وطلبوا منه التوسط عند الملك وبالفعل قبل الملك عدلان شفاعته وسمح لهم بالعودة لممارسة سلطانهم على مملكة العبدلاب.
وأنجب الشيخ إدريس من الأولاد عركي وحمد والد بركات والنجمي وعبد الكافي وصباحي ومحمد وعبد القادر والحبر ورملي وحجازي.
تولى خلافة الشيخ إدريس بعد وفاته ابنه الشيخ حمد ثم بركات بن حمد ثم مضوي أبو شنب ثم بركات أبو شرا، ثم محمد ثم بركات ابنه وحمد أخوه ثم بركات وعلي أخوه وأحمد بن علي ثم بركات بن أحمد ثم محمد بن بركات بن أحمد وأخوه علي بركات بن الخليفة أحمد.

1. الأولياء والصالحون في السودان: تأليف ب.م هولت.2. موسوعة القبائل والأنساب. (إدريس ود الأرباب)
· الشريف اسماعيل بن الشريف تقاديم الجعفري
· قبيلة الأشراف
قبيلة تقطن منطقة البجا ينتمون إلى الإمام الحسين وأول من أسس القبيلة الشريف محمد بن الحسين بن علي بن الحسين بن محمود، بن علي بن منيف بن مالك بن شيخة بن حسين بن علي بن حسين بن محمد بن عبد الرحمن بن حسين بن جعفـر الصادق بن محمد الباقر بن علي زين العابدين بن الإمام الحسين بن الإمام علي بن أبي طالب.. ويتفرع منهم أشراف خور بركة وأشـراف عتباي ولهـم نقيب في سواكن ويجتمعون كل عام في حولية جدهـم الشريف محمد.

(*) أنظر موسوعة القبائل والأنساب في السودان ، د. عون الشريف قاسم . (الأشراف)
· أولاد الأكحل
أشراف حسنية بمناطق تقلي ودارفور.
· قبيلة ألمد
فرع من البجا، يمتد نسبهم إلى الإمام الحسين رضي الله عنه.
· الشريف الأمير أبيض (الدندر)
· الشيخ الأمين بن بلة المغربي النورابي
الملقب بـ صقر البـِرزَّن من ذرية الإمام الحسين يقيمون شمال أم ضبان وفي منطقة أبو جويلي.
· الشريف باسبار (قوز المطرق)
· أولاد بدر ولد مسكين
أشراف حسينية غرب القضارف.
· آل البدري(1)
أشراف حسينية.
الشيخ البدري بن عبد الله بن الطاهر بن نافع الشريف العبدلابي من قبيلة النافعاب يعيش أفراد الأسرة بمنطقة بربر وضواحيها..
ويتسلسل نسبهم كما يلي:
الشيخ البدري بن عبد الله بن الطاهر بن محمد نافع بن حبيب بن دفع الله بن الشيخ شمام (حفيد عجيب المانجلك) بن سعد بن حمدنا الله (شقيق عبد الله جماع جد العبدلاب وأيضا مسمار جد الرازفية) بن محمد الباقر بن علي البدري (شقيق محمد المدني جد الخفاب ببربر وضواحيها) بن محمد جبل (الشريف إبراهيم الزمراوي) بن عبد الله بن بركات بن قاسم بن راتب بن شهوان بن مسيبع بن تغلب بن هوبر بن الذاكر بن سراج بن جاء النصر، بن قيس بم شافع بن فايد بن عمير بن عمران بن نور الدين بن حسين بن علي البدري بن إبراهيم بن محمد التقي بن حسن العسكري بن علي الهادي بن علي الرضا بن محمد الجواد بن موسى الكاظم بن جعفر الصادق بن محمد الباقر بن علي زين العابدين بن الإمام الحسين بن الإمام علي كرّم الله وجهه.

(1) موسوعة القبائل والأنساب في السودان ، د. عون الشريف قاسم. (آل البدري)
· أولاد بدين
أشراف حسينية، يسكنون جوار العمدة.
· آل الشيخ برير
من سبط الإمام الحسين يتسلسل النسب من السيد الشيخ الشاذلي (الخليفة الحالي) بن الشيخ برير بن السيد الشيخ عمر بن السيد محمد بن السيد عبد الله بن السيد الصافي بن السيد الشيخ أحمد بن السيد هارون بن السيد العجمي بن السيد حسونة (المدفون في سنار بقرب حلة البقرة وهو والد الشيخ حسن ود حسونة) بن السيد عبد الله بن السيد صبح بن السيد مصباح بن السيد الكيماني بن السيد هوير بن السيد الذاكر بن السيد سراج ابن السيد جاء النصر بن السيد قيس بن السيد شافع بن السيد قائد بن السيد عمير بن السيد عمران بن السيد علي نور الدين أهيل أم فرج بن السيد الحسين بن السيد علي بن السيد عثمان بن السيد موسى بن السيد يحيى بن السيد عيسى بن السيد محمد بن السيد حسين العسكري بن السيد الهادي بن السيد محمد الجواد بن السيد علي الرضا بن السيد موسى الكاظم بن السيد جعفر الصادق بن السيد محمد الباقر بن السيد علي زين العابدين بن السيد الإمام الحسين ابن الإمام علي بن السيد فاطمة الزهراء بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم.
سند الطريق[الشيخ الشاذلي برير الشيخ عمر الكريرة]
وأما سنده في الطريق فقد أخذ العهد عن والده الشيخ برير عن الشيخ عمر عن الشيخ عن الشيخ برير ود الحسين عن الشيخ التوم ود بانقا عن الشيخ أحمد الطيب عن الشيخ محمد بن عبد الكريم السمان عن الشيخ محمد طاهر عن الشيخ عقيل عن الشيخ محمد صادق عن الشيخ محمد قاسم عن الشيخ عائد عن الهداد عن الشيخ قريب الله عن الشيخ عبد القادر الجيلاني عن الشيخ القاضي المبارك عن الشخ الهكاري عن الشيخ أبو فرج الطرطوسي عن الشيخ البشرى عن الشيخ بابكر الشبلي عن الشيخ أبو القاسم الجنيد عن الشيخ السري السقط عن الشيخ معروف الكرخي عن الشيخ حسن البصري عن الشيخ الإمام علي كرّم الله وجهه عن رسول الله صلى عليه وسلم.
· الشريف برير ود الحسين (شبشة)
· الشيخ بشير محمد بشير الصامت
غلام الله بن عايد الشيخ أحمد عبد الرحيم بن الشيخ عبد الله الدلندوك بن الشريف السعيد من أحفاد أولاد جابر ذرية ركاب بن الشريف غلام الله بن عايدز
من أبناء الشيخ عبد الله بن عايد:
- الشيخ غلام الله الشريف محمد الهيدوس (دنقلا العجوز)
- الشيخ ركاب وجابر سليم (دنقلا العجوز)
- الشيخ عون والشيخ سليم غلام الله (دنقلا العجوز)
- الشيخ جاب الله والشيخ جبر الله والشيخ عون غلام الله (دنقلا العجوز)
- الشيخ إبراهيم البولاد (دنقلا ـ جزيرة ترزح)
- الشيخ عبد الرحمن ود جابر (دنقلا ـ جزيرة ترزح)
- الشيخ اسماعيل ود جابر (دنقلا ـ جزيرة ترزح)
- الشيخ عبد الرحيم ود جابر (دنقلا ـ جزيرة ترزح)
- السيدة فاطمة بنت جابر (دنقلا ـ جزيرة ترزح)
· الشريف البشير ود مضـوي (العليقة)
· الشريف بلة أبو حجـول (مكي)
· آل البيتي
أشراف حسينية
منطقة المحمية وسقادي في شمال السودان.
الشريف أبو الحسن البيتي بن الشريف حمد أبي دنانة بن محمد بن عبد الله بن عبد الرازق بن عبد القادر بن عبد الله بن محمد بن عبد الكريم بن أحمد بن جابر بن مالك بن ضيف بن شيخ بن حسن بن علي بن حسين بن محمد بن عبد الرحمن بن الحسين بن علي الرضا بن موسى الكاظم بن جعفر الصادق بن محمد الباقر بن علي زين العابدين بن الإمام الحسين بن الإمام علي كرّم الله وجهه.
· الأشراف البيلياب
ينحدرون من ديار الشايقية وينتسبون إلى جدهم أحمد بيلي ويختلفون في المكان الذي جاء منه فيرجح بعضهم بيلة بصعيد مصر، ويرجح آخرون أنه قد جاء في أوائل القرن العاشر الهجري.. جاء هو وولده عووضة القارح.
ونسبهم كما يلي:
أحمد البيلي بن محمد بن حامد بن إدريس بن عبد الله بن محمد الملقب بالرزين بن أحمد بن محمد بن رباط بن أحمد الغلام المجمر بن عابد بن إبراهيم بن أحمد بن عمر بن محمود بن مختار بن هاشم بن سراج بن محمد بن علي بن أبي القاسم بن محمد المتقي بن الزامل بن موسى بن إسماعيل بن موسى الكاظم بن الإمام جعفر الصادق بن الإمام محمد الباقر بن الإمام علي زين العابدين بن الإمام الحسين بن الإمام علي كرّم الله وجهه ـ (موسوعة القبائل والأنساب في السودان، د. عون الشريف قاسم).
· الشريف تاج الدين التهامي (الدندر)
· أشراف الترايا(1)
[أشراف الشرفة وحلة يعقوب]
أشراف حسينية
تعود أصول الأشراف في الشرفة وحلة الشريف يعقوب على نهر الرهد جنوب شرق مدني إلى الشريف ثاقب بن الشريف يركات بن الشريف غالب الذي حارب البرتغاليين في جدة عام 974م.
وقد دعاه السلطان دكين أحد سلاطين
· الشريف التهامي (الدندر)
· الشريف تورشين (أبو ركبة)
· أولاد جابر(*)
أشراف حسينيين
يتسلسل نسبهم من الشيخ أحمد غلام الله بن السيد عائد أبو الفتح بن السيد المقبول ابن أحمد بن عمر الزيلعي بن محمود بن هاشم بن المختار بن علي سراج بن أبو القاسم ابن حسن العسكري بن محمد نقي بن علي التقي بن زامل بن موسى بن الكاظم بن جعفر الصادق بن محمد الباقر بن علي زين العابدين بن الإمام الحسين بن الإمام علي ابن أبي طالب كرّم الله وجهه.
وحمل اسم أحفاد غلام الله بيتان من الأشراف الركابية(1) والجابراب... ومن الجابراب يتسلسل أحفاد البولاد أو البواليد من ذرية إبراهيم البولاد ويقيمون بقرية البواليد بالضفة الغربية للنيل جنوب شندي وكان جدهم قد هاجر من ديار الشايقية إلى دار الأبواب لتعليم القرآن فاستقبله ملوك السعداب وأكرموه ومنحه الشيخ عجيب المانجلك أرضا شاسعة عمر فيها المسجد وخلاوى القرآن.
ومع امتداد الأسرة عَمـَّر أفرادها مناطق عديدة في السودان فسكنوا الجزيرة نسري والكمر والجابراب وحجر الطير والبواليد وسلوه والجريف وهي قرى تقع جنوب شندي.. واتجه نفر منهم جنوبا فأقاموا في ود رملي مثل آل الفكي حاج حمدين عثمان ومنهم مجموعات استوطنت العاصمة المثلثة وقرى الجزيرة مثل أم سنط وهاجر بعضهم إلى كردفان ودار فور وأقاموا في بارا ونيالا والجنينة.
ومن ذرية الشيخ اسماعيل بن جابر، السعيداب أولاد محمد وأولاد أحمد السعيد الذين يقيمون في قرية البواليد وبعضهم في قرية أم دقرسي بالجزيرة. وفرع منهم أقاموا في ود النـَيـَّل ويعرفون بالشبيلاب.
(*) عن دراسة في القوم العدد الأول كتبها الدكتور سر الختم عثمان. (أولاد جابر)
(1) سيرة الركابية الصادقاب
لقد نشأ أولاد جابر في أسرة دينية راسخة في العلم ولم يكتفوا بما ورثوا عن آبائهم وأجدادهم من معرفة بل هاجروا طلبا للعلم وشدوا الرحال إلى مصر..
ومن الروايات المتداولة عن دعاء والدتهم ووالدهم لهم وكان دعاء مستجابا.. ويروى أنهم كانوا صغارا فأخذوا يلعبون بزيت معطر لوالدتهم واسمها صافية وصنعوا منه جداولا على الأرض فلما رأتهم لم تغضب وقالت اللهم اجعلهم أوتادا في الأرض ويقال أيضا أن والدهم سأل عنهم وهم في سن الشباب وكانوا قد تركوا ألواحهم وانصرفوا لإصلاح أحواض الزرع التي تسقي بالساقية فقال "كلنا اشتغلنا بالدنيا فدعا لهم بالإنشغال بالعلم.. ويصفهم الشيخ ود ضيف الله في كتاب الطبقات بأنهم أصبحوا كالطبائع الأربعة، أعلمهم إبراهيم وأصلحهم عبد الرحمن وأورعهم اسماعيل وأعبدهم عبد الرحيم وأختهم فاطمة أم الشيخ صغيرون نظيرتهم في العلم والدين.
· قبيلة الجباراب
يقيمون بشمبات وهم شراف حسينية.
· جدياب
أشراف حسينية، فرع من المغاربة منسوبون إلى جدهم أبي جدية المغربي وجدية ابنته، وهو أحد أحفاد أحمد زروق ويعيش نسله بحلفاية الملوك وسوبا. (صور التمازج القومي في السودان: د. عون الشريف قاسم).
· الجعافرة
يرجع نسبهم إلى الإمام جعفر الصادق فهم أشراف حسينية يعيشون في الشمالية والنيل الأزرق والدويم وأم جير.
· الشريف الجلال محمد شريف (ود نور الدائم)
· الشريف جودات (الحوري)
· حاج شريف
جد الأشراف(*) بجزائر الأشراف بدنقلا ويلقب بأبي العَشََـرة وجد المِـيَّة.. من ذريته الشيخ محمد جد الإمام محمد أحمد المهدي، وعلي جد أحمد شرفي والقرافاب بالقرير وحاج جد أولاد نور الدين وعبد القادر والد سالا جد محمد خالد زمل.
ونسبه كما يلي:
حاج شريف بن علي بن أحمد بن علي بن حسب النبي، بن صبر بن نصر بن عبد الكريم بن حسين بن عون الله ابن يونس نجم الدين بن عثمان بن موسى بن محمد .

(*)موسوعة القبائل والأنساب في السودان، د. عون الشريف قاسم . (حاج شريف)
أبو العباس بن يونس بن عثمان بن يعقوب بن عبد القادر بن الحسن العسكري بن علوان بن عبد الباقي أبي صخر بن يعقوب بن الحسن بن فاطمة الزهراء ـ (موسوعة القبائل والأنساب في السودان، د. عون الشريف قاسم).
· الحاج عبد الله
يحمل اسم قرية الحاج عبد الله قرب المناقل وهو شريف ولد بقنا بصعيد مصر عام 1060هـ أخذ الطريقة الشاذلية ثم قدم إلى السودان يعود نسبه إلى الإمام الحسين بن علي كرّم الله وجهه.
· أولاد حاشي
ينتسبون إلى الأشراف من جهة أمهم يقيمون في منطقة البجا ونهر عطبرة.
· الشريف حامد عبد الرحمن البصير
· الحسبلاب
ذرية الشريف حسب الله أبو خف.
· حسن ود بليل
من منطقة مورة التي تسمى كنار وهو من سلالة غلام الله بن عايد.
· الشـيخ حسـن ود حسـونة [968هـ ـ 1075هـ]
من ذرية الإمام الحسين
هو الشيخ حسن بن حسونة بن السيد موسى الهارب بن السيد الحاج رحمة، بن السيد الحاج عبد الله بن السيد محمود بن السيد الحاج إبراهيم بن السيد هاشم بن السيد محمد بن السيد جمال الدين بن السيد إبراهيم بن السيد إدريس بن السيد صالح بن السيد الحسن بن السيد موسى بن السيد إبراهيم بن السيد موسى بن السيد ثاني بن السيد الإمام الكاظم بن السيد الإمام جعفر الصادق بن السيد الإمام محمد الباقر بن السيد الإمام علي زين العابدين بن السيد الإمام الحسين بن السيد الإمام علي بن أبي طالب بن السيدة فاطمة الزهراء.
قدم جده إلى السودان ـ الحاج موسى ـ من الأندلس وتزوج من قبيلة المسلمية المعروفة بانتمائها إلى سيدنا أبي بكر الصديق رضي الله عنه... وتزوج والدة السيد حسونة بنت خالته وتسمى فاطمة بنت وحشية وقال ود ضيف الله في الطبقات إنها أخت الحاج لقاني ود بري وكان من تلاميذ أولاد جابر.
وهناك رواية أشار إليها الأستاذ عبد الله علي إبراهيم بمجلة الثقافة السودانية (السنة الخامسة العدد السابع عشر فبراير 1981م) أن خلافا وقع بين جماعة من برياب كردفان حول نسبة جدهم ابن بري.. هل هو من الأشراف أو من الصواردة المنسوبين إلى قرية صواردة الواقعة شمال كرمة.. وقد عرضت الجماعة خلافها أمام السلطان عبد الرحمن الرشيد سلطان دارفور[1202 ـ 1215هـ / 1787 ـ 1800م] الذي عهد إلى مجلس عال من الأعيان والفقهاء النظر في الخلاف والبت في مسألته. وحكم المجلس بنسبة ابن بري إلى الأشراف مستعينا بشهود من الفقهاء ومعتمدا وثيقة صادرة من الشيخ عجيب المانجلك.. والمعروف أن الشيخ حسن هو ابن خالة الشيخ علي ود بري وأن والدة الشسيخ حسونة والد شيخنا حسن صاردية خميسية كما قال ود ضيف الله لذلك فمقالة الشيخ موسى.. "وضعت نسلي في أصلي" تعني أنه وضع نسله في أصل شريف وبمعنى آخر أن الشيخ حسن ود حسونة مولود في السودان.
كان الشيخ حسن ود حسونة فريدا في عصره وقد سمي بالنادر.. ويتحدث عن بداياته في الطريق كما جاء في طبقات الشيخ ود ضيف الله أنه ذهب إلى الجزيرة اسلانج ليأخذ الطريق فأكرموه وضيفوه.. فقال في نفسه هؤلاء ضيفوني وأكرموني، ليسوا شيوخي وذهب إلى الجزيرة أنقاوي فأكرموه أيضا وغادرها أيضا ثم توجه إلى قرية المطرفية وقابل الفقيه أبوبكر المسمى برجل حجر العسل فوجد احتفالا وذبائح.. فسأل الشيخ أبوبكر أحد تلاميذه هل هناك لحم فأجابه بنعم وسأله هل هناك "مُلاح" فأجابوه بنعم أيضا عندئذ التفت إلى الشيخ حسن وقال له خذ "الفضلة" "بواقي الأكل" وكلها بالماء.. وهنا يقول الشيخ حسن: هذا الذي لم يكرمني هو شيخي لكن الشيخ أبو بكر قال له أنا لست بشيخك اذهب إلى أهلك في باعوضة (قريته) سوف يأتيك شيخك...
وجاهد الشيخ حسن في الطريق وحاز مقامات عالية وكان مثالا للزهد، ويحكي الشيخ عبد الصادق ود حسيب أنه حضر إفطارا في رمضان عند الشيخ حسن فقدمت الطعام 120 خادمة كل واحدة تحمل طبقا من اللحم والدجاج والعسل والسمن. قال فأردت أن أقف على الطعام الذي سيأكله الشيخ حسن وعندما أحضر طعامه كان عبارة عن طست مليء بماء القرض ومُطالة (خبز يشبه القراصة من الذرة) وكانت مطبوخة على حرارة الرماد، فنفضها الشيخ حسن وفتها في القرض وأكلها ثم غسل فمه وقام للصلاة. ولم يترك الشيخ حسن ذرية من صلبه وعندما حانت وفاته جمع اخوانه أولاد حسونة، عبد الفتاح وعبد القادر وحامد وخلف مكانه بلل الشيب ابن أخيه عبد الفتاح وخلف أيضا سوار بن بلل الشيب والشيخ محمد سرور الجموعي جد الشيخ أحمد الطيب البشير.
وكان العجمي شقيق الشيخ حسن قد سافر إلى الحجاز منذ زمن وجاور بمكة وانقطع للذكر والعبادة ولم يتزوج إلى أن مات وله شقيقة هي الحاجة نفيسة ومن أولادها الزرقاب ومنهم الحاج إبراهيم ود أحمد ود محمود المعروف بود نفيسة شاعر الشيخ إبراهيم الكباشي.
· الشيخ حسن الفاتح قريب الله
· آل الملك حسين أحمداي
يعود نسبهم إلى الإمام الحسن بن الإمام علي كرم الله وجهه.
· الشريف الحسين بن الشريف مصطفي
أرشده الشيخ محمد التوم ود بانقا (أزاهير الرياض).
· قبيلة الحلاويين
يسكنون الجزيرة، نسبهم يمتد إلى الإمام الحسين بن الإمام علي كرم الله وجهه ومن ذريتهم الشيخ عبد القادر ود حبوبة.
· آل الحلـو
منهم الخليفة علي ود الحلو أحد خلفاء الإمام المهدي ينتسبون إلى الإمام الحسين.
· الشريف حماد البيتي
جاء إلى السودان من الحجاز وهو من ذرية الإمام الحسين.
· الشريف حمد أبو دنانة (حسيني)
جاء من المغرب وكان صهرا للشيخ عبد الله بن محمد الجزولي الشاذلي الطريقة وصاحب دلائل الخيرات الشهير. له سبع بنات من بينهن السيدة فاطمة والملقبة بصلحة وهي والدة الشيخ إدريس ود الأرباب ووديدة الملقبة بهدية أم الشيخ عمر جد العمراب وآمنة أم الشيخ عيسى سوار الذهب وعائشة أم الشيخ عجيب المانجلك ورابحة أم الشيخ شرف الدين جدة المشايخة ومكة الملقبة بعاتكة أم الشيخ محمد الصادق الهميم وحليمة أم الشيخ عبد الله الأغبش ـ (موسوعة القبائل والأنساب في السودان، د. عون الشريف قاسم).
· الشيخ حمد ود أم مريوم (مريوم تصغير لاسم مريم)..
من أجداده الشريف محمد مجلي ابن الشريفة فاطمة التي تنتمي إلى الإمام الحسن.
· آل الشريف الخاتم
الشريف محمد الأمين بن الشريف محمد الأمين بن الشريف محمد الخاتم بن الشريف طه النور بن أحمد بن يوسف بن عمر بن عبد الرحمن بن إبراهيم القمر بن علي بن محيط بن يوسف بن محمد الأنور بن عبد القادر بن عفان بن محمد الراسخ بن محمد العابد بن محمد الأفضل بن إدريس بن عبد الرازق بن عبد القادر الجيلاني بن موسى الجون بن عبد الله بن الحسن المثنى بن الإمام علي كرم الله وجهه.
ويتسلسل نسب الشريف محمد الخاتم من جهة والدته من أشراف الفجيجة.. والدته أم الحسنين ابنة الشريف النور بن الشريف الطاهر بن الشريف عبد الباسط وقد أخذ الشريف النور الطريقة القادرية من جده الشريف عبد الباسط "راجل الفجيجة" ودرس عليه علوم القرآن والفقه ثم استأذن جده للذهاب إلى أم مرح لزيارة الشيخ أحمد الطيب البشير الذي أكرمه وأبقاه مدة طويلة وأخذ عنه الطريقة السمانية ثم وجهه إلى الذهاب إلى أم سنط شمال الفونج وتشييد مسيده.. وتزوج الشريف النور في أم سنط وأنجب أبناءه:
الشريف محمد والشريف الطيب والشريف الشيخ والشريف محمد أحمد والشريفة أم الحسنين، وهي والدة الشريف الخاتم... وقد وصل من الحجاز الشريف طه النور وتزوج الشريفة أم الحسنين ومكث فترة وجيزة وغادر إلى المغرب وأوصاها إذا رزقت ابنا أن تسميه محمد الخاتم وبالفعل أنجبت الشريف محمد الخاتم وتولى تربيته خاله الشريف محمد بن الشريف النور ثم ابتعثه إلى الشيخ القرشي ود الزين في طيبة، وزامله في الدراسة، الشيخ عبد المحمود نور الدائم حفيد الشيخ الطيب والإمام محمد أحمد المهدي والشيخ أبو صباح. وبعد اكتمال إرشاده أمره بالتوجه إلى كركوج لتأسيس مسيده هناك.
وكان زاهدا متواضعا يفترش الأرض قليل الأكل والحديث حتى لقب بالكاتم وكان كثيرا ما يمسك بمسبحتين ليواصل تسبيحه دون انقطاع. وأنجب من الأبناء:
1- الشريف الحسن
2- الشريف محمد الكامل
3- الشريف محمد الأمين
4- الشريف شمس المعارف
5- الشريف نور الأنصار
ومن البنات:
1- الشريفة أم الحسن
2- الشريفة كلثوم
3- الشريفة عائشة
4- الشريفة أم الخير
5- الشريفة رقية
6- الشريفة حليمة
7- الشريفة خديجة
8- الشريفة آمنة
9- الشريفة زينب
10- الشريفة أم الحسين
وعاش الشريف محمد الخاتم 84 عاما وكان وثيق الصلة بالإمام المهدي الذي زامله في مسيد الشيخ القرشي ود الزين كما توثقت صلاته بالشريف يوسف الهندي وتبادلا الرسائل وابتعث ابنيه الشريف محمد الأمين والشريف محمد الكامل لمسيد الشريف يوسف في بُرِّي.
وبعد رحيل الشريف محمد الخاتم خلفه ابنه الشريف محمد الأمين الذي لازمه طوال 20عاما وقد ولد الشريف محمد الأمين يوم الإثنين من عام 1901م وتوفي يوم الإثنين عام 1976م وحج ثلاث مرات في أعوام 1949 ـ 1963 ـ 1975م وقبل حجته الأخيرة ألـّف مباشرة البضعة الفاطمية وبعدها الاستمارة التي تشير إلى رحيله وتقول:
وصل عليه جهرا وسرا في عبابونحافظ بالصلاة على وضوء نجد حسن المآبونجزل من ثناء ونرقى على السحابوبرق ثم رعد وبرق يأوي صابونكشف عن رداء ونفرج للصعابنرى بدرا منيرا ونذهب للحجابسندعى من الوجود لابراق الخطابونفقه بالشهود وجمعا بالرحاب.
وأنجب الشريف محمد الأمين، الشريف النور أول خليفة له والشريف عبيد والشريف الشيخ والشريف التيجاني الخليفته الحالي والشريف يوسف والشريف محمد والشريف مجتبى والشريف أحمد والشريف الخاتم والشريف عبد الرحمن والشريف حيدر والشريف محمد عثمان والشريف محمد المنيب والشريف الشاذلي والشريف جعفر والشريف محمود. وأنجب الشريفات آمنة زوجة الرشيد الطاهر، ونفيسة زوجة الشريف الخاتم محمد فضل المولى وفاطمة وزينب وخديجة وأسماء وعطرة ودرة وأبرار وخولة وشعوانة وآسيا وفايزة.
وأنجب الشريف الحسن: الشريف الرفاعي والشريف مجذوب والشريف مدثر ومن البنات الشريفات رابعة ورابحة وزيتونة.
وقد أكرمت بزيارة كركوج مرات عديدة لا أستطيع إحصاءها وقد سجلت خواطري عن أول رحلة بعد رحيل الشريف محمد الأمين الخاتم نشرتها لاحقا في مجلة القوم(1) بعنوان:
الطريق إلى كركوج
الضريح تعلوه "قبة" بريقها أخضر، تزداد شموخا بمئذنة المسجد الممتدة في رشاقة نحو السماء المزدانة بجلال المكان. الصفاء ينساب في رفق وأصداء بعيدة توشوش في همس خاشع:
"اللهم صلى على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم" تتجاوب معها آيات منقوشة على ضريحه: "ما قلت لهم إلا ما أمرتني به أن اعبدوا الله ربي وربكم وكنت عليهم شهيدا ما دمت فيهم. فلما توفيتني كنت أنت الرقيب عليهم وأنت على كل شيء شهيد.. إن تعذبهم فإنهم عبادك وإن تغفر لهم فإنك أنت العزيز الحكيم.. قال الله هذا يوم ينفع الصادقين صدقهم لهم جنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها أبدا رضي الله عنهم ورضوا عنه ذلك الفوز العظيم.. لله ملك السموات والأرض وما فيهن وهو على كل شيء قدير".
كان مريدوه على موعد معه.. جاءوه من كل بقاع السودان.. وقفوا في خشوع يهللون، ينشدون يكبرون ويرتلون:
"شهد الله أنه لا إله إلا هو والملائكة وأولوا العلم قائما بالقسط لا إله إلا هو العزيز الحكيم".
"الله يصطفي من الملائكة رسلا ومن الناس إن الله سميع بصير".
"ويرى الذين أوتوا العلم الذي أنزل إليك من ربك هو الحق ويهدي إلى صراط العزيز الحميد".
"يؤتي الحكمة من يشاء ومن يؤتى الحكمة فقد أوتي خيرا كثيرا".
"يرفع الله الذين آمنوا منكم والذين أوتوا العلم درجات".
(1) القوم أكتوبر 1984م .
كانت كراماته على كل لسان، وأعظمها استقامة مريديه.
- منهم من يكابد شوقه للفجر فينتظره بوضوء العشاء.
- منهم الخائف من خائنة الأعين..
- ومنهم المتناسق ظاهرا وباطنا..
- ومنهم من يقيس الطريق إليه بعدد سبعين..
ويتسابق الجمع وتنساب الذكريات.. كثيرون هم الذين جاءوه من قبل في أيام أظلمت في وجوههم:
"فوجدوا عبدا من عبادنا آتيناه رحمة من عندنا وعلمناه من لدنا علما".
جاء من تحدث عن حيرة أطباء لندن وباريس ومدريد في مرضه فوجد الشفاء بإذن الله في رحابه.. وجاء بعضهم بالولد الذي نزل في رحم عقيم بإذن الله.
وكان معهم موسى حامل الجنسية الأمريكية وعالم الذرة، يحكي حادث سقوط طائرة التاكسي الجوي.. ومشاهداته في اللحظة الحرجة..وأحاط الجمع الكبير بالضريح، هدير وترتيل وتهليل اختلط بفرقعات المسابح.. وكان هناك أيضا الذين بعدوا عن المكان والزمان، اصطلموا وصهلوا واقتربوا وغربوا. الطبول ترن وتمرح.. والشوامخ مآثرهم تظلل المكان، الذي يتوشح بعبق من صناع باطن التاريخ.. وفي حلقة يتدارسون النفائس التي أكرمهم بها، منها "الصلاة الجديدة" فهي من الأثر الصوفي النادر ولا توجد وثيقة مكتوبة تتحدث بإفاضة عن فضائل الصلاة على الرسول الكريم مثلها وتحتوي على مبشرات عظيمة "اللهم كما جعلت العسير يسيرا، يسر لي طاعتك بطرق التيسير بإجابة محمد السراج المنير وبأولى الهداية والتنوير".
وهناك من يتضرّع بدعائه:
الله يا الله يا معين
باسمك اللهم نستعين
باسمك العظيم ذي الجلال
يا حي يا قيوم لنا ووالي
ومدنا إلهي ربي بالأنفاس
بجاه أحمد خير الناس
واغفر لنا الذنوب والزلات
والطف بنا هنا وفي الممات
يا كاشف الغطا عن القلوب
ومدنا بنورك نرى الغيوب
وطهر الأخلاق يا حي يا كريم ويا باقي
ونور البصيرة يا خلاق
وقربنا إليك بالترقي
ننل المواهب بالصدق والحق
نجابه السعادة والفلاح
ففيض علينا الرحمة والصلاح
بنفحة تسعد بها الأيام
ووالنا بقوة الهيام
وخصنا بالرفعة والوضاهة
لديك يا حليم والوجاهة
وكن لنا معينا بالهداية
وسخر الأرزاق والعناية..
واصرف عنا حظ النفوس
نرى الخفي بنورك المحسوس
وبلغ المقصود كل راج
واجعل لنا التيسير يا فراج
بالدين والدنيا إلى المؤونة
يا كريم لقوم يعملون
ثم الصلاة والسلام يا إلهي
على الذي أتيته وسيع جاه
بآله وأصحابه والتابعين
أئمة بنورهم إلى الأمين
ومنشد يملأ المكان حكمة وعلما يردد إرشاده:
حافــظ لوقتـــك وانتـبه لقيـام ليـلك تسـتجابوأكثر لنفلك في السحر يفتـح لقلبــك كل بابواتبـــع لسـنة مـن أتـى ينهى ويأمـر بالكتاب وينهل الجميع من بحاره الزاخرات، فالمنشد ينقلهم إلى منابع الصفاء والطمأنينة والأمان، يردد على مسامعهم توجيهاته للمريدين وعن الصلة بين الشيخ وتلميذه.
إن العقيدة الصادقة عندهم هي الحقيقة المتصلة بالله، وكل شيء لا يصلح إلا بنية والقصد لا يقبل إلا إذا كان بالله ويؤكد:
الذكــر يأتـي بخـير لا محـالة فيـه والروح تســدي لمـا فيـه من العجـبفاحذر من النفس لاتطع مقاصدها أعدا العدا سيفها المبعوث في الطربفالنفـس صاحبـها لا تحمـد عواقبه فالطـرد والقطـع والابعـاد والغضـبويستحث المريدين:
فأحكـم الأوراد لا تجعـلها منزلقـا الله يحفـظك من مـوارد العطـبويدعوهم برفق:
يا من تحب هدى الكرامعليك بالخمسة والصيامودع كثيرا من الكلامولا تغيب أحدا نمامولا تكن حاسدا للخوةواعلم برزقك من غير قوةويبتسم الحاضرون في نشوة ويتبادلون النظرات عندما يقول المنشد:
الخير خير جزيلليش ترضى بالقليلالضاقوا حلاة الليلسايقِـنـُّوا لي المقيلوالليل هنا له طعم خاص.. أينما نظرت يصافح طرفك اللون الأبيض.. التيجان البيضاء التي تميزهم على الرؤوس والسحب ترقش السماء بياضا شفافا... وتمتد أمامك باحة المسيد، فالساحة الفسيحة أمامك "مصلى" لراكع أو ساجد..
ويتسابق الناس، يتدافعون نحو السادة الأشراف وفي مقدمتهم الخليفة النور، ومهما تعاظمت بلاغة الكلمات فإنها تعجز عن وصف تواضعه.. ما أروع الانتصار في جهاده الأكبر، هزيمة النفس وبالقرب منه يقف رجل شمبات العظيم الذي أسماه أبونا الشريف "صاحب الأخلاق المحمدية"، "المتحقق بعناية ربه الكريم، الشيخ البشير محمد نور، نور الله بنوره قلوبا خاوية وجعله فوق كل ذي علم عليما.."وفي القلب الكثير يا كركوج..· الشـريف خالد (أم تابة ـ تندلتي)
· الخراساني
تنتسب الأسرة إلى الشيخ عبد الرحمن الخراساني ويعود نسبه إلى الإمام الحسين وقد أرشد الشيخ أحمد الجعلي (كدباس) قبره بالقرب من مكاتب الخطوط الجوية السودانية بالمحطة الوسطى في الخرطوم.
· الخيراب
ينتمون إلى الشيخ الخير ويمتد نسبهم إلى الإمام الحسين.
· الدويحية
أبناء الشيخ إبراهيم الرشيد
الشيخ إبراهيم الرشيد، بن صالح الرشيد بن عبد الرحمن بن محمد بن عبد الرحمن ود حاج بن محمد حاج بن محمد بن إدريس الولي بن بشارة بن محكم بن جبير بن عايد، بن عبودي، بن إبراهيم مقبول بن أحمد الزيلعي بن محمود بن هاشم بن مختار ابن سراج بن هاشم بن اسماعيل بن موسى الكاظم بن جعفر بن محمد التقي بن محمد النقي بن محمد الباقر بن الحسن العسكري بن الإمام علي زين العابدين بن الإمام الحسين بن سيدنا علي كرّم الله وجهه.
ولد الشيخ إبراهيم الرشيد بقرية الكرو بمنطقة الشايقية في رجب 1228هـ مايو 1813م وأمه السيدة خالصة بنت ملك النافعاب وكانت بدايته في خلوة جده الشيخ عبد الرحمن ود حاج ودرس الفقه على والده القاضي صالح عبد الرحمن الرشيد الذي كان عالما مشهورا..
كانت بدايته بالطريقة الختمية ثم توجه إلى مكة ومنها إلى اليمن عام 1248هـ ـ 1833م. وفي صبيا التقى بأستاذه السيد أحمد بن إدريس ولازمه من تلك اللحظة إلى وفاة الأستاذ. واكتسب الكثير من صفات أستاذه وسلوكه، وعاد إلى مكة واجتمع مع الشيخ السنوسي لتنظيم الطريقة. ثم غادر مكة إلى السودان سنة 1263هـ ـ 1846م وزار جزيرة توتي وضريح الشيخ خوجلي بالخرطوم بحري وأقام بحلفاية الملوك زمنا ثم زار شندي والمتمة، واستقر الرشيد في منطقة الشايقية وانضم إلى طريقته الأمين صالح التويم واسماعيل البيلي ومحمد القاضي ومحمد ولد حسين نارتي.. ومن كبار التلاميذ الذين نشروا تعاليم الطريقة في منطقة الشايقية الشيخ نافع بن الأمين وهو من أحفاد أولاد جابر كما انتمت إليه العديد من الأسر في منصوركتي وحسينارتي وأمبكول والقرير وكريمة وكورتي.. بعد عامين من الدعوة في منطقة الشايقية سافر إبراهيم الرشيد إلى صعيد مصر ونشر طريقته هناك وتزوج في الصعيد امرأتين سافرت إحداهما معه إلى مكة. وتوفي عن ثلاثة وستين عاما في التاسع من شعبان سنة 1291هـ الموافق العاشر من سبتمبر 1875م ودفن بالمعلاة في مكة.

(1) مجلة الفيض العدد الخامس ربيع أول 1418هـ د. يحيى محمد إبراهيم . (الدويحية)
· قبيلة رفاعة
يعود نسبهم إلى الإمام الحسين.
· الشريف زين العابدين عبد الله حاج بدري
مادح ـ مجلة القوم العدد الخامس عشر، ديسمبر 1987م.
· آل ساتي
من ابناء الحاج شريف أشـراف حسينية.
· الخليفة سالة (سالا)
من خلفاء الختمية من سبط الإمام الحسين.
· الأشـراف السـبعة
عندما عاد الشيخ عبد الله العركي من الحجاز وقد أمضى هناك ما يقارب العشرين عاما جاء في صحبته الأشراف السبعة هم:
الشريف حسب الله الجبل: "الكـَرَبة، شرق القضارف"الشريف سليمان أبو ريش: "منطقة جبل بيلا"الشريف محمد أبيض: "الدندر"الشريف محمد المسكين: "جبل بيا"الشريف محمود: "غرب السودان"الشريف مرزوق: "غرب السودان"الشريف ملاسي: "الدندر"وقد أسس هؤلاء الأشراف العديد من المساجد والزوايا التي ما زالت عامرة بالأشراف من ذريتم..
وينتشر أبناء الشريف سليمان أبو ريش في منطقة بيلا وقبلي وأبو رخم والطينة والدسيس أبو كوك وخور بركة..
ويعمر أبناء الشريف محمد مسكين منطقة بيا والبيضاء، وأولاد الشريف حسب الله الجبل، منطقة شرق القضارف ومنهم أبناء الشريف أبو كرد والشريف إبراهيم والشريف طه أبو صابرة باباتو..
ويسكن أبناء الشريف محمد أبيض منطقة الدندر العمارة وود أبكر.. وكذلك أبناء الشريف الملاسي.
وتتعدد الطرق التي ينتمي إليها هؤلاء الأشراف ومن بينها القادرية والسمانية والختمية.
وفي عهد الشريف عبد الحي بن الشريف دفع الله تحولت الطريقة من القادرية إلي السمانية عن طريق الشيخ محمد توم ود بانقا.. ويروى أن الشيخ التوم خرج من مسيده لملاقاة الشريف عبد الحي وقلما يفعل ذلك مع زواره..
ومن أبناء الشريف عبد الحي، الشريف إبراهيم والشريف سليمان يوسف وقد خلفه أخيه الشريف العبيد الملقب بالحفيان والذي لم يلبس حذاء طوال حياته وفي عهده تم تحويل المسيد والخلاوي إلى منطقة أم رخم وكانت تسم سابع دليب.. ويروى الشريف محمد أحمد المعمر أن أم رخم صارت قبلة لكبار أهل الطريق وقد زارها السيد الحسن الميرغني ومكث فيها أربعين يوما وكذلك الشيخ عبد المحمود نور الدائم الذي أمضى ثلاثة أسابيع متصلة في زيارته للشريف العبيد.
وأنجب الشريف العبيد العديد من الأبناء.. منهم الشريف إبراهيم المجمر والشريف سليمان الذي بايع الإمام المهدي.. ومن أبنائه الشريف الدسيس الذي كان على صلة وثيقة بالشريف يوسف الهندي والذي ذكره في بعض قصائده. ومن أبنائه الشريف محمد الغرقان. ثم توالت الخلافة إلى الشريف سليمان وبعده ابنه وابن أخيه الشريف إبراهيم المجمر والشريف سليمان.
وأنجب الشريف المجمر العديد من الأبناء منهم خليفته الشريف زين العابدين والشريف عبد الحي والشريف سليمان والشريف عثمان والشريف الدسيس. وأنجب الشريف زين العابدين الشريف دفع الله والشريف العباس والشريف خالد والشريف عبد الرحيم والشريف أحمد الطيب..
وننشر فيما يلي قائمة تضم بعض خلفاء وأحفاد الأشراف السبعة:

الاســـــــم المنطقة
الشريف إبراهيم المجمر الطنيبة
الشريف إبراهيم طه النور قبلي
الشريف الباقر دفع الله جبال الشريف
الشريف الدسيس الشريف إبراهيم قبلي
الشريف العبيد الشريف إبراهيم الحفيان أبو رخم
الشريف المسكي بيلا
الشريف المسكي بيا
الشريف بكر الشريف سليمان بيلا
الشريف حسن جبار المكسورة أم سليحة
الشريف دفع الله جبل الشريف
الشريف عبد الحي دفع الله
الشريف عبد القادر الشريف سليمان المفازة
الشريف عبد القادر الناجي قبلي
الشريف عبد الرحيم الدسيس قبلي
الشريف سليمان الشريف الدسيس قبلي
الشريفة صابرة الشريف بيلا
الشريف كثيبة الشريف سليمان بيلا
الشريف محمد الشريف الدسيس قبلي
الشريف مصطفى الشريف سليمان القرية 3
الشريف هاشم المكي بيا

· أولاد سحنون
أشراف حسينية.
· آل سراج
أشراف حسينية قدموا من الحجاز إلى مصر ثم إلى السودان.
· السيداب
أبناء السيد بن الشريف حمد بن الشريف زمراوي.
· الشوافعة
من ذرية الشيخ محمد بن علي قرم الكيماني الشافعي من ذرية الإمام الحسين.
· آل الصابونابي
أشراف حسينية
يرجع تاريخ مسجد الشيخ الصابونابي الى ما قبل ثلاثمائة عام ويعتبر المؤسس الأول لهذا المسجد هو الشيخ سليمان العامري الحسيني الذي قدم الى السودان في أواخر القرن العاشر الهجري من منطقة دراو جنوب اسوان وهو أول من أطلق عليه اسم الصابونابي في القصة المشهورة مع ملك دولة الفونج، ويعود اللقب إلى موقف تعرض له الشيخ سليمان مع أحد المصارعين في المنطقة وقد هزمه رغم القوة البدنية الهائلة لذلك المصارع وقد سأله الملك هل الرجل على قيد الحياة؟ فأجابه بحكمة لقد "صوبنته" أي غسله بالصابون وأصبح نظيفا بمعنى أزال عنه الشراسة وروح الشـر.
واستقر الشيخ سليمان بعد أن تنقل بمنطقة سنار التي كانت عاصمة المملكة السنارية لدولة الفونج الإسلامية، حيث أسس مسجده وخلاويه بها وقد التف حوله جمع كبير لتلقي العلم والإرشاد فازدادت المنطقة نوراً على نور وخلفه من بعده أبناؤه حتى عهد الشيخ الشهيد عبد الله الصابونابي فكان أثره واضحاً في القبائل الوثنية في تلك المنطقة إلى أن اختاره الله شهيداً في معركة ضد المعتدين من قبائل الدينكا، وخلفه ابنه المصطفى الذي جمع شمل الأسرة والمريدين ونشر طريق القوم متنقلاً من منطقة الى أخرى الى ان استقر به المقام بمنطقة الصابونابي وخلفه ابن اخيه الشيخ أحمد الشيخ الصابونابي فكان نعم المرشد و المربي، وقد أنشأ القرية المعروفة الصابونابي وأسس بها مسجده وخلاويه التي لا زالت قائمة منارة للإرشاد ومعلما بارزا في المنطقة. ثم خلفه ابنه الشيخ محمد الصابونابي الذي كان له الدور الكبير في تركيز دعائم المسجد وتوجيه المريدين ونشر المدائح النبوية فهو من رواة المدائح النبوية المشهورين بالسودان وكان قبلة لكثير من الزائرين والسواح من البقاع المختلفة وقد مدحه كثير من المشايخ والسياح من بلاد المغرب وكان بالمسيد كل من عمه الشيخ أبو الحسن وابن عمته الشيخ النور وأخيه الشيخ الهادي، فانتشر نور القرآن والعلم فعم جبال الأنقسنا فأسست الخلاوي وانتشرت الطريقة السمانية بين الشباب وأنشئت الزوايا في كثير من مناطق السودان. ونهج الشيخ محمد رضي الله عنه حب المصطفى صلى الله عليه وسلم فكانت مدائحه المشهورة في عدة دواوين بألوان المدائح المختلفة ( الطار ـ الرق ـ السفائن ـ الدوبيت) المتداولة وقد كتب مؤلفات عديدة في التوحيد (العقيدة) و الفقه والمواريث وعلوم القرآن والمواعظ. وخلفه على تربية المريدين ونشر الطريقة أخوه الشيخ الهادي الصابونابي وله مؤلفات في المواعظ ودواوين في شرب الكأس وقصائد القوم.
مسجد الشيخ الصابونابي
يقع مسجد الشيخ الصابونابي بقرية الصابونابي بولاية سنار محافظة سنجة, 20كلم جنوب مدينة سنجة وعلى الضفة الغربية للنيل الأزرق. بالمسيد مسجد كبير تقام فيه الصلوات الخمس والجمعة يشرف عليه مشايخ الصابونابي وقد نذروا أنفسهم لخدمة المسجد والمسلمين.
خـلوة القـرآن بالصابونابي
يمتد تاريخها إلى أكثر من مائتي عام وظل أبناء الشيخ الصابونابي يشرفون عليها بالتناوب أبا عن جد حيث يقومون بتدريس القرآن وعلومه، وهذه الخلوة الأم تؤمها أعداد كبيرة من منطقة النيل الأزرق وخاصة أبناء مناطق الأنقسنا الذين كانوا وثنيين ولا دينيين وبفضل من الله ثم جهود أبناء الصابونابي دخلوا في دين الله أفواجا وبجانب هؤلاء يؤم الخلوة كثير من أبناء الدول المجاورة من الأثيوبيين والأرتريين والزائيريين والتشاديين ومن مختلف أنحاء السودان وأبناء المريدين وأهل القرى المجاورة يفدون لحفظ كتاب الله وتعلم أصول الإسلام ثم يعودون الى بلادهم لنشر نور الحق... وبالخلوة سكن وإعاشة للطلاب.
خلوة النساء بالصابونابي
وبالمسجد خلوة للنساء يتلقين فيها تحفيظ القرآن ودروسا في الفقه والسيرة تحت إشراف الشيخة ليلى الشيخ محمد الصابونابي التي تلقت تعليمها على يد والدها الشيخ محمد الصابونابي وبالخلوة أكثر من مائة وخمسين دارسة من نساء القرية, ويؤم الخلوة عدد كبير من بنات المنطقة و المهاجرات وطالبات الجامعات في فترات الإجازات بصورة منتظمة، وقد خرجت الخلوة عددا من الحافظات وهنالك جمعيات للصلاة على الرسول صلى الله عليه وسلم للنساء لنشر الذكر والصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم ومن ثم أنشئت فروع للخلوة و جمعيات الصلاة على الرسول صلى الله عليه وسلم بلغ عددها فوق الأربعين فرعا ، وكانت ذات أثر فعال في نشر تعاليم الإسلام وحفظ القرآان في الوسط النسائي.
مسجد الشيخ شمس الفلاح الشيخ محمد الصابونابي
يقع هذا المسجد في مدينة سنجة حاضرة ولاية سنار تحت إشراف العارف بالله الشيخ شمس فلاح وهو أكبر أبناء الشيخ محمد الصابونابي ، وللمسيد دوره العظيم في ارشاد الناس وتعليمهم أمور دينهم المختلفة وحثهم على الأذكار.
مسجد الشيخ الهميم الشيخ بابكر بود بهيجة
يقع في قرية ود بهيجة حوالي 30 ميلا جنوب مدينة كركوج محافظة الدندر ولاية سنار تحت إشراف الشيخ الهميم الشيخ بابكر الشيخ النور.خلاوي الشيخ الصابونابي بالأنقسنا
جبال الأنقسنا تقع جنوب غرب مدينة الدمازين حاضرة ولاية النيل الأزرق ظلت الخلوة الأم بالصابونابي تخرج العديد من أبناء الأنقسنا بعد حفظهم القرآن أو أجزاء منه ثم توفدهم لإنشاء الخلاوي بمناطقهم حيث تنتشر الوثنية والأمية وقد كانت استجابة أهل الأنقسنا للإسلام ملحوظة بفضل الله ثم جهود مشايخ الصابونابي، وقد أنشئت العديد من الخلاوي وشع نور القرآن، وهذه الجهود جعلت أبناء المنطقة في ارتباط وثيق بالخلوة الأم بالصابونابي يفدون إليها في مناسبات الأعياد والمواسم الدينية لتلقي المزيد من الإرشاد وتعلم أصول الدين الإسلامي ، وكل فوج يأتي يصطحب معه عددا من الذين يشهرون إسلامهم على يدي الشيخ ويقوم المشايخ بالخلوة الأم بالإشراف الإداري والفني على هذه الخلاوي من تأسيس وتعيين للحفاظ ومتابعة سيرهم ودعمهم معنويا وماديا في أوقات الحاجة وتوجيه خطابات التزكية للجهات الرسمية.
الزوايــا
قام الشيخ الهادي الصابونابي بعد أن رأى كثيرا من الشباب قد جرفهم تيار الهوى واللهو والغفلة - قام بإنشاء أكثر من أربعين زاوية لإقامة الأذكار والصلوات ومدارسة القرآن وعلومه في مختلف القرى ومدن المنطقة حيث كان لها الأثر الكبير في إرشاد الشباب وتوجيههم سالكين طريق القوم نهجا وسلوكا.


لولا ثلاث ما أحببت البقاء في الدنيا (أن أدبر الخيل لأمة محمد تغزو بها في سبيل الله , وأن أكابد التهجد في جوف الليل وأن أجالس أقواما ينتقون أطايب الكلام كما ينتقون أطايب الثمر )

الفاروق عمر بن الخطاب
الخطاب الفاروقي غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
 
 
 
قديم 04-03-11 , 20:05   [2]
الكاتب


.:: مشرف المواضيع ::.


الملف الشخصي
 
 
 
 
معلومات العضو
مهنتي
دولتي
الجنس

افتراضي رد: موسـوعة الأشـراف في السودان


 

مجمع الشيخ الصابونابي
لما كان المسجد الجامع بالصابونابي قد تأسس على دعائم نشر الدعوة الى الله وكان له فضل السبق في ريادته لتلك المناطق الضاربة في الوثنية فكان لا بد أن يصل أسباب هذا العمل للخرطوم عاصمة السودان ومقر المنظمات الدعوية والخيرية حتى يتسنى تقديم عمل راسخ في اتخاذ المنهج العلمي ويكون بمثابة مقر للدراسات الإسلامية فوق مستوى خلاويه المنتشرة في شتى المناطق لأجل ذلك نبعت فكرة قيام هذا المجمع الإسلامي الذي خصص له موقع بمنطقة جبرة جنوب الخرطوم والتي تعتبر مركزا وسطا في عاصمة السودان وملتقى الثقافات السودانية وحضاراتها وجميع الفصائل.
ويحتوي المجمع على الآتي:-
مسجد جامع لأداء الصلوات، خلوة لتحفيظ القرآن الكريم، معهد للدراسات الإسلامية وعلوم القرآن, مكتبة للاطلاع, سكن للطلاب الدارسين.
· الصادقاب
من ذرية الإمام الحسين
الشيخ محمد عبد الصادق الهميم مؤسس البيت والطريقة بن الشيخ عبد الصادق تور الفِجَّة، بن الشيخ عبد الرضي بن حسن ماشر، بن عبد النبي، بن ركاب، ابن الشيخ أحمد غلام الله (جد الركابية) بن عائد، بن أحمد المقبول بن عمر الزيلعي، ابن محمد ابن محمود، ابن محمد بن هاشم بن سراج بن محمد بن علي بن أبو القاسم، ابن محمد التقي، بن محمد النقي، بن زامل بن موسى بن اسماعيل، بن موسى الكاظم، بن جعفرالصادق، بن محمد الباقر بن علي زين العابدين بن الإمام الحسين بن الإمام علي كرّم الله وجهه.
[خارطة انتشار السادة الصادقاب ـ مساجدهم وخلفائهم]
1. مسيد بقعة الصادقاب بجبال الفاو بقرية البنية الصادقاب ومحاط بـ 33 جبلا ويعتبر المسجد الرئيسي وهناك مغارات شهيرة منها غار أم زور وجبل أبو قرون وجبل حبدون وجبل الحصان وجبل حمدة وروار وسمي على التبلدية التي حفـر فيها الشيخ الطيب ود الضو خلوة صمدية..
وهناك أيضا ضريح الشيخ الطيب ود الضو وضريح الشيخ علي المرين والشيخ محمد تاي وهناك ضريح الشيخ محمد الحار وبجواره ضريح الشيخ الضو علي المرين وقبة الشيخ أحمد البدوي.
2. مسيد السوكي الصادقاب وهو مسيد الشيخ أحمد البدوي المندور ومن خلفائه الشيخ محد الباقر الشيخ الهميم، الشيخ محمد الحار، الشيخ أحمد البدوي والشيخ علي.
3. مسيد الصادقاب الهلالية وقد أسسه الشيخ علي المرين ثم تولى الخلافة الشيخ الطيب علي المرين ثم انتقلت الخلافة إلى أبنائه.
4. مسيد الشيخ المحجوب بقرية أم خنجر بالقرب من القضارف وتولى خلافته الشيخ الصافي الأعسر والشيخ النور الصافي.
5. مسيد الشيخ الهميم ود الضو بقرية المحكرة تقع غرب نهر الرهد، من الخلفاء الشيخ يوسف الملقب بشيخ المساكين ويسمى أيضا النحلان.
6. مسيد الصادقاب بقرية دمبس بالجزيرة أسسه الشيخ الضو والد مؤسس بقعة الصادقاب الشيخ الطيب ود الضو ومن خلفائه الشيخ دفع الله الشيخ محمد.
7. مسيد الصادقاب بخشم القربة ومؤسسه الشيخ علي المرين الذي خلف والده الشيخ طه أبو رسوة ومن الخلفاء الشيخ الطيب السماني الشيخ علي المرين شقيق الشيخ الطيب ود المرين رحمه الله.
8. مسيد مارنجان عووضة بالجزيرة أسسه الشيخ أحمد البدوي الملقب بالمندور ومن الخلفاء الشيخ نور الدين بن الشيخ أحمد البدوي.
9. مسيد الصادقاب بحلفا الجديدة أنشأه الشيخ الشريف عبد الحي بن الشيخ الهميم وقد رحل من مسقط رأسه السوكي الصادقاب إلى حلفا ومن مريديه الكثيرون من قبائل الشكرية والنوراب.
10. مسيد الصادقاب بقرية أم شجرة وهو مسيد الشيخ المحبوب وخلفه ابنه الشيخ الصافي ثم الشيخ الجنيد.
11. مسيد الصادقاب بقرية الرواشدة بالقضارف وهو مسيد الشيخ يعقوب بن الشيخ مصطفى البكري والذي أسسه بعد رحيله من مسيد السوكي الصادقاب مسقط رأسه بأمر من الشيخ محمد الحار بن الشيخ طه ومن الخلفاء الشيخ الهادي والشيخ يعقوب ومن شيوخ هذه المنطقة الشيخ زين العابدين الشيخ مصطفى الصافي.
12. مسيد الصادقاب بقرية حفيرة التابعة للجزيرة وهو مسجد الشيخ الطيب الملقب بود التركي وخليفته الشيخ الوسيلة.
13. مسيد الصادقاب بقرية حلة الشيخ ود علي بالقضارف وهو مسيد الشيخ علي القنهير خلفه ابنه الشيخ الزيلعي والشيخ حمد.
14. مسيد الصادقاب بقرية الطائف بالرَّهَدْ وهو مسيد الشيخ الطائف ود الزين وخليفته الشيخ الزين الشيخ الجنيد والشيخ نور الدين.
15. مسيد الصادقاب بالقرية 3 بالرَّهَدْ وهو مسيد الشيخ التوم بن الشيخ عبد القادر.
16. مسيد الصادقاب بالصباغ بالبطانة وهو مسيد الشيخ الهميم الشيخ أحمد البدوي المندور والخليفة الشيخ أحمد الشيخ البكري.
17. مسيد الصادقاب بالشـُوَكْ أسسه الشيخ أحمد عبد الصادق الملقب بـ"صائم ديمة" ويجاوره مسيد الشيخ الطيب الجنيد بفـَدَاسِيْ الحليماب.
18. مسيد الصادقاب برفاعة وهو مسيد الشيخ طه أبو رسوة الملقب بالشايقي.
19. مسيد الصادقاب بأب قمل على حدود الحبشة ومؤسسه الشيخ أحمد الهميم ود فضل.
20. مسيد الصادقاب بالقرية 18 بالرَّهَدْ ومؤسسه الشيخ الطيب محمد النحلان.
21. مسيد الصادقاب بالدندر القويسي ومؤسسه الشيخ دفع لله الشيخ أحمد.22. مسيد الصادقاب بالقرية 16 بالرَّهَدْ مؤسسه الشيخ الطيب بن الشيخ طه وبه من المشايخ الشيخ علي الشيخ محمد والشيخ علي شريف والشيخ الطيب الشيخ حامد.
23. مسيد الصادقاب بقرية البوادرة بالرَّهَدْ وهو مسيد الشيخ الهميم الشيخ حمد النيل.
24. مسيد الصادقاب بقرية أبايو بالقضارف وهو مسيد أولاد الشيخ محمد سعيد وخليفته الشيخ الماحي وقد تأسس بجواره مسيد الشيخ صالح بله.
25. مسيد بانت رفاعة وهو مسيد الشيخ يوسف ود التاي وخليفته ابنه الشيخ الهميم.
26. مسيد الصادقاب بقرية العاقب ومؤسسه الشيخ صافي الأشول وخليفته ابنه الشيخ إبراهيم.
27. مسيد الصادقاب بالقراعة الجزيرة ومؤسسه الشيخ التوم الشيخ عبد القادر الشيخ أحمد البدوي.
28. مسيد الحرقة ومؤسسه الشيخ طه الشيخ محمد الحار وخليفته ابنه الشيخ علي.
29. مسيد القـَدَمْبَلِيَة ومؤسسه الشيخ شريف الشيخ الهميم.
30. مسيد الصادقاب بالصوفي البشير شرق الكريدة ومن الخلفاء الشيخ عبد الله.
31. مسيد الصادقاب بالعراز بالرَّهَدْ ومن الخلفاء الشيخ بابكر ود النواسي.
32. مسيد الصادقاب بود بهيجة ومؤسسه الشيخ الهميم الملقب بسباق الصبحية.
33. مسيد الصادقاب بالقرية 10 والخليفة المقيم فيه الشيخ الأمين زكريا شاعر الصادقاب.
34. مسيد الصادقاب بالشملاب بالقضارف وهو مسيد الشيخ المحبوب وأسسه تلميذه المقدم الصديق والشيخ البشير ومن الخلفاء الشيخ الزاكي.
35. مسيد الصادقاب بمقر البيعة بدلوت بالجزيرة ويعمره أبناء الزبير وأبناء عمومتهم.
36. مسيد الصادقاب بالمندرة وبه ضريح الشيخ المؤسس محمد عبد الصادق الهميم.
37. مسيد الصادقاب بالقلابات وهو مسيد الشيخ أحمد البدوي المندور وضريحه هناك وهو على حدود الحبشة.
38. مسيد الصادقاب بأم سنط بالجزيرة وهو مسيد الشيخ عبد الرحيم راجل الكراكة وضريحه هناك ويزار.
39. مسيد الصادقاب ببيلا وهو مسيد الشيخ الهميم الشيخ أبو القاسم وبه غاره المشهور.
يبدأ تاريخ السادة الصادقاب بجدهم غلام الله بن عائد الركابي.. كان اسمه أحمد. وعندما كان عمره عامين شب حريق في المنزل وكان وحيدا في الغرفة وقضت النيران على المنزل بكامله ولم يستطع والده ووالدته الدخول لإنقاذه وشاء الله بعد انتهاء الحريق أن وجد الطفل حيا فأسماه والده غلام الله.. وقد هاجر الشيخ عائدا مع ابنه غلام الله من الحجاز إلى اليمن ثم إلى السودان..
وينتمي الشيخ محمد عبد الصادق الهميم إلى هذه الأسرة الكريمة وكان اسمه حسان وشهد واقعة الشيخ تاج الدين البهاري خليفة الشيخ عبد القادر الجيلاني الذي وفد إلى السودان وأعلن أنه سيمنح الطريقة القادرية وفقا لشرط واحد هو الذبح وكان ممسكا بسكين في يده وتقدم الشيخ محمد عبد الصادق وهو في اسبوعه الأول من عرسه ثم تبعه الشيخ بان النقا الضرير جد اليعقوباب ثم الشيخ عجيب المانجلك، واتضح أن الشيخ تاج الدين البهاري أراد امتحان صدق المتقدمين وكان يفديهم بخراف داخل الكوخ الذي أقامه داخل لسان رملي في النهر بالقرب من قرية دلـَّوَتْ.. ومرة ثانية كان الشيخ محمد عبد الصادق متفانيا في آداب الطريق الصوفي فحظي بلقب الهميم واسماه الشيخ تاج الدين البهاري محمد الهميم لعلو همته واتباعه لإرشاد شيخه، فقد كلفه الشيخ تاج الدين البهاري بإحضار "دوكة ـ صاج" لإعداد الكسرة فذهب إلى رفاعة لشرائها وعندما عاد وجد أن شيخه رحل إلى سنار، فواصل حمل الدوكة على رأسه من دلوت ـ بالقرب من أرْبَجـِيْ حتى سنار فأشاد به الشيخ تاج الدين البهاري قائلا "هميم يا الهميم".
ومن خلفاء الصادقاب..
الشيخ أحمد البدوي الملقب بالمندور وهو مؤسس مسيد السوكي الصادقاب وهو الذي قتل هكس في واقعة شيكان وحمل أسلابه للمهدي بعد تحرير الخرطوم وقد اعتقله الخليفة في وقت لاحق.

(2) دراسة كتبها الشيخ زين العابدين الشيخ يعقوب، القوم: الأعداد 10، 11, 12 عام 1986م . (الصادقاب)
· الشريف الصديق ود الأبيض
من سبط الأمام الحسنبدأ السيد الصديق ود الأبيض "كان يسمى بالأبيض لبياض جسمه" رحلته من الطائف "أصله من أشراف الطائف" قاصدا السودان وفي تلك الفترة كان السودان يسكنه النوبة. وكانت هذه المنطقة حديثة عهد بالإسلام. وكان الشريف الصديق رجل علم وتقوى ورجل دين. وحافظا لكتاب الله وراسخا في علم الشريعة والحقيقة. وما جاء هذا الرجل لهذا البلد إلا لرسالة معينة وهي نشر تعاليم الدين الإسلامي وتحفيظ القرآن الكريم والإرشاد وإحياء نور العلم والمعرفة. وقد استقر في نهاية مطافه بمنطقة قرب القضارف. وكان ضمن الذين نشروا تعاليم الدين في هذه المنطقة إلى أن رحل إلى جوار ربه بنفس راضية مرضية ودفن رفاته في منطقة جبل أرقـو قرب الشميلاب. وكان أول خلفائه الشريف إبراهيم. ونذر حياته للتصوف والعلم والإرشاد لهدى الله. وظل يسلك نهج أبيه حتى أخذته المنية وخلفه السيد محمد. وكان من أكبر أبنائه. وكان قد حفظ القرآن على يد أبيه. وخلفه العارف بالله الشيخ الشريف الجبار وكان حافظا للقرآن، ناشرا لتعاليم الدين الحنيف. ومرشدا لطريق الله تقيا. ورعا. ثم تولى الخلافة الشريف إبراهيم.
تقع قرية ود الأبيض شرق مدينة واد مدني. على بعد 35 كيلومتر في طريق القضارف ـ مدني. وهي من أقدم وأشهر القرى بمنطقة شرق الجزيرة. وأسست هذه القرية على يد الشريف إبراهيم. وكانت هذه المنطقة عبارة عن غابة مليئة بالأشجار والحيوانات البرية المتوحشة. فقام بقطع الأشجار وتأسيس القرية. وبناء خلاوى القرآن.
وفي الثورة المهدية بايعه الإمام محمد أحمد المهدي أميرا في تلك المنطقة وأهدى له نحاسات ودروع حربية. وقد أنجب الشريف إبراهيم من السيدة بخيتة بنت الشيخ حمد النيل الشيخ أحمد الريح، الشريف محمد الأمين المولود في قرية ود الأبيض سنة 1865م. وقرأ القرآن على والده الشريف إبراهيم. وبعد رحيل والده إلى جوار ربه، تولى الخلافة الشريف محمد الأمين. وهو من أصغر أبناء الشريف إبراهيم. وظل يثابر لبناء مجتمعه الجديد وكان عابدا وناسكا. يحمل بين جنبيه طبيعة الناسكين. وشوق العابدين. وبعد رحيله تولى الخلافة بعده إبنه الأكبر الشريف إبراهيم وبعده تولاها الشريف حمد النيل وبعد رحيل الشريف حمد النيل عام 1948م، خلفه أخيه الشريف عبد الله الشريف محمد الأمين وهو المتولي الخلافة اليوم.
جلس الشريف عبد الله في سجادة الخلافة، وعمره حوالي خمسة عشر عاما واثنى عليه الشيخ عبد الباقي ابن الشيخ حمد النيل. وكذلك الشيخ عبد الباقي المكاشفي. ومازال الشريف عبد الله ينهج نهج أبائه من قبله، في إنشاء وتوسعة الخلاوى وتعمير مساجد الله تعالى، وإكرام الضيوف والإرشاد وقضاء حوائج الناس وعلاجهم. فقد قام ببناء مسجدين بقرية ود الأبيض. وتأسيس مسجد تحت الإنشاء في محافظة أم القري. وبناء خلاوي جديدة. وتوسعة المسيد. ودور لإقامة المرضى. وقد زاره في إفتتاح مسجد قرية ود الأبيض الجديد الشيخ عبد الرحيم البرعي حفظه الله. وقصده بالزيارة أناس كثر. ومشايخ من جميع أنحاء السودان. ومنهم على سبيل الذكر وليس الحصر، السيد محمد عثمان الميرغني.
وننشر فيما يلي شجرة النسب من الخليفة الحالي:
الشريف عبد الله الشريف أحمد الشريف إبراهيم بن الشريف عبد الجبار بن الشريف الصديق الأبيض ـ سمي بذلك نسبة لبياض جسمه ـ بن السيد عبد الرحمن بن السيد عبد الرحيم بن السيد عبد الكريم بن السيد نصر الدين بن السيد ضياء الدين بن السيد غالب بن السيد شاه بن السيد حسن العسكري بن السيد العمادي بن السيد موسى الكاظم بن السيد الإمام جعفر الصادق بن السيد الإمام محمد بن الإمام الباقر بن الإمام زين العابدين الإمام الحسين بن الإمام علي كرّم الله وجهه من زوجته السيدة فاطمة الزهراء بنت سيدنا ومولانا رسولنا محمد صلى الله عليه وسلم.
· الشيخ صالح فضل
· الشريف ضيف الله
جدهم الشريف حامد ود نعمان الذي أنجب الشريف حمد النيل ود حامد وكان من أمراء المهدية ومقرهم أمدرمان.
· آل طلحة
يتسلسل نسبهم من الشيخ طلحة أبي حسين الفلاني ومن كبار مشايخهم الشيخ محمد التوم طلحة شرق سنار.. جاء جدهم محمد عيسى من مالي واستقروا فترة من الزمن بنيجيريا ثم توجهوا إلى السودان وهم نسل الإمام الحسين ـ (موسوعة القبائل والأنساب في السودان، د. عون الشريف قاسم).
سلك الشيخ طلحة طريق القوم على يد الشيخ محمد توم بانقا. ومن أبناء الشيخ طلحة، الشيخ محمد توم الذي مات في الحجاز ودفن في البقيع وابنه الشيخ سليمان الأزرق وتوفي ودفن أيضا في البقيع بالمدينة المنورة وخلفه ابنه الشيخ أحمد البدوي وخلفه عمه الشيخ سليمان بن الشيخ طلحة الملقب بالأزرق وأنجب من الأبناء الشيخ محمد توم والشيخ السماني والشيخ حسين.
· الشيخ عبد الله إبرهيم حمدوه السناري الدنقلاوي
تنتسب أسرته إلى الخناقية الأشراف الحسنية. ولد برفاعة عام 1284هـ / 1867م وقرأ فيها القرآن وسافر وقرأ فيها القرآن وسافر لمكة عام 1808هـ / 1890م حيث جود القرآن على يد الشيخ إبراهيم سعد والشيخ أحمد التيجاني، وطلب العلم بالمسجد الحرام وتتلمذ على أشهر علمائه حتى نال شهادة العالمية واشتغل بالتدريس وأسس كتابا بمكة وكان من أهم الكتاتيب في حدود 1326هـ / 1908م و1330هـ / 1911م وكان ممن درس فيه الشيخ أحمد سوركتي الداعية الإسلامي بأندونيسيا. ولما أراد المعلم الهندي محمد علي زينل تأسيس مدرسة الفلاح بمكة عمد إلى هذا الكتاب فجعله عام 1911م نواة لمدرسته التي درس فيها الشيخ حمودة ثم صار مديرا لها.
· آل الخليفة عبد الله التعايشي
خليفة الإمام المهدي وهو حسيني ونسبه كما يلي:
عبد الله بن محمد بن علي الكرار بن موسى بن محمد القطب الواوي بن عبد الله بن يعقوب بن محمد الحربي بن نور الدين بن سراج الدين بن عبد الجليل بن عون بن قيدوم بن محمد البر بن عبد الله الحسين بن نصر الدين بن قيس بن نافع بن قاسم بن عمر بن عمران بن علي الضحى بن كمال الدين المغربي بن علي الناظر بن إبراهيم بن محمد المصطفى البكري بن اسماعيل بن عثمان بن علي بن محمد التقي بن الحسن العسكري بن علي الهادي بن محمد الجواد بن موسى الكاظم بن جعفر الصادق بن محمد الباقر بن علي زين العابدين بن الإمام الحسين بن الإمام علي.
· الشريف عبد الله بن إمام (أزاهير الرياض).
· الشريف عبد الله بن شرف الدين راجل انقاوي
وتقيم ذريته في مناطق متعددة من السودان وهم أشراف حسينية.
· الشيخ عبد الباقي المكاشفي
من سبط الحسينالشيخ عبد الباقي بن عمر بن أحمد المكاشفي، بن محمد الهارب بن علي المادح بن زياد بن حسان الإدريسي التلمساني بن آدم بن أحمد بن علي بن محد بن أحمد الدسوقي بن موسى الطاهر بن عبد العزيز النادر بن عبد الرازق الخليفة بن عيسى الصوام، بن آدم بن عبد الحفيظ الطيار بن هارون الصادق بن سعد الخفي بن عامر الخطاف بن أحمد بن داوود بن حسن الدوري بن موسى الطامح بن الحسين بن أكمل بن أحمد بن محمد النور بن عبد الرازق بن الفضل بن عبد القادر بن عبد العزيز بن عطا الكريم بن محمد الجواد بن علي الرضا بن موسى الكاظم بن جعفر الصادق بن محمد الباقر بن علي الأصـغـر بن زين العابدين بن الإمام الحسين بن الإمام علي كرم الله وجهه.
أما نسبه من جهة والدته فهي:
السيدة فاطمة ابنة أحمد بن أبي القاسم بن الضو بن البكري بن علي بن عبد الرحمن بن طه بن علي النيل بن الشيخ محد الهميم بن عبد الصادق بن عبد الرحمن بن حسن بن معشر بن عبد النبي بن ركاب بن غلام الله بن عايد بن أحمد المقبول بن محمد الزيلعي بن عمر بن محمود بن مختار بن هاشم بن سراج بن محمد بن علي بن القاسم، بن محمد نقي بن محمد تقي بن الزامل بن موسى بن اسماعيل بن موسى الكاظم بن جعفر الصادق بن محمد الباقر بن علي زين العابدين بن الإمام الحسين بن السيدة فاطمة الزهراء بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم..
ولد سنة 1285هـ في قرية ود شنبلي ضواحي سنار وتوفي سنة عام 1381هـ. عاش 96 سنة في طاعة الله وإرشاد المريدين..
توفي والده وهو صغير وتولى تربيته أخوه الشيخ أحمد المكاشفي بن الحاج عمر.. تعلم على يد أخيه الشيخ أحمد القرآن.. وقرأ مختصر خليل وأجيز فيه.

(3) مجلة القوم العدد الخامس عشر أغسطس 1987م .
¤ أبناء الشيخ عبد الباقي المكاشفي:
الشيخ عمر، الشيخ محمد، الشيخ الطيب، الشيخ الجيلي، الشيخ موسى، الشيخ مهدي، الشيخ الفاتح، الشيخ النقي، الشيخ إبراهيم، الشيخ عبد الله، الشيخ الشريف، الشـيخ التقي الأول، والشيخ علي ألومي.
¤ بنات الشيخ عبد الباقي المكاشفي:
السيدة آمنة، السيدة فاطمة، السيدة رقية، السيدة دار السلام، السيدة زينب، السيدة دار النعيم، السيدة أسماء، السيدة رابعة، السيدة عائشة، السيدة آمنة الثانية.
¤ زوجات الشيخ عبد الباقي المكاشفي:
زوجته الأولى السيدة قنديل اليمن إبراهيم الحافظ المكاشفي، تزوجها في بلدة المكاشفي. وتزوج السيدة نفيسة الفكي محمد من قرية ود جبارة ولم ينجب منها. وتزوج السيدة التومة علي العجال في قرية الولي وأسكنها قرية ود ابو آمنة. وتزوج السيدة المسك محمد أحمد حماد في الشكينيبة وانجبت الشيخ الطيب. وتزوج زينب خلفا لأختها المسك.. وتزوج السيدة دار السلام المقدم محمد أحمد وسكنت الشكينيبة..
¤ خلفاء الشيخ عبد الباقي المكاشفي:
· الخليفة الأول: الشيخ عمر تولى الخلافة 3/6/1960م وتوفي 3/8/1967م وكانت مدة خلافته 7 سنوات وشهرين.
· الخليفة الثاني: الشيخ عبد الله تولى الخلافة 3/8/1967م وتوفي 10/11/1979م مدة خلافته 12 سنة و3 شهور.
· الخليفة الثالث الشيخ الطيب تولى الخلافة يوم 10/11/1979م. ومنذ حياة الشيخ كان وكيله ابنه الشيخ الجيلي وقد سار الخلفاء على ذلك.
¤ مؤلفات الشيخ المكاشفي:
· النصائح وهي رسائل موجهة لأهل الطريق تحثهم على أعمال البر والخير.
· الراتب: يتضمن أدعية مأثورة.
· رسالة في التوحيد منظومة في العقائد الواجبة.
· كتاب الجنائن المغروسة على حياض الجنة المحروسة وهو كتاب في الفقه وقد قدم شرحا له العالم ود الإحيمر.
· البراق: سعادة الدارين في مدح شفيع الثقلين.
· شموع الأنوار في مدح النبي المختار وهو تسبيع لبردة الإمام البصيري.ومن مؤلفاته أيضا:
· البيت المفيد في عقيدة التوحيد.
· صيغ من الصلوات على النبي صلى الله عليه وسلم.
· ديوان المدائح النبوية.
ويحكى أن الشيخ عبد الباقي عندما كان صغيرا كان يرعى أغنام والدته وفي يوم قالت له "قوم يا عبد الباقي قدم الغنم قدام" فما كان منه إلا أن وزعها على بيوت الفقراء في القرية وعندما عاد إلى المنزل سألته والدته أين الأغنام فأجابها "قدمتها لدار قدام!"
وكان الشيخ عبد الباقي ضمن المدعوين لحضور أحد الاحتفالات الكبرى لمشروع الجزيرة في بركات وقد حضر الاحتفال الحاكم العام البريطاني قبل استقلال السودان وعدد كبير من المسؤولين والأعيان.. وأثناء الاحتفال وجبت صلاة العصر فنهض الشيخ عبد الباقي ومعه تلميذه ود الحاج فأديا صلاة العصر أمام ذلك الحشد دون أن يستأذن أحدا ويقول شاعره المقدم موسى:
أقبـل من غير عـلة واقام الوقـت وصلىملك الملوك هو الله الـ مِنـُّو الرَّفِع والذِلةزار الشيخ عبد الباقي المكاشفي المهندس الألماني جليوس فاجو وكان يعمل في خزان جبل أولياء وتكررت زيارته ثم أعلن إسلامه على يد الشيخ وغير اسمه رسميا إلى عبد القادر عبد الباقي المكاشفي وقد نشرت مجلة القوم صورة لشهادة الجنسية التي كان يحملها وقد غير فيها اسمه.
· آل عبد الرحمن الجهـني
من ذرية الإمام الحسين
تنتسب إليهم قبائل جهينة في السودان.
· الشريف عبد الرؤوف الكتبي
من ذرية الإمام الحسين وحمل لقب الشريف الشريف عبد الرؤوف عبد الله الفكي اشتهر بالكتبي لأنه تخصص في بيع الكتب والمراجع الصوفية خاصة النادر منها وكان كبار الصوفية أمثال الشيخ الفاتح قريب الله والشيخ البشير محمد نور من زبائنه الدائمين. وكان كثير التجوال في البقع المباركة ومد مشايخها بالكتب وقد أسس مع آخرين جمعية المديح وقد شغف بشعر البوصيري والمجذوب وكثيرا ما يدندن بأشعارهما. وقد التقى بالسيد الحسن بن السيد محمد حفيد الشيخ أحمد بن إدريس وأخذ عنه بعض الأوراد والأدعية واجازه فيها ووجد تشجيعا لأداء المديح والإنشاد من الأستاذ بشير الحضري..
وشجرة نسبه كما يلي:
وتبدأ بجده الشريف محمود بن مصطفى بن حسين بن علي بن محمد بن إبراهيم بن أحمد بن خليل بن عبد الكريم بن منصور بن شعبان بن جبريل بن الخير بن محي الدين بن أحمد بن عبد الله بن بركات بن قاسم بن راتب بن شهوان بن مبيع بن ثقلب، بن هوير بن الذاكر بن سراج بن النصر بن قيس بن علي نور الدين بن علي بن عثمان بن حسن بن عثمان بن علي بن موسى بن يحي بن الحسين بن محمد التقي بن حسن العسكري بن محمد الهادي بن محمد الجواد بن علي الرضي بن موسى الكاظم بن السيد جعفر الصادق بن السيد محمد الباقر بن السيد زين العابدين بن الإمام الحسين بن الإمام علي كرّم الله وجهه.
(4) القوم العدد الرابع عشر أغسطس 1987م (عبد الرؤوف الكتبي)
· العـبدلاب
الشيخ عجيب المانجلكمن نسل الحسينالشيخ عجيب بن الشيخ عبد الله جماع بن محمد الباقر بن علي بن محمد جيل بن عبد الله بن بركات بن قاسم بن راتب بن شهوان بن مسيبع بن ثعلبة بن هوبر بن سراج بن جاء النصر بن غيث بن شامغ بن فايد بن عمر بن عمران بن نور الدين بن حسين بن علي بن إبراهيم بن محمد بن بابكر بن اسماعيل بن عيسى بن علي بن محمد التقي بن الحسن العسكري بن علي الهادي بن جعفر الصادق بن محمد الباقر بن علي زين العابدين بن الإمام الحسين بن علي بن أبي طالب.
تحالف العبدلاب بقيادة زعيمهم عبد الله جماع مع عمارة دنقس زعيم الفونج وأسقطوا دولة علوة واتخذوا قرِّي عاصمة لهم والحلفاية العاصمة الثانية وتحولت في عهد الشيخ عبد الله الثالث بن عجيب الثاني 1123 ـ 1144هـ إلى العاصمة الرئيسة لملكهم.. وانهارت مشيخة العبدلاب بغزو الأتراك للسودان.. وكانت أهم مراكز تجمعهم بعد الحلفاية، الهلالية ومعظم عبدلابها من الإسيداب والعريباب وأبو حراز وعد الشيخ جماع ومعظمهم من المسامير.. وينتمي معظم العبدلاب بحلفاية الملوك إلى عجيب بن محمد العقيل (1109 ـ 1120هـ) وتنتسب فروعهم الثلاثة إلى أبنائه الثلاثة، بادي وشمام وعبد الله(*).
(*) من صور التمازج القومي في السودان: البروفيسور عون الشريف قاسم . (العبدلاب)
· الشريف العجمي (الدندر)
· العـركيـون
من ذرية الإمام الحسين يمتد نسب السادة العركيين إلى البيت النبوي الشريف وقد نزح الأجداد من مكة إلى الطائف ابتعادا عن بطش الحجاج بن يوسف الثقفي وأمضوا بعض الوقت هناك ثم توجهوا إلى العراق وغادر بعضهم إلى المغرب ومصر وبعدها إلى السودان الذي وصل إليه السيد مقبل بن السيد رافع ومحمد فكرون، واستقرا لفترة بآبار سرار قرب "أبوزبد" بإقليم كردفان الحالي وكان من بين سكان المنطقة العركيون الذين ينتمون لقبائل جهينة.. وكانت قبيلة عرك الجهينية تقطن مصر لكنها اصطدمت بقيادة زعيمها محمد بن واصل الأحدب بالسلطات التركية المملوكية في صعيد مصرما بين أعوام 1348 ـ 1353م وبعد هزيمتها اضطرت القبيلة للهجرة إلى السودان.. وتزوج الشريف مقبل بن السيد رافع السيدة سكينة ابنة الشيخ حسن المعارك زعيم قبيلة العركيين وبعد بضعة أشهر من زواجه عاد السيد مقبل إلى المغرب وأمضى عدة سنوات ثم قفل راجعا مرة أخرى إلى السودان وكان في استقباله على مشارف المنطقة صهره الشيخ حسن المعارك زعيم القبيلة وأهله احتراما وإكراما له.. ورأى السيد مقبل من بين مستقبليه طفلا يافعا في نحو السادسة من عمره وأدرك فورا أنه ابنه فقد كان يشبهه تماما.. وكان جده قد أسماه دفع الله العركي، فهو عركي من جهة أمه ومن الأشراف من جهة أبيه المنتمي إلى قبائل عدنان...
ويتسلسل نسبه كما يلي:
الشيخ دفع الله بن مقبل بن محمد نافع بن سلامة بن حسن الباهي، بن أحمد بن الحسين بن عامر بن اسماعيل بن عبد الله بن إبراهيم المجاب بن الإمام موسى الكاظم، بن الإمام جعفر الصادق بن الإمام محمد الباقر بن الإمام زين العابدين بن الإمام الحسين بن الإمام علي كرّم الله وجهه.
وأقام السيد مقبل طوال اثني عشـر عاما في منطقة أبار سرار وشيد مسجدا وخلوة لتعليم القـرآن الكريـم، كان من ضمن طلبتها ابنه دفع الله العركي.. وانتقل السيد مقبل إلى جوار ربه وتولى ابنه دفع الله العـركي مسؤولية المسجد وواصل التدريس لمدة سبع سنوات... وتغيرت أحوال المنطقة نظرا لشح المياه وأصبح عمق البئر الواحدة التي تجلب الماء، يصل إلى قامة خمسين أو ستين رجلا، فكان أن قرروا الرحيل من المنطقة واتجهوا شمالا حتى بلغوا بلدة قري عام 1520م وأقاموا عاما هناك وتزوج الشيخ دفع الله العركي السيدة هدية بنت عاطف الجميعابية ثم رحل بأسرته إلى الهلالية وأنجب هناك أبناءه المشهورين بالخمسة العدول (أي الذين يكملون أو يعدلون بعضهم البعض) وهم:
حمد الملقب بالنيل وعبد الله العركي، ومحمد الملقب بأبي إدريس، وأبوبكر المكني بأبي عائشة وعمر المكني بعمر الزير... ثم واصلت الأسرة ترحالا جنوبا حتى بلغـوا منطقة مليئة بالأشجار وأغلبها أشجار الحراز فأخذوا في قطعها وتنظيف الأرض وأسسوا القرية التي أسموها "أبوحراز".
وجميع آل البيت العركي بمختلف تفرعاته يلتقون عند الخمسة العدول نسبا وإرشادا.. فالشيخ أبو عشة هو الشيخ أبوبكر ورغم هذه الكنية إلا أنه لم يتزوج وقد توفي في سن مبكرة. والشيخ عمر الملقب بالزير فقد ساح في البطانة وهناك بطن من قبائل البطانة من بطونهم ينتسب إليه.
وكان الشيخ عبد الله العركي من ضمن المجموعة التي شهدت بيعة الطريقة القادرية على يد الشيخ تاج الدين البهاري وهو مشهد درامي فقد وقف الشيخ تاج الدين البهاري أمام (قطية) أقامها على لسان رملي داخل النهر بالقرب من قرية "دلوت" التي لا تبعد كثيرا عن أربجي وقال للحاضرين الذين تجمعوا بالقرب من المكان إنه قرر العودة إلى الحجاز، وسوف يعطي طريق القوم لمن يريده مقابل شرط واحد هو الذبح.
واحتار الناس وهم يسمعون هذه الكلمات الحازمة والحاسمة.. وقطع الصمت شاب في مقتبل العمر كان عريسا في اسبوعه الأول، فأزاح الصفوف، وقفز داخل "القطية" التي يفصلها عن الجمع المحتشد "مخاضة" من المياه الضحلة، واحتبست الأنفاس عندما تدفقت الدماء من داخل القطية على اللسان الرملي لتختلط بمياه النهر، فتصايح الناس "ذبح العريس.. ذبح العريس". وكان هذا الشاب محمد ود عبد الصادق جد الصادقاب وتكرر المشهد مع الشيخ بانقا الضرير جد اليعقـوباب ثم عجيب المانجلك.. وكان بين الحاضرين لهذه البيعة الشيخ عبد الله بن دفع الله العركي، الذي قرر عدم الدخول في القطية فقد كان يتولى القضاء بمنطقة الهلالية إبان حكم الفونج وقال قولته المشهورة "أنا قرأت علما لن اشتغل بغيره" وكان قد درس علوم القرآن والشريعة والفقه.. لكن الشيخ عبد الله العركي أدرك بعد فترة أن هؤلاء القوم متبحرون في العلوم الشرعية لكنهم يتفردون عن الفقهاء بعلوم التصوف والسلوك، فقرر التوجه إلى الحجاز لأخذ الطريق من الشيخ تاج الدين البهاري الذي كان قد أكمل مهمته في السودان وعاد إلى هناك.
وعند وصول الشيخ عبد الله العركي إلى الحجاز كان الشيخ البهاري قد انتقل إلى جوار ربه، فأخذ الطريق على يد خليفته الشيخ حبيب الله العجمي، وأمضى بالحجاز أكثر من عشرين عاما، وتولى الإفتاء بالحرم المكي وألف في علوم التوحيد والفرائض والفقه. وعاد إلى السودان ومعه الأشراف السبعة(*).
أما الشيخ حمد النيل فقد أخذ الطريقة الشاذلية وخلفه غبنه أبو عاقلة الكشيف، ولكن بعد عودة الشيخ عبد الله من الحجاز بايعه أشقاؤه الأربعة على الطريقة القادرية.. وانجب الشيخ أبو إدريس ابنه وخليفته الشيخ دفع الله المصوبن الذي كان منه المدد على البيت العركي بجميع فروعه كما يتسلسل بيت الشيخ دفع الله المصوبن إلى الأبناء والأحفاد كما يلي:
الشيخ حمد الزنادي الشيخ أبو عاقلة المسك
(5) الأشراف السبعة (العركيون)
الشيخ حمد العمسيبالشيخ محمد المدنيالشيخ عبد الرحمنالشيخ حمدالشيخ دفع اللهالشيخ عبد الرحمنالشيخ عبد الرحمن أبو شنب*الشيخ زين العابدينالشيخ عبد الرحمنالشيخ النورالشيخ يونسالشيخ محمدالشيخ عبد الرحيمالشيخ محمدالشيخ يوسف.
ويتسلسل بيت الشيخ حمد النيل الكبير من:
الشيخ محمد أبو عاقلة الكشيفالشيخ عبد الوهابالشيخ عبد الله الطريفيالشيخ عبد الرحمنالشيخ أحمد أيفلحالشيخ محمد القنديلالشيخ دفع اللهالشيخ إبراهيمالشيخ دفع الله الصاموتةالشيخ أبوعاقلةالشيخ يوسف أبو شراالشيخ عبد القادرالشيخ الطريفيالشيخ أبو ناموسالشيخ محمد الزاهدالشيخ أحمد الريح
ومن البنات:
السيدة أم طوقالسيدة ستناالسيدة هجوة (مكرر)السيدة هديةالسيدة التايةالسيدة فاطمةالسيدة حواءالسيدة باهيةالسيدة آمنةالسيدة هجوة (مكرر) ومن خلفاء العركيين العاقلاب:

اسم الشيخ العمر مدة الخلافة تاريخ الوفاة
الشيخ دفع الله الكبير 72 50 980هـ ـ 1572م
الشيخ حمد النيل الكبير 71 50 1032هـ ـ 1622م
الشيخ محمد أبو عاقلة الكشيف 157 60 1134هـ ـ 1721م
الشيخ عبد الله الطريفي 42 12 1146هـ ـ 1733م
الشيخ محمد القنديل 84 40 1187هـ ـ 1773م
الشيخ يوسف أبو شرا 84 35 1220هـ ـ 1808م
الشيخ محمد الزاهد 84 14 1238هـ ـ 1822م
الشيخ أحمد الريح 73 32 1271هـ ـ 1854م
الشيخ حمد النيل 84 36 1308هـ ـ1890م
الشيخ عبد الله 58 9 1317هـ ـ1900م
الشيخ عبد الباقي 107 53 1372هـ ـ 1952م
الشيخ حمد النيل 74 12 1384هـ ـ 1964م
الشيخ أحمد الريح 73 1 1385هـ ـ 1965م
الشيخ أبو عاقلة 73 26 1411هـ ـ 1990م
الشيخ عبد الله 1411هـ ـ 1990م جلس على كرسي الخلافة في اكتوبر

· آل الشيخ علي ود بري
أشراف حسينية الشيخ علي ود بري بن عديلة بن تميمة الصاردي ونسبه علي ود بري الملقب بتوريق الحديد بن محمد بري بن أحمد الهارب بن الحاج عبد الله بن إبراهيم بن بلزة بن محمد بن حسن بن علي بن طالب بن إدريس بن صالح بن إبراهيم بن علي بن طالب بن إدريس بن صالح بن إبراهيم بن حسن طالب بن محمد بن حسن بن موسى اليانوني بن إبراهيم بن المرتضى الأصغر بن موسى الكاظم بن جعفر الصادق بن محمد الباقر بن علي زين العابدين بن الإمام الحسين بن الإمام علي كرّم الله وجهه ـ (موسوعة القبائل والأنساب في السودان، د. عون الشريف قاسم).
· الشريف علي أبو زميم
الجعافرة بالبطانة.
· آل الشيخ علي أبو شمال العسيلي
نسلهم من الإمام الحسين ومقرهم منطقة العسيلات.
· آل عمار
ينتسبون إلى الشريف عمار بن الحسين من نسل الشيخ عبد القادر الجيلاني.. يقيمون في منطقة مصوع، أشراف حسينية.
· آل الشريف العماس
ينحدرون من أصول عراقية ويقيمون في منطقة القضارف.
· الشيخ عووضة بن عمر شكال القارح
من نسل الإمام الحسين يقيمون في منطقة دنقلا وتنقسي.
· الشيخ غلام الله بن عايد
· آل فكرون
ينحدرون من أصل مغربي من نسل الإمام الحسين.


لولا ثلاث ما أحببت البقاء في الدنيا (أن أدبر الخيل لأمة محمد تغزو بها في سبيل الله , وأن أكابد التهجد في جوف الليل وأن أجالس أقواما ينتقون أطايب الكلام كما ينتقون أطايب الثمر )

الفاروق عمر بن الخطاب
الخطاب الفاروقي غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
 
 
 
قديم 04-03-11 , 20:07   [3]
الكاتب


.:: مشرف المواضيع ::.


الملف الشخصي
 
 
 
 
معلومات العضو
مهنتي
دولتي
الجنس

افتراضي رد: موسـوعة الأشـراف في السودان


 

آل الفكي بلال
أشراف حسينية الشيخ بلال بن محمد الحبيب بن حامد بن بلال بن أحمد المكنى بتوير بن عبد الله بن عبد الرحيم بن حمد بن إدريس بن علي بن بخيت بن علي بن النور بن مساعد بن محمد بن سمرة بن ملاك بن علي بن بخيت بن علي بن النور بن مساعد بن محمد بن سمرة بن ملاك بن علي بن أحمد الأدهم بن عامر بن حسين بن اسماعيل بن عبد الله بن إبراهيم بن الإمام علي الرضا بن الإمام موسى الكاظم بن الإمام جعفر الصادق بن الإمام محمد الباقر بن الإمام علي زين العابدين بن الإمام الحسين بن الإمام علي بن أبي طالب ـ (موسوعة القبائل والأنساب في السودان، د. عون الشريف قاسم).
· الشريف قاسم أحمد الجيلي
قاسم أحمد بن أحمد بن أبوبكر بن احمد بن سعيد بن ناصر بن محمد بن صالح بن أحمد بن القاسم بن عبد الرحمن بن اسماعيل بن سفيان بن إبراهيم بن هاشم بن علوي بن منصور بن محمد تاج الدين بن أحمد بن عبد الله بن محمد الهادي بن الشيخ عبد القادر الجيلاني بن موسى بن عبد الله بن يحيى الزاهد بن محمد بن داود بن موسى بن عبد الله بن أكرم بن موسى الجون بن عبد الله المحض بن الحسن المثنى بن الإمام الحسين بن الإمام علي كرم الله وجهه.
· الشريف قمر الدين أبو سبيب
من أحفاد الشيخ علي بن بري.
· كمال بن محمد بن يوسف
من ذرية الإمام الحسين
· الشريف المحجوب بن الشريف أحمد غالب
· الشيخ محمد أبوصالح المغربي
أشراف حسينية مقرهم بلده ود أب صالح.
· الشريف محمد حسن عبد المولى
من أصل حجازي ينتمون إلى الإمام الحسين وأقاموا بسواكن.
· السيد محمد سر الختم
· الشيخ محمد الصليحابي(7)
من سبط الإمام الحسين الشيخ محمد الصليحابي بن الشيخ البشير بن الشيخ أحمد بن الشيخ السيد عبد الله دكة بن السيد الحسن بن السيد الحسين العالم بن السيد حمدت الله بن السيد محمد بن السيد زيد بن السيد علوان بن السيد منصور بن السيد عبد الكريم بن السيد الحسين بن السيد نجم الدين بن السيد عون الله بن السيد عثمان بن السيد أحمد بن السيد يونس بن بن السيد عثمان بن السيد يعقوب السيد عبد القادر السيد العباس بن السيد الحسن العسكري بن السيد علوان بن السيد عبد الباقي بن السيد يعقوب بن السيد عبد الله بن السيد الحسين بن الإمام علي بن أبي طالب كرّم الله وجهه..ولد الشيخ محمد الصليحابي بدار صليح وهو من أبكار الشيخ أحمد الطيب البشير وأخذ عليه الطريقة السمانية ثم أوفده إلى الأحامدة ورفاعة اب روف وجبال كردفان، فكان يطوف هذه المناطق ويمضي فيها السنين ثم يعود إلى مسيده في جوادة.
والدته السيدة آمنة البتول أم الزين وكانت على قدر كبير من الفقه وعلوم القرآن بدأ دراسته على يديها في التجويد ومختصر خليل وألفية بن مالك والتجويد.
اسس مسيده في جوادة في عهد السلطنة الزرقاء في عصر الملك كيتا أبو لكيلك وكان على صلة وثيقة بمشايخ عصره الشيخ القرشي ود الزين والشيخ عوض الجيد والشيخ محمد توم ود بانقا..
تزوّج إبنة الشيخ علي أبوزمام وأنجب إبنه الشيخ محمد الرفاع ثم تزوج من الخوالدة وأنجب عطا المنان والطيب وبابكر الزين وقد استشهدوا في حروب المهدية، ثم تزوج عمائم إبنة هجانا وأنجب منها الشيخ البشير وصاهر الجعليين فتزوج كباشية غبنة الفكي عبد الرازق وأنجب الشيخ علي وأنجب آمنة وبتول ونعم الخالق زوجة الشيخ عبد الجبار ثم تزوج بنت ملك جبال "المانقانا" وأنجب منها الحاج علي والد دكة.. وتزوج فاطمة بنت إدريس من الأحامدة الشيوناب.
تعرف الشيخ محمد الصليحابي على الإمام محمد أحمد المهدي في مرحلة مبكرة وقد تنبأ له بشأن عظيم.
تحدث عنه الشيخ عبد المحمود نور الدائم في كتابه "أزاهير الرياض"، وأشار إلى العديد من كراماته.. توفي رحمه الله يوم الأربعاء الثالث من شوال 1275هجرية ودفن بجواده وقبره ظاهر يزار.

(6) محمد عطا المنان الصليحابي، القوم، العدد الخامس عشر ، ديسمبر 1987م (الشيخ محمد الصليحابي).
· الشريف محمد عبد الوهاب
ينتمي إلى الإمام الحسن.
· الشيخ محمد عثمان عبده
مؤسس الطريقة البرهانية..
السيد محمد عثمان عبده المالكي المذهب، المولود في السودان عام 1902ميلادية، انتقل إلى جوار ربه في الحادي والعشرين من جمادى الثاني عام 403هجرية الموافق من إبريل عام 1983ميلادية.
وهو مؤسس الطريقة البرهانية وخلفه ابنه إبراهيم ثم حفيده السيد أحمد ويتسلسل نسبه كما يلي:
السيد محمد عثمان بن السيدة آسيا بنت السيدة كلثوم، بنت السيدة تكهة، بنت السيد موسى، بن السيد عالم، بن السيد بن السيد خضر بن السيد علي، بن السيد نصر الله، بن السيد موسى، بن السيد عيسى، بن السيد شريف، بن السيد يوسف بن السيد عرك الدين بن السيد نصر الدين السيد سراج الدين بن السيد عون بن السيد هوبر بن السيد حسين بن السيد نصر الدين بن السيد قيس بن السيد نافع بن السيد قاسم بن السيد عمر بن السيد عمران بن السيد نور الدين بن السيد مفرِّج بن السيد الحسين بن السيد إبراهيم بن السيد محمد بن السيد أبي بكر بن السيد اسماعيل (ساكن فاس)، بن السيد عمر بن السيد السيد علي بن السيد عثمان بن السيد حسين بن السيد محمد بن السيد موسى بن السيد يحيى بن السيد عيسى بن السيد حسين الخالص الملقب بالحسين العسكري، بن السيد الإمام علي الرضا بن السيد الإمام موسى الكاظم بن السيد الإمام جعفر الصادق بن السيد الإمام محمد الباقر بن السيد الإمام علي زين العابدين بن الإمام الحسين بن السيدة فاطمة الزهراء بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم
· الشريف محمد علي
بن الشيخ شعيب بن غازي أصله من المغرب واستوطن السودان ينتمي للإمام الحسن.
· السيد محمد الميرغني
· محمد النيل الطاهـر
منطقة النيل الأزرق يعود نسبهم للإمام الحسين.
· الشريف مختار بن الشريف عبد الله
من ذرية الشريف أبو حريرة ومقرهم بمنطقة الكتياب.
· آل الشيخ مدثر الحجاز
من أقطاب الطريقة التيجانية في السودان.
يتسلسل نسب الأسرة من الإمام الحسين كما يلي:
مدثر بن إبراهيم بن محمد الحجاز بن مدثر بن حمد الملقب بالسعدناوي بن كرّاف بن كروف بن منيف بن مسلم بن جهيم بن طيمون بن شندق بن سواد بن كمال بن محمد بن يوسف بن إبراهيم عبد المحسن بن حسين بن محمد بن موسى بن يحيى بن عيسى بن علي بن الإمام محمد أحمد المهدي بن الإمام حسن العسكري بن الإمام محمد المهدي بن الإمام حسن العسكري بن الإمام علي الهادي بن الإمام محمد الجواد بن الإمام علي الرضا بن الإمام موسى الكاظم بن الإمام جعفر الصادق بن الإمام الحسين بن الإمام علي كرّم الله وجهه.
ولد الشيخ مدثر في مدينة بربر سنة 1283هـ ـ 1855م. بدأ دراسته على الشيخ محمد الخير الغبشاوي الذي درس عليه الإمام المهدي.. وتوجه الشيخ مدثر وهو صغير في سنه إلى الحجاز ثم عاد إلى السودان بعد قيام المهدية. وفور عودته ذهب لبربر ثم إلى كردفان ولحق بالإمام المهدي في قدير وواصل معه حتى فتح الخرطوم في يوم 26 يناير 1885م وكان من كتاب المهدي ثم الخليفة وأقام مسجده في أمدرمان ويعتبر الآن من أقدم مساجد المدينة وأدى فريضة الحج 40 مرة.
ومن أبناء الشيخ مدثر الشيخ حسن مدثر أول قاضي قضاة السودان والشيخ مجذوب مدثر نائب مدير جامعة امدرمان الإسلامية وعميد كلية الشريعة والقانون سابقا والأستاذ محمد المهدي المدثر الأستاذ بكلية الآداب جامعة أمدرمان الإسلامية والأستاذ حمزة مدثر سكرتير الرئيس المصري محمد نجيب وسكرتير جمعية اللواء الأبيض.
توفي الشيخ مدثر الحجاز ببربر في 21رمضان 1246هـ نوفمبر1937م ظهر الأربعاء.
ويعود لقب الحجاز إلى جدهم الشيخ محمد المصري القناوي الذي جاء إلى السودان عام 950هـ وأسس مدرسة ببربر وأنجب ابنه مدثر وأصبح خليفته وهو الذي حمل لقب الحجاز لأن الناس في ذلك الوقت كانوا يقصدونه للفتوى في الميراث والطلاق وغيره، وكان يقضي بينهم وكانوا يقولون نذهب إلى الحجاز الذي يحجز بين المتخاصمين في أمورهم المختلفة وكان اللقب الذي حملته الأسرة. وقد أخذ الشيخ مدثر الطريقة التيجانية عن الشيخ الأكداوي عن الشيخ الوزيري عن الشيخ أحمد التيجاني..
وتولى الخلافة بعده ابنه العارف بالله الشيخ مجذوب مدثر الحجاز من مواليد عام 1940م ودرس القرآن والفقه عل والده في بربر ثم التحق بالمعهد العلمي في أمدرمان.
وفي عام 1949م عند زيارة الشيخ بن عمر التيجاني للسودان عين الشيخ مجذوب شيخا للطريقة التيجانية(*) بالسودان.
(*) مجلة الفيض، العدد العاشر ربيع الثاني 1422هـ . (مدثر الحجاز)
· المسيكاب
أبناء مسيك بن محيميد يعود نسبهم إلى الإمام الحسين.
· المشايخة
من سبط الإمام الحسين لكنهم حملوا لقب الأشراف. ومقرهم العالياب ولهم خمسة مساجد وزاوية واثنان منهم سعد وسعيد دخلا الحبشة وأسسا مساجد هناك وينتمي المشايخة إلى الشريف شرف الدين المولود بقرية موسى بالقرب من شندي، سلك الطريق على يد الشيخ عبد الله العركي في أبو حراز، وأطلق عليهم لقب المشايخة ويعود اللقب إلى أن عددهم 112ابنا للشريف شرف الدين أصبحوا كلهم من المشايخ. ونسبهم كما يلي:
الشريف شرف الدين بن محمد بن فكرون بن نافع بن مصطفى بن سلامة بن أحمد ابن بدر بن حسين بن أحمد بن رافع بن عامر بن الحسين بن عبد الله بن إبراهيم المرتضى بن الإمام علي الرضا، بن الإمام موسى الكاظم، بن الإمام جعفر الصادق ابن الإمام محمد الباقر بن الإمام علي زين العابدين بن الإمام الحسين بن الإمام علي ابن أبي طالب.
تزوج الشريف شرف الدين السيدة رابعة العدوية إبنة الشيخ زيد بن الأمير عرمان جد الجعليين. وتزوج أيضا عدة نساء وأنجب:
1. الشريف نصر الدين ووالدته من البجا.
2. الشريف سعد والشريف سعيد والشريف سعدابي ووالدتهم من السعيداب.
3. الشريف العركي والشريف إدريس ووالدتهما من عباسية وهب.
4. الشريف أبوبكر والشريف اسماعيل ووالدتهما من قبيلة القرشاب.
5. الشريف عبد الله المكنى بشانشي ووالدته من الأنقرياب.
6. الشريف سليمان والشريف سرور ووالدتهما من الحمداب.
7. الشريف حسن والشريف حسين.
(7) دراسة كتبها للقوم الشريف جعفر عبد العظيم العدد الرابع عشر عام 1987م (المشايخة)
تسلسلت الخلافة من الشريف سليمان بن الشريف شرف الدين إلى ابنه الشريف مصطفى ثم الشريف سليمان ثم الشريف مصطفى، الشريف الصادق، الشريف محمد ثم الشريف الحاج، الشريف حاج محمد الذي أخذ الطريق من المجاذيب بالدامر وأنجب الأشراف أزرق والطاهر وأحمد.
v أحفاد الشريف شرف الدين: له تسع وتسعون حفيدا معظمهم في منطقة العالياب منهم الشريف عبد الله سليمان، الشريف محمد سليمان، الشريف مصطفى سليمان، الشريف محمد الأزرق، الشريف مصطفى الرهيف، الشريف أبو شنب، الشريف طلق النار، الشريف عوض الله، الشريف عجب العجائب،الشريف بشير أبو شـرا، الشريف عبد الرحيم خصيم السهر، الشريف احمد أبو تريمة، الشريف الحاج عبد الرحمن، الشريف نورين، الشريف الصادق، الشريف حمد الخليفة، الشريف الحاج المساعد، الشريف حاج محمد، الشريف الطاهر، الشريف الشفيع، الشريف أحمد البشير، الشريف علي الجلال، الشريف مصطفى أحمد سليمان، الشريف الأزرق، الشريف الضو، الشريف الشيخ الشريف مساعد، الشريف عبد الرحمن، الشريف عبد الباقي محمد، الشريف البشير يوسف، الشريف سليمان عبد الله، الشريف مكي عبد الرحمن، الشريف الطيب أبو غريدة، الشريف حمد منان، الشريف عبد الله شرف الدين، الشريف العركي.
· آل الشيخ مصطفى بن إبراهيم الحفيان
الملقب براجل أم دقرسي بالجزيرة يمتد نسبهم للإمام الحسين.
· الشريف المكاوي
الشريف محمد اسماعيل الذي اشتهر بالشريف المكاوي.. تقيم اسرته في أمدرمان. وهناك أيضا آل الشريف أحمد غالب مكاوي.
· الشيخ مكي بن عبد العزيز الحسيني
(أشراف حسينية تقيم ذريته بمنطقة سكوت المحس).
· الشريف الملاسي (الدندر)
· الشريف المنديل (المتمة)
· آل المهـدي
أشراف حسينية...
الإمام محمد أحمد المهدي بن عبد الله بن الفحل بن عبد العلي بن عبد الله بن محمد بن حاج شريف بن علي بن أحمد بن علي بن حسب النبي بن صبر بن نصر بن عبد الكريم بن حسين بن نجم الدين بن عون الله بن عثمان بن موسى بن احمد بن العباس بن يونس بن عثمان بن يعقوب بن عبد القادر بن الحسن العسكري بن علوان بن عبد الباقي بن صخر بن يعقوب بن الإمام الحسن بن علي كرّم الله وجهه.
وتنشـر بعض الروايات(1) أن الجدود نزحوا من الحجاز زمن الحجاج بن يوسف عن طريق مصر واستقروا بأرض الكنوز وتوالدوا فيها وهناك قبر جدهم نجم الدين ثم رحلو من الخناق شمال أسوان إلى دنقلا في عهد جدهم نصر بن عبد الكريم وانتشروا في الخناق والعرض وجزائر الأشراف وأشهر جدودهم حاج شريف.
وأما من جهة أمه فهو كالآتي:
فهـي زينب بنت نصر بن محمد ابن نصر بن سراج بن شقلاوي بن عبد السلام بن أبي جميل بن عدلان ابن حمد بن طه بن عدلان بن عرمان بن ضواب بن غانم بن حميدان ابن صبح بن أبي مرخة بن مسمار بن سرار بن كردم بن أبي الديس.
وللمهدي أخوان: أحمد وقد استشهد في قدير ومحمد الذي استشهد في معركة الأبيض وكان قائدا على جيش المهدي وهو الذي رعى المهدي وتزوج المهدي عددا كبيرا من النساء من قبائل وأسر مختلفة على الوجه التالي:
النخيل بنت يوسف الخناقية، ميمونة محمد قيلي، آمنة خليل المحسية، صفية محمد سليمان من محس رفاعة، حسنة النصري، بخيتة علي الجابري، فاطمة الشيخ الأمين عبد الفتاح من أم مقل بالكاملين, فاطمة بنت حسين الجعفرية، عائشة بنت إدريس الفلاتي، فاطمة بنت الحاج أحمد أم برير من جعل الأبيض، بتول بنت القباني أخت محمود القباني (م)، خديجة بنت الطاهر من الخرطوم، حرم بنت النور من خناقية القطينة، مقبولة أم بشائر حفيدة السلطان محمد الفضل، النعمة بنت الشيخ القرشي ود الزين, السرة بنت ود البصير، بنت ود أب صفية، فاطمة محمود بن الشريف محمد ود حاج عم المهدي، حفصة بنت عبد الرحمن بنت عم المهدي، فاطمة سالا بنت عم المهدي، زهرة بنت آدم من غرب السودان، عائشة أحمد شرفي (أم الفقرا)، آمنة شجر الخيري، أم سلمة بنت عبد الله شوشي.
(1) موسوعة القبائل والأنساب في السودان، د. عون الشريف قاسم. (آل المهدي)
أما أبناء المهدي فهم:
محمد، وبشرى، والفاضل، وعلي، وعبد الرحمن، واسماعيل، وعبد الله، ونصر الدين، والطيب، والطاهر والصديق، والكامل.
أما الطاهر وعبد الله ونصر الدين فقد توفوا في المنفى برشيد مصر. وتوفي الطيب بالجزيرة أبا. وأما البشرى والفاضل ومعهم الخليفة شريف فقد أعدموا رميا بالرصاص في الشكابة عام 1899م.
أما بنات المهدي فهن:
1) زينب والدتها أم الفقرا عائشة أحمد شرفي وهي شقيقة الفاضل والبشرى ومحمد. وقد تزوجها الخليفة شريف حامد وأنجبت حسن وحسين وأم الكرام زوجة السيد عبد الله الفاضل وخديجة والدة السيد الصديق عبد الرحمن المهدي.
2) أم سلمة تزوجها أولا شيخ الدين الخليفة عبد الله فولدت خالدا ثم تزوجت الناظر عبد الله ود جاد الله الكاهلي فولدت سكينة زوجة السيد عبد الرحمن المهدي ورحمة زوجة السيد الصديق عبد الرحمن، ووالدة الصادق واخوانه.
3) نور الشام زوجة الخليفة علي الحلو ووالدة الطيب وعثمان وعمر وعائشة.
4) أم كلثوم زوجة خليفة المهدي ووالدة السادة الطاهـر والسيـد ومحمد المهـدي والطاهـرة.
5) عائشة أم السـيد بشـرى
6) نفيـسة
7) زهـراء
8) قمر
9) طيبة
10) آمنة
11) كنينة زوجة السيد حامد
12) مريم أم اسحق محمد الخليفة شريف
وكان المهدي يحاول أن يبني مجتمعا إسلاميا يأخذ نظمه وتقاليده عن الرسول صلى الله عليه وسلم. وقد عبر المهدي عن هذا بقوله إن زمنه مندرج في زمن الرسول وأنه يقتفي في أعماله أثر الرسول صلى الله عليه وسلم. وكان إلغاؤه للمذاهب والطرق الصوفية والتفاسير والحواشي واعتماده على الكتاب والسنة فقط تطبيقا عمليا لهذه المحاولة.. ولقد عني المهدي بأن تكون سيرته ـ بقدر الإمكان ـ مشابهة لسيرة الرسول صلى الله عليه وسلم فألغى اسمه المُركـَّب ليواطئ اسم النبي صلى الله عليه وسلم وقد هاجر من أبا إلى قدير كما هاجر الرسول صلى الله عليه وسلم من مكة إلى المدينة، وقد رجا من أصحابه أن يأخذوا منه أي حق لهم عليه قبل أن يأتي أجله على نحو ما فعل الرسول صلى الله عليه وسلم. ولما عاد اراد أن يعين مكان بيته في أمدرمان ركب ناقة وأطلقها وبنى بيته في المكان الذي بركت فيه وذلك أسوة بما فعل النبي صلى الله عليه وسلم، وعندما دخل في الحجرة التي مات فيها المهدي راعى أتباعه اسلوبه فدفنوه في الحجرة التي مات فيها كما دفن الرسول صلى الله عليه وسلم، وسمي خلفاؤه باسم خلفاء النبي صلى الله عليه وسلم وكان قد أرسل إلى محمد المهدي السنوسي في ليبيا ينبئه باختياره في مقام الخليفة عثمان بن عفان رضي الله عنه وقد اعتذر السنوسي وبعث برسالة إلى المهدي قال فيها لا أنا ولا أنت نساوي(2) تراب نعل سيدنا عثمان.
(2) بحوث في تاريخ السودان: أبو سليم ـ تاريخ السودان: نعوم شقير. (آل المهدي)
· آل الميرغني (النسب والسيرة).
· السيد علي الميرغني
ولد السيد علي الميرغني بالجزيرة مساوي مركز مروي سنة 1297هجرية الموافق 1880ميلادية وانتقل مع والده إلى بربر وكسلا ثم إلى سواكن عن طريق مصوع بالبحر سنة 1301هجرية وتوفي والده السيد محمد عثمان الأقرب بالقاهرة سنة 1303هجرية.
وفي عهد المهدية نشأ بسواكن وتلقى تعليمه الأول بمسجد الأنوار الذي بناه جده الأستاذ الختم حوالي 1230هجرية تحت إشراف عمه السيد محمد عثمان تاج السر الميرغني حيث حفظ القرآن الكريم وتوفيت أمه آمنة بنت النور هناك وعمره تسع سنوات.
سافر إلى القاهرة بصحبة عمه السيد محمد سر الختم الميرغني عن طريق السويس وهناك واصل تعليمه على يد علماء ذلك العصر من الأزهـر الشريف وتحت إشراف عمه السيد محمد سر الختم وكان عالما جليلا بحرا واسعا وكان عمره عشر سنوات.
وبعد حوالي خمسة أعوام تقريبا عاد إلى سواكن وظل بها زمنا وقبل ثلاثة أعـوام عاد إلى سواكن وظل بها زمنا وقبل ثلاثة أعوام من فتح الخرطوم انتقل إلى كسلا يرافقه عدد من أفراد الأسرة وأتباعه وبعض من نظار القبائل والعشائر مثل إبراهيم موسى ناظر الهدندوة ودقلل ناظر البني عامر وظل فيها يرعى شؤونه الخاصة وأوضاع الختمية هناك.
وبعد عودة شقيقه السيد أحمد الميرغني وأبناء عمومته السيد جعفر الميرغني والسيد حسن البكري بعد فتح أمدرمان إلى كسلا شد سيادته الرحال إلى الخرطوم عن طريق البطانة لأول مرة سنة 1901م حيث خف لاستقباله ـ وكان عمره 21عاماـ والإلتفاف حوله الختمية من كل حدب وصوب لأنهم كانوا يتطلعون إلى زعامته. والتف حوله رجال القبائل والبيوتات المشهورة في منطقة الخرطوم والتي تربطها القربى بسيادته أمثال الخوجلاب والمريوماب والمحس والعبدلاب وكذلك رجال الطرق الصوفية الأخرى وعلماء الدين.
قويت الختمية منذ وصوله إلى الخرطوم واستعادت في الأعوام التي تلت مجيئه سابق قوتها التي كانت عليها في عهد جده السيد محمد الحسن الميرغني ومن هنا كان من الطبيعي وقد توفرت للختمية القيادة القوية في شخص السيد علي الميرغني والتي تفردت بمواهب شخصية عظيمة مما هيأ لهم مكانا بارزا ومرموقا في طول البلاد وعرضها.
وظل نفوذ سيادة السيد علي الميرغني يتزايد ويقوى من يوم إلى يوم، كان مدركا لزعامته حريصا على مصالح أتباعه الحقيقية دون اللجوء إلى للإنسياق وراء الحكم البريطاني بالصورة التي كانوا يريدونها، كان يأخذ ولا يعطي ولا يتورط ولعل في قصة (سفر الولاء) ما يعكس هذه الصورة.
ففي سنة 1914م طلب الإنجليز من زعماء المسلمين إصدار بيانات لاستنكار موقف الخلافة الإسلامية في تركيا لانضمامها في الحرب بجانب ألمانيا وتأييدا لقضية الحلفاء وقد أصدر سيادة السيد علي الميرغني بيانا مقتضبا نصه الآتي (إن كل مسلم ينظر إلى تركيا باعتبارها قاعدة للخلافة الإسلامية ولكن إذا تجردت تركيا من هذه الصفة واتفقت مع الألمان في أمور دنيوية فنحن غير راضين عنها) ولم يقع هذا البيان موقع الرضا عند الحكام الإنجليز يومئذ. وقد ذكر السيد الدرديري محمد عثمان في مذكراته التعليق التعليق الذي أبداه المستر بني مدير المخابرات ونائب السكرتير الإداري للشؤون السياسية قوله (ولم نكن راضين عن هذه الكتابة لضعفها في تأييدنا بالنسبة للكتابات التي نريدها والتي كتبها كبار المسلمين في العالم في ذلك السفر (سفر الولاء) ولولا أن نشر كلمة السيد علي هذه كان خير من إغفالها لما قبلنا بتضمينها).
في عام 1919م سافر وفد سوداني إلى لندن برئاسة سيادة السيد علي الميرغني ضم السيد عبد الرحمن المهدي والشريف يوسف الهندي والشيخ قريب الله وعددا من أعيان السودان لتهنئة بريطانيا بالإنتصار على الحلفاء وكانت السياسة البريطانية يومئذ تخطط لإقامة عروش في الشرق لتدعيم نفوذهم وحكم الشعوب من ورائها وظنوا أن قبول سيادة السيد علي الميرغي لرئاسة هذا الوفد يمكن أن يؤدي بهم إلى تنفيذ مخططهم المذكور بالنسبة للسودان حيثما يعرضون (عرش السودان) على سيادته وقد ذكر بعض الساسة البريطايين بعد تنصيب الملك فيصل أن فيصلا آخر قد وجد بالسودان وقد حاول جس النبض مكمايل وعرضها صراحة اللورد اللنيي سنة 1922م وفي الحالتين اعتذر ونصح بعدم التفكير بهذا الأمرلأنه سوف يحدث فتنة في البلاد وكان يقول لجلسائه دائما أن الملك الذي يعطي من الخارج يمكن أن يؤخذ أيضا ويظل صاحبه أسيرا مسيرا فاقد الإرادة وأن لا خير في ملك لا يرتضيه الشعب ولا يتقبله.
في سنة 1924م عندما ظهرت بوادر الثورة المسلحة وقامت المظاهرات كان سيادة السيد علي الميرغني في سنكات وقد طلب منه الإنجليز الحضور لتهدئة الخواطر فاعتذر لانشغاله ببناء منزله هناك.
يهتم كثيرا بالكتب الفلسفية وخاصة الفلك وعلم الفضاء الكوني وعلم الذرة.يملك أكبر مكتبة عربية وهي ذاخرة بنوادر الكتب والمخطوطات النادرة ومن حيث ضخامتها تحتاج إلى مبنى كامل لاستيعابها مجتمعة لأنها متفرقة في أكثر من دار من دور سيادته ويوجد قسم لا يستهان به منها في داره بالإسكندرية وكان يعيش أكثر ساعاته مع هذه الكتب ولا عجب أن انبهر العقاد وأعجب إعجابا بالغا بالسيد علي عندما التقى به في الخرطوم عام 1942م عندما جاء للخرطوم خوفا من بطش النازيين به وقد ظل العقاد طوال حياته يثني ثناءا جما على السي علي في أكثر مجالسه وخاصة عندما يزوره جماعة من المثقفين السودانيين وقال العقاد في أحد أحاديثه عن مكتبة السيد علي أنه أي العقاد ـ ظل يبحث عن كتاب من المراجع التاريخية الهامة النادرة جدا ليستعين به في إعداد أحد كتبه "العبقريات" فلم يعثر عليه على كثرة ما بحث في المكتبات العامة والخاصة وجاء ذكر هذا الكتاب مع السيد علي وتحدث عن صعوبة العثور عليه وإذا به يفاجأ بأن الكتاب موجود عند سيادته وأعاره إياه ليكمل بحثه.

(1) سيرة السيد علي، مجلة القوم ـ العدد ( )، (علي الميرغني)
· السيد محمد عثمان الميرغني المكي (الختم).
[ميلاده 1208هـ ـ 1794م / وفاته 1268هـ ـ 1852م].
النسـب:
السيد محمد عثمان الميرغني (الختم) بن السيد محمد أبي بكر بن السيد عبد الله الميرغني المحجوب بن السيد إبراهيم بن السيد حسن بن السيد محمد أمين بن السيد علي ميرغني بن السيد حسن بن السيد ميرخورد بن السيد حيدر بن السيد حسن بن السيد عبد الله بن السيد علي بن السيد حسن بن السيد أحمد بن السيد علي بن السيد إبراهيم بن السيد يحيى بن السيد حسن بن السيد أبي بكر بن السيد علي بن السيد محمد بن السيد إسماعيل بن السيد ميرخورد البخاري بن السيد عمر بن السيد علي بن السيد عثمان بن الإمام علي التقي بن الإمام حسن الخالص بن الإمام علي الهادي بن الإمام محمد الجواد بن الإمام علي الرضا بن الإمام موسى الكاظـم بن الإمام جعفر الصادق بن الإمام محمد الباقـر بن الإمام علي زين العابدين بن الإمام الحسين بن الإمام علي بن ابي طالب كرّم الله وجهه من السيدة فاطمة رضي الله عنها.
شجرة النسب :
السيد محمد عثمان الميرغني الختم
السيد الحسن السيد المحجوب السيد هاشم السيد إبراهيم السيد سر الختم السيد جعفر
السيد محمد السيد أحمد السيدة علوية السيدة مريم السيد السيد السيد السيد عثمان الأقرب سرالختم تاج السر المحجوب البكري
السيد جعفـر
السيد أحمد محمد السيد علي السـيدةالحسن (كسلا) فاطمة الميرغنية
السيد محمد عثمان شمبات السيد محمد عثمان السيدأحمد
المسـيرة:
ولد السيد محمد عثمان الميرغـني المعروف بالختم بالطائف عام 1208هجرية وتربى في أحضان والده العالم الفقيه السيد محمد أبي بكر، وماتت والدته بعد أيام قلائل، وتوفي والده وعمره عشر سنوات، وتولى عمه السيد يسن تربيته حيث انتقل به إلى مكة المكرمة فحفظ القرآن الكريم ثم انتقل إلى مجالس العلم والدرس والتحصيل لكنه كان تواقا لعلوم التصوف وبدأت رحلته العظيمة في رحاب الصوفية. وقد روى بنفسه في كتاب "النفحات المكية واللمحات الحية في شرح أساس الطريقة الختمية" مجاهداته في الطريق وتفرده في وروده العديد من المشارب حتى أقام طريقته "الختمية" المستقاة من ينابيع النقشبندية والقادرية والشاذلية والجنيدية والميرغنية والأخيرة هي طريقة جده السيد عبد الله الميرغـني المحجوب دفين الطائف وجمع فيها بين ذكر القلب واللسان...
وتشير مسيرة السيد محمد عثمان الميرغني "الختم" ومجاهداته إلى هذه الهمة التي لا تفتر طلبا لعلوم الشريعة والحقيقية وارتشافه رحيق هذه العلوم بانفتاح شديد لمعرفته المتأصلة بأن كل هذه الطرق تنبثق من نبع واحد يستمد مدده من خاتم النبيين سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم..
وكان أول أساتذته الذين التقى بهم الشيخ أحمد بناه المكى فأخذ عنه الطريقة النقشبندية وتبحر في هذه الطريقة واستكملها عند الشيخ سعيد العامودي (العاكف على الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم بدلائل الخيرات). ويقول أنه رأى ذات مرة كأنه خرج منه نور ملأ الأفق فذكر ذلك لشيخه العمودي الذي بشره بترقٍّ عظيم.. وكان الشيخ العمودي ضليعا في العديد من الطرق فأخذ عنه الطريقة الشاذلية والقادرية وعكف على أمهات كتب التصوف مثل الدلائل والدور الأعلى لابن عربي وحزب الشاذلي الكبير وحزب البر..
وواصل مدده من الطريقة النقشبندية على يد الشيخ أحمد بن عبد الكريم الأزبكي بعد رؤيا للمصطفى صلى الله عليه وسلم وقد بشره هذا الشيخ بأن تتميم أمره سيكون على يد السيد أحمد بن إدريس وتكررت بشارته بالالتقاء بالسيد أحمد بن إدريس عن طريق الشيخ عبد الرحمن بن سليمان الذي قال له لقد وقفت على الطريقة الميرغنية، طريقة جدك السيد عبد الله المحجوب وهي "جـلاء البصيرة بكثرة رؤية سيد الوجود" ودله على مرشده السيد أحمد بن إدريس وجمع بينهما وقال له: إنه يحصل لك منه مدد نفيس أي من السيد أحمد بن إدريس.
ويتحدث الختم بإفاضة عن لقائه بأستاذه السيد أحمد بن إدريس(1) وقد تلقى أيضا عنه الطريقة النقشبندية.. ومن الواضح أن الختم تلقى أسس الطريقة النقشبندية من عدة مشايخ حتى أصبح له سند خاص بها ويقول عن ذلك في إشارة إلى سنده للنقشبندية: أساسنا أكثر من هذه الطريقة "البهية، لأن نصف أذكارها بالقلب والنصف باللسان" ويضيف قائلا ثم من بعده صار أغلب السلوك على الأذكار القلبية، فنحن أحببنا إحياء النهجين من جميع بركات الطريقتين، القادرية والشاذلية، فإن أذكارها باللسان..
ويقول: اعلم أن طريقتنا هذه مجتمعة من خمسة أحرف رمزها (نقش جم) تنقش في الفؤاد وهي:
النون: نقشبندية
القاف: قادرية

(*) الختمية العقيدة والتاريخ والمنهج، للأستاذ محمد أحمد حامد.
الشين: شاذلية
الجيم: جنيدية
الميم: ميرغنية
وهي محتوية على أسرار الطرق الخمس وبعض أورادها، لكن الأكثر هو من النقشبندية وأمدادها.. ويفصل لنا مشايخ التلقي عن الطريقة النقشبندية في سنده، ويقـول:
أولا أخذنا الطريقة النقشبندية عن: سيدي أحمد بن محد بناه، الصائغ وكان مستور الحال من أهل مكة. ثم أخذناها عن العارف بالله سيدي الشيخ سعيد العامودي المكي، ساكن أبي قبيس وله زاوية باسم جده وكنت أتردد إليه كل يوم صباحا ومساء.. وكل من الشيخ أحمد بن محمد بناه والشيخ سعيد العامودي أخذا الطريقة النقشبندية عن الشيخ عبد القادر الهندي..
ويضيف قائلا:
وأخذنا الطريقة النقشبندية أيضا عن شيخنا العارف بالله سيدي احمد بن إدريس، المولود بالمغرب في أواخر القرن الثاني عشر بقرية "القارة" من أعمال فاس، وهو شريف إدريسي أخذ العلم بفاس، وكان ماهرا في علوم الظاهر وقد أخذ من عدة علماء منهم العارف بالله الجامع بين الشريعة والحقيقة السيد محمد المجيدري وقد أخذ عنه الطريقة الشاذلية والحزب السيفي وقد أخذه من القطب محمد الغفوري عن سيدنا علي بن أبي طالب كرّم الله وجهه.. وأخذت أيضا عن السيد أحمد بن إدريس الطريقة الشاذلية التي أخذها عن شيخ ارشاده وتربيته الشيخ عبد الوهاب التازي وقد صحبه أربع سنوات ففتح الله عليه، وكان فتح السيد أحمد عام ولادتي بل يوم فتحه يوم ولادتي.. وبعد وفاة السيد عبد الوهاب التازي يقول الختم على لسان الشيخ أحمد بن إدريس: "نظرت إلى أكبر من كان من الأولياء في المغرب، فكان سيدي أبا القاسم الوزيروكان من الأفراد.. وكنت أتردد عليه كل يوم صباحا ومساء، أجلس عند باب داره حتى يخرج إلينا ويتكلم معنا وإن لم يخرج عدنا إلى مكاننا وفي ذات يوم قال لي: يا أحمد (أحمد بن إدريس) كان لي صاحب من الأبدال من السودان، فجاءني ليلة بالخطوة فقال: اخرج معي إلى خارج البلد فخرجت معه، فقال لي اجلس هنا وذهب وغاب عني إلى آخر الليل، وقال لي: يافلان إنه سيظهر هنا قريبا رجل اسمه أحمد بن إدريس طالب علم، وأنا ألقي إليك علوما فأخبره بها إذا جاءك.. قال سيدي أحمد: لما أخبرني بذلك قلت له هل تأذن لي أن أخبركم بذلك قبل أن تكلمني؟ قال: أذنت لك، قال: قال سيدي أحمد: فقلت له كذا وكذا إلى آخر تلك الأسرار، فقال لي: هي.. ماتركت منها شيئا. ثم توجه سيدي أحمد إلى الحجاز وجاور بمكة من عام أحد عشر إلى ثمانية وعشرين من القرن الثالث عشر. وفي هذه المدة صحبته وفتح الله عليَّ.
ويواصل السيد محمد عثمان الميرغني الختم متابعة مسيرة شيخه السيد أحمد ابن إدريس ويقول إنه توجه بعد ذلك إلى الصعيد في مصر وأقام نحو ست أو سبع سنوات بقرية يقال لها الزينية، ثم عاد إلى مكة وأقام بها إلى عام ثلاث وأربعين، ثم توجه إلى اليمن وأقام به عشر سنوات، وتوفي بقرية يقال لها صبية عام ثلاث وخمسين ليلة السبت الثاني والعشرين من شهر رجب... ويتحدث السيد الختم باستفاضة عن مقام شيخه أحمد بن إدريس وعن التنازع الذي حدث بعد وفاته على خلافته.. كما يبين لنا سند الشيخ أحمد بن إدريس في الطريقة النقشبندية ويوضح أنه أخذها عن الشيخ أبا القاسم الوزير الذي أخذها عن الشيخ عبد العزيز الدباغ، ويقول أيضا أنه أخذ بعض الطرق عن عمه السيد محمد يسن الذي أخذ عن والده الجد السيد عبد الله الميرغني المحجوب كما أخذ الصلاة المشيشية من والده السيد محمد أبوبكر ويصفه بأنه كان من الأولياء "المخفين" ويستشهد بما رواه له أحد الذين عرفوا والده واسمه صادق أفندي وهو من أهل مكة وقد اجتمع به في أسيوط فذكر له أنه كان ذات يوم مع والده الختم، بجبل السكراي بالطائف فجاء أخوك السيد عبد الله فقال والدك: جاء مفتي الظاهر، ثم جئت أنت فقال: جاء مفتي الباطن ويضيف قائلا إن صادق أفندي أخبره بهذه الواقعة قبل أن يتولى أخوه الإفتاء بسنوات.
ويشير السيد محمد عثمان الميرغني الختم إلى تفصيل سنده في الطريقة النقشبندية، ويجيز الرواية التي كتبها شيخ من السودان من إقليم كردفان ويقول "وقد نظمه ـ أي السند ـ محبنا العالم العامل الصالح الشيخ سالم المعروف بالعالم من إقليم كردفان في قرية منها يقال لها "فيفجع" وقد سماها "الدر واللآل في عدد سند رجال شيخنا ذي الكمال"، والسند طويل ومفصل ويمكن الرجوع إليه في كتاب "النفحات المكية واللمحات الخفية في شرح أساس الطريقة الختمية".. ونقف عند الشيخ النقشبندي الذي تنسب إليه الطريقة (النقشبندية) وهو الشيخ بهاء الدين بن محمد البخاري، اشتهر بنقشبندي لأن المشايخ قبله كانوا يجمعون الذكر الخفي مع الذكر الجهري فلما جاء الشيخ بهاء الدين ترك الذكر الجهري واشتغل بالذكر الخفي على طريقة "نقش الذكر" بـ لا إله إلا الله في قلبه، فلهذا سمي نقشبنديا، وعرفت الطريقة منه بالنقشبندية وكان مولده في شهر محرم سنة ثماني عشرة وثمانمائة في قرية تسمى عرفان من قرى بخارى، وكانت وفاته يوم الإثنين غرة ربيع الأول سنة إحدى وسبعين وثمانمائة.. وعندما نتابع تسلسل السند وصولا للمشايخ الذين تلقى عنهم الشيخ بهاء الدين نجد من ضمنهم الشيخ يوسف الهمداني، والشيخ أبي يزيد البسطامي عن الإمام جعفر الصادق عن الشيخ قاسم بن محمد الصديق وهو والده الإمام جعفر الصادق وقد أخذ عن سيدنا سلمان الفارسي رضي الله عنه الذي أخذ عن سيدنا أبي بكر الصديق رضي الله عنه وهو تلقاها عن رسول الله صلى الله عليه وسلم بغار ثور حين خرجا من مكة في الطريق إلى المدينة ولقن الصديق في الغار كلمة لا إله إلا الله بالقلب وكررها ثلاثا.
ويضيف السيد محمد عثمان الميرغني الختم أنه له سند آخر (متصل بجدودنا أهل البيت جيلا بعد جيل ويسمى هذا السند "بسلسلة الذهب" وتمتد إلى سيدنا علي كرم الله وجهه) ويورد الميرغني أن سيدنا علي رضي الله عنه قال للرسول صلى الله عليه وسلم دلني على أقرب الطرق، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم عليك بمداومة ذكر الله تعالى، فقال: كيف اذكر يا رسول الله؟ فقال: غمض عينيك واسمع مني ثلاث مرات، ثم قل أنت ثلاث مرات وأنا أسمع منك.. فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لا إله إلا الله ثلاث مرات مغمضا عينيه رافعا صوته، ثم قال سيدنا علي ثلاث مرات مغمضا عينيه رافعا صوته والنبي صلى الله عليه وسلم يسمع..
وهناك سند ثالث يبدأ من الشيخ معروف الكرخي عن الشيخ داود الطائي عن الشيخ حبيب العجمي عن الشيخ حسن البصري عن سيدنا علي بن أبي طالب كرّم الله وجه عن النبي صلى الله عليه وسلم.
يعتبر السيد محمد عثمان الميرغني الختم من أكثر أقطاب التصوف اهتماما بالسياحة لنشر الإسلام وطريقته بالتوجه المباشر إلى مختلف الشعوب في ديارها وكما أشرنا في صفحات سابقة فإن الميرغني كان على علم بأهمية والسودان ومقامات أوليائه قبل زيارته من خلال شيخه أحمد بن إدريس الذي بشر به أحد الأبدال من السودان كما أشاد الميرغني بالشيخ أحمد الطيب البشير وقال في رسالته الثانية "الهبات المقتبسة عن إقليم السودان والحبشة" ولم أعلم في وقت تأليفي لهذه الرسالة أن فيها من المشهورين أحدا متمكنا من التربية سوى اثنين، واحد في الحبشة اسمه عبد القادر وقد أخذ عنا ليكمل وواحد في إقليم السودان في "أم مرحي" اسمه الطيب (أحمد البشير).
وجاء في تاريخ السودان لنعوم شقير أن السيد محمد عثمان الميرغني الختم دخل سنار سنة 1232هـ ـ 1817ميلادية وكان عمره 25 عاما وقابل حكامها ودعا الناس إلى أخذ الطريقة وكانت الاستجابة ضعيفة في بادئ الأمر إلا ان حادثا وقع لفت الناس إليه فقد أرسل حكام سنار الفقيه إبراهيم بن بقادي ليناظره ويختبره لكن الفقيه مرض حال وصوله إلى سنار وتوفي قبل لقاء الميرغني وقد أثار هذا الحادث لغطا بين الناس..
وقبل رحلته إلى السودان طاف السيد محمد عثمان الميرغني مصر واليمن والحبشة والصومال وقد أقبل عليه الكثيرون وأقام المساجد والزوايا وأسلم على يديه أعداد لا تحصى في الصومال والحبشة وارتريا فيما بعد ثم عاد مرة أخرى إلى مصر وأسس زاوية في حي الأزهـر(*) بمنطقة الدرب الأحمر ولا زالت هذه الزاوية إلى الآن. ثم عاد الختم مرة أخرى إلى سنار ثم إلى شندي وكردفان وكسلا حيث أسس قرية السنية التي عرفت فيما بعد باسم الختمية عام 1821م وأقام مسجده المشهور الذي لازالت آثاره قائمة بالقرب من ضريح السيد جعفـر الميرغني، وبذلك تعتبر الختمية أسبق في نشأتها من مدينة كسلا بعشرين عاما، وإن أصبحت فيما بعد حيا من أحياء المدينة(*) ويورد الأستاذ محمد الأمين شريف في كتابه القيم تاريخ مدينة كسلا الكثير من الحقائق التاريخية عن المدينة والمنطقة ويعتبر أكبر عمل موسوعي عن كسلا والختمية، فقبل وصول السيد محمد عثمان إلى المنطقة كان الحلنقة يقطنون في موقع كسلا الحالي، وقد رحب شيخ (*) الختمية العقيدة والتاريخ والمنهج، للأستاذ محمد أحمد حامد .


لولا ثلاث ما أحببت البقاء في الدنيا (أن أدبر الخيل لأمة محمد تغزو بها في سبيل الله , وأن أكابد التهجد في جوف الليل وأن أجالس أقواما ينتقون أطايب الكلام كما ينتقون أطايب الثمر )

الفاروق عمر بن الخطاب
الخطاب الفاروقي غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
 
 
 
قديم 04-03-11 , 20:10   [4]
الكاتب


.:: مشرف المواضيع ::.


الملف الشخصي
 
 
 
 
معلومات العضو
مهنتي
دولتي
الجنس

افتراضي رد: موسـوعة الأشـراف في السودان


 

تاريخ مدينة كسلا، للأستاذ محمد الأمين شريف.
الحلنقة، الشيخ يعقوب بالختم حين قدم إليه لأول مرة قادما من الأبيض بغرب السودان، وكان قد مر في طريقه على المتمة وشندي والدامر وقوز رجب فلما وصل إلى التاكا حيث كان يقصد وجد بها الشيخ يعقوب الذي كرمه وأخذ عنه طريق الختمية وأصبح خليفته وتم بناء مسجد الختم بالختمية التي اتسعت لتصبح مدينة كسلا..
وظل الختم ينتقل ما بين سنار ومصوع ومكة المكرمة وعاد إلى السودان للمرة الثالثة عن طريق سواكن(*) وأنشأ بها ثلاثة مساجد ومعهدا لتعليم النساء كان الأول من نوعه في السودان.. ويعدد كتاب الختمية العقيدة والتاريخ والمنهج تلاميذ الميرغني الذين انتفعوا بعلومه أمثال الشيخ ود دوليب وود الترابي والشيخ اسماعيل الولي في السودان وفي مصر الشيخ أحمد أبو حربية وشيخ الإسلام الشيخ حسن القديسني وشيخ الإسلام الشيخ إبراهيم الباجوري والشيخ الخناني ومن تلاميذه في مكة الشيخ أحمد القطان. ويضيف كتاب الختمية العقيدة والتاريخ والمنهج أن عدد خلفاء الختم بلغوا ألف خليفة..
وبعد زيارة الختم الثالثة وإقامته في كسلا عاد إلى الحجاز حيث انتقل إلى رحمة الله عام 1268م ودفن بالمعلاة في مكة المكرمة.
مؤلفـاته :
أثرى السيد محمد عثمان الميرغني الختم المكتبة الصوفية بعدد كبير من المؤلفات وفي مقدمتها "تاج التفاسير لكلام الملك الكبير" وهو من التفاسير النادرة للقرآن الكريم. وألف في الحديث كتابا جمع فيه أنواع العبادات كلها وسماه "رحمة الأحد، في اقتفاء أثر الرسول الصمد"، وشرح "مشكاة الأنوار" لجده عبد الله المحجوب (*) الختمية العقيدة والتاريخ والمنهج، للأستاذ محمد أحمد حامد.
وسماه "مصباح الأسرار" وله كتاب في المواعظ سماه "الوعظ الثمين في تعمير أعصار رمضان الثلاثين" ونظم عقيدة في التوحيد سماها "منهجية العبيد، من هول يوم الوعد والوعيد، وفي علوم اللغة شرح ألفية ابن مالك وشرح الأجرومية وشرح منظومة البيقوني في علم المصطلح وألف منظومة في النحو سماها "غنية الصوفية في علم العربية"وفي التصوف ألف كتاب "الخزانة القدسية" وكذلك كتاب "الفيوضات الإلهية، المتضمنة للأسرار الحكمية". وفي مدح الرسول صلى الله عليه وسلم له "النور البرّاق في الثناء والمدح على النبي المصداق" وصنف مولدا عن معجزات النبي صلى الله عليه وسلم وولادته. ويعتبر لوح الوصف للرسول صلى الله عليه وسلم من أدق وأجمل ما صنف في جميع الموالد..
[لمحات من مقامات الأبناء والأحفاد]
أنجب السيد محمد عثمان الميرغني الختم العديد من الأبناء من ذكور وإناث ويقال ان سبعين من ابنائه ماتوا صغارا.. وأما أولاده الذين بلغوا علو الرتبة من الذكور فستة، هم السيد محمد سر الختم والسيد محمد الحسن، والسيد عبد الله المحجوب الباب وقد سُـمي على جده المحجوب الذي حمل هذا الاسم بعد احتجابه في خلوته ثلاثين عاما، والسيد جعفر، والسيد إبراهيم والسيد هاشم..
السيد محمّد سـرّ الختم: أكبر أبناء السيد محمد عثمان الميرغني الختم ولد بمكة سنة 1230هـ وحفظ القرآن في حلقات المسجد الحرام على أبيه الختم وسمع منه الحديث والتفسير وأخذ عنه علوم التصوف.. وقد جاء في مخطوط قديم أنه كان عارفا بأصول الديانات وكان على قدم أبيه في اتباع الأثر المحمدي حالا ومقالا ولذلك سماه سر الختم وله مؤلفات منها حاشية في أدلة الأحكام لشيخ الإسلام ابن حجر الهيتمي المكي في أربع مجلدات وله شرح على حزب الراتب وشرح على المولد العثماني وكلاهما لوالده الختم، توفي بمكة المكرمة سنة 1380هـ ودفن بها. وبلغ أبناؤه شأنا عظيما في الإرشاد وهم:
السيد محمد الميرغني: ويلقب أيضا بالسيد محمد سر الختم الأصغر. وهو أكبر الأبناء واشتهر بالورع والزهد والعلم وكان مولده بالحديدة باليمن عندما كان والده نائبا عن الختم في اليمن وهو المؤسس للطريقة الختمية في مصر التي تموج بها كبريات الطرق الصوفية وتعتبر من مراكز الإشعاع العلمي والروحي، لذلك كان الجهد فيها أكبر ومتطلبات الإرشاد كانت أكثر شمولا وتحتاج إلى معارف في مختلف فروع العلوم الشرعية والنقلية، وكان السيد محمد سر الختم مؤهلا لهذه المهمة فمن حظه ولادته في حياة جده الختم الذي اعتنى به صغيرا وزوده بمعارف عظيمة وكان يحنو عليه ويصحبه في مجالسه فالحفيد دائما يبعث الفرح في الجد لذلك نبغ السيد محمد الميرغني في سن مبكرة وأصبحت له حلقة للدرس وهو في الرابعة عشرة من عمره كما أصبح خطيبا في الحرم الشريف. وقد روي أن العلامة العدوي رآه وهو يدرس كتاب الدر المختار (وهو أعظم كتب الفقه الحنفي) في المسجد الحرام فسأل عنه فقيل له (هذا الغلام من آل البيت) فقال "نعم. فهذا والله علم وهبي لا كسبي، هذا علم لا يدركه من تحصله ولا في مدة خمسين عاما" ومنذ وصوله إلى مصر ذاع صيته وتدفق عليه المريدون وفي مقدمتهم الكثير من العلماء والمتعلمين فبهرهم بموسوعيته في مختلف العلوم. والجدير بالذكر أن السيد محمد سر الختم الأصغر هو الذي تعهد السيد علي الميرغني بالتربية والإرشاد.
وتوفي السيد محمد سر الختم عن 74عاما وكانت وفاته فجر يوم السبت أول شهر ربيع الثاني سنة أربع وثلاثين وثلثمائة بعد الألف هجرية وله ابنان السيد محمد أبوبكر وشقيقه السيد اسماعيل.. وقد رثاه الشيخ مصطفى طموم بقصيدة جاء فيها:
يــا ربـنـــا يـــا ربـنــا نرجــو قبـول دعـائـناقد قلت ادعو استجب فامـنن بمــا وعـــدتــناوارحم بفضلك شيخنا الميـرغــني أســــتـاذناوأفض عليـه سـحائب الرضوان واغفر ذنبناواجـعله في الفـردوس في أعلى مقامات إلهناوكان قد مدحه في حياته قائلا:
لذ بالجـناب الميرغني اســتـاذنا ســر الختـــمســر الختـــام أميــرنا ابن الأمير ابن الختــامالزاهـد والـورع التقي العـالـم الحــبر الإمـــامالحــازم الفطـن الذكي الماجــد الشـهم الهمــامابـن الذيــن تطهـــروا من كل رجس في الأنام
ومن أبناء السيد محمد سر الختم الأكبر السيد عبد الله المحجوب وهو أخ السيد محمد سر الختم الأصغر وقد تزوج السيدة نفيسة ابنة عمه السيد الحسن.
زار السيد محمد عثمان الميرغني "الختم" كردفان في شوال عام 1231هـ ـ سبتمبر 1816م وأمضى قرابة ثلاث سنوات متنقلا في أرجائها مرشدا ومؤسسا لمساجد الختمية. وفي بلدة بارا تزوج السيدة رقية بنت جلاب التي تنتمي إلى ملوك الفونج.
وأنجبت السيد محمد الحسن الميرغني (أبو جلابية) عام 1235هـ وهو من منارات البيت الميرغني والمؤسس لأحد أركانه المؤثرة في تاريخ السودان وقد شاء قدر هذا البيت من دوحة الميرغني معاصرة مراحل دقيقة وعصيبة في تاريخ السودان الحديث... عاصر السيد محمد عثمان (الأقـرب) بن السيد محمد الحسن الميرغني فترة المهدية وكان من خصومها وقاتلها ثم اضطر إلى الهجرة وتوفي في منفاه بمصر... وزامن ابنه السيد علي الميرغني مرحلة الحكم الثنائي وواجه تحديات بناء وتأسيس البيت الميرغني وواجه خلافات داخل البيت وانشقاقات في الحركة الوطنية وتعقيدات غير محسوبة بانقلاب الفريق إبراهيـم عبود عام 1958م ثم ورث ابنه السيد محمد عثمان مرحلة التحديات الكبرى في عهد الرئيس جعفـر محمد نميري عام 1969 ـ 1986م ثم مرحلة الإنقاذ عام 1989م وفرض عليه القتال مثل جده السيد محمد عثمان الأقـرب واضطر إلى الذهاب إلى المنافي.
ولد السيد علي الميرغني بالجزيرة مساوي مركز مروي سنة 1297هجرية الموافق 1880ميلادية وانتقـل مع والده إلى بربر وكسلا ثم إلى سواكن عن طريق مصوع بالبحر سنة 1301هجرية وتوفي والده السيد محمد عثمان الأقرب بالقاهرة سنة 1303هجرية.
وفي عهد المهدية نشأ بسواكن وتلقى تعليمه الأول بمسجد الأنوار الذي بناه جده الأستاذ الختم حوالي 1230هجرية تحت إشراف عمه السيد محمد عثمان تاج السر الميرغني حيث حفظ القرآن الكريم وتوفيت أمه آمنة بنت النور هناك وعمره تسع سنوات.
سافر إلى القاهرة بصحبة عمه السيد محمد سر الختم الميرغني عن طريق السويس وهناك واصل تعليمه على يد علماء ذلك العصر من الأزهـر الشريف وتحت إشراف عمه السيد محمد سر الختم وكان عالما جليلا بحرا واسعا وكان عمره عشر سنوات.
وبعد حوالي خمسة أعـوام تقريبا عاد إلى سواكن وظل بها زمنا، وقبل ثلاثة أعوام من فتح الخرطوم انتقل إلى كسلا يرافقه عدد من أفراد الأسرة وأتباعه وبعض من نظار القبائل والعشائر مثل إبراهيم موسى ناظر الهدندوة ودقلل ناظر البني عامر وظل فيها يرعى شؤونه الخاصة وأوضاع الختمية هناك.
وبعد عودة شقيقه السيد أحمد الميرغني وأبناء عمومته السيد جعفـر الميرغني والسيد حسن البكري بعد فتح أمدرمان إلى كسلا شد سيادته الرحال إلى الخرطوم عن طريق البطانة لأول مرة سنة 1901م حيث خف لاستقباله ـ وكان عمره 21عاما ـ والتف حوله رجال القبائل والبيوتات المشهورة في منطقة الخرطوم والتي تربطها القربى بسيادته أمثال الخوجلاب والمريوماب والمحس والعبدلاب وكذلك رجال الطرق الصوفية الأخرى وعلماء الدين.
قويت الختمية منذ وصوله إلى الخرطوم واستعادت في الأعوام التي تلت مجيئه سابق قوتها التي كانت عليها في عهد جده السيد محمد الحسن الميرغني ومن هنا كان من الطبيعي أن توفرت للختمية القيادة القوية في شخص السيد علي الميرغني مما هيأ لهم مكانا بارزا ومرموقا في طول البلاد وعرضها.
وظل نفوذ السيد علي الميرغني يتزايد ويقوى من يوم إلى يوم، وكان مدركا لزعامته حريصا على مصالح أتباعه الحقيقية دون اللجوء والانسياق وراء الحكم البريطاني بالصورة التي كانوا يريدونها، كان يأخذ ولا يعطي ولا يتورط ولعل في قصة (سفر الولاء) ما يعكس هذه الصورة.
ففي سنة 1914م طلب الإنجليز من زعماء المسلمين إصدار بيانات لاستنكار موقف الخلافة الإسلامية في تركيا لانضمامها في الحرب بجانب ألمانيا ولتأييد قضية الحلفاء وقد أصدر السيد علي الميرغني بيانا مقتضبا نصه الآتي (إن كل مسلم ينظر إلى تركيا باعتبارها قاعدة للخلافة الإسلامية ولكن إذا تجردت تركيا من هذه الصفة واتفقت مع الألمان في أمور دنيوية فنحن غير راضين عنها) ولم يقع هذا البيان موقع الرضا عند الحكام الإنجليز يومئذ. وقد ذكر السيد الدرديري محمد عثمان في مذكراته التعليق الذي أبداه المستر بني مدير المخابرات ونائب السكرتير الإداري للشـؤون السياسية بقوله (ولم نكن راضين عن هذه الكتابة لضعفها في تأييدنا بالنسبة للكتابات التي نريدها والتي كتبها كبار المسلمين في العالم في ذلك السفر (سفر الولاء) ولولا أن نشر كلمة السيد علي هذه كان خيرا من إغفالها لما قبلنا بتضمينها).
في عام 1919م سافر وفد سوداني إلى لندن برئاسة السيد علي الميرغني ضم السيد عبد الرحمن المهدي والشريف يوسف الهندي والشيخ قريب الله وعددا من أعيان السودان لتهنئة بريطانيا بالانتصار على الحلفاء وكانت السياسة البريطانية يومئذ تخطط لإقامة عروش في الشرق لتدعيم نفوذهم وحكم الشعوب من ورائها وظنوا أن قبول السيد علي الميرغي لرئاسة هذا الوفد يمكن أن يؤدي بهم إلى تنفيذ مخططهم المذكور بالنسبة للسودان حينما يعرضون عليه (عرش السودان) وقد ذكر بعض الساسة البريطانيين بعد تنصيب الملك فيصل أن فيصلا آخر قد وجد بالسودان وقد حاول جس نبضه مكمايل وعرضها صراحة اللورد اللنبي سنة 1922م وفي الحالتين اعتذر ونصح بعدم التفكير في هذا الأمرلأنه سوف يحدث فتنة في البلاد. وكان يقول لجلسائه دائما إن الملك الذي يعطى من الخارج يمكن أن يؤخذ أيضا ويظل صاحبه أسيرا مسيرا فاقد الإرادة وأن لا خير في ملك لا يرتضيه الشعب ولا يتقبله.
في سنة 1924م عندما ظهرت بوادر الثورة المسلحة وقامت المظاهرات كان السيد علي الميرغني في سنكات وقد طلب منه الإنجليز الحضور لتهدئة الخواطر فاعتذر لانشغاله ببناء منزله هناك.
ويهتم السيد علي كثيرا بالكتب الفلسفية وخاصة الفلك وعلم الفضاء الكوني وعلم الذرة. ويملك أكبر مكتبة عربية كبيرة وهي زاخرة بنوادر الكتب والمخطوطات النادرة ومن حيث ضخامتها تحتاج إلى مبنى كامل لاستيعابها مجتمعة لأنها متفرقة في أكثر من دار من دور سيادته ويوجد قسم لا يستهان به منها في داره بالإسكندرية وكان يعيش أكثر ساعاته مع هذه الكتب وقد انبهـر الأستاذ محمود العقاد وأعجب إعجابا بالغا بالسيد علي عندما التقى به في الخرطوم عام 1942م عندما جاء للخرطوم خوفا من بطش النازيين به وقد ظل العقاد طوال حياته يثني ثناء جما على السيد علي في أكثر مجالسه وخاصة عندما يزوره جماعة من المثقفين السودانيين وقال العقاد في أحد أحاديثه عن مكتبة السيد علي إنه أي العقاد ـ ظل يبحث عن كتاب من المراجع التاريخية الهامة النادرة جدا ليستعين به في إعداد أحد كتبه "العبقريات" فلم يعثر عليه على كثرة ما بحث في المكتبات العامة والخاصة وجاء ذكر هذا الكتاب مع السيد علي وتحدث عن صعوبة العثور عليه وإذا به يفاجأ بأن الكتاب موجود عند سيادته وأعاره إياه ليكمل بحثه.
(1) سيرة السيد علي، مجلة القوم ـ العدد الرابع ، إبريل 1985م .
ويظل السيد علي الميرغني حضورا لا يغيب وفي ذكراه ينشد الشاعر سيد أحمد الحردلو قصيدته:
"كان يساوي وطنا من الرجال".



ـ1ـكان يساويوطنا من الرجالوأمة من الكرام والأبطال ـ2ـوكان ماجدامن أولياء الزمنوسيدا من زعماء الوطنوكان بستانا من الجمال ـ3ـوكان ختمياومهدياوكان قوميا بلا جدال ـ4ـيا سيدي يا علييا اكرم الناس لديمن بعد سيدي النبي ـ5ـترمّل السودانُحين خطف المنون...سيدي النبيلوأجهشت مصروعبد الناصر الجليلوالضفة... والخليل لم يبق رجلإلا بكىلم يبق وطنإلا شكا.. هذا الرحيل فالهند والسندوكل مسحوقمن الفرات.. حتىالنيلكان لهم مدينة النوروكان الدرب... والدليل ـ6ـيا سيدي النبيلإنا رأيناك تعودحين يدلهمُ الخطبُفي سودانك الجميل تأتي كأنك الشمسكأنك البدرُكأنك السحاب..والظل الظليل إنا رأيناك هنا مبتسماتسرع في المشية كالعادةفي أبريل وإننا نعرفأننا سنلتقيكفي قوادم الأيام...قادما كالمستحيل ـ7ـهاهو السودانيدلهم الخطب في ربوعهويستجير النيل وهاهو السودانكله داءوكله مسغبةوكله عويل سرادقات الموتِفي بلادنا...صارت اكثر من جرايد النخيل فيا مغيثيا مفرّج الكروب...أدركنا...لم يبق في بلادنا... سـوى القليلقد جاءنا رجس...لا نعرف من أينيمارس التدمير والتنكيل والتقتيلفي بلد يكرهأن يرى ذبابة تقتل...يكره أن يرى وجه قتيل! فأعنا...يا ملاذنا الأخيريا سليل المصطفي ـأكرم بكم سليل ـ8ـمعذرة ـ يا سيدي الجميل ـإن كنت قد جرحت صمتك النبيل فالوطن الآنعلى مفترق الطرق والوطن الآنيكاد يحترق...وقاب قوسين من الغرقفارفع يديك لله...لكي يمنع عن بلادناالحريق... والغرق!


· الشريف النقر الشول (الخرطوم)
· الشريف النور جودات (كوستي)
· الشريف نوح
الملقب بـ راكب النعامة ـ (موسوعة القبائل والأنساب في السودان، د. عون الشريف قاسم).
· آل الهـندي
أشراف حسينية.. الشريف يوسف بن الشريف محمد الأمين بن يوسف بن أحمد بن علي زين العابدين بن أحمد أبو شتباني بن آدم بن محمد بن علي صاحب لقب الهندي، بن مصطفى بن يعقوب بن أحمد اسماعيل بن الياس بن موسى بن اسحق بن حسين بن أبي بكر بن عبد الرحمن بن الداير بن حبيب الله بن إبراهيم بن محمد بن سليمان بن محمد المدثر بن محمد بن محمد النور بن يعقوب، بن علي الهادي بن محمد الجواد بن علي الرضي بن موسى الكاظم بن جعفـر الصادق بن محمد الباقر بن علي زين العابدين بن الإمام الحسين بن الإمام على كرّم الله وجهه.
كان الشريف محمد أول من اشتهر بلقب الهـندي من مرضعته الهندية الأصل بمكة.. وهو أول من دخل السودان(1) من أجداده، من جهة الحجاز منتصف القرن العاشر الهجري تقريبا، واستوطن الجزيرة (مَرنَاتْ) بمركز شـَنْدِي. وقد جاء من الحجاز أخواه حسن وعلي وأقام الأول مع الدَّيُّومَاب إلى أن مات بينهم ودفن بجزيرتهم وأقام علي بالبر الشرقي للجزيرة المذكورة وعمر طويلا ورزق أولادا وأحفادا عديدين ومات ودفن "بكـُمُر ود عَـبَُّود".
أما الشريف محمد الهندي فقد ارتحل من مرنات إلى "أرْبَجـِي" (منطقة المسلمية بالقرب من الحصاحيصا)، حيث نزل مع الشنابلة، وشيد مسجده المعروف الذي وفد إليه السيد تاج الدين البهاري، مؤسس الطريقة القادرية، بالسودان (1) بحوث في تاريخ السودان: أبو سليم ـ تاريخ السودان: نعوم شقير
(2) انظر كتاب رياض المديح ـ المقدمة: كتبها الشريف عمر الشريف الهندي
واجتمع حوله أتباعه كما ورد في كتاب الطبقات. ومكث الشريف محمد بأربجي إلى أن توفاه الله ودفن بقرية "ود المنسي"جنوب أربجي وقبره ظاهر يزار.
ومن أولاده الشريف عيسى الغـُدَّة والشريف حمداب شمباني اللذين ارتحلا بعد وفاته إلى "القِضِيْضِيَم" وأقاما مع الكواهلة ردحا ثم انتقل الشريف حمد إلى "نسيم الجنة" بالقرب من "كـُردِقيلي" شرق مدني حيث استقر مع الرفاعيين إلى أن توفى، وارتحل أخوه الشريف عيسى بغرب النيل الأزرق ليؤسس حلته القائمة المعروفة بحلة "ود الهندي" جنوب غرب بركات وما زال أعقابه بها إلى الآن.
ولد الشريف حمد إبنه زين العابدين الذي مات ودفن معه بكـُردِقيلي، وارتحل الشريف أحمد بن الشريف زين العابدين إلى "جهة الصعيد" بمنطقة راشد من نواحي القلابات بمكان يسمى "المِسِـيـنـَّات"، وقبره ظاهر يزار عند سفح جبل يسمى "السَّـرَف الأحمر" في حدود الحبشة. وكانوا جميعا يشتغلون بتدريس القرآن الكريم وفقه السنة، وذلك في خلاويهم ومساجدهم المعروفة.
خلف الشريف زين العابدين ابنه الشريف يوسف، الذي كان يقيم في ديار العقليين على نهري الدندر والرهد، حيث تزوج منهم وأنجب ابنه الشريف محمد الأمين الذي تعلم القرآن والتجويد في بداية الأمر على يدي والده. وقد درس في أماكن متعددة وعلى مختلف الأساتذة. إذ تعلم زيادة في (التجويد) على الفقيه عبد الله الصليحابي، و(الفقه) دَرَسَهُ على الفقيه أحمد ولد ديباي الكاهلي، و(الرسالة) على الفقيه أحمد ولد كنان، أما (المختصر) فعلى الفقيهين إبراهيم أحمد ود عيسى ومحمد الأزرق الصوفي.
وقد رحل الشريف محمد الأمين إلى مصر وانتسب للأزهر الشريف ومن مشايخه فيه الشيخ عُليش والشيخ حسن العَدَوي والأمير الصغير والباجوري الصغير واستزاد في فن التجويد. وفي الأزهر سأل عن علماء الفقه والتوحيد، وأساطين علم التجويد، فأرشدوه إلى الفقيه محمود أبو دريقة، المقيم في إدفو بمركز أسوان، وهو العالم المتخصص في هذا المجال، ومكث معه زمانا استكمل فيه وعلى يديه أصول علم التجويد، وتشرب من هذا الفن القرآني البديع.
وبعد عودته إلى السودان أسس أول مسجد للتجويد في السودان بمنطقة السروراب ثم في (أم طريفي) و(مرنات) ثم تكاثر على الشريف محمد الأمين الطلبة من كل جهات السودان، حتى ضاق بهم المكان وصاروا يتعرضون للأزمات التموينية من وقت لآخر، ثم استخار الله ونقل الخلوة إلى الصعيد جهة نهر الرهد حلة "الشريف يعقوب". واستمرت الدراسة قرابة 14 سنة، ثم نقلها لقرية "نـُوَّارَة" ومدة الدراسة بنوارة سبع سنوات واشتهر اسم نوارة وصار يتردد على ألسنة الناس لأن الخلوة في نوارة اكتمل عقدها وتهيأ لها كل أسباب الإستقرار وبلغ عدد الطلبة ألوفا مؤلفة ـ ولك أن تقدر إذا علمت أن عدد "تقاقيب"القرآن خمسون تـُقـَّابَة ـ والتقابة نار القرآن ـ وبلغت نيران أو تقاقيب التجويد ثلاثة عشرة بنوارة. ولكل تقابة شيخ وتلاميذ يفوقون عن الخمسين هؤلاء جماعة التجويد، وهم غير طلبة القرآن الذين يبلغ عددهم المائة حول النار الواحدة.
ولم تخْمد النار التي كانت متقدة قرابة نصف قرن، إلا بعد أن تحرك الشريف محمد الأمين سنة 1299هـ حيث لحق بالمهدي في الغرب. وألمت بالشيخ وعكة ألزمته السرير أياما قليلة، توفي على إثرها وصلى عليه المهدي ودفن "بالرهد" وسلمت رايته وكانت وفاته أول سنة 1302هـ.
وألف الشريف محمد الأمين عشرة كتب عن علم التجويد في عهدي التركية والمهدية نذكر منها ـ مجموع البيان، عقيلة أتراب القصائد، العانة، مقدمة الأحكام، الفوائد في علل الهمزة والزوائد..إلخ.
وفي "السُرُوْرَاب" تزوج الشريف محمد الأمين والدة الشريف يوسف السيدة شموم بنت الأرباب أحمد ود الزين. وقد ارتحل بها إلى حلة الشريف يعقوب حيث أنجبت له الشريف يوسف في نصف شعبان عام 1288هـ. وترعرع الشريف في حضن والده، وارتحل معه وعمره آنذاك خمس سنوات إلى نوارة.
أنجب الشريف محمد الأمين ولدين هما أحمد ويوسف الشهير بـ (الشريف الهندي) والذي صحبه والده إلى نوارة، ومكث معه سبع سنوات وقرأ وحفظ على والده بعضا من القرآن، وبمغادرة والده إلى الرهد قفل الشريف الهندي راجعا إلى ذويه "بحلة يعقوب"، لكنه نزح منها واستقر بـ "الدناقلة" ـ قرية بالقرب منها.
وجاء إلى أمدرمان حينما أرسل إليه الإمام المهدي وتقابلا في أبي سعد وأكرم المهدي وفادته. وبعد استشهاد أخيه الشريف علي، قلده المهدي إمارة الأشراف وهو إبن عشرين سنة. شارك في حرب الطليان "بطـُوكـَر" ثم عاد إلى أمدرمان فحِلة "الشريف يعقوب".
وذهب الشريف يوسف الهندي حاجا إلى مكة عن طريق مصر، حيث نزل ضيفا على صهره الزبير باشا. وفي مكة أكرمه الشريف عون أمير البيت غاية الإكرام كما أكرمه أمير الحرم المدني وسلمه مفاتيح الحرم مدة التسعة عشر يوما التي أقامها هناك. وتعرَّف في المدينة بكثير من العلماء والأشراف. وقابل السيد محمد السنوسي، ثم قفل راجعا إلى السودان عن طريق مصر أيضا، بعد أن عرَّج على فلسطين لزيارة بيت المقدس وقبور الأنبياء (عليهم السلام) ومقام سيدنا إبراهيم في مدينة الخليل، ومكث في طور سيناء ستة عشر يوما.
ولما حل ركابه بحلة حمد ـ نفس المنطقة بشرق النيل الأزرق ـ أخذ في تأسيس القرى وحفر الآبار، وزراعة الأراضي وحث الناس عليها دعما لاستقرارهم وراحتهم. ولم يهمل مسيرة أجداده في إيقاد نار القرآن، حيث أنشأ العشرات من الخلاوى في مختلف بقاع السودان وعين لها الفقهاء المعلمين لأبناء المسلمين علوم الدين ثم أخذ ينشر مبادئ طريقته المحمدية التي وصفها بذلك التحديد حين قال:
وطـريقــــتي نبـويــة وشموسها لا تأفلما غاب منها كوكب إلا بــــدا متهــــللواجتمع عليه الناس من كل حدب وصوب واسـتمر في تأسيس القرى لهم، كـ"الحِريِّز" و"نور الدين" و"ود عبد الكريم" و"ود عَجَبْنا" و"الشدايدة" و"العُقْدة" ومعظمها على نهرالرهد، وغيرها من الحلاَّل التي قامت على الأراضي وحول الأطيان التي اشتراها وشجع الناس على زراعتها والإقامة فيها بدلا عن حياة البداوة والترحال المستمر.
وفي قرية الحِرَيِّز ألَّف أشهر مؤلفاته الدينية كالموالد والمدائح وكتاب "النصيحة" في الدين مع ما ألّفه من الرواتب والأذكار والسيرة النبوية.
وفي عام 1327هـ الموافق 1905م اتهمت السلطات الحاكمة آنذاك الشريف بتكوين حركة دينية تعد العُدَّة للجهاد ولمقاومة الإنجليز في حكم السودان. واعتقلته الحكومة في حِلَّة "الرَّبروة" ـ جنوب بركات ـ وجاءت به إلى الخرطوم بعد تقديمه للمحاكمة في مدني وأودع السجن العمومي "بكوبر" لمدة تزيد على 6شهور.
ولما تكاثرت عليه وفود المحبين والمريدين، إضْطُّرت الحكومة الإنجليزية للإفراج عنه واستبدال سجنه بتحديد إقامته في منطقة مجاورة داخل مديرية الخرطوم، وترك له حق اختيار موقع سكنه الجديد فاختار ناحية "بُرِّي اللاماب"، التي أصهر إلى أهلها ولم يغادرها إلى أن انتقل إلى جوار ربه، وضريحه قائم بها يزار.
أما حياة الشريف التي امتدت إلى 73 عاما فقد كانت حافلة زاخرة بالأحداث وجلائل الأعمال وعظيم المواقف.
وتنوعت قصائد وأمداح الشريف يوسف الهندي وتعددت عناوينها ومراميها، ومضامينها وتجلياتها فقد شملت الموالد والسيرة والرواتب والأوراد والتاريخ والجغرافيا التي ميزتها بتحديد المكان والاحتفاء به من السودان إلى سنار إلى الرهد ونوارة لتلتقي بالأماكن المقدسة في مكة والمدينة والقدس وطور سيناء. وتتجلى شفافية الشريف يوسف واستشرافه للماضي حاضرا أمامه منتهلا من "حضرة الخيال" التي يجسدها الشيخ الأكبر محي الدين بن عربي ويجعلها من الفتوحات والتجليات ويكشف رموزها الشريف يوسف في كلمات واضحة كأنها مفتاح لشفرة ما يرمز له لا حقا في العديد من أشعاره عندما يقول:
الزائرين بدر قالوا الطبل سامعينمن ذاك الزمان يضرب إلى ذا الحين..
وهي من قصيدته "أصحاب الرسول الفي بدر ثابتين".. وتزدان حضرة الخيال في قصيدته "النبي والكرام وأصحابه الفائزين" فهي صورة استرجاع لأحداث تشخص مرة أخرى كأنها الواقع الذي كان أو في الحقيقة هي الواقع عينه ينقله الشريف إلى عصره وعصور قادمة، صورة حية تكاد تصافح وتعانق كل افرادها. وتتجلى براعة الشريف يوسف في إخفاء مشاهداته اليقينية عندما يناجي رفيقه في الرحلة الحجازية الشريف الدسيس ويعبر عن أسفه إذ لم يكن من أصحاب الحضور الجسدي في تلك الحقبة لمصافحة رسول الله صلى الله عليه وسلم في فجر دعوته.. وهو أسف يعبر عنه الشريف بكلمات حزينة عميقة من العامية السودانية البليغة:
والأسف البِخَلِّي الزول يسِفْ الطينتقديم مدتم وتأخيرنا لا ذا الحينحرمانا الحضور زمن الرسول ياسينقد فاتنا الحضور نسلِّم على اليدينونبايع الرسول بالنفس والوالديننصطف للصلاة خلف الرسول ساجدينونضرب العدا ونموت مع الفايزينتعال يا الدسيس نبكي الدما بالعينونفوت الوطن نُحْسَب من الناجعيننَحسِب كل يوم ما فاتنا من تمكينمن زمن الرسول وفضولنا في سجينإن كان يالدسيس كنا من الحاضرينأوينا ونصرنا وللوطن هاجرينسامعين تابعين للعَتَب لازميننمسي ونصبح عند الرسول جالسينمن فم الرسول آي الكتاب سامعينتمثال الوحي في دحية ملء العيننسمع كل حين أخبار إله الدينبي وحي الصباح بالليل بالتبيينناظرين الرسول نور الجمال شايفينونُقَبِّل يديه مثل الحسن وحسينونشم المسك والورد والياسمينمن طيبُه اليعُم العرش والفرشين(3)
ويسوح بنا الشريف في زيارات تشمل كل أصحاب الرسول صلى الله عليه وسلم.. بل ونخرج معهم في غزواتهم ومجاهداتهم وكأننا معهم:
سالين السيوف بالرماح هازينضاربين في الكتايب للرؤوس جازينفي غزوة بدر الدنيا ليل نايمينبي قرب الثقيف مع الرسول واقفينصارعين العدا وللتراب عافرينبي الفوز المبين والنصرتين آيبينفي وقعة أحد مع الرسول ناظرينلي شجة جبينه وكسرة الثنتينشاهدين بي شجاعته الفاقت الجمعينبالألف سهم أعداه لي رامينفي يوم الجموع أحزاب أعداء الدينلي الخندق حفرنا ولي التراب شايلين
ويسترسل الشريف في عرضه للأحداث الكبرى في عهد الرسول صلى الله عليه وسلم كأن روحه الشريفة حاضرة تلك الوقائع بل ويتذكر تفاصيل صغيرة عظيمة لما تحتويه من إشارات شرعية وأصول محكمة في الإسلام.. ويقول:
رياض المديحجامعين الغنايم للخمس قاسمينويصلي الرسول لي المِنَّنا ميتينيستفسر يشاور جمعنا الحاضرينسمونا الصحابة وعندنا اسمينبالأنصار نسمى واسمنا مهاجرين
وتكاد استنتاجاتنا تتوافق مع شفافية الشريف وتجلياته عندما يقول:
إسمع ما تليت واقرأه بي تمعينما أعظم خفيته خشية الحاسدين
فهو إذا كان يخاطب رفيق رحلته الدسيس فهو أيضا يوجهنا أن نقرأ ما كتبه بتمعن وعمق وما أخفاه كان أعظم.
من مؤلفات الشريف يوسف:
ديوان رياض المديح
ديوان النور البراق
ديوان الشمائل
النصيحة
المولد الكبير
حسن الختام في مولد سيد الأنام
المحامد
قصة حجة
الراتب الكبير
الراتب الصغير
ومن الكتب قيد الطبع:
السيرة النبوية (6 مجلدات)
تاج الزمان في تاريخ السودان
تراجم الأولياء (4مجلدات)
الشعر القومي في السودان
دائرة المعارف السودانية
مصارع آل البيت
كنز الذخائر في أمثال الأوائل والأواخر
كان أول خلفاء الشريف يوسف إبنه الشريف عبد الرحمن الذي كان ملازما له.. ورغم الفقد الكبير إلا أنه كان قد تشرب من محامد والده العظيم وكانت همته عالية، ويصفه الخليفة قسم السيد بقوله، كان "صالحا وفالحا" وقد أشاد به الإمام عبد الرحمن المهدي قائلا أن الميراث الذي يتركه الإنسان بعد موته يتركه لذريته فالبعض يحافظ على رأس المال والبعض يهمل الإرث فيتناقص حتى الخسارة ومنهم من يحافظ على رأس المال ويزيد بأرباحه وهكذا فعل الشريف عبد الرحمن في إرث والده.. وقد اهتم الشريف عبد الرحمن بتنظيم المريدين والأحباب خاصة في قرى الكواهلة شرق وغرب الجزيرة ومناطق الحوش والعقدة وكانوا يحفظون الموالد والمدائح والأذكار ويتسابقون في إنشاد السفائن(4) وهي قصائد للشريف يوسف تـنشـد غالبا أثناء زيارتهم لمسيد شيخهم أو مغادرته، وعادة يمدحونها وهم سائرون أو وقوفا من أشهرها:
* صلاة الواحد الرحمن على من جـاء بالقـرآن* صلاة المجـد والقـدس لـروح الحمـد والأنس* صلاة الواحــد الغفــار على زين الملا المختار
وفي عهد الشريف عبد الرحمن تم بناء مسجد بُرِّي وواصل نشاط والده في دعم الحركة الوطنية وتوفي الشريف عبد الرحمن عام 1964م وتولى الخلافة بعده الشريف إبراهيم الذي كان ناسكا متعبدا يقيم في البادية وسط قبائل اللحويين
(4) رياض المديح.
والمغاربة متجولا في بادية البطانة والشقراب على نهر عطبرة... كان شجاعا كريما وقد امتدت خلافته لثلاث سنوات فقط ومن أبنائه الشريف صديق إبراهيم.. هذا وتولى الخلافة بعد الشريف الصديق رجل الثبات واليقين وقد تناولنا شذرات من سيرته في الفصل الأول من هذا الكتاب.
· اليعقوباب
الشيخ هجو أبو قرون.
ينتمي الشيخ موسى أبو دقن الجد الأول لليعقوباب إلى سيدنا عبد الله بن العباس وأنجب ابنه محمد بان النقا (بانقا) الملقب بكريم الضيف وهو الذي أخذ الطريق القادري من الشيخ تاج الدين البهاري في مشهد درامي(1) وقال قولته المشهورة "أنا توراً كمل كراه إذا كان العريس انضبح أنا ما بنضبح".
وأنجب الشيخ بانقا ابنه الشيخ يعقوب الذي كني به (أبو يعقوب) وصار الإسم علما لكل الأسرة (اليعقوباب) وأنجب بدوي وعيسى وأنجب الشيخ بانقا كذلك إبنته بتول الغبشا وقد تزوجها الشريف حمّاد بن عبد الله المعروف بحمّاد (الخفي) وهو من أشراف الحجاز وأنجب منها الشيخ هجو والملقب بهجو أبو قرن. وقد ساح الشيخ هجو أبقرن سنوات طويلة ويقال أنه في سياحته كان يصحبه كلب صيد فكان يطلقه على الطرائد من الغزلان ويقول الشيخ هجو "يا لحّاق بعيد" فعندما يوشك الكلب أن يمسك بطريدته يقول الشيخ هجو "يا حلال الضيق" وتفلت الصيدة من الكلب.. وبعد أن طالت سياحته أرجعه خاله يعقوب من منطقة جبل موية ويم زواجه فأنجب عدة أبناء منهم الشيخ عبد القادر الناجي. ومن هذا الفرع كان الشيخ محمد توم بن الشيخ بانقا بن الشيخ هجو الأحمر بن الشيخ عبد القادر الناجي بن الشيخ هجو أبوقرن بن الشريف حماد. وأصبح الشيخ محمد توم من شوامخ أهل الطريق وكان قد أخذ الطريقة القادرية من أبيه ثم من خاله الشيخ مضوي بن مرزوق(2) ثم توجه إلى القطب الشيخ أحمد الطيب البشير وأخذ عنه الطريق السماني ويوم مقدمه خرج الشيخ أحمد الطيب لاستقباله وقال قولته الشهيرة التي أصبحت من ألقاب الشيخ التوم "سوف يأتينا أديب الأدباء" وقال عنه أيضا أنه أي الشيخ محمد التوم وضع قدمه على قدم أبي القاسم الجنيد. وقال السيد الحسن الميرغني: ما بقي من الأولياء المرشدين في يومنا هذا إلا اثنان: والدنا السيد محمد عثمان بمكة والشيخ محمد التوم ببلاد السودان.
(1) تفاصيل المشهد في سيرة العركيين والصادقاب.
(2) أزاهير الرياض: الشيخ عبد المحمود نور الدائم.
ويقول عنه الشيخ عبد المحمود نور الدائم في أزاهير الرياض "أنه لا يرى نفسه فوق أحد من الخلق بل يراها دون كل شخص ولذا أعطاه الله من الرفعة والمكانة والشرف ما لم يعطه لأحـد في بلادنا" "وقد دفن نفسه في أرض الخمول، وما أحب الوصول حتى أحبـه الوصول، وما تكنى بكنيـة زور ولا تمشى في طـريق الغـرور".
وأرشد الشيخ التوم العديد من كبار المشايـخ الذين نبغـوا على مـر العصور مثل الشيخ محمـد النور ولد عـربي والشيخ طلحة بن حسين الفـلاتي، والشيخ عبد القـادر ود بان النقا والشيخ برير الجعلي الذي أرشد الشيخ عمر الذي أرشد الشيخ محمد وقيع الله والد الشيخ عبد الرحيم البرعي. وأرشد أيضا الشيخ خوجلي ولد أحمد الكاهلي والشيخ الباقر بن النور الوالي والشيخ عبد الله ولد الشيخ يعقوب الدويحي والشيخ عبد الحي شيخ الشريف العبيد المقيم بـ(أبي رخم) والشيخ علي ولد جريو والشيخ المصطفى ولد محمد الركابي والشيخ بان النقا ولد حجر والشيخ بساطي والشيخ زهودة الأمي الرفاعي والشيخ عوض البراري العقلي، والشيخ محمد ولد سعد الجعلي والشيخ منوفلي ولد الشيخ عبد الرحمن البريابي والشيخ البلة ولد أحمد بالرهد والشيخ مضوي ولد شابلي والشيخ البخاري عبد الله والشيخ المهدي الطيب عبد اللطيف والشيخ أبو صالح بن (شيخه) الشيخ الطيب البشير والشريف الحسين بن الشريف المصطفى، المقدم موسى الحاج، المقدم محمد الأب، الفقيه علي الشايقي، الفقيه موسى ولد نوه الحميداني، الشيخ حامد جلال الدين وخليفته الشيخ عبد القادر الخضر وخليفته الشيخ هجو عبد القادر وأخوه الشيخ شرف الدين بانـَّقا وقد بلغ عدد تلاميذه الذين أرشدهم ثلاثمائه خليفة.
توفي الشيخ التوم ظهر الأحد السادس من شهر ذي القعدة عام 1268هـ وله من العمر ثلاث وثمانون عاما، ودفن في قريته القجر وبنى قبته خليفته الشيخ عبد القادر الخضر وجددها خليفته الشيخ هجو عبد القادر الماصع..
ومن القضايا الهامة التي تستوقف الباحث في دراسة نسب الشيخ محمد التوم بانقا موضوع بنات الشيخ بانقا الضرير.. فقد جاء في كتاب طبقات ود ضيف الله [كتاب الطبقات في خصوص الأولياء والصالحين والعلماء في السودان] والذي حققه الدكتور يوسف فضل أن الشيخ محمد عبد الصادق الهميم تزوج من اثنتين من بنات الشيخ بانقا، كلتوم وخادم الله، وكذلك تزوج بنتي أبو ندودة الإثنتين في رفاعة وأن القاضي دشين، قاضي العدالة فسخ هذا الزواج.."
ونجد في سيرة اليعقوباب وكما جاء في الطبقات أيضا أن الشيخ بان النقا له بنتين فقط هما بتول الغبشا وزينب (نقاوة) ولم يذكر تاريخ الأسرة اسمي كلتوم وخادم الله من بنات الشيخ بان النقا... وقد استطلعت مجلة "القوم" في دراسة نشرتها في العدد السابع يناير 1986م العديد من مشايخ اليعقوباب عن هذا الأمر ونفى أبناء الأسرة مثل هذه الرواية وتساءلوا لماذا لم يتصل المحقق الدكتور يوسف فضل بأسرة اليعقوباب للوقوف على حقيقة الأمر، فما المظنون أن يصدر مثل هذا الخطأ من شخص عادي فضلا عن رجل يدعي معرفة التاريخ والأنساب وإذا كان مثل هذه الواقعة ـ الجمع بين الأختين لا يصدق أن تحدث عند عامة المسلمين فكيف يرتكبها أهل العلم والدراية مثل الشيخ محمد الهميم والشيخ بانقا.. وقد أورد كتاب الطبقات أن القاضي دشين قاضي العدالة، فسخ هذا الزواج فهل هذا هو الحكم الشرعي أن كان الأمر وقع بالفعل؟. ويجيب الشيخ حماد زين العابدين بأن حكم الشرع في هذا الأمر هو إقامة حد الزنا، لذلك فكل ما قيل يثبت أنها رواية مدسوسة لا صحة لها.
والجدير بالذكر أن رواية ود ضيف الله تضيف أن الشيخ محمد عبد الصادق الهميم دعا على القاضي دشين "الله يفسخ جلدك" فأصابه مرض فسخ جلده وهنا يكمن خطر ترويج مثل هذه الروايات التي لا يسندها توثيق ولا شرع. ومن ضرر مثل هذه المقولة أن بعض الناس أصبحوا يحجمون عن الإعتراض لممارسات تتنافى السلوكيات الحقة للصوفية ويبررون ذلك بهذه الرواية السائدة عن الشيخ محمد الهميم والقاضي دشين بمعنى أن القاضي أوقف انتهاكا للشريعة ومع ذلك فـُسـِخ جـِلدُه!

تنويــــه

نعتذر لكل الأسـر الكريمة المنتسبة إلى الأشراف والتي لم تتضمنها هذه القائمة أو جاء ذكرها في كلمات معدودة أو دفعت أخطاء غير مقصودة في نسبها وعليه نرجو التكرم بمدنا بكل المعلومات والصدر لتصحيح هذا التقصير

المصدر :- دراسة للأخ الشريف عون الشريف قاسم
السودان


لولا ثلاث ما أحببت البقاء في الدنيا (أن أدبر الخيل لأمة محمد تغزو بها في سبيل الله , وأن أكابد التهجد في جوف الليل وأن أجالس أقواما ينتقون أطايب الكلام كما ينتقون أطايب الثمر )

الفاروق عمر بن الخطاب
الخطاب الفاروقي غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
 
 
 
قديم 12-06-11 , 12:19   [5]
الكاتب


.:: الأمين العام ::.

الصورة الرمزية الشريف أحمد الشامى الديباجي

الملف الشخصي
 
 
 
معلومات العضو
مهنتي
دولتي
الجنس
هوايتي

افتراضي رد: موسـوعة الأشـراف في السودان


 

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
بارك الله فيكم وزادكم من فضله اخي الحبيب الشريف الفاروقي
شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .




الشريف أحمد الشامى الديباجي غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
 
 
 
قديم 14-07-11 , 15:42   [6]
الكاتب


.:: عضو جديد ::.

الصورة الرمزية محمد صديق الشريف

الملف الشخصي
 
 
 
 

معلوماتي ومن مواضيعي
عدد المشاركات : 1
بمعدل : 0.00 يوميا
عدد المواضيع : 0
عدد الردود : 1
الجنس : ذكر
الدولة : الدولة : sudan

افتراضي رد: موسـوعة الأشـراف في السودان


 

بارك الله فيك


تستطيع أن ترى الصورة بحجمها الطبيعي بعد الضغط عليها



الجنة عروس مهرها قهر النفوس
محمد صديق الشريف غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
 
 
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:44.


RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الاتحاد العالمي لأمناء النسب الشريف يهتم بامور آل بيت رسول الله (صلى الله عليه وسلم) الكرام و انسابهم و ذريتهم و شؤونهم و صلة ارحامهم == جميع حقوق المواضيع و الابحاث محفوظةللاتحاد العالمي لأمناء النسب الشريف - أنسابكم
تنويه هام : الاتحاد العالمي لأمناء النسب الشريف لايقوم بتحقيق الانساب وليس به لجنة لتحقيق الانساب او منحها ولا التصديق عليها انما يساعد الباحثين عن الانساب فيما يتوفر لادارته والمشرفين والاعضاء من علم ومعلومات فقط
ان جميع المقالات و المشاركات و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي ادارة الاتحاد العالمي لأمناء النسب الشريف و انما تعبر عن رأي كاتبها فقط . هذا و لا يعتبر الاتحاد العالمي لأمناء النسب الشريف أو ادارته أو مسؤوليه, مسؤولين عن اي كتابة أو موضوع منشور يخالف شروط التسجيل و القوانين المعمول بها لدى ادارةالاتحاد العالمي لأمناء النسب الشريف
مصر :: تونس :: الجزائر :: المغرب :: ليبيا :: السودان :: موريتانيا :: السعوديه :: الكويت :: البحرين :: قطر :: الامارات :: عمان :: اليمن :: العراق :: الاردن :: فلسطين :: لبنان :: سوريا
عمل, سيارات, وظيفة ,العاب, خليج, زواج, جهاز , عقار , voiture , job , موبايل , تحميل , telecharger , download , وظائف , facebook , خيل حصان , جمال , télécharger , muslima , golf , gold , cars , car