أنت غير مسجل في الاتحاد العالمي لأمناء النسب الشريف . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا
 
 


  
 
 
 
التسجيل التعليمـــات التقويم اجعل كافة الأقسام مقروءة

الاتحاد العالمي لأمناء النسب الشريف
الاتحاد العالمي لأمناء النسب الشريف على منهاج أهل السنة والجماعة
يمنع وضع أي مادة تخالف منهج أهل السنة والجماعة و سنضطر لحذف أي مادة مخالفة دون الرجوع لكاتبها
تنويه هام:الاتحاد العالمي لأمناء النسب الشريف لا يقوم بتحقيق الانساب وليس به لجنة لتحقيق الانساب او منحها ولا التصديق عليها انما يساعد الباحثين عن الانساب فيما يتوفر لادارته والمشرفين والاعضاء من علم ومعلومات فقط

عمل, سيارات, وظيفة ,العاب, خليج, زواج, جهاز , عقار , voiture , job , موبايل , تحميل , telecharger , download , وظائف , facebook , خيل حصان , جمال , télécharger , muslima , golf , gold , cars , cars
إعلانات المنتدى

مركز التحميل
:: هام جداً ::نرجو ان تراعي في تحميل الصور حرمة الدين الإسلامي الحنيف وان هناك من يراقبك قال تعالى : (( مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ ))

الأذكار      من كان آخر كلامه لا إله إلا الله دخل الجنة       عن عبد الله بن عمرو، أن رجلا، سأل رسول الله صلى الله عليه وسلم أى الإسلام خير قال ‏" ‏ تطعم الطعام، وتقرأ السلام على من عرفت ومن لم تعرف ‏"‏‏. ‏    إفشاء السلام من الإسلام ثلاث من جمعهن فقد جمع الإيمان الإنصاف من نفسك، وبذل السلام للعالم، والإنفاق من الإقتار‏.‏       اللهم إني عبدك ابن عبدك ابن أمتك ناصيتي بيدك ماضِ في حكمك ، عدل في قضاؤك أسالك بكل اسم هو لك سميت به نفسك أو أنزلته في كتابك ، أو علمته أحداً من خلقك أو استأثرت به في علم الغيب عندك أن تجعل القرآن ربيع قلبي ، ونور صدري وجلاء حزني وذهاب همي       اللهم أهدني فيمن هديت ، وعافني فيمن عافيت ، وتولني فيمن توليت ، وبارك لي فيما أعطيت ، وقني شر ما قضيت ، فإنك تقضي ولا يقضى عليك ، إنه لا يذل من واليت ، تباركت ربنا وتعاليت       اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على آل ابراهيم إنك حميد مجيد , اللهم بارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على آل ابراهيم إنك حميد مجيد

تتقدم إدارة الاتحاد العالمي لأمناء النسب الشريف بالشكر لإعضاءها الـ النشيطين هذا اليوم  وهم :
Users online today


العودة   > >

تاريخ الدول العربية قسم لنشر تاريخ وو ثائق والمعلومات عن الدول العربية

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 28-03-10 , 00:38   [1]
الكاتب


.:: مشرف المواضيع ::.


الملف الشخصي
 
 
 
 
معلومات العضو
مهنتي
دولتي
الجنس
هوايتي

Lightbulb حرب 6 أكتوبر....أسماء من نور ...أبطال من ذهب***


 










علم القوات المسلحة المصرية الرئيسى


علم القوات البحرية المصرية


علم القوات الجوية المصرية


علم قوات الدفاع الجوى المصرية






لن يمتطى شخص ظهرك ، ما لم تقبل أن تنحنى له
إسـلـمى يـــــامـــصــــــــر

مقدمة
يوافق يوم 6/اكتوبر فى ذلك العام يوم كيبور هو احد أعياد إسرائيل وهو عيد
الغفران ، وقد اعلنت مصر وسوريا الحرب على إسرائيل فى هذا اليوم لأسباب
يذكرها محمد عبد المنعم الجمسى رئيس هيئة العمليات للجيش المصرى خلال الحرب
فى مذكراته ويقول ( وضعنا فى هيئة العمليات دراسة على ضوء الموقف العسكرى
للعدو وقواتنا ، وفكرة العملية الهجومية المخططة ، والمواصفات الفنية لقناة
السويس من حيث المد والجزر .... درسنا كل شهور السنة لأختيار افضل الشهور فى
السنة لاقتحام القناة على ضوء حالة المد والجزر وسرعة التيار واتجاهه واشتملت
الدراسة أيضا جميع العطلات الرسمية فى إسرائيل بخلاف يوم السبت وهو يوم
أجازتهم الأسبوعية، حيث تكون القوات المعادية أقل استعداد للحرب. وجدنا أن
لديهم ثمانية أعياد منها ثلاث أعياد فى شهر أكتوبر وهم يوم كيبور ، عيد
المظلات ، عيد التوارة . وكان يهمنا فى هذا الموضوع معرفة تأثير كل عطلة على
اجراءات التعبئة فى إسرائيل ......، ولإسرائيل وسائل مختلفة لاستدعاء
الاحتياطى بوسائل غير علنية ووسائل علنية تكون بإذاعة كلمات أو جمل رمزية عن
طريق الإذاعة والتليفزيون.... ووجدنا أن يوم كيبور هو اليوم الوحيد خلال
العام الذى تتوقف فيه الإذاعة والتليفزيون عن البث كجزء من تقاليد هذا العيد
اى ان استدعاء قوات الاحتياط بالطريقة العلنية السريعة غير مستخدمة ،
وبالتالى يستخدمون وسائل أخرى تتطلب وقتا أطول لتنفيذ تعبئة الاحتياطى....
وكان يوم السبت ـ عيد الغفران ـ 6 أكتوبر 1973 وهو ايضا العاشر من رمضان أحد
الايام المناسبة وهو الذى وقع عليه الاختيار)
**قام الرئيس محمد انور السادات بتكليف اللواء الجمسي رئيس العمليات بعمل بحثا
عن انسب الايام لساعة الصفر وقد وضع الجمسي ثلاثة مجاميع ايام وهي
المجموعة الاولي في النصف الثاني من مايو 73.
المجموعة الثانية: في شهر سبتمبر .
المجموعة الثالثة: في شهر اكتوبر.
**تم تأجيل ساعة الصفر في المجموعة الاولي وذلك لاسباب سياسية .
**ولم تنفذ ساعة الصفرفى المجموعة الثانية وذلك بسبب نقص الاسلحة.
ساعة الصفر:
**وتم الاتفاق عل ساعة الصفر انها في يوم 6 اكتوبر وقد تم ذلك في حضرة الرئيس
الاسد رئيس سوريا وكل من احمد اسماعيل وزير الحربية المصري و مصطفى طلاس وزير
الدفاع السوري
اسباب اختيار عام 73 بالتحديد :
استكمال بعض الاسلحة والمعدات التي كانت تنقص الجيش المصري
وصول معلومات تفصيلية الي القيادة المصرية بان اسرائيل قامت بعقد اتفاقيات عن
عقود التسليح وعن الاسلحة ونوعياتها التي سوف تصلها في عام 74 لذلك فإن
الانتظار الي ما بعد عام 73 سوف يعرض القوات المصرية الي مفاجات من الممكن ان
لاتستطيع علي مواجهتها مواجهة صحيحة او تكلف القوات جهودا وتكاليفا اكثر ونحن
في اشد الحوجة اليها .
أسباب اختيار يوم 6 اكتوبربالتحديد:
بدأ هذا التحديد من برج العرب فى شهر يوليو 73 حيث قام الرئيس السادات
بالاجتماع مع الرئيس حافظ الاسد رئيس سوريا خلال رحلة سرية له الى مصر
وفى هذا الاجتماع الذى استمر حوالى اربع ساعات صدر قرار جمهورى مصرى سورى
بتشكيل المجلس الاعلى للقوات المسلحة المصرية السورية برئاسة المشير احمد
اسماعيل الذى كان يحضر هذا الاجتماع
واجتمع هذا المجلس سرا فى الاسكندريه فى اغسطس 73 وقرر المجلس تحديد موعد
تقريبى للمعركة خلال شهرين من هذا التاريخ
وقد قام الرئيس السادات والرئيس حافظ الاسد فى حضرة المشير احمد اسماعيل فى
أوائل سبتمبر 73 من تحديد يوم 6 اكتوبر الساعة الثانية ظهرا علي انها ساعة
الصفر وتم ابلاغ بعض القيادات الاقلة فى القوات المسلحة الذين لهم اتصالا
مباشرا بالحرب
وقد تم تحديد يوم 6 اكتوبر على اساس :
1-يوم عيد الغفران عند الاسرائليين
2-قبل حلول الشتاء فى سوريا وظهور الثلج
3-اتمام وصول بعض الانواع المعينة من الاسلحة
4- استخدام ضوء القمر والمد والجزر.
وقد قام الرئيس السادات بالتصديق علي الخطة في يوم اول اكتوبر الخامس من
رمضان وذلك وسط اجتماعا استمر 10 ساعات للرئيس مع حوالي 20 ضابطا من قيادات
القوات المسلحة وقد صدق علي الخطة بتاريخ 10 رمضان

قبل الحرب

ترتيب احداث رئيسية قبل الحرب

أنتصرت إسرائيل فى حرب 5 يونية عام 1967 واحتلت شبه جزيرة سيناء المصرية ،
ومرتفعات الجولان السورية ، والضفة الغربية للأردن
فقدت مصر أكثر من 85 % من سلاحها الجوى فى حرب يونية
عدم وجود خطة لانسحاب الجيش بالمعركة ادت الى أبادة الكثير من افراد ، ومعدات
الجيش المصرى
الرئيس جمال عبد الناصر يتنحى عن الحكم يوم 9 / 6 / 1967
مظاهرات حب من الجماهير المصرية تطالب الرئيس بالاستمرار فى الحكم
تعيين الفريق أول محمد فوزى قائد عاما للقوات المسلحة بدلا من عبد الحكيم
عامر ، والفريق عبد المنعم رياض رئيس للأركان فى 11 يونيو 1967
عبد الناصر يلجأ للأتحاد السوفيتى فى 21 / 6 / 1967 لإعادة تسليحه بكل شىء
فالجيش المصرى فقد كل شىء فى 1967
صفقات السلاح تتم فى شكل اتفاقيات وقروض مالية ذات فترات سماح تصل إلى عشرة
سنوات وبفائدة 2.5 بالمائة
وصول الخبراء السوفيت لتدريب الجيش المصرى على السلاح الروسى
معركة رأس العش فى 1 يوليو 1967
مؤتمر القمة العربى فى أغسطس 1967 وبدء مساعدة العرب لمصر
عـبد الحكيم عامر ينتحر فى 13 / 9 / 1967 ومحاكمة شمس بدران وزير الحربية
إغراق المدمرة إيلات فى 21 أكتوبر عام 1967
صدور قرار مجلس الامن رقم 242 فى 11 نوفمبر 1967
مارس 1969 بداية حرب الاستنزاف
يوم 22 يناير 1970 عبد الناصر يسافر إلى موسكو لطلب معدات دفاع جوى للسيطرة
على الطائرات الإسرائيلية
انتهاء مصر من شبكة الدفاع الجوى فى ساعات الليل السابقة للواحدة صباح يوم
الثامن من اغسطس 1970 ، مبادرة روجرز وزير الخاجية الامريكية فى ذلك الوقت
ووقف إطلاق النار يوم الثامن من أغسطس 1970، ونهاية حرب الاستنزاف
العالم العربى والشعب المصرى ينعى فقيد الامة جمال عبد الناصر فى يوم 28
سبتمبر 1970
السادات يتولى الحكم بعد الرئيس الراحل جمال عبد الناصر متمسكا بمبدأ عبد
الناصر ( ما أخذ بالقوة لا يسترد إلا بالقوة )ـ
ثورة التصحيح أو الحرب الداخلية لتصفية الفساد أو ما عرف بمراكز القوى فى يوم
15 مايو 1971
السادات يحاول استرجاع سيناء بالسلام
**الاتحاد السوفيتى لا يفى بوعوده بارسال أسلحة روسية عام 1971 عام الحسم الاول
للسادات الذى لم ينفذ
**الاتحاد السوفيتى لا يفى بوعوده فى اواخر عام 1971 بارسال أسلحة لمصر مما ادى
إلى فشل عام الحسم الثانى عام 1972
**السادات ينهى خدمة الخبراء السوفيت فى مصر ردا على الاتحاد السوفيتى يوم 8
يوليو 1972
**السادات الذئب الباكى والبهلوان فى نظر وسائل الاعلام العالمية
**السادات يقيل وزير الحربية فريق أول محمد صادق ويعين فريق أول أحمد إسماعيل
فى اكتوبر 1972
**الإعداد للحرب وخطة الخداع للمخابرات الإسرائيلية والأمريكية

حرب الأستنزاف

الوضع بعد 67
كانت الجبهة عبارة عن جنود متفرقين علي الشاطي الغربي بلا وحدات تجمعهم
عدد من الدبابات من مختلف الأنواع بدون قيادات
المعنويات هابطة بعد الانسحاب والعدو علي الضفة الشرقية للقناة يزهو بانتصاره
ولا يفصلنا عنه اكثر من مائتي متر
وفي ذلك الوقت وبعد هذا الوضع كان لابد من تحديد الأهداف
الاهداف
1-إعادة بناء القوات المسلحة
2-إنشاء دفاعات علي الجبهة
3-إعادة الثقة للجنود في أنفسهم وفي قادتهم
4-إعادة الضبط والربط
5-إعادة تدريب القوات
6-تنظيم الوحدات
وفي ظل هذه الحالة السيئة جدا للجيش المصري حاول الإسرائيليون الدخول واحتلال
مساحات أوسع من ارض سيناء
في يوم 1 يوليو 67
وفي الساعة الثامنة صباحا تحركت قوات العدو من القنطرة في اتجاه بور فؤاد
ولكن بعض قوات الصاعقة قامت ببث الألغام في طريقهم وعندما تقدم العدو انفجرت
هذه الألغام فمنعت العدو من التقدم .
في يوم 2 يوليو 67
حاول العدو الاستيلاء علي بور فؤاد ولكن أفراد قواتنا تصدوا لهم بالأسلحة
الخفيفة ودمرت عربات المدرعات المتقدمة وقد ساعدا قواتنا علي ذلك ضيق الطريق
واضطر العدو أن ينسحب بقواته بعض عرباته المدرعة الباقية له الي العريش في
خوف وذعر من نتيجة التصدي جيش منسحب منهم باسلحة خفيفة الي مدرعات ثقيلة ولقد
سميت هذه المعركة بمعركة راس العش وقد قام رجالنا باعمال
بطولية قاموا بعبور القناة وعادوا بجثث القتلي كما انهم عادوا
الهجوم علي العدووحصلوا علي بعض اسلحته ولم يستطيع العدو من
التحرك شمالا عن منطقة راس العش يومى 14، 15 يوليو 67
قامت القوات بإطلاق مدفعية عنيفة علي طول الجبهة وذلك بعد اشتباكات مع العدو
في الجنوب في اتجاه السويس والفردان وقد كان ذلك تمهيدا لطلعة طيران قوية حيث
خرجت القوات الجوية باكملها ضربت في الجنوب فتحول العدو بقواته الي الجنوب
وترك الشمال يغير غطاء فانطلق الطيران المصري الي الشمال ولقن القوات
الاسرائيلية درسا لن ينسي في اول ضربه طيران مصري في قلب العدو لاول مرة في
تاريخها
وقامت القيادة الاسرائيلية علي صدي هذه الضربة الجوية الصائبة بطلب وقف اطلاق
النار من امريكا التي كلفت سكرتير عام الامم المتحدة بابلاغ الرئيس جمال عبد
الناصر عبر التليفون بهذا الطلب الاسرائيلي وكان قائد الطيران في هذا الوقت
هو الفريق مدكور ابو العز
يوم 21 اكتوبر67
في هذا اليوم قامت إحدى مدمرات العدو باقتحام المياه الاقليميه فقام قادة
القوات المصرية بإبلاغ الأمم المتحدة عن تدمير هذه المدمرة بالصواريخ البحرية
التي استخدمت لاول مرة وكانت هذه الضربه هي حديث العالم كله حيث قامت إسرائيل
بعدها بإعادة التسليح بحريتها
يوم 8 مارس 68
قامت القوات المسلحة المصرية بمفاجأة العدو بأول قصف عنيف للمدفعية على طول
الجبهة وكان رد العدو على هذا القصف هو الانتقام من الشعب المصري نفسه وذلك بضرب الزيتية والسويس ومن هنا بدأت حرب الاستنزاف
معركة رأس العش
يقول محمد عبد الغنى الجمسى فى مذكراته ( فى اليوم الأول الذى تولى فيه
اللواء أحمد إسماعيل قيادة الجبهة فى أول يوليو 1967 تقدمت قوة إسرائيلية
شمالا من مدينة القنطرة شرق ـ شرق القناة ـ فى اتجاه بور فؤاد ـ شرق بورسعيد
ـ لاحتلالها ، وهى المنطقة الوحيدة فى سيناء التى لم تحتلها إسرائيل أثناء
حرب يونيو . تصدت لها قواتنا ، ودارت معركة رأس العش
كان يدافع فى منطقة رأس العش قوة مصرية محدودة من قوات
الصاعقة عددها ثلاثون مقاتلا . تقدمت القوة الإسرائيلية ، تشمل سرية دبابات (
عشر دبابات ) مدعمة بقوة مشاة ميكانيكة فى عربات نصف جنزير ، وقامت بالهجوم
على قوة الصاعقة التى تشبثت بمواقعها بصلابة وأمكنها تدمير ثلاث دبابات
معادية . عاود العدو الهجوم مرة أخرى ، إلا انه فشل فى اقتحام الموقع
بالمواجهة أوالالتفاف من الجنب ، وكانت النتيجة تدمير بعض العربات نصف جنزير
وزيادة خسائر الأفراد
اضطرت القوة الإسرائيلية للانسحاب ، وظل قطاع بور فؤاد هو الجزء الوحيد من
سيناء الذى ظل تحت السيطرة المصرية حتى نشوب حرب أكتوبر 1973
كانت هذه المعركة هى الأولى فى مرحلة الصمود ، التى أثبت فيها المقاتل المصرى
ـ برغم الهزيمة والمرارة ـ أنه لم يفقد إرادة القتال ، وكان مثلا للصمود
والقتال بمهارة والتشبث بالأرض ) ـ لواء محمد عبد الغنى الجمسى رئيس هيئة
العمليات بحرب اكتوبر 1973 .


بعض أفراد عملية راس العش

عملية إغراق المدمرة إيلات

يقول محمد عبد الغنى الجمسى فى مذكراته ( وجاء يوم 21 اكتوبر 1967 وقد وصلت
إلى مركز قيادة الجبهة بعد راحة ميدانية ، فوجدت اللواء أحمد إسماعيل ومعه
العميد حسن الجريدلى رئيس عمليات الجبهة ( وقد كنت انا وقتها رئيس أركان
للجبهة) يتابعان تحركات المدمرة الإسرائيلية إيلات بالقرب من المياه
الإقليمية لمصر فى المنطقة شمال بورسعيد . كانت المعلومات تصلنا أولا بأول من
قيادة بورسعيد البحرية التى كانت تتابع تحركات المدمرة ، وقد استعدت قوات
القاعدة لمهاجمة المدمرة عندما تصدر الأوامر من قيادة القوات البحرية
بالتنفيذ . وظلت المدمرة المعادية تدخل المياه الإقليمية لفترة ما ثم تبتعد
إلى عرض البحر ، وتكرر ذلك عدة مرات بطريقة استفزازية وفى تحرش واضح ، لإظهار
عجز قواتنا البحرية عن التصدى لها
وبمجرد أن صدرت اوامر قائد القوات البحرية بتدمير هذه المدمرة عند دخولها
المياه الإقليمية ، خرج لنشان صاروخيان من قاعدة بورسعيد لتنفيذ المهمة . هجم
اللنش الأول بإطلاق صاروخ أصاب المدمرة إصابة مباشرة فأخذت تميل عل جانبها ،
وبعد إطلاق الصاروخ الثانى تم إغراق المدمرة الإسرائيلية " إيلات " شمال شرق
بورسعيد بعد الخامسة مساء يوم 21 أكتوبر 1967 وعليها طاقمها . وقد غرقت
المدمرة داخل المياه الإقليمية المصرية بحوالى ميل بحرى
عاد اللنشان إلى القاعدة لتلتهب مشاعر كل قوات جبهة القناة وكل القوات
المسلحة لهذا العمل الى تم بسرعة وكفاءة .. وحقق تلك النتيجة الباهرة
لقد كان إغراق المدمرة إيلات بواسطة صاروخين بحريين سطح / سطح لأول مرة ،
بداية مرحلة جديدة من مراحل تطوير الأسلحة البحرية والقتال البحرى فى العالم
واصبح هذا اليوم ـ بجدارة ـ هو يوم البحرية المصرية
طلبت إسرائيل من قوات الرقابة الدولية أن تقوم الطائرات الإسرائيلية بعملية
الإنقاذ للأفراد الذين هبطوا إلى الماء عند غرق المدمرة . استجابت مصر لطلب
قوات الرقابة الدولية بعدم التدخل فى عملية الإنقاذ التى تمت على ضوء المشاعل
التى تلقيها الطائرات ، ولم تنتهز مصر هذه الفرصة للقضاء على الأفراد الذين
كان يتم إنقاذهم) ـ لواء محمد عبد الغنى الجمسى رئيس هيئة عمليات حرب أكتوبر
1973




احد الزوارق المصرية التي شاركت في تدمير ايلات


خريطة تبين عملية إغراق المدمرة الأسرائيلية "إيلات" أمام غاطس بورسعيد

عبد الناصر و الأ تحاد السوفيتى:
لم تتوقف جهود الرئيس عبد الناصر لاستعادة الأرض المسلوبة بعد وقوع نكسة 1967
مباشرة وشهدت هذه الجهود عدة أشكال نستعرض أهمها فى هذا الباب:
يقول محمد عبد الغنى الجمسى فى مذكراته ( فى يوم 21 / 6 / 1967 وصل إلى مصر
الرئيس السوفيتى بودجورنى يرافقه وفد عسكرى برئاسة المارشال زخاروف رئيس
أركان حرب القوات السوفيتية ، لإظهار التأييد السياسى لمصر وبحث المطالب من
الأسلحة والمعدات لإعادة البناء . وقد ظل المارشال زخاروف فى مصر لمدة شهر
تقريبا لتقديم المعاونة فى تنظيم القوات ورفع كفاءتها القتالية بالتعاون
الوثيق مع القائد العام للقوات المسلحة تحت الإشراف المباشر للرئيس عبد
الناصر )ـ لواء محمد عبد الغنى الجمسى رئيس هيئة العمليات بحرب أكتوبر 1973
ويقول محمود رياض وزير الخارجية فى ذلك الوقت فى مذكراته ( فى اليوم التالى
22 / 6 / 1967 بدأت المباحثات .. وحضرها مع بودجورنى ، المارشال زخاروف
والسفير السوفيتى بالقاهرة . وحضر مع الرئيس عبد الناصر كل من زكريا محيى
الدين وعلى صبرى والفريق أول محمد فوزى وأنا
وأهمية تلك الجلسة الأولى من المباحثات الرسمية ترجع إلى أنها كانت بداية
مرحلة جديدة فى العلاقات المصرية السوفيتية ، ادت فيما بعد إلى تواجد سوفيتى
قوى ، ليس فى مصر وحدها ، بل فى أماكن أخرى عديدة فى العالم العربى ، وأدت
بالتالى إلى تغيير تدريجى فى سياسة مصر بالنسبة لعدم الانحياز . وكان التواجد
السوفيتى يزداد كلما ازداد الدعم الأمريكى للاحتلال العسكرى الإسرائيلى
وخلال مباحثات عبد الناصر ـ بودجورنى يومى 22 ، 23 يونيو 1967 طلب الرئيس عبد
الناصر تحقيق التوازن العسكرى بين مصر وإسرائيل ، مما يستلزم دعم القوات
المسلحة بالأسلحة والخبراء السوفيت وخاصة فى مجال الدفاع الجوى ، وأوضح
للجانب السوفيتى أن ضربة العدو الأخيرة فى حرب يونيو قد أثرت على معنويات
قواتنا المسلحة بدرجة كبيرة ، ولذلك فإن الأسراع فى تعويض الأسلحة التى
فقدناها هو أمر حيوى تماما سيؤثر كثيرا وبشكل إيجابى على معنويات ضباط وجنود
الجيش
وبالنسبة للقوات الجوية أبرز عبد الناصر للجانب السوفيتى ، أنه وصل إلى مصر
بعد المعركة مباشرة ... 25 طائرة ميج 21 و 93 طائرة ميج 17 ، وأنه تم الأتفاق
على ارسال 40 طائرة ميج 21 جديدة
ومن الناحية الفنية فإن طائرات الميج مداها قصير إذا ما قورنت بطائرات
الميراج والمستير التى تملكها إسرائيل والتى يمكنها أن تصل من قواعدها فى
إسرائيل حتى مرسى مطروح . وهذا معناه أن الطائرات الإسرائيلية يمكنها أن تصل
إلى العمق المصرى ، بينما طائراتنا لا تستطيع الوصول إلى عمق إسرائيل . لذلك
طلب عبد الناصر نوعا جديدا من الطائرات القاذفة المقاتلة بعيدة المدى حتى لا
تبقى إسرائيل متفوقة وقادرة على ضربنا بينما نحن لا نستطيع الرد عليها . وطلب
عبد الناصر أيضا تزويد مصر بصفة عاجلة وبطريق الجو وليس البحر بعدد من طائرات
الميج 21 لكى تشترك فورا فى الدفاع الجوى عن الجمهورية حيث يوجد لدينا طيارون
بدون طائرات
وعن الدفاع الجوى فى مرحلة اعادة البناء ، فقد كان الرئيس عبد الناصر يفضل أن
يكون ذلك فى إطار دفاع مشترك أى مصرى / سوفيتى ، وبذلك يشترك ضباطنا وجنودنا
فى الدفاع الجوى مما يكسبهم الخبرة من الكوادر السوفيتية . وكان رأى بودجورنى
أنه من الأنسب أن يكون الدفاع الجوى مصريا على أن تقدم له مساعدات سوفيتية
يقول محمد عبد الغنى الجمسى فى مذكراته ( استشعر الرئيس عبد الناصر خطورة
الموقف منذ بدأت إسرائيل فى قصف الأهداف المدنية والعسكرية فى عمق الدولة ـ
ففى يناير 1970 أغارت الطائرات الإسرائيلية على مناطق التل الكبير وإنشاص
ودهشور وبعض مدن الدلتا . وفى فبراير وجهت إسرائيل هجماتها الجوية على منطقة
أبو زعبل وحلوان ، وكانت الخسائر المصرية فى منطقة أبو زعبل حوالى سبعين
شهيدا من المدنيين . وفى إبريل أغارت الطائرات الإسرائيلية على مدرسة بحر
البقر حيث استشهد لنا حوالى ثلاثين تلميذا ـ فسافر عبد الناصر إلى موسكو يوم
22 يناير 70 وظل بها حتى يوم 25 لشرح الموقف للاتحاد السوفيتى ، وطلب أسلحة
ومعدات دفاع جوى ـ صواريخ وطائرات ورادارات ـ أكثر تقدما مما كان متيسرا
لدينا حينئذ )ـ لواء محمد عبد الغنى الجمسى رئيس هيئة العمليات بحرب أكتوبر
1973
ويقول الفريق أول محمد فوزى الذى رافق ومعه لجنة عسكرية الرئيس عبد الناصر فى
هذه الرحلة ( كان أهم لقاء تم مع القادة السوفيت منذ عام 1967 ، إذ تعمد
الرئيس عبد الناصر تصعيد المباحثات وتوتيرها لدرجة أنه هدد أمام القادة
السوفيت بترك الحكم لزميل آخر يمكنه التفاهم مع الولايات المتحدة الأمريكية ،
إذ أن الشعب فى مصر يمر الآن بمرحلة حرجة . فإما نسلم بطلبات إسرائيل او
نستمر فى القتال . وإن دفاعنا الجوى فى الوقت الحاضر لا يتمكن من منع غارات
إسرائيل على العمق المصرى
واسترسل الرئيس عبد الناصر فى طلب وحدات كاملة من صواريخ سام 3 بأفرادها
السوفيت ، وأسراب كاملة من الميج 21 المعدلة بطيارين سوفيت ، وأجهزة رادار
متطورة للإنذار والتتبع بأطقم سوفيتية
وبرر الرئيس عبد الناصر طلبه بان الزمن ليس فى صالحنا لأن تدريب الأطقم
المصرية والطيارين المصريين على الأسلحة الجديدة سوف يستغرق وقتا طويلا . كما
كرر الرئيس طلب طائرات قاذفة لردع إسرائيل ، حيث أن مدى عمل الطائرات القاذفة
المقاتلة الموجودة لدينا لا يمكنها من الوصول إلى عمق إسرائيل مثل الطائرات
سكاى هوك والفانتوم التى تضرب عمق مصر حاليا
وفى جلسة المباحثات يوم 25 يناير 1970 ، أعلن الرئيس بريجينيف موافقة اللجنة
المركزية ومجلس السوفيت الأعلى على طلب الرئيس عبد الناصر . وقال إنها أول
مرة يخرج فيها جندى سوفيتى من الاتحاد السوفيتى إلى دولة صديقة منذ الحرب
العالمية الثانية . وقرأ البيان الذى يتلخص فيما يلى : ـ
أولا : ـ إمداد مصر بفرقة كاملة من صورايخ سام 3 بأفرادها ومعداتها وأجهزتها
على أن تصل إلى موانىء مصر خلال شهر واحد ، وأن تعمل تحت القيادة المصرية
لأغراض الدفاع الجوى عن العمق المصرى
ثانيا :ـ إمداد مصر بقوة ثلاث لواءات جوية من 95 طائرة ميج 21 معدلة بمحرك
جديد ، بالقادة والطيارين والموجهين والفنيين السوفيت ، وأجهزتها وراداراتها
للإنذار والتوجيه والمعدات الفنية والعربات ، وأن توضع تحت القيادة المصرية
للمساهمة فى الدفاع الجوى عن العمق المصرى على أن تصل خلال شهر . بالأضافة
إلى 50 طائرة سوخوى 9 ، وعدد 10 طائرات ميج 21 تدريب ، وعدد 50 موتور طائرة
ميج 21 معدلة من نوع جديد لتركيبه فى الطائرات ميج 21 الموجودة فى مصر
ثالثا : ـ إمداد مصر بأربعة اجهزة رادار ب 15 لرفع كفاءة الأنذار الجوى فى
شبكة الدفاع الجوى المصرى
رابعا :ـ تقوم مصر بتجهيز الدفاعات والتحصينات والمرافق الانشائية لهذه
المعدات بحيث تكون جاهزة فى الأماكن التى تخططها القيادة العسكرية المصرية
قبل وصول هذه المعدات السوفيتية إلى مصر
خامسا :ـ يعتبر تواجد الجنود السوفيت فى مصر مؤقتا لحين استكمال تدريب
اللواءات المصرية من قوات الدفاع الجوى والقوات الجوية فى مراكز تدريب
الاتحاد السوفيتى والجمهورية العربية المتحدة فى وقت واحد ، وعندئذ يعود
الأفراد السوفيت إلى وطنهم
وكرر الرئيس بريجينيف على واجبات لواءات الدفاع الجوى والقوات الجوية أن تكون
فى عمق مصر ) ـ فريق أول محمد فوزى من كتاب حرب السنوات الثلاث 1967 حتى
1970م
يتبع

سبحان الله وبحمده .. عدد خلقه .. وزنة عرشه .. ومداد كلماته

التعديل الأخير تم بواسطة شفيق الادريسي ; 17-02-13 الساعة 14:46 .
عبدالرازق محمد متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
 
 
 
قديم 28-03-10 , 00:53   [2]
الكاتب


.:: مشرف المواضيع ::.


الملف الشخصي
 
 
 
 
معلومات العضو
مهنتي
دولتي
الجنس
هوايتي

افتراضي رد: حرب 6 أكتوبر....أسماء من نور ...أبطال من ذهب***


 


حرب الاستنزاف




وفي هذا الصدد ذكر الفريق محمد زاهر عبد الرحمن أحد قادة قوات الدفاع الجوى في أحد تصريحاته أن الصراع العربي‏ الإسرائيلي تحول في ذلك الوقت إلي صراع بين القوات الجوية الإسرائيلية وقوات الدفاع الجوي المصرية حتي أن الرئيس‏ جمال عبدالناصر اجتمع مع بعض من قادة لواءات وكتائب الصواريخ مرتين خلال شهر إب

وفي صباح يوم‏30‏ يونيو 1970 تم استكمال مواقع الصواريخ على طول الجبهة وكانت المفاجأة الكبري لإسرائيل فقامت في نفس اليوم بهجوم جوي بعدد‏24‏ طائرة مقاتلة وكانت النتيجة تدمير أربع طائرات وأسر ثلاثة طيارين ولذا أطلقت المعاهد الإستراتيجية العالمية علي الإنجاز المصرى ‏أسبوع تساقط الفانتوم واستمرت المحاولات الإسرائيلية لتدمير شبكة الصواريخ وخلال‏38‏ يوما وحتي‏1970/8/7‏ كانت خسائر الجانب الإسرائيلي كما نشر في مجلة "‏Aviationweek‏ " هي تدمير‏17‏ طائرة وإصابة‏ 34‏ طائرة أخرى



ووفقا لما ذكره الفريق محمد زاهر فقد بدأ التنفيذ‏ لبناء شبكة الصواريخ بالجبهة وتم حشد كميات هائلة من المواد الهندسية لتنفيذ بناء مواقع الصواريخ‏,‏ وصلت إلي‏30‏ مليون متر مكعب من أعمال الحفر والردم و‏3‏ ملايين متر مكعب من الخرسانة ومئات الكليومترات من الطرق‏‏ واشترك في البناء معظم شركات المقاولات المصرية مع زملائهم من ضباط وجنود القوات المسلحة‏‏ واستمرت إسرائيل في مهاجمة قواعد الصواريخ الجاري إنشاؤها واستشهد العديد من رجال وشباب القوات المسلحة والمهندسين والعمال من شركات المقاولات وسالت الدماء علي أرض مصر في سبيل تحرير الأرض واستكمال تنفيذ بناء القواعد‏.‏

حرب الاستنزاف قائمة في سيناء والحرب علي حصون الدفاع الجوي قائمة غرب القناة حتي إن الأمر بدا وكأن الصراع انحصر بين الدفاع الجوي المصري والطيران الحربي الصهيوني‏!‏

يوم‏9‏ أبريل اجتمع الرئيس عبدالناصر مع أربعة من قادة كتائب الدفاع الجوي في حضور وزير الدفاع ورئيس الأركان وقائد الدفاع الجوي‏,‏ وبدأ الاجتماع في السابعة مساء وانتهي في الثالثة صباحا‏,‏ وتكرر نفس الاجتماع لنفس المدة يوم‏16‏ أبريل‏!‏

الاجتماع ناقش الوضع ووضع يده علي المشكلة وهي عربدة الطيران الصهيوني دون ردع فاعل‏!.‏ أطقم السلاح الجديد التي تتدرب في الاتحاد السوفيتي لن تحضر إلا في أغسطس‏!.‏ صعوبة قبول هذا الواقع‏!.‏ صعوبة إعادة نشر كتائب الصواريخ‏(8‏ كتائب‏)‏ علي الجبهة دون وجود الحصون الخرسانية‏,‏ وفي نفس الوقت صعوبة بناء الحصون دون حماية من كتائب الصواريخ‏!‏

انتهي الأمر إلي حل مؤقت وهو عمل كمائن بكتائب الصواريخ في طريق دخول الطيران الصهيوني والعودة بعد الاشتباك إلي أماكنها بسرعة‏..‏ ونجح هذا الحل وأوقع خسائر في العدو لكنه لم يكن بديلا عن الخطة الأصلية وهي دفاع جوي جديد دائم في الجبهة‏!‏

الوقت دقيق والصعوبات تكاد تكون مستحيلة وعربدة الطيران الصهيوني مستمرة والحل الأوحد هو المستحيل بعينه‏,‏ فكيف ندخل إلي الجبهة حائط صواريخ مصريا يكون دفاع مصر الجوي القائم والثابت في خط النار لحماية جيش مصر وسماء مصر؟

الرجال يواصلون الليل بالنهار في اجتماعاتهم التي تبحث آلاف التفصيلات التي سيقوم عليها ويستند إليها القرار المستحيل‏..‏ الذي استعرض تفاصيل التفاصيل لأننا نتكلم عن تكنولوجيا متطورة مطلوب إخضاعها لأوضاع جديدة‏!.‏ نتكلم عن أجهزة ومعدات دقيقة حساسة تعمل في ظروف خاصة ومناخ خاص‏,‏ ومطلوب حلول لأجل أن تعمل في وضع مختلف جذريا‏!.‏ نتكلم عن شبكة اتصالات داخلية وخارجية تقنيتها عالية جدا وكفاءة عملها مرتبطة بمتطلبات مكانها‏,‏ ومطلوب أن تقام هذه الشبكة وتربط هذه الشبكة وتعمل هذه الشبكة في لا وقت وتحت القصف الجوي‏!.‏ نتكلم عن حصون وعن إمداد وعن بنود لا حصر لها وعن غاية السرية في التكتم وغاية السرعة في التنفيذ‏!.‏ كل هذه الإجراءات والمفردات والتفصيلات انصهرت في خطة جاهزة للتنفيذ يوم‏24‏ يونيو‏1970.‏

ــ يوم‏25‏ يونيو‏:‏ ثماني كتائب صواريخ دفينا تم تمركزها بين بلبيس شمالا وعلامة الكيلو‏30‏ طريق السويس جنوبا والتعليمات منع الإشعاع تماما في كل الاتجاهات منعا لرصدها إلكترونيا‏!.‏ لا أحد يعرف موعد التحرك للجبهة‏!‏

ــ يوم‏28‏ يونيو‏:‏ المهندسون العسكريون بدأوا التجهيز الميداني للمواقع المخططة وقبل أن تغرب الشمس انتهوا من عملهم‏.‏

علي جانب آخر بدأت في الرابعة بعد الظهر عملية تلقين التحرك للكتائب الأربع التي تحركت بالفعل مع آخر ضوء إلي مواقعها في الجبهة‏,‏ والتحرك ونحن نتكلم عن مسافة تقترب من الـ‏40‏ كيلومترا والوصول وتجهيز المعدات للاشتباك وتركيب الهوائيات‏,‏ كل هذا تم في إضاءة مقيدة بالبطاريات وفي صمت لاسلكي تام‏!‏

ــ فجر يوم‏29‏ يونيو‏:‏ الكتائب الأربع في مواقعها وجاهزة للاشتباك ودخلت منظومة تعاون نيران الدفاع عن القاهرة‏.‏

ــ آخر ضوء يوم‏29‏ يونيو‏:‏ تحركت الكتائب الأربع الأخري واحتلت مواقعها وقبل أن يرحل الليل الكتائب جاهزة للاشتباك ودخلت منظومة الدفاع الجوي عن القاهرة‏!‏

ــ يوم‏30‏ يونيو‏:‏ في الجبهة الآن تجمع جديد لقوات الدفاع الجوي شكلت حائط صواريخ أنا لن أتكلم عنه لكن أترك شهادة اثنين من الخبراء العسكريين في هذا المجال أحدهما أمريكي واسمه لورانس والثاني صهيوني واسمه زيف وكلامهما منشور في مرجعين الأول حرب القناة والثاني اسمه فانتوم فوق النيل‏..‏ جوز الخبراء قالا‏:‏

شبكة الدفاع الجديدة تتمركز في مستطيل طوله‏70‏ كيلومترا من غرب الإسماعيلية شمالا وحتي طريق السويس جنوبا بعمق‏30‏ كيلومترا وأقرب كتائبه علي بعد‏23‏ كيلومترا من القناة‏.‏ هذه الشبكة توفر مظلة دفاع جوي بمواجهة‏110‏ كيلومترات من الشمال إلي الجنوب بموازاة القناة وبعمق‏70‏ كيلومترا من الشرق إلي الغرب‏.‏ ورغم أن الكتائب تتمركز في مواقع سريعة التجهيز فإنها شكلت تجمعا متكاملا متعاونا بالنيران والطائرة التي تهاجم موقعا تتعرض لنيران ثلاثة أو أربعة صواريخ أخري من كل الاتجاهات‏.‏ والطيران المنخفض يجد نفسه أمام نيران صواريخ الضبع الأسود التي تتعامل مع الطيران المنخفض وتجبر الطيار علي الارتفاع ليتفاداها فيدخل في نطاق نيران الصواريخ‏!.‏ التجمع الجديد أصبح قادرا علي تقديم الحماية للقوات البرية في الجبهة وتقديم الحماية للعاملين في بناء المواقع المحصنة باستثناء شريط عرضه عشرة كيلومترات غرب القناة‏.‏
حائط الصواريخ





حائط الصواريخ المصري الذي قطع ذراع إسرائيل


الطويلة

تلك كانت شهادتهم التي تؤكد وجود حائط صواريخ علي الجبهة‏!.‏

نحن في يوم‏30‏ يونيو‏1970‏ وهذا اليوم بالنسبة لنا مختلف تماما عن كل ما سبقه من أيام ولابد أن يكون مختلفا لأن لمصر منذ هذا الصباح حائط صواريخ قادرا علي منع العربدة الصهيونية في سماء مصر‏!.‏ هذه هي الحقيقة التي رفضت الغطرسة الصهيونية أن تفهمها وراحت تمارس نفس لعبة العربدة الجوية‏..‏ فماذا حدث؟‏.‏
وفي صباح يوم‏30‏ يونيو 1970 تم استكمال مواقع الصواريخ على طول الجبهة وكانت المفاجأة الكبري لإسرائيل فقامت في نفس اليوم بهجوم جوي بعدد‏24‏ طائرة مقاتلة وكانت النتيجة تدمير أربع طائرات وأسر ثلاثة طيارين ولذا أطلقت المعاهد الإستراتيجية العالمية علي الإنجاز المصرى ‏أسبوع تساقط الفانتوم واستمرت المحاولات الإسرائيلية لتدمير شبكة الصواريخ وخلال‏38‏ يوما وحتي‏1970/8/7‏ كانت خسائر الجانب الإسرائيلي كما نشر في مجلة "‏Aviationweek‏ " هي تدمير‏17‏ طائرة وإصابة‏ 34‏ طائرة أخرى
في صباح يوم‏30‏ يونيو حلقت طائرة استطلاع صهيونية ورصدت أجهزة الرادار موقعها حيث تحلق علي ارتفاع‏12‏ كيلومترا وعلي حدود مدي نيراننا وبالفعل اشتبكت معها الكتيبة‏416‏ بصاروخ فلتت منه الطائرة وعادت لقواعدها لكن هذه المرة بالنبأ اليقين‏..‏ المصريون شيدوا حائط صواريخهم‏!.‏

حائط الصواريخ المصري توقع الهجوم واستعد للرد ومرت الثواني ببطء وليس الدقائق والساعات‏..‏ وبعد آخر ضوء رصدت الرادارات المصرية‏24‏ طائرة صهيونية قادمة لأجل تحطيم حائط الصواريخ وهذا فكرها وغرضها وحلمها‏,‏ لكن أبدا لن يتحقق وفي صدور الرجال‏..‏ رجال الدفاع الجوي قلوب تنبض‏!‏

معركة هائلة نشبت بين الأربع والعشرين طائرة وبين حائط الصواريخ المصري علي مواجهة‏110‏ كيلومترات وأسقط الدفاع الجوي المصري أربع طائرات‏..‏ اثنتين فانتوم واثنتين سكاي هوك وشهد يوم‏30‏ يونيو سقوط أول طائرة فانتوم بصاروخ مصري وتم أسر أربعة طيارين صهاينة‏!‏

يوم‏30‏ يونيو انتهي الأمر بعد أن عرف الصهاينة يقينا أن للمصريين دفاعا جويا قادرا علي الردع‏,‏ وفي أول مواجهة حقيقية أسقط أربع طائرات وأسر أربعة طيارين‏!.‏ عرف الصهاينة أن السماء علي القناة لم تعد متاحة ولا مباحة‏!.‏ أيقن الصهاينة أنه لا شيء في السماء بعيد عن متناول المصريين ابتداء من‏30‏ يونيو‏!‏

وجاء شهر يوليو ويبدو أن الصهاينة أرادوا المغامرة بشيء ستتوقف عليه أشياء‏!.‏ أرادوا التأكد من حقيقة هي مستحيلة‏..‏ حقيقة إقامة المصريين لحائط صواريخ دفاع جوي في الجبهة‏!.‏ الصهاينة لا يعرفون هو حلم أم علم‏..‏ خيال أم حقيقة‏..‏ هل حقا علي الجبهة حائط صواريخ مصري‏..‏ هل فعلها المصريون‏..‏ كيف والأمر مستحيل بكل الطرق وكل اللغات‏!.‏ خلاصة القول أراد الصهاينة القيام بهجوم جوي وبعدها يكون قرارهم الأخير‏!‏

فعلوها وجاء الرد منا عليهم كالضرب علي القفا‏!.‏ الدفاع الجوي المصري أسقط عشر طائرات صهيونية‏..‏ خمس في عين العدو فانتوم وهي آخر ما ابتكرت أمريكا‏..‏ وخمس أخري في العين الأخري سكاي هوك وخمسة ثالثة في عين العدو أيضا من الطيارين الصهاينة الأسري‏!‏

بعد الخمسات الثلاث‏..‏ خمس فانتوم وخمس سكاي هوك وخمسة طيارين أسري‏..‏ بعدها قال العدو حقي برقبتي‏..‏ ألا تكفي حرب الاستنزاف حتي تخرج علينا حرب الدفاع الجوي‏!‏ العدو الصهيوني استعان بصديق لأجل إعادة طرح مبادرة روجزر لإيقاف النار التي رفضها الصهاينة بعد يونيو‏1967!.‏ أمريكا أعادت طرح مبادرة روجرز بعد أن دخلت حرب الاستنزاف مرحلة استنزاف أرواح الصهاينة وبعد أن أدخل الدفاع الجوي حائط صواريخه للجبهة‏..‏ مسقطا أي طائرات حتي ولو كانت فانتوم‏!‏

مصر رفضت أن تكون المبادرة منها لقبول المبادرة وقبل الصهاينة أن يبادروا هم بالقبول وهذا علي خلاف الغطرسة الصهيونية‏,‏ لكنهم قبلوا لأن القوات الخاصة المصرية لا تهدأ وحائط صواريخ الدفاع الجوي لا يرحم‏!‏

يوم‏7‏ أغسطس وقبل إعلان وقف إطلاق النار يوم‏8‏ أكتوبر‏..‏ مصر تقدمت بحائط الصواريخ المصري‏30‏ كيلومترا تجاه القناة وأضافت أربع كتائب أخري للحائط‏,‏ وبذلك باتت قناة السويس سماؤها مؤمنة بصواريخ دفاع مصر الجوي‏,‏

وفي تأكيد على براعة حائط الصواريخ المصرى ، صرح عزرا وايزمان الذى كان قائدا لسلاح الجو الاسرائيلى في الفترة من 1958 - 1966 وكان مستشارا لرئيس أركان الجيش الإسرائيلى في حرب أكتوبر وتولى رئاسة إسرائيل في الفترة من 1993 - 2000 ، بأن حرب الاستنزاف انتهت دون أن تجد إسرائيل حلا لمشكلة صواريخ الدفاع الجوي‏ ، قائلا :" لقد فشلنا في تدمير شبكة الصواريخ وإنني مقتنع أنها المرة الأولي التي لم ننتصر فيها" ‏.‏


يتبع

سبحان الله وبحمده .. عدد خلقه .. وزنة عرشه .. ومداد كلماته

التعديل الأخير تم بواسطة شفيق الادريسي ; 17-02-13 الساعة 14:47 .
عبدالرازق محمد متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
 
 
 
قديم 28-03-10 , 01:55   [3]
الكاتب


.:: مشرف المواضيع ::.


الملف الشخصي
 
 
 
 
معلومات العضو
مهنتي
دولتي
الجنس
هوايتي

افتراضي رد: حرب 6 أكتوبر....أسماء من نور ...أبطال من ذهب***


 






خطة الخداع ودور الرئيس السادات

يقول الرئيس السادات فى كتابه البحث عن الذات ( فى يوم 30 سبتمبر 1973 جمعت
مجلس الأمن القومى وطلبت من الأعضاء رأيهم فى الوضع الذى كنا فيه وتناقشنا
طويلا . طالب البعض بالمعركة وتردد البعض الاخر .. قال وزير التموين ان
التموين الموجود لا يكفى لمعركة طويلة .. وبعد ان تحدث الجميع عن المعركة
وظروف البلد والتحرك قلت لهم : كل واحد منكم قال كلمته .. طيب أنا عايز اقول
لكم أن اقتصادنا النهاردة فى مرحلة الصفر ، وعلينا التزامات آخر السنة لن
نستطيع الوفاء بها للبنوك . وعندما تأتى سنة 1974 بعد شهرين لن يكون عندنا
رغيف الخبز للمواطنين . ولا أستطيع ان أطلب من أى عربى دولار واحدا لأن العرب
يقولون لنا إحنا بندفع الدعم بتاع قناة السويس وخلاص ( لأن القناة مغلقة من
عام 1967 ) .. ولا فيه حرب ولا حاجة ) ـ أنور السادات
ويقول المؤرخ العسكرى المصرى جمال حماد عن استعدادات الحرب فى كتابه العمليات
الحربية على الجبهة المصرية ـ( إن الظروف التى خلقتها مشكلة عبور قناة السويس
فرضت على القيادة العامة المصرية ضرورة ابتكار شدة ميدانية تستطيع أن تستوعب
جميع احمال جندى المشاة بطريقة جيدة بعد ان ثبت ان الشدة الميدانية التى كان
معمولا بها فى القوات المسلحة وقتئذ أصبحت لا تتناسب مع الظروف الجديدة . وقد
قامت إدارة المهمات بتجارب عديدة حول هذا الموضوع إلى أن توصلت إلى العينات
المطلوبة ، وقبل نهاية أكتوبر 1972 كان قد تم تشغيل 50 ألف شدة ميدانية من
هذه الأنواع الجديدة .
كذلك قامت إدارة المهمات بتغيير زمزمية المياه التى يحملها جنود العبور لكى
تصبح سعة 2.5 لتر بدلا من القديمة التى كانت تسع ثلاثة أربع لتر ماء ، حتى
يكون مع الجندى ما يكفيه من المياه ليوم كامل . ونظرا للأحمال الثقيلة التى
أصبح جندى العبور مكلفا بحملها ، فقد تم تزويد المشاة بعربات جر يدوية يمكن
جرها لمسافة 5 كم بواسطة فردين بعد تحميلها بحوالى 150 كم من الذخائر
والمعدات العسكرية عبر أرض غير ممهدة . وعلاوة على ذلك تم تجهيز جندى المشاة
بالكثير من المعدات الحديثة ففى منتصف عام 1972 كان قد تم تجهيز جميع وحدات
المشاة بأجهزة الرؤية الليلية ـ كان بعضها يعمل بنظرية الأشعة تحت الحمراء ،
وكان البعض الأخر يعمل بنظرية تقوية وتكبير ضوء النجوم ـ وإلى جانب هذه
الأجهزة الحديثة كان هناك أجهزة ومعدات بدائية بسيطة مثل النظارات السوداء
المعتمة التى كانت تصنع من زجاج سميك معتم من الزجاج الذى يستخدمه عمال لحام
الأوكسجين وذلك حتى يلبسها الجنود عندما يستخدم العدو أشعة زينون البالغة
القوة فى تعميتهم . وكان العدو يستخدم الضوء الباهر المركب على دباباته فى شل
أبصار جنودنا فكان الرد على ذلك هو ان يلبس الجندى هذه النظارة ثم يوجه
قذيفته إلى مصدر الضوء فيدمره ومن ضمن الأجهزة البسيطة سلم الحبال ، وهو يشبه
السلالم المستخدمة فى الوحدات البحرية وأجنابه مصنوعة من الحبال ولكن درجاته
من الخشب يسهل طيه وحمله ثم فرده على الساتر الترابى ، وبذلك يستطيع جندى
المشاة أن يتسلق الساتر الترابى دون أن تغوص قدماه فى التراب ، كما أنه بوضع
سلمين متجاورين يمكن أن نجر مدافعنا ـ المدفع عديم الارتداد ب 10 ، والمدفع
عديم الارتداد ب 11 والصاروخ المالوتكا والقاذف آر بى جى والصاورخ المضاد
للطائرات ستريلا ( سام 7 ) ومدفع الماكينة المتوسطة 7.62 مم ، ومدفع الماكينة
الثقيلة 12.7 مم ـ وكذا عربات الجر التى ترافق المشاة ويمكن أن تسير فوق هذا
الساتر الترابى دون ان تغوص عجلاتها فى الرمال) ـ جمال حماد
ويقول لواء محمد عبد الغنى الجمسى فى مذكراته
( أصدر الرئيس السادات توجيها
إستراتيجيا إلى الفريق أول أحمد إسماعيل مؤرخا فى 9 رمضان ـ 5 اكتوبر 1973
نصه الآتى :ـ
بناء على التوجيه السياسى العسكرى الصادر لكم منى فى أول أكتوبر 1973 ، وبناء
على الظروف المحيطة بالموقف السياسى و الاستراتيجى ،
قررت تكليف القوات
المسلحة بتنفيذ المهام الاستراتيجية الآتية : ـ
ـ إزالة الجمود العسكرى الحالى بكسر وقف إطلاق النار اعتبارا من يوم 6 اكتوبر
1973
ـ تكبيد العدو اكبر خسائر ممكنة فى الأفراد والأسلحة والمعدات
ـ العمل على تحرير الأرض المحتلة على مراحل متتالية حسب نمو وتطور إمكانيات
وقدرات القوات المسلحة
تنفذ هذه المهام بواسطة القوات المسلحة المصرية منفردة أو بالتعاون مع القوات
المسلحة السورية
وعندما أطلعنى الفريق أول إسماعيل على هذا التوجيه الاستراتيجى ، طلبت منه
معرفة الأسباب التى من أجلها أرسل الرئيس السادات هذه الوثيقة ، برغم أن
لدينا التوجيه الاستراتيجى المؤرخ أول اكتوبر 1973 الذى يقضى بالحرب ، وأن
الهدف الاستراتيجى محدد فيه ، وأن خطة العمليات التى ستنفذ معروفة له تماما ،
وأن الحرب تبدأ يوم 6 أكتوبر .. قال لى الفريق أول أحمد إسماعيل إنه هو الذى
طلب هذا التوجيه حتى تكون الأمور ـ للتاريخ ـ محددة بوضوح )

خطة العبور والنقاط الاستراتيجيه

كانت هناك العديد من المشاكل والصعاب الفنية التى كانت تعوق عملية العبور
ولكن القوات المسلحة المصرية قامت بدراسة هذه الصعاب ودراسة كيفية التغلب
عليها
المانع الرئيسي الذي كان يعوق هذا العبور هو المانع المائي قناة السويس وكانت
هذه الاعاقة للاسباب التالية:
1-انحدار الشاطئ من الناحيتين.
2-تدبيش الشاطئ مما يعوق المركبات البرمائية من النزول او الصعود في هذا
المانع المائي الا بعد تجهيزات هندسية .
3-قيام العدو بانشاء ساترا ترابيا علي الضفة الشرقية للقناة مباشرة بارتفاع
من 10الي20 مترا مما يجعل من المستحيل علي اي مركبة برمائيا العبور الا بعد
ازالة هذا الساتر.
4-انشاء خط بارليف علي طول الساحل الشرقي للضرب علي اي قوات تحاول العبور.
5-وجود خزانات للمواد الملتهبة يسع كل واحد منها 200 طن من المواد الملتهبة
النابالم علي مسافات متقاربة بحيث يمكن للعدو ان يدفعها فوق سطح المياه ثم
يشعلها فيتحول سطح القناه الي حمم ملتهبة تحرك كل شيء فوق الماء وتشوي
الاسماك في الاعماق وتصل حرارتها الي الشخص الذي يبعد عن القناه بمسافة 200
متر ويمكن استمرار دفع المواد الملتهبه حتي تستمر النار في اشتعاله.
وقد تم التغلب علي كل هذه الصعاب والمشاكل كالتالي :
التغلب علي مشكلة النيران الملتهبه:
كانت هذه الخزانات الممتلئة بالمواد المشتعله مدفونة في خزانات تحت سطح الارض
فكان من الصعب تدمير هذه الخزانات بالمدفعية
لكن هذه الخزانات كانت متصلة بمواسير تحت سطح الماء لتدفع خلالها السوائل
الملتهبه الي سطح المياه
فكان لابد من ارسال بعض الافراد المتسللين لسد هذه المواسير بالاسمنت مع
تكليف بعض افراد من الصاعقة بسرعة الاستيلاء علي هذه المستودعات
وقد تم بالفعل الاستيلاء علي مستودعات المواد الملتهبة سليمة بكل ما فيها بل
واسر الضابط المهندس الاسرائيلي الذي قام بتصميمها
التغلب علي مشكلةالساتر الترابي :
كانت الفكرة الاولي للتغلب علي هذا الساتر هي ان نفتح ثغرات في هذا الساتر
بالمدفعية
لكن احد الضباط المهندسين الشبان قدم نظرية بكيفية فتح هذه الثغرات بواسطة
استخدام المياه المندفعة تحت ضغط عالى
وتم ادخال بعض التعديلات لادخال تحسينات لزيادة قوة الماكينات حتي اصبح في
مقدورنا عمل الثغرة في مدة تتراوح من 3 الي 5 ساعات
وكان المراد هو عمل 60 ثغرة علي طول القناة ويكون عرض الثغرة 7 امتار اي
ازاله 1500 متر مكعب من الاتربة في كل ثغرة بما يعادل 90000 كم مكعب من
الاتربة في ال 60 ثغرة
تسوية جوانب هذه الثغرات حتي يمكن تثبيت الكباري عليها
بالفعل خلال المعركة قام المهندسين العسكريين بشق 60 ثغرة في الساتر الترابي
واقاموا عشرات الكباري وما يقرب من 50 معدية عبر القناه في فترة تتراوح من6
الي 9 ساعات
التغلب علي مشكلة تأمين الضباط المهندسين :
لتامين الضباط المهندسين حتي يتمكنوا من عمل هذه الثغرات واقامة وتثبيت
الكباري كان لابد من دفع المشاه عبرالقناه
التغلب علي مشكلة صمود المشاه للاسلحة الثقيلة :
وهذه المشكلة كانت هي كيفية جعل الجندي المصري يتصدي الي الدبابات والطائرات
والصواريخ لتأمين الضباط المهندسين لاقامة كباري عبور للاسلحة المصرية
الثقيلة
وقد تم التغلب عليها باللاتي :
ان المشاه يحملون كمية كبيرة من الاسلحة والذخيرة فيما يعادل 25 كج مع الجنود
وكانت تصل الي 35 كجم مع بعضهم
ولهذا تم:
1-تصميم وابتكار عربات جر صغيرة يضع فيها المشاه مالايستطيع من حمله ولكنها
تمكنه من جرها.
2-تسليح المشاه باسلحة مضاده للدبابات وصواريخ صغيرة للتصدي للمدرعات.
3-تسليح المشاه بالاسلحةالمضادة للطا ئرات .
4-تجهيز المشاه بسلالم لمساعدتهم في تسلق الساتر الترابي.
5-تنظيم عبور المشاه في قوارب مطاطية .
6-عدم الهجوم علي النقاط القوية للعدو الا بعد وصول الاسلحة الثقيلة .
التغلب علي مشكلة تأمين المشاه :
قامت المدفعية المصرية بحل هذه المشكلةعلي احسن وجه بنيرانها الكثيرة
والمؤثرة والقوية حيث تمكنت قوات المشاه من عبور القناه باقل خسائر.
التغلب علي مشكلة تنظيم القوات:
وهذه المشكلة هي كيفية تنظيم القوات علي الشاطي الشرقي وكيف يكون خط سيرها
عند عبور القناه بحيث لايحدث ارتباك بين القوات وبعضها
وقد قامت ادارتي الاشارة والشرطة العسكرية بمد كوابل الاشارة عبر قناه وتحديد
الطرق والمدقات التي تسلكها الدبابات والعربات عبر عبورها.
النقاط الأساسية الاستراتيجية للحرب:
1-ان تحارب اسرائيل علي جهتين .
2-ان تصاب اسرائيل بخسائر لاقبل لها باحتمالها .
3-ان تستمر اسرائيل تحت التعبئة لاطول مدة ممكنه لاتقوي عليها .
4-ان يتحقق التضامن العربي وتستخدم الاسلحة العربية الاقتصادية والعسكرية .

خط بارليف (الأسطورة الكاذبة التي حطمناها )
خط بارليف ليس مجرد خط عادى ولكنه أقوى خط دفاعى فى التاريخ الحديث يبدأ من
قناة السويس وحتى عمق 12 كم داخل شبه جزيرة سيناء وعنه يقول حمدى الكنيسى
المراسل الحربى خلال الحرب ( فعلى امتداد الضفة الشرقية للقناة كان الخط
الأول والرئيسى ، وبعده على مسافة 3 - 5 كم كان هناك الخط الثانى ويتكون من
تجهيزات هندسية ومرابض للدبابات والمدفعية ثم يجىء بعد ذلك وعلى مسافة من 10
- 12 كم الخط الثالث الموازى للخطين الاول والثانى وكان به تجهيزات هندسية
أخرى وتحتله احتياطيات من المدرعات ووحدات مدفعية ميكانيكية ، وكل هذه الخطوط
بطول 170 كم على طول قناة السويس) فى أعقاب يونية 1967 أرسل رئيس تحرير مجلة دير شبيجل الألمانية الغربية خطابا إلى السيدة جولدا مائير رئيس وزراء
إسرائيل قال فيه بكل إنبهار " إننى يا سيدتى أشعر بالأسف الشديد لأننى أصدرت
ملحق المجلة الخاص بالانتصار الإسرائيلى باللغة الألمانية ، إننى سأفرض على
المحررين فى دور الصحف التى أملكها أن يتعلموا العبرية ... لغة جيش الدفاع
الذى لا يقهر "ـ
وبعد أيام من حرب أكتوبر تقول دير شبيجل الألمانية الغربية ( إن اجتياح
المصريين خط بارليف ، جعل الأمة العربية بكاملها تنفض عن نفسها آثار المهانة
التى تحملت آلامها منذ 1967) وبهذا حول الجيش المصرى خط بارليف الى أسطورة
كاذبة فكما تقول وكالة اليونايتد برس أن تخلى إسرائيل عن خط بارليف الحصين
على الضفة الشرقية لقناة السويس يعتبر أسوا نكسة عسكرية أصيبت بها فى تاريخها
، وأضافت الوكالة أن الجنود الإسرائيليين الذين أقاموا وراء خط بارليف كانوا
يقولون دائما أنهم يشعرون باطمئنان تام وأنهم آمنون وراء حصن لا يمكن أقتحامه
والآن أصبح هذا الحصن فى أيدى المصريين الذى يتكون من عدد كبير من الدشم التى
تحتوى على ملاعب طائرة وحمامات سباحة وغرف للنوم ومطابخ ويتساءل رجل الشارع الإسرائيلى الآن هل حقا أصبح المصريون يقيمون حيث كان يقيم الجندى الإسرائيلى ويأكلون الأطعمة الساخنة ويستمتعون بالماء البارد ويشاهدون الأفلام ويلعبون الكرة الطائرة
سقوط حصون خط برليف :
في هذا الجزء سوف نقوم بوصف تفصيلي لفرق قواتنا وكيف اسقطت حصون خط برليف
سوف نوضح المهمة التي قام بها احدي فرق قواتنا بجميع عناصرها من قائد
للفرقة الي قوات للمجموعات الي ضباط وجنود
وهذه هي احدي القصص الشهيرة التى تحدث عنها الاسرائليون أنفسهم عن السنتهم
وشرحوا كيف قاموا ونجحوا في الانسحاب باعتبار ان انسحابهم هذا يعتبر بطوله
كما ذكراللواء سعد زغلول قائد الجيش الثاني ولكننا سوف نروي تفصيلها علي
السنه المصريين
كان هذا اللواء علي الضفة الشرقية 5 نقاط حصينة 3 نقاط منهم متقاربة ومتصلة
ويسميها العسكريون المصريون نمرة 6 لانها تقع امام المعبر السادس
والنقطتان الاخرتان عند كوبري الفردان ومن مهام اللواء ايضا الاستيلاء عليهم
مركز قياده القطاع الاوسط في تبه الشجرة علي المحور الاوسط وعلي عمق 8 كيلو
مترات
الخطة:
وضع المصريين هذه الخطةالعدو له احتياطي قريب خلف هذه النقاط عمقا في الشرق
وهو كتيبه دبابات 36 دبابه وسريه مشاه ميكانيكية عند منطقة تبه الشجرة له
احتياطي قوي وهو الواء 14 مدرع في منطقة الطاسة وهو 110 دبابه وهو علي بعد 30
كيلو متر
الاهداف:
أولا تدمير هذا الاحتياطي للعدو بالاسلحة الخفيفة التي يحملها المشاه من
اسلحه مضاده للدبابات وذلك عبر العبور مباشرة .
ثانيا هو حصار هذه الحصون الثلاث ( نمرة 6 ) وعدم مهاجمتهما لعدم تضيع الجهود
في ضربها الي ان يتم الانتهاء من تدمير الاحتياطي .
ثالثا ضرورة تصفيه النقطتان اللتان عند الكوبري الفردان في الساعات الاولي من
بدء القنال نظرا لخطورة هذا الكوبري من انه هو المدخل الي مدينة الاسماعيلية



اللحظات الاخيرة قبل الحرب

قبل مائة ساعة فقط من بدء الحرب، كانت إسرائيل مازالت تشرب خمر غرورها وثقتها المفرطة، وإنه ليس هناك ما يشكل خطر عليها.. فهل من الجائز أن تكون رئيسة وزراء إسرائيل في النمسا حتى 3 أكتوبر تتفاوض مع رئيسها حول مشكلة معسكر للاجئين اليهود، قام فدائيون فلسطينيون باختطاف رهائن لإغلاقه ؟؟. بل وفى يوم 4 أكتوبر يخرج إليعازر على العالم في التليفزيون البريطاني ليقول "إذا حاول الجيش المصري العبور فسيجد أمامه أقوى خط دفاع في العالم، مما سيسبب له خسائر أكبر مما يظن القادة المصريين.. لن يتمكن جندي واحد من العبور، كما لن تتمكن دبابة مصريه واحده من الوصول إليه. وختم بقوله: ستكون حرب الساعات الستة وليست حرب الأيام الستة". وهي حرب الساعات الستة فعلا لكن هذه المرة دارت الدوائر على إسرائيل.

على الجانب المصري بدأت الحرب فعلا في الأول من أكتوبر.

فقد أبحرت الغواصات المصرية في هذا اليوم لتصل إلى مواقع القتال ساعة "س" ولم يكن من الممكن إلغاء مهمتها، فلا يوجد اتصال لاسلكي معها حفاظا على السرية.. كما إن المدمرات المصرية المكلفة بإغلاق باب المندب تلقت أمر القتال يوم 2 أكتوبر..
وفى مساء 1 أكتوبر اجتمع الرئيس السادات مع القيادات العسكرية، ليستمع إلي التقارير النهائية من القادة والرؤساء

وافتتح الحديث الفريق أول/أحمد إسماعيل فقال:

الخطة حسب ما لدينا من إمكانيات.. والسيد الرئيس معنا في كل خطوه.. سنعمل جميعا ونبذل أقصى جهد لنا وشعارنا النصر أو الشهادة.. أقترح عرض تقارير القادة والرؤساء بشكل عام ومدى استعداد القوات لتنفيذ المهام، وأي صعوبات ُتذكر بصراحة.

لواء/فؤاد نصار مدير المخابرات الحربية: نجحنا في الحشد حتى 26 /9 . دايان أعلن إن مصر وسوريا حشدت قواتها.. يصعب على العدو القيام بعملية إحباط بريه حاليا.. المعركة الرئيسية ستكون شرق المضايق.. سيحاول العدو تدمير قواتنا الجوية.. لم يحرك العدو أي قوات حتى اليوم غرب المضايق.

اللواء/محمد الجمسى رئيس هيئة العمليات: لاتغيير في خطه العمليات.. تمت مرحلتا التجميع.. ُرفعت درجة استعداد القوات المسلحة.. خطة الخداع الاستراتيجي والتعبوي تسير بالتنسيق مع الإعلام والخارجية.. لم يُعلن توقيت الهجوم حتى الآن.

اللواء طيار/حسنى مبارك قائد القوات الجويه: لاتعديل في الخطة.. نسقت الضربة المركزة مع سوريا.. والضربة الثانية بعد ساعتين.
الرئيس السادات: يجب استخدام الطيران مركزا.
اللواء/محمد على فهمي قائد قوات الدفاع الجوى: جارى عمل الانتقالات لتوفير حماية لتجميع القوات البرية في العملية الهجومية.
اللواء بحري/فؤاد ذكرى قائد القوات البحرية: لاتغيير عن الخطة.. أخذت القوات مواقعها.. وبدأت الغواصات في التحرك لتنفيذ مهمتها.
اللــواء/سعيد الماحي مدير المدفعية: المدفعية جاهزة لتنفيذ المخطط .. تمهيد النيران أربع قصفات منها واحدة كاذبة.
الرئيس السادات: أعملوا حسابكم المعركة طويلة ، ويجب الاقتصاد لتحقيق الهدف
اللـواء مهندس/جمال محمد على مدير المهندسين: خطة التأمين الهندسي للقوات الجوية تم تأمينها( علق اللواء مبارك.. غير كافيه). المعركة معركة مهندسين وتبدأ بنا، وهذا يحتم علينا الإسراع في فتح الساتر الترابي وتدبير مهمات الكباري.. حياتنا هي حماية المعابر، يجب تركيز الدفاع الجوى لحمايتها.
اللواء/محمد على فهمي: نحن موفرين كل ما يمكن لحمايتها.
اللواء/نوال سعيد رئيس الإمداد والتموين: إمدادنا بمعدات عبور مهم جدا.. انتظام الإمداد يحتاج إلى تركيز في التصنيع.. القواعد الإدارية تسمح بإمداد كامل للعملية.. الاحتياطات موزعه على أنساق.. الحملة قادرة على الإمداد.
اللواء/عبد المنعم واصل قائد الجيش الثالث: لاتغيير في المهمة والجميع متفهمين لها.. تم عمل مشروعات بجنود للواءات وهى قادرة على تنفيذ المهام.. تم التجهيز الهندسي والمصاطب والمنطقة الابتدائية للهجوم.
اللواء/سعد مأمون قائد الجيش الثاني: تم إعادة التجميع.. تم تدريب جميع القيادات واللواءات بكامل معداتها تماما كالحرب وحققنا نجاح.. بإذن الله سنحقق المهمة.
اللواء/إبراهيم كامل قائد منطقة البحر الأحمر: لاتغببر في المهمة.. القوات جاهزة والمعنويات جيده.
الرئيس السادات: يجب أن تتوقع إن العدو سيعمل ألاعيب وغيرها.
اللواء/فؤاد نصار: يحتمل أن يقوم العدو بأعمال ضد الجبل الأحمر ومدينة نصر.. العدو عنده دبابات روسية ت-54 من المستولى عليها في 67 وربما يستخدمها في الهجوم المضاد.. وقد يحدث لخبطه لقواتنا ويجب تمييز الدبابات.
اللواء/عبد المنعم خليل قائد المنطقة المركزية: كنت مكلفا قبل أقل من شهر بالمرور على الجيش الثاني والثالث لمراجعة موقف الاستعداد، والحقيقة أنى متفائل بالنصر والروح المعنوية عالية.. سيتم الانتشار في المنطقة المركزية يوم 4 أكتوبر أخر ضوء.
الرئيس السادات: للعدو عملاء في المنطقة، يُمكنه عمل أي شيء في الداخل.. القاهرة فيها 6 مليون وله عملاء في السفارات الأجنبية.. يجب التنسيق مع ممدوح سالم والداخلية والمخابرات العامة والحربية.
العميد/نبيل شكري قائد الصاعقة: قوات الصاعقة على استعداد تام، وقاموا بمشروعات مشابهة للمهام المطلوبة .. أرجو الإمداد للوحدات بأي وسيله.
الفريق/سعد الشاذلي رئيس أركان حرب: نحن ملتزمين بالإمداد بعد 48 ساعة.
اللواء/عمر جوهر رئيس التنظيم والإدارة: القـوات حوالي 1.120.000 .. 12 فرقه مشاه ومدرعة.. نسبة الاستكمال 92 –98 %.

ثم تحدث الرئيس السادات فاستعرض موقف السنوات السابقه، وعـرض مواقف إسرائيل وأمريكا وروسيا والموقف العربي والأفريقي
.. ثم اختتم اللقاء قائلا:
أشرف لنا ألف مره أن نأخذ قضيتنا في يدنا مهما كانت التضحيات، حتى لا نموت موتا أكيدا بالسكون.. ونقول للعالم نحن أحياء.. أنا أتحمل وراءكم المسؤولية كاملة تاريخيا وماديا ومعنويا.. تصرفوا واعملوا بكل ثقة واطمئنان وحرية.. إنشاء الله اجتماعنا المقبل
بعد المعركة وندخل للمراحل التالية، ونزيح الكابوس الرهيب ونستعيد كل ما فقدناه.

وتوجه الفريق/ الشاذلي في زيارة أخيره للجبهة يوم 5 أكتوبر، وتفقد أوضاع القوات ووصل مع اللواء/سعد مأمون إلى حافة القناة. وفى المساء دفع القلق الرئيس السادات إلي الذهاب للمركز 10 (مركز القيادة الرئيسي) وهناك اطمأن من الفريق/الشاذلي أن العدو لم يجر أي تحركات لمواجهة ما نقوم به.. وأكد على القادة وهو ينصرف " بأن يمضوا على خيرة الله، ثم أبلغهم أنه شخصيا سوف يحضر معهم غدا مراحل العملية الأولى ثم إنه بعد ذلك سوف يتركهم (يشوفوا شغلهم) وفق خططهم وعلى أساس علمهم،وإنه هو نفسه لن يتدخل في مجرى العمليات"
وفى 5 أكتوبر أصدر الرئيس السادات توجيها استراتيجيا إلى الفريق أول/ إسماعيل يقول:
ا- إزالة الجمود العسكري الحالي بكسر وقف إطلاق النار اعتبارا من يوم 6أكتوبر
ب- تكبيد العدو اكبر خسائر ممكنة في الأفراد والأسلحة والمعدات.
ج- العمل علي تحرير الأرض المحتلة علي مراحل متتالية حسب نمو وتطور
إمكانيات القوات المسلحة
وبناء علي هذا التوجيه تحددت مهمة القوات المسلحةالمصرية في كسر وقف إطلاق النار. وأيضا تحرير الأرض المحتلة لكن علي مراحل حسب إمكانيات القوات المسلحة . ويقول اللواء/الجمسي" عندما أطلعني الفريق أول/ إسماعيل علي هذا التوجيه طلبت منه معرفة الأسباب التي من اجلها أرسل الرئيس هذه الوثيقة رغم أن لدينا التوجيه الاستراتيجي المؤرخ في أول أكتوبر الذي يقضي بالحرب. وان الهدف الاستراتيجي محدد، وان خطة العمليات التي ستنفذ معروفة لنا تماما، وان الحرب تبدأ يوم 6 أكتوبر. قال لي الفريق أول/إسماعيل انه هو الذي طلب هذا التوجيه حتى تكون الأمور للتاريخ محدده بوضوح. ففي الوثيقة الجديدة نص صريح بكسر وقف إطلاق النار. لم يكن ذلك محددا من قبل. كما أن الوثيقة الجديدة تنص صراحة علي العمل علي تحرير الأرض علي مراحل متتالية حسب نمو وتطور إمكانيات وقدرات القوات المسلحة.. حتى لا يفهم مستقبلا انه كان مطلوبا تحرير سيناء بالكامل. وهذا يؤكد مرة أخرى للتاريخ المهام الاستراتيجية المحددة من القيادة السياسية للقوات المسلحة.
وحدث في يوم الخامس من أكتوبر أحداث متلاحقة وكثيفة، ولكن كان هناك أربعة أحداث هي الأهم:

1- عادت دوريات الاستطلاع المصرية التي أكدت بأن العدو في الشرق لم يغيّر أي شئ عما هو عليه. وهذا ما أعطي الطمأنينة للجميع بدءً من الرئيس السادات بان العدو لم يتحرك بعد.

2- عادت دوريات الضفادع البشرية التي قامت بسد وحشو مواسير النابالم بالأسمنت وقد فوجئت إسرائيل بهذا فلم تفلح في إشعال حريق واحد فوق القناة.
3- استشعر رئيس شركة مصر للطيران(كان ضابط طيار سابق بالقوات الجوية) أن هناك أحداث تجرى تنذر بقيام الحرب، فأصدر أوامره للطائرات بالمبيت في الخارج، خوفا عليها من أي هجوم جوي محتمل .. وتم تدارك الأمر وألغيت التعليمات وتم تبرير الموقف بأن السبب كان عطل فى الأجهزة الملاحية بمطار القاهرة الدولي .
4- أسرعت روسيا هذا اليوم في استكمال إجلاء العائلات السوفيتية ..والذي بدأ من أمس.. وكانت هذه المعلومة أمام القيادة الإسرائيلية منذ 48 ساعة لكن تم تفسيرها بشكل مختلف تماما.
يتبع


سبحان الله وبحمده .. عدد خلقه .. وزنة عرشه .. ومداد كلماته

عبدالرازق محمد متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
 
 
 
قديم 28-03-10 , 04:04   [4]
الكاتب


.:: مشرف المواضيع ::.


الملف الشخصي
 
 
 
 
معلومات العضو
مهنتي
دولتي
الجنس
هوايتي

افتراضي رد: حرب 6 أكتوبر....أسماء من نور ...أبطال من ذهب***


 

عمليات الخداع قبل الحرب

خطة الخداع الإستراتيجية فى حرب أكتوبر 73
الخداع فى الضربة الجوية



**على الرغم من أن الطيران الإسرائيلي كان في درجة الإستعداد القصوى منذ ظهر الجمعة 5 أكتوبر بناء على الأمر الذى أصدره الجنرال دافيد أليعازر رئيس الأركان العامة إلى الجنرال باني بيليد قائد الطيران الإسرائيلي، ورغم أن مراكز الإنذار والرادار الإسرائيلية في سيناء قامت برصد جميع طلعات الطيران المصري ظهر يوم 6 أكتوبر بفضل ما تمتلكه من أجهزة إليكترونية متطورة فإن المفاجأة الكاملة لحقت بهم بسبب أساليب الخداع التى خططت لها بنجاح قيادة القوات الجوية والتى كان أبرعها بلا جدال رفع درجة الإستعداد القصوى وإعلان حالة التأهب في جميع المطارات والقواعد الجوية المصرية في الفترة من 22 الى 25 سبتمبر.
**وخلال هذه الفترة تتابع خروج الطلعات من مطارات الدلتا والصعيد بشكل متواصل مما أصاب الإسرائيليين بأشد أنواع البلبلة والإرتباك فقد أضطروا الى إطلاق طائراتهم في الجو كلما أنطلقت طائرة مصرية وعندما لم تحدث أي هجمات كما توقع الإسرائيليون دب في نفوسهم الهدوء والإطمئنان فقد أيقنوا بأن طلعات الطيران المصري إنما هي لمجرد التدريب.
**وعندما تم رصد الطائرات المصرية بعد ظهر 6 أكتوبر برغم تحليقها على ارتفاعات منخفضة للغاية لا تتعدى بضعة أمتار فوق سطح الأرض ظن العدو أنها طلعة تدريبية.

**كما أنه خلال الساعات الحاسمة قبيل ساعة الصفر أضاف اللواء حسني مبارك وسيله آخرى من التمويه

** فقد أجرى ترتيبات دقيقة في القاهرة واتصالات عاجلة مع طرابلس بعد ظهر يوم الجمعة 5 أكتوبر للإعداد لزيارة أوهم المحيطين به أنه سوف يقوم بها الى ليبيا وبرفقته بعض كبار الضباط في مهمة عاجلة تستغرق 24 ساعة. وعندما كان يقترب موعد إقلاع الطائرة الذى تحدد في الساعة السادسة مساء 5 أكتوبر كان اللواء حسني مبارك يؤجل الموعد المرة بعد الآخرى حتى تم تحديده نهائيا ليكون في الساعة الثانية بعد ظهر 6 أكتوبر !!.

موشى ديان يمد المخابرات بمعلومات هامة



**قدم وزير الدفاع الاسرائيلي موشى ديان - دون ان يدري بالطبع – مساهمة جليلة فى مجهود جمع المعلومات .
عندما القى بيانا وافيا امام الكنيست عن اسقاط طائرة الركاب الليبية المدنية والتى اسقطتها مقاتلات الفانتوم الاسرائيلية قبل الحرب بسبعة اشهر والتى احدث اسقاطها رد فعل وازدراء فى انحاء العالم اجمع وكانت الطائرة قد انحرفت عن مسارها نتيجة خطأ ملاحي فطارت على ارتفاع 24 الف قدم فوق مستوطنة "تسيون" التى تقع غرب رأس سدر بمسافة 32 ميل بحري وكانت تطير بسرعة 750 كيلو متر فى الساعة بإتجاه الشمال الشرقى فى تمام الساعة 1.54 دقيقة ظهر يوم الاربعاء 21 فبراير 1973.

وقال ديان امام الكنيست : ان الرادار الاسرائيلي اوضح الخط الملاحي للطائرة فى الساعة 1.56 بالضبط وان الاوامر صدرت فى الساعة 1.59 لطائرتى الفانتوم للحاق بالطائرة وظلت الفانتوم تدور حول الطائرة لمدة 7 دقائق ثم اطلقت نحوها الصواريخ واسقطتها الساعة 2.11 وكانت على بعد 20 كيلو متر من شرق القناة.

واستخلص رجال المخابرات المصرية من حديث ديان ان الرادار الاسرائيلي يستغرق دقيقتين فى تحديد مسار طائرة تسير بسرعة 750 كيلو متر/ الساعة وان قيادة سلاح الجو الاسرائيلي تصدر الاوامر بالاجراء المناسب بعد ثلاث دقائق كاملة.
وبهذه الحسبة استطاعت القوات الجوية المصرية وضع جدول ثابت لعملية رصد الرادار الاسرائيلي


إفساد أنابيب ضخ النابالم




من اهم اجزاء الخطة تلك المتعلقة بإفساد انابيب ضخ المواد الملتهبة "النابلم" والتى اقامها الاسرائيليون على شاطئ القناة وقد صممت هذه الاجهزة بحيث تضخ على سطح المياه على امتداد القناة مزيجا من النابلم والزيوت سريعة الاشتعال مع كمية بنزين لتكون حاجزا رهيبا من النيران كالجحيم يستحيل اختراقة .

**وكالعادة خضع كل شئ للدراسة والتحليل وجرت تجارب قام بها ابطال الجيش المصري فتم حفر مجرى صغير بنفس مواصفات قطاع من قناة السويس بمكان ما فى صحراء مصر وتم ضخ كمية من النابلم على سطح هذا المجرى وقام الابطال بتجربة للعبور وسط هذه النيران لتحديد نسبة الخسائر التى ستمنى بها القوات اذا عبرت وسط هذا الجحيم وكانت النتائج مخيفة ومخيبة للآمال حيث كانت درجة الحراة على سطح الماء اثناء اشتعال المادة يصل الى 700 درجة مئوية وقد استشهد عدد من هؤلاء الابطال دون ان ينجحوا فى عبور المجرى المائي التجريبي فكانوا بالفعل اول شهداء الحرب .. قبل حتى ان تبدأ.

**ولم يعد هناك من سبيل . لابد من وقف ضخ هذه المادة البشعة والا كانت الخسائر فادحة .. وكانت هذة الصهاريج الضخمة المعبأة بالمركب سريع الاشتعال لها صمامات تتحكم فيها طلمبات ضخ "ماصة كابسة" يخرج منها خط انابيب بقطر 6 بوصة وتنتهى بفتحات تحت سطح الماء على مسافات متقاربة فى جميع النقاط الصالحة للعبور.

**وسعى جهاز المخابرات لمعرفة تركيب هذه المادة عن طريق الجاسوس المصري رفعت الجمال الذى ابلغها بقصة هذه الصهاريج منذ بداية التفكير فى انشائها وتكتمت المخابرات المعلومة حتى تأكدت صحتها وكلفت وحدات الاستطلاع بالمضي قدما فى التحقيق من تفاصيل الموضوع كله، كما طلب من الجمال تكليف احد عملائه برسم مخطط دقيق للانشاءات وما تحتوية من سوائل ملتهبة كما وصلت الى القاهرة عبر عملية دقيقة عينة من السائل المستخدم فى الصهاريج.

**وواصلت المخابرات دورها البارز فى استغلال وتسخير كل معلومة او خبر لخدمة الهدف الأكبر وبدأت مصر تذيع تفاصيل متتابعة عن فتحات النابلم التى تحيل مياه القناة الى جحيم مستعر وايقنت المخابرات الاسرائيلية ان تنفيذ الفكرة رغم التكاليف الباهظة قد ولد فى المصريين إحساسا بإستحالة عبور القناة.

**وقبل بداية الهجوم بـ 12 ساعة وفى جنح الظلام عبرت مجموعتان مدربتان من القوات المصرية القناة وقامت الاولى بقطع خراطيم الطلمبات ونجحت الثانية فى سد فتحات الانابيب بلدائن خاصة سريعة الجفاف وكان الهدف من ذلك تأمين العملية بشكل مطلق وكان من المتوقع اذا اكتشف العدو تخريب الطلمبات ان يبذل جهده لاصلاحها دون ان يخطر بباله ان هذا الاصلاح ليس الا عبثا لا طائل من ورائه بعد ان سدت منافذ الاطلاق.

ونجحت الخطة نجاحا باهرا .. وعرف فيما بعد ان موشى ديان وزير الدفاع الاسرائيلي وبخ الجنرال شموائيل جونين الذى كان قائدا لجبهة سيناء توبيخا شديدا بسبب فشله فى تشغييل اجهزة النابلم وقال له: انك تستحق رصاصة فى رأسك!!".

**ولم يكن ديان يعرف انه حتى لو قام الجنرال بإصلاح أجهزته .. فجميع الفتحات المؤدية لمياه القناة كانت مسدودة



ترتيب لزيارة أميرة بريطانية للقاهرة يوم 7 أكتوبر


اتخذت المخابرات المصرية طرقا مبتكرة وحديثة لخداع العدو خاصة فى سياستها الخارجية برغم انها كانت طرقا محرجة الا ان الاصدقاء قدروا لمصر رغبتها فى تحرير ارضها.

**وكان من ذلك ان أعلن فى القاهرة ورومانيا ان المشير احمد اسماعيل سيكون فى استقبال وزير الدفاع الروماني يوم 8 أكتوبر لحظة وصوله الى مطار القاهرة الدولى.

**والى روما وصلت الاميرة البريطانية "مارجريت" التى كانت قد ابدت رغبتها فى زيارة مصر واخطرت مصر السفارة البريطانية عن استعدادها لاستقبال الاميرة يوم 7 اكتوبر .. وطارت الاميرة من لندن الى روما استعدادا للزيارة .. وفى تمام الساعة الواحدة ظهر 6 اكتوبر كان قائد الجناح الجوي "بادينكوت" الملحق بالسفارة البريطانية يجتمع مع ضابط المخابرات المصري لترتيب خط سير الطائرة وتأمين وصولها ..
**الا ان هذه الزيارة لم تتم بسبب اغلاق مطار القاهرة بعد هذا الاجتماع بساعة وخمس دقائق


خداع الأقمار الصناعية




تعتبر هذه الخطوة من ادهى الخطوات التى قام بها الجيش فى خطة الخداع الرهيبة، فقد كان الجيش على دراية كبيرة بأجهزة الاستطلاع الجوى التى تستخدم فى التقاط الصور ونقلها بكفاءة خاصة الأقمار الصناعية المزودة بمعدات التصوير الحراري التى تستطيع التقاط صور واضحة لتحركات المعدات حتى بعد ان تغادر اماكنها بدقة متناهية ولم تكن هناك ثمة وسيلة لاخفاء طوابير العربات والمصفحات والدبابات وقطع المدفعية عن عدسات هذه الاقمار التى لا تكف عن الدوران حول الارض فى مسارات عديدة منتظمة .. الا ان الدراسة المصرية المتأنية اثبتت انه بالإمكان خداعها.

**فقد كان من المعروف لدى خبراء الاستطلاع الجوى المصري ان هذه الاقمار تحلل الالوان الى 32 لونا تتدرج من الابيض الناصع الى الاسود القاتم ثم ترسل مشاهداتها على هيئة ارقام يعبر كل منها عن لون المربع الواضح فى الصورة وفى مراكز الاستقبال الارضية يعاد استبدال الارقام بمربعات لها نفس درجة اللون فتكون الصورة الحقيقة مرة اخرى.

**وقد نوقشت مشكلة الاقمار الصناعية فى وقت مبكر بعد ان اتخذ قرار الحرب، وكان رأى اللواء – المشير فيما بعد- الجمسي ان القمر الصناعي عبارة عن جاسوس ابكم يمكن رصدة وخداعة بسهوله واستقر الرأى على تشكيل مجموعة بحث لدراسة الوسائل الكفيلة بتضليل الاقمار الصناعية .

**وكانت ثمرة عملها معجزة حقيقية حيث وضعت مجموعة البحث فى اعتبارها شبكة الطرق المؤدية الى جبهة القتال ومواصفاتها ثم مدارات الاقمار الصناعية ومواقيت اطلاقها بالثانية وبعد ذلك قامت المجموعة بوضع عدد من الجداول الزمنية شديدة التعقيد والدقة.
**اوضحت الجداول مواعيد تحرك القطارات الناقلة للجنود واماكن توقفها ومدة التوقف بالثانية !، مع اصدار اوامر مشددة باتباع هذه الجداول بمنتهى الدقة وعلى هذا الاساس كانت الطوابير تتحرك الى الجبهة فى مجموعات صغيرة فوق طرق مختارة بعناية ثم تعود العربات الخالية بمجموعات كبيرة فى وقت مناسب لكى يمر من فوقها القمر الصناعي الباحث عن المعلومات وهكذا استقبلت مراكز دراسة الصور الجوية صورا كثيرة زلكنها تؤدي الى استنتاج معاكس للحقيقة وكان هذا هو الهدف المطلوب.



إعداد المستشفيات لاستقبال الجرحى

كان من الضروى اخلاء عدد من المستشفيات واعدادها لاستقبال الجرحى الذين سيتوافدون مع بداية المعركة ولما كان اجراء بمثل هذه الضخامة سيثير بالتأكيد شك اسرائيل كان على المخابرات ان تجد حلا لاخلاء عدد المستشفيات المطلوب بدون اثارة ذرة شك واحدة .
وتم اعداد خطة محكمة .. وبناء على رأي المخابرات قام الجيش بتسريح ضابط طبيب كبير كان مستدعى للخدمة العسكرية واعيد هذا الطبيب الى الحياة المدنية وفور تسلمه وظيفتة السابقه بوزارة الصحة ارسل للعمل فى مستشفى الدمرداش التابعة لجامعة عين شمس والتى وقع عليها الاختيار لكبر حجمها ان تكون في اول قائمة المستشفيات.

**وحسب الخطة اكتشف الطبيب بعد وصوله الى المستشفى ان "ميكروب التيتانوس" يلوث العنابر الرئيسية للمرضى، ولأن هذا الطبيب كان منزعجا وقلقا من هذا الميكروب الذى يهدد حياة المرضى وبعد ضياع يومين من الرسائل المتبادلة بين المستشفى ووزارة الصحة مع بعض الروتين اللازم لحبك الخطة ومناقشات الاطباء والمذكرات ..الخ.

**امرت وزارة الصحة بإخلاء المستشفى من المرضى تماما وتطهيره وتم تكليف الطبيب بالمرور على باقى المستشفيات لاستكشاف درجة تلوثها وقامت الصحف بنشر التحقيقات الصحفية عن المستشفيات الملوثة ونشر الصور وعمال التطهير يرشون المبيدات الخاصة بالتطهير فى عنابر المستشفيات.

**وما ان حل اول ايام اكتوبر حتى كان العدد اللازم من المستشفيات قد اخلى نهائيا واصبح على اتم استعداد لاستقبال الجرحى


تدبير مصابيح الإضاءة




**توقع رجال المخابرات مشكلة ستحدث عند بداية المعركة وهى ازمة المصابيح الضوئية "البطاريات" حيث ان كمياتها فى الاسواق لا تكفى فى حالة نشوب الحرب مع ازدياد الطلب عليها لظروف الحرب حيث تحظر الاضاءة وقاية من الغارات الجوية المعادية.

**ولم يكن حقيقة من السهل تدبير الكمية المطلوبة من هذه المصابيح دون اثارة انتباه المخابرات الاسرائيلية التى سترصد الامر فى الخارج قبل حتى ان تصل الشحنات المستوردة من الخارج .

وجاء الحل على يد احد الضباط الأكفاء قبل المعركة بثلاثة اشهر حيث ارسل عميلا مدربا الى مهرب قطع غيار سيارات واخبره انه له دراية كبيرة بمسالك الصحراء وله صداقات مع رجال الجمارك وتم الاتفاق بينهما على تهريب صفقة كبيرة من هذه المصابيح المختلفة الاحجام .

**وجهز الرجلان ثلاثة مخازن كبيرة لتخزين المهربات اضافة الى جراج بالعباسية ورفض عميل المخابرات بيع الشحنة اول بأول حتى لا يتعرض لخطر الاكتشاف ورضخ المهرب لرأى زميله الشديد الحذر.

**وبعد وصول الشحنة الأخيرة كان رجال حرس الحدود فى انتظارهما واستولوا على ما معهم وما فى مخازنهم وتمت مصادر الكمية كلها وعرضها للبيع فى المجمعات الاستهلاكية بأثمان رخيصة .. واستخدمها الشعب ايام المعركة

ومايزال الخداع مستمرا


نقل المعدات



**صدرت الاوامر للجيش بنقل ورش الاصلاح والصيانه الى المواقع المتقدمة خلف الجبهة لتكون الاجابة لاى جاسوس متمرس عندما يقف على الطريق لسؤال سائقي الدبابات او المدرعات عن وجهتهم انهم فى طريقهم الى الورشة.

**كما تمكنت المخابرات من اخفاء معدات العبور وهى الهدف الاساسي للجواسيس بأن قامت مصر بشراء ضعف المعدات اللازمة للعبور ونقلت نصفها علانية من ميناء الاسكندرية الى منطقة صحراوية فى حلوان وتم تكديسها على مرمى البصر بالقرب من طريق ممهد وتركت فى مكانها هذا ولم تستخدم ابدا اما نصفها الآخر والذى استخدم فى عملية العبور اثناء الحرب فقد نقل محاطا بأقصى درجات السرية الى الجبهة
كما قام الفنيون بالجيش المصري بتصنيع عدد كبير من الدبابات وعربات الرادار الهيكلية واخفيت هذه اللعب المصنوعة من الخشب داخل حفر مشابهه لحفر المعدات الحقيقية ولابد ان الاسرائيليين كانوا يهزءون من سذاجة المصريين لاستخدامهم طرق للتموية عفى عليها الزمن.

**ولم يدركوا الا بعد فوات الأوان انها كانت تخفى فى جوفها قوارب من المطاط وبعض مستلزمات العبور


تسريح الجنود




**فى يولية 1972 اصدر الجيش قراره بتسريح 30 الف مجند، وهو القرار الذى شكل مرحلة مهمة من مراحل الاعداء بقدر ما ساعد على خداع العدو ورسوخ مشاعر الإطمئنان والترهل فى وجدانه.
**والواقع ان الاستغناء عن هذا العدد الكبير من المجندين كان جزء من تطوير خطة التعبئة العامة فى مصر بعد قرار ايقاف نقل الجنود الى الاحتياط الذى صدر عام 1967 والذى كان له تأثيره على معنويات الأفراد بعد أن مضى عليهم فى التجنيد ما يقرب من 6 سنوات، كما انه يشكل عبئا ماليا كبيرا دون جدوى لوجود معظمهم خارج التشكيلات المقاتلة، وفي مواقع خلفية ضمن اعداد كبيرة مخصصة لحماية العمق وحراسة المنشآت الحيوية.

**ووقتها كان عدد الأفراد فى القوات المسلحة المصرية قد وصل الى مليون فرد فى بداية عام 1972 مع انخفاض القدرة القتالية لنسبة كبيرة منهم وعدم توافر معدات واسلحة تفي بإحتياجات القوات العاملة، وكان نظام الاستدعاء يؤدي احيانا الى وجود قوات إحتياط مستدعاة يكلف افرادها باعمال غير مؤهلين لها وغير مدربين عليها


وماتزال اللحظات الاخيرة

المخابرات العامة ودورها فى خطة الخداع الرئيسية


لم تكن عقارب الساعة قد تجاوزت العاشرة صباحا في ذلك اليوم الشديد الحرارة من أيام يوليو 1971م عندما انتبه سكان المنطقة المحيطة بمبنى المخابرات العامة المصرية إلى أن المكان يستعد لاستقبال زائر غير عادى فقد تضاعفت إجراءات الامن وبدت ملحوظة على غير المعتاد واحتلت ناصية الشارع المؤدى إليه سيارة كبيرة من سيارات الشرطة وحولها عدد من الضباط ورجال المرور وظهر عدد من الرجال في ثياب مدنية عند بوابة المبنى وملامحهم تحمل ذلك الجمود الذى لا يشف قط عما تنطوى عليه نفوسهم في حين تختفى عيونهم خلف مناظير داكنة أضفت عليه مزيجا من الغموض والرهبة يتناسبان بحق مع المكان الذى يغلفه الصمت والسكون طوال الوقت تقريبا كما لو كان أطلالا مهجورة على الرغم من كل ما تموج به أعماقه من نشاط جم لا يتوقف ليلا ولا نهارا




**ولم يكن الامر بحاجة إلى الكثير من الاستنتاج لمعرفة هوية ذلك الزائر بل ولم يكن هناك وقت للتفكير والتخمين فلم يكد رجال الامن يستقرون في مواضعهم حتى أسرع رجال المرور بإيقاف سيل السيارات لإفساح الطريق لموكب الزائر الذى ظهر بسرعة واتخذ طريقه نحو المبنى وعبر بوابته الرئيسية التى أغلقت بعدها وتلاشت مع إغلاقها مظاهر الأمن والحراسة أو إنها لم تعد علانية في نفس الوقت الذى سمح فيه رجال المرور للسيارات بمواصلة السير فانطلقت تتدفق كنهر ميكانيكى وكل ركابها يبتسمون فى ارتياح بعد أن تعرفوا وجه رئيس الجمهورية فى ذلك الحين الرئيس (أنور السادات) وأدركوا أنه في طريقه لزيارة المخابرات العامة ......

**وكان من الطبيعى أن يذهب رئيس الجمهورية كل حين وأخر لزيارة رجال المخابرات فى عرينهم على الرغم من اجتماعاته مع رئيس الجهاز والتقارير اليومية التى ترد إليه منه فزيارته لهم تختلف كثيرا عن زيارتهم له ....

**إنه يستطيع بينهم أن يلمس ذلك الجهد الخرافى الذى يبذلونه طوال الوقت والذى تصله نتائجه أولا فاولا كما انه سيجد هناك كل ما يحتاج اليه أو يرغب في معرفته دون إضاعة لحظة واحدة في إحضاره من المبنى إلى القصر الجمهورى ومع وجود كل الامكانات الحديثة المتاحة داخل المكان والتى يصعب نقلها لضخامة حجمها أو حساسية تشغيلها والتعامل معها ...

**ثم إن هذه الزيارة بالذات كانت أكثر منطقية بعد أن هدأت الامور التى اشتعلت فى منتصف مايو من العام نفسه وانتهت باستقرار (أنور السادات) على مقعد الرئاسة وإجراء تغييرات جوهرية بين معاونيه ووزرائه ومستشاريه



**ومع تحديده لموعد الزيارة طلب الرئيس عقد اجتماع خاص يضم كل رؤساء الاقسام في الجهاز بلا استثناء ...

**وفي هذا الاجتماع ترك الرئيس انطباعا لدى رجال المخابرات بأنه واحد مثلهم يتحدث لغتهم ويفهم مشاعرهم وأحاسيسهم ويدرك طبيعة عملهم والتضحيات التى يبذلونها من أجله و...

وحانت لحظة طرح الافكار والإفصاح عما في الصدور ...

وكعادته كلما استعد لاستجماع ما لديه وتسديد أهدافه بدقة أشعل الرئيس (السادات) غليونه فى تأن ونفث دخانه في بطء قبل أن يدير عينيه في الحاضرين ويشرح لهم السبب الحقيقي للاجتماع ...

**لقد طرح عليهم رأيه فى ضرورة وضع خطة بالغة الدقة والسرية للتمويه على جهاز المخابرات الاسرائيلي وخداعه كوسيلة حتمية لدحر الجيش الاسرائيلي الذى أحاط نفسه بهالة اسطورية وهمية أوحت بأنه أقوى جيوش العالم ..

**وعلى الرغم من أن الاجتماع قد استغرق ما يزيد على الساعات الخمس إلا أنه اقتصر على مناقشة بعض الافكار ومراجعة بعض المعلومات ووضع الخطوط العريضة لخطة الخداع ولم يتطرق قط إلى تفاصيلها التى ترك الرئيس مهمة وضعها للرجال الذين انتقاهم بدقة ووضع على كاهلهم المسئولية كاملة....

**وانصرف الرئيس عائدا إلى مقر الرياسة وترك رجاله الذين واصلوا الاجتماع لثلاث ساعات أخرى قبل أن يصدر قرار بالإجماع ببدء تنفيذ أضخم خطة فى تاريخ المخابرات العامة

يتبع

سبحان الله وبحمده .. عدد خلقه .. وزنة عرشه .. ومداد كلماته

التعديل الأخير تم بواسطة شفيق الادريسي ; 17-02-13 الساعة 14:47 .
عبدالرازق محمد متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
 
 
 
قديم 28-03-10 , 05:03   [5]
الكاتب


.:: مشرف المواضيع ::.


الملف الشخصي
 
 
 
 
معلومات العضو
مهنتي
دولتي
الجنس
هوايتي

افتراضي رد: حرب 6 أكتوبر....أسماء من نور ...أبطال من ذهب***


 

خطة الخداع والتمهيد لحرب أكتوبر 1973م

ولم يكن هينا أو بسيطا فكل خطوة وكل نقطة ينبغى دراستها بمنتهى الدقة والاهتمام والتعامل معها على نحو بالغ الحذر بحيث يمكن إعداد الجيش للحرب وتمهيد الطريق لها واتخاذ كل الخطوات الضرورية اللازمة دون أن يشعر جهاز المخابرات الاسرائيلي أو أية أجهزة أمنية أخرى للعدو بحدوث هذا....

باختصار ينبغى إحضار فيل ضخم وتمريره تحت أنف نمر يقظ دون أن يشم ذلك النمر حتى رائحته أو ينتبه إلى وجوده

**وعلى الرغم مما يبدو عليه الامر من استحالة الحدوث انطلق رجال الرئيس فى عملهم بمنتهى الحماس كما لو أنهم على أتم ثقة بقدرتهم على إنجاز هذا العمل الرهيب وتحطيم حاجز المستحيل...

**وطوال الاشهر التالية نشط عملاء المخابرات في (سيناء) و (تل أبيب) و(القدس) وفى صفوف الجيش الاسرائيلي نفسه لجمع الصور والوثائق والاقوال والخرائط وحتى الشائعات لتغذية الجهاز بأكبر قدر ممكن من المعلومات التى هى عصب العمل فى ذلك العالم السرى الغامض وعنوان التفوق فيه ....

**ثم حانت لحظة اختبار طارئة في شتاء 1972م عندما هطلت الامطار فى غزارة غير طبيعية على (القاهرة) مما أدى إلى تعطل بعض المرافق الحيوية في العاصمة وغرق السيارات حتى نصفها في ميدان التحرير نفسه وانقطعت الاتصالات الهاتفية مع التيار الكهربي فى عدد من الاحياء المكتظة بالسكان مما دعا الكاتب الساخر (أحمد بهجت) إلى كتابة مقال لاذع في جريدة الاهرام للسخرية من هذا الموقف وختمه بسؤال عما يمكن أن يحدث لو تكررت هذه الأمطار الغزيرة ونحن فى قلب الحرب ....

**والتقطت المخابرات العامة هذا التساؤل وطرحته في اجتماع خاص ناقش الفكرة بجدية تامة ثم تقدم بتقرير خاص في هذا الشأن للاجهزة المسئولة مع فكرة ذكية خطرت للرجال لاستغلال الموقف لصالح خطة الخداع ....

**وفى أول حديث عام للرئيس بعد نشر المقال وبناء على توجيهات تقرير المخابرات العامة أشار إلى ما كتبه (أحمد بهجت) إلى أن هذا التسأول مثير للدهشة لأن الحرب ستؤدى حتما الى تخريب أكثر بشاعة ثم انتقل بسرعة إلى نقطة أخرى وكأنما يلقى تعليقا عابرا

**والتقط الاسرائيليون الطعم واتسعت ابتسامتهم فى زهو وظفر لأن عبارة الرئيس تعنى أنه واثق من أية حرب قادمة ستمتد حتما إلى العاصمة وتعنى بالتبعية أنه يخشى إندلاع مثل هذه الحرب وسيتردد كثيرا فى إشعالها....

وكان هذا بالضبط ما تريد لهم المخابرات العامة أن يفهموه وهذا مجرد اختبار عابر أما الاختبار الحقيقى لنجاح الخطة وبراعتها فكان فى الفترة التى سبقت حرب أكتوبر بعدة أشهر ففى تلك الفترة كانت الاستعدادات الأخيرة للحرب تجرى على قدم وساق وأخطر ما يمكن أن يحدث هو أن ينتبه الإسرائيليون إلى هذا أو أن يستنتجوا حتى أنه يحدث

**وكان على رجال الرئيس أن يدرسوا كل موقف وكل مشكلة وبمنتهى الدقة في محاولة للبحث عن وسيلة لعلاج هذا أو إخفاء ذاك أو التمويه على تحركات ما فى مكان ما ....

**وكانت اجتماعاتهم تمتد في بعض الاحيان إلى ما يزيد على الساعات العشر المتصلة التى لا تتخللها سوى دقائق معدودة لتناول طعام بسيط أو لإرتشاف أقداح الشاى أو القهوة ....

**ولكنهم وفى كل مرة كانوا يحطمون المستحيل وينتصرون على الموقف ويجدون حلا لكل مشكلة ....

**وبدأ هذا مع مشكلة تدريب الجنود على خطة العبور بعد أن جمع عملاء المخابرات على مدى سنوات عديدة معلومات تكفى لبناء عدة نماذج متفرقة لعدة قطاعات من خط (بارليف) فى الصحراء الغربية فلو أن أحد عملاء العدو أو جواسيسه أمكنهم الاطلاع على هذه التدريبات أو حتى معرفة موقعها فقد يفسد هذا عملية العبور كلها عندما يحين الوقت المناسب ....

**لذا فقد أحاط رجال المخابرات مناطق التدريب بعدد من الخيام البالية والاكشاك الخشبية المتهالكة وأمام كل هذا ألقوا على نحو يوحى بالإهمال بلافتة خشبية قديمة مالت على نحو مثير للشفقة واختفى جزء منها في الرمال وهى تحمل عبارة تقول " المؤسسة المصرية لاستصلاح الأراضى " بحروف بارزة تجمعت عليها الأتربة وتساقط منها بعض النقاط كما لو أنها سقطت بفعل الرياح وتعاملت معها عوامل التعرية بقسوة....

**وكان من الطبيعى أن يتجاهل العدو هذه المناطق خاصة وأن معدات التصوير الجوى عنده قد أظهرت العبارة نصف المطمورة فى الرمال ورصدت تلك العربات القديمة التى تحمل اسم شركة مقاولات أنشئت خصيصا لهذا الغرض وهى تحمل العمال إلى الموقع دون أن يدرك الإسرائيليون أو يتصوروا لحظة واحدة أن هؤلاء العمال الزائفين هم في الواقع جنود (مصر) البواسل في سبيلهم للتدرب على اقتحام نماذج خط (بارليف) وتدميرها ....

**وعندما كان من الضرورى إرسال قوافل الدبابات إلى الجبهة درست المخابرات الموقف ونصحت بإتخاذ قرار بنقل ورش التصليح الرئيسية إلى الخطوط الأمامية ثم بدأت الدبابات تصاب بأعطال عديدة تستلزم ذهابها إلى ورشة الإصلاح فى طوابير واضحة معلنة على نحو خدع جواسيس العدو وعيونه الذين تصوروا أن كل هذه الدبابات فى طريقها إلى الورشة بالفعل حتى كانت لحظة الحرب التى انطلقت فيها الدبابات بعد أن استعادت نشاطها وقدراتها بغتة لتعبر القناة وتواجه دبابات العدو على الضفة الشرقية وتكبدها أكبر خسائر فى تاريخها العسكرى ....

**أما معدات العبور الهدف الرئيسى لكل عملاء وجواسيس العدو فقد استغل رجال الرئيس فى أمرها تلك الفكرة التى كونها العدو عن ضعف خبرتنا وكفاءتنا فسربت تقريرا سريا يحدد كمية مبالغ فيها من المعدات باعتبار أن هذا العدد هو الذى حدده الخبراء المصريون وتم استيراد هذه الكمية بالفعل على نحو أثار سخرية العدو الاسرائيلى وتندره على هؤلاء الخبراء الذى لا يمكنهم حتى إجراء مثل هذه الحسابات خاصة وأن الشحنة وصلت ميناء الأسكندرية بالفعل وتم استلامها على نحو بالغ الإهمال وبإجراءات أمنية توحى بالاستهتار واللامبالاة وظلت ملقاة على رصيف الميناء حتى المساء عندما أتت سيارات الجيش لنقلها إلى منطقة صحراوية فى ضاحية (حلوان) وتم تكديسها على مرمى البصر من طريق ممهد وغطاها الجنود بشباك مهترئة تكشف منها أكثر مما تستر ....

ووسط كل هذا الاهمال كانت الخطة الحقيقية تدار ببراعة مدهشة تستحق إعجاب العدو قبل الصديق....

**لقد نقلت سيارات الجيش الكمية الزائدة من المعدات فحسب وتم تخزينها فوق مصاطب خاصة جعلتها تبدو فى ضعف حجمها الاصلى فيما قامت سيارات أخرى تحمل شعار شركة مقاولات خاصة بنقل الكمية التى تحتاج إليها عملية العبور فى أثناء تظاهرها بنقل بضائع أخرى تم وضعها على رصيف الميناء بالقرب من معدات العبور واتجهت بها إلى الجبهة مباشرة ...

وحتى فى الجبهة نفسها كانت خطة الخداع مستمرة....

فعلى سبيل التمويه صنع الفنيون فى الجيش المصرى عددا كبيرا من الهياكل الخشبية لدبابات وعربات مصفحة وعربات رادار أخفوها داخل حفر شبيهة بتلك التى توضع وضحك الإسرائيليون حتى أحمرت عيونهم وانتفخت صدورهم على هذه الخطة الساذجة التى انكشفت لخبرائهم بكل سهولة ....

**ولكن لم تكد الحرب تندلع تحولت ضحكاتهم إلى شهقات دهشة وعضات كادت تقتلع الشفاه عندما اتضح لهم بعد فوات الآوان أن تلك النماذج الخشبية كانت تخفى فى جوفها القوارب المطاطية والأجزاء العائمة التى برزت فجأة من باطن الأرض عندما حانت لحظة العبور ....

**وحتى المشكلات المحتملة لم يهملها رجال المخابرات فى حساباتهم فقبل اندلاع حرب أكتوبر بثلاثة شهور طرح أحد الرجال فكرة أرتفاع استهلاك المصابيح اليدوية فى أثناء فترة الاظلام الاجبارية التى تصاحب فى المعتاد اندلاع الحروب وأكد أن السوق سيحتاج حتما إلى كميات منها قبل بدء المعركة واو تم استيراد هذه الكميات على نحو رسمى سترصد أجهزة مخابرات العدو هذا وتستنتج منه أننا نستعد للحرب لذا فمن الضرورى البحث عن وسيلة للحصول على هذه المصابيح دون استيرادها بالطرق الرسمية ....

** وبعد أيام قليلة من طرح المشكلة التقى أحد المهربين بشاب حاذق على دراية كبيرة بمسالك الصحراء وخلجان الشاطئ وساعده هذا الشاب على تهريب كمية من قطع غيار السيارات مما عقد أواصر الصداقة بينهما فتم الاتفاق بينهما على تهريب صفقة ضخمة من المصابيح اليدوية واستأجرا لهذا الغرض ثلاثة مخازن بالفعل واحد فى الصحراء الغربية والثانى فى بدروم فسيح فى (الأسكندرية) والثالث عبارة عن جراج فى (العباسية) فى (القاهرة) ....

**تم كل شئ بنجاح ووصلت الصفقة بالفعل وتعامل معها الشاب بحذر بالغ وعلى الرغم من هذا فقد أطبقت عليهم الشرطة فى أثناء نقل الشحنة ألقى القبض عليهما وتمت مصادرة المصابيح – طبقا للقانون – وطرحت للبيع فى المجمعات الاستهلاكية بأسعار مخفضة متواضعة قبل اندلاع الحرب بشهر واحد ....

** غنى عن الذكر أن ذلك الشاب الحاذق لم يكن سوى واحد من عملاء المخابرات العامة المدربين ....

**ومع اقتراب الحرب أكثر وأكثر راحت خطة الخداع تسير بخطوات أوسع وتلتقط أنفاسها فى حرارة وحماس ....

لقد قدر الخبراء – آنذاك – أن عملية العبور ستؤدى إلى إصابة نصف قوات الموجة الأولى ثم يتناقص العدد تدريجيا مع الموجات التالية وهذا ما لم يحدث بالفعل عندما تم العبور إذ لم تتجاوز نسبة الخسائر 10% ولكن الخبراء رأوا أن هذا سيستلزم إخلاء عدد من المستشفيات المدنية مع قيام الحرب للمساعدة فى عمليات استقبال الجرحى والمصابين ....

* *ولانه من المستحيل أن يتم هذا دون أن ينتبه العدو وبشدة إلى استعدادات قيام الحرب فقد هب رجال المخابرات لبحث المشكلة وتقديم النصيحة المناسبة بشأنها ....

**وفى اليوم التالى مباشرة قررت إدارة شئون الضباط فى القوات المسلحة بتسريح ضابط طبيب من الخدمة ولم يكد هذا الطبيب يعود إلى الحياة المدنية حتى تسلم وظيفته السابقة فى وزارة الصحة وتم تعيينه فى مستشفى (الدمرداش) الذى وقع عليه الاختيار ليكون أول القائمة ....

**ونظرا لكفاءة ومهارة هذا الطبيب فقد كشف بعد تسلمه العمل بفترة قصيرة أن ميكروب التيتانوس يلوث معظم عنابر المستشفى فأسرع بتقديم مذكرة فى هذا الشأن دارت حولها مناقشات ومحاورات ليومين كاملين وبعدهما تم إخلاء المستشفى تماما من المرضى لتطهيره من الميكروب ....

وفى اليوم التالى مبا شرة نشرت جريدة الاهرام الخبر وتساءل أحد الصحفيين عما إذا كان التلوث قد وصل إلى بعض المستشفيات الأخرى أم لا وبناء على ما جاء بالمقال صدر قرار بإجراء تفتيش على باقى المستشفيات ولم يكد أول أكتوبر يأتى حتى كان العدد المطلوب من المستشفيات قد تم إخلاؤه نهائيا ونشرت جريدة الأهرام تحقيقا علنيا حول هذا الأمر مع صور للأسرة الخالية وعمليات التطهير المستمرة ....

** مع بداية أكتوبر 1973م وصلت خطة الخداع إلى ذروتها وارتفعت درجة حرارتها إلى الخط الأحمر فقد حملت الصحف إعلانا عن رحلات عمرة رمضان التى يقوم بها الضباط والجنود من خلال القوات المسلحة وطلب منهم الإعلان أن يتقدموا بطلباتهم فى نفس الوقت الذى وجه فيه المشير (أحمد إسماعيل) الدعوة إلى وزير الدفاع الرومانى لزيارة (مصر) يوم الإثنين 8 أكتوبر أعلن فى بيان رسمى أنه سيكون فى استقباله شخصيا لدى وصوله إلى مطار (القاهرة)....

** فى نفس الفترة تقريبا أعلن بصفة رسمية عن الإستعداد لإستقبال الأميرة الإنجليزية (مارجريت) التى أبدت رغبتها فى زيارة (مصر) صباح الأحد 7 أكتوبر وطارت طائرتها بالفعل من (لندن) إلى (روما) وبلغ الأمر حدا اجتمع فيه رجال المخابرات المصرية مع قائد الجناح الجوى (بارينكوت) الملحق بالسفارة البريطانية فى الساعة الواحدة بعد ظهر السبت 6 أكتوبر لرسم خط سير الطائرة وتأمين وصولها وهم يعلمون أكثر من غيرهم أن مطار (القاهرة) سيتم إغلاقه فى الثانية وخمس دقائق بالتحديد عند نشوب الحرب ....

أما قائد القوات الجوية – حينذاك – اللواء (محمد حسنى مبارك) فقد كان يعتزم زيارة الجمهورية العربية الليبية بصحبة عدد من ضباط السلاح الجوى المصرى يوم الجمعة الخامس من أكتوبر كما أبلغ السلطات الليبية لاسلكيا إلا أن ظرفا قهريا حال دون قيام الرحلة فى موعدها فتقرر تأجيلها إلى عصر اليوم التالى السادس من أكتوبر 1973....

وقبل هذا الموعد بساعات معدودة كان الطيران المصرى يعبر قناة السويس ويعلن بدء معركة المصير ....

وفى نفس اللحظة التى كان فيها أحد الجواسيس المصريين فى الصفوف الأمامية للجيش الإسرائيلي يبلغ القوات المصرية أولا فأولا عن الأهداف التى ينبغى قصفها والتى صرخ فيها (موشى دايان) وزير الدفاع الإسرائيلى فى وجه الجنرال (شموئيل جزنين) قائد جبهة (سيناء) ليوبخه على فشله فى تشغيل أنابيب النابالم إشعال النيران فى مياه القناة دون أن يدرى أن المصريين قد أفسدوا فاعليتها بخطة مدهشة كان الرئيس ( أنور السادات ) يشعل غليونه فى مقر قيادة المعركة وينفث دخانه المعطر فى استمتاع ظافر وهو يتابع أخبار القتال ...

وفى أعماقه اتخذ الرئيس قراره بضرورة مكافأة الرجال الذين كان لهم الفضل بعد الله (سبحانه وتعالى) فى تحقيق عامل المفاجأة وخداع العدو ونجاح عملية العبور


قادة الجيش المصرى بحرب اكتوبر


1-الفريق أول / احمد إسماعيل على – وزير الحربية والقائد العام للقوات المسلحة
2. لواء/ سعد الدين الشاذلى – رئيس الأركان
3. لواء / محمد عبد الغنى الجمسى – رئيس هيئة العمليات
4. لواء / محمد على فهمى - قائد قوات الدفاع الجوى
5. لواء بحرى / فؤاد أبو ذكرى - قائد القوات البحرية
6. لواء طيار / محمد حسنى مبارك - قائد القوات الجوية
7. لواء / محمد سعيد الماحى – مدير سلاح المدفعية
8. لواء / كمال حسن على – مدير سلاح المدرعات
9. لواء مهندس / جمال محمد على – مدير سلاح المهندسين
10. عميد / نبيل شكرى – قائد قوات الصاعقة
11. عميد / محمود عبد الله – قائد قوات المظلات
12. لواء / عبد المنعم واصل – قائد الجيش الثالث
13. لواء / سعد مأمون – قائد الجيش الثانى
14. عميد / احمد بدوى - قائد الفرقة 7 مشاة
15. عميد / يوسف عفيفى – قائد الفرقة 19 مشاه
16. عميد / محمد أبو الفتوح محرم – قائد الفرقة 6 مشاه ميكانيكى
17. عميد / عبد رب النبى حافظ - قائد الفرقة 16 مشاة
18. عميد / حسن أبو سعدة – قائد الفرقة 2 مشاه
19. عميد / فؤاد عزيز غالى – قائد الفرقة 18 مشاه ميكانيكى
20. عميد / احمد عبود الزمر - قائد الفرقة 23 مشاه ميكانيكى
21. عميد / إبراهيم العرابى – قائد الفرقة 21 المدرعة
22. عميد / محمد عبد العزيز قابيل – قائد الفرقة4 المدرعة

ومانزال على الضفة الغربية قبل العبور


وعن مهمة المخابرات الحربية يقول اللواء ابراهيم فؤاد نصار مدير المخابرات الحربية فى فترة الاستعداد للحرب

.. .اللواء فؤاد نصار مدير المخابرات الحربية المصرية في حرب 73 وأحد أبطال ورجال أكتوبر الذين حققوا هذا النصر يكشف العديد من الأسرار والخبايا والدور المهم الذي لعبته المخابرات المصرية في تحقيق المفاجأة المذهلة التي شلت العدو وقطعت أوصاله.. يتحدث عن الثغرة.. وكيف نجحت المخابرات في التغلب علي الأقمار الصناعية الأمريكية واستطلاع الدولة العظمي حتي يتحقق الهدف.. وكيف احتفظت بسرية الخطة.. وقرار الحرب وتوقيته.. تساؤلات وأسرار كثيرة يكشف عنها اللواء نصار في هذا الحوار بعد 34 عاماً علي حرب .1973


* كيف تري حرب أكتوبر بعد مرور 34 عاماً؟.


** لابد أن نعترف بعد مرور 34 عاماً أن
حرب أكتوبر هي هرم في تاريخ العسكرية المصرية بعد عودة الجيش المصري من حرب 5 يونيه فاقداً طيرانه وسلاحه وآلاف الأسري والقتلي الشهداء. ولكنه ظل محتفظاً بكرامته وإيمانه بعد أن ظنت العسكرية في العالم أنه لا يمكن إعادة بناء هذا الجيش وتجهيزه قبل 10 سنوات. إلا أن القوات المسلحة نجحت في تكوين جيش من مليون شخص وتدريبه وتسليحه وتخوض به الحرب بعد 6 سنوات فقط وتحقق الانتصار.

حرب الجواسيس


**كيف واجهتم تدفق المعلومات و

حرب الجواسيس الإسرائيلية؟.

** كشفت هذه الحرب عن معجزة أخري بعد أن تفوقت إسرائيل في الحصول علي المعلومات من خلال الإمداد الأمريكي المستمر بالأجهزة المطورة ومدها بمعلومات دقيقة عن طريق الأقمار الصناعية وطائرات الاستطلاع بعيدة المدي. ورغم ذلك أثبتت حرب 1973 أن التفوق المخابراتي لا يتوقف علي المعدات. إنما علي الإنسان الذي يقف وراء هذه المعدة. لذلك نجحنا في تدريب الأفراد علي التغلب علي هذه الآلة الإلكترونية وقمنا بملء سيناء بالرادارات البشرية التي تسمع وتري وترصد وتصف وتستنتج. فهي عقول وليست أجهزة العدو الصماء.

المفاجأة

**كيف نجحت المخابرات المصرية في تحقيق المفاجأة رغم التقدم المذهل لمخابرات العدو وحليفته أمريكا؟.

** حققت المخابرات المصرية مفاجأة من العيار الثقيل ضد عدو يري بالعين المجردة كل ما يحدث أمامه وسلاح مخابراتي كان يعتبر الرابع علي العالم بعد المخابرات الأمريكية والروسية والبريطانية. وكان يعمل بالتعاون المباشر مع المخابرات الأمريكية إلا أن خطة الخداع الاستراتيجي حطمت أسطورة أكبر جهازي مخابرات في العالم بالعقل المصري الذي خدع الأجهزة المتطورة في الاستعدادات وموعد ال

حرب والإجراءات الوهمية حتي تأكدت إسرائيل والعالم أن الجيش المصري لن يتحرك.


**ما هو أصعب موقف تعرضت له كرجل مخابرات أثناء الحرب؟.


** هو كيفية عبور المانع المائي. فهو من أصعب العمليات العسكرية وأكثرها خسائر خاصة أن قناة السويس ذات مواصفات خاصة. فهي عرضها 200متر وشواطئها عمودية مما يصعب استخدام المعدات البرمائية ويقع علي الشاطئ الغربي مانع ترابي من 18 إلي 25 متراً عمودياً علي القناة. وفوقها تحصينات خط بارليف ودشم قوية محصنة ومجهزة بالنابالم علي سطح القناة بدرجة حرارة 700 درجة وبارتفاع متر ونصف المتر مما جعل العسكرية العالمية تؤكد استحالة عبور المانع إلا باستخدام القنبلة الذرية.



* كيف تغلبتم علي هذه العقبات؟.

** الإنسان المصري قادر علي عمل المستحيل.. وبالنسبة لمشكلة أنابيب النابالم توصل أحد الضباط لدينا لطريقة لسد الفتحات من خلال نوع من الخشب يتشرب الماء وينتفش ويسد هذه الفتحات. ونجحنا في إغلاقها يوم 5 أكتوبر رغم أن إسرائيل كانت تقوم بتجربة يومية كل صباح لاختبار أجهزتها ولكنهم في يوم كيبور تأخروا في التجربة حتي العاشرة مساءً وعندما حاولوا معرفة السبب لم يتعرفوا عليه وجاءوا بالضابط الذي صنع هذه الأنابيب وقبل أن يصل قامت الحرب ونجحنا في أسر هذا الضابط وتعرفنا منه علي كل ما حدث. وكنت أضع يدي علي قلبي لحظة العبور خوفاً من أن تتحول القناة إلي جهنم وتحرق جنودنا بهذا النابالم. وتم العبور بنجاح.
وبالنسبة لخط بارليف فقد وقف ديان وزير الدفاع الإسرائيلي عليه وقال: بنينا مقابر للجيش المصري.. وشاء الله أن تكون مقبرة لمن بناها.

ديان يعترف

* وماذا قال ديان بعد الحرب؟.

** سئل ديان بعد ال

حرب: كيف تحصل مصر علي كل هذه المعلومات عن جيش إسرائيل وليست لديها وسائل إلكترونية ولا طائرات استطلاع ولا تأخذ معلومات من دول كبري؟. فكانت إجابته: أن مصر نجحت في استخدام العنصر البشري في خطة الخداع والتضليل وإخفاء نوايا الحرب.

أسطورة وهمية

**إسرائيل كانت تصف جيشها بالذراع الطويلة والتي لا تقهر؟.


** اعتمدت إسرائيل في دعايتها علي ال

حرب النفسية وعلي حالة التفوق العسكري في مختلف الأسلحة ونشوة حرب يونيه إلا أننا لم نخف من ذلك. واستطاعت القوات الجوية بقيادة حسني مبارك قطع الذراع الطويلة لإسرائيل بالضربة الأولي التي دمرت خطوط الدفاع الإسرائيلية في الساعة الأولي للحرب. ونجح الجندي المصري بإيمانه بالله ووطنه وقضيته من تحطيم أسطورة الجيش الذي لا يقهر. بل وأسر قياداته.


**كيف توليت مسئولية هذا الجهاز الهام بعد هزيمة يونيه؟.

** اتصل بي المشير أحمد إسماعيل وزير الحربية عام 1972 وقال: الرئيس السادات يطلب منك رئاسة المخابرات الحربية. فطلبت مهلة 3 أشهر لأنها مسئولية جسيمة لأنني لو فشلت وحدثت هزيمة سأقتل نفسي بالرصاص في مركز القيادة.. وتحدث معي السادات لبدء العمل بعد ذلك.


**ما هي أول مهمة قمت بها؟.

** قمت بدراسة العدو ووجدت معلومات عن إسرائيل كانت كاملة وشاملة وحديثة وعملت مقارنة بين القوات المصرية والإسرائيلية ووجدت تفوقهم علينا في كل شيء في الطيران والدبابات والصواريخ والمد الأمريكي بكل ما هو جديد. وفي ذلك الوقت صدرت أوامر بمنع استخدام القوات المسلحة في الاستطلاع لوجود هدنة. فلم أجد أمامي سوي استخدام الإنسان.

منظمة سيناء

أنشأت منظمة سيناء واستقبلت أحد شبابها وعينته برتبة عقيد لتجنيد أفراد من سيناء شمالاً وجنوباً لمدنا بالمعلومات ثم أنشأت قوات خاصة في مبان بها غرف منفصلة. وفوجئنا بتطوع الكثير من أبناء سيناء وتم تدريبهم علي أجهزة اللاسلكي وكيفية الإرسال بالشفرات والإقامة خلف خطوط العدو. وعند عودتهم كنت أقوم بمقابلتهم وتوجيه رسالة شكر لهم من القيادة السياسية علي دورهم البطولي. وفي إحدي المرات طلبوا التصوير معي والمشير أحمد إسماعيل بملابسهم البدوية للاحتفاظ بالصور لتحكي تاريخهم للأبناء والأحفاد وكان بينهم ممرضة في مستشفي غزة لعبت دوراً كبيراً في تدفق المعلومات.


* وأين كان رجال المخابرات الحربية؟.

** كانت توجد كتيبة في المخابرات للاستطلاع خلف خطوط العدو وهي كتيبة مدربة علي الحصول علي المعلومات واستمر عملها 9 أشهر دون أن يعلم بها أحد وفي أواخر شهر أغسطس 73 أرسلت 20 مجموعة من هذه الكتيبة إلي سيناء استعداداً للحرب وأعطوني معلومات دقيقة وكاملة عما يدور في سيناء ومراقبة حركة المطارات ومخازن الطوارئ ومناطق الحشد العسكري وتحركات القيادات الإسرائيلية.

وظلت هذه القوات منذ إرسالها إلي ما بعد الحرب وكان يتولي إعاشتها منظمة سيناء.


الورقة الرابحة

* البعض يحاول التشكيك في دور أبناء سيناء في الحرب؟.

** هذا الكلام عار تماماً من الصحة لأن أبناء سيناء كانوا الورقة الرابحة في حرب أكتوبر وقدموا أرواحهم وأبناءهم فداءً للوطن. بل كانوا يسارعون في التطوع لتقديم معلومات عن العدو وكل ما يقال غير ذلك. فهي محاولات إسرائيلية مكشوفة.

أسرار الثغرة

**مازالت ثغرة الدفرسوار تحمل أسراراً وألغازاً فأين الحقيقة؟.


** إسرائيل قامت بمشروع في بحيرة طبرية ورصدته مخابراتنا وكتبت تقريرا للرئيس السادات قلت فيه: إن إسرائيل تتدرب علي عبور قناة السويس عن طريق البحيرات المرة التي تشبه بحيرة طبرية. فتم وضع خطة بتواجد فرقة مدرعة في هذه المنطقة للتصدي للقوات الإسرائيلية وبعد عدة أيام من ال

حرب ازداد الضغط علي الجيش السوري وطلبت سوريا تطوير الهجوم لدينا لتخفيف الضغط عليها. وبدأت الفرقة المدرعة في العبور للضفة الشرقية. وفي تلك اللحظة قامت أمريكا بإبلاغ إسرائيل بالعبور. فقام شارون وفرقته بالهجوم ودخل الثغرة.

* كيف تعاملتم مع هذه الثغرة؟.

** فوجئنا أثناء عبور القوات الإسرائيلية للثغرة بقيام صاروخ غريب يدمر كتائب الصواريخ المصرية دون أن يرصد أو تتصدي له صواريخنا والمضادات. فاتصل بي الرئيس السادات لمعرفة حقيقة هذه التدميرات. وكشف هذا اللغز طبيب ترك الطب وعمل بالمخابرات في البحوث العسكرية الذي توصل إلي أن هذا الصاروخ أمريكي حديث ومطور جداً. يستطيع أن يركب شعاع الرادار ويدمر مواقع الصواريخ. فأخبرت السادات بذلك. فقال قولته الشهيرة: “إنني أستطيع أن أحارب إسرائيل وليس أمريكا”.


ديان والثغرة

** رجالنا تابعوا ما يحدث تفصيلياً في الثغرة وأبلغوني أن ديان جاء إلي الثغرة ليلتقي بالقوات الإسرائيلية. وعلي الفور اتصلت بالسادات. فطلب مني تحديد موقعه علي مسافة 20 متراً * 20 متراً فأعطي أمرا للقوات الجوية بضرب هذه المنطقة بالنابالم. وبالفعل نفذت القوات العملية وتم حرق المنطقة وأبلغت السادات وانتظرنا خبر موت ديان. وفي اليوم التالي جاءتني صور ديان فوق نخلة والنار تحته مشتعلة وأوصلت هذه الصور للسادات.

دروس أكتوبر

* ما هي الدروس المستفادة من

حرب أكتوبر؟.

** حرب أكتوبر غيرت مفاهيم كثيرة في العسكرية علي مستوي العالم وكيفية عبور القناة والتغلب علي المصاعب والاستيلاء علي خط بارليف في زمن قياسي.. ويتم تدريسها في المعاهد العسكرية كمثل في نجاح المفاجأة في تحقيق الهدف. وكذلك استخدام الزوارق وتغيير أسلوب القتال في القوات البحرية والصواريخ المضادة للطائرات وبناء حائط الصواريخ. واستخدام الأسلحة اليدوية الصغيرة المضادة للدبابات بواسطة الأفراد مما غير مفهوم الصراع بين الدبابة والفرد في العمليات العسكرية
يتبع

سبحان الله وبحمده .. عدد خلقه .. وزنة عرشه .. ومداد كلماته

عبدالرازق محمد متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
 
 
 
قديم 28-03-10 , 14:04   [6]
الكاتب


.:: مشرف المواضيع ::.


الملف الشخصي
 
 
 
 
معلومات العضو
مهنتي
دولتي
الجنس
هوايتي

افتراضي رد: حرب 6 أكتوبر....أسماء من نور ...أبطال من ذهب***


 



الخطط التى وضعها اساتذة الحرب طبقا للسيناريوهات المتوقعة وطبقا للامكانيات المتوافرة



تم تصغير هذه الصورة. إضغط هنا لمشاهدة الصورة كاملة. الصورة الأصلية بأبعاد 1132 * 838 و حجم 139KB.
تم تصغير هذه الصورة ... نقره على هذا الشريط لعرض الصورة بمقاسها الحقيقي علما بأن مقاسات الصورة قبل التصغير هو 1132 في 838 وحجم الصورة 139 كيلو بايت



احمد اسماعيل على .. عبد المنعم رياض **جمال عبد الناصر .. محمد فوزى ..الجمسى



**كان الجيش المصري بعد هزيمة يونيو في حالة انهيار نفسي و عسكري و معنوي الأمر الذي جعل القادة العسكريين يشكلون لجان حربية لدراسة وضع الجيش المصري و الخرج بهم من تلك الأزمة عبر سلسلة من العمليات العسكرية الناجحة في أعقاب الهزيمة و منها


معركة رأس العش و إغراق المدمرة ايلات بالقرب من شاطئ بور سعيد والتي كانت تعد بداية حرب الاستنزاف ضد القوات الإسرائيلية و استمرت ثلاثة أعوام حتى عام 1970 وتم خلالها توقيع مبادرة روجرز لوقف إطلاق النار .

- بعد الهزيمة أمر الرئيس عبد الناصر هيئة عمليات القوات المسلحة برئاسة الفريق عبد المنعم رياض بوضع خطة عسكرية لتحرير سيناء و الوصول إلي الحدود المصرية الفلسطينية حتى يتم استغلال هذا النصر سياسياً لمصلحة الشعب الفلسطيني .


- و هنا تكونت لجان داخل غرف العمليات بالقوات المسلحة و التي استمرت عملها لمدة شهر افرز عنها أول خطة لتحرير سيناء و هي الخطة 200 .


· الخطة 200 و استرداد سيناء :-

- تتكون الخطة 200 من مرحلتين و هذه الخطة ينبثق منها خطط مرحلية و خطط عملياتيه و يتم تطبيق هذه الخطط في شكل مشروع عمليات مشتركة .

1- المرحلة الأولي ( العملية جرانيت ) :-

تتمثل هذه المرحلة في عبور القوات المصرية لقناة السويس و اقتحام خط بارليف و الاستيلاء علي حصونه و الوصول إلي منطقة المضايق الجبلية الاستراتيجية .

المرحلة الثانية :-

تتقدم القوات المصرية من منطقة المضايق الجبلية في عملية هجومية للوصول الي الحدود المصرية الفلسطينية و بهذا يتحقق الغرض النهائي للخطة 200 .

رأي القادة العسكريين المصريين في الخطة 200

- الفريق محمد فوزي :-

أوضح الفريق فوزي انه بعد مرور ثلاث سنوات أصبحت لدي القوات المسلحة المصرية مقدرة و إمكانيات عسكرية و معنويات عالية لتخوض حرب التحرير و انهتم اختيار التشكيلات الميدانية لذلك و أيضا جميع أفرع القيادة العامة .

و قال الفريق فوزي أيضا انه ذكر استعداد القوات المسلحة لخوض حرب التحرير للرئيس عبد الناصر انه حصل علي تصديق شفهي منه أثناء اجتماع مرسي مطروح في أغسطس 1970 و انه تم الاتفاق علي ميعاد 7 نوفمبر 1901 بعد انتهاء مبادرة روجرز كميعاد نهائي لبدء الهجوم .






خطة الفريق محمد صادق :-


1- عبور قناة السويس و التغلب علي كل الصعاب التي تعترض او تعطل عملية العبور .

2- الاقتصار في مواجهة النقط الحصينة في خط بارليف علي تلك التي تؤثر علي خطة الاقتحام و أجناب القوات القائمة بالعبور .

3- إسقاط وحدات المظلات و الصاعقة و قوات اقتحام جوي فوق المضايق للتمسك بها لحين وصول القوات المدرعة و المشاة المدعمة لها و في نفس الوقت منع الاحتياطي التعبوي للعدو الموجود في العمق من التدخل في المعركة .

4- انطلاق مجموعات من القوات المدرعة و المشاة الميكانيكية إلي المضايق الثلاثة للانضمام للقوات التي تم إبرارها عند المضايق .

5- رؤوس الكباري تستند علي القناة و تحتمي خلف الخط الدفاعي المرتكز علي المضايق.

6- نقل بطاريات صواريخ الدفاع الجوي إلي شرق القناة لحماية القوات البرية من أي هجمات معادية بالاضافه إلي وحدات الدفاع الجوي الذاتية الحركة مع مراعاة أن جميع القوات سوف تكون تحت مظلة القوات الجوية .

7- إن 100 طائرة قاذفة مقاتلة ذات مدي طويل كافية لحماية القوات المصرية حتى الوصول إلي المضايق .

- لكن كانت خطة الفريق محمد صادق يصعب وضعها موضع التنفيذ آنذاك نظراً لحاجة الخطة إلي أسلحة و معدات لم تكن متوفرة في الجيش المصري و أيضا يصعب الحصول عليها من السوفييت والتدريب عليها لان ذلك سيستغرق سنوات طويلة .



خطة المآذن العالية ( سعد الدين الشاذلي ) :-

- تعتبر خطة الفريق سعد الدين الشاذلي "المآذن العالية" هي أول خطة حقيقية هجومية توضع حيث بنيت علي الإمكانيات الموجودة فعلاً لدي القوات المسلحة , و هي تعتمد علي عبور قناة السويس وتدمير خط بارليف و إنشاء رؤوس كباري علي عمق القناة من 10 إلي 12كيلو .

- و اقتصار الخطة الهجومية علي ذلك الهدف العسكري يرجع إلي أسباب منها :-

الخطة جرانيت 2 ( المعدلة باسم بدر ) :-

- بعد ان تولي الفريق احمد إسماعيل وزارة الحربية و القيادة العامة للقوات المسلحة قام الفريق سعد الشاذلي بعرض الخطتين جرانيت 2 و التي تستهدف الوصول إلي المضايق و خطة المآذن العالية و التي تستهدف إنشاء رؤوس كباري علي عمق 10 إلي 12 كيلو متر شرققناة السويس .

- قد اقتنع الفريق احمد إسماعيل بعدم قدرة القوات المسلحة علي تنفيذ الخطة جرانيت 2 و استقر رأيه علي خطة المآذن العالية و قام بتحديد ربيع 1973 كميعاد محتمل للهجوم .

- لكن في 10 يناير 1973 تم صدور قرارمن مجلس اتحاد الجمهوريات العربية بتعيين الفريق احمد إسماعيل قائداً عاماً للقوات الاتحادية و فور صدور تعيينة و تعيين اللواء بهي الدين نوفل رئيس لهيئة العمليات الاتحادية بدأت هذه القيادة تمارس عملها في التخطيط لعملية هجومية تشمل الجبهتين المصرية و السورية في توقيت واحد .

- نتيجة لدراسة الوضع الاستراتيجي علي الجبهتين المصرية و السورية تغير تفكير الفريق احمد إسماعيل بخصوص خطة المآذن العالية حيث رأي انه من الضروري تعديل الخطة لتشمل الاستيلاء علي خط المضايق الاستراتيجية في سيناء ك45 - 55 شرق قناة السويس .

- ذلك لان ظروف الجبهة السورية من الناحية الجغرافية و الاستراتيجية كانت تفرض ان يكون غرض الهجوم السوري هو تحرير هضبة الجولان بالكامل .

و هضبة الجولان في عمقها لا تزيد عن 25 كم في أوسع مساحتها و تخلوا من أية موانع طبيعية أو صناعية مما يجعل ارض المعركة متصلة مع إسرائيل .

- و نجاح الهجوم السوري علي هضبة الجولان معناه وصول القوات السورية المدرعة إلي نهر الأردن الذي لا يفصله عن كبري المواني الإسرائيلية في الشمال سوي 50 كم باستطاعة المدرعات قطعها في ساعات معدودة مما يعني وقوع شمال إسرائيل المكتظ بالسكان في مرمي المدافع السورية .

- و نظراً لان الوضع الاستراتيجي علي الجبهة المصرية لم يكن يشكل بالنسبة لإسرائيل خطورة عاجلة علي المراكز ذاتا لكثافة السكانية في الجنوب بسبب وجود الحواجز الطبيعية و هي صحراء سيناء حوالي 225 كم و صحراء النقب لذا كان من المنتظر حينما تبدأ الحرب أن تلقي القوات الإسرائيلية بثقلها علي الجبهة السورية و تتيح فرصة للقوات المصرية بتطوير الهجوم شرقاً و الاستيلاء علي الممرات .

- لذلك أمر الفريق احمد إسماعيل تعديل الخطة المصرية لتتلائم مع الخطط و الأهداف السورية .

و هنا أخذت هيئة العمليات التي كان يرأسها اللواء عبد الغني الجمسي بتجهيز خطة عمليات أخري خلاف خطة المآذن العالية تشمل تطوير الهجوم شرقاً بعد العبور للوصول إلي المضايق و كانت الخطة الجديدة هي الخطة جرانيت 2 مع بعض التعديلات فأصبحت اسمها جرانيت 2 المعدلة حتى تم تغيير اسمها في شهر سبتمبر لتكون الخطة بدر .

- و هكذا أصبح يطلق علي خطة العبور وإنشاء رؤوس الكباري اسم المرحلة الأولي بينما أطلق علي خطة التطوير شرق للوصول إلي المضايق اسم المرحلة الثانية .

1- عدم توافر وحدات دفاع جوي صاروخي ( سام 6 ) تستطيع مرافقة القوات البرية أثناء تقدمها نحو الشرق لصد الهجمات الجوية المعادية التي تهاجم القوات البرية علي الارتفاعات المتوسطة و العالية .
2- عدم توافر العربات ذات الجنزير لدي القوات البرية بأعداد كافية تسمح لقواتنا بعدم التقيد بالطرق المرصوفة أثناء تحركها شرقاً .
3- ضعف القوات الجوية و عدم قدرتها علي حماية قوات البرية أثناء تقدمها شرق القناة في اتجاه منطقة المضايق




الساعة الثانية وخمس دقائق ظهر


الكل فى طريق النصر

فى عام 1973 لم يجد الرئيسان المصري أنور السادات والسوري حافظ الأسد مفراً من اللجوء للحرب لاسترداد الأراضى التي خسرها العرب في حرب 1967 بعد فشل كل المحاولات السلمية لاستردادها.

كانت خطة السادات والأسد ترمي إلى الاعتماد على المخابرات المصرية والسورية في التخطيط للحرب وخداع أجهزة الأمن والاستخبارات الإسرائيلية والأمريكية ومفاجأة إسرائيل بهجوم من كلا الجبهتين المصرية والسورية, إلا أن العاهل الأردني الملك الحسين بن طلال علم بتلك الخطة وحاول إحباطها لاعتبارها ضد المصالح الأردنية وقام في 25 سبتمبر 1973 بزيارة سرية لإسرائيل وأبلغ القادة الإسرائيليين عن الحرب المتوقعة إلا أن القيادة العسكرية الإسرائيلية ظنت أن تقرير الملك الحسين مبالغ فيه.


كان خط بارليف وهو أقوى خط دفاعي في التاريخ الحديث يبدأ من قناة السويس وحتى عمق 12 كم داخل شبه جزيرة سيناء على إمتداد الضفة الشرقية للقناة وهو من خطين: يتكون من تجهيزات هندسية ومرابض للدبابات والمدفعية وتحتله احتياطيات من المدرعات ووحدات مدفعية ميكانيكية ، بطول 170 كم على طول قناة السويس. بعد عام 1967 قامت إسرائيل ببناء خط بارليف ، والذي إقترحه حاييم بارليف رئيس الاركان الإسرائيلي في الفترة ما بعد حرب 1967 من أجل تأمين الجيش الإسرائيلي المحتل لشبه جزيرة سيناء.

ضم خط بارليف 22 موقعا دفاعيا ، 26 نقطة حصينة ، و تم تحصين مبانيها بالاسمنت المسلح والكتل الخرسانية و قضبان السكك الحديدية للوقاية ضد كل أعمال القصف ، كما كانت كل نقطة تضم 26 دشمة للرشاشات ، 24ملجأ للافراد بالاضافة إلى مجموعة من الدشم الخاصة بالأسلحة المضادة للدبابات ومرابض للدبابات والهاونات ،و 15 نطاقا من الأسلاك الشائكة وحقول الألغام .

وكل نقطة حصينة عبارة عن منشأة هندسية معقدة وتتكون من عدة طوابق وتغوص في باطن الأرض ومساحتها تبلغ 4000 متراً مربعا وزودت كل نقطة بعدد من الملاجئ و الدشم التي تتحمل القصف الجوي وضرب المدفعية الثقيلة، وكل دشمة لها عدة فتحات لأسلحة المدفعية والدبابات .

روجت إسرائيل طويلا لهذا الخط علي أنة مستحيل العبور وأنه يسطيع إبادة الجيش المصري إذا ما حاول عبور قناة السويس ، كما أدعت أنه أقوى من خط ماجينوه الذي بناه الفرنسيون في الحرب العالمية.

وكان المقدم باقي قد انتدب من قبل للعمل فى السد العالي وشهد هناك عملية تجريف رمال الجبال بإستخدام المياة المضغوطة وشرح ما رآه فى السد العالى عام 1964 عندما كان يتم التجريف بواسطة مضخات رفع مياه النيل ودفعها بقوة فى خراطيم يتم تسليطها على رمال الجبال التى يسهل بعد ذلك شفطها، وكان الأمر بالنسبة للساتر الترابي اسهل كثيرا لاننا لن نحتاج الى اعادة شفط الرمال لأنها ستنساب تلقائيا الى القناة نفسها.

اذن المشكلة هي في توفير مضخات دفع المياة بهذه القوة امام مواقع معادية وفي وقت قصير والاهم توفير مصدر الطاقة التى ستدير هذه المضخات.
في الساعة التاسعة والنصف من صباح يوم 6 أكتوبر تم استدعاء قادة القوات الجوية الى اجتماع عاجل في مقر القيادة حيث القى عليهم اللواء حسني مبارك التلقين النهائي لمهمة الطيران المصري وطلب منهم التوجه مباشرة الى مركز العمليات الرئيسي ليأخذ كل منهم مكانه استعدادا لتنفيذ الضربة الجوية.


وحينما بلغ مؤشر الساعة الثانية وخمس دقائق تماما كانت مصر كلها على موعد مع اعظم ايامها على الإطلاق ففي هذه اللحظة التاريخية قامت أكثر من 200 طائرة مصرية من المقاتلات والمقاتلات القاذفة من طراز ميج 21 وميج 17 وسوخوي 7 بعبور قناة السويس على ارتفاع منخفض في اتجاه الشرق بعد أن أقلعت من 20 قاعدة جوية بدون أي نداءات أو اتصالات لاسلكية حرصا على السرية المطلقة.



وبدأت طائراتنا تحلق متجهة الى سيناء بسرعات محدودة أختلفت من تشكيل لآخر وبإرتفاعات منخفضة جدا (بضعة أمتار من سطح الأرض) فيما يسمى بأسلوب الفئران لتفادي شبكة الرادارات الإسرائيلية ومن اتجاهات مختلفة لتنفيذ المهام التى حددها اللواء محمد حسني مبارك قائد القوات الجوية حيث تم قصف مركز قيادة العدو في أم مرجم ومطاري المليز وبير تمادا ومناطق تمركز الإحتياط ومواقع بطاريات صواريخ (هوك) المضادة للطائرات ومحطات الرادار ومدفعيات العدو بعيدة المدى وبعض مناطق الشئون الإدارية وحصن بودابست (أحد حصون خط برليف).



تم تنفيذ الضربة الجوية في ثلث ساعة، وعادت الطائرات المصرية في الثانية وعشرين دقيقة خلال ممرات جوية محددة تم الإتفاق عليها بين قيادة القوات الجوية وقيادة الدفاع الجوي من حيث الوقت والإرتفاع.

وفور عودة الطائرات بدأت أجهزة التليفونات العديدة الموجودة بمركز قيادة القوات الجوية في الإبلاغ عن الطائرات التى عادت سالمة، وأتضح أن جميع الطائرات عادت سالمة بفاقد خمسة طائرات فقط وهو عدد هزيل ولا يكاد يذكر بالنسبة لخسائر اسرائيل نفسها أثناء تنفيذها لضربتها الجوية عام 1967.

وبذلك فقد حققت الضربة الجوية نجاحا بنسبة 90% من المهام المكلفة بها، بينما بلغت نسبة الخسائر 2% وهي نتائج أذهلت العدو وقبل الصديق فقد كان تقدير الاتحاد السوفيتي الرسمي بواسطه خبراءه قبل أن يخرجوا من مصر أنه في أيه حرب مقبله فإن ضربة الطيران الأولى سوف تكلف سلاح الطيران المصري على أحسن الفروض 40% من قوته ولن تحقق نتائج أكثر من 30%.

وقد أشتركت بعض القاذفات التكتيكية من طراز l-28 في الضربة الجوية وركزت قصفها على حصن بودابست.

وبعد الضربة الجوية كان على القوات الجوية أن تقوم بأعمال الإبرار الجوي في عمق سيناء حيث قامت قوات الهليكوبتر بإبرار قوات الصاعقة في عمق سيناء وعلى طول المواجهة وبتركيز خاص عند المضايق وطرق الإقتراب في وسط سيناء وعلى طول خليج السويس.

تحت الساتر الرهيب للتمهيد النيراني كان موعد الرجال، مع اللحظة التى أنتظروها منذ 6 سنوات، لحظة ان يخترقوا مياه القناة ويدهسوا بأرجلهم أعناق العدو ويدمروا بأيديهم العارية خطهم الدفاعي.

وكان من المقرر ان تسير الخطة بالترتيب التالي:



الضربة الجوية ثم التمهيد النيراني وتحت قصف المدفعية يتم العبور لكن الذى حدث أن العبور تم أثناء الضربة الجوية وقبل أن تبدأ المدفعية في القصف.


وكان الأمر يحتاج الى 2500 قارب وقد تمكن سلاح المهندسين من إعداد كمية من هذه القوارب بتصنيع نصفها محليا في مصانع وورش شركات القطاع العام.

وكانت الموجه الأولى للعبور تتكون من قوات المشاة ومعها مجموعة أقتناص الدبابات للقيام بمهام تدمير دبابات العدو ومنعها من التدخل في عمليات عبور القوات الرئيسية وحرمانها من استخدام مصاطبها بالساتر الترابي على الضفة الشرقية للقناة.

وقد زودت القوات العابرة بسلالم من الحبال ليتمكن الجنود من تسلق الساتر الترابي اضافة الى حبال غليظة لجر المدافع عديمة الإرتداد والمضادة للدبابات والتى لا يمكن حملها لثقل وزنها.

وفي الساعة الثانية وخمس وثلاثين دقيقة قام اللواء السابع برفع أعلام جمهورية مصر العربية على الشاطئ الشرقي للقناة معلنة بدء تحرير الأرض المحتلة. وفي هذه اللحظات اذاعت الإذاعة المصرية البيان رقم 7 الصادر عن القيادة العامة للقوات المسلحة..


وقد أدى عدم إنتظام تدفق موجات العبور الى اللجوء الى المرونة وعدم التقيد بتسلسل العبور، حيث أعطيت الأسبقية لعبور الأفراد والأسلحة المضادة للدبابات والمعدات التى تؤثر على سير القتال مع استخدام بعض الناقلات البرمائية لنقل الألغام.

أما الذخيره فقد تمت تعبئتها في عربات جر يدويه مجهزة بعجل كاوتشوك بحيث يتم تحميل العربات في القوارب ويجري تفريغها بمجرد الوصول الى الشاطئ الشرقي ويتم عبور عربات الجر فارغة عبر الساتر الترابي ليعاد تحميلها بالذخيرة مرة آخرى.

وكان التخطيط الذي وضعه اللواء جمال على قائد سلاح المهندسين مبنيا على أساس تخصيص 60 معبرا على طول مواجهة قناة السويس، مما كان يتطلب عمل 60 فتحه في الساتر الترابي وخصص لكل معبر فصيلة مهندسين عسكريين مدعمة بعدد من 5 قوارب خشبية حمولتها 1.5 طن و5 مضخات مياه وآلة جرف. وكانت الخطة تقضي بإقامة عدد 12 ممر في قطاع كل فرقة من فرق المشاه الخمس التى عبرت القناة.

وكانت عناصر من المهندسين قد عبرت مع الموجة الأولى للعبور لتأمسن مرور المشاة في حقول الألغام كما قامت عناصر آخرى بتحديد محاور الثغرات في الساتر الترابي وأماكن رسو القوارب التى تحمل المضخات وبعد عبور هذه المجموعات بخمس دقائق بدأ عبور المجموعات المكلفة بتشغيل المضخات وفور وصولها الى الشاطئ الشرقي للقناة وضعت الطلمبات على المصاطب المعدة مسبقا.

وفي الساعة الثالثة والنصف بدأ تشغيل الطلمبات واندفعت المياة من الخراطيم كالسيول تكسح رمال الساتر وتم فتح الثغرة الأولى في قطاع الجيش الثاني في زمن قياسي لم يتجاوز ساعة واحدة، ثم توالى فتح الثغرات على طول المواجهة.

وفي نفس الوقت أندفعت مئات من العربات الضخمة المحملة بالكباري واللنشات من أماكنها على الشاطئ الغربي الى ساحات الإسقاط المحددة على القناة وعن طريق المنازل السابق تجهيزها أقتربت العربات بظهرها من سطح المياه وأسقطت حمولتها الى الماء حيث بدأت وحدات الكباري في تركيبها.

وبدأت الكباري تقام أمام الثغرات التى فتحت في الساتر الترابي وخلال فترة من 6 الى 9 ساعات كانت كل الكباري قد أقيمت، وقد تم إقامة 4 أنواع من الكباري :

- كباري أقتحام ثقيل حمولة 70 طن لعبور الدبابات والمدفعية الثقيلة.
- كباري أقتحام خفيف حمولة 25 طن لعبور المركبات بأنواعها والمدفعية الخفيفة والمشاة.
- كباري هيكلية لعبور بعض المركبات الخفيفة ولخداع العدو وطائراته المهاجمة.

معديات حمولة 70 طن لنقل الدبابات.

كما أن كمية الكباري التى كانت بحوزة سلاح المهندسين لم تكن تزيد عن نصف العدد المطلوب لعبور قوات الجيشين الثاني والثالث الميداني ولذلك تم الإستعانة بعدد من الكباري الإنجليزية الصنع من طراز بيلي التى تم الإستيلاء عليها من مخازن القاعدة البريطانية في قناة السويس عقب العدوان الثلاثي، وكان الكوبري الواحد من هذا الطراز يحتاج الى 24 ساعة لتركيبه، لذلك قام سلاح المهندسين بتطويرات مدهشة على هذا الطراز بحيث أصبح يحتاج الى ساعات معدودة لتركيبه .

وفور الإنتهاء من تركيب الكباري أندفعت الدبابات والعربات المجنزرة والمعدات الثقيلة إلى الشاطئ الشرقي للقناة. وأستمر عبور المعدات الثقيلة خلال الليل بالتعاون مع الشرطة العسكرية التى بذلت مجهودا رائعا لإرشاد المعدات خلال الظلام بتمييز الطرق ووضع علامات الإرشاد ذات الألوان المختلفة الخاصة بالتشكيلات المقاتلة .



وبالفعل تمت العملية بنجاح وكتب الله النصر لمصر والقوات المسلحة .






يتبع


سبحان الله وبحمده .. عدد خلقه .. وزنة عرشه .. ومداد كلماته

التعديل الأخير تم بواسطة شفيق الادريسي ; 17-02-13 الساعة 14:47 .
عبدالرازق محمد متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
 
 
 
قديم 28-03-10 , 14:50   [7]
الكاتب


.:: مشرف المواضيع ::.


الملف الشخصي
 
 
 
 
معلومات العضو
مهنتي
دولتي
الجنس
هوايتي

افتراضي رد: حرب 6 أكتوبر....أسماء من نور ...أبطال من ذهب***


 

أهم الشخصيات التى شاركت فى حرب أكتوبر

1-الشخصيات المصرية

الشخصيات السياسية:

رئيس الجمهورية

جمال عبدالناصر حسين حتى 28 سبتمبر 1970
محمد أنور محمد السادات من 15 أكتوبر 1970

نائب رئيس الجمهورية

محمد أنور السادات19 ديسمبر 1969 وحتى 14 أكتوبر 1970
حسين الشافعي 31 أكتوبر 1970 ـ 16 يناير 1973
علي صبري 31 أكتوبر 1970 ـ 2 مايو 1971 (إقالة)
محمود فوزي 16 يناير 1972 ـ 18 سبتمبر 1974(استقالة)

رئيس الوزراء

محمود فوزي 20 أكتوبر 1970 ـ 16 يناير 1972
عزيز صدقي 17 يناير 1972 ـ 26 مارس 1973(استقالة)
محمد أنور السادات 27 مارس 1973 ـ 20 سبتمبر 1974

وزير الخارجية

محمود رياض 20 أكتوبر 1970 ـ 16 يناير 1972
محمد مراد غالب 16 يناير 1972 ـ 7 سبتمبر 1972
محمد حسن الزيات 8 سبتمبر 1972 ـ 30 أكتوبر 1973
إسماعيل فهمي 31 أكتوبر 1973

وزير الداخلية

شعراوي جمعه 20 أكتوبر 1970 ـ 14 مايو 1971
ممدوح سالم 14 مايو 1971

وزير الدولة للإنتاج الحربي

محمد إبراهيم حسن 19 سبتمبر 1971 ـ 16 يناير 1972
أحمد كامل البدري 26 أكتوبر 1972

وزير دولة للشؤون الخارجية

محمد حافظ إسماعيل 18 مارس 1971 ـ 14 مايو 1971
محمد مراد غالب 19 سبتمبر 1971 ـ 16 يناير 1972

وزير شؤون رئاسة الجمهورية

سامي شرف 18 نوفمبر70 ـ 14 مايو71
محمد أحمد محمد 14 مايو71 ـ 27 مارس72
عبدالفتاح عبدالله 25 إبريل 1974

مستشار الرئيس للأمن الوطني محمد حافظ إسماعيل

محافظ السويس بدوي الخولي

مدير أمن السويس لواء شرطة محيّ خفاجي

المستشار العسكري لمحافظ السويس عميد عادل إسلام ( القائد العسكري لمدينة السويس )

رئيس هيئة قناة السويس مشهور أحمد مشهور

2. القيادة الاتحادية:

قائد عام القوات الاتحادية فريق أول أحمد إسماعيل علي

رئيس شعبة العمليات لواء بهي الدين نوفل

3. القيادات العسكرية
(القيادة العامة للقوات المسلحة)

وزير الحربية

السيد أمين هويدي 22 يونيه 67 - 25 أغسطس 67
فريق أول محمد فوزي 26 أغسطس 67 ـ 13 مايو 71 (استقالة)
فريق محمد أحمد صادق 14 مايو 71 ـ 26 أكتوبر 72 (عزل)
فريق أحمد إسماعيل علي 26 أكتوبر 72

رئيس هيئة أركان حرب

فريق عبدالمنعم رياض 12 يونيه 67 ـ 9 مارس 69 (استشهد)
لواء أحمد إسماعيل علي 10 مارس 69 ـ 10 سبتمبر 69 (عزل)
لواء محمد أحمد صادق 10 سبتمبر 69 ـ 12 مايو 71
فريق سعد الدين الشاذلي 16 مايو 71 ـ 12 ديسمبر 73 (عزل)
فريق محمد عبدالغني الجمسي 12 ديسمبر 1973

نائب وزير الحربية فريق عبدالقادر حسن 27 يوليه 71 ـ 24 أكتوبر 72 ( أحيل إلى التقاعد)

رئيس هيئة العمليات لواء محمد عبدالغني الجمسي 1 يناير 72 ـ 12 ديسمبر 73

قائد القوات البحرية

لواء بحري محمود عبدالرحمن فهمي (عزل في 10 سبتمبر 69)
لواء بحري فؤاد ذكري

قائد القوات الجوية لواء طيار محمد حسني مبارك

قائد قواتالدفاع الجوي لواء محمد علي فهمي

رئيس هيئة الإمداد والتموين لواء نوال سعيد

مدير سلاح المدفعية لواء محمد سعيد الماحي

مدير سلاح المدرعات لواء كمال حسن علي

مدير سلاح المهندسين العسكريين لواء جمال محمود علي

مدير الاستخبارات العسكرية

لواء محمد أحمد صادق
لواء محرز مصطفى
لواء فؤاد نصار

قائد القوات الخاصة لواء سعد الدين الشاذلي

قائد قوات الصاعقة لواء نبيل شكري

قائد قوات المظلات عميد محمود عبدالله

4. قيادات الجيش الثاني الميداني:

قائد الجيش

لواء سعد الدين مأمون 14 أكتوبر 73 (أصيب بنوبة قلبية)
لواء عبدالمنعم خليل من 16 أكتوبر 73

رئيس أركان الجيش لواء تيسير العقاد

قائد مدفعية الجيش عميد محمد عبدالحليم أبو غزالة

5. قيادات الجيش الثالث الميداني:

قائد الجيش لواء عبدالمنعم محمد واصل

رئيس أركان الجيش لواء مصطفى شاهين

رئيس شعبة عمليات الجيش لواء محمد نبيه السيد

قائد مدفعية الجيش عميد منير شاش

6. قادة الفرق:

قائد الفرقة الثانية المشاة عميد حسن أبو سعده

قائد الفرقة الثالثة المشاة الآلية عميد محمد نجاتي فرحات

قائد الفرقة الرابعة المدرعة عميد محمد عبدالعزيز قابيل

قائد الفرقة السادسة المشاة الآلية عميد محمد أبو الفتح محرم

قائد الفرقة السابعة المشاة عميد أحمد بدوي سيد أحمد

قائد الفرقة16 المشاة عميد عبدرب النبي حافظ ـ عميد أنور حب الرمان

قائد الفرقة 18 المشاة عميد فؤاد عزيز غالي

قائد الفرقة 19 المشاة عميد يوسف عفيفي

قائد الفرقة 21 المدرعة عميد إبراهيم العرابي

قائد الفرقة 23 المشاة الآلية عميد أحمد عبود الزمر (استشهد)

7. قادة المناطق والقطاعات العسكرية:

قائد المنطقة العسكرية المركزية لواء عبدالمنعم خليل

قائد منطقة البحر الأحمر العسكرية لواء إبراهيم كامل محمد

قائد قطاع بور سعيد العسكري لواء عمر خالد حسن

8. قادة الألوية، ومجموعات الصاعقة:

قائد اللواء الأول المدرع عقيد السيد محمد توفيق أبو شادي (استشهد) - عقيد سيد صالح

قائد اللواء الأول المشاة الآلي عقيد صلاح زكي

قائد اللواء الثاني المدرع عقيد أنور خيري

قائد اللواء الثاني المشاة الآلي عقيد محمد الفاتح كريم

قائد اللواء الثالث المدرع عقيد نور عبدالعزيز (استشهد)

قائد اللواء الثالث المشاة الآلي عقيد شفيق متري سيدراك (استشهد)

قائد اللواء الرابع المشاة عقيد أحمد المصري

قائد اللواء السادس المشاة الآلي عقيد محمود المهدي

قائد اللواء السابع المشاة عقيد فوزي محسن

قائد اللواء الثامن المشاة عميد فؤاد صالح زكي

قائد اللواء 9 مهندسين (كباري) عقيد جمال تلمي

قائد اللواء 11 المشاة الآلي عقيد فاروق الصياد

قائد اللواء 12 المشاة عقيد عادل سليمان

قائد اللواء 14 المدرع عقيد عثمان كامل

قائد اللواء 15 المدرع المستقل عقيد تحسين شنن

قائد اللواء 16 المشاة عقيد عبدالحميد عبدالسميع

قائد اللواء 18 المشاة الآلي عقيد طلعت مسلم

قائد اللواء 22 المدرع عقيد مصطفى حسن (استشهد)

قائد اللواء 23 المدرع عقيد حسن عبدالحميد (أصيب)

قائد اللواء 24 المدرع عقيد جورج حبيب (أصيب)

قائد اللواء 25 المدرع المستقل عميد أحمد حلمي بدوي

قائد اللواء 90 المشاة الآلي عقيد صالح بدر

قائد اللواء 109مهندسين (كباري) عميد فؤاد محمد سلطان

قائد اللواء 112 المشاة عقيد عادل يسري (أصيب)

قائد اللواء 116 المشاة الآلي عقيد حسين رضوان (استشهد)

قائد اللواء 130 مشاة خاص عقيد محمود شعيب

قائد اللواء 182 مظلات عقيد إسماعيل عزمي (عزل بعد الحرب)

قائد المجموعة 39 قتال خاصة عقيد إبراهيم الرفاعي (استشهد)

قائد المجموعة 127 صاعقة عقيد فؤاد بسيوني

قائد المجموعة 129 صاعقة عقيد علي هيكل

قائد المجموعة 136 صاعقة عقيد كمال عطية

قائد المجموعة 139 صاعقة عقيد أسامة إبراهيم

قائد المجموعة 145 صاعقة عقيد السيد الشرقاوي

قائد الكتيبة 603 مشاة آلية (وقائد موقع كبريت) مقدم إبراهيم عبدالتواب (استشهد)

******************************

2-الشخصيات الاسرائيلية

أهم الشخصيات والقيادات الإسرائيلية فى حرب أكتوبر 1973 :

رئيس الوزراء جولدا مائيير Golda Maier

وزير الدفاع جنرال موشي ديان Moshe Dayan

رئيس الأركان العامة جنرال دافيد اليعازر LG. David Elazar

قائد القوات الجوية جنرال بنيامين بليد MG. Benhamin Peled

قائد القوات البحرية جنرال بنجامين تالم MG. Benjamin Talem

نائب رئيس الأركان العامة جنرال إسرائيل تال MG. Israel Tal

ممثل رئيس الأركان في قيادة المنطقة الجنوبية جنرال حاييم بارليف LG. Haim Barlev

مدير الاستخبارات العسكرية جنرال إلياهو زاعيرا MG. Eliahu Zeira

نائب مدير الاستخبارات العسكرية بريجادير آري شاليف BG. Arie Shalev

قائد المنطقة الجنوبية جنرال شيموئيل جونين MG. Shmuel Gonen

قائد منطقة جنوب سيناء جنرال يشياهو جافيش MG. Yeshayahu Gavish

قائد مجموعة العمليات رقم 252 جنرال ألبرت ماندلر MG.Avrahain (Albert) Mendler

بريجادير كلمان ماجن BG. Kalman Magen

قائد مجموعة العمليات رقم 162 جنرال إبراهام آدن MG. Avraham Adan

قائد مجموعة العمليات رقم 143 جنرال آريل شارون MG. Ariel Sharon

قائد مجموعة العمليات رقم 146 بريجادير ساسون BG. Sassoon

قائد مجموعة العمليات رقم 440 جنرال جرانيت يسرائيل MF. Granit Ysrael

جنرال مناحم ميرون MG. Menachim Meron

رئيس الوفد الإسرائيلي في مباحثات كم 101 جنرال أهارون ياريف MG. Aharon Yarev

**************************************

المـــــــــــراجع

(1) عن جريدة الوسط السنة الأولى - العدد 117

يتبع

سبحان الله وبحمده .. عدد خلقه .. وزنة عرشه .. ومداد كلماته

عبدالرازق محمد متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
 
 
 
قديم 28-03-10 , 16:30   [8]
الكاتب


.:: مشرف المواضيع ::.


الملف الشخصي
 
 
 
 
معلومات العضو
مهنتي
دولتي
الجنس
هوايتي

افتراضي رد: حرب 6 أكتوبر....أسماء من نور ...أبطال من ذهب***


 

حجم وأوضاع القوات للطرفين عند بدء الحرب
(6 أكتوبر 1973)
أولاً: القوات الإسرائيلية (الجانب المدافع)
1. حجم القوات الإسرائيلية بصفة عامة
استطاعت إسرائيل الحصول على كم كبير من الأسلحة والمعدات والأجهزة المتقدمة، بعد انتهاء حرب يونيه 1967، لتطوير قواتها، وزيادة حجمها، لتستوعب المساحات الجديدة، الكبيرة التي احتلتها في تلك الحرب.
كانت الأسلحة الأمريكية، تمثل العمود الفقري لتسليح القوات الإسرائيلية، خاصة القوات الجوية، والتي حصلت على أحدث وأقوى طائرات العصر الأمريكية وهما الفانتوم f – 4 ، السكاي هوك، وكذلك القوات المدرعة والتي حصلت على دبابات أمريكية طراز باتون m – 48 ،m- 60 الأكثر تقدماً، وعناصر الحرب الإلكترونية التي حصلت على أجهزة تنصت وإعاقة عالية التقنية، منها طائرة استطلاع إلكترونية متقدمة للغاية ، علاوة على الصواريخ جو / جو، جو / أرض الموجهة والمتفوقة في المدى .
أعادت إسرائيل تنظيم قواتها، وتسليحها، منذ نهاية حرب 1967، وحتى بدء الحرب في 6 أكتوبر 1973، كما زادت من حجمها، بما يتفق مع تصور المخطط الإسرائيلي للصراع المنتظر، وقد بلغ حجم القوات الإسرائيلي (قوات عاملة، واحتياطية يتم تعبئتها خلال ثلاثة أيام):

حجم وأوضاع القوات للطرفين عند بدء الحرب
. القوات البرية
(1) 5 قيادة مجموعة عمليات.
(2) 10 لواء مدرع.
(3) 6 كتائب دبابات مستقلة.
(4) 19 لواء مشاة آلي.
(5) 2 لواء مشاة.
(6) 3 لواء مظلي.
(7) 22 كتيبة ناحال .
(8) 45 كتيبة مدفعية ميدان ومتوسطة وهاون.
(9) 12 كتيبة مدفعية مضادة للدبابات.
(10) 3 كتيبة صواريخ مضادة للدبابات.
يصل إجمالي القطع الرئيسية في هذا الحجم من القوات إلى:
حوالي 2350 دبابة قتال متوسطة، 1593 مدفع ميدان وهاون، 906 قطعة مضادة للدبابات.
ب. القوات الجوية
777 طائرة متنوعة، منها 457 طائرة مقاتلة، مقاتلة قاذفة.
ج. قوات الدفاع الجوي (تحت قيادة القوات الجوية)
(1) 13 موقع صواريخ أرض / جو طراز هوك.
(2) 15 ـ 20 كتيبة مدفعية مضادة للطائرات، متنوعة الأعيرة.
(هذا بخلاف كتائب وحدات القوات البرية بواقع كتيبة لكل لواء ولكل قيادة فرقة أي ما يعادل 36 كتيبة).
د. القوات البحرية
77 قطعة متنوعة، منها 3 سفن ابرار بحري، 3 غواصة ، 14 زورق صواريخ سطح / سطح، 9 زورق طوربيد.
2. حجم القوات الإسرائيلية أمام الجبهة المصرية
أ. القوات المكلفة بالدفاع عن شمال سيناء
المجموعة 252 عمليات، المكونة من 4 لواء مدرع، لواء مشاه آلي، لواء مشاه، كتيبة نحال (للدفاع عن المناطق الحيوية). بالإضافة إلى أسلحة دعم مكونة من 3 كتيبة مدفعية، 3 كتيبة هاون ثقيل، وكتيبة مقذوفات مضادة للدبابات، وعناصر ادارية وفنية.
توزع على ثلاث أنساق:
(1) النسق الأول العملياتي: لواء مشاه، لواء مدرع، كتيبة ناحال موزعة في النقط القوية، والاحتياطات القريبة (حتى 5 كم).
(2) النسق الثاني العملياتي: 2 لواء مدرع موزعة بالكتائب، في عمق سيناء على تقاطعات الطرق الهامة.
(3) الاحتياطي العملياتي، لواء مشاه آلي في رفح، ولواء مدرع في تمادا (بعد التعبئة).
يصل إجمالي القطع الرئيسية في هذا الحجم من القوات إلى: حوالي 491 دبابة قتال متوسطة، 216 مدفع ميدان وهاون، وذلك بعد استكمال التعبئة.
ب. جنوب سيناء
"قوة مارشال" من قدامى المظليين، تكون اللواء 99 مشاه، ولواء مدرع (مكون من 4 كتائب من الدبابات العربية المستولى عليها من الجبهة المصرية والسورية في حرب يونيه 1967، بعد تجهيزها بمدفع 105 ملليمتر المستخدم في القوات المدرعة الإسرائيلية).
ج. حجم القوات الإسرائيلية المكلفة بالقيام بالضربات المضادة على الجبهة المصرية، أو التي تحشد في سيناء في حالة اكتشاف نوايا القوات المصرية للهجوم :
(1) 3 قيادة مجموعة عمليات (تعبأ مع الألوية التابعة لها وتعمل كاحتياطي استراتيجي متمركزة داخل إسرائيل، حتى يتقرر الجبهة التي يركز ضدها الجهود الرئيسية للقتال أولاً.
(2) 5 لواء مدرع.
(3) 2 لواء مشاه آلية.
(4) 1 لواء مشاه.
(5) 1 لواء مظلي .
يصل إجمالي هذه القوات من القطع الرئيسية إلى:
حوالي 649 دبابة قتال متوسطة، حتى 272 مدفع ميدان وهاون.
تعبأ القوات المذكورة من الاحتياطي المستدعى، وتعمل كاحتياطي استراتيجي، متمركزة داخل إسرائيل، حتى يتقرر الجبهة التي يركز ضدها الجهود الرئيسية للقتال أولاً، فتنقل باستخدام الناقلات إلى مناطق الفتح العملياتي لبدء أعمالها القتالية، وهو ما يستغرق عادة 3 ـ 5 يوم.

==========================

ثانياً: القوات المصرية (الجانب المهاجم)

1. حجم القوات المصرية الإجمالي

أ. القوات البرية
(1) 2 قيادة جيش ميداني (الثاني والثالث).
(2) 5 قيادة منطقة عسكرية (منها قيادة منطقة البحر الأحمر العسكرية).
(3) 1 قيادة قطاع عسكري (قطاع بور سعيد العسكري).
(4) 5 فرقة مشاه (الأرقام 2، 7، 16، 18، 19).
(5) 3 فرقة مشاه آلية (3، 6، 23).
(6) 2 فرقة مدرعة (4، 21).
(7) 10 لواء مدرع (منهم 3 ألوية مستقلة).
(8) 14 لواء مشاة آلية (منهم لواء مستقل).
(9) 14 لواء مشاة (منهم 3 لواء مشاة مستقل، لواء مشاة أسطول برمائي).
(10) 3 لواء مظلي، 6 مجموعة صاعقة.
يصل إجمالي هذا الحجم من القوات إلى 2223 دبابة قتال متوسطة وخفيفة، أكثر من ألفي مدفع وهاون.
ب. القوات الجوية
522 طائرة متنوعة، منها 398 طائرة مقاتلة، مقاتلة قاذفة، قاذفة.
ج. قوات الدفاع الجوي
(1) 4 فرقة دفاع جوي (22 قيادة لواء صواريخ، 135 كتيبة نيران، 17 فوج مدفعية مضادة للطائرات، 28 كتيبة مدفعية مضادة للطائرات، 5 كتيبة صواريخ محمولة على الكتف طراز sam – 7 و 7 فوج رادار، 20 كتيبة رادار، وحدات مراقبة بالنظر).
(2) 15 ـ 20 فوج مدفعية مضادة للطائرات (تابعة لقيادات الجيوش والمناطق والفرق).
(3) 38 كتيبة مدفعية مضادة للطائرات (تابعة للواءات المشاة والمشاة الآلية والمدرعة).
2. القوات المصرية على جبهة القتال (المخصصة للهجوم)
أ. الجيش الثاني الميداني
(1) 3 فرقة مشاة (2، 16، 18).
(2) 1 فرقة مشاة آلية (23).
(3) 1 فرقة مدرعة (21).
(4) 6 لواء مشاة، لواء دفاع إقليمي (31).
(5) 7 لواء مشاة آلية (منهم لواء مشاة آلي من الفرقة الرقم 3 مشاة آلية احتياطي القيادة العامة).
(6) 4 لواء مدرع (منهم لواء مدرع مستقل).
(7) 1 مجموعة صاعقة (129).
(8) 2 كتيبة مشاة مستقلة (منها كتيبة مشاة كويتية).
ب. الجيش الثالث الميداني
(1) 2 فرقة مشاة (7، 19).
(2) 1 فرقة مشاة آلية (6).
(3) 1 فرقة مدرعة (4).
(4) 4 لواء مشاة، لواء دفاع إقليمي (32).
(5) 6 لواء مشاة آلي (منهم لواء ينضم لمنطقة البحر الأحمر بعد دفعة إلى جنوب سيناء، لواء مشاة آلي خاص مستقل "مشاة أسطول").
(6) 4 لواء مدرع (منهم لواء مدرع مستقل).
(7) 1 مجموعة صاعقة (127)، لواء صاعقة فلسطيني.
(8) 1 فوج حرس حدود.
ج. منطقة البحر الأحمر العسكرية
(1) 2 لواء مشاة مستقلين (119، 212).
(2) 2 مجموعة صاعقة (132، 139) منهم مجموعة دعم.
(3) 1 كتيبة دبابات مستقلة (279).
(4) بالإضافة إلى لواء مشاة آلي (1) من الفرقة الرقم 6 بعد دفعة من رأس كوبري

الجيش الثالث الميداني في اتجاه جنوب سيناء.
د. قطاع بور سعيد العسكري
2 لواء مشاة مستقل (30، 135) ويتبع القطاع لقيادة الجيش الثاني الميداني.
3. احتياطي القيادة العامة المصرية: (الاحتياطي الإستراتيجي)
أ. 1 فرقة مشاة آلية (ناقص لواء مشاة آلي ـ الفرقة الرقم 3).
ب. 3 لواء مدرع (منهم 2 لواء مدرع مستقل 35، 27 حرس جمهوري).
ج. 3 لواء مظلي واقتحام جوي (170، 182، 128 ناقص كتيبة).
د. 1 مجموعة صاعقة (145).
ثالثاً المقارنة العامة للقوات المتضادة على الجبهة المصرية:
1. المقارنة العامة العددية
أ. القوات البرية (وحدة المقارنة اللواء)
نسبة المقارنة للألوية المشاة والمشاة الآلية 1:14، الألوية المظلية 1:3، والألوية المدرعة 1:2 لمصلحة القوات المصرية.
ب. القوات الجوية (وحدة المقارنة الطائرة)
نسبة المقارنة للطائرات المقاتلة والمقاتلات القاذفة 87,:1، الطائرات القاذفة 38,:1 لمصلحة القوات الإسرائيلية.
ج. القوات البحرية (وحدة المقارنة القطعة)
نسبة المقارنة للمدمرات 5:صفر، الفرقاطات 3:صفر، الغواصات 3:12، زوارق الصواريخ 1:1.2، زوارق الطوربيد 1:3، السفن الأقرب (إمداد وإدارية وغيرها) 1:1.8، وكلها لمصلحة القوات المصرية.
2. المقارنة العامة النوعية (الخصائص الرئيسية للأسلحة والمعدات)
قد تدل الأرقام على أن التفوق العربي كان محققاً في هذه الحرب، وهي حقيقة من الناحية العددية، ولكن لم يتحقق من الناحية النوعية، فلا يمكن مثلاً مقارنة الطائرة ميج ـ 17 التي تحمل حوالي ربع طن من القنابل، بالطائرة الفانتوم التي يمكنها حمل 6 أطنان من القنابل والصواريخ، أو الطائرة سكاي هوك التي تحمل أربعة أطنان، هذا بخلاف تخلف أجهزة التنشين والتوجيه بالطائرة ميج ـ 17، وضعف قدرتها على اكتشاف العدائيات المختلفة، وتخلفها السرعة والارتفاع والمناورة كذلك.
كذلك لا يمكن مقارنة الدبابات ت ـ 34 (مدى الاصابة للمدفع التي تتسلح به عيار 85 مم في الرمي المباشر هو 1200 متراً) أو الدبابة ت ـ 54، ت ـ 55 (مدى الإصابة للرمي المباشر حوالي 1500 متراً من عيار 100مم) بالدبابات الإسرائيلية من طراز م ـ 60 الذي يصل مدى اشتباكها إلى 2 كيلومتر بالمدفع 105 مم، أو الدبابات السونتوريون والشيرمان (مدى 1800 متراً بعيار 105 مم)، بالإضافة إلى ندرة المجهز من الدبابات السوفيتية بأجهزة رؤيا ليلية، وعدم وجود أجهزة تقدير مسافة بالليزر، وتخلف أجهزة الإدارة والتوجيه للمدفع (كهربائية فقط في معظمها).
أما العامل الرئيسي في المقارنة فهي خفة الحركة في حرب الصحراء، حيث كان التجميع الرئيسي للقوات المصرية من المشاة الراكبة، أي محدودة الحركة، والتي تعتمد في هجومها على السير البطئ. بينما كانت القوات الإسرائيلية تعتمد على التشكيلات المدرعة والمشاة الآلية، تتوفر لها خفة الحركة، يمكنها المناورة السريعة في الاتجاهات التي تتطلبها ظروف المعركة، وهو ما يتوفر كذلك للعناصر المعاونة والإدارية والفنية المرافقة لها.
3. ملاحظات واعتبارات هامة في المقارنة:
أ. كما كانت المقارنة النوعية، في مصلحة إسرائيل، فإن الصلاحية الفنية كذلك كانت لمصلحتها، حيث كانت الأسلحة والمعدات السوفيتية كثيرة الأعطال، مع قلة ما يورده الاتحاد السوفيتي من خامات الصيانة وقطع الغيار.
ب. أدى حشد القوات السورية، إلى نقل إسرائيل جهودها الرئيسية على الجبهة السورية في بدء العمليات، لاعتبارات أمنية.
ج. القوات المدافعة عن سيناء، هي قوات تثبيت فقط، لحين استكمال استدعاء القوات الاحتياطية، ونقل الجهود الرئيسية للجبهة المصرية.
د. التفوق البحري المصري، غير حقيقي لسوء حالة معظم القطع البحرية المصرية فنياً.
هـ. تتفوق القوات المصرية، على القوات الإسرائيلية في كل من عدد الوحدات المقاتلة للمشاة، والمشاة الآلية، وقطع المدفعية، وهو ما ساعد على نجاح اقتحام قناة السويس وإنشاء رؤوس الكباري في الأيام الأولى للقتال.
و. لم يوضع في الاعتبار القوات الجوية السورية، عند حساب المقارنة العددية للقوات الجوية الإسرائيلية مع مصر، مما أظهر تفوق واضح لمصالحة إسرائيل، إسرائيل مما يمكنها من استخدام قواتها الجوية في حشد قوي يتناسب مع قدرات طائراتها المتفوقة، ومرونة قياداتها.
ز. رغم أن المقارنة العامة، كانت لا تعطي انطباعاً مطمئناً، بامكان هزيمة إسرائيل، إلا أن المقارنات الخاصة بالجيوش الميدانية، كل في نطاق هجومه، والمقارنات الخاصة بفرق النسق الأول المشاة الخمس ـ والتي دعم كل منها بلواء مدرع كامل وعدد كبير من قطع المدفعية، وحجم غير معتاد من عناصر المهندسين العسكريين ـ توضح تفوق كبيراً على القوات المعادية، أمام كل منهم.
ح. المقارنة الخاصة بالتطوير، بدفع الأنساق الثانية للجيوش الميدانية، هي محض افتراض، حيث غالباً، يتغير حجم القوات المعادية التي سبق حسابها قبل الحرب، وكذلك قوة النسق الثاني نفسه، بل وكثيراً من الأحيان يتغير توقيت ومكان دفع النسق الثاني للدخول في الحرب، وهذا ما حدث فعلاً.




سبحان الله وبحمده .. عدد خلقه .. وزنة عرشه .. ومداد كلماته

عبدالرازق محمد متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
 
 
 
قديم 28-03-10 , 16:45   [9]
الكاتب


.:: عضو متميز ::.


الملف الشخصي
 
 
 
 
معلومات العضو
مهنتي
دولتي
الجنس
هوايتي

افتراضي رد: حرب 6 أكتوبر....أسماء من نور ...أبطال من ذهب***


 

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

حياكم الله ؛ وبعد :
كان حري بك أن تسميها حرب رمضان ؛ لأن هذا من خواص فقط - المؤمنين من هذه الأمة ؛ فقد كتب الله النصر لهذه الأمة على عدوها أيام رمضان - اذكر بدراً ؛ واذكر عين جالوت ؛ وذكر الظاهر بيبرس .
حضرت خطبة لأحد العلماء في مصر ؛ فقال : لقد كانت مصرُ معرضة عن الله تعالى في حرب 1967 م بالكلية ؛ فأعرض الله عنهم بالكلية ؛ فكانت نكبة ؛ بل ألف نكبة وخزي ؛ بينما كان الطيارون يسهرون أو ..... مع ملكة الغناء العربي ؛ كانت الطائرات المصرية تقصف في مرابضها ؛267 طائرة تحطمت في مطاراتها ؛ ولم تطلق أيٌ منها طلقة واحدة ؛ إلا من بعض المخلصين المؤمنين ؛ الذين كانوا على أهبة الاستعداد ولم يجاوزوا عدد أصابع اليد الواحدة .
وفي عام 1973م أصبح شعار الجيش الله أكبر ؛ يقول الخطيب : فألتفتنا إلى الله ربع إلتفاتة ؛ فتداركنا الله بعنايته على قدر إلتفاتتنا ؛ من يعرف له أن يقول : ويقارن بين النكبة ؛ والوكسة والخزي ؛ عندما كنا بعيدين عن الله تعالى ؛ وبين من أعاد للمظلومين بعضاً من حقوقهم .
( يقصد السادات حاكم صلاح نصر وحاكم شمس بدران - في جرائمهم التي ارتكبوها في السجون ضد الشعب المصري ؛ أيام من سبق السادات )
هذه مقتبسة من خطبة في جامع المصطفى - شارع صلاح سالم عام 2000 م شهر حزيران ؛
مقابل عمارات خلف العبور - لاأذكر اسم الخطيب . ولكنني اذكر كلماته كأنها الآن ؛ عليك أن تتصيد الحق .


أسامة البلخي غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
 
 
 
قديم 28-03-10 , 16:49   [10]
الكاتب


.:: مشرف المواضيع ::.


الملف الشخصي
 
 
 
 
معلومات العضو
مهنتي
دولتي
الجنس
هوايتي

Moveable رد: حرب 6 أكتوبر....أسماء من نور ...أبطال من ذهب***


 


يوميات حرب اكتوبر
مصر 1اكتوبر
- صدور التوجيه الاستراتيجي من القيادة العامة متضمنا بين عناصره الفقرة التالية (تحدي نظرية الأمن الإسرائيلي عن طريق عمل عسكري طبقا لإمكانيات القوات المسلحة).
- الرئيس السادات يجتمع بالمجلس الأعلى للقوات المسلحة.
- الدارسون بالمعاهد العسكرية ينضمون إلى وحداتهم لحضور التدريب (تحرير-41).
إسرائيل
- ورود معلومات عن قرب شن هجوم مصري سوري ولكنها ترى أن تلك المعلومات بحاجة لمزيد من البحث والتدقيق.
دوليا
- مجموعة من الفدائيين الفلسطنيين تستولي على قطار للمهاجرين اليهود إلى إسرائيل احتجاجا على إقامة معسكرات استقبال ليهود أوروبا الشرقية (ورغم أن هذا العمل لم يتم بتنسيق سياسي إلا أن توقيته كان مناسبا جدا لشغل القادة الإسرائيليين عما يدور على الجبهة).
مصر 2 اكتوبر
- قامت الجيوش الميدانية كباقي أجهزة القيادة العامة بتنفيذ المشروع التدريبي (تحرير-41) وتم تبادل الإشارات المفتوحة إمعانا في الخداع بينما كانت القوات في الواقع يتم التفتيش عليها قبل أن تستعد لإتخاذ أوضاع القتال.
- صدور التعليمات المباشرة لجميع القيادات بإنهاء أعمال التجهيز في مسرح العمليات.
- تكثيف الاستطلاع لملاحظة أي تغيير يطرأ على الجبهة.
- القوات البحرية تتخذ أوضاعها النهائية في البحرين الأبيض المتوسط والأحمر.
إسرائيل
- رئيسة الوزراء جولدا مائير تقطع زيارتها المفاجئة للنمسا بعدما فشلت في اقناع المستشار كرايسكي بالتراجع عن قرار إغلاق معسكرات تهجير اليهود.
دوليا
- الكونجرس الأمريكي يؤجل جدول أعماله ويتخذ قرارا ضد النمسا لإغلاقها معسكرات تهجير اليهود السوفييت بعد الهجوم الذي نفذه الفلسطينيون على القطار.
مصر 3اكتوبر
- المشير أحمد إسماعيل القائد العام للقوات المسلحة المصرية يذهب في زيارة خاطفة إلى سوريا ليتم التنسيق النهائي بشأن توقيت الهجوم.
- بدء المرحلة النهائية من حشد القوات المختلفة والتي تضم الأسلحة الثقيلة والمعدات.
- فتح باب الأجازات للجنود والإعلان عن بدء التقدم لأداء عمرة رمضان كما تم الإعلان عن تسريح دفعة قوامها 120 ألف جندي اعتبارا من يوم 4 أكتوبر.
- إستمرار المحافظة على الروتين المعتاد بالقوات المسلحة مع سرعة الانتهاء من الاستعداد القتالي تحت غطاء المشروع تحرير41.
إسرائيل
- القلق يسود القيادة الإسرائيلية وتم اعداد تقدير موقف بحث من الناحيتين العسكرية والسياسية وكان مما لفت نظرهم
أولا مناورات الجيش المصري تحت اسم تحرير41
ثانيا تجميع 31 كتيبة صواريخ دفاع جوي على الجبهة السورية.
- تم تفسير الموقف على الجبهتين كالآتي قد يكون التصرف السوري بمثابة رد على إسقاط إسرائيل 13 طائرة ميج سورية يوم 19 سبتمبر 1973
أما على الجبهة المصرية فقد أجمع القادة على أن مصر لا تستطيع شن حرب
وكان مما قاله الجنرال إليعازر رئيس الأركان
(قوة الجيش وسلاح الطيران كفيلة بردع أي هجوم محتمل)
والجنرال موشي ديان وزير الدفاع
(إذا عبر المصريون قناة السويس فإنهم سيجدون أنفسهم في وضع لم يتأهلوا لمواجهته وسنأتي إليهم من كل جانب وسيكون موقفهم أصعب كثيرا مما هم فيه الآن حيث تحميهم قناة السويس).
دوليا
- أوفد الرئيس السادات إسماعيل فهمي وزير السياحة المصري ليلتقي برونو كرايسكي مستشار النمسا لمتابعة أزمة إغلاق معسكرات تهجير اليهود السوفييت.
- الصين تهاجم موقف القوتين العظميين لاتفاقهما على تمييع الموقف في الشرق الأوسط والإبقاء على حالة اللاسلم واللاحرب بما يخدم مصالحهما.

مصر 4 اكتوبر
- تكثيف أعمال الاستطلاع.
- فتح الثغرات في حقول الألغام المصرية في إتجاهات العبور.
- تخفيض السواتر الترابية المصرية في أماكن إنزال الكباري والقوارب.
- القيادة العامة تسلم يدا بيد إلى قادة الجيوش مظاريف مغلقة تحتوي على توقيت الهجوم كما تم تسليم الأعلام التي سترفع على الضفة الشرقية.
- خطأ فادح كاد يكشف كل شيء عندما أصدر أحد مسئولي الطيران أوامره إلى الطائرات المصرية بالمبيت في الدول التي ستسافر إليها وعدم العودة خوفا عليها من التدمير المتوقع بعد أن أخبره الطيارون السوفييت بقرار إجلاء الرعايا السوفييت من مصر وسوريا وتم إلغاء هذه الأوامر سريعا وإعادة جدول الحركة الطبيعي للطيران المصري.
إسرائيل
- استمرار شكوك الإسرائيليين بالنوايا المصرية والسورية وتخبط المخابرات والجيش في تقدير الموقف.
دوليا
- زائير تقطع علاقاتها بإسرائيل نظرا لاستمرارها في احتلال الأراضي العربية.
مصر 5اكتوبر
- تم إبلاغ قادة التشكيلات المختلفة بتوقيت الهجوم وأوامر بالاستعداد لصد أي هجوم مفاجيء من العدو.
- وصول القادة لمراكز القيادة المتقدمة على الجبهة وسط جنودهم.
- انتهاء مرحلة الحشد بدخول وحدات الكباري لمواقعها على القناة مباشرة مع آخر ضوء.
- الانتهاء من اجراءات الاستعداد القتالي تمهيدا لإعطاء تمام الاستعداد في توقيته المحدد بالساعة السادسة صباحا يوم 6 اكتوبر 1973.
إسرائيل
- انعقاد اجتماع لدراسة الموقف في مكتب وزير الدفاع موشي ديان لبحث المستجدات الخطيرة والتي تمثلت في ترحيل الرعايا السوفييت والذي وضعت له مخابراتهم عدة تفسيرات
1- الروس يعلمون بقرب حدوث الحرب
2- توتر في العلاقات بين الروس والعرب
وقد كان رأي المجتمعين كالتالي:
الجنرال إليعازر رئيس الأركان :
هذه شدة أعصاب من مصر وسوريا أو أنهم يخشون من هجوم إسرائيلي وبالتالي يسعون إلى تعزيز مواقعهم وإما أن تكون لديهم نوايا عدوانية حقيقية وقد أصدر أوامره بإلغاء الاجازات في الجبهتين خاصة في سلاح الطيران
الجنرال موشي ديان وزير الدفاع :
كان مهتما أكثر برد الفعل الدولي على الوضع في المنطقة
- تم إتخاذ القرار بأن تقوم إسرائيل عن طريق طرف ثالث بطمأنة مصر وسوريا أنها لن تهاجمهما ويتم إشراك الولايات المتحدة الأمريكية في الموقف.
- مدير المخابرات (الموساد) يعلن في وقت متأخر من الليل تأكده من أن مصر وسوريا ستشنان هجوما مشتركا عند آخر ضوء يوم 6 اكتوبر (وفعلا كان الموعد المتفق عليه هو عند السادسة مساء ولكن تم تعديله في الساعات الأخيرة للاستفادة من عامل المفاجأة)
دوليا
- د.محمد حسن الزيات وزير الخارجية المصري يجتمع مع كيسنجر وزير الخارجية الأمريكي لبحت الموقف والعلاقات الثنائية.
- دول الخليج العربي تطالب بزيادة أسعار البترول الخام بنسبة 66% عقب اجتماعها في بيروت.
مصر 6اكتوبر ساعه الصفر
- اعتبارا من أول ضوء في هذا اليوم كانت قواتنا في أقصي حالات استعدادها القتالي حيث وصل القائد الأعلي للقوات
المسلحة "الرئيس الراحل/ محمد أنور السادات" إلي مركز القياده العامه في الساعة الواحدة والنصف ظهرا.
- وبدأت استعدادات القوات الجوية للانطلاق وفي توقيتات منسقة بدقة من مطاراتها المختلفة لتنفيذ الضربة الجوية الشاملة
والمركزة.
- واعتبارا من الساعة الثانية ظهرا عبرت قناة السويس علي إرتفاعات منخفضة 220 طائرة لتنفيذ الضربة الجوية المركزة
في طريقها إلي أهدافها من مراكز قيادة واتصالات ومواقع رادار وصورايخ وقواعد جوية.
- ثم بدأ التمهيد النيراني للمدفعية في الساعة 2,10 ظهرا بأكثر من 2000 مدفع بخلاف مدفعية الرمي المباشر في نفس الوقت الذي اندفعت فيه مفارز الإستطلاع والصاعقه وجماعات المهندسين لفتح الثغرات في دفاعات خط بارليف وكذا أطقم إقتناص الدبابات والطائرات يليها عناصر حصار النقط الحصينة.
- وعلى الجبهة السورية كان المشهد مماثلا فقام الطيران السوري بضربة أولى تلاها تمهيد نيراني بالمدفعية.
- وفي الساعة 2,25 ظهرا بدأ إقتحام الموجات الأولي المترجلة لقناة السويس بقوة ثمانية آلاف مقاتل مرة واحدة وفي مقدمتهم القادة حيث وصلت إلي الشاطئ الشرقي بعد سبع دقائق ثم تبعتها الموجات التاليه بنظام غاية في الدقة وجميعهم يرددون بصوت واحد صيحة هادرة الله أكبر. وكانت المفاجأة التي لم يعمل لها العدو حسابا هو عبور لواء دبابات برمائي مصري خلال وقت قصير من القطاع الجنوبي للقناة.
- وفي الساعة 2,37 ظهرا كانت قواتنا قد تمكنت من رفع أول علم مصري علي خط بارليف في القطاع الجنوبي من الجبهة.
- وفي الساعة 2,40 ظهرا بدأ سلاح المهندسين العمل لفتح الممرات في الساتر الترابي بعد تأمين الشاطئ الشرقي للقناة حيث بدأ الطيران الإسرائيلي تدخله مدعما لإحتياطياته القريبة من الدبابات التي دمرها أفراد المشاة المسلحين بصواريخ الكتف المضادة للدبابات.
- الساعة 3 ظهرا بلغ مجموع قواتنا شرق القناة 800 ضابط و13500جندي.
- وفي الساعة 3,25 ظهرا سقطت أول نقطة قوية علي الجبهة عند علامة الكيلو 19 جنوب بورسعيد ثم تتابع سقوط النقاط الحصينة لخط بارليف في كل من القنطرة شرق وفي الشط وجنوب البحيرات وإسقاط وتدمير أول طائرتين للعدو.
- الساعة 4،30 عصرا كان حجم القوات المصرية وصل إلى 1500 ضابط و22 ألف جندي. بينما في الوقت نفسه كانت الدبابات السورية تتقدم مخترقة الخنادق والتحصينات الخاصة بخط آلون في هضبة الجولان باتجاه مدينة القنيطرة عاصمة الجولان.
- الساعة 5،30 عصرا كان هذا الحجم قد وصل إلى 2000 ضابط و30 ألف جندي.
- وفي الساعة 5,45 عصرا تمكن المهندسون باستخدام مضخات المياه من فتح أول ثغرة في الساتر الترابي في المنطقة جنوب القنطرة ولتبدأ أول دبابة عبورها علي معبر معديات.
- وفي الساعة 8,30 مساء تم إنشاء أول كوبري علي القناة في المنطقة شمال الإسماعيلية.
- الساعة 10 مساء كان سلاح المهندسين قد تمكن من فتح 60 ثغرة في الساتر الترابي وأنشأ 8 كباري ثقيلة و4 كباري خفيفة و31 معدية.
- وعند منتصف الليل كان إجمالي قواتنا شرق القناة حوالي 80 ألف مقاتل تمكنوا من الإستيلاء علي أكثر من 50% من النقط الحصينة مع حصار وتدمير جميع الدفاعات الإسرائيلية علي الضفة الشرقية لقناة السويس كما تم تدمير أكثر من 200 دبابة وإسقاط 38 طائرة معادية وإنشاء رؤوس كباري بعمق 5 كيلو مترات في الشرق واستمر تدفق قواتنا مستخدمة المعديات والكباري.
- حتي صدور البلاغ العسكري الأول في الساعة الثانية والربع كانت الحياة اليومية في جميع أنحاء مصر تدور في إطارها اليومي المعتاد بعيدا عن أي إجراءات إستثنائية فالموظفون في أعمالهم والتلاميذ في مدارسهم ودور السينما تقدم حفلاتها المعتاده وبينما كان المقاتلون يعبرون قناة السويس كان كل شئ هادئا في الجبهة الداخلية.
- في المساء بدأت وسائل الإعلام في بث التعليمات للمواطنين لمواجهة حالة الحرب وتهيئة الجبهة الداخلية للطوارئ وإقتصاديات الحرب المتقشفة.
- تقرر أن ينتهي العمل بالمحلات العامة والمقاهي في تمام الساعة الحادية عشر مساء ويسري هذا القرارعلي دور السينما والمسارح.
- وزارة التربية والتعليم تعلن منح طلاب المدارس الإبتدائية والإعدادية أجازة اعتبارا من يوم الأحد 7 أكتوبر حتي صدور قرار أخر ولا يشمل هذا القرار هيئات التدريس لإعداد المدارس لأعمال الدفاع المدني والتمريض ويستمر الإنتظام في الحضور بالنسبة للمدارس الثانوية وما في مستواها لتدريب الطلبة والطالبات علي أعمال الدفاع المدني والتمريض.
- وزير التموين يصدر قرارا بوقف بيع السكر والشاي في المحال والمجمعات الإستهلاكية علي أن يتم توزيعها علي البطاقات التموينية طبقا لمقررات صرف جديدة بنسبة 50% من مقررات الأسرة.
- صدور تعليمات أولية لتقييد الإضاءة في كافة أنحاء الجمهورية وتنظيم أعمال الدفاع المدني ونائب الحاكم العسكري يصدر قرارا بتحديد كمية الوقود المنصرف لجميع أنواع السيارات.
- حصة محددة من اللحوم لكل محافظة علي أن يتم الذبح يومي الخميس والجمعة ويكون البيع يومين فقط تم تحديدهما بالجمعة والسبت من كل أسبوع.
- الوزراء في غرف العمليات بوزاراتهم تحسبا لأي مواقف طارئة وكبار المسئولين والمديرين في أماكنهم 24 ساعة يوميا.
- خسائر اليوم في الجيش المصري كانت 64 شهيد و420 جريح وإصابة 17 دبابة وتعطل 26 عربة مدرعة وهذه الأرقام تعتبر ضئيلة جدا بالمقارنة مع التقديرات التي كانت متوقعة مع بداية العبور.
إسرائيل
- في الثالثة صباحا الجنرال مدير المخابرات العسكرية الإسرائيلية يتلقي إشارة من مصدر موثوق به عن بدء هجوم مصري سوري خلال هذا اليوم, وتجدر الإشارة إلى أن أحد الملوك العرب قد اعترف في أواخر أيامه بأنه من قام بإبلاغ الإسرائيليين بنية مصر وسوريا شن الحرب، وعلل تصرفه هذا بأنه كان يخشى من التدمير الذي سيلحق بهما!!!
- في الخامسة صباحا إجتماع هيئة أركان الحرب الإسرائيلية وسبق هذا أمر إنذاري من " اليعازر" رئيس الأركان لقائد
القوات الجوية بالإستعداد لتوجيه ضربة وقائية وكان رد الأخير أنه سيكون مستعد ما بين الثانية عشر والواحدة بعد الظهر.
- في الثامنة صباحا إجتمع مجلس الوزراء الإسرائيلي المصغر في أجواء اضطراب وتخبط حول إتخاذ القرار انتهي إلي إعلان التعبئة العامة وتأجيل قرار الضربة الجوية الوقائية ضد هجوم متوقع أن يكون في آخر ضوء.
- في العاشرة مساء مجلس الوزراء الإسرائيلي يجتمع بكامل هيئته لأول مرة بعد نشوب القتال
ورئيس الأركان يقدم تقرير يغلفه بنبره تفاؤل عن نجاح مصري وسوري ويعلن للوزراء أن الخسائر الإسرائيلية عالية بينما كان ديان وزير الدفاع متشائما ويعلن أنه رغم الإختراق السريع للسوريين فإنه يتوقع النجاح في إيقافهم أما علي الجبهة المصرية فهناك ميدان قتال وأعلن أننا في حاجة إلي حظ كبير لإنهاء معارك الغد لصالحنا وطالب بالإرتداد لمسافة 20كم بعيدا عن قناة السويس لحشد القوات لمعركة تصبح ممكنة.
- خسائر الإسرائيليين كما رصدتها قواتنا 28 طائرة و31 دبابة وقطعة بحرية واحدة و11 أسير وعدد غير معلوم من القتلى والجرحى.

دوليا
- بينما كانت القوات المسلحة المصرية تنفذ عملية العبور في الثانية من بعد ظهر 6 أكتوبر كان هنري كيسنجر وزير الخارجية الأمريكي يوقظ محمد حسن الزيات وزير الخارجية المصري الذي كان يحضر دورة انعقاد الجمعية العامة للأمم المتحدة وكان ذلك في حدود الساعة السابعة بتوقيت نيويورك وقام بابلاغه بانزعاجه بعد أن قرأ عليه نص رسالة من جولدا مائير رئيسة الوزراء الإسرائيلية تؤكد فيها عن قيام هجوم مصري سوري بعد ساعات وبرر كيسنجر إنزعاجه بأن هناك جهودا دبلوماسية كان مقررا أن تبدأ بعد نهاية الإنتخابات الإسرائيلية في نهاية هذا الشهر وكان رد الزيات أن هذه الرسالة هي بالتأكيد ذريعة لعمل عسكري تنوي إسرائيل الإقدام عليه.
- الدول العربية تعلن دعمها الكامل للمعركة وسط إجراءات فعلية لتقديم المعاونة العسكرية والمادية والسياسية.
- إجتماع مجلس الأمن القومي الأمريكي.
- الحرب تسيطر علي كل المداولات الرسمية وغير الرسمية في الأمم المتحدة.

مصر 7 اكتوبر الله اكبر
- طوال اليوم : استمر عبور الدبابات والمعدات الثقيلة حيث استكملت تشكيلات النسق الأول دعمها بالكامل لتستكمل قواتنا تدمير إحتياطيات العدو والإستيلاء علي إجمالي 80 % من النقط القوية للعدو.
- الواحدة بعد الظهر : إستأنفت الفرقة 18 مشاه عملياتها القتالية بكل حسم بهدف تحرير القنطرة وتدمير جميع القوات
المعادية التي لا تزال تتمسك بالمدينة وأديرت معارك كبيرة أستمرت حتي العاشرة مساءا وتمكنت خلالها الفرقة 18 من القضاء علي جميع جيوب المقاومة والسيطرة علي النطاق الخارجي للمدينة معلنة تحريرها.
- وفي نفس الوقت كانت القيادة تتابع إجراءات الضربة المضادة التي يجهزها الإسرائيليون وكان القرار هو صد الضربة وتدميرها من الثبات ثم متابعة الهجوم وقد نال الطيران الإسرائيلي خسائر جسيمة في هذا اليوم تحت تأثير نيران حائط الصواريخ.
- نتيجة لوجود الجامعات في حالة إمتحانات تم إصدار قرار بإستمرار إمتحانات الدور الثاني في جميع الكليات عدا إمتحانات
الدور الثاني بالدراسات العليا في كلية الإعلام لأن جميع طلابها من العاملين بالصحافة والتليفزيون والإذاعة وذلك لجعلهم متفرغين لخدمة المعركة.
- وقد تم دعوة المواطنين لترشيد الإستهلاك في الوقود فخصصت كراسة لكل مالك سيارة يدون في صفحتها الأولي بيانات
الرخصة والصفحة الثانية البيانات الشخصية وتختم كل صفحة من قسم المرور أو قسم الشرطة التابع له المالك ويسجل العامل في محطة الوقود الكمية المنصرفة لكل سيارة كالآتي السيارة الملاكي 120 لتر بنزين شهريا أو 100 لتر سولار ، السيارة الأجرة 600 لتر بنزين أو 600 لتر سولار شهريا، اللوري 180 لتر شهريا بنزين و 900 لتر سولار.
- كما تم إنشاء مكاتب لتوجيه وإرشاد المواطنين لأعمال الدفاع المدني وقد تولت هذه المكاتب إمداد الجماهير بالكتيبات
والنشرات والمعونات وتوجيه المشورة في أعمال التحصينات والتدريب.
- بالنسبة لهيئة التليفونات تقرر وضع فرق طواريء طوال 24 ساعة من الفنيين والمهندسين والعمال ومجهزة بالسيارات
والمعدات للتوجه لإصلاح أي عطل فورا.
- وزارة الشئون الإجتماعية تقرر تشكيل فرق من الجمعيات الأهلية و التي وصل عددها إلي 6600 جمعية تتولي الإسعاف
والمعاونة وفتح سجلات التطوع.
- تخصيص 10% من حصيلة الزكاة التي يحصلها بنك ناصر لدعم المعركة.
- أغلقت المجمعات الإستهلاكية أبوابها في الفترة المسائية وتقرر العمل من 9 صباحا إلي 3,30 ظهرا.
- تخصيص إيراد السينما لصالح المجهود الحربي.

إسرائيل
- إسرائيل تجري إستعدادها لتوجيه الضربة المضادة الرئيسية علي جبهة القناة بقوة ثلاث فرق مدرعة وإستمرت عمليات
الحشد طوال النهار والليل واصطدمت بعض الوحدات المتحركة بمفارز الصاعقة المصرية المدفوعة في العمق.

- مجلس الوزراء الإسرائيلي يعاود الإجتماع في السابعة من صباح اليوم ويستمع لتقرير جديد من رئيس الأركان الإسرائيلي
يتلخص في الآتي :-
- أن قتالا عنيفا يتواصل في كل الجبهات والقوات المصرية والسورية مستمرة في تقدمها وأن القوات السورية واصلت
التقدم حتى مشارف نهر الأردن وتم ايقافها في الخامسة فجرا.
- الخسائر الكبيرة علي الجبهة المصرية وحشود القوات التي عبرت وصلت كثافتها إلي حد كبير للغاية – الجيش الثاني
تمكن من العبور أثناء الليل علي كل القطاع الشمالي ــ الجيش الثالث يستكمل عبوره في القطاع الجنوبي.
- الجيشان ليسا في مواقع محصنه ويمكن ردهما إلي الشاطئ الغربي من القناة في وقت قصير.
- بلغ عدد الطلعات الجوية الإسرائيلية خلال ليلة وصباح 7 أكتوبر على الجبهة المصرية 1021 طلعة بينما على الجبهة السورية كان 3820 طلعة.
- بعد قرار من مجلس الوزراء "جولدا مائير " تبرق إشارة إستغاثة للولايات المتحدة الأمريكية طلبا للإمدادات العسكرية علي أقصي درجة من السرعة.

دوليا
- بريطانيا وألمانيا تطلبان عقد مجلس الأمن لبحث القتال الدائر في الشرق الأوسط ومساعي لعقد جلسة للجمعية العامة للأمم
المتحدة.
- إلغاء الأجازات في الجيش الجزائري ومجلس الثورة يجتمع برئاسة الرئيس بومدين وقرار بوضع جميع إمكانيات الجزائر تحت تصرف جبهة القتال.
- إيطاليا تدعو دول السوق الأوربي المشتركة التسع لإتخاذ موقف أوروبي مشترك.
- الإتحاد السوفيتي والهند وبنجلاديش يحملون إسرائيل مسئولية إندلاع القتال.
- تعليمات من وزير الخارجية الأمريكي لمساعديه بإعداد مشروع قرار يقضي بعودة جميع القوات إلي مواقعها السابقة قبل بدء العمليات.
- استجابة فورية من الولايات المتحدة الأمريكية لطلبات إسرائيل من الأسلحة حتي أن الجيش الأمريكي بدء في تقديم بعض الأسلحة من رصيده الإستراتيجي الخاص.

مصر 8اكتوبر الاثنين الحزين

- السادسه صباحا تمكنت القوات المصرية من تحديد إتجاهات الضربة المضادة التي ستشنها إسرائيل وتم التخطيط لصد هذا الهجوم من خلال جيب نيران يسمح للقوات الإسرائيلية أن تخترق الدفاعات الأمامية وتدخله بنفسها ثم يتم تدمير القوات المخترقة من كل جانب بحيث لا يسمح لها بالإنسحاب وتم حشد كل إمكانيات الجيش الثاني لصد هذه الضربة التي كانت ستنفذ بقوة ثلاثة فرق مدرعه تتكون من ألف دبابة وتبدأ بالإختراق من شمال الإسماعيلية وتزحف جنوبا في إتجاه السويس وتستولي علي أحد الكباري لتعبر إلي الضفة الغربية وتستكمل تدمير القوات المصرية غرب القناة.
- 9,30 صباحا بدء الهجوم علي الجانب اليسار للفرقة الثانية مشاه وتم صده و انسحب العدو.
- 12,30 ظهرا تكرر الهجوم الرئيسي بصورة أعنف و أشمل من الإتجاهين وإندفعت القوات الإسرائيلية بأقصي سرعة لتخترق الدفاعات الأمامية ولتدخل جيب النيران الذي سبق إعداده وتنسيقه لتجد نفسها فجأه محاصرة داخل أتون من النيران وخسرت إسرائيل في هذه المعركة حوالي 150 دبابة في أقل من 20 دقيقة وتم أسر قائد اللواء 190 مدرع الإسرائيلي العقيد عساف ياجوري.
- 1،30 ظهرا صدرت الأوامر باستئناف الهجوم وتدمير العدو ومنعه من احتلال أية مواقع هامة وقد استكملت قواتنا القتال واستولت على جميع النقاط الحصينة ماعدا نقطتين هما نقطة لسان بورتوفيق ونقطة شرق بورفؤاد.
- أغرقت غواصة مصرية سفينة تجارية للعدو في البحر الأحمر كما دمرت 3-4 لنشات معادية.
- تم تحديد مراكز التبرع بالدم وبدء طلاء نوافذ المنازل باللون الأزرق كإجراء وقائي ضد هجمات العدو الجوية.

إسرائيل
- جولدا مائير تبكي عقب إطلاعها على خسائر اليوم على الجبهة المصرية وتستنجد بالرئيس الأمريكي لانقاذ إسرائيل من الإنهيار على حد قولها وتقول (بهذا الوضع ستسقط إسرائيل بعد 48 ساعة)
- عزل الجنرال جونين قائد الجبهة الجنوبية نظرا للخسائر الرهيبة في سيناء لدرجة أنهم أطلقوا على هذا اليوم تسمية الإثنين الحزين.
- رئيس الأركان الإسرائيلي يأمر بتوجيه الطيران الإسرائيلي بالكامل لوقف تقدم القوات السورية التي بدأت تقترب من شمال فلسطين.

دوليا
- الجمعية العامة للأمم المتحدة تستقبل محمد حسن الزيات بالتصفيق الحاد عند إلقائه بيانا في الجلسة الخاصة بمناقشة الموقف في الشرق الأوسط.
- وزير الخارجية الفرنسي يدلي بتصريح يقول فيه (لا تلوموا أناسا يريدون العودة لديارهم).
- وزير الخارجية السعودي يعلن أن بلاده قد تقوم في حالة الضرورة بوقف ضخ البترول للولايات المتحدة نظرا لدعمها غير المنصف لإسرائيل.
- مجلس الشيوخ الأمريكي يصدر قرار يستنكر القتال ويطالب بضرورة العودة إلى خطوط وقف إطلاق النار التي كانت قائمة يوم السبت 6 أكتوبر.

مصر 9اكتوبر بشائر النصر

- قامت قواتنا بتوسيع وتأمين رؤوس الكباري كما قامت بصد وتدمير هجمات العدو وأسر أعداد كبيرة من أفراده.
- تطهير مدينة القنطرة شرق من جيوب العدو التي حوصرت بها.
- سقوط مواقع كبريت، جبل المر، عيون موسى والجدير بالذكر أن موقع عيون موسى استولت عليه قواتنا بمدافعه العملاقة سليمة وهي التي طالما استخدمها العدو في قصف مدينة السويس خلال حرب الاستنزاف.
- تم توحيد رؤوس الكباري بعمق حتى 13 كم شرقا.
- قام العدو بأكثر من 400 طلعة جوية على قواتنا وتمكن دفاعنا الجوي من إسقاط 15 طائرة وإصابة العديد منها.
- أصدرت وزارة الداخلية بيانا إلى الشعب تضمن بعض إجراءات الدفاع المدني كالتخلص من المخلفات فوق أسطح المنازل وتوفير أكياس الرمل بداخل كل بيت وتحديد فصيلة الدم في البطاقة وعدم استخدام المصاعد الكهربائية وعدم مغادرة المخابيء إلا بعد سماع صفارة الأمان وإنتهاء الغارة وعدم تصديق الشائعات وترديدها.
- وزارة الثقافة تعلن عن فتح أبواب مسارحها للجمهور مجانا.

إسرائيل
- مدينة القنيطرة عاصمة الجولان يحررها السوريون صباح اليوم
- محاولة استطلاع بحرية في البحر الأحمر تؤدي لاشتباك ينتهي بإغراق 4 زوارق إسرائيلية.
- جولدا مائير تطلب من الولايات المتحدة توجيه إنذار للأردن كي لا يشارك في الحرب وكيسينجر يستجيب ويحذر الملك حسين.
- رئيسة وزراء إسرائيل تطلب تحديد زيارة سرية بصورة عاجلة لها للولايات المتحدة لتجديد طلبات السلاح.

دوليا
- داهومي ورواندا تقطعان علاقاتهما بإسرائيل.
- مجلس الأمن يعقد جلسة ووزير الخارجية المصري يتساءل عن رغبة بعض الأمريكيين في التطوع بسلاح الطيران الإسرائيلي وأن هناك 30 طائرة فانتوم جديدة في طريقها لإسرائيل.

مصر 10 -13اكتوبر الوقفه التعبويه
- أصدرت القيادة العامة تعليماتها بتعزيز خط المهمة المباشرة للجيوش مع الاحتفاظ بكل شبر من الأراضي المكتسبة.
- بداية الوقفة التعبوية لتعزيز مواقع قواتنا واستعواض الخسائر.
- تعرضت رؤوس الكباري لهجمات مضادة عنيفة من القوات المعادية خاصة على الأجناب في محاولات فاشلة لتطويق قواتنا والوصول إلى شاطيء قناة السويس.
- يوم 11 أكتوبر سقط موقع رأس مسلة (شمال شرق خليج السويس).
- يوم 13 أكتوبر سقطت نقطة لسان بورتوفيق الحصينة بعد قتال وحصار مستمر لمدة ثمانية أيام واستسلم جميع أفرادها الباقون أحياء وعددهم 37ضباطا وجنودا.
- بلغ إجمالي الطلعات الجوية الإسرائيلية خلال هذه الوقفة 1050 طلعة تمكنت دفاعتنا الجوية من إسقاط أكثر من 45 طائرة وتم أسر عدد من الطيارين. كما تم تدمير أكثر من 500 دبابة فضلا عن مئات القتلى والجرحى للقوات الإسرائيلية. وقد بدأت الإمدادت الأمريكية تظهر في ساحة المعركة.
- نفذت قواتنا الجوية أكثر من 2700 طلعة بما فيها عمليات إبرار قوات الصاعقة خلف خطوط العدو.
- تحويل بعض المدارس إلى مستشفيات والمواطنون يتبرعون لدعم المجهود الحربي.
- الجرحى يطلبون العودة لأرض المعركة والأطباء المصريون يقررون استمرار العمل طوال اليوم.

إسرائيل
- 10 أكتوبر الجنرال بارليف يقود اجتماعا في القيادة العامة للجيش الإسرائيلي ويطلب استغلال الوقفة التعبوية للجيش المصري والقيام بهجوم مضاد يستهدف احتلال أراضي غرب القناة للمساومة عليها مستقبلا.
- 11 أكتوبر تمكن القوات الإسرائيلية من احتلال جيب بعمق 10 كم داخل سوريا والمخابرات الإسرائيلية تلتقط إشارات من القيادة السورية تلح على مصر بالتحرك لتخفيف الضغط عليهم ومعلومات عن وجود إلحاح سوفيتي لنفس الغرض.
- 12 أكتوبر مجلس الوزراء الإسرئيلي المصغر يوافق على خطة بارليف لعبور قوات إسرائيلية لقناة السويس.
- لواء عراقي مدرع يشترك مع القوات السورية في تثبيت الهجوم المضاد الإسرائيلي.
- 12 أكتوبر معركة بحرية بين زوارق الصواريخ السورية و 9 قطع بحرية إسرائيلية أمام اللاذقية تنتهي بتكبيد الإسرائيليين خسائر فادحة.
- 13 أكتوبر جسر جوي ضخم من الطائرات العملاقة يعمل على مدار 24 ساعة لنقل الإمدادات الأمريكية لإسرائيل.

دوليا
- 10 أكتوبر وزير الخارجية الأمريكي يعرقل محاولة إصدار قرار بوقف إطلاق النار لإتاحة الفرصة لإسرائيل للقيام بهجومها المضاد.
- 11 أكتوبر الاتحاد السوفييتي يبلغ الولايات المتحدة أنه وضع 3 فرق محمولة جوا في حالة تأهب بعد إعلان ديان (التلفزيوني) الذي صرح به أنه في طريقه لإحتلال دمشق.
- 13 اكتوبر احتجاج دولي على قصف الطيران الإسرائيلي لأهداف مدنية في سوريا ومصر.

مصر 14اكتوبر تطوير الهجوم
- تقرر تطوير الهجوم شرقا باتجاه الممرات والدفع بمفارز قوية ذات حجم صغير نسبيا من خارج التشكيلات الأساسية لرؤوس الكباري للحفاظ على الإتزان الدفاعي لقواتنا. كان الهدف من هذا الهجوم هو جذب جانب من المجهود الإسرائيلي للجبهة المصرية لتخفيف الضغط عن سوريا التي ركزت عليها إسرائيل نظرا لضيق المسافة بين مناطق الكثافة السكانية في إسرائيل وبين هضبة الجولان بالإضافة لفشل هجماتها المتكررة لاختراق دفاعات المصريين.
- تم دفع هذه المفارز تحت ستر قصف نيراني مكثف صباح 14 أكتوبر وقام العدو بحشد كل امكانياته من طيران ومدفعية ومدرعات لوقف تقدم تلك القوات والتي أثبتت التفوق النوعي للمقاتل المصري في مواجه الحشود الإسرائيلية برا وجوا.
- تمكنت قواتنا من التوغل لمسافة 15 كم شرق رؤوس الكباري ووصلت للمشارف الغربية للممرات، ودمرت قواتنا الجوية 17 طائرة معادية كما أسقطت دفاعاتنا الجوي 14 طائرة أخرى.
- طرح سندات جهاد بقيمة 50 مليون جنيه في الدول العربية وتباع بالدولار والجنيه الاسترليني.
- تقرر تنفيذ رغبات الجرحى دون التقيد بالاجراءات الروتينية المعتادة اعتمادا على ميزانية الحفلات والاستقبالات الرسمية.

إسرائيل
- الجنرال بارليف يطلب الإذن من رئاسة الوزراء بتنفيذ هجومه المضاد للعبور إلى الغرب بعدما توقفت معركة الممرات التي كان يديرها بنفسه.

دوليا
- كيسينجر يطلب من شاه إيران إشغال العراق بمناوشات حدودية لعرقلة المساعدات العسكرية التي يقدمها لسوريا.

مصر 15-22اكتوبر الثغره
- نظرا للدعم الأمريكي اللامحدود الذي تلقته إسرائيل فقد بدأت تركز مجهودها لإحداث اختراق على الجبهة المصرية اعتبارا من يوم 15 أكتوبر ودفعت بـ1200 دبابة في المنطقة الفاصلة بين الجيشين الثاني والثالث اعتمادا على صور الأقمار الصناعية وطائرات الاستطلاع الأمريكية الني أمدتها بأوضاع مفصلة لقواتنا.
- معارك عنيفة خلال صد الهجوم الإسرائيلي وتدمير أعداد كبيرة من الدبابات.
- خلال ليلة 15/16 أكتوبر تمكنت قوة برمائية إسرائيلية من العبور للغرب شمال البحيرات المرة عند نقطة الدفرسوار مستغلة انتشار الأشجار والمباني بتلك المنطقة بدأت مهاجمة قواعد الصواريخ المصرية لتحدث ثغرة في حائط الصواريخ لصالح الطيران الإسرائيلي.
- وعلى مدى 3 أيام تمكن العدو من دفع أكثر من أربع ألوية خلال ثغرة الدفرسوار في محاولة للاستيلاء على احدى المدن الرئيسية على القناة فبدأ بالاسماعيلية ولكن الطريق إليها لم يكن مفروشا بالورود بل كان قطعة من جحيم نيران المدفعية والطائرات المصرية بالإضافة لكمائن الصاعقة وحقول الألغام.
- ونتيجة لهذا الفشل حولت قوات العدو اهتمامها جنوبا باتجاه السويس ولكن قواتنا نجحت في حصار قوات العدو المتسللة في ثغرة الاختراق داخل قطاع ضيق من شمال كبريت غربا وحتى نقطة الدفرسوار وسيرابيوم.
- نفذت قواتنا الجوية 2500 طلعة أسقطت خلالها 32 طائرة للعدو.
- تصدت قواتنا البحرية للنشات العدو التي حاولت انزال ضفادع بشرية في الغردقة يوم 18 اكتوبر وأفشلت تلك المحاولة كما تصدت لهجمات على الساحل الشمالي قرب أبي قير مع استمرار قطع المواصلات البحرية واغراق سفينة تجارية وناقلة بترول وحاملة جنود للعدو عند مدخل خليج السويس.
- الرئيس السادات يتجه إلى مجلس الأمة لحضور جلسته الطارئة ويستقبله المواطنون بمظاهرة شعبية وهو في سيارته المكشوفة مع المشير أحمد إسماعيل وزير الدفاع ، والرئيس يكرم القادة في مجلس الأمة ويلقي خطابا.
- تقرر للمرة الأولى منذ افتتاحها منذ 84 سنة إغلاق حديقة الحيوانات لمدة 4 أيام خلال عيد الفطر.
- 250 ألف كرت معايدة يصل للجنود على الجبهة من المسلمين والمسلمات.
- الملكة فريدة تقدم للسفارة المصرية بباريس شيك بقيمة 5 آلاف فرنك تبرعا للمجهود الحربي.
- أفران الاسكندرية تعلق لافتات تقول (سنخبز كعك العيد بعد النصر).
- انخفاض معدلات الجريمة إلى حد الانعدام (مما يشعرنا بمدى تغلغل الحس الوطني داخل الجميع).

إسرائيل
- الساعة 7 مساء يوم 15 أكتوبر بدأ الإسرائيليون يحاولون العبور للغرب.
- الساعة 1،30 صباحا يوم 16 أكتوبر تمكنت بعض القوارب المطاطية من الوصول للشاطيء الغربي.
- بناء على أوامر بارليف، انضم شارون بقواته المدرعة لمعاونة قوات الجنرال برين لتأمين رأس كوبري وعند الفجر تمكنوا من إقامة كوبري متحرك وهو الحدث الذي كان ينتظره مجلس الوزراء الإسرائيلي المنعقد لمدة 10 ساعات متواصلة منذ بداية العملية. وكان الهدف الأساسي من وراء هذا الهجوم هو إحداث خلل في التوازن العسكري والسياسي بالاستيلاء على إحدى مدن القناة.
- الطيران الإسرائيلي يقصف مستودعات البترول في اللاذقية وطرطوس بسوريا.
- 16 أكتوبر أعلنت جولدا مائير أمام الكنيست أن قوات إسرائيل تحارب الآن في الضفتين الشرقية والغربية لقناة السويس.
- 16 أكتوبر تمكن العدو من استرداد المواقع التي حررتها فرقة 3 مشاة العراقية في الجولان.

دوليا
- ألكسي كوسيجين رئيس وزراء الاتحاد السوفييتي يصل القاهرة ويجتمع بالسادات يوم 17 أكتوبر.
- وفي الوقت نفسه كان وفد من وزراء الخارجية العرب يجتمع مع الرئيس الأمريكي نيكسون.
- 17 أكتوبر وزراء البترول يجتمعون في الكويت ويقررون تفعيل البترول كسلاح في الحرب كالتالي:
تخفيض الانتاج الكلي بنسبة 5 % فورا واستمرار الخفض بتلك النسبة شهريا حتى انسحاب إسرائيل إلى خطوط 4 يونيو 1967
- قررت الإمارات العربية المتحدة على لسان حاكمها الشيخ زايد حظر تصدير البترول كلية إلى أية دولة تدعم إسرائيل بما في ذلك الولايات المتحدة والرجل يومها وقف بشهامة ومروءة فارس ليعلن أن البترول العربي ليس أغلى من الدم العربي. واستدان من البنوك البريطانية 100 مليون دولار ووضعها تحت تصرف مصر دون أن يطلب منه ذلك.
- قررت المملكة العربية السعودية تخفيض انتاجها بنسبة 10% وليس 5% فقط. ولمحت إلى أنها ستوقف تصدير البترول تماما إذا لم يتقدم الموقف في المنطقة.
- ست دول بترولية ترفع أسعار بترولها بنسبة 70 %.
- صدور قرار وقف إطلاق النار يوم 22 أكتوبر متضمنا انسحاب إسرائيل إلى خطوط 4 يونيو 1967 ومصر توافق عليه.
بينما كانت القوات الإسرائيلية غرب القناة محاصرة في جيب هش ووضع حرج دون تحقيق أية انتصارات تغطي على خسائرهم مما دفع الإسرائيليين إلى تجاهل هذا القرار ومهاجمة السويس رغم الإعلان المصري بقبول وقف إطلاق النار.

مصر23-28اكتوبر ملحمه السويس حاولت قوات العدو التي انتشرت في مسالك وممرات المنطقة الجبلية مستغلة قرار وقف إطلاق النار أن تقتحم مدينة السويس اعتبارا من مساء يوم 23 أكتوبر ولكنهم جوبهوا بمقاومة عنيفة من أبناء المدينة وقوات الجيش الثالث غرب القناة وجزء كبير منها أسلحة معاونة مثل الخدمات الطبية والشئون الإدارية ولكنهم قاتلوا كي لا تسقط السويس.
- صباح 24 اكتوبر القوات الإسرائيلية تطلب من القوات الدولية إيقاف النيران وتوافق مصر لكنهم كالعادة قاموا بعد ذلك مباشرة بتوجيه قصف جوي مركز على ميناء الأدبية بالسويس وحاولوا اقتحامها من 3 اتجاهات مختلفة هي الغرب والجنوب والشمال.
- وعلى مدى خمسة أيام فشلت القوات الإسرائيلية في الاستيلاء على المدينة الصامدة والتي تجلت تحت الحصار لتوقظ المارد الكامن داخل كل مواطن مصري بسيط وتحوله إلى بطل أسطوري يتصدى للدبابات بأسلحته الخفيفة.
- تمكنت قوة مدرعة إسرائيلية مدعومة بأفراد مظليين من الوصول لقسم شرطة الأربعين داخل المدينة المحاصرة والتي أبت إلا أن تكون هذه هي نهاية الخط بالنسبة لهذه الشرذمة.. وتعامل معهم أبطال المقاومة وأبادوهم تماما بعد قتال متلاحم وجها لوجه.
- كانت القوات الإسرائيلية في موقف غاية في السوء ولم تكن السبعة ألوية مدرعة وميكانيكية لتخرج سالمة من حصار بهذا الشكل فقد كانوا داخل مصيدة فمن الشمال قوات الجيش الثاني والتي ردعتهم بالفعل عن اقتحام الإسماعيلية والحائط الجبلي بين الجيشين الثاني والثالث أما في الجنوب فقوات الجيش الثالث بالإضافة إلى قوات قطاع بير عديب والبحر الأحمر ومجموعة جبال عتاقة. كما كانت احتياطيات الجيوش الميدانية مجمعة في الغرب بكامل قواتها أما في الشرق فقواتنا المنتصرة في رؤوس الكباري بالإضافة لقناة السويس.
- ولكل المشككين والمتحذلقين والجهلة الذين يدعون أن إسرائيل كانت على وشك احتلال القاهرة أو يعتبرون أن الثغرة كانت انتصارا مهما لإسرائيل نوجه سؤالا بسيطا لماذا لم تنسحب إسرائيل في محادثات الكيلو 101 إلى خطوط 22 أكتوبر وفضلت الرجوع إلى خط الممرات في قلب سيناء؟

إسرائيل
- كانت القيادة الإسرائيلية تنسق تحركاتها مع هنري كيسينجر الذي كان ملكيا أكثر من الملك ويمكن القول دون مبالغة إنه كان وزير الخارجية الإسرائيلي الذي يدير السياسة الأمريكية بشكل منفرد بعيدا عن رئيسه نيكسون المنشغل بفضيحة ووترجيت.
- طلبت جولدا مائير من نيكسون عرقلة وقف إطلاق النار لعدة ساعات لتتمكن من احتلال السويس والسيطرة على ميناء الأدبية وحصار الجيش الثالث وقطع خطوط إمداده.
- لكن المقاومة الضارية التي واجهت قواتهم وقطعت خطوط إمدادهم أجبرتهم على التراجع بعدما أصبحت قواتهم بين فكي كماشة.

دوليا
- صدور قرار جديد لوقف إطلاق النار مساء يوم 23 أكتوبر وبصيغة معدلة بدلا من (مطالبة إسرائيل) إلى (مناشدة إسرائيل) العودة إلى خطوط 22 أكتوبر.
- في 28 اكتوبر دارت أول جلسة مباحثات في الكيلو 101 على طريق القاهرة السويس بين وفد عسكري مصري وآخر إسرائيلي.

وبعد المصدر
كانت هذه هي يوميات الحرب بشكل مركز ومختصر
وقد استعنت في تجميعها بأعداد مجلة النصر وخاصة عددها التذكاري الخاص بمرور 25 سنة على الحرب
يتبع

سبحان الله وبحمده .. عدد خلقه .. وزنة عرشه .. ومداد كلماته

عبدالرازق محمد متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
 
 
 
قديم 28-03-10 , 23:53   [11]
الكاتب


.:: مشرف المواضيع ::.


الملف الشخصي
 
 
 
 
معلومات العضو
مهنتي
دولتي
الجنس
هوايتي

افتراضي رد: حرب 6 أكتوبر....أسماء من نور ...أبطال من ذهب***


 


ان المساعدات " العسكرية " العربية لدول المواجهة في حرب العاشر من رمضان كانت كالأتي :

الجبهة المصرية:

سرب ميج 21 جزائري
سرب سوخوى 7 جزائري
سرب ميج 17 جزائري
سربي ميراج ليبيـين واحد يقوده طيارون ليبيون وآخر يقوده مصريون
سرب هوكر هنتر عراقي
سرب ف5 مغربي لواء مدرع جزائري
لواء مدرع ليبي
لواء مشاة مغربي
لواء مشاة سوداني
كتيبة مشاة كويتية
كتيبة مشاة تونسية

الجبهة السورية

ثلاثة أسراب ميج 21 عراقية
سرب ميج 17 عراقي
فرقة مدرعة عراقية
فرقة مشاة عراقية
فرقة مدرعة أردنية
لواء مدرع مغربي
كتيبة مدرعات سعودية


* ولو قدرنا كل سلاح وقدر اهميته بالنقاط كالأتي

سرب جوي يعادل 20 نقطة
لواء مدرع يعادل 10 نقطة
لواء مشاة يعادل 5 نقطة
كتيبة مشاة تعادل نقطة واحدة

*لقد قامت تسع دول عربية بتقديم الدعم العسكري لدولتي المواجهة، وإذا رغبنا في تقييم هذا الدعم من ناحية قوة التأثير فإنه يمكن ترتيب هذه الدول تبعّا للأسبقية التالية.


المركز الأول الجمهورية العراقية 150
المركزالثاني الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية 70
المركز الثالث الجمهورية العربية الليبية 50
المركز الرابع المملكة المغربية35
المركز الخامس المملكة الاردنية الهاشمية 10

المركز السادس المملكة العربية السعودية 5
المركز السابع جمهورية السودان الديمقراطية 5
المركزالثامن دولة الكويت 1
المركز التاسع الجمهورية التونسية 1

_هناك 7 دول عربيـة اخرى لم تسهم في المعركـة بقوات عسكرية وهي: الإمارات العـربية المتحدة، دولة البحرين، سلطنة عمان، دولة قطر، الجمهورية اللبنانية، الجمهورية العربية اليمنية، جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية. ولعل عدم اشتراك هذه الدول في تقديم الدعم العسكري لا يعني أحجاما منها عن ذلك وإنما يعني أنه لم يكن لديها ما تستطيع أن تقدمه للمعركة أو حسب عامل الزمن.

* يجب أن نعترف بأخطائنا وان نتعلم منها، فقد كان الخطأ الأول هو التأخير الواضح في إرسال هذا الدعم العسكري إلى الجبهات المخـتلفة مما جعل الكثير من وحـدات الدعم تصل في وقت متأخر لا يسمح بان يكون لها تأثير كبير على سير المعركة والخطأ الآخر هو أن بعض وحدات الدعم كـان مسـتوى تجـهيزه وتدريبه لا يسمح له بان يدخل في معركة ضد القوات الإسرائيلية التي كانت على مسـتوى عال من التجهيز والتدريب.

_إن الحرب القادمة مع إسرائيل سوف تعتمد أساسا على الطائرات والدبابات. ويجب أن نعلم ان الكيف هو اساس النجاح في المعركة وان الكم يمكن ان يؤثر على المعركة إن كان فارق الكيف ليس كبيرا، اما إذا كان فارق الكيف كبيرا فلن يجدي التفوق في الكم شيئا.

* و إنه خلال الأيام الأولى لحرب أكتوبر 73 تبرعت ليبيـا بمبلغ 40 مليون دولار، 4 مـلايين طن من الزيت، وإن المملكة الـعربيـة السعودية تبرعت بمبلغ 200 مليون دولار وإن دولة الإمارات تبرعت بمبلغ 100 مليون دولار. قد تكون هناك تبرعات اخرى من هذه الدول أو من دول عربية أخرى قبل حرب اكتوبر وأثناءها.

** ولكن الأموال وان كانت ضرورية الا انها لا تسعف وليست لها اي قيمة وقت الحرب ,الا انها لها اهميتها فيما بعد او قبل بداية الحرب , وبالتأكيد فالدول التي تقدمت بالمساعدة المالية هي مشكورة للغاية ..ولكن اريد التنبيه أن الأموال ليست نجدة وسط القتال ولكن السلاح .
الدول العربية كافة حكومات وشعوب كانت منغمسة ومتحدة في حرب 1973 وهذا يحدث للمرة الأولى مثل هذا التضامن الرائع ولكني ومع الأسف الشديد وحسب القرآءآت الراهنة لا اتوقع حصوله مرة ثانية ولكني أذكروعسى أن تنفع الذكرى بأن التاريخ سيكتب ولن يرحم أحدا فنحن أمة مجيدة لا تقبل الضيم نجوع ونعرى ونعيش في العراء مقابل كراماتنا بتحقيق النصر على اعداءنا الذين ظلمونا واستباحوا ديارنا وامعنوا في ذبحنا وذبح أطفالنا ونساءنا بدون رحمة او شفقة ، ان موعدهم الصبح أليس الصبح بقريب ولابد من ان يأتي يوما يتم به طرد الغزاة المحتلين الظالمين من ديار العرب والاسلام شر طردة فقد بغوا وتجبروا وتغطرسوا هم التتار الجدد المستعمرين اللصوص قطاع الطرق الصهاينة والمتصهينين

آخاك آخاك ان من لا أخ له كساع الى الهيجاء بغير سلاح
يتبع

سبحان الله وبحمده .. عدد خلقه .. وزنة عرشه .. ومداد كلماته

عبدالرازق محمد متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
 
 
 
قديم 29-03-10 , 01:48   [12]
الكاتب


.:: مشرف المواضيع ::.


الملف الشخصي
 
 
 
 
معلومات العضو
مهنتي
دولتي
الجنس
هوايتي

افتراضي رد: حرب 6 أكتوبر....أسماء من نور ...أبطال من ذهب***


 


خطة القوات الجوية المصرية للحرب و المهام الموكاة اليها:

بنيت خطة القوات الجوية المصرية على ان تنفذ ضربة جوية مصرية شاملة نبدأ بها الحرب ضد (جميع المطارات فى سيناء و قواعد الدفاع الجوى و مراكز الشوشرة و القيادة و التحكم و مواقع المدفعية البعيدة المدى الاسرائلية و مناطق تجمع القوات الاسرائلية) و ان تدمر هذه الاهداف فى وقت واحد .
ايضا تم التخطيط للابرار
الجوى المصرى و للمشاركة فى الدفاع الجوى عن الجمهورية و مهام الحماية للقوات البرية و البحرية و اكتشاف و تدمير اى قوات للعدو , اى انه يمكن تلخيص مهام و خطة الطيران المصرى الى النقط الاتية:

1- ضربة جوية قوية و سريعة و مركزة ضد جميع الاهداف الاسرائلية فى بداية الحرب.
2- عمل ابرار جوى لقوات الصاعقة و المظلات المصرية خلف خطوط العدو.,
3- المشاركة فى الدفاع
الجوى لجمهورية مصر العربية.
4- حماية القوات البرية و البحرية المصرية عن طريق المظلات الجوية و الاشتباك مع الطائرات المعادية.
5-اكتشاف و تدمير اى اهداف للعدو .

*************************************
خطة الضربة الجوية المصرية:

وضعت خطة الضربة الجوية المصرية على اساس ان تكون ضربة جوية قوية و سريعة و مركزة ضد جميع الاهداف الاسرائلية المحددة التى قد تعوق العبور المصرى للقناة و على اساس ان تكون الضربة بواسطة الطائرات القاذفة (تى يو 16 و اليوشن 28) و المقاتلات القاذفة

(سوخوى 7,17,20 , و ميج 17 ) تحميها مقاتلات الميج 21
و كانت اهداف الضربة الجوية الاولى و الثانية كالاتى:
- 4 مطارات اسرائلية فى سيناء (المليز,السر , تمادا ,العريش)
- 10 مواقع صواريخ هوك
- ثلاث مراكز قيادة و عدد من مراز الشوشرة
-عدد من محطات الرادار و مرابض المدفعية بعيدة المدى
- مراز طائرات العدو(فانتوم , ميراج و سكاى هوك

وتم تخصيص 250 طائرة للضربة الجوية الاولى تقوم بمهامها عبر ممرات جوية اتفق عليها مع قيادة الدفاع
الجوى و المدفعية المصرية.

*اللمسات الأخيرة للضربة :

اختيار توقيت الهجوم :

كان قد تم اقتراح المواعيد لبدء الحرب و فى شهر مايو 1973 و كان ذلك فى قاعدة رأس التين البحرية و بحضور كل من الاتى:


1- وزير الدفاع المصرى
2- وزير الدفاع السورى
3- رئيس الاركان المصرى
4- رئيس الاركان السورى
5- رئيس هيئة العمليات
6- قائد القوات الجوية المصرية (اللواء محمد حسنى مبارك)
7- قائد القوات البحرية المصرية
8- قائد قوات الدفاع
الجوى المصرى
9- قائد القوات البرية السورية
10- قائد القوات الجوية السررية
11- قائد القوات البحرية السورية
12- قائد قوات الدفاع
الجوى السورى

و هؤلاء هم من قرروا موعد الحرب , فاقترحوا موعدين الاول فى شهر مايو و الثانى فى شهر
اكتوبر و تم اختيار توقيت الهجوم للاتى:

1- قبل تساقط الثلج فى سوريا
2- قبل امداد امريكا لاسرائيل بالسلاح الجديد فى اوائل عام 1974
3- انه سيوافق 10 رمضان اى ان القمر سيكون شبه مكتمل


و بالنسبة للقوات الجوية الاتى

1- ان يوم 6 اكتوبر هو يوم مميز لقلة استعداد الدفاع الجوى الاسرائيلى و قلة استعداد الطيارين الاسرائيليين و قد و ضح ذلك فى الضربة من عدم حدوث اى اشتباكات جوي مع الاسرائيليين.
2- ان هذا الوقت (1405)ستكون هناك رؤية واضحة للطيارين نظرا لتعامد الشمس و لعدم وجود سحب و ابخرة صباحية .

3- هذا التوقيت يتيح لقواتنا الجوية تنفيذ ضربة جوية مركزة اخرى و قبل آخر ضوء و برؤية مناسبة و مميزة.

4- هذا الوقت لن يتيح للطيران الاسرائيلى تنفيذ ضربة جوية مركزة ضد مطاراتنا و وحداتنا البرية مما يتيح لنا الوقت لتنفيذ خطة مضادة لخطة العدو كما سنرى .(حيث ان تجهيز ضربة جوية مركزة و كاملة يحتاج من 4-6 ساعات لاعطاء التلقين اللازم للطيارين و تجهيز الطائرات و الطيارين و تزويد الطائرات بالوقود و الذخيرة)


يتبع

سبحان الله وبحمده .. عدد خلقه .. وزنة عرشه .. ومداد كلماته

عبدالرازق محمد متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
 
 
 
قديم 29-03-10 , 03:46   [13]
الكاتب


.:: مشرف المواضيع ::.


الملف الشخصي
 
 
 
 
معلومات العضو
مهنتي
دولتي
الجنس
هوايتي

افتراضي رد: حرب 6 أكتوبر....أسماء من نور ...أبطال من ذهب***


 

وبـدأت الـمـعــــــركــــة

الرئيس الراحل أنور السادات والمشير أحمد أسماعيل والمشير الجمسى ( صاحب خطه العبور )





خريطة الهجوم على المطارات المعادية



وامتلئت السماء بنسور قاتلة
تنسف كل عدو وتزيل الاحتلال





صورة من طائرة ميج مصرية فى حرب 73 لاسقاط طائرة يهودية فانتوم f4






تعليق المصدر (( صورة مفخرة لطائرة ميج مصرية ::: والسهم يشير لهليكوبتر معادية مدمرة ::
على الارض جثث جنود الاعداء بعد معركة جوية .

**************************************** **************************************** ​******



صورة لحظة بلحظة من مدفع مصرى مضاد للطائرات وتظهر فيها احتراق الطائرة الميراج المعادية
*****
فى الاسفل طائرة مصرية تطارد اخرى اسرائيلية والاسرائلية تطارد مصرية امامها اثناء اكبر معركة جوية اشترك بها 60 طائرة فوق فايد بالاسماعلية







طائرة ميج مصرية تهاجم مدرج مطار شرم الشيخ أثناء صعود طائرتين اسرائيليتين عليه وعليهم دائرتين وعلى اليمين طائرات فانتوم
صاروخ

صاروخ ينطلق الى صيده



طائرة مصرية تضرب معسكر اسرائيلى


طائرة مصرية تشتبك مع زورق دورية أمام سواحل بورسعيد كان مرافق لمدمرة ومجموعة بحرية تدعمها طائرات يهودية فى حرب الاستنزاف



صورة من طائرة ميج مصرية لحطام طائرة ميراج يهويدة بعد الاشتباك معها ويظهر ظل طائرة الميج على الأرض



يتبع

سبحان الله وبحمده .. عدد خلقه .. وزنة عرشه .. ومداد كلماته

التعديل الأخير تم بواسطة شفيق الادريسي ; 17-02-13 الساعة 14:45 .
عبدالرازق محمد متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
 
 
 
قديم 29-03-10 , 04:16   [14]
الكاتب


.:: مشرف المواضيع ::.


الملف الشخصي
 
 
 
 
معلومات العضو
مهنتي
دولتي
الجنس
هوايتي

افتراضي رد: حرب 6 أكتوبر....أسماء من نور ...أبطال من ذهب***


 













لحظات عبور القوات المسلحه المصريه الضفه بعد أختراق خط بارليف




دبابه اسرائليه دمرت فى معركه


جنود مصريين جنب دبابه اسرائليه متدمرة



دبابت امريكيه مدمرة 8 اكتوبر





ضابط من الصاعقة المصرية يقوم بانزال العلم الاسرائيلى الخاص بالموقع


طائره ميراج -5 مصريه خلال قصفها لمواقع العدو


دبابات اسرائلية محطمة.. والقوات المصرية تقوم بحصر غنائهما من الاسلحة الاسرائيلية


وحوش الفرقة 19 أثناء اقتحاهم احد المواقع فى حصن بارليف



وحوش الجيش التانى فوق دبابات ام 60 اسرائلية بالقرب من منطقة البحرات المرة



الصواريخ المصريه فى سماء القناه تصطاد الطائرات الاسرائيليه













علامات النصر وعلم مصر يرفرف من جديد فوق اراضيها









صباح يوم 7 أكتوبر صحف مصر ومانشيتات الانتصار والعبور









جنود إسرائيليون يختبئون من القصف المصري





يتبع


سبحان الله وبحمده .. عدد خلقه .. وزنة عرشه .. ومداد كلماته

التعديل الأخير تم بواسطة شفيق الادريسي ; 17-02-13 الساعة 14:45 .
عبدالرازق محمد متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
 
 
 
قديم 29-03-10 , 05:20   [15]
الكاتب


.:: مشرف المواضيع ::.


الملف الشخصي
 
 
 
 
معلومات العضو
مهنتي
دولتي
الجنس
هوايتي

افتراضي رد: حرب 6 أكتوبر....أسماء من نور ...أبطال من ذهب***


 


ظابط الاستطلاع الاسرائيلى فى لحظه تبليغ القياده الاسرائيليه بالهجوم المصرى


دبابه اسرائيليه تحاول صد الهجوم المصرى





العساكر الاسرائيلييون يحتمون فى الخنادق خوفا من الطائرات المصريه



جرحى وقتلى الاسرائليين اثناء الحرب















صـور التدمير فى معدات القوات الاسرائيليه













عدد من الدبابات الاسرائيه المدمره بعض الحرب وأخرى الواقع فى الأسر



























الصوره دى اهداء لاخواتنا الاشقاء " السرب الجزائرى المشارك فى حرب أكتوبر "


الاسرى الاسرائيليين بعد الحرب







شيمون بيريز واسحاق رابين بعد تلاقيهم البلاغات من قائد الموقع بعدم قدرتة على الصمود


الجنود الإسرائيليون يهرعون للإختباء من القصف المصري


جنود اسرائليين يستريحون بعد احدى الغارات المصريه عليهم













يتبع

سبحان الله وبحمده .. عدد خلقه .. وزنة عرشه .. ومداد كلماته

التعديل الأخير تم بواسطة شفيق الادريسي ; 17-02-13 الساعة 14:43 .
عبدالرازق محمد متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
 
 
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 2 ( الأعضاء 0 والزوار 2)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 15:22.


RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الاتحاد العالمي لأمناء النسب الشريف يهتم بامور آل بيت رسول الله (صلى الله عليه وسلم) الكرام و انسابهم و ذريتهم و شؤونهم و صلة ارحامهم == جميع حقوق المواضيع و الابحاث محفوظةللاتحاد العالمي لأمناء النسب الشريف - أنسابكم
تنويه هام : الاتحاد العالمي لأمناء النسب الشريف لايقوم بتحقيق الانساب وليس به لجنة لتحقيق الانساب او منحها ولا التصديق عليها انما يساعد الباحثين عن الانساب فيما يتوفر لادارته والمشرفين والاعضاء من علم ومعلومات فقط
ان جميع المقالات و المشاركات و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي ادارة الاتحاد العالمي لأمناء النسب الشريف و انما تعبر عن رأي كاتبها فقط . هذا و لا يعتبر الاتحاد العالمي لأمناء النسب الشريف أو ادارته أو مسؤوليه, مسؤولين عن اي كتابة أو موضوع منشور يخالف شروط التسجيل و القوانين المعمول بها لدى ادارةالاتحاد العالمي لأمناء النسب الشريف
مصر :: تونس :: الجزائر :: المغرب :: ليبيا :: السودان :: موريتانيا :: السعوديه :: الكويت :: البحرين :: قطر :: الامارات :: عمان :: اليمن :: العراق :: الاردن :: فلسطين :: لبنان :: سوريا
عمل, سيارات, وظيفة ,العاب, خليج, زواج, جهاز , عقار , voiture , job , موبايل , تحميل , telecharger , download , وظائف , facebook , خيل حصان , جمال , télécharger , muslima , golf , gold , cars , car