أنت غير مسجل في الاتحاد العالمي لأمناء النسب الشريف . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا
 
 


  
 
 
 
التسجيل التعليمـــات التقويم اجعل كافة الأقسام مقروءة

الاتحاد العالمي لأمناء النسب الشريف
الاتحاد العالمي لأمناء النسب الشريف على منهاج أهل السنة والجماعة
يمنع وضع أي مادة تخالف منهج أهل السنة والجماعة و سنضطر لحذف أي مادة مخالفة دون الرجوع لكاتبها
تنويه هام:الاتحاد العالمي لأمناء النسب الشريف لا يقوم بتحقيق الانساب وليس به لجنة لتحقيق الانساب او منحها ولا التصديق عليها انما يساعد الباحثين عن الانساب فيما يتوفر لادارته والمشرفين والاعضاء من علم ومعلومات فقط

عمل, سيارات, وظيفة ,العاب, خليج, زواج, جهاز , عقار , voiture , job , موبايل , تحميل , telecharger , download , وظائف , facebook , خيل حصان , جمال , télécharger , muslima , golf , gold , cars , cars
إعلانات المنتدى

مركز التحميل
:: هام جداً ::نرجو ان تراعي في تحميل الصور حرمة الدين الإسلامي الحنيف وان هناك من يراقبك قال تعالى : (( مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ ))

الأذكار      من كان آخر كلامه لا إله إلا الله دخل الجنة       عن عبد الله بن عمرو، أن رجلا، سأل رسول الله صلى الله عليه وسلم أى الإسلام خير قال ‏" ‏ تطعم الطعام، وتقرأ السلام على من عرفت ومن لم تعرف ‏"‏‏. ‏    إفشاء السلام من الإسلام ثلاث من جمعهن فقد جمع الإيمان الإنصاف من نفسك، وبذل السلام للعالم، والإنفاق من الإقتار‏.‏       اللهم إني عبدك ابن عبدك ابن أمتك ناصيتي بيدك ماضِ في حكمك ، عدل في قضاؤك أسالك بكل اسم هو لك سميت به نفسك أو أنزلته في كتابك ، أو علمته أحداً من خلقك أو استأثرت به في علم الغيب عندك أن تجعل القرآن ربيع قلبي ، ونور صدري وجلاء حزني وذهاب همي       اللهم أهدني فيمن هديت ، وعافني فيمن عافيت ، وتولني فيمن توليت ، وبارك لي فيما أعطيت ، وقني شر ما قضيت ، فإنك تقضي ولا يقضى عليك ، إنه لا يذل من واليت ، تباركت ربنا وتعاليت       اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على آل ابراهيم إنك حميد مجيد , اللهم بارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على آل ابراهيم إنك حميد مجيد

تتقدم إدارة الاتحاد العالمي لأمناء النسب الشريف بالشكر لإعضاءها الـ النشيطين هذا اليوم  وهم :
Users online today


العودة   > >

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 25-11-10 , 19:22   [1]
الكاتب


.:: كبار الشخصيات ::.

الصورة الرمزية الرميصاء

الملف الشخصي
 
 
 

افتراضي بعض العائلات المصريه التي كان لها دورا فاعلا في التاريخ المصري


 

بعض العائلات المصريه التي كان لها دورا فاعلا في التاريخ المصري





الفيوم.. عائلات من الطمى والرمال



خريطة محافظة الفيوم




من طمى النيل ورمال الصحراء شكلت تربتها، من العصور الفرعونى والبيزنطى والإسلامى صنعت تاريخها، من قصر اللابرنت وهرم هوارة ومدينة كرانيس ودير الحمام، وسواقى الهدير والمسجد المعلق شيدت بيوتها، من 5 مدن و44 وحدة محلية قروية و159 قرية، و1620 كفرًا ونجعًا شكلت خريطتها..


إنها الفيوم. المحافظة التى تتمدد على بعد 90 كيلو مترًا من العاصمة، يتلون 400 ألف فدان منها باللون الأخضر، تمثل 26 % من مساحتها.. والباقى صحراء، بها 5 مراكز رئيسية هى الفيوم وإطسا وابشواى وسنورس ويوسف الصديق، ومن أسمائها «سبك» ويعنى دار التمساح، و«بايم» ويعنى أرض البحيرة.


العائلات بالفيوم عريقة ، وساهمت بشكل رائع فى كتابة التاريخ الوطنى والنضالى لمصر، ففى الفيوم، عاصمة المحافظة، عائلات «الروبى»، و«الزاوى»، و«دلّة»، و«أبوالسعود»، و«على صالح»، وفى سنورس، عائلات «عليوة»، و«الهوارى»، و«دكم» وحناوى، وعلى بياض، والشاهد، والصاوى ،ورحيل، وفى أبشواى، «مؤمن»، و«خضر»، ووالى، والجارحى، والشيمى وهويدى، وغيث، وفى مركز «إطسا» تعيش قبائل عربان المغاربة ومن أشهرهم قبيلة الرماح، التى ينتمى إليها «آل الباسل» وآل أبوجليل، وغيرهما من العائلات البدوية الموزعة فى قرى المركز، ومركز طامية يتشابه مع «إطسا»، ففيه تواجد للقبائل العربية والعائلات والفلاحين، ومنه أسر عديدة لها حضورها السياسى، بداية من مجلس شورى القوانين، وحتى مجلس الشعب، ومن عائلاتها على سبيل المثال: «أبوطالب» التى ينتمى إليها الدكتور «صوفى أبوطالب» رئيس مجلس الشعب الأسبق، وعائلة «الجمال».



ومن العائلات العربية المهمة فى «طامية» عائلة البحيرى، وهناك عائلات أخرى لها ثقلها الاقتصادى والسياسى، سوف نزورها قريبًا ونكتب عنها.



"""""""""""""""""
أشهر عائلات الفيوم

«الباسل».. العائلة التى كافحت مع عمر المختار وسعد زغلول



نصف ساعة استغرقتها المسافة بين الفيوم ومركز عائلة الباسل، على جانبى الطريق يمكن مشاهدة أكوام التبن وحقول الذرة والبنجر، وعندما تصل إلى قصر العائلة، يمكنك اكتشاف الشبه الكبير بينه وبين بيت الأمة، مقر إقامة الزعيم سعد زغلول.


إنها العائلة التى ساندت زعيم الجهاد الليبى عمر المختار فى حربه ضد الاستعمار الإيطالى وكان عميدها حمد الباسل رفيق النضال مع سعد زغلول.. وهى العائلة التى تتمسك حتى الآن بالعادات البدوية.. ولديهم صندوق تكافل باشتراك شهرى حتى يعين الغنى الفقير.



هذه العائلة جاءت من ليبيا عام 1870، وبعد عدة تنقلات، استقر بها المقام فى هذا المكان، ثم توزع أفرادها - مع مرور السنوات - على 12 عزبة تابعة لمركز إطسا بالفيوم، هى قصر الباسل، ومشافى، وأبوعجيلة، وعوض الأعرج، وسلام، وعبدربه، وآدم غالب، ولملوم الباسل، والستين، والسريرة، وعزبة أبوعيد، وغبور.



أول حكايات أفراد العائلة كانت عن تلك «النقلة» التى واجهها الأجداد، تركوا البيئة الصحراوية إلى مركز سيدى سالم بكفرالشيخ، لكنهم لم يستطيعوا التعايش مع الزحام الشديد، فآثروا العودة إلى منطقة وسط، تجمع ما بين الحسنيين، ووجدوا ضالتهم فى نجع أبوحامد بالفيوم قبل أن يتغير اسمه إلى قرية «قصر الباسل».



وكما يحكى لنا كبار آل الباسل، فى شىء من العزة والفخر، فإن هناك فروعا كثيرة لعائلة الباسل فى عدد من المحافظات، منها على سبيل المثال بيوت من نسل العائلة بمركز العامرية غرب الإسكندرية، وفى كفرالشيخ عزبة تحمل اسم سالم الباسل، وهناك فرع آخر للعائلة فى حى حلوان بالقاهرة.



نحن من العائلات العريقة، هكذا بدأ محمد يحيى الباسل شيخ البلدة كلامه لنا، ولها حضور قوى على مستوى العمل السياسى، منذ تأسيس مجلس شورى القوانين فى عهد الخديو إسماعيل، حتى مجلس الشعب، ونصاهر عائلات «العربان» الكبيرة ذات الوزن الاقتصادى والاجتماعى، فنحن نؤمن بالمثل البدوى القائل: «دزها للتمساح.. وما ياخدهاش فلاح».



وعندما تزوجت ابنة عمى قبل 40 سنة، قدمت لها شبكة 100 جرام من الذهب، ومهرًا 150 جنيها، بينما أغلى مهر وقتها كان 8 جنيهات، وحسب التقاليد لا تتزوج البنت الصغرى قبل الكبرى مهما حدث، ولدينا فى العائلة صندوق تكافل يتولى مسئوليته أكبر أفراد العائلة سنا، وموارد الصندوق تأتى من اشتراكات شهرية يدفعها كل بيت من بيوت العائلة، ومهمة الصندوق تحقيق التكافل بين أفراد العائلة بمستوياتها المختلفة، وحل الأزمات التى قد تواجهنا.



معظم أفراد العائلة يعملون فى الزراعة «العائلة كان بحوزتها 4 آلاف فدان قبل التأميم فى ثورة يوليو»، ويمتلكون أراضى كثيرة فى القرى التى يقطنونها، ومازال لديهم بعض القشور البدوية، لكن زيهم اختلف كثيرًا لينسجم مع الزى الريفى السائد بقرى الفيوم، والملامح البدوية كذلك أخذت طريقها إلى الاختفاء، ويبدو ذلك واضحًا فى ملامح الصغار.



ومع تلك الاختلافات، يمكنك استشعار مدى الارتباط بين العائلة والقبائل الموجودة فى الصحراء الغربية، خاصة عندما تستمع إلى النسوة الكبار فى السن، فاللهجة البدوية مازالت على ألسنتهن، ويتحدثن بها طويلا قبل أن تأخذ هى الأخرى طريقها إلى الاندثار.. على العموم كل شىء هنا فى عائلة الباسل، يشعرك بأنها تدافع ببسالة عن تراثها، فى مواجهة رغبة السنوات فى التغيير.



العمدة الحالى لقرية قصر الباسل هو باهى الباسل، وفى نفس الوقت هو وكيل المجلس المحلى للقرية، ورث العمودية عن عمه العمدة السابق حمد صالح محمد مقاوى الباسل، والذى رفض نجله أن يتولى العمودية بعده لأسباب غير متداولة، وتتميز العائلة بحرصها الشديد على استمرار التواصل فيما بين أفرادها، ولا يكتفون بالالتقاء فى المناسبات والأعياد.



السيدة «فتحية الباسل» عجوز عمرها 75 عاماً مليئة بالحكايات تنظر إلينا فى غرابة واضحة، وربما تتساءل فى نفسها: «ما بال هؤلاء يبحثون فى تاريخ العائلة، وفى أى مهنة يعملون؟ ولماذا يمسكون أقلاما وأوراقا ليكتبوا كل ما أقول؟ يمكن من البوليس!». وهو ما اضطرنا للاستعانة بإحدى حفيداتها لتترجم لنا ما تقول، وتنقل لها الأسئلة، وبدأت «ذاكرة العائلة» فى الحكى كاشفة عن ذلك الوشم البديع على وجهها.



حكت السيدة ، وفى صفحات التاريخ ما يؤيد أقوالها فعائلة الباسل كان لها دور مهم فى القضايا الوطنية، خاصة مقاومة الاحتلال الإنجليزى أيام عميدها حمد باشا الباسل، الذى سافر لعرض قضية مصر أمام مؤتمر فرساى، ولا يقل دوره فى طرح قضية تحرير مصر من الاحتلال عن دور الزعيم سعد زغلول، وبعد أن عاد من المؤتمر تم القبض عليه ونفى إلى مالطا، قبل أن يعود لمواصلة دوره الوطنى.



وكان حمد باشا يشارك فى التحكيم بين القبائل المتنازعة فى جميع الأقطار العربية، وكانت كلمته مسموعة لدى كل زعماء وشيوخ العربان فى المغرب والمشرق العربى، ورغم ذلك كان رجلاً كريمًا، متواضعًا، وعندما كان يمر على بيوت العائلة، ونحن صغار نجرى وراءه ليأخذ كل «عيل» نصيبه، وهو عبارة عن قرش صاغ مكتوب عليه الملك فؤاد.



كان فارسًا بكل ما تعنى الكلمة، لا يخاف أحدًا، فمثلاً طلب منه عمر المختار المساندة أثناء جهاده ضد القوات الإيطالية، فلم يتأخر عنه وأمده بالمال والخيل والعتاد، وأثناء محاكمة الاحتلال الإنجليزى له قال قولته الشهيرة: «لكم أن تحاكمونا.. تطير راسى وتحيا مصر».. هكذا كان حال حمد الباسل، صاحب المواقف الوطنية الرائعة، وصاحب التاريخ الوطنى الذى لا يقل بأى حال من الأحوال عن تاريخ سعد باشا زغلول.



وسعد باشا زغلول كان يكن احترامًا كبيرًا لحمد باشا، ويحرص على الاستماع إلى آرائه، حتى إن اختلف معها، وكذلك كان الحال مع كل أفراد الوفد المصرى بسبب دوره المهم جدًا فى تشكيل الوفد، والعمل على بقائه متماسكًا، ومن سوء حظ حمد أن أحدًا من المؤرخين، لم يتوقف أمام علاقته مع صديقه زغلول، رغم كل ما قدمه من خدمات جليلة للوطن، ولثورة عام 1919.



نترك الحاجة فتحية إلى ذكرياتها الكثيرة عن «حمد»، وننتقل الى عادات هذه العائلة، فهم يتباركون بالإمام الغزالى، ويذهب أفرادها إلى زيارة ضريحه باستمرار، بل يقيمون له مولدا سنويا، لكن هذه العادة توقفت بعد مقتل أحد الرجال فى أحد الموالد، بينما مازالت عادة زيارة ضريح الشيخ عبداللطيف الباسل المعروف باسم «الشيخ لطوفة» مستمرة حتى الآن.



سالم الباسل يقيم 400 خيمة أمام منزله لاستضافة الشعراء


سالم الباسل عم «حمد باشا»، كان رجلاً معروفًا بين «العُربان» بكرمه وقدرته على نظم الشعر، وكان ينصب أمام بيته 400 خيمة يستضيف فيها الشعراء القادمين من مختلف المحافظات، وكذلك من دول المغرب العربى. ومما يرويه أهالى قصر الباسل، أن «سالم» أراد أن يحتفى بشاعر قادم من المنيا وفى الوقت نفسه كان يرغب فى استفزازه ليؤلف قصيدة.



وجاء يوم «العزومة»، وجلس سالم الباسل إلى المائدة، وطلب من «الخدم» أن يضعوا أمامه كميات كبيرة من اللحوم، والقليل منها أمام شاعر المنيا وعندما لم يعترض الشاعر، استفزه سالم بقوله: (جانا لحم واجد الكل ما كادك/ هى خصلتك ولاّ هو سبر بلادك؟) وتعنى أن اللحم الكثير «واجد»، وضع أمامى ألم يضايقك ذلك؟ وهل ذلك الرضا والخنوع من عادة بلادكم؟



(الشاعر المنياوى رد عليه بقصيدة قال فيها: (جانا لحم واجد صحيح كلامك/ حطُّوا لك مواليك الكل قدّامك/ شمّرت له يمينك ولويت أكمامك/ جيرتك ضْبوعَة واللى يجاورك يمسى قتيل بجوعه/ صغيّر وانت شيخ وكلمتك مسموعة/ والوِطْن وِطْنَك والبلاد بلادك).



ومعنى قصيدة الشاعر المنياوى، هو أنه بالفعل «الخُدّام» أحضروا لحمًا كثيرًا، لكنهم أعطوك النصيب الأكبر، وأنت - أى سالم الباسل - شمرت يمينك ورفعت «أكمام» جلبابك، وأكلت هذا اللحم وحدك، والذين يجاورونك على المائدة «ضباع» لا يتركون شيئًا، ومن يعش بجوارك أو يأكل معك فى «عزومة» يمت جائعًا، وهذا بسبب سلطتك على الناس، فأنت «شيخ قبيلة» وكلمتك مسموعة مهابة وأوامرك مجابة، وكان سالم الباسل يقصد من استفزاز الشاعر المنياوى، إطلاق قريحته الشعرية، أما اللحوم فهى عند «العربان»، أهم وأغلى من أى طعام آخر، والكرم يُحسب عندهم بمقدار ما يتم تقديمه للضيوف من لحوم.



فى الأفراح والأحزان.. يذبحون ويقيمون الولائم
للأفراح والأحزان طقوس فى عائلة الباسل، بينهما قاسم مشترك، هو ذبح الذبائح، وإقامة الولائم. فى حفلات الزفاف، تقام حفلة كبيرة فى بيت العروس، لمدة ثلاث أو أربع ليال، تتجمع فيها البنات حول العروس، يعجن الحنة، فى صينية ألمونيوم، ويدفن بها الشموع، ويرقصن ويغنين حتى ساعات متأخرة من الليل.



ويكون من مسئولية أقرب صديقة للعروس، تجهيزها لاستقبال أهم ليلة فى عمرها، ترتدى الفستان الأبيض، وقميصا أبيض من الدبلان، وبينهما ثوب ثالث أبيض يسميه البدو «الدبلان»، مع العلم أن شبكة العروس لا تقل عن 100 جرام من الذهب. وفى المساء تركب العروس، ومعها بنات عمومتها وصديقاتها على ظهور الجمال، وتكون العروس داخل الهودج، حتى يصلن جميعًا إلى بيت العريس، وهناك يتم عمل «كف عرب»، يستمر لمدة شهر كامل من ليلة الدخلة، ويتم من خلاله إقامة الولائم وذبح الذبائح.



مشاهير العائلة

◄ الكاتب الصحفى المعروف عبدالعظيم عيسى على سالم الباسل وشهرته «عبدالعظيم الباسل» نائب رئيس تحرير الأهرام.

◄ المرحوم المهندس أبوبكر محمد حمد الباسل، وكان زعيما للبواسل حتى وقت قريب قبل أن يرحل إلى جوار ربه فى 2005، وكان نائباً برلمانياً لمدة 30 عاما وتولى خلالها رئاسة لجنة الزراعة والرى.

◄ اللواء نصر الدين على ميلاد الرمحى، وكان يشغل منصب رئيس سلاح المدفعية بالقوات المسلحة عام 1986، ثم مديرا لمنطقة تجنيد الجيزة 2002، ثم خرج على المعاش،

> محمد محمود مقاوى عميد فى المخابرات المصرية سابقا، واشتهر بنزاهته، حيث حاول بعض تجار المخدرات إغراءه ورشوته بمبلغ مليون جنيه، لأنه كان يعمل على الحدود المصرية بسيناء لإسكاته فى إحدى عمليات تهريب المخدرات، فتصدى لمحاولتهم ورفض إغراءاتهم، وحصل على نوط الواجب من وزير الدفاع وقتها المشير أبوغزالة.

◄ الدكتور خالد الباسل رئيس قسم المناظير بمستشفى القاهرة التخصصى.

باحثة البادية تزوجت عبدالستار بك.. وحاولت تحرير المرأة البدوية

هذه حكاية من أهم حكايات عائلة الباسل.. إنها زواج عبدالستار بك الباسل من ملك حفنى ناصف، أو «باحثة البادية» كما هو معروف عنها، وهو الزواج الذى استمر 11 عاماً. كان عبدالستار بك, قد تولى رئاسة قبيلة الرماح, وعمودية عائلة الباسل بعد وفاة شقيقه الأكبر حمد باشا الباسل، بينما كانت ملك ما تزال صغيرة السن، ولكن والدها كان صديقه، وهو ما أدى إلى هذه الزيجة.

وانغمست «ملك»، التى أصبحت زوجة شيخ العرب، مع نساء بادية الفيوم، وأقامت علاقات معهن، وحاولت تطبيق أفكارها الخاصة بتحرير المرأة من قبضة الرجال، وتعليمها ومنحها حقوقها التى كفلتها الشريعة الإسلامية لها، لكنها لم تستطع أن تستكمل رسالتها بعد انفصالها عن زوجها لأسباب عديدة، فى مقدمتها عدم قدرتها على الابتعاد عن أسرتها.

ولدت «ملك حفنى ناصف» فى 25 من ديسمبر 1886 والتحقت «ملك» بالمدرسة «السنّية» للبنات، وتقدمت لامتحان الشهادة الابتدائية، وكانت الأولى على الدفعة، وكتبت فى الصحف مدافعة عن المرأة المصرية فى مواجهة العادات والتقاليد، ومما ترويه نساء عائلة «الباسل،» أن «عبدالستار بك» كان يحب «ملك»، وعنما مات والدها حزن عليه حزنًا شديدًا، وهى أصيبت بمرض الحمى الإسبانية، وتوفيت فى سن «32 سنة» ودفنت فى مقابر أسرتها فى «الإمام الشافعى» ورثاها حافظ إبراهيم وخليل مطران بقصيدتين، وكذلك الأديبة اللبنانية «مىّ زيادة».


"""""""""""""""""""""""""""""""""""""""
«آل حزيّن أغا».. العائلة التى «خبأت» السادات وزارها فاروق ونجيب



◄ ينتمون إلى قبيلة «الجميلية» وجاءوا إلى مصر من المغرب وجدتهم من أصول تركية

◄ يتواجدون فى قنا وأسيوط والبحيرة ولهم «ديوان» ملحق به مسجد فى «إسنا»



عائلة حزين هى التى خبأت السادات عندما كان هاربًا على خلفية اغتيال أمين عثمان وزير المالية فى الأربعينيات، وربما كان هذا هو السبب فى أن العائلة مغرمة بالسادات، ومع ذلك فمنهم ناصريون ووفديون وحزب وطنى، إنها عائلة سياسية كان منها وزير وأعضاء برلمان وحرص على زيارتهم رؤساء وملوك منهم الملك فاروق ومن بعده الرئيسان محمد نجيب وأنورالسادات.


آل «حزّين» فرع من قبيلة تسمى «الجميلية»، وهو فرع وافد على مصر من المغرب العربى مع الفتوحات الإسلامية، ويتمركز آل حزين فى جنوب قنا وتحديداً فى مركز إسنا، وللعائلة كذلك أفرع فى محافظتى البحيرة وأسيوط، فى البحيرة تتمركز فى مدينة دمنهور، وفى أسيوط تتمركز فى المدينة، ومعروف لدى العائلة أن فرع أسيوط كان منه الدكتور «سليمان حزين» - وزير الثقافة الأسبق، وآل حزين طيبون ويتميزون بالتواضع، ويعتبرون أنفسهم من العائلات متوسطة الحال، وهم حريصون على تأكيد هذا المعنى، ورغم أن قوانين الإصلاح الزراعى أخذت منهم 7300 فدان، لم يعتدوا على أرض الدولة بوضع اليد، حسب قول النائب السابق «مرتضى حزين»، واكتفوا بما تبقى لهم ثلاثمائة فدان مزروعة بالقصب، وغيره من المحاصيل.




السادات فى الديوان

لكل بيت فى عائلة «حزين» ديوان خاص به، فضلاً عن الديوان الأساسى الموجود فى وسط مدينة «إسنا»، وهو ديوان عتيق يعلوه مسكن النائب مرتضى، وملحق به مسجد باسم آل «حزين»، وهو الديوان الذى يستقبل الضيوف، والمجالس العرفية، وواجبات العزاء، وبناه الحاج حسن حزين منذ 149 عاماً أو يزيد، والديوان الأساسى لآل «حزين» تقام فيه مراسم العزاء بما لا يقل عن حالتين شهرياً، وبحسب كبار العائلة فإن العزاء فى الماضى كان يستمر لمدة تصل 40 يوماً،إلا أن الظروف التى طرأت على المكان، والزمان، وإيقاع الحياة السريع جعل أيام الحداد تتناقص إلى 3 أيام.



وتكمن أهمية «الديوان» التاريخية، فى أنه شاهد كثيرا من الأحداث الهامة، فقد وطأته أقدام الملك فاروق، والرئيس الراحل أنور السادات، ومصطفى النحاس باشا زعيم حزب الوفد بعد سعد زغلول، وفؤاد سراج الدين باشا، وسيد مرعى - وكان قدوم الرئيس السادات إليه ليس لزيارة مدينة «إسنا» التى كانت مديرية، ونقلت إلى قنا، ومعها تحولت إلى مركز، قبل أن يصبح رئيساً للجمهورية - وإنما للاختباء على خلفية اتهامه بمقتل أمين عثمان - وزير المالية الوفدى، فى الأربعينيات من القرن الماضى للاشتباه فى تعاونه مع الإنجليز، ومكث السادات شهراً كاملاً فى الديوان، ثم استكمل اختباءه فى قنا.



كما زار الديوان فريق «قطار الرحمة» الشهير بعد ثورة يوليو 1952، وكان يضم كلاً من الفنانتين «شادية، وفاتن حمامة، وآخرين»، واستراحوا فيه ثم أكمل القطار رحلته إلى «إسنا» للتضامن مع أهلها بعد أن أدت السيول آنذاك إلى انهيار بيوت ومنازل المواطنين فيها، وكانت هناك ليالى سمر وغناء للخروج بالأهالى من هذه المحنة، والكارثة الكبرى.


ولم يكن اختيار الرئيس «السادات» لديوان آل حزين للاختباء، وليد المصادفة، بل كان بسبب صداقة قوية كانت تربط بينه وبين المرحوم حسن بدوى حزين »مزارع«، وهو والد «عبدالمنصف حزين»، الذى شغل مناصب متعددة حيث كان محافظاً لـ«قنا»، والمنوفية، وعضو مجلس الشعب، والنواب، ونقيب الاجتماعيين آنذاك وحتى سنوات قليلة مضت، ولأن «السادات» كان ذكياً، ويعرف قواعد وأصول العائلات، كان اختياره لآل «حزين» موفقاً لأنه يعلم أنهم وطنيون.



ومن السياسيين الذين زاروا ديوان آل حزين «محمد نجيب» - أول رئيس للجمهورية بعد قيام ثورة يوليو 1952 أثناء افتتاح مستشفى الصدر بإسنا، وحافظ بدوى - رئيس مجلس الشعب فى عهد السادات- كما زاره سيد مرعى السياسى البارز فى عهد عبدالناصر ووزير الزراعة الأسبق ورئيس مجلس الشعب فى عهد السادات حيث كان مرعى وهو طالب زميلاً للطاهر حزين، كما زار سيد مرعى الديون أيام الوحدة بين مصر وسوريا عام 1958، وكان معه وزيران من الوزارة المركزية.



نسبة التعليم لدى «آل حزّين» عالية، ويعتبر الطاهر حزين - خريج كلية الزراعة - عام 1930 من أوائل الذين تخرجوا فى الجامعة من العائلة، وكان فى المدرسة السعيدية، كما أن هناك أحد أفراد العائلة - لم يتذكر أحد اسمه- خريج حقوق عام 1924. وهنا تكمن معلومة مهمة، حيث إن أغلب خريجى المدارس الثانوية، والجامعات، أكملوا تعليمهم فى القاهرة حيث كانت المدرسة الوحيدة فى إسنا «ابتدائية» فقط، واليوم صارت «ثانوية»، ويتفق أقطاب «آل حزين» على أن التعليم فى الوقت الحالى ليس كما هو فى السابق، حيث فسد منذ أصبح كل معلم من نفس بلده، وفى السابق كان المعلمون يفدون إلى «إسنا» من محافظات الوجه البحرى والقاهرة، فكان التعليم أكثر صرامة وفائدة، لأن أبناء المحافظة الواحدة، والمكان الواحد أغراضهم المادية تطغى على صالح العملية التعليمية.



وفى حين يتفاخر أولياء الأمور لدى «آل حزين» بتعليم أبنائهم، وإلحاقهم بأفضل الجامعات المصرية، يفخر كذلك الحاج «عبدالرؤوف حزين» أن الله تعالى قد رزقه بابنه الصغير، ليكون فى خدمة الديوان، ويظل مفتوحاً على يديه بعد أن انشغل عنه أهله، كما يؤكد أن نجله «عاشق الديوان» حافظ للقرآن الكريم، وتقى يحافظ على الصلوات الخمس ولديه ذاكرة قوية جداً، ويعرف جميع رواد الديوان «وكل الناس بتحبه»، وقديماً كانت الفتاة تذهب إلى المدرسة إلى أن «تفك الخط» حسب وصفهم، ولكن اليوم الوضع تطور، والنظرة للتعليم مختلفة، ولدى «آل حزين» الكثير من الطبيبات، والصيدلانيات، والمحاسبات فى جميع التخصصات، كما أن انتشار الكليات بقنا وأسوان أجبر العائلة على تعليم الفتيات إلى المراحل النهائية.




كلمة العمدة .. أهم

لا تختلف العادات والتقاليد لدى «آل حزين» عن مثيلاتها فى الوجه القبلى عموماً، والقبائل العربية والبدوية بصفة خاصة، فتوقير الكبير والرفق بالصغير أمر أساسى، ولابد من احترام كلمة العمدة، أو الرجل الكبير فى العائلة. المشهد اللافت للنظر أيضاً هو أن الكبير مادام واقفاً فلا أحد يستطيع الجلوس من الحاضرين، إلا بعد أن يجلس هو، وهى العادة التى يفخر بها «آل حزين» مؤكدين أنها اندثرت من دساتير العائلات الأخرى.



يرتبط «آل حزين» بعلاقات صداقة ومصاهرة، ونسب مع جميع العائلات الأخرى الموجودة داخل إسنا وما حولها. وأعرب الحاج عبدالرؤوف حزين، عن أسفه من تناقص المحبة والمودة بين الناس، مضيفاً: «زمان كنا بنعمل سهرات رمضان فى الديوان بحضور كبار المشايخ: محمد صديق المنشاوى، وعبدالباسط عبدالصمد»، وساعتها ماكنتش تلاقى مكان واحد فاضى»، ومن قراء الديوان أيضاً كان هناك قارئ يدعى «قدرى حماد»، وكان صديقاً لآل حزين، وكذلك الشيخ محمد سليم من قرية «أصفون»، وتخرج على يديه جميع المقرئين المشهورين فى قنا، كما أن مركز إسنا مشهور بحب أهله للقرآن، وقرائه وحافظيه. أيضاً من عادات آل حزين القديمة التى اندثرت فيما بعد، أن عريس البنت يتم اختياره من أبناء عمومتها، ويسمى فى سن 10 سنوات، ويكون زواجاً بالاتفاق بين الأسرتين، فإذا ما بلغ الاثنان سن الزواج تزوجا.



يختلف اتجاه العائلة السياسى من بيت إلى بيت، ومن فرد لفرد داخل الأسرة الواحدة، فالبعض وفدى، وآخر ناصرى، وأغلبهم «ساداتى»، ويتضح ذلك من خلال ترحم آل حزين على أيام السادات، فهم يقولون: إن إنجازات السادات وأفكاره تجبرك على احترامه، ويتذكرون له مشهداً يدل على تواضعه، حيث كان السادات يجتمع ببعض النواب فى كل عام فى «القناطر»، وفى مرة وجدوه يركب «موتوسيكل» وخلفه بنت من الفلاحين ترتدى إيشارب فلاحى، وأمامه ولد صغير من الفلاحين أيضاً. ويتفق أغلبهم أن عهد عبدالناصر كان «الأسوأ»، حيث الكلام فى السياسة ممنوع، حتى إن ثقافة الناس فى ذلك العهد كانت تعتقد أنهم مراقبون حتى فى غرف نومهم.



النائب مرتضى حزين يقول إن الديوان فى عهد عبدالناصر كانت تدخله «حمامة» ولها عش خاص بها، والناس كانت تتحدث فى شتى مناحى الحياة داخل الديوان، فإذا ما دخلت هذه الحمامة سكت الجميع خوفاً من أن تكون رسولاً لعبدالناصر وتبلغه بما يحدث.



النائب مرتضى حزين يستطرد: يوم وفاة «عبدالناصر» كتب أعضاء الاتحاد الاشتراكى لافتة «بالدم» وأخرجوا جميع الأهالى للبكاء، وأعطوا كل فرد كيلو من الدقيق، وأجبروا الأهالى على البكاء، والذى لم يخرج، ولم يبك حرموه من هذا الدقيق، وأنا كنت فى ذلك اليوم موجوداً بالقاهرة، وخرجت الندابات للبكاء، والنحيب مقابل حصولهن على نقود ومكافآت.





إلهامى.. الناصرى

إلهامى سعد عمر حزين يرفض هذا الكلام يتدخل مدافعاً عن عبدالناصر والناصريين قائلاً: لو سألت فى أمن الدولة يقولولك إلهامى «ناصرى»، وأنا كنت مدرساً فى المدرسة الثانوية الصناعية فى إسنا فى عهد «السادات»، وكنت مسئولاً عن طابور الصباح، وكان من عاداتى أن أجعل الطلاب يبدأون فى الإذاعة بقراءة القرآن الكريم ثم يقولون المادة الشهيرة التى قالها عبدالناصر: «تؤمم الشركة العالمية لقناة السويس.. إلخ»، وكانت حولنا كتائب للجيش.



وفى يوم فوجئنا بلواء شرطة ممسكاً باسطوانة «البيك آب»، ملقياً بها على الأرض فى عرض الطابور أمام »1800« طالب فى ذلك الوقت، وعارضته قائلاً: «حاسب دى عهدة بـ260 قرشا وفيها بسم الله، وفيها مادة 1 تؤمم» التى قالها الزعيم، وأنت أفسدت حاجتين الأولى: إنك نهيت ذكرى زعيم، وهو راجل عمل تغيير فى عهده، والثانى الـ 260 قرشاً، وفى عام 1984 عندما ترشح طاهر حزين فى انتخابات مجلس الشعب سألوه فى أمن الدولة: «فيه فى العائلة واحد ناصرى» كانوا يقصدوننى! لكن بالرغم من أن إلهامى ناصرى، إلا أنه يرى أن عبدالناصر هو مسئول عن إلحاق الضرر بالصعيد، لأنه يرى أن عبدالناصر قام بتمليك الأراضى لـ«المافيا»، والتى باعت «الملك» فيما بعد وفاة عبدالناصر، هو حقاً كان زعيماً لكن همه الوحيد كان القضاء على الإقطاع الأجنبى، ولم يلتفت إلى الإقطاع الوطنى، وعمل دولة المؤسسات التى سرقت البلد الآن.





بيت الأولياء

آل حزين بطبيعتهم يحبون التصوف، وأولياء الله الصالحين مثل أبى العباس الدندراوى، وأحمد رضوان، ويسمى بيت آل حزين «بيت الأولياء». يحكى إلهامى حزين حادثة وقعت قديماً حيث كان هناك رجل إقطاعى يسمى البرنس يوسف، يمتلك إقطاعية نجع حمادى كلها، وكان هناك رجل صالح اسمه محمد الشرقاوى، ابن الشيخ أبوالوفا الشرقاوى، وكان مقاوماً للظلم والفساد فأراد البرنس الكيد له، وكان للشيخ محمد أبوالوفا خلوة فى دير بالجبل، أما «البرنس» فحرض أتباعه على قتله، وهو خارج من الخلوة، وأن يضربوه ويرموه فى الجبل، قائلاً «واحد يبحّر وواحد يقّبل«، وعندما ذهبوا لقتله وجدوا السيد أبوالوفا الشرقاوى جالساً، ومعه سبعون رجلاً، وواضعاً يده عليهم فى ذات الوقت ذهب البرنس بسيارته الفاخرة إلى الجبل ليتلذذ بمقتل الشيخ محمد أبوالوفا، لكنه رأى مشهداً آخر، مما جعله يهب له بيته الواقع على ساحل النيل فى أولاد نجم القبلية، وهى استراحة كاملة، وصار البرنس من أتباع الشيخ محمد، وأصلح جميع شئونه، ولدى آل حزين فى المآتم والأربعين، أو بعد مرور 15 يوماً عادة وهى أنه بعد الوفاة يقام مجلس ذكر للشيخ أبوالوفا الشرقاوى، وهو شىء مقدس لديهم، ومن الأقوال التى تقال فى مثل هذه المجالس: «يا قطب دائرة الأفلاك خذ بيدى»، «يارب بالحسنى من الأسماء أشرقت شموس القرب فى سمائى»،



وتوجد علاقة أسرية بين آل حزين، والدندراوية، ولديهم الشيخ حيدر حزين، وكان «تيجانيا»، والمرحوم نور حزين وكان «شاذلياً»، وباقى العائلة الآن «سعديون»، فى ذات الوقت كان الشيخ محمد صديق المنشاوى، وتحديداً عام 1956، يسافر فى رمضان إلى سوريا، ويقيم بها عشرة أيام ليحيى لياليها بينما يحيى، باقى ليالى رمضان الـ20 داخل ديوان آل حزين، ثم بعد ذلك أصبح 15 يوماً فى سوريا، و15 لدى آل حزين فى إسنا بمصر، إلى أن أصدر جمال عبدالناصر قراراً بأن يحيى الشيخ المنشاوى شهر رمضان كاملاً فى سوريا، كما أن الشيخ عبدالباسط عبدالصمد، كان دائم السهر وقراءة القرآن فى قرية »أصفون« بالمطاعنة.


ويذهب كثير من أفراد آل حزين إلى الاحتفالات الخاصة بالأمير المدثر، وكان المرحوم مدنى حزين نقيباً للأشراف عام 1923.



يحكى آل حزين عن أن أباءهم عندما نزلت مظلات فسفورية لاكتشاف موقع كوبرى «إدفو» خرجوا ببنادقهم وطبنجاتهم للدفاع عن البلد ظناً منهم أن هذه القوات غير مصرية، والعائلة كانت معروفة بتربية الخيول، ويجيدون اختراق الضاحية، والفروسية، ورمى الزانة، عندما أدى السيل إلى غرق قرى كثيرة بإسنا كان محافظ قنا هو عبدالمنصف حزين، وساهمت العائلة إلى حد كبير فى إيواء المنكوبين من العائلات الأخرى، وأمر عبدالمنصف حزين آنذاك، بتوفير البطاطين اللازمة لأهالى إسنا.





برلمانيون بارزون من العائلة

◄ عمر أغا حزين.. كان ناظرًا لإقطاعية قنا عندما كانت مديرية سنة 1851،

◄ محمد الملقب مدنى حزين، وهو اسم ثلاثى مركب، عضو مجلس النواب سنة 1921.

◄ متولى بك حزين، عضواللجنةالتشريعية سنة 1904، وكان عضوا فى مجلس النواب عام 1930.

◄ عباس بدوى حزين، عضو مجلس النواب من سنة 1945 لمدة خمس دورات، فى عام 1948 ترشح ضد ذو الفقار خال الملك فاروق ووالد الملكة فريدة،

◄ عبدالمنصف حزين كان ضابط احتياط بالجيش فى سلاح الإمداد والتوزيع بفايد فى الإسماعيلية، رشحته العائلة فى انتخابات مجلس الأمة عام 1967، ضد مرشح الاتحاد الاشتراكى بدر عبدالله مجاهد.


طاهر حزين:
يمثل الدائرة فى البرلمان النائب طاهر حزين، والذى ترشح للانتخابات مستقلاً، وعندما فاز بعضوية مجلس الشعب انضم إلى الوطنى بناء على ضغوط من عائلته، وكان رافضًا هذا المبدأ لأنه «وفدى»، لكن تم إسقاط عضويته من الحزب الوطنى فى شهر مايو من العام الماضى 2007، بسبب مواقفه، حيث رفض التصويت لصالح قانون الطوارئ، واستجوابه الذى تقدم به إلى وزير النقل محمد منصور، ومساندته لنادى القضاة.


سليمان حزين:
مفكر راحل من مواليد 29 مايو عام 1909، أحد علماء الجغرافيا البارزين فى تاريخ مصر ويعد من أساتذة المفكر الراحل الدكتور جمال حمدان وأسس جامعة أسيوط وتولى رئاستها وتولى وزارة الثقافة لفترة فى الستينيات وعمل مستشارًا للجامعة العربية وحصل على جائزة الدولة التقديرية فى العلوم الاجتماعية عام 1971ومن أشهر مؤلفاته: مكانة مصر فى حضارات ما قبل التاريخ.


""""""""""""""""""""""""""""
حزين أغا.. جدى المعارض للخديو إسماعيل وأبناؤه دعموا الثورة العرابية





تعليقا يعد إضافة مهمه عن عائلة «حزين أغا»،

أقام الخديو إسماعيل أول برلمان مصرى، وثانى برلمان فى العالم، يحمل اسم «مجلس شورى النواب» عام 1866.. وأراد أن يستوفى مظاهر «الأبهة» وأن يبالغ فى تقليد أوروبا فى كل شىء.



لكن النواب وعددهم 75 استغرقوا فى مناقشات جادة، فرد الخديو بتصرف صغير وعيالى، وهو إغلاق مقر المجلس بالجنازير الحديد!! وعاند الأعضاء أكثر،فذهبوا إلى فندق الكونتننتال فى العتبة واستمروا فى عقد جلساتهم حتى انقضى زمن تشكيل المجلس عام 1869.



كان ضمن هؤلاء الأعضاء الرواد، جدى الأكبر «حزين أغا».. وقد ورد اسمه فى محاضر مجلس شورى النواب بهذه الصفة «الأغا» والاسم نفسه، وأحيانا باسم (الشيخ حزين الجاحد) وأحيانا الشيخ حزين أغا، وأحيانا حزين أغا جادو.. وتولى رئاسة إحدى لجان المجلس.. وكان ممثلا فى مجلس شورى النواب لمديرية «بنى سويف والفيوم»، ومناسبة الكلام هذا، ما اتخذته جريدة «اليوم السابع» من خطوات مهنية جادة وجيدة وطريفة بالتواصل المباشر مع الشعب، ونشر موضوعات عن العائلات، ومنها عائلة حزين أغا.. وأُعدَّ الموضوع من «قنا»، ويمكن أن نضيف معلومات موثقة أخرى لتكتمل هذه الدائرة.



◄ حزين أغا.. كان ممثلا لمديرية بنى سويف والفيوم فى مجلس شورى النواب، ويمكن الرجوع إلى محاضر هذا المجلس 1866 - 1869 فى المجلد الذى أصدرته دار الكتب والوثائق القومية منذ عدة سنوات.

◄ اشتهر هذا الرجل - تركى الأصل - بكثرة الزيجات وقد أنجب من 19 زوجة، و ترك ذراريه فى أماكن شتى - طبقا لتنقلاته حول أملاكه - ومنها القاهرة نفسها.

◄ بعد وفاته انحاز أبناؤه للثورة العرابية، ودعموها بالمال والرجال، وبعد انكسار عرابى صادر المحتل الإنجليزى والخديو توفيق أراضيهم، وشردوهم فى البلاد، فبقى بعضهم فى الفيوم - ومركزهم قرية العجميين التى دفن بها حزين أغا - وذهب آخرون جنوبا إلى أسيوط وسوهاج وقنا، واتجه عدد منهم إلى الشمال، وتحديدا فى «أبوحماد» بالشرقية.. وهذا ما رواه لنا الآباء والأجداد.

◄ رغم أن قنا تضم عددا كبيرا من أهلنا فإن أكثرية العائلة - حوالى عشرة آلاف نسمة - تقيم بالفيوم.. ولم يرد لهم ذكر فى الموضوع الذى نشرته «اليوم السابع» التى أحييها على موضوع العائلات.


""""""""""""""""""""""
"البرادعى".. العائلة التى أهدت «نوبل» الرابعة لمصر



◄تاريخهم طويل فى محاربة الإقطاع ومساندة فقراء الفلاحين

◄أشهرهم مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية ومحافظ دمياط

◄يتصلون بعلاقات نسب مع كثير من العائلات منها النجار فى الإسكندرية والمصرى فى المنصورة


البرادعى، عائلة عريقة ومحبوبة بشهادة الجميع فى قرية «إبيار» مركز كفر الزيات بالغربية، مسقط رأس العائلة، فلها مواقف وطنية وإنسانية مشهورة، ورغم أنها لا تزيد عن كونها عائلة «مستورة» بلغة أهل الريف، إلا أن أبناءها وصلوا إلى أعلى الدرجات العلمية، وارتقوا مناصب مرموقة،


ويكفى شرفا لمصر- وليس للعائلة فقط- أنها قدمت للعالم الدكتور محمد البرادعى رئيس الوكالة الدولية للطاقة الذرية، ورغم أن البرادعى ليس مولودا فى قرية إبيار، وإنما ولد فى حى الدقى، إلا أن أبناء العائلة يذكرونه بالخير ويعتبرونه فخرالعائلة ورمزها الأول،

وفور أن جاء الحديث عن الدكتور محمد البرادعى ، انطلقت الحكايات ليس عنه وفقط، وإنما عن والده أيضا، ومما ذكروه فى ذلك، أن مصطفى البرادعى والد الدكتور محمد كان نقيبا للمحامين فى مصر وصاحب مشروع المحاماة العرب، ولم يبخل عن أهل قريته وعائلته بأى شىء فكان يفتح مكتبه لأهل قريته، ويترافع عنهم أمام المحكام بالمجان، كما أنه كان يقوم بحل القضايا بالطرق الودية بدلا من اللجوء للمحاكم وذلك بين عائلات قرية ابيار، ويتذكر أهل العائلة أنهم وبعد وفاته وجدوا كثيرا من أوراق القضايا فى مكتبه.



لم يقف ارتباط مصطفى البرادعى بأهل العائلة والقرية عند هذا الحد بل امتد إلى خدمات أخرى مثل شق الطرق ورصفها، لم ينس مصطفى البرادعى كما يقول مجدى البرادعى أهل قريته التى ولد فيها وحصل على تعليمه فى مدرسة اسحق يعقوب الابتدائية، وبعد هذه المرحلة انتقل إلى القاهرة لإكمال تعليمه العالى فى كلية الحقوق، ثم عمل مستشارا فى محكمة الدولة وأتاح له هذا الترقى الوظيفى تقديم الخدمات لقريته،وتوظيف البعض منها وقتئذ.



سيرة الرجل العطرة التى تحفظها أجيال العائلة تأتى من قلب الطِيبة الملحوظة لأبناء العائلة، وتمتد إلى الابن الدكتورمحمد البرادعى، مدير رئيس الوكالة الدولية للطاقة الذرية والمتواجد بحكم منصبه فى العاصمة النمساوية فيينا، وهذا ماجعل نصيب الزيارات منه للقرية قليلا على الرغم من أن له مساحة أرض فى القرية تبلغ نحو عشرة أفدنة يتم استئجارها ويذهب أولاده لزيارة العائلة وتقاضى الإيجار.



كل هذا التاريخ للعائلة الذى يمكن أن يعطيه فرد واحد أو اثنين أوثلاثة، يعتبره أهل الريف العمود الرئيسى الذى يشرف العائلة، وتكتب تاريخها من خلاله.. لكن ماذا عن الجوانب الأخرى فى عائلة البرادعى؟



الإجابة تأتى من شهادة أهل القرية، فهم يقولون عنها أنها طيبة وأهلها يحبون البسطاء، ويتذكرون أنها حاربت الإقطاع وأخذت على عاتقها محاربة الإقطاع ومساندة الفلاحين ضد الإقطاعيين فى محيط القرية وخارجها، مثل عائلة «الشريف» الإقطاعية التى كانت تمتلك ما يقرب من 6 آلاف فدان، وتسيطر على الفلاحين بنفوذها القوى، ويتذكر أهل العائلة أن النفوذ الإقطاعى كان السبب فى عدم إقامة مصنع الغزل والنسيج بـ«إبيار» التى كانت مقترحة لإقامته فيها، وبها جميع المواصفات المطلوبة، وتم تشييده فى المحلة الكبرى وذلك لتفادى تشييد المصنع على أراضى الاقطاعين، هذا بالإضافة إلى الخوف من أن يترك الفلاحون أراضيهم ويعملون بالمصنع.



كل هذا كان سببا فى صراع بين «البرادعية» وآل «الشريف» قبل قيام ثورة يوليو 1952، لكنه صراع غير متكافئ، فالأولى تملك حب الناس، والثانية بحكم أنها إقطاعية كانت تسيطر على الفلاحين الذين يعملون فى أراضيها، هذا ماجاء على لسان «لطفى السيد خُلفا»، موجه على المعاش، وهو صديق حميم لآل البرادعى، يبلغ من العمر 73 عاما، ويعرف الكثير عن البرادعية، وعاصر آباء وأجداد الجيل الحالى.



وعلى شاكلة مصطفى البرادعى والد الدكتور محمد البرادعى، خص الحاج لطفى السيد فوزى بك البرادعى، «عم الدكتور محمد فتحى البرادعى» محافظ دمياط الحالى بالذكر والثناء، وقال عنه: كان رجل خير، يساعد الفقراء والمحتاجين، ويقف إلى جانبهم فى وجه الظلم، وهو من مؤسسى حزب الوفد القديم، وكان صديقا لمصطفى النحاس باشا، زعيم حزب الوفد بعد سعد زغلول، وهو السبب الرئيسى فى إنشاء نقطة شرطة بقرية «ابيار» بعد أن تبرع بجزء من أرضه لها، للقضاء على «عمدية» آل الشريف.



ويتذكر الحاج لطفى جانبا من صراع البرادعية وآل الشريف منذ حوالى45 عاما، وكان الحاج لطفى وقتها فى المرحلة الثانوية، قائلا: أجريت انتخابات لمجلس النواب خاضها فوزى بك البرادعى كبير البرادعية، ضد أحد أبناء آل الشريف، ورغم أن فوزى بك كان محبوبا من أهل القرية، إلا أن خفراء «آل الشريف» راقبوا كل من أعطى صوته لفوزى بك، وكانوا بعد خروجه من مقر التصويت يضربونه.



عبد الله أبو اليزيد شبارة، مدير عام بالتعليم سابقا، رافقنا مع مجدى بسيونى البرادعى لمقابلة آل البرادعى وجيرانهم، وتفقد المنشآت التى أقاموها بالقرية، يقول شبارة: فوزى بك البرادعى تصدى كثيرا لآل الشريف فى وقت كانوا يستمدون فيه قوتهم من علاقتهم الوثيقة بالملك، كغيرها من العائلات الإقطاعية، الحكايات عن فوزى بك البرادعى لا تنتهى فى دلالة أخرى على أن أعمدة العائلة كثرٌ، منها مثلا ما يقوله الحاج لطفى، أن فوزى بك قام وبعد شكاوى كثيرة إلى الجهات المختصة كالداخلية، بإزالة بوابات حديدية كبيرة أمام سوق القرية، تمت إقامتها من أصحاب النفوذ لتفتيش الناس. وسام مجدى البرادعى طالب بكلية الصيدلة، بجامعة طنطا، جلس معنا هو وشقيقه الأكبر «مصطفى»، وهو كذلك طالب فى كلية الصيدلة بجامعة الأزهر.



وسام قال إنه فخور بانتمائه للبرادعية، وإن زملاءه فى الجامعة يلتفون حوله، ويسألونه عن أقاربه المعروفين خاصة الدكتور محمد البرادعى، المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية، الذى حصل على جائزة نوبل للسلام عام 2005 ويقول: «بصراحة اسم البرادعى يجبرنى على التحكم فى تصرفاتى، حتى لا يصدر منى فعل يغير نظرة زملائى لعائلتى العريقة ورموزها».



كل هذا الحاضر المشرق فى العائلة، والذى يقوم على تقديس العلم والوقوف إلى جانب الناس البسطاء، يدفعنا إلى البحث عن الأصول، وكما هو معروف فان الأصل الطيب ينجب فروعا طيبة، فماذا عن الأصول؟ يقول مجدى البرادعى :عائلتنا قدمت من شبه الجزيرة العربية فى أعقاب الفتوحات الإسلامية، ولها فرع فى المملكة العربية السعودية، ، ويشير إلى أن قرية ابيار موطنهم الأصلى، إلا أن أغلب أفرادها مقيمون فى القاهرة والإسكندرية لظروف أعمالهم، ومنهم من يمتلك بيوتا وأراضى فى القرية إلى الآن، وللعائلة فرع آخر فى الصعيد، لا يعرفون عنه تفاصيل كثيرة.



مجدى البرادعى يقول: إنه سمع من آبائه وأبناء عمومته أن لقب العائلة أصله كلمتان: «البر» و»ادعى»، وجاءتا من الأعمال الخيرية التى قام بها الأجداد، والصلاح المعروف عن العائلة، فصارت (البرادعى) للاستسهال، وهو ما وافقته عليه شقيقته «سعاد»، التى حكت عن الترابط الذى تتميز به العائلة وذكائهم ونبوغهم الذى أهلهم لأعلى الدرجات العلمية والسياسية.



الدكتور محمد فتحى البرادعى محافظ دمياط الحالى، كان له نصيب وافر فى الكلام، فهو يتمتع كوالده بحب كبير، ويعود ذلك إلى أنه منذ كان أستاذا فى كلية الهندسة جامعة عين شمس، تبرع بإنشاء مجمع طبى وعيادة للأمراض المتوطنة، ومعهدين أزهريين للبنين والبنات، وهو يمتلك فيللا قديمة بقرية «إبيار»، يأتى إليها بين الحين والآخر، وهو متزوج من ابنة مصطفى النجار من الإسكندرية، ووالدته من عائلة المصرى فى المنصورة.



نصرة سعيد أبو العلا سرور، زوجة مجدى البرادعى، تعمل موظفة بالوحدة البيطرية بالقرية تقول: عائلة البرادعى نسبهم يشرف، فهم أهل علم وخير وصلاح، ووالدى لم يبالغ فى شروطه مع زوجى، حيث كان يبحث عن الأصل الطيب، وحماتى «عزيزة البرادعى» ست طيبة ومتزنة وكريمة، كنت أحبها مثل أمى، وهنا يتدخل مجدى متحدثا عن كرم والدته فيقول: «كانت لما أصحابى ييجو يتفرجوا معايا على الكورة تعمل طول المباراة، لنا شاى ومشروبات».



سامى البرادعى، مهندس سابق بالصرف الصحى، لديه ابنتان، يعترف سامى بعدم إلمامه بتاريخ البرادعية مثل شقيقه مجدى، لكنه يؤكد أن الأجيال القديمة كانت أكثر تواصلا وتماسكا من الأجيال الحديثة، ويروى أنه تزوج زواجا تقليديا واختار ابنة عمه زوجة له، حتى يضمن لنفسه ولأسرته استقرارا أكثر، لأن أبناء العائلة الواحدة أكثر تفاهما واتفاقا.



السيرة الطيبة للبرادعية يبدو أنها لا تقف فقط عند الأصل، وإنما ربما تأتى من طبيعة القرية نفسها والتى يقول عنها، فوزى البرادعى الشقيق الرابع لمجدى وسامى وسعاد، « إبيار» أنجبت كثيرا من العلماء مثل الشيخ عبد الرحمن الجبرتى المؤرخ المشهور، والذى كتب تاريخ مصر مع الحملة الفرنسية بعدها بسنوات، والشيخ عبدالهادى نجاتى مفتى الديار المصرية فى عهد الخديو توفيق، وبدا فخورا وهو يذكر الدكتور محمد مصطفى البرادعى- المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية،كل هذا التسلسل يضع القرية فى دائرة الفخر لدى أهلها.



«البرادعية» ينقسمون إلى: طبقة متوسطة وأخرى غنية. والتعليم لديهم يتخطى نسبة الــ 90 % وكثيرون منهم يعملون بالتربية والتعليم، والجيل الحالى يتجه إلى دخول كليات القمة «الطب والصيدلة والهندسة والعلوم» ورغم ماذكروه عن حكايات الماضى عن آل الشريف، إلا أنهم الآن ارتبطوا معا بصلة نسب، وتعليقا على ذلك يقول مجدى البرادعى: لا توجد خلافات بيننا وبينهم، وما حدث فى عصر الإقطاع أمر طبيعى، لأن مصر كان بها كثير من المشاهد فى ذلك الوقت، تدل على سطوة ونفوذ وظلم كثير من العائلات الثرية ضد البسطاء، ونحن كأجيال متعاقبة لا توجد لنا خلافات مع أحد، ونرتبط بشبكة نسب مع عائلات كثيرة فى محافظات مصر المختلفة.



ويقول مجدي:»البرادعية» يتصلون بعلاقات نسب ومصاهرة مع عائلات «النجار» فى الإسكندرية، ومنهم «مصطفى النجار» رئيس الغرفة التجارية بالإسكندرية، و«المصرى» فى المنصورة ومنهم الفريق «عزيز المصرى» ،أحد قادة الجيش المصرى فى عهد الملك، وكذلك عائلة لملوم باشا وآل كمال فى الصعيد وفى (إبيار) عائلتا نجا وشبارة. وبالرغم من ارتفاع نسبة التعليم فى العائلة، فإن عمل المرأة فى العائلة ليس منتشرا، لدى الطبقة الغنية لكن من هذه الطبقة من ينظر إلى عمل المرأة على أنه جزء ضرورى وأساسى من التعبير عن شخصيتها، وتأكيد وجودها.



وتقدر عائلة البرادعى بحوالى 3 آلاف فرد فى الغربية والقاهرة والإسكندرية، وهناك تواصل بين فروع العائلة بالمحافظات والفرع الرئيسى فى إبيار وفقا لكلام أفرادها. ماذا عن الخدمات التى قدمها آل البرادعى لقرية إبيار؟



البرادعية، قدموا خدمات كثيرة.. فأنشأوا أول وحدة بيطرية، وبنوا مدارس عامة وأزهرية، ومستشفى للأمراض المتوطنة، وغيرها، وتاريخهم السياسى حافل، يبدأ بفوزى بك البرادعى، ولا ينتهى بالدكتور محمد مصطفى البرادعى، المدير العام الحالى للوكالة الدولية للطاقة الذرية، فمما ذكره «لطفى السيد خُلفا» صديق العائلة أنه شاهد» فؤاد سراج الدين» سكرتير حزب الوفد وقت زيارته لفوزى بك، وكان ذلك فى (الدوار القديم )، والذى آل بعد ذلك لابن أخيه محمد فتحى البرادعى، والذى يتخذ منه مسكنا يأتى إليه بين الحين والآخر فى القرية. فوزى بك تزوج بنت عبد الله زغلول باشا، لكنها توفيت فتزوج من عائلة راضى بالمنوفية، وتوفاها الله أيضا ولم ينجب منهما.


""""""""""""""""""""""""
ساحتها تتسع لعشرة آلاف ومائدتها تكفى ألفا ويقصدها العلماء والساسة والعامة

آل رضوان.. عائلة جليس عبد الناصر وناصحه الأمين








◄جاءوا من السودان واستقبلهم المصريون بحفاوة وأغلب أبنائهم يدرسون فى الأزهر ويخالفون «الأشراف» فى الزواج والتزويج من غيرهم

«آل رضوان» يكتسبون شهرتهم من العارف بالله الشيخ أحمد رضوان، الذى ذاع صيته فى أرجاء العالم الإسلامى، وحسبما ورد فى كتاب الدكتور محمد فؤاد شاكر «العارف بالله الشيخ أحمد رضوان-حياته وآثاره- عن نسب الشيخ أحمد رضوان-رحمه الله- فإن آل رضوان ينتهى نسبهم إلى الحسن المثنى بن الحسن بن على بن أبى طالب (رضى الله عنهم أجمعين)، أما أم الشيخ أحمد رضوان، فهى فاطمة القرشية من قبيلة مشهورة فى دراو وكوم امبو بأسوان.


آل رضوان فى قرية البغدادية التابعة إداريا للبياضية بالأقصر مثلهم مثل الكثير من آل البيت، قدموا من شبه الجزيرة العربية إلى بلاد المغرب ثم إلى السودان ثم استقر عدد كبير منهم فى مصر.


وعندما جاء آل رضوان إلى مصر، التف الناس حولهم، وزادوهم توقيرا وتشريفا -فالمصريون يحبون آل البيت وكل من يتصل نسبه بهم- إلا أن جدهم الأكبر «يونس» قرر عودتهم إلى السودان لأنها مسقط رأس أبنائه، لكن الأبناء تعلقوا بالناس فى مصر وتوطدت علاقتهم بهم، ورفض المصريون عودتهم إلى السودان، تبركا بهم، فزوجوهم بناتهم، فلما اطمأن «يونس» على أبنائه عاد وحده إلى السودان.



رضوان وسلطان يونس «شقيقان»، أنجبا فرعى العائلة الكبيرين، والفرعان مازالا مترابطين حتى الآن، وتوجد منطقة بالأقصر تسمى عزبة الشيخ سلطان هم أبناء عمومة آل رضوان، ويقدر عددهم جميعا بما يقرب من أربعة آلاف فرد، يجتمع أغلبهم فى الاحتفالات والمناسبات الدينية.



آل رضوان بحسب كلام عبد الله صالح أحمد رضوان، الرائد الثانى للساحة الرضوانية- اكتشفوا فرعا آخر لهم بالجمالية، فى محافظة الدقهلية، وذلك عندما التقى الشيخ محمد أحمد رضوان، موظفا بكهرباء مطار الأقصر، حيث كان موظف الكهرباء قاصدا الساحة الرضوانية مثل كثير من الناس فلما تعرف عليه وجد اسمه ينتهى برضوان، وعائلته تسمى «آل رضوان»أيضا، فقال له الشيخ محمد: «أنت من العائلة».



الشيخ محمد أحمد رضوان هو أقرب الأبناء إلى العارف بالله «أحمد رضوان» وكاتم أسراره، وهو أيضا أكثر رجال آل رضوان دراية ومعرفة بتشعبها وأماكن تواجدها، وهو الرجل الذى ظل نموذجا وقدوة للرضاونة وحمل لواء ساحتهم بعد وفاة «أحمد رضوان» حتى وافته المنية سنة 1998.



أبناء آل رضوان يتفقون على أن نسبهم الشريف يمثل مسئولية كبيرة فى أعناقهم، لأن خطواتهم مرصودة، وتصرفاتهم محسوبة عليهم، فالناس يعتبرونهم قدوة ويقصدون ساحتهم عند الفرح والحزن وكل ما يتعرضون له فى حياتهم، لذا فهم يربون أولادهم على القرآن ومكارم الأخلاق، للحفاظ على التراث الدينى والروحى الذى ورثوه عن آبائهم وأجدادهم.



آل رضوان رغم أنهم ينتسبون إلى آل البيت، فإنهم يرفضون التمسك ببعض العادات المنتشرة بين كثير من الأشراف، خاصة أشراف قنا الذين يرفضون تزويج بناتهم ونسائهم من خارجهم مثل «الدين والخلق والعلم» من أشهر العائلات التى تلتقى مع آل رضوان نسبا ومصاهرة «النادى» و«الأدارسة»، وهنا يصبح الأمر مرتبطا بتوافر بعض الشروط المهمة لدى آل رضوان عند اختيار الزوج أو الزوجة من خارجهم، مثل «الدين والخلق والعلم»،


أغلب أبناء وبنات آل رضوان درسوا ويدرسون فى جامعة الأزهر بكلياتها الشرعية والأدبية والعلمية، مثل «الدعوة الإسلامية واللغة العربية والشريعة والقانون والصيدلة والتجارة والخدمة الاجتماعية والتربية».



الدكتور محمد فؤاد شاكر ذكر فى كتابه قصة إنشاء الساحة الرضوانية، وهو ما يتفق أفراد العائلة والقصة هى أن: مقر العائلة كان فى نجع العرب فى أسوان، ورأى أحمد رضوان جد العارف بالله أحمد رضوان فى منامه أن يهاجر إلى البغدادية فى الأقصر، فأقام بيتا فقيرا فى بيئة صحراوية، ومضيفة لاستقبال الضيوف، واستخدمت بعد ذلك فى تحفيظ القرآن الكريم لأهل هذه المنطقة، حتى جاء الشيخ أحمد رضوان فبنى بجوار داره ساحة لتسع الناس فى الجلوس لتحصيل العلم، وبنيت من الطوب اللبن وسقّفت بالبوص،

واستمرت كثيرا حتى ضاقت بزوارها فوسعها وزاد عدد حجراتها، وقامت وزارة الأوقاف على توسعة الساحة وتم إلحاق المسجد والمقام بها، ووسّع أبناء الشيخ الساحة حتى أصبحت تسع أكثر من عشرة آلاف فرد، ومائدة طعام تسع لإطعام ألف شخص فى وقت واحد.



الشيخ أحمد رضوان منذ صغره يعمل بالزراعة ثم بالتجارة، لأنه كان يؤمن منذ صغره بأن التصوف الحقيقى كد وتعب وبذل وعطاء، وفى الوقت نفسه كان الناس يقصدونه لفض النزاعات والتبرك به وبآرائه.


ذاع صيت العارف بالله «أحمد رضوان»، ولم يقتصر مريدوه على العامة فقط، بل إن كبار القوم ورجال السياسة سعوا إليه وترددوا عليه، ومنهم الرئيس الراحل جمال عبد الناصر، والرواية التالية لأحد وزرائه السابقين، حسن عباس زكى: «عندما خرجت من الوزارة لم تنقطع علاقتى بالرئيس جمال عبد الناصر، وكثيرا ما كان يطلبنى للمقابلة والمناقشة، وفى إحدى المرات ذهبت إليه، كان فى حالة عميقة من الإحباط والضيق، طيبت خاطره وقلت له: عندما أكون فى مثل هذه الحالة أتوضأ وأصلى وأدعو الله. إن هموم الشعب ومشاكله التى تحملها فوق كتفيك، تكفى لتكون الجنة مثواك، ربما يحتاج الأمر إلى جلسة روحية مع أحد الأولياء والصالحين، لن تندم يا سيدى الرئيس لو جربت.



سألنى بتلقائية: عايزنى اعمل إيه يعنى؟

قلت: أنصحك باستضافة العارف بالله الشيخ أحمد رضوان، هذا الولى يقيم فى قنا، اجلس معه واكشف له عن مواجعك،

قال لى عبد الناصر: «طيب ياسى حسن، كيف نأتى بالشيخ أحمد رضوان؟»

قلت: اترك الأمر لى، سافرت إلى الشيخ وطلبت منه زيارة الرئيس، فأقبل الرجل على الزيارة مستبشرا، وتم اللقاء، وعند الوداع وقع الالتباس،

كان عبد الناصر يقول لى: يا حسن شىء ما أغضب الرجل منى، سألته ماذا حدث؟

قال: قدمت له علبة صدفية بها بعض النقود رفضها وغضب، قلت للرئيس: لا عليك، دعنى أصلح الأمر، ذهبت إلى الشيخ رضوان وسألته ماذا حدث؟ فامتنع الرجل عن الحديث، قلت له: الرئيس يدعوك لزيارته مرة أخرى، فرحب الرجل مستبشرا، وكأن شيئا لم يحدث، وقبل الزيارة، قلت للرئيس أعطه مسبحة أو مصحفا بعد الجلسة ومن بعدها سارت العلاقة بينهما وطيدة، ولم أتدخل فى الأمر بعد ذلك.


الشيخ صار جليسا للرئيس، يقدم له الإرشادات والنصائح، ويدعو له بالنصر، ولما سمع بعض أحبابه برفضه المال الذى قدمه له الرئيس، مع أن عبد الناصر أقسم للشيخ مرارا أن هذا المال من جيبه الخاص، قالوا للشيخ لماذا لم تأخذه، ثم توزعه على الفقراء والمحتاجين؟

فقال لهم: رفضته لأعلمكم العفة، وقد سئل الشيخ بعد عودته من زيارة الرئيس: كيف كان الرئيس فى بيته؟ قال: رأيت رجلا، «يقصد الرجولة والشهامة».


الشيخ رضوان كان ولا يزال يحظى بمكانة عالية لدى علماء الدين والساسة والمفكرين، فقد أقامت جامعة الأزهر-حفل تكريم فاخر لإمام صوفى عارف بالله، بمناسبة زيارته للقاهرة، ودعت الجامعة إلى هذا الحفل صفوة مختارة من الوزراء، وكبار ضباط الجيش والبوليس، وكبار الموظفين، والعلماء، وهيئات التدريس بالجامعات والمثقفين، وغيرهم ممن ينتسبون نسبا إلى التصوف الحر الطاهر، وذلك يوم الاثنين الثانى والعشرين من رمضان 1384 هجرية- وفقا للمرجع السابق،


وقد قسّم سرادق الحفل إلى 3 أقسام: قسم انتظمت فيه موائد الإفطار، وقسم للصلاة، وقسم للتكريم. جلس على المائدة الرئيسية الشيخ المكرم «أحمد رضوان»، وعن يمينه شيخ الأزهر، وعن شماله وزير الأوقاف وأمامه الشيخ أحمد حسن الباقورى مدير جامعة الأزهر-وقتها- وصاحب الدعوة إلى الحفل.



الكثير من الحكايات عن الشيخ أحمد رضوان، يتذكرها أحفاده، فيروون مثلا أن أحد علماء الأزهر يسمى الشيخ القط كان مبعوثا إلى أندونيسيا، وعند سفره للعودة إلى مصر تأخر عن ميعاد الطائرة ففاته السفر، وتركه زملاؤه فجاءه أحد المشايخ وسأله عن سبب حزنه فأخبره عما حدث، فساعده فى العودة إلى مصر ولم يعرف الشيخ القط شيئا عن هذا الشيخ الصالح إلا أنه قبل أن يفارقه حمّله أمانة، قال له: أبلغ سلامى إلى الشيخ أحمد رضوان فى مصر، ومرت السنون ونسى الرجل ما أوصاه به الشيخ فى أندونيسيا، وبعد خمس سنوات زار الشيخ القط الساحة الرضوانية، وعندما دخل على الشيخ أحمد رضوان، نظر الشيخ إليه وسأله: أليس لنا أمانة عندك؟ فتعجب القط، وفكر كثيرا ثم أجابه متسائلا أى أمانة؟ فقال الشيخ رضوان: السلام الذى أوصاك الشيخ عثمان أن توصله إلىَّ، وهو الأمر الذى تعجب منه القط، وأقر بصلاح الرجل، وهذا يثبت أن الشيخ القط ربما تأخر فى توصيل السلام للشيخ «رضوان» لعدم ثقته فى كرامات الأولياء (ملحوظة: كتاب الدكتور محمد فؤاد شاكر ملىء بالكثير من قصص الكرامات عن الشيخ أحمد رضوان، بالإضافة إلى الكثير من الحكايات التى سمعناها من زوار الساحة الرضوانية، ولم نتعرض لها هنا لبعدها عن سياق البحث والتحقيق).



«زعلوك» عائلة لها أصولها فى محافظتى كفر الشيخ والغربية، ويقال إن نسبها يصل إلى موسى شقيق العارف بالله «إبراهيم الدسوقى» وهم متعلقون بحب الصالحين والأولياء واحترام أهل العلم، وفى سنة 1964 طلب أحمد عبده الشرباص، وزير الأوقاف من صديقه فريد باشا زعلوك (عمل وزيرا للتجارة والصناعة فى آخر وزارة ملكية وكان قبلها وزيرا للدولة) أن يصحبه ليريه أحد الأولياء فى فندق رضوان بالحسين، فتواعدا وذهبا أولا لزيارة الإمام الحسين، ثم اتجها إلى فندق رضوان، أثناء السير خطرت لفريد باشا خاطرة فقال فى نفسه: أنا سأذهب إلى أحد المشايخ وقد يقدم لى يده فأقبلها، لا لن أقبلها (فى عهد الملك فاروق طلب الهلالى، رئيس الحكومة من فريد باشا زعلوك أن يقبل يد الملك، فلما أصر الهلالى، هدده زعلوك بالاستقالة، فسكت)، فلما دخلا الفندق، قابلهما الشيخ أحمد رضوان على باب غرفته قائلا: أهلا يا باشا.



أهلا يا باشا، ولم يكن قد رأى فريد باشا من قبل، فهم الشيخ بالقيام ليسلم على فريد فتقدم فريد إليه ومد يده إلى الشيخ فأمسك بها الشيخ ليقبلها، فقبل فريد يده وقبل الشيخ يد فريد ثم ابتسم، فتعلق فريد باشا بالشيخ ودعاه للضيافة فى بيته، فرحب الشيخ وقال له متى؟ فقال فريد: غدا، فقال منظمو برنامج الشيخ: غدا عند فلان، فقال الشيخ بل غدا، وبالفعل ذهب الشيخ ومعه العشرات إلى منزل فريد باشا بمصر الجديدة، ومنذ ذلك الوقت توطدت علاقة آل زعلوك بآل رضوان.



عندما اشتد المرض على الشيخ أحمد رضوان، أرسل الرئيس جمال عبد الناصر طائرته الخاصة، لنقل الشيخ إلى القاهرة للعلاج فى المستشفى العسكرى، وصحبه فى هذه الرحلة فريد باشا زعلوك، وكانت رغبة الشيخ ألا يذهب إلى المستشفى، لكن الطيار «سعد الدين الشريف» أصر على ذهاب الشيخ إلى المستشفى العسكرى بأمر الرئيس.


وكان فريد باشا يريد أن يقيم الشيخ فى بيته، لكن الطيار والمرافقين للشيخ، رفضوا فاقترح فريد باشا أن ينزل الشيخ عنده فى بيته للراحة ثم بعد ذلك يذهب إلى المستشفى، فوافقوا، ولما دخل الشيخ بيت فريد باشا زعلوك بمصر الجديدة، رفض الذهاب إلى المستشفى، وظل يعالج فى البيت، وكانت الحاجة زينب شقيقة الباشا هى التى تقوم على تمريضه والعناية به، وتقديم الطعام له، وانتقل فى هذه الفترة مجلس الشيخ الذى كان يحضره الشيوخ «عبد الحليم محمود والشرباص والباقورى وأبوالعيون» بالإضافة إلى كوكبة من علماء الأزهر وغيرهم إلى بيت آل زعلوك، حتى انتقل الشيخ أحمد رضوان إلى جوار ربه فى العاشر من يونيو سنة 1967،


وقد أمر القصر الجمهورى بتغسيله وتجهيزه وتكفينه والصلاة عليه فى القاهرة، فى مشهد مهيب، وأذن القصر بإعداد عربة مكيفة من الدرجة الأولى لنقل المعزين من القاهرة إلى الأقصر بالسكة الحديد، وذلك لتوقف حركة الطيران بعد الاعتداء الإسرائيلى فى الخامس من يونيو 1967، وهناك تمت الصلاة عليه مرة أخرى ودفن فى مقامه بمسجد ساحته بالبغدادية.



لمعلوماتك..

◄ 40 فدانا أو يزيد يملكها آل رضوان مخصصة للإنفاق على الساحة








°°•°°•°°°•°°•°°

~`~`~`~`~`~`~`~`~`~`~`~`~`
•*´¨`*•.¸¸.•*´¨`*•.¸¸.•*´¨`*•.¸¸.•*´¨`*•.¸¸.• •*´¨`*•.¸¸.•*´¨`*•.¸¸.•
۩ سـبحـان الله وبحمده * عدد خلقه * ورضاء نفسه * وزنة عرشه * ومداد كلماته ۩ •*´¨`*•.¸¸.•*´¨`*•.¸¸.•*´¨`*•.¸¸.•*´¨`*•.¸¸.• •*´¨`*•.¸¸.•*´¨`*•.¸¸.•

~`~`~`~`~`~`~`~`~`~`~`~`~`



~^~^~^~^~^~^~

الرميصاء غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
 
 
 
قديم 25-11-10 , 22:39   [2]
الكاتب


.:: عضو جديد ::.

الصورة الرمزية محمود الشخيبى

الملف الشخصي
 
 
 

افتراضي رد: بعض العائلات المصريه التي كان لها دورا فاعلا في التاريخ المصري


 

جمع موفق بارك الله فيكى وجزاكى خيرا




سبحان الله وبحمده
سبحان الله العظيم
محمود الشخيبى غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
 
 
 
قديم 26-11-10 , 00:34   [3]
الكاتب


.:: كبار الشخصيات ::.

الصورة الرمزية الرميصاء

الملف الشخصي
 
 
 

افتراضي رد: بعض العائلات المصريه التي كان لها دورا فاعلا في التاريخ المصري


 

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

وفيكم بارك الله
ووفقكم لما يرضيه عنكم
وشكر الله حضوركم الطيب
تشرفت بمشاركتكم فى صفحتى المتواضعة




°°•°°•°°°•°°•°°

~`~`~`~`~`~`~`~`~`~`~`~`~`
•*´¨`*•.¸¸.•*´¨`*•.¸¸.•*´¨`*•.¸¸.•*´¨`*•.¸¸.• •*´¨`*•.¸¸.•*´¨`*•.¸¸.•
۩ سـبحـان الله وبحمده * عدد خلقه * ورضاء نفسه * وزنة عرشه * ومداد كلماته ۩ •*´¨`*•.¸¸.•*´¨`*•.¸¸.•*´¨`*•.¸¸.•*´¨`*•.¸¸.• •*´¨`*•.¸¸.•*´¨`*•.¸¸.•

~`~`~`~`~`~`~`~`~`~`~`~`~`



~^~^~^~^~^~^~

الرميصاء غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
 
 
 
قديم 05-08-11 , 02:42   [4]
الكاتب


.:: الأمين العام ::.

الصورة الرمزية الشريف أحمد الشامى الديباجي

الملف الشخصي
 
 
 
معلومات العضو
مهنتي
دولتي
الجنس
هوايتي

افتراضي رد: بعض العائلات المصريه التي كان لها دورا فاعلا في التاريخ المصري


 

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
بارك الله فيكم
على هذا الموضوع المميز
ودائما مميزة أختنا الفاضله الرميصاء




الشريف أحمد الشامى الديباجي غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
 
 
 
قديم 06-08-11 , 08:32   [5]
الكاتب


.:: كبار الشخصيات ::.

الصورة الرمزية الرميصاء

الملف الشخصي
 
 
 

افتراضي رد: بعض العائلات المصريه التي كان لها دورا فاعلا في التاريخ المصري


 



بسم الله الرحمن الرحيم
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

مشكور شيخنا على حضورك الطيب
وفقكم الله وأصلح شأنكم ورفع قدركم





°°•°°•°°°•°°•°°

~`~`~`~`~`~`~`~`~`~`~`~`~`
•*´¨`*•.¸¸.•*´¨`*•.¸¸.•*´¨`*•.¸¸.•*´¨`*•.¸¸.• •*´¨`*•.¸¸.•*´¨`*•.¸¸.•
۩ سـبحـان الله وبحمده * عدد خلقه * ورضاء نفسه * وزنة عرشه * ومداد كلماته ۩ •*´¨`*•.¸¸.•*´¨`*•.¸¸.•*´¨`*•.¸¸.•*´¨`*•.¸¸.• •*´¨`*•.¸¸.•*´¨`*•.¸¸.•

~`~`~`~`~`~`~`~`~`~`~`~`~`



~^~^~^~^~^~^~

الرميصاء غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
 
 
 
قديم 08-08-11 , 03:44   [6]
الكاتب


.:: عضو متميز ::.

الصورة الرمزية طوفان

الملف الشخصي
 
 
 
 
 
معلومات العضو
دولتي
الجنس
هوايتي

افتراضي رد: بعض العائلات المصريه التي كان لها دورا فاعلا في التاريخ المصري


 

معلومات قيمة بارك الله فيك اخي علي سردها

|الحويطي|



على الفيس بوك

القبائل العربية بصعيد مصر


طوفان غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
 
 
 
قديم 10-08-11 , 00:18   [7]
الكاتب


.:: كبار الشخصيات ::.

الصورة الرمزية الرميصاء

الملف الشخصي
 
 
 

افتراضي رد: بعض العائلات المصريه التي كان لها دورا فاعلا في التاريخ المصري


 



بسم الله الرحمن الرحيم
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

وفيكم بارك الله
وشكرا على حضوركم الطيب




°°•°°•°°°•°°•°°

~`~`~`~`~`~`~`~`~`~`~`~`~`
•*´¨`*•.¸¸.•*´¨`*•.¸¸.•*´¨`*•.¸¸.•*´¨`*•.¸¸.• •*´¨`*•.¸¸.•*´¨`*•.¸¸.•
۩ سـبحـان الله وبحمده * عدد خلقه * ورضاء نفسه * وزنة عرشه * ومداد كلماته ۩ •*´¨`*•.¸¸.•*´¨`*•.¸¸.•*´¨`*•.¸¸.•*´¨`*•.¸¸.• •*´¨`*•.¸¸.•*´¨`*•.¸¸.•

~`~`~`~`~`~`~`~`~`~`~`~`~`



~^~^~^~^~^~^~

الرميصاء غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
 
 
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
سيناء أرض القمر والفيروزوالبطولة عبدالرازق محمد تاريخ الدول العربية 48 20-12-12 01:54


الساعة الآن 14:55.


RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الاتحاد العالمي لأمناء النسب الشريف يهتم بامور آل بيت رسول الله (صلى الله عليه وسلم) الكرام و انسابهم و ذريتهم و شؤونهم و صلة ارحامهم == جميع حقوق المواضيع و الابحاث محفوظةللاتحاد العالمي لأمناء النسب الشريف - أنسابكم
تنويه هام : الاتحاد العالمي لأمناء النسب الشريف لايقوم بتحقيق الانساب وليس به لجنة لتحقيق الانساب او منحها ولا التصديق عليها انما يساعد الباحثين عن الانساب فيما يتوفر لادارته والمشرفين والاعضاء من علم ومعلومات فقط
ان جميع المقالات و المشاركات و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي ادارة الاتحاد العالمي لأمناء النسب الشريف و انما تعبر عن رأي كاتبها فقط . هذا و لا يعتبر الاتحاد العالمي لأمناء النسب الشريف أو ادارته أو مسؤوليه, مسؤولين عن اي كتابة أو موضوع منشور يخالف شروط التسجيل و القوانين المعمول بها لدى ادارةالاتحاد العالمي لأمناء النسب الشريف
مصر :: تونس :: الجزائر :: المغرب :: ليبيا :: السودان :: موريتانيا :: السعوديه :: الكويت :: البحرين :: قطر :: الامارات :: عمان :: اليمن :: العراق :: الاردن :: فلسطين :: لبنان :: سوريا
عمل, سيارات, وظيفة ,العاب, خليج, زواج, جهاز , عقار , voiture , job , موبايل , تحميل , telecharger , download , وظائف , facebook , خيل حصان , جمال , télécharger , muslima , golf , gold , cars , car