أنت غير مسجل في الاتحاد العالمي لأمناء النسب الشريف . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا
 
 


  
 
 
 
التسجيل التعليمـــات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

الاتحاد العالمي لأمناء النسب الشريف
الاتحاد العالمي لأمناء النسب الشريف على منهاج أهل السنة والجماعة
يمنع وضع أي مادة تخالف منهج أهل السنة والجماعة و سنضطر لحذف أي مادة مخالفة دون الرجوع لكاتبها
تنويه هام:الاتحاد العالمي لأمناء النسب الشريف لا يقوم بتحقيق الانساب وليس به لجنة لتحقيق الانساب او منحها ولا التصديق عليها انما يساعد الباحثين عن الانساب فيما يتوفر لادارته والمشرفين والاعضاء من علم ومعلومات فقط

إعلانات


تتقدم إدارة الاتحاد العالمي لأمناء النسب الشريف بالشكر لإعضاءها الـ النشيطين هذا اليوم  وهم :
Users online today


العودة   > >

ابحاث ودراسات لأنساب آل البيت الكرام كل ما يتعلق في الابحاث والدراسات في الانساب وتاريخها

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 23rd September 2009 , 14:29   [1]
الكاتب


.:: عضو محظور ::.


الملف الشخصي
 
 
 

Exclusive السيوفي الأشراف


 

بسم الله الرحمن الرحيم

(آل السيوفي الاشراف)
من وحي كتاب:
تبصير الافهام بسبط خير الانام
ونسب آل السيوفي الكرام في مصروالشام



بسم الله الرحمن الرحيم
إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمداً عبده ورسوله.
{يَاأَيُّهَا الَّذِينَ ءَامَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلا تَمُوتُنَّ إِلا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ} (آل عمران :آية 102)
{يَاأَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالا كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا} (النساء : آية1 )
{يَاأَيُّهَا الَّذِينَ ءَامَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلا سَدِيدًا(70) يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا(71)} (الأحزاب)
أما بعد ,,,
فإن أصدق الحديث كتاب الله، وأحسن الهدي هدي محمد - صلى الله عليه وسلم -، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثةٍ بدعةٍ، وكل بدعةٍ ضلالةٍ، وكل ضلالةٍ في النار.

الحمد لله رب العالمين أرحم الراحمين الأول و الآخر الظاهر و الباطن الحي الذي لا يموت كل شيء زائل و يبقى وجهه الكريم ذو الجلال و الاكرام
و الصلاة و السلام على أشرف المرسلين سيد الخلق أجمعين قائد الغر المحجلين شفيع المسلمين المبعوث رحمة للعالمين سيد الاولين و الآخرين صاحب الوحي الأمين أعظم هدية للمخلوقين المكرم يوم الدين و الذي بشفاعته آمين و المسلمين معه محشورين
النبي الامي الأمين
من نزل عليه و أعبد ربك حتى يأتيك اليقين

سيد آل البيت أجمعين
السلام على أهل بيتك و ذريتك المحرومين
يامن قلت تعلموا من انسابكم ماتصلون به أرحامكم

هذا ماورد عن أهل العلم الصادقين المخلصين لرسولهم محمد الصادق الامين أبا الزهراء أشرف نساء العالمين أم الحسـن أخو الحسـين وذرياتهم الصالحين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين ومن هم قبلهم أسيادهم صناع سيوف النصر لأهل البيت المسلمين ومن بعدهم الفاتحين الناصرين لكلمة الحق و الدين الذين آتو بالنصر في حنيـن و من بعدهم ذرياتهم أصحاب اليمين العلماء و الأمراء أصحاب الدين زين إبراهيم برهان عماد شهاب جمال محمد ناصر وعلي شمس و علاء أبوبكر سيف الدين أبوقاسم المكنى باسم ابيه سيف الملقب السُـيوفي أبو محمد أبو حسن آخر من علم عنه التقى و الصلاح و إعطاء المحرومين من خير رب العالمين و مثله من قبله أحفاد الرسول و أهله صناع السـُيوف المشهورين

و ما أعقبوا من ذريتهم الى العبد الفقير محمد السـيوفي الحسـني الدمشقي خادم انسـاب السبطين الشرفين الحسـن والحسـين اللهم اجعلنا من المقبولين الأمناء الصادقين

و بعد...

قد ترددت كثيرا أن أكتب في هذا البحث وذلك لصغار نفسي.
وأقول أين أنا من هؤلاء المؤرخين العظماء.
فلما وجدت كثرة من خاض في الموضوع أحيانا بحق وأخرى بغير حق .
عزمت القصد لكتابة هذا البحث فلعلي أجد به ثقلا في موازيني يوم القيامة .
ولعل القارئ الكريم قد يجد به مالا يجده في غيره.
(تقول العرب: يوجد في البئر ما لا يوجد في النهر، ويوجد في النهر ما لا يوجد في البحر.)

والحقيقة أني لم أتي بشىء جديد أو أثبت أمرا ليس بثابت ولا معلوم.
لكن أمر انتساب آل السيوفي في مصر والشام وغيرها من البلدان معلوم ومثبوت فهم فرع من فروع العترة الحسنية والدوحة الهاشمية الشريفة وهم ذرية مباركة يتوزعون في أرجاء الدنيا خاصة بمصر والشام والحجاز وغيرها من البلدان مصابيح الدجى لا يمر عصر من العصور الا بوجود عالما او فقيه اوقاضي او خطيب منهم وقد برزوا في مجالات عديدة وفي تخصصات نادرة فمنهم العالم ومنهم القاضي ومنهم الطبيب ومنهم المعلم ومنهم المهندس ومنهم التاجر وقد كانت لهم شهرتهم المستفيضة زمانا وهم فرع من فروع الاشراف الحسنين
و تنتسب هذه الأسرة للامام الشريف محمد الأكبر الثائر رضي الله عنه بن الامام موسى الثاني بن الإمام الشريف عبد الله الصالح بن الإمام الشريف موسى الجون بنالإمام الشريف عبد الله الكامل المحض بن الإمام الشريف الحسن المثنى بن الامام سبط رسول الله الحسن بن الامام المكرم خليفة رسول الله أميرالمؤمنين علي بن ابي طالب كرم الله وجهه .ورضي عنه.

وقد تفرعت ذرية آل السيوفي الى فروع عديدة واسر كثيرة ويسكنون في مناطق شتى ومعلوم تباعد الزمان وانتشار بني الإنسان فى البوادى والأفطار وانقطعت الصلات والافكار حتى جهل بعض العائلات انتسابهم لسيد الأبرار وزهدوا في ذلك زهد أخوة يوسف فيه وهو من الأطهار.

فحرصا منا على حفظ تلك الأنساب الطاهرة من فقدان شهرتها بمرور الزمان واندثارها لكثرة الإختلاط. أتيت بهذا البحث تتبعت فيه أقوال أهل العلم والمؤرخين والنسابة المحققين وقراءة في الوثائق التاريخية والحجج الشرعية والمخطوطات النادرة في نسب السادة آل السيوفي الكرام .

فتبن بالحجة الدامغة التي لا مراء فيها ولا جدال أن الخليفة الخامس للخلفاء الراشدين هو أمير المؤمنين جد آل السيوفي الكرام الحسن بن على السبط الزكي الأمين.

وها أنا أقدمه راجي وجه ربى الكريم لا أزعم فيه البراءة من الخلل ولا العصمة من الذلل وليس لي فيه كبير جهد إلا أنني جمعت فيه بعض أقوال أهل العلم.

متمثلا قول الطبري(1) رحمه الله
(وليعلم الناظر في كتابنا هذا أن اعتمادي في كل ما أحضرت ذكره فيه مما شرطت أنى راسمه فيه إنما هو على ما رويت من الأخبار التي أنا ذاكرها فيه والآثار التي أنا مسندها إلى رواتها فما يكن في بحثي هذا من خبر ذكرناه عن بعض الماضين مما يستنكره قراؤه أو يستشنعه سامعه من اجل أنه لم يعرف له وجها في الصحة ولا معنى في الحقيقة فليعلم أنه لم يؤت في ذلك من قبلنا وإنما أتى من قبل بعض ناقليه إنما أدينا ذلك على نحو ما أدى إلينا) (2)

وأقول لإخواننا من آل البيت في كل مكان في العالم اعلم أخي الشريف أن التفاضل عندالله بالتقوى والعمل الصالح، ومن هنا فقد يكون الفضل لمن ليس من أهل بيت النبي صلى الله عليه وسلم، على من هو من آله، إذا كان ذلك أتقى لله تعالى ، فأبو بكر رضي الله عنه ليس من أهل البيت، وهو مع هذا أفضل هذه الأمة بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم.

فلا شك أن هذا شرف لك أن تفخر به ما دمت على طاعة الله تعالى، ولكن اعلم أن هذا التشريف يقابله مزيد تكليف، فليست السيئة من أهل العلم والفضل كالسيئة من غيرهم.

وأماعن كتابة نسبك ونشره بين الناس في وسائل الإعلام المختلفه فلا حرج في ذلك، بشرط أن لا يكون ذلك على سبيل العجب والكبر والتعالي على الناس، وقد كان آل بيت النبي صلى الله عليه وسلم منأكثر الناس تواضعاً.

وإني أسأل الله تعالى أن يتقبل عملي هذا خالصا لوجهه الكريم وأن يجعله في ميزان حسناتي يوم القيامة ] يَوْمَ لَا يَنْفَعُ مَالٌ وَلَا بَنُونَ (88) إِلَّا مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ (89) [.(3)

فما لمخلوق بجمعه قصدت ولا غير وجه الله به أردت.

اللهم اجعل رضاك عنا غاية وهيئ لنا من أمرنا رشدا وارزقنا قناعة وحياة طيبة وحكمة وآتنا من لدنك رحمة وأصلح أمورنا واشرح بنور التوفيق صدورنا وكثر حسناتنا واغفر ذنوبنا وكفر عنا سيئاتنا إنك أرحم الراحمين وخير الغافرين وولى المؤمنين وأنت حسبنا ونعم الوكيل .

==============
==============


معنى الآل لغة واصطلاحا

1-تعريف الآل لغة:

قال المنذري عن أبي الهيثم عن الأصمعي: السَّراب، والآل، واحد.
وخالفه غيره، فقال: الآل، من الضُّحى إلى زوال الشمس؛ والسَّراب: بعد الزوال إلى صلاة العصر.
واحتجوا بأن الآل يرفع كل شيء حتى يصير له آلٌ، أي شخص، وآل كل شيء شخصه. وأن السراب يخفض كل شيء فيه حتى يصير لاصقاً بالأرض لا شخص له.
وأخبرني المنذري، عن الأعلم أبي بكر، عن ابن سلام عن يونس، قال: قالت العرب: للآلُ: مُذْ غدوة إلى ارتفاع الضُّحَى الأعلى، ثم هو سراب سائر اليوم.
وأخبرني عن الحراني، عن ابن السكيت: الآل: الذي يرفع الشُّخوص، وهو يكون بالضُّحى؛ والسراب: الذي يجري على وجه الأرض كأنه الماء، وهو يكون نصف النهار.
قلت: وعلى هذا رأيت العرب في البادية. وهو صحيح: سُمِّي: سراباً، لأنه كالماء الجاري.
وقال هشامن أخو ذي الرمة:
حتّى إذا أَمْعَرُوا صَفْقَىْ مَبَاءَتهم ... وجَرَّد الْخَطْبُ أَثْباجَ الجَراثِيمِ
آلُو الجِمالَ هَرامِيلَ العِفاء بها ... على المَناكِب رَيْعٌ غيرُ مَجْلُوم


آلو الجِمال: أي ردُّوها ليرتحلوا عليها.
الليث: الإيال. على " فِعَال " : وعاء يُؤَال فيه شراب أو عصير، أو نحو ذلك.
يقال: أُلْت الشَّراب أؤُوله أَوْلاً؛ وأنشد:
ففَتّ الخِتَامَ وقد أَزْمَنَت ... وأَحْدَثَ بعد إِيَالٍ إَِيالاَ
قلت: والذي نعرفه: آل الشَّراب، إذا خثر وانتهى بلوغه ومنتهاه من الإسكار. ولا يقال: أُلْت الشَّرابَ.
والإيال، مصدر: آل يَؤُول أَوْلاً وإِيَالاً.
وقال الأصمعي: الآلة: سرير الميت؛ وأنشد بيت كعب بن زهير:
كُل ابن أُنْثى وإن طالت سَلامَتُه ... يوماً على آلَةٍ حَدْباء مَحْمُولُ
غيره: آل فلان من فلان، أي وألَ منه ونجا، وهي لغة الأنصار؛ يقولون: رجل آيل، مكان " وائل " ؛ وأنشد بعضهم:
يَلُوذ بشُؤْبُوبٍ من الشَّمس فَوْقها ... كما آلَ مِن حَرِّ النَّهارِ طَرِيدُ
وآل لحم الناقة، إذا ذهب؛ وقال الأعشى:
أَكْلَلتُها بعد المِرَا ... ح فآل مِن أَصْلابِها(4)

يقول الجوهري : الآل الذي تراه في أَول النهار وآخره كأَنه يرفع الشخوص وليس هو السراب قال الجعدي حَتَّى لَحِقنا بهم تُعْدي فَوارِسُنا كأَنَّنا رَعْنُ قُفٍّ يَرْفَعُ الآلا
أَراد يرفعه الآل فقلبه قال ابن سيده وجه كون الفاعل فيه مرفوعاً والمفعول منصوباً .

معنى الآل في اصطلاح الفقهاء :
لم يتّفق الفقهاء على معنى الآل ، واختلفت لذلك الأحكام عندهم.
فقد قال الحنفيّة والمالكيّة والحنابلة : إنّ الآل والأهل بمعنًى واحد ، ولكنّ مدلوله عند كلّ منهم يختلف.
فذهب الحنفيّة إلى أنّ أهل بيت الرّجل وآله وجنسه واحد.
وهو كلّ من يشاركه في النّسب إلى أقصى أب له في الإسلام ، وهو الّذي أدرك الإسلام ، أسلم أو لم يسلم.
وقيل يشترط إسلام الأب الأعلى.
فكلّ من يناسبه إلى هذا الأب من الرّجال والنّساء والصّبيان فهو من أهل بيته.
وقال المالكيّة : إنّ لفظ الآل يتناول العصبة ، ويتناول كلّ امرأة لو فرض أنّها رجل كان عاصباً.
وقال الحنابلة : إنّ آل الشّخص وأهل بيته وقومه ونسباءه وقرابته بمعنًى واحد.
وقال الشّافعيّة : إنّ آل الرّجل أقاربه ، وأهله من تلزمه نفقتهم ، وأهل بيته أقاربه وزوجته.
وللآل إطلاق خاصّ في عبارات الصّلاة على النّبيّ وآله صلى الله عليه وسلم.
فالأكثرون على أنّ المراد بهم قرابته عليه الصلاة والسلام الّذين حرمت عليهم الصّدقة.
وقيل هم جميع أمّة الإجابة ، وإليه مال مالك ، واختاره الأزهريّ والنّوويّ من الشّافعيّة ، والمحقّقون من الحنفيّة ، وهو القول المقدّم عند الحنابلة ، وعبارة صاحب المغني : آل محمّد صلى الله عليه وسلم أتباعه على دينه.




__________

(1 ) مقدمة تاريخ الطبري.
(2 ) هو الإمام محمد بن جرير الطبري صاحب أكبر كتابين في التفسير والتاريخ كان أكثر علماء عصره همة في طلب العلم وتحصيله وفي تأليف أمهات الكتب حتى روي أنه كان يكتب أربعين صفحة في كل يوم، ، قال عنه أحمد بن خلكان صاحب وفيات الأعيان:"العلم المجتهد عالم العصر صاحب التصانيف البديعة كان ثقة صادقا حافظا رأسا في التفسير إماما في الفقه والإجماع والاختلاف علامة في التاريخ وأيام الناس عارفا بالقراءات وباللغة وغير ذلك"
بدأ الطبري طلب العلم بعد سنة 240هـ وأكثر الترحال ولقي نبلاء الرجال، قرأ القرآن ببيروت على العباس بن الوليد ثم ارتحل منها إلى المدينة المنورة ثم إلى مصر والري وخراسان، واستقر في أواخر أمره ببغداد.
سمع الطبري من العديدين من مشايخ عصره وله رحلات إلى العديد من عواصم العالم الإسلامي التي ازدهرت بعلمائها وعلومها ومنها مصر.
كان الطبري من أكثر علماء عصره نشاطا في التأليف، أشهر مؤلفاته تفسيره المعروف بتفسير الطبري، وكتاب " تاريخ الأمم والملوك " روي عنه أنه قال: استخرت الله وسألته العون على ما نويته من تصنيف التفسير قبل أن أعمله ثلاث سنين فأعانني. وقد نقل عن الإمام ابن خزيمة في ترجمة الطبري المؤرخ قوله: " ما أعلم على أديم الأرض أعلم من محمد بن جرير الطبري
قال أحمد بن كامل توفي ابن جرير عشية الأحد ليومين بقيا من شوال سنة عشر وثلاث مئة ودفن في داره برحبة يعقوب يعني وشيعه من لا يحصيهم إلا الله تعالى. رحمه الله .
(3) (سورة الشعراء) الآية88&89.
(4) تهذيب اللغة / للأزهري : 5/200.




============================


الشريف أحمد الشامى الديباجي غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
 
 
 
قديم 24th September 2009 , 00:46   [2]
الكاتب


.:: عضو محظور ::.


الملف الشخصي
 
 
 

افتراضي رد: السادة الأشراف آل السيوفي الحسنية


 



ثانيا: معنى السيوفي وأصله فى اللغة


قال الزمخشري : سافه وتسيفقه: ضربه بالسيف، وسايفه وتسايفوا، وهو مسيف سائف: ذو سيف ضارب به، وهو سياف الأمير: للذي يضرب أعناق الجناة. وأقبلت السيافة وهي المقاتلة بالسيوف. وجارية سيفانة: شطبة كأنها تصل سيف. وبردٌ سيف: عريض الخطوط كالسيوف. ونزلوا بالسيف: بالساحل. وهم أهل أسياف وأرياف.

ومن المجاز: بين فكيه سيف صارم. ولبعضهم:


تقلقل بين فكيك ابن غمد *** صليل غراره الكلم الفصاح
تقط به مفاصل كل قول***ونت عنها المهندة الصفاح([1])




عناية العرب بالسيف وذكره في النصوص الأدبية :

لم يحظ جماد بعناية العرب ووفائها كما حظي السيف الذي اعتبر معيار لشرف ورمزا للنجدة وامنعه فالسيف عند العرب أشرف الأسلحة وله صدارة البيوت وفخر الأنساب يتوارثها لأبناء عن الآباء بزهو وكبرياء بوصفه عنوانا للشجاعة ورمزاً للأصالة فالسيف الذي سادت به أمم وإندرست فيه أخرى كان جزءاً من تاريخنا وتراثنا وبها دافع العرب المسلمون عن حياض الخلافة الإسلامية قبل أن يهزموا به أيضا.

ومن النصوص الأدبية الجميلة في وصف السيف وبيان أهميته ما كتبه محمد بن منكلي الناصري تحتعنوان (ذكر السيوف وأجناسها) في كتابه الحيل في الحروب وفتح المدائن وحفظ الدروب :يقول:

لا شيء في السلاح يوصف بالكرم والجوهر ويبلغ من الثمن ما يتباهى به ويستنصر به كنصرة السيف وله الهيئة وله الفضل على جميع الأسلحة والسلاح الذي يعمل به كل الناس ممن عمل بالفروسية ومن لم يعمل , ويبقى في يد الشيخالكبير ويعمل به الحدث الغر وإليه يلتجئ الناس أجمع عند المواطن التي تكل فيها وتعطل وينفذ فيها بعض الأسلحة وهو الأخ الصدوق الذي لا يتعطل في سعة ولا مضيق ولازحام ولا بحر ولا بر ولا ريح شديدة فقد ستقل الرمح في الريح ويطيش النشاب فيها وكل من معه سلاح لا يستغني عن السيف وصاحب السيف يستغني عن جميع السلاح([2])


ولقد عني المسلمون باقتناء السيوف مما دفعهم للاعتناء بصنعتها وخلطاتها السرية وكان القدوة لهم في ذلك رسول الله صلوات ربي وسلامه عليه.

فقد ذكر الإمام الطبري في تفسيره قال حدثنا ابن وكيع قال، حدثنا أبي، عن سفيان، عن جابر، عن أبي عازب، عن النعمان بن بشير قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم: (كل شيء خطأ إلا السيف، ولكل خطأ أرْش؟ ) ([3])

بل كان صلى الله عليه وسلم يخاف من وضع السيف في أمته فقد جاء في تفسير الطبري أيضا : عن أيوب، عن أبي قلابة، عن أبي الأشعث، عن أبي أسماء الرحبي، عن شداد بن أوس يرفعه إلى النبي صلى الله عليه وسلم: أنه قال: إن الله زَوى لي الأرض حتى رأيت مشارقها ومغاربَها، وإنّ ملك أمتي سيبلغ ما زُوي لي منها، وإني أعطيت الكنزين الأحمرَ والأبيض، وإني سألت ربّي أن لا يهلك قومي بسَنَةٍ عامة، وأن لا يلبسهم شيعًا، ولا يذيق بعضهم بأس بعض، فقال: يا محمد، إني إذا قضيت قضاءً فإنه لا يردّ، وإني أعطيتك لأمتك أن لا أهلكهم بسنة عامة، ولا أسلِّط عليهم عدوًّا ممن سواهم فيهلكهم بعامة، ([4]) حتى يكون بعضهم يهلك بعضًا، وبعضهم يقتل بعضًا، وبعضهم يسبي بعضًا. فقال النبي صلى الله عليه وسلم: إني أخاف على أمتي الأئمة المضلين، فإذا وضع السيف في أمتي، لم يُرفع عنهم إلى يوم القيامة. ([5])


و ذكر الإمام ابن القيم الجوزية الدمشقي وكتابة (زاد المعاد في هدي خير العباد) ضمن فصل عنوانه "ذكر سلاحه وأثاثه صلى الله عليه وسلم" فقال:

(كان له تسع أسياف : "مأثور" وهو اول سيف ملكه وورثه من ابيه و"العضب" و"ذو الفقار" وكان لا يكاد يفارقه وكانت قائمته وقبيعته وحلقته وذؤابة بكراته ونعله من فضة و"القلعي" و "البتار" و" الحتف" و"الرسوب" و"المخذم" و"القضيب" وكان نعل سيفه فضة ما بين ذلك حلق فضة) ([6])


والسيف العربي كان مادة جذلة كقوامه جعل من الشعراء منه مادة للتغني والوصف فهاهو أبو تمام يتغنى بصدق السيف وبتاريته فيقول:


السيف أصدق إنباء من الكتب*** في حده الحد بين الجدواللعب


ويقول آخر:

وَوَضْعُ النَّدى في مَوضْعِ السَّيف بالعلي مضر *** كَوَضْعِ السَّيْفِ فِي مَوْضعِ النَّدَى


وقال لبيد


ولَكِنَّا نُعِضُّ السَّيْفَ مِنْهَا *** بِأَسْوُقِ عَافِيَاتِ الشَّحْمِ كُومِ ([7])

بينما يتغزل عنترة بمحبوبته فلا يجد أجمل من تشبيهها بالسيف الذيأحبه كحبها:


ولقد ذكرتك والرماح نواهل مني *** وبيض الهند تقطر من دمى

فوددت تقبيل السيوف لأنها *** لمعت كبارق ثغرك المتبسم


ندر أن يذكر السيف العربي إلا وذكر مثالة الأرقى والأكمل وهو السيف الدمشقي الذي أصبح رمزا للعزة ومجالاً لإظهار الإبداع الفني والبراعة في الصنع والكمال في التصميم..


يتوالى المؤرخون في كل مناسبة على إسباغ هالة من المجد على السيف الدمشقي فوصف السيف الدمشقي خاصة دون غيره بأنه الحسام والمهند والفيصل وغيرها من أسماء العز والفخر فيما انفردت النصال الدمشقية عن غيرها بميزات كثيرة كالجوهر والسفسفة والأثر ومعظمها اصطلاحات تشير إلى صفة النصل وتداخل عجينة مكونه..



يقول المؤرخ الكندي في وصفها:



(إنها ذات شفرات حسنة مختلفة القدود من عراض ودقاق وقصار وطوال)

ثم يقول : (عرفت بجودتها منذ القدم وإمتازت نصالها بقطعها الجيد إذا كانت على سقايتها الأصلية والسيوف الدمشقية اقطع جميع السيوف المولدة)([8])




السيف الدمشقي



ولقد بقي سر الدمشقة وشكل السيف الدمشقي سرىً توالى صناع السيوف الدماشقة على الحفظ عليه حتى تم اكتشاف طريقة الدمشقة بواسطة أحد الجنرالات الروسسمة 1837 الذي حاول تقليد ذات الطريقة التي كان صناع السيوف المهرة يستخدمونها للحصول على الجوهر وبذلك استطاع هذا الجنرال أن يدمشق السيوف الروسية.


صانع السيوف الدمشقي في أواخر القرن التاسع عشر وطقوس العمل مع الأرغيلة والابن الذي يتعلم صنعة أبيهأما طريقة الصناعة فهي تختصر بالتالي : ( تحمى قطع الحديد الصلب المراد تشكيله بنار الكور ثم تشكل بالشكل الذي يرغب الصانع ثم تنظف على حجر السن والجلخ لإكسابها الحد القاطع ثم تأتي العملية الأكثر تعقيدا وهي عملية السقاية حيث يسقى النصل بخليط من الزيت المعدني والماء بأوقات محددة ودقيقة ويعطى حد السيف عناية خاصة في عملية السقاية ليكتسب الحد القساوة اللازمة اما إذا كانت القطعة التي يتم تشكيلها من الحديد فتسقى بالماء بعد احمرارها وقد تستمر عمليه السقاية هذه عدة أشهر تكون بنتيجتها تشكل نصال الجوهر الشامي السرية([9])


وشكّل السيف الدمشقي عبرالقرون الماضية لغزاً مستعصياً على الحل في الصناعة الحربية، إذ رويت عنه الأساطير ونسجت حول صناعته القصص والحكايات وقيل أن الشعره كانت تنشطر إلى نصفين لدى سقوطها على حده، وأنه كان الأساس في انتصار صلاح الدين الأيوبي على الصليبيين في المعارك التي خاضها ضدهم، وأن القادة الأوروبيين كانوا يرسلون التجار إلى دمشق لشراء تلك السيوف المميزة وبأغلى الأثمان للتباهي بها، واستخدامها في المبارزات وفى المعارك الهامة.


وروى أن الاسكندر الأكبر ما كان ليقطع عقدة "غورديان" لو لم يمتلك سيفاً دمشقياً، ورغم محاولة الحرفيين الغربيين تقليده عبر العصور فإن صناعته ظلت لغزاً.


ومن أشهر هذه الأساطير التي رويت تقول: إن السيوف الدمشقية ورثها الدمشقيون عن الإله "حدد" "8 " إله الصاعقة فكان صناع السلاح الدمشقيون ينتظرون أن يشق البرق رحم الأرض ويزرع فيها شيئا من وميضه محدثا فيها عروقاً معدنية كبيرة ثم يأخذوها ويعجنوها ويلقونها بالنار ويطرقونها ويضعونها في خليط الماء والزيت ليصنعوا منها تلك السيوف السحرية التي طافت العالم لتبنى الحضارة العربية المجيدة، وترد الأذى والطغيان عند أبواب دمشق الثمانية .


على كل حال، فإن سيوف دمشق لم تبح بعد بكل أسرارها، والسبب هو التعقيد الكبير فيصناعتها. ويقول فنسنت سيرنيلز"9": "فولاذ دمشق صنع خلال ألف عام. إنه عائلة متعددة الأفراد أكثر منه منتج موحد".


ومجمل القول أن العرب قبل الإسلام وبعده ظلوا على وفاء مع السيف فعدوهاشرف الأسلحة وأنزلوه المقام المرموق وحرصوا على صيانته ونسبه وتوريثه وعدوا المفرطبه شخصا عديم الوفاء والاحترام ([10])


وقد جاء في الحكم والغايات في تعبير المنامات (مخطوط) لابن الدقاق


أن رؤية السيوفي في المنام تدل على النصر على الأعداء.



___________________


([1] ) أساس البلاغة/ أبو القاسم محمود بن عمرو بن أحمد، الزمخشري جار الله.
([2] ) الحيلفي الحروب وفتح المدائن وحفظ الدروب - محمد بن منكلي الناصري - دراسة وتحقيق الأستاذ الدكتور نبيل محمد عبد العزيز أحمد .
([3] ) سفيان: هو الثوري.
جابر: هو ابن يزيد الجعفي. وهو ضعيف جدًا ، رمي بالكذب ، كما بينا في: 2340. أبو عازب: رجل كوفي غير معروف. قيل: اسمه"مسلم بن عمرو" ، وقيل: "مسلم بن أراك". لم يرو عنه غير جابر الجعفي -هذا- و"الحارث بن زياد".
و"الحارث بن زياد" -هذا-: لا يعرف أحدًا ، فإنه هو مجهول. ترجمه ابن أبي حاتم 1 / 2 / 75. وروى عن أبيه أنه قال: "هو مجهول". ولم يترجم له البخاري.
وأما أبو عازب: فقد ترجم له البخاري في الكبير 4 / 1 / 268 ، وابن أبي حاتم 4 / 1 / 190 - كلاهما في اسم"مسلم بن عمرو".
وهو -على الرغم من هذا- لا يزال مجهولا ، إذ لم يرو عنه ثقة معروف.
والحديث رواه أحمد في المسند 4 : 272 (حلبي) ، عن وكيع ، بهذا الإسناد. ولكن بلفظ"لكل شيء خطأ" بزيادة اللام في"كل".
ثم رواه 4: 275 (حلبي) ، عن أحمد بن عبد الملك ، عن زهير ، عن جابر -وهو الجعفي- به ، بلفظ "كل شيء خطأ إلا السيف ، وفي كل خطأ أرش".
ورواه البيهقي في السنن الكبرى 8 : 42 ، بثلاثة أسانيد ، من طريق جابر الجعفي ثم رواه بإسناد آخر ، من طريق قيس بن الربيع ، عن أبي حصين ، عن إبراهيم بن بنت النعمان بن بشير ، عن النعمان. ثم قال: "مدار هذا الحديث على جابر الجعفي ، وقيس بن الربيع ، ولا يحتج بهما".
وذكره الزيلعي في نصب الراية 4: 333 ، من رواية المسند. وأعله بما قاله صاحب التنقيح: "وعلى كل حال فأبو عازب ليس بمعروف". ثم نقل تعليله عن البيهقي في المعرفة بمثل ما أعله به في السنن الكبرى. ولم يعقب عليهما.
: دار الكتب والوثائق القومية - مصر - مركز تحقيق التراث - سنة النشر 2000 –بتصرف .

([4] ) في المطبوعة: "فيهلكهم" ، وفي المخطوطة: "فيهلكوهم هم" ، وخلط في كتابتها ، والصواب من المسند.
([5] ) الأثر: 13268 -"أبو الأشعث الصنعاني" ، هو"شراحبيل بن آدة" ، من صنعاء الشام ، تابعي ثقة. مترجم في التهذيب. و"أبو أسماء الرحبي" ، هو"عمرو بن مرثد" تابعي ثقة ، مضى برقم: 4844. و"شداد بن أوس بن ثابت الأنصاري" ، صحابي ، قال عباد بن الصامت: "شداد بن أوس. من الذين أوتوا العلم والحلم ، ومن الناس من أوتى أحدهما". وهذا الخبر ، رواه أحمد في مسنده 4: 123 ، من طريق عبد الرزاق ، عن معمر ، عن أيوب ، بمثل رواية أبي جعفر. وأشار إلى روايته من حديث شداد ، الحافظ ابن حجر في الفتح (8: 221) وقال: "وأخرج الطبري من حديث شداد ، نحوه ، بإسناد صحيح" ، يعني: نحو حديث ثوبان كما سأشير إليه بعد. وخرجه ابن كثير في تفسيره 3: 328 ، 329 ، من مسند أحمد ، وقال: "ليس في شيء من الكتب الستة ، وإسناده جيد قوي. وقد رواه ابن مردويه من حديث حماد بن زيد ، وعباد بن منصور ، وقتادة ، ثلاثتهم عن أيوب ، عن أبي قلابة ، عن أبي أسماء ، عن ثوبان ، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، بنحوه والله أعلم". وروي هذا الخبر بنحو هذا اللفظ من طريق أيوب ، عن أبي قلابة ، عن أبي أسماء ، عن ثوبان. بنحو هذا اللفظ. رواه مسلم في صحيحه 18: 12 ، 14 ، وأبو داود في سننه 4: 138 ، مطولا ، وخرجه السيوطي عن ثوبان. في الدر المنثور 3: 17 ، وقال: "أخرج أحمد ، وعبد بن حميد ، ومسلم ، وأبو داود ، والترمذي ، وابن ماجه ، والبزار ، وابن حبان ، والحاكم وصححه ، واللفظ له ، وابن مردويه" ثم ساق لفظ الحاكم في المستدرك.مطولا. قوله: "زوى لي الأرض": جمعها وقبضها حتى يراها جميعًا.
و"السنة": القحط. وقال النووي في شرح مسلم: "وهذا الحديث فيه معجزات ظاهرة وقعت كلها بحمد الله ، كما أخبر به صلى الله عليه وسلم. قال العلماء: المراد بالكنزين الذهب والفضة. والمراد كنزي كسرى وقيصر ، ملكي العراق والشام. فيه إشارة إلى أن ملك هذه الأمة يكون معظم امتداد في جهتي المشرق والمغرب. وهكذا وقع. وأما في جهتي الجنوب والشمال فقليل بالنسبة إلى المشرق والمغرب. وصلوات الله وسلامه على رسوله الصادق الذي لا ينطق عن الهوى ، إن هو إلا وحي يوحى".
([6] ) زاد المعاد في هدي خير العباد - ابن قيم الجوزية - حقق نصوصه وخرج أحاديثه وعلق عليه : شعيب الأرنؤوط وعبد القادر الأرنؤوط - الناشر : مؤسسة الرسالة ( بيروت - مكتبة المنار الإسلامية ( الكويت ) - الطبعةالخامسة عشرة 1987 - المجلدالأول - ص 130.
([7] ) عن الكندي المضري بتصرف
([8] ) موسوعة الفنون الإسلامية : التعدين والمعادن في التراث العلمي العربي والإسلامي - دكتور عبد الفتاح مصطفى غنيمة - دار الفنون العلمية بالإسكندرية - مصر - 1994 - بتصرف .
([9] ) الآلهة حدد :الإله حدد أو هدد أو أداد هو أحد أهم آلهة سوريا القديمة حيث انتشرت عبادته بين شعوبها من شمالها وإلى ساحلها مرورا بعاصمتها الأزلية دمشق وحتى بلاد الرافدين، وقد كان حدد إلهاً للعواصف والأمطار أو إلها للطقس حيث تذكر الأساطير القديمة عنه بأنه كان يتجول على متن عربته في السماء ويجلد الغمام بالسوط لتتساقط منها الأمطار بينما كان ثوره يزمجر مسببا صوت الرعد الذي يهز أركان الدنيا يرتبط هذا الإله الإسطوري بالاسم و الأصل والوظيفة مع الإله الأكادي أداد ، ويلقب حدد أيضا بـ بعل ولكن هذا اللقب لم يحصر به فقط فقد أطلقت شعوب سوريا التاريخية اسم بعلعلى آلهة أخرى أيضا اشتهرت مدن كثير في بلاد الشام بعبادة حدد وعلى رأسها دمشق حيث كان يقع معبده في مكان الجامع الأموي اليوم ، كما وجد في مدينة حلب أيضا معبد ذات أهمية كبيرة جدا لهذا الإله وكان يقع في أعلى نقطة من المدينة وهي قلعة حلب حاليا.
([10] ) فنسنتسيرنيلز : (Vincent Serneels) اليروفسور في الفلزاتوالبتروجرافيا من جامعة فريبورغ بسويسرا.

الشريف أحمد الشامى الديباجي غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
 
 
 
قديم 24th September 2009 , 02:08   [3]
الكاتب


.:: عضو محظور ::.


الملف الشخصي
 
 
 

Statement رد: السادة الأشراف آل السيوفي الحسنية


 

أسياف رسول الله ( صلى الله عليه وسلم )



أولا :السيف البَتَّار






غنِمه رسول الله محمـد صلى الله عليه وسلم من بنو قينقاع (يهود يثرب)السيف يدعى أيضاً سيف الأنبياء

وكتب عليه بالعربي داوود وسليمان وموسى وهارون ويسع وزكريا ويحيى وعيسى ومحمد (عليهم الصلاة والسلام).

هذا السيف غنِمه داوود عليه السلام قيل وهو أقل من عشرين سنة.

أيضاً به رسم للنبي داوود حين قطع راس جالوت الذي كان صاحب السيف الأصلي أيضاً بالسيف رسم عُرّف على انه رسم للأنباط وهم عرب البادية سكان البتّراء قديماً. طول نصل السيف 101سم.
هذا السيف محتفظ به بمتحف توبكابي في مدينة استنبطول قديماً ( القسطنطينية) بتركيـا.

بعض المعلومات تشير أن هذا السيف هو الذي سوف يستخدمه رسول الله عيسى بن مريـم حين يعود إلى الأرض لقتل عدو الله الأعور الدجّال عدو الإسلام والمسلمين.


ثانيا : السيف المأثُوُر








ويعرف أيضاً بمأثور الفجر ورثّه المصطفى صلى الله عليه وسلم عن أبيه ببكة قبل أن يبعث بالنّبوة.

هاجر به رسول الله صلى الله عليه وسلم ومعه أبو بكر الصديق رضي الله عنه من مكة إلى يثرب وبقي معه ثم أعطاه وعدة حرب أخرى لعلي بن أبي طالب رضي الله عنه. طول نصل السيف 99سم.

المِقبض من الذهب بشكل طرفان ملتويان ملبس بالزُمُّرد والفيروز (لون أزرق مخضّر).بالقرب من ناحية الممسك كتب بالخط الكوفّي عبدالله بن عبدالمطلـب.

اليوم السيف محتفظ به في متحف توبكابي في مدينة استنبطول بتركيا.


ثالثا :السيف الحتف




غنِمه رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم من بنو قينقاع (يهود يثرب).

صنع هذا السيف بيديـه الشريفتين نبي الله داوود الذي أَلاَنَ له الله الحديد وصنع الدروع وعدة وأسلحة الحــرب.

صنعه نبي الله داوود مشابهاً للبتّار ولكنه أكبر منه.

كان هذا السيف قد توال في أيدي قبيلة اللاويّ اليهودية التي كانت احتفظت بأسلحة وعدة أجداد بني إسرائيل حتى غنِمـه الرسول محمد صلى الله عليه وسلم. طول نصل السيف 112سم وعرضه8سم.

اليوم السيف محتفظ به في متحف توبكابي في مدينة استنبطول بتركيا.


الرابع : السيف الرسَّوب





هذا أحد سيوف الرسول صلى الله عليه وسلم التسعة بقي في أسرة الرسول صلى الله عليه وسلم مثل ما بقي تابوت العهد عند بني إسرائيل وشتَّان وبون بينهم.

طول نصل السيف 140سم بهِ دوائر ذهبية كتب بها "جعفر الصادق" رضي الله عنه.

السيف محتفظ به في متحف توبكابي في مدينة استنبطول بتركيا.



خامسا : السيف المِخذَم


تقرير يشير أن السيف قد أعطاه الرسول صلى الله عليه وسلم إلى علي بن أبي طالب وتوارثه الأبناء رضي الله عنهم.

هناك تقرير آخر يقول أن السيف غنِمه علي كرم الله وجه في غارة بالشّام.

طول نصل السيف 97سم وكتب عليه نقشاً زين الدين العابدين.

السيف محتفظ به في متحف توبكابي في مدينة استنبطول بتركيا.



سادسا :السيف القَضيب


السيف هذا نحيف النصل كما قيل يشبه الطريق.
كان سيف دفاع أو رفيق المسافر ولكنّه لم يستخدم لحرب. كتب على صفحة النصل بالفضّـة لا الـه إلا اللـــه محمد رسول الله - محمد بن عبدالله بن عبدالمطلـب.
"لا يوجد أي مصدر تاريخيّ يذكر أن هذا السيف حورب به".

بقيَّ في بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم أستخدم مؤخراً في عهد الخلافة (الرافضية)العبيدية الفاطمية.

طول نصل السيف 100سم ومعه غمده المصنوع من صَّبغة البهيمة. السيف محتفظ به في متحف توبكابي في مدينة استنبطول بتركيا.


سابعا : السيف العَضب



العضب يعني الحادّ كان قبل معركة أُحُد قد أهدى الصحابي سعد بن عُبادة الأنصاري رضي الله عنه إلى الرسول صلى الله عليه وسلم وأعطاه الرسول صلى الله عليه وسلم إلى أبو دجانه الأنصاري رضي الله عنه ليعرض قوة وصلابة ومتانة وبراعة ورشاقة وأناقة الإسلام والمسلمين أمام أعداء اللــه ورسولــه.

السيف اليوم محتفظ به في مسجد الحسين بن علي رضي الله عنهما بالقاهرة.



ثامنا : السيف القلعي




هذا الاسم له علاقة بموضع في سوريا أو الهند بالقرب من الصين. علماء آخرون يقولون أن الصّفة

قلعى تعود إلى الصفيح (أو القصدير) أو الطليعة البيضاء الذي كان قد استخرج كمعدن من عدة مواقع.

هذا السيف أحد الثلاثة سيوف التي غنِمها من بنو القينقاع (يهود يثرب). كذلك ذُكِرَ أن هذا السيف قد استخرجــه عبد المطلب جد الرسول صلى الله عليه وسلم أثناء بحثه عن زمــزم وكان أيضاً غزالان ذهب إضافة إلى سيوفً كانت قد دفنتهم قبيلة جرهم الحميرية (أرحام إسماعيل بن إبراهيم عليهما الصلاة والسلام) حين كانت تقطن جوار زمزم وبقيت ببطن الأرض ردحاً من الدهر وأمر عبد المطلب بأن يذهب

بالذهب والسيوف إلى داخل بيت الله الكعبة لتحتفظ به الكعبة. طول نصل السيف 100سم. كتب على صفحة النصل فوق قبضته."

هذا السيفُ المشَرَفي لبيت محمد رسول الله " صلى الله عليه وسلم.

هذا السيف يمتاز عن غيره من سيوف رسول الله صلى الله عليه وسلم بأن له قبضة بها إنحاء مميز بالتصميم.

السيف محتفظ به في متحف توبكابي في مدينة استنبطول بتركيا.


تاسعا : السيف ذُو الفَقَار




غنِمه رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم في غزّوة بـدر.

حسب الدراسات أن السيف قد أعطاه رسول صلى الله عليه وسلم إلى علي رضي الله عنه وقد عاد علي كرم الله وجه من معركة أُحد حاملاً ذو الفقّار وقد خُصَّبت يداه إلى أعلى منكبيه بدمـاء المشركين. مصادر كثيرة تذكر أن السيف بقي في أسرة علي بن أبي طالب رضي الله عنه والسيف له أَسَلتين (شفرتين).

ربما أنه يظهر هنا بخطين على النصل منقوشين. اليوم السيف محتفظ به في متحف توبكابي في مدينة استنبطول بتركيا.

الشريف أحمد الشامى الديباجي غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
 
 
 
قديم 24th September 2009 , 02:33   [4]
الكاتب


.:: عضو محظور ::.


الملف الشخصي
 
 
 

افتراضي رد: السادة الأشراف آل السيوفي الحسنية


 

أسياف علي بن أبي طالب رضي الله عنه

ذو الفقار كان للعاص بن منبه السهمي قتله علي رضي الله عنه يوم بدر وأتى بسيفه فنفله رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) إياه ،

وفيه قيل : لا سيف إلا ذو الفقار ، ولا فتى إلا علي وروي أنه سمع ذلك في الهواء يوم أحد .






أسماء سيوف العرب

الصّمصامة أشهر سيوف العرب أين ذهب؟



لم يبلغ سيف من سيوف العرب ما بلغه "الصمصامة" سيف عمرو بن معد يكرب الزبيدي، من شهرة وما مر عليه من أحداث، وما دار حوله من حكايات، رأته في مجال الواقع، ودفعته إلى مشارف الأسطورة، فغدا أشهر من ملوك كثيرين، وهناك أناس لا نجد أنفسنا في حاجة إلى ذكرهم، أو تذكرهم، لولا ارتباط أسمائهم- وإن مصادفة- بهذا السيف الذي توغل بداياته في عالم الحكايات، وتنطوي نهايته في مرحلة رديئة صنعها فساد الحكم.


عراقة الصمصامة


يذكر بعض الرواة أن الملكة بلقيس أهدت إلى الملك سليمان خمسة أسياف هي: ذو الفقار، وذو النون، ومجذوب، ورسوب، والصمصامة.

وجميعها مشهورة قبل الإسلام، فقد كان ذو الفقار لمنبه بن الحجاج أخذه الرسول منه يوم بدر. ومجذوب ورسوب للحارث بن جبلة الغساني، وذو النون والصمصامة لعمرو بن معديكرب الزبيدي(1 ) أحد مشاهير الأبطال في الجاهلية والإسلام.

ويروي بعضهم أن "الصمصامة" من بقايا السيوف اليرعشية الحميرية، وأن الملك الحميري علقمة بن ذي قَيْفان أهداه لعمرو بن معديكرب الذي يقول فيه:
وسيفٍ لابن ذي قَيفانَ عندي ***تخيَّرهُ الفتى من عهدِ عادِ( 2)

ولهذا البيت رواية ثانية تنسب "الصمصامة" إلى كنعان جد الكنعانيين:

وسيفٍ من لَدُنْ كنعانَ عندي *** تُخيِّرَ نَصْلُهُ من عهدِ عادِ( 3)

ويقال أن حديد "الصمصامة" من جبل "نقم" في اليمن(4 )، ويروي آخرون أن حديدة وجدت عند الكعبة، مدفونة في الجاهلية، فصنع منها ذو الفقار، والصمصامة(5 )
وهذه الروايات لا تخلو من المبالغة، وربما كانت من اختلاق عمرو ذاته، وربما سمعها، واقتنع بها فعلاً، أو أضافها الرواة المعجبون مع الأيام، ليضيفوا على أقاصيصهم مزيداً من التشويق والإدهاش، ومهما يكن من أمر فلهذه الأقاصيص أهداف معنوية هامة، فهي تمنح صاحبها ثقة بقدراته، وتملأ نفسه بعزة أمته، في السلم والحرب.

صفاته:

الصمصامة، والصمصام السيف الصارم الذي لا يثنيه شيء( 6)، وصمم السيف، وصمصم: مرَّ في العظام وقطعها( 7)، وصمصامة عمرو بن معديكرب الزبيدي يزن ستة أرطال، حسب ما ذكره بعض الرواة(8 )، وله حد واحد(9 ).

ووصفه شاعر متأخر بقوله من أبيات:

أخضر المتنِ بين حدَّيه نورٌ *** من فرندٍ تمتدُّ فيه العيونُ(10 )

وفي رواية ثانية من الأبيات ذاتها:

سيف عمرو قد كان فيما سمعنا *** خير ما أغْمِدت عليه الجفونُ

أوقدتْ فوقه الصواعقُ ناراً *** ثم شابتْ به الزعافَ القيونُ
( 11)

وقد ذكره ابن عباس بقوله لبعض اليمنيين: "لكم من السماء نجمها، ومن الكعبة ركنها، ومن السيوف صمصامها" يعني سهيلاً، والركن اليماني، وصمصامة عمرو(12 ).


مقدرته على القطع:

تحدث الرواة كثيراً عن صرامة هذا السيف، وأول من تغنى بذلك عمرو بن معد يكرب، كما في قوله، أو المنسوب إليه:

وصمصاماً بكفِّي لا***يذوقُ الماءَ من يَرِدهُ( 13)

وفي قصيدة ثانية يذكر عمرو أنه قد أعد للحرب درعاً طويلة، وجواداً غليظاً قوياً، وسيفاً قاطعاً يقدُّ الخوذ، والأجساد المكسوة بالدروع:

أعددت للحدثان سا*** بغةً وعدَّاءً عَلَنْدَ
نهداً، وذا شطبٍ يقـ ***ـدُّ البيضَ والأبدانَ قدّا
(14 )


وإذا كانت الأبيات السابقة تحتمل أن يكون المقصود فيها "الصمصامة" أو غيره من سيوف عمرو، فهناك أبيات واضحة الدلالة كهذه:

وسيف لابن ذي قَيفان عندي *** تخيره الفتى من عهد عادِ

يقدُّ البيض والأبدان قدّاً *** وفي الهام الململم ذو احتدادِ
( 15)

وفي هذا المعنى حول مقدرة "الصمصامة" على القطع ما أشار إليه عمرو من أبيات قالها عندما أهدى سيفه لخالد بن العاص عامل الرسول على اليمن:

خليلٌ لم أخُنْهُ ولم يخنِّي ***إذا ما الخطبُ أنحى بالعظام
وودعتُ الصفيَّ صَفيَّ نفسي *** على الصمصام أضعافُ السلام
(16 )

ومن القصص المشهورة ما روي من ان ملك الهند قد أرسل وفداً إلى هارون الرشيد يحمل معه هدايا ثمينة بينها عشرة سيوف من أجود سيوف الهند، وحين قُدِّمتْ إليه دعا بالصمصامة سيف عمرو بن معد يكرب ليختبرها فقُطعت به السيوف سيفاً سيفاً كما يقطع الفجل، من غير أن تنثني له شفرة، أو يفلّ له حدّ ( 17).

وروي أن عمر بن الخطاب سأل يوماً عن أمضى سيوف العرب، فقيل له: (صمصامة عمرو بن معد يكرب الزبيدي) فأرسل إلى عمرو أن يبعث إليه سيفه المعروف بالصمصامة، فبعثه إليه، فلما ضرب به وجده دون ما كان يبلغه عنه فكتب إليه في ذلك، فردَّ عمرو: (إنني إنما بعثت إلى أمير المؤمنين بالسيف، ولم أبعث إليه بالساعد الذي يضرب به)( 18).

وهذا الخبر، بهذه الصورة مشكوك بصحته لأمرين:

أولهما: أن الصمصامة لم يكن بحوزة عمرو بن معد يكرب في عهد عمر بن الخطاب، فقد سبق أن وهبه لخالد بن سعيد بن العاص عامل الرسول على اليمن، وقد حمله خالد معه إلى بلاد الشام بعد حروب الردة مباشرة حين ضمه أبو بكر إلى جيش شرحبيل بن حسنة، مما يعني أن عمر لو رغب في رؤية "الصمصامة" لطلبه من خالد لا من عمرو، وما كان لأمر كهذا أن يفوته، وهو الذي لا تغيب عنه لا صغيرة ولا كبيرة في دولته.

وثانيهما: أن الكلمات المنسوبة إلى عمرو في رده على الخليفة عمر تبطن غمزاً بعمر بن الخطاب، ولا تخفى دوافع المعارضة من اليمنيين الذين كانوا على خلاف مع بعض القادة الكبار حينذاك.

وإذا صح شيء من الخبر، فإنه ينتهي عند تساؤل عمر عن أمضى السيوف، والجواب عليه بـ: (صمصامة عمرو بن معد يكرب الزبيدي) فحسب، أما ما لحق بهذا الخبر من تتمة فهو، بلا شك، من اختلاق الرواة المعارضين لأسباب لا مجال الآن للخوض في تفاصيلها.

وعلى أية حال، يبدو لنا أن صرامة "الصمصامة" أمر مؤكد، وإلا لما تسابق المحاربون، والأمراء، والخلفاء للحصول عليه، ودفع بعضهم في سبيله أموالاً طائلة.

وفي هذا المجال يمكن الإشارة إلى أن نوع المعدن ونقاءه، وما يشوبه، ودرجة الحرارة التي يصنع فيها، وطريقة التبريد، وظروفها، وخبرة الصائغ... الخ..
كلها لها أثرها في مواصفات السيف، ومدى صلابته، ومقدرته على القطع. ولذلك لا نجد غرابة من وجهة النظر العلمية في أن يتمتع سيف أكثر من غيره بصرامة متفوقة. لكن الصمصامة حين آل إلى الخليفة العباسي الواثق بالله( 19)، أو المهدي في رواية ثانية( 20) دعا بصيقل، فلما سُقي السيف تغير، وقل قطعه.

رحلة الصمصامة:

تطرقنا في البداية إلى شيء مما يحيط ببدايات هذا السيف من غموض يمتزج فيها الديني بالتاريخي بالخيالي. والأمر المؤكد أنه كان أحد سيوف عمرو بن معد يكرب الزبيدي حتى جاء خالد بن سعيد بن العاص عاملاً للرسول على اليمن فوهبه له عمرو. وبين الروايات اختلاف حول سبب هذه الهبة.

فقد ذكر الكلبي أن خالد بن سعيد حين بعثه الرسول عاملاً على اليمن أغار على رهط عمرو بن معد يكرب، لتمردهم على الإسلام، فوقع عدد منهم أسرى في يده بينهم امرأة عمرو- أو أخته ريحانة( 21)- فعرض عمرو على خالد أن يمن عليهم بالإفراج فقبل، وأسلموا، فوهبه عمرو سيفه "الصمصامة" وقال في ذلك:

خليلٌ لم أهبهُ من قِلاه *** ولكن المواهبَ للكرام
خليلٌ لم أخنْه ولم يخنّي *** كذلك ما خِلالي أو نِدامي
حبوتُ به كريماً من قريش *** فسُرَّ به وصِينَ عن اللئام
(22 )

وذكر الهيثم بن عدي رواية ثانية للبيت الثاني:

خليلٌ لم أخنْه ولم يخني *** على الصمصام أضعافُ السلام( 23)


روي أن بلقيس أهدت إلى سليمان بن داود عليه السلام سبعة أسياف . ذو الفقار ، وذو النون ، وضرس الحمار ، والكشوح ، والصمصامة ، وهذاما ، ورسوبا .

فأما ذو الفقار : فكان لمنبه بن الحجاج السهمي ، وأما الصمصامة وذو النون فكانا لعمرو بن معد يكرب ، وأما مخذم ورسوب فكانا للحارث بن جبلة الغساني شهد بها يوم حليمة مظاهراً بين درعين متقلداً لسيفين فقال علقمة بن عبدة فيه : مظاهر سربالي حديد عليهما . . . عقيلاً سيوف مخذم ورسوب فقلدهما الحارث صنماً

كان لطيء في الجاهلية يقال له الفلس وكان أهل الجاهلية يقلدون الأصنام السيوف فبعث النبي ( صلى الله عليه وسلم ) علياً رضي الله عنه ، فهدم الفلس وأخذ السيفين ، فقدم بهما على النبي ( صلى الله عليه وسلم ) ،

وقيل أن الحارث كان قلدهما مناة . وسيف حمزة بن عبد المطلب رضي الله عنه : الليام ، وفيه قتل يوم أحد وقتل عثمان ابن أبي طلحة ومعه اللواء .

قد ذاق عثمان يوم الحد بن أحد *** مع الليام ، فأودى وهو مذموم
سيف عبد المطلب الذي ورثه عن أبيه العطشان

وفيه يقول : من خانه سيفه في يوم ملحمةٍ *** فإن عطشان لم ينكل ولم يخن

سيف عبد الرحمن بن عتاب بن أسيد ولول وفيه يقول :
أنا ابن عتاب وسيفي ولول *** والموت دون الجمل المجلل

سيف هبيرة بن أبي وهب المخزومي الهذلول وفيه يقول :
وكم من كمى قد سلبت سلاحه *** وغادره الهذلول يكبو مجدلا

سيف الحارث بن هشام الأخيرش قال فيه :
وجنبت خيلي بنحل ولا ونت *** ولا لمت يوم الروع وقع الأخيرش

نحل : موضع بالأردن .
سيف عكرمة بن أبي جهل النزيف ، قال يوم بدر وقد قتل ابن عفراء :
وقبلهما أردى النزيف سميدعا *** له في سناء المجد بيتٌ منقب

سيف عمر بن محمد بن أبي قيس بن عبدود الملك قال :
إن الملك لسيف ما ضربت به *** يوماً من الدهر إلا جد أو كسرا

سيف ضرار بن الخطاب الفهري ، السحاب ، قال فيه :
فما السحاب غداة الحر من أحدٍ *** بناكل الحد إذ عاينت غسانا

سيف عمرو بن العاص اللج قال في بعض حروب الشام :

أضربهم باللجحتى يجلو الفجل من مشى ودج

سيف عمر بن سعد بن أبي وقاص الملاء قيل فيه :
تجرد فيها والملاء بكفه *** وأبيض يعشو من ملاوة البصر

سيف خالد بن يزيد بن معاوية العمر قال :
قطعت بها مستبطنا تحت ربطتي *** وفوق قميص العمر ذا شطب عضبا

سيوف خالد بن الوليد المرسب وفيه يقول :
ضربت بالمرسب رأس البطريق علوت منه مجمع الفروق الآؤلق

وفيه يقول :
أضربهم بالآولق ضرب غلام ممئنقب صارم ذي رونق
والقرطبا : علوت بالقرطبا رأس ابن مارية . . . عمرو ، فأصبح وسط الحرب مثلولا وذو القرط
ومنه يقول :
وبذي القرط قد قتلت رجلاً *** من كهول طماطم وعراب

سيف المختار بن أبي عبيد الثقفي ، ذو الراحة ، قال فيه :
رب كمي عاش دهراً مصعباً *** بني عليه المجد بيتاً مرتبا
علاه ذو الراحة حتى أجلبا *** تركته في دمه مخضبا


سيف حكيم بن جبلة العبدي ، اليابس ، قال فيه يوم الجمل :
أضربهم باليابس ضرب غلام عابس

سيف الحارث بن ظالم ذو الحيات ، قال :
ضربت بذي الحيات مفرق رأسه *** وكان سلامي يحتويه الجماجم والمغلوب

ومنه يقول : أنا أبو ليلى ، وسيفي المغلوب سيف قيس بن زهير العبسي ، ذو النون ، ومنه يقول :
سيخبر قومه حنش بن عمرو *** إذا لاقاهم وابنا بلال
ويخبره مكان النون مني *** وما أعطيته عرق الحلال


سيف عبد الرحمن بن سراقة بن جعشم الكناني ، المجر ، قال فيه :
فأضرب فحلها فهوى صريعاً *** وغادره المجر إلى ثلاثة

سيف عبد الله بن مسبره الجرشي ، المرهف ، قال فيه :
علوت بالمرهف المأثور هامته *** فما استجاب لداعيه وقد سمعا

سيف عبد الله بن الحجاج التغلبي ، القوط ، قال :
فما ذممت أخي قوطاً فأبغضه *** ولا نبا نبوةً يوماً فيخزيني

سيف عمرو بن معد يكرب ، ذو النون ، قال :
وذو النون الصفي ، صفي عمرو *** وكل وارد الغمرات نابي

وصمصامة : قال :
خليلٌ لم أهبه عن قلاه *** ولكن المواهب في الكرام
سنان أزرق لا عيب فيها *** وصمصامي يصمم في العظام


سيف عدي بن حاتم الأفل وفيه يقول :
إني لأبذل طارفي وتلادي *** إلا الافل وشكتي والجرولا

سيف معقل الجراح الجو قال :
ورب قرن علوت مفرقه *** بالجو فيه كشعلة القبس

سيف زيد الخيل الطائي القرين وقال فيه :
فمن يك أمسى لائماً لكميعة *** فمع القرين ما نبا بي ولا نكل

سيف قيس بن المكشوح المرادي ، المقوم ، قال :
ليس المقوم حين أخبره *** يوم الحفاظ بنا كل الحد

سيف الأشر اليم قال يوم الجمل :
ما خائن اليم في مآقط *** ولا مشهر إذا شددت الإزارا
على أنه قد نبا نبوةً *** فأجمعت النفس منه حذارا

يعني ، حين ضرب ابن الزبير على رأسه فنباً .

سيف بجير بن حارثة بن لام لسان الكلب قال فيه :
فإن لسان الكلب مانع حوزتي *** إذا حشدت معن وأفناء بحتر

سيف زهير بن جناب الكلبي اليج قال فيه :
ضربت قذاله باليج حتى *** سمعت السيف قبقب في العظام

سيف عرفجة بن سلامة الكلبي ، الليل ، قال :
آتيك سلمى باطلا *** والليل ذو الغربين كمعي

سيف عبد الرحمن بن سليم الكلبي ، عابس ،
قال الفرزدق :
إذا ما تردى عابساً فاض سيفه *** دماءً ويعطى ماله أن تبسما

سيف عبد الملك بن الغافل الخولاني ، الخطير وكان سيفاً عريضاً ، أخضر ، في معزبه فل . فلما ولى العباس بن محمد بن إبراهيم اليمن ، استعمل روق بن عباد بن محمد بن كثير ابن شهاب الخولاني ، على مخلاف خولان فقال : حاجتي الخطير تهبه لي . فوهبه له . وقال ابن شهاب :
ولا ابتغي بدلاً بالخطير *** فكل بديل به أعور

سيف أبي الحسين بن عمرو الكندي القفزن قال :
إني ابن الحبر ، وسيفي القفزن *** أسبره حجر بن عمرو بن هوزن

سيف قيس بن معد يكرب القلزم قال :
أنا ابن وقاص وسيفي القلزم *** كم من كميٍّ بطلٍ مسوم تركته يحكو مكاء الأعجم

سيف الأشعث بن قيس ، التمثال . سيف أبرهة بن الصباح الحميري ، العمار ، مكتوب فيه : أنا العمار ، أضرب بي ، ولا تمار سيف ابن مرثد بن عبس ، ذي جدن ، مكتوب فيه : أنا برثن الأسد ، المفرق بين الوالد والولد . سيوف المنذر : القحزنات قال الغوي حين قتله المنذر عبيد بن الأبرص الأسدي :
دعا أسدا والقحزنات تنوشه *** ومن دونه هضب الرجام فالعنق

سيف ابن ذي يرحم مكتوب فيه : أنا ثأر الله من الظالمين . سيف شرحيل ، الصقل .

سيف عمرو بن الحي الكلاعي الحبحاب قال فيه :
مقتدار فما قضا *** ك للحبحاب إذ وقعا

سيف عمرو أبي سلمة ، الملواح ، قال سراقة البارقي :
إذا قبضت أنامل كف عمرو *** على الملواح واحتدم اللقاء

سيف قيس بن الخطيم ، ذو الخرصين ، قال :
ضربت بذي الخرصين رقبة مالك *** فأنت نفسٌ قد أصبت شفاءها

سيف مالك بن كعب الهمداني ثم الأرحبي ، البانك ، قال :
أنا أبو حارث واسمي مالك من أرحب في العدد الضبارك أمهى غرابيه لنا ابن فاتك

سيف مالك بن العجلان الأنصاري ، المسنون ، قال :
أنا ابن عجلان زعيم الحبين *** علوت بالمسنون رأس البطين

سيف أبي دجانة سماك بن حرب الساعدي ، الحت .
أنا سماكٌ وقبيلي ساعدة *** وسيفي الحت ودرعي الزائدة

سيف أبي قتادة الأنصاري الهجوم ، وقال :
إذا كان الهجوم ضجيع جنبي *** ورمحي والهراء من العوالي

سيف أسيد بن الحضير الأشهلي الأزرق قال :
أنا أبو يحيى وسيفي الأزرق *** كم قط من جماجم وأسوق

سيف ثابت بن قيس بن شماس ، الملوح ، قال :
فمن يك لائماً للسيف منكم *** فما كان الملوح بالملوم

سيف عامر بن يزيد بن عامر الكناني ، القراقر ، لقيه مكرز بن حفص من بني معيص وكان عامر قد قتل أخاه فابتدره بالسيف فأخذه وعلاه به حتى قتله ,وقال :
وأيقنت أني إن أجله بضربة *** متى ما أصبه بالقراقر يعطب

سيف عمر بن الخطاب رضي الله عنه ، ذو الوشاح ، أخذه من ابنه عبد الله بصفين يوم قتل وفيه , قال :
إذا كان سيفي ذا الوشاح ومركبي *** الظليم فلم يطل دم أنا طالبه

سيف زمعة بن الأسود بن المطلب ، لسان الكلب ، صار لابنه عبد الله وبه قتل هدبة بن خشرم ، وقال المسود بن الوباك لما قتله :
لسان الكلب قطع ويل ثأري *** فأذهب غلي ، وشفيت نفسي

سيف زيد بن الحارثة الكلبي الغريف قال فيه :
سيفي الغريف وفوق جلدي نثرةٌ *** من صنع داود لها أزرار

سيف عبد الله بن الحارث بن نوفل ، الشقيق ، أراده معاوية رضي الله عنه على بيعه واثمن له فأبى وقال :
آليت لا أشري الشقيق برغبةٍ *** معاوي ، إني بالشقيق ضنين

وقال الجرير للفرزدق :
فلو بشقيق النوفلي ضربته *** لقسمته والسيف ليس بناكل
ولكن بسيف القين سبحك غالب *** ضربت به بأشر حاف وناعل


سيف خالد بن سعيد بن العاص أبو أحيحة ، ذعلوق ، قال :
إني سعيد ووشاحي ذعلوق *** أعلو به هامة كل بطريق

سيف سعيد بن زيد بن عمرو بن نفيل ، الفائز ، وآخر اسمه ، الخيل ، قال :
أضرب بالفائز والخيل ، ضرب كريم ماجد بهلول

سيف خالد بن المهاجر بن خالد بن الوليد ، ذو الكف ، قال :
سل ابن أثالٍ هل علوت قذاله *** بذي الكف حتى خر منه موسد ( 24)

____________
( 1 ) ابن نباته- سرح العيون- ط1- القاهرة 1377هـ- 1957م- ت.ص 272.
( 2 ) نشوان الحميري- منتخبات من أخبار اليمن- صححه: عظيم الدين أحمد- مطبعة بريل- ليدن 1916م- ص 62-63 .
( 3 ) ابن عبد ربه- العقد الفريد- ج1- ط2- القاهرة 1367هـ- 1948م- ص 121.
( 4 ) الهمذاني- الإكليل- ج8- بغداد 1931م- ص 257.
( 5 ) عبد الرحمن الخثعمي السهيلي- الروض الأنف- ج1- المطبعة الجمالية بمصر 1332هـ- 1914م- ص 39.
( 6 ) الصحاح- باب الميم- فصل الصاد- وتاج العروس.
( 7 ) لسان العرب- صمم.
( 8 ) أبو هلال العسكري- ديوان المعاني- ج2- مكتبة القدسي- القاهرة 1352هـ- ص 53.
( 9 ) ابن هذيل الأندلسي- حلية الفرسان وشعار الشجعان- ج2- دار المعارف 1951- ص 191.
( 10 ) المصدر نفسه- ص 189.
( 11 ) ديوان المعاني- ج2- ص 52- مصدر سابق.
( 12 ) الثعالبي- ثمار القلوب في المضاف والمنسوب- القاهرة 1326هـ- 1908م- ص 497.
( 13 ) شعر عمرو بن معدي كرب الزبيدي- جمعه: مطاع طرابيشي- ط2- مجمع اللغة العربية بدمشق 1405هـ- 1985م- ص 91.
( 14 ) المصدر السابق- ص 80- وعلندى: طويل، ضخم- نهد: جسيم مشرف، وهما صفتان للجواد- ذو شطب: فيه آثار طرق.
( 15 ) منتخبات من أخبار اليمن- ص 63- مصدر سابق.
( 16 ) ثمار القلوب- ص 498- مصدر سابق.
( 17 ) العقد الفريد- ج2- القاهرة 1359هـ- 1940م- ص 203.
( 18 ) حلية الفرسان- ج2- ص 188-189- مصدر سابق.
( 19 ) البلاذري- فتوح البلدان- تحقيق: عبد الله أنيس الطباع وعمر أنيس الطباع- دار النشر للجامعيين- 1377هـ- 1957م- ص 165.
( 20 ) منتخبات- ص 63- مصدر سابق.
( 21 ) الروض الأنف- ج1- ص 39- مصدر سابق.
تختلف الروايات حول "ريحانة" هذه، فيقال مرَّة: حبيبته، ومرة: أخته، وثالثة: امرأته... وفيها يقول قصيدة مشهورة مطلعها:
أمن ريحانة الداعي السميع *** يؤرقني وأصحابي هجوع
( 22 ) فتوح البلدان- ص 163- مصدر سابق.
( 23 ) ديوان المعاني- ج2- ص 53- مصدر سابق.
وللشطر الخير خاصة روايات مختلفة، وقال ابن بري: صواب إنشاده: "على الصمصامة أمْ سيفي سلامي" و(أمْ) زائدة، وهي لغة- انظر لسان العرب- صمم.
( 24 ) نثر الدر / أبو سعد منصور بن الحسين الآبي .

الشريف أحمد الشامى الديباجي غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
 
 
 
قديم 24th September 2009 , 02:47   [5]
الكاتب


.:: عضو محظور ::.


الملف الشخصي
 
 
 

افتراضي رد: السادة الأشراف آل السيوفي الحسنية


 

صور لأسياف عربية أصيلة














السيوفية ( صناع السيوف )




الشريف أحمد الشامى الديباجي غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
 
 
 
قديم 24th September 2009 , 15:12   [6]
الكاتب


.:: عضو محظور ::.


الملف الشخصي
 
 
 

افتراضي رد: السادة الأشراف آل السيوفي الحسنية


 

السادة الأشراف آل السيوفي
نبذة عن أصل العائلة وتاريخها


تعتبر عائلة السيوفي في مصر و دمشق من الأسر الحجازية الأصل القديمة والعريقة والتي هاجر أجدادهم في القرن السابع الهجري من الحجاز إلى مصر المحروسة ومن ثم إلى الشام الشريف دمشق
و استقر أجدادهم في حي الشاغور وتفرع منها فرع في حي العمارة و سيدي عامود الدمشقي العريق وتسميتهم بالسيوفي تعود لامتهان أجدادهم صناعة السيوف سيوف آل البيت الأطهار و من ثم السيوف الدمشقية وهذا لا ينفي وجود أسر عديدة تلقبت بالسيوفي ليست على قرابة مع آل السيوفي الحسني الأشراف و ليست من آل السيوفي الأشراف مثل آل السيوفي (من هم أصل كنيتهم مويساتي) وسموا بالسيوفي لامتهانهم صناعة السيوف حاليا"وآل السيوفي (من أصل كنيتهم الكاكا) وآل السيوفي المهاجرين إلى دمشق و حلب و حمص من مناطق مختلفة كاربد والرحيبة وغيرهم فهم لا ينتمون بالضرورة إلى نفس العائلة الدمشقية الحسنية

وهذا لا يمنع منكون بعض هذه العائلات دمشقية أصيلة ولكنها ليست منسوبه إلى نفس العائلة الحسنيةالدمشقية.

وقد وجد مايؤكد أن احد أفراد العائلة هاجر من دمشق إلى مدينة حمص و استقر بها وأعقب.



الشريف أحمد الشامى الديباجي غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
 
 
 
قديم 24th September 2009 , 15:35   [7]
الكاتب


.:: عضو محظور ::.


الملف الشخصي
 
 
 

افتراضي رد: السادة الأشراف آل السيوفي الحسنية


 

النسب الشريف

النسب الشريف لآل السيوفي الحسني


تنتسب هذه الأسرة للامام الشريف محمد الأكبر الثائر رضي الله عنه بن الامام موسى الثاني بن الإمام الشريف عبد الله الصالح بن الإمام الشريف موسى الجون بن الإمام الشريف عبد الله الكامل المحض بن الإمام الشريف الحسن المثنى بن الامام سبط رسول الله الحسن بن الامام المكرم خليفة رسول الله أمير المؤمنين علي بن ابي طالب كرم الله وجهه .

أعقاب الحسن الحراني رضي الله عنه

الحرابيون أو الحرانيون هم من أعقاب الحسن والقاسم ابني محمد الأكبر الثائر بن موسى الثاني بن عبدالله الشيخ الصالح .
وسمى العمري محمد الأكبر محمد الحراني ( الحرابي) , والمشهور أن لقب الحرابي كان للحسن وأخيه القاسم.

قلت: أختلف النسابون في لقب الحسن والقاسم هل كانا يكنيان بالحرابي أو الحراني , وأتفق أكثر المؤرخون على أنهم حرابيون .
وسموهم بني حراب , قال ابن خلدون في المبتدأ :كان بنو الحسن بن الحسن , كلهم موطنين بنهر العلقمية من وادي ينبع ,لعهد أمارة الهواشم بمكة ,وكانوا ظواعن بادية , ولما نشأ فيهم قتادة هذا ,جمع قومه ذوي مطاعن وأركبهم واستبد بإمارتهم وكانوا بوادي ينبع بنو حراب من ولد عبدالله بن الحسن بنالحسن , وبنو عيسى بن سليمان , وزاد القلقشندى , بني علي , وبني أحمد , وبني إبراهيم .

وقال متقدمي النسابون الحرابي , كشيخ الشرف العبيدلي , وابن فندق في اللباب والذي أهتم فيه بالألقاب حيث قال : الحرابي منسوب حرابي وهي بلدة وقيل: إلى حراب ,هو الحسن بن محمد الأكبر أخ الأعرابي ذو رهط جليل أكثرهم الأمراء يقال لهم الحرابية.
ووافقهم, الفخر الرازي في الشجرة , والمروزي في الفخري , وخالفهم العمري في المجدي , والطقطقي في الأصليي , وابن عنبة في العمدة , والأعرجي في المناهل , والشريف الكتبي في المنتقى وقالوا الحراني.

قلت: حران بليده في بلاد الشام ولم يعرف عن الحسن والقاسم أنهما سكناها أومرا بها , قال المحقق السيد مهدي الرجائي الموسوي في حاشيته على الفخر يعند كلمة الحرانيان : واستظهر العلامة الفقيه النسابة النجفي المرعشي كون الكلمة هي : الحرابي.

قلت: بعد استعراض أقوال المؤرخون والنسابون , فانا نقول بما قال به المؤرخون وقدماء النسابون , أن الصحيح هو الحرابي والحراني قد يكون من التصحيف والله العالم.

قال شيخ الشرف : والعقب من ولد الحسن الحرابي بن محمد الأكبر من رجلين : محمد بن الحسن له أولاد , وسليمان بن الحسن له أولاد
وقال ابن الطقطقي : أعقب من ولديه : علي وسليمان , ومن عقب علي هذا : موسى بن علي بن الحسين بن علي , ومن عقب سليمان بن الحسن : الحسن بن سليمان بن يحيى بن محمد بن سليمان

قال ابن عنبة في العمدة : أعقب سليمان من هاشم وحده , واعقب هاشم من يحيى ويسمى سليمان أيضاً , وأعقب يحيى سليمان من حسن وعبدالله .
وقال : قال أبوالغنائم الزيدي النسابة : لم يبق من بني الحسن الحراني غيرهما , وذلك في سنة ثلاث ين وأربعمائة (433)هـ.

قلت : لم يصرح بذلك شيخ الشرف العبيدلي المتوفي سنة 449هـ , ولا العمري من أعلام القرن الخامس , ولا ابن الطقطقي المتوفي سنة709هـ ,
وقال فخر الرازي المتوفي سنة 606 هـ , في الشجرة المباركة : وأما القاسم الحرابي والحسن الحرابي , ففي أعقابهما كثرة في البادية.

وقال نسابة المدينة الشريف أنس الكتبي:

الا ان شيخ الشرف العبيدلي أكد في تهذيبه أن لمحمد الحراني أولاد معقبين ولم يذكرأسمائهم
كما أن النجفي في بحره الشهير قال ما نصه الأمير محمد له عقب ولم يفصل عددأولاده.
قلت : لاالتفات لقول أبوالغنائم النسابة بعد أقوال من جاء بعده من النسابون([1])

([1] ) نقلا" عن الشريف باسم الكتبي الحسني

*******

ومن الكتب والمراجع التي قررت أن للحسن الحراني عقب
كتاب المعقبون من آل أبي طالب أعقاب الامام الحسن المجتبى
للسيد مهدي الرجائي










كتاب تهذيب الأنساب ونهاية الأعقاب
للنسابة العبيدلي



كما أثبت ذلك العلامة الأعرجي فى كتابه
الدر المنثور









كما أورد العلامة النجفي ذيلا طويلا من اعقاب
الحسن الحراني فى كتاب بحر الانساب









كما ذكر الإمام الفخر الرازي في كتابه الشجرة المباركة في أنساب الطالبية

















الأسرة ولقب السيوفي

جاء لقب السيوفي للأسرة عن طريق جدها الجامع
الشريف ناصر الدين محمد المصري الحسني الملقب بالسيوفي :


الطود الشامخ , صاحب العلم الراسخ , والمجد الباذخ , خلاصة آل هاشم , وبضعة الكرم والمكارم , بحر الشافعية الزاخر المحيط , ونبراس الفضائل الذي بصفاته الألسن لا تحيط , تضلّع في علوم الشافعية ولها خدم , وتطلع في مسائل المذهب وحقق فيها وارسخ القدم , فكشف بناصع فكره ما خفي والتبس , واستمد من نور العلم ونهل واقتبس , لا بدع فهو من سلالة اقضى قضاة الاسلام , واعلمهم بالحلال والحرام , السيد الشريف ناصر الدين محمد دفين معمورة بارين في حماة الشام أمطر الله على قبرة شآبيب الرحمة والرضوان , وشمله وأجداده بالعفو والغفران
حل أسلافه بربوع دمشق الشام مهاجراً من الحجاز الشريف الى مصر المحروسة حيث استقر بها بعض افراد الاسرة ثم الى الشام الشريف , فإزدانت بهم كما إزدان الساعد بالسوار والوشام , وابتهجت بهم مدارسها وجوامعها , وتصدروا المجالس فصاروا من اعيانها وفحولها , وحازوا بها تالد المجد الطارف , ورفلوا بالعز والبرود والمطارف و منهم

ناصر الدين محمد بن شمس الدين محمد بن جمال الدين ابراهيم بن أبي الخير شهاب الدين أحمد بن أبي الطاهر محمد بن ابو العباس شهاب الدين أحمد بن عماد الدين اسماعيل بن أبي اسحاق برهان الدين ابراهيم بن زين الدين جعفر بن زين الدين عبد المنعم بن الأمير زيد بن الأمير الحسن بن الأمير بن الأمير أحمد بن الأمير يوسف بن الأمير محمد بن الأمير الحسن الحراني( الحرابي) بن محمد الأكبر الثائر بن موسى الثاني ابي عمر بن عبد الله الرضا بن موسى لجون بن عبد الله المحض بن أبي محمد الحسن المثنى بن الامام السبط الحسن رضوان الله عليه بن الامام خليفة رسول الله علي بن ابي طالب كرم الله وجهه .




الشريف أحمد الشامى الديباجي غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
 
 
 
قديم 24th September 2009 , 19:53   [8]
الكاتب


.:: عضو محظور ::.


الملف الشخصي
 
 
 

افتراضي رد: السادة الأشراف آل السيوفي الحسنية


 

آل السيوفي وجامع السقيفة




علاقة ال السيوفي بالمساجد علاقة وطيدة وتاريخية حتى ارتبط اسمهم بها كيف لا ومنهم الأئمة والعلماء والمشايخ
ومن أشهر الزاويا فى الشام الزاوية السيوفية والتى قام على بنائها ووقفها

وإمامتها والتدريس والخطابة بها أعقاب السادة آل السيوفي: حيث لقب أحد أشرافهم بخطيب جامع السقيفة ولقب كذلك أبناؤه بأولاد خطيب السقيفة.

وهاكم وثيقة عثمانية تعود للعام 1311هـ تثبت

تسليم عهدة وقفية الزاوية السيوفية في صالحية الشام دمشق والخاصة بنجم الدين اسماعيل السيوفي الرومي بعد وفاته واولاده

الى أحمد المصري الملقب بالسيوفي والقادم من مصر بعد ان اثبت شرفه













وكما جاء فى ترجمة عماد الدين اسماعيل السيوفي رحمه الله حيث لقب بخطيب السقيفة وهو واقف مسجد السقيفة ومجدده وبه طارت شهرته فعرف باسم خطيب السقيفة ... ذكر gaube وجود نص منقوش على جدار في مسجد السقيفة يقول (1) :
(جدد هذا الجامع المبارك بالانشاء من فضل الله العبد الفقير إلى الله تعالى الراجي رحمة ربه الرؤوف اسماعيل ابن محمد السيوفي عفا الله عنهما ) (2)









مسجد السقيفة في باب توما وهو المسجد الي أوقفه السيد عماد الدين اسماعيل السيوفي الحسني الدمشقي
_______
(1) Arabische inschriften Aus Syrien, p. 86 -87

(2 النقوش الكتابية في اوابد دمشق – مسجد السقيفة 219




الشريف أحمد الشامى الديباجي غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
 
 
 
قديم 27th September 2009 , 07:04   [9]
الكاتب


.:: عضو محظور ::.


الملف الشخصي
 
 
 

افتراضي رد: السادة الأشراف آل السيوفي الحسنية


 

آل السيوفي في الوثائق والمخطوطات العتيقة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد

فإن الوثائق والمخطوطات من المصادر الأصلية والأساسية لدراسة التاريخ لكونها منبعاً مادياً قريبا أصليا من مورد المعلومات حيث تكتب كل أسرة تاريخها وشخصياتها ونسبها ولا شك بهذا يكون مصدر المعلومة مباشرا من أفواه وأقلام أصحابها خاصة إذا اعتمدها كثير من النسابين والعلماء المعتبرين والنقباء والقضاة والمفتين وكانت واضحة غير مبهمة ;فهذا ولا شك يؤخذ بها كعين اليقين.

بل ذهب بعض العلماء أن الوثيقة التي في حوزة الأسرة أوثق بكثير مما ورد في كتب التاريخ ولا نقلل من قيمة كتب التاريخ وما ورد فيها ولا شك هي مرجع هام وذو قيمة لكن قد يخفى على المؤرخ شيئا تعلمه الأسرة عن نفسها وذلك لبعد المؤرخ عن أرض الواقع وغالبا ما ينقل المؤرخ عن غيره ويعتمده ولا شك إن المثبت مقدم على النافي.

لأن المثبت عنده زيادة علم خاصة مع سعة الأرض وانتشار الناس في البوادي والنجوع والكفور والقرى فربما ينقطع خبرهم عن غيرهم لكنه لا ينقطع عن أنفسهم بطبيعة الحال فيؤرخون لأنفسهم ولا يستطيع احد رده مهما بلغ من العلم

وهنا نقول الناس مؤتمنون على وثائقهم و أنسابهم وتاريخهم. وهنا تبرز أهمية الوثيقة الخاصة التي تمتلكها وهو ما يسمى بالدرج أو الطومار أو المخطوط أما عن الوثائق الإدارية أو الديوانية فلا شك أن التراث المكتوب في هذه الوثائق والمخطوطات هو القاعدة الأصلية التي ترتكز عليها بنية كل أمة والوثائق هي الشاهد الأكبر على التاريخ والدليل الأعظم على السمة الحضارية لأي شعب من الشعوب إنها ذاكرة الأمة .

وقد أعطى العلماء المسلمون والعرب أهمية كبيرة لهذا العلم فأصدروا فيه مجموعة من المصنفات التي تناولت أصوله وأدواته ومناهجه وأدبه، ومن تلك المصنفات :كتاب صبح الأعشى للقلقشندي ومؤلفات ابن منجد الصيرفي وكتاب الرسائل ومؤلفات ابن خلدون وأدب الكتّاب لابن قتيبة وغيرهم.

يقول الشريف أبو حاتم الشريف حفظه الله:

الوثائق ودورها في علم الأنساب


لاشك أن للوثائق دوراً مهما لايقلُّ شأناً عن دور الكتب والمصنفات وهو مكمل لها وقد مرت الجزيرة العربية وغيرها من المناطق بفترة ركود تفشى فيها الجهل فأصبحت الكتب لا تفي بهذا الغرض مما جعل الناس يعتمدون على الوثائق المحفوظة لدى كثير من الناس التي هي عبارة عن حجج وصكوك ومشاهد قديمة شيء منها معتمد من قبل المحاكم في ذلك الوقت وشيء منها معتمد من قبل نسابين معروفين ...الخ انتهى
وسوف نضمن بحثنا هذا بعض نماذج من المخطوطات والوثائق الخاصة والديوانية العثمانية والمصريةالتي ذكرت السادة آل السيوفي .


أولا: آل السيوفي في الوثائق الخاصة.

نقدم نموذج من بعض المخطوطات الخاصة التي بحوزة
السادة الأشراف آل السيوفي الكرام


والذي هو بحوذتهم منذ عام 917 هجرية يتوارثونها جيل بعد جيل وعقب بعد عقب وهاكم جزء منها يتبعه وصف للمخطوط ثم ترجمة لما جاء به وذلك لعتاقة المخطوط وصعوبة القراءة للقارئ العادي ثم نبذة عن تاريخ بعض من توجوا المخطوط بأختامهم وتوقيعاتهم ومشاهداتهم من القضاة والنقباء والنسابين المعتبرين .

***********



جزء من المخطوط





وصف المشجرة :
227 سطرا , 28 بخط الثلث الريحاني كبير , والباقي بين الخطوط بخط نسخي
طول الوثيقة 360 سنتيمتر , عرضها 29 سنتيمتر

الأشعار :


في مقدمة المشجرة :

من أحب آهل البيت والسبطين *** أعطي من الرحمن رحمتين

ونص آخر غير واضح أبدا ...

طوبى لمن قلبه بالله مشتغل *** يبكي النهار وطول الليل يبتهل
خوف الوعيد وذكر النار أحرقه ***والدمع منه على الخدين ينهمل
يهوى صحابة اهل البيت كلهم *** فحبهم واجب يرجى به الأمل
الله فضلهم الله شرفهم *** بالمصطفة وبهم قد ضاءت السبل
صلى عليك اله العرش ثم على *** أهليه والضحب ما حنت له الإبل

***********

نص المشجر المبارك


خطبة المشجر : (1 )

بسم الله الرحمن الرحيم



الحمد لله الذي بذكره تتم الصالحات , وبذكره تنزل البركات , والصلاة والسلام على نبيه محمد صلى الله عليه وسلم صاحب المعجزات الباهرات , والعلامات الظاهرات , وعلى آله الكرام وأصحابه ذوي الكرامات , صلاة دائمة , وسلاماً إلى يوم العرض والمناقشة ( 2) بين المخلوقات , وبعد حمد لله والصلاة على نبيه محمد صلى الله عليه وسلم , (...) (3 ) منشئ المخلوقات , وأقام الخلائق في صرة ٍواحدة (4 ) , قبل خلق الأرض والسماوات , أفاض نوراً "من نور عزه فلمع قبساً من ضيائه وسطع ثم ) (5 ) , (3 لأسطر الورق تالف ) (6 ) , بحيث لا يغيب عنهم رقيقة (7 ) , ولا جليلة , ولا يخفي عنهم مخفي , واجعلهم حجة على خلقي , أسكن قلوبهم أنوار عزتي , وأطلعهم علي معادن جوهر (خزائني) ثم أخذ الله عليهم الشهادة البينة (والإقرار بالوحدانية(8 ) وأن الأمانة فيهم والنور معهم)



ثم أن الله خفى الخليقة في غيبه, وغيبها في مكنون علمه , ونصب العوالم , وموّج الماء, وأثار الزبد ( 9) , وأهاج الدخان , فطاف عرشه ( 10) على الماء (11 ) , ثم أنشأ المليكة (الملائكة) (12 ) من أنوار ابتدعها واخترعها , ثم خلق المخلوقات فأكملها , في قرن نبوة نبينا محمداً (محمدٍ) صلى الله عليه وسلم , بتوحيده , فشهدت له السماوات والأرض والمليكة (الملائكة) , والعرش والكرسي , والشمس والقمر , والنجوم والنبوة والفضيلة , وأبان المليكة (للملائكة) فضله , وارهم (أراهم) (ما خصّه من سابق العلم محراباً لهم فسجدوا له) ( 13) وعرفوه حقه , ثم إن الله بين لآدم عليه السلام حقيته (وأفاض عليه ) من مكنون تلك النعم (14 ) , فأودعه شيئاً منه عليه السلام , وأوصاه به وأعلمه أنه السرّ في المخلوقات , ثم لم يزل ينتقل من الأصلاب الطاهرة ( 15) , إلى الأرحام الزكية (16 ) , إلى أن وصل إلى عبد المطلب ( 17) , فألقاه إلى عبد الله ( 18) , ثم أمّنه أمة الله الخثعمية , حتى وصل إلى آمنه ( 19) , فلما, فلما أظهره الله بواسطة نبيه محمداً صلى الله عليه وسلم , استدعى المفهوم إلى القيام بحقوق (بحقوق ذلك من السر اللطيف وندب العقول) إلى الإجابة (20 ) , كذلك المعنى المودع في الذر ( 21) , قبل النسل فمن وافته قبس من لجات ذلك النور , واهتدى إليه , وانتمى العهد المودع في باطن الآخرة , وغامض العلم , ومن غمرته الغفلة , وشغلته لحنه , عشى بصر قلبه , عن إدراكه , فلا يزال ينتقل , فينا (...) بيت ويتشعشع , في عزايرنا إلى أن يبلغ الكتاب أجله , فنحن الأنوار والأرض والسماوات , ونحن خالص الموجودات وسفن النجاة , وعينا مكنون العلم , وبمهدينا (بمهدينا ينقطع الحج فهم خاتم الأئمة ) ومنقذ الأمة , وكاشف الغمة , ورسول الرحمة , ومكسي العريان , ومشبع الجيعان , ومنقذ الظال (الضال), ومرشد المتوال , ومنتهى (.....), من تتمسك بعثرتنا , بحشر على محبتنا , وله معنا حضاً (حظٌ ) ونصيب , وهو رفيق جدنا الحبيب , وصاحب الغضب وإذا الحبيب(؟) , فهو جد الحسنين , وصاحب الأمرين , والحمد لله وصلى الله على محمد خاتم النبيين , وسلطان المقربين , وعلى آله وصحبه وسلم وحسبنا الله ونعم الوكيل ولا حول (ولا قوة إلا بالله العلي العظيم "غ")









بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله الذي شرف عباده بالسادة الأشراف الأمجاد , وجعل منهم في الأرض الأقطاب والأوتاد , وجعلناهم صدر المحافل والمجالس في كل ناد , يستسقى بهم الغيث إذا قحطت البلاد, نحمده على ما منح من التوفيق والسداد , واشكره على ما أولانا من موالاتهم وأفاد , ونشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له شهادة نرجو بها الفوز و الإسعاد , واشهد (أن سيدنا محمداً عبده ورسوله الذي قمع الكفرة) وأباد , وشتت شمل أهل الردة والعناد , ودعر الكافرين والمنافقين وأزاح الفساد , صلى الله عليه وعلى آله الذي أذهب عنهم الرجس وطهر , وجعلهم ولاة حوضه الكوثر , صلاة دايمة (دائمة) إلى يوم الأشهاد .
وبعد ,,,
فإن الله تعالى جعل السادة الشرفاء أولياؤه المتقون , بهم ينصر عباده المؤمنون , يخافون ربهم من فوقهم , ويفعلون ما يؤمرون , وبهم ينجو الخلايق (الخلائق) من الشدايد , ويرزقون , وبشفاعة جدهم المصطفى , من شرف به الحطيم والصفا , يفصل بين الخلق يوم يبعثون , (بعد أن كانوا في العرق يعرقون , وينجو العصاة ) من النار بعدما كانوا يحزنون , وهذه العصابة الشريفة المحمدية , حزب الله "ألا إن حزب الله هم المفلحون" , وهم صفوة الله في الأحباب , إذ نسبهم خير الأنساب , فمنهم الشيوخ و(...) ومنهم الشباب , فاز من والهم وأصاب , وخسر من عاداهم وخاب , هو عاش طول دهره في تباب , كيف لا وهم من قرية (قربة) الرسول المصطفى , والنبي المجتبى سيد السادات , أهل العبا , الصادقين في أقوالهم , وأفعالهم والنبا , وهم خير الناس عجماً وعربا , (وكفاهم شرفاً ومجتبى(؟) قوله تعالى "قل لا أسالكم عليه) أجراً إلا المودة في القربى " , وما نزل في حق جدهم المرتضى , وجدتهم الزهرا , مدحةً لهم وتيسيرا , " يوفون بالنذر ويخافون يوماً كا"ن" شره مستطيرا , ويطعمون الطعام على حبه مسكينا ويتيماً وأسيرا , إنما نطعمكم لوجه الله لا نريد منكم جزءاً ولا شكورا , إنا نخاف من ربنا يوما عبوسا قمطريرا , فوقاهم ربهم شر ذلك اليوم ولقّاهم نضرة وسرورا , وجزاهم جنّة وحريرا , متكئين فيها على الأرائك لا يرون فيها شمساً ولا زمهريرا " , (ولو وصف الواصفون ما وصف و إغترف من بحر) جوده ما أغترف , ما وقف على ساحل منه ولا طرف , فلا زال شرفهم نامياً , وبحر كرمهم طامياً, وقطر نداهم هامياً , ومجدهم سامياً , وقدرهم بين الورى غالباً , وشكرهم على ألسنة الناس متوالياً , والله لهم كافياً , ولفضلهم موافياً , أولهم السيدان الشهيدان , أبومحمد الحسن , وابو عبد الله الحسين , سيد (سيدا) شباب أهل الجنة وما أحسن ما قاله القايل (القائل) , يا سيد (سيدا) شباب أهل الجنة , حدثاني عن علو رتبتكما , وسنا رفعتكما , فأنتما ثمر (شجرة النبوة , ومنبع عين الفتوة , فقالا : نحن من شجرة اصلها زكي , وفرعها نمي , رويت أرضها , واهتز بالطيب زرعها وفروعها , ويروى من غيث الرحمة شجرة أينع بالهداية ثمرها , فايد القدرة شجرة المحبة , فاستخرج منها حيث (؟) فأول من لمسها في بحر الرحمة , فرجعت بمنشق (؟) , "ولسوف يعطيك ربك فترضى" , ثم غمسها في بحر المحبة فجائت بخلقها : "إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله" , ثم غمسها في ( بحر الكرام فجائت بمنشور " من يطع الرسول ) فقد أطاع الله , ثم غمسها قي بحر القرب (و) الولاية , فجاؤه بمنشور "إنما وليكم الله ورسوله" , ثم غمسها في بحر القرب , وكان قاب قوسين او أدنى , ثم إختار لتلك الجنة أرضاً مقدسة , لا مدنّسة , ولا مرجّسة , فأنبتت شجرةً مباركةً , "زيتونة لا شرقية ولا غربية" , فكان الخليل أصل ناديها , وظهر اسماعيل شاطئ واديها , فلما نبتت فروعها تشعبت شعوبا , وتفرعت ظروباً (ضروبا) , وتفرعت شمالاً وجنوباً , فأثمر غصن اسماعيل , ثم قيدار عن ثابت , ثم عن ثم عن (يزيد ثم عن أدد , ثم عدنان ثم سعد) , ثم نزار , ثم مضر , ثم الياس , ثم مدركة , ثم عن كنانة , ثم عن النظر (النضر) , ثم مالك , ثم فهر , ثم غالب , ثم لؤي , ثم عن كعب , ثم مرة , ثم كلاب , ثم قصي , ثم عبد مناف , ثم هشام (هاشم) , ثم عبد المطّلب , ثم عبد الله , ثم سيدنا ومولانا وشفيعنا , وحبيبنا , ونبينا , وهادينا , ومهدينا , ورسولنا , ومرشدنا , ومعطينا , (محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم ) , فلما تفرع هذا الغصن النبوي عن أهله , حماه ورباه , حتى إهتز رباه , وإشتّد رقواه حتى إشتد قواه , ورعاه حتى استخرج ماءه ومرعاه , "ما ودّعك ربك وما قلا " بل وجدك "يتيماً فآوى" , و "عائلاً فأغنى" , و"ضالا فهدى" , وعوذه من الشيطان ووقاه , وعرج به فرقاه , وتجلى له قاب قوسين أو أدنى , وشاهده وكلمه , ونجاه وسقاه من كاس محبته فأرواه , وبدأه بالتحية والإكرام وحياه , وقال يا محمد إني انا الله , وقد بلغه من السؤال منتهاه , فقرّ(؟) الأمل منتهاه , فقال لمن صدق في دعواه , من يطع (الرسول فقد اطاع الله وقل لمن ترك من أجلنا ) هواه , "قل إن كنتم تحبون الله فإتبعوني يحببكم الله" , فلما نبت هذا الغصن القويم , ورسخ قراره , وأورقت فروعه , وتنوعت أزهاره , وأينعت للذايقين ثماره , وسطعت بالنبوة أنواره , وظهرت للعارفين انواره , وظهرت للعارفين اسراره , هنالك ألقى في الأرض الزكية بذره , وإستودع في الأرحام الطاهرة سره , فما زالت تلك الأرحام لتلك الأسرار كاتمه , الأنوار على نطفة المختار جاثمة , حتى أشرق صدفه , ذرة خديجة عن ذرة فاطمة , التي فطمت عن الأشرار , فطم محبها عن النار , فهي الصديقة الميمونة (المرضية , قيل لجعفر كيف كانت ولادة فاطمة ) , قال "إن خديجة لما تزوجها النبي صلى الله عليه وسلم هجرتها نساء قريش , فكن لا يدخلن عليها , ولا يدعن إمرة منهن من قريش تدخل عليها , فاستوحشت خديجة ذلك , وخافت على رسول الله صلى الله عليه وسلم , لا على نفسها , فلما حملت بفاطمة رضي الله عنها , وكانت فاطمة تحدثها في بطنها , وتؤنسها , وكانت تكتم ذلك عن رسول الله صلى الله عليه وسلم , فدخل رسول الله صلى الله عليه وسلم عليها يوماً , فوجد خديجة رضي الله عنها (تحدث فاطمة فقال يا خديجة لمن تحدثين ؟ قالت : ) للجنين الذي في فؤادي , فإنه يحدثني يا رسول الله , يؤنسني , قال يا خديجة البشرى فإنها أنثى , وإنها السليلة الطاهرة الميمونة , وإن الله سبحانه وتعالى سلسل لي منها نسلاً , سيحيى في أرضه بعد إنقطاع وحيه , فما برح ذلك النور يعلو , وأشعته في الأرض ينمو (تنمو) , حتى جاء الملك , فقال يا رسول الله إني ملك اسمي محمود وإن الله سبحانه وتعالى بعثني أن(؟) أزوج النور من (؟) فإن الله سبحانه وتعالى زوجها من فوق سبع سماوات وحضر زواجها جبرائيل وميكائيل واسرافيل , في سبعين ألفا من الملائكة الذين إذا سجدوا فلا يرفعون برؤوسهم الى يوم القيامة , فأوحى الله إليهم أن إرفعوا رؤوسكم واشهدو مليكتي (ملائكتي) أني زوجت علياً بفاطمة , وكان الخطيب جبريل , والشهود اسرافيل وميكائيل , ورب العزة سبحانه الولي , والزوج أمير المؤمنين علي , فأوحى الله سبحانه وتعالى إلى شجر طوبى , أن إحملي غرائب الحبوب , وأمر الحور العين , أن يحضرن , وأمر الشجر أن إنثري مافيك , فنثرت مافيها , من جوز ولوز , ولوز ودر , وياقوت ولؤلؤ , فالتقطته الحور العين من عندهن في أطباق من الياقوت الأحمر , يهادونه (......) , هذا من نثار زواج فاطمة رضي الله عنها , (؟) (بحر ماء الفتوة علي و فلما التقى البحران بحر ماء النبوة من) فاطمة , وبحر الفتوة من علي , هنالك مرج البحرين يلتقيان , بينهما برزخ لا يبغيان , فبرزخ التقوى لا يبغي , على علي (و) فاطمة بدعوى , ولا فاطمة على علي بشكوى , يخرج منهما (السيدين الحسن) والحسين , في أن السبطين سيدين شهيدين , حسنين إلى جدهما سيد الثقلين , فهما روحاه , ويحانتاه , كلما راح عليهما إرتاح اليهما , هما ريحانتي في الدنيا , وكلما إشتاق إليهما وأثنا عليهما , يقول ولداي هذين , سيدا شباب أهل الجنة , وأبوهما خير منهما , وفاطمة بضعة مني , يريني ماذا بها (؟) , ويؤذيني ما يؤذيها , (قل لا أسألكم عليه من اجر إلا المودة في القربى , قيل (...) ) رسول الله صلى الله عليه وسلم , قال م وجب حقهم , علي وفاطمة , والحسن والحسين , من نزل في حقهم , "إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس اهل البيت ويطهركم تطهيرا" , ولما تشعبت اغضان هذه الشجرة الزكية , أنبتت السيد الشريف الحسيب النسيب , ناصر الدين أبي عبد الله , محمد المصري , نزل من الديار المصرية , في اثني قرن سبعمائة , وإستوطن حماه المحروسة مدة زمانية , ثم ولي قضى (قضاء) سلمية , , ومصياف ثم بارين , وبها كان مدفنه , بعد عمرا طويلا (عمرٍ طويل ) , مايزيد على الماية (المائة) , وكان مشهوراً بالعلم والكرم , وإقراء الضيف , ونصرة الحق إلى أن (توفي إلى رحمة الله تعالى ودفن ببارين عند باب ) أسوارها , وقبره مشهور يزار , وأعقب أولاداً ذكوراً وإناثاً , وكانوا علماء صالحين , وكل منهم ولي القضاء في حياة ابيه , بعدما برع في العلم والعبادة , وكان فيهم السيد الجليل الحسيب النسيب , الزاهد العالم لقدوة الناسك , (السيد) ابو الحسن علي عاش غلى بعد أبيه , نحو عشرين سنة , ومات رمه الله تعالى في سنة ست وثلاثين وثمانمائة , ودفن في مدينة بارين في محكر ولده (بـ)القرب , من داره وقبره يزار ويقبل النذر , تغمده الله بالرحمة والرضوان , وأعقب أولاده بالقرب من داره وقبره , وأعقب اولاده (...) ثم سيف الدين أبو بكر , والسيد برهان الدين ابراهيم , والسيد ناصر الدين محمد ("يعاد بالخط الكبير" فالسيد سيف الدين أبو بكر والسيد برهان الدين إبراهيم ) والسيد ناصر الدين محمد , فالسيد سيف الدين أبو بكر , والسيد ناصر (مكرره ناصر مرتين) الدين محمد , توفيا إلى رحمة الله تعالى , ودفنا إلى جنب ولدهما (والدهما) ببارين , وأعقب السيد سيف الدين ولده السيد زين الدين , والد كاتب النسخة المنقولة منها هذه النسختين من نسخة سيد علي كاتب النسخة الأولى لطف الله بهما , وأعقب السيد ناصر الدين محمد ولده السيد تقي الدين حفظه الله وأبقاه , واستوطن السيد برهان الدين , وولد أخيه السيد زين الدين والسيد تقي الدين حماه المحروسة , وهم مقيمون فيها إلى الآن , واعقب السيد علاء الدين المشار إليه في أعلا النسخة ابنته الست حليمه , تزوجت بابن عمتها الحاج علاء الدين علي وأعقب (والدهما الشريف الصالح شمس الدين محمد نزيل حماه ) , وبها كان مولده , فالسيد ناصر الدين محمد المصري المشار إليه في أعلى النسختين , هو ولد السيد شمس الدين محمد , بن السيد جمال الدين إبراهيم , بن السيد شهاب الدين احمد المكنى بأبي الخير , بن السيد أبي الطاهر محمد , بن السيد شهاب الدين أبي العباس أحمد , بن السيد عماد الدين أبي الفداء إسماعيل , بن السيد برهان الدين إبي اسحق إبراهيم , بن السيد زين الدين جعفر , بن السيد زين الدين عبد المنعم , بن السيد الأمير زيد المدعو (أوكين) , إبن السيد ألأمير ابو محمد الحسن , بن السيد زين الدين الأمير ابي العباس أحمد , ابن السيد الأمير جمال الدين يوسف , بن السيد الأمير محمد , هو أحد بني حسن اصحاب مكة ,والينبع (ابن السيد الأمير ابي محمد الحسن بن السيد الأمير الشريف موسى ) , ابن السيد الشريف عبد الله المحض , وثم من يقول العيص , ابن الأمير السيد الجليل الحسن المثنى , ابن مولانا السيد المعظم , والحبر المكرم , أبي محمد الحسن , ابن مولانا الإمام المعظم , العالم النحرير , القانت ليله في الدجا (الدجى) ,الصائم في الهجر , ملجأ الغني والفقير , سيد النجبا , وتاج أهل العبا , الإمام الكرار , والبحر الزخار , قاتل الردة والكفار , فارس المشارق والمغارب , الليث الواثب , والغمام الساكب , مفرق الكتايب , مظهر العجايب , أبي الحسنين علي بن أبي طالب , رضي الله عنه , زوج السيدة الجليلة , فاطمة الزهراء البتول و سيدة نساء العالمين , (سيد رسل) (رب العالمين محمد بن عبد الله بن عبد المطلب) بن هاشم , ابن عبد مناف , ابن قصي , ابن كلاب , ابن مرة , ابن كعب , ابن لؤي , ابن غالب , ابن فهر , ابن مالك , ابن النضر , ابن كنانة , ابن مدركة , ابن إلياس , ابن مضر , ابن نزار , ابن معد , ابن عدنان , ابن إدّ , ابن إدد , ابن الهمسع , ابن نبت , ابن حمل , ابن قيدار , ابن ابراهيم , عليه السلام , ابن أرغوي , ابن نوح عليه السلام , ابن تارخ , ابن آزر , ابن ناخور , ابن شاروغ , ابن أوغوي , بن فالغ , بن شالخ , ابن أرفخشد , ابن سام , ابن صالح , ابن مالك , ابن متوشلح, ابن مهياييل , ابن قينال , ابن أنوس , ابن أينوش , بن شيت عليه السلام , ابن أبي البشر آدم صلى الله عليه وسلم , ثم توفي السيد برهان الدين إبراهيم (والسيد ناصر الدين محمد أعقب السيد تقي الدين) أعقب الست المصون المحجبة , السيدة ست العيش , صان الله قناعها , وهي أعقبت (...... سطر تالف غير واضح ...) , وهذه النسبة باسم الست السيدة المصون الست عايش نفع المسلمين ببركات جدها السيد المعظم , المشرف المكرم , شفيع الخلق يوم الزحام , محمد صلى الله عليه وسلم , سيد ولد (آدم) , وهي الآن مقيمة في مدينة حماه المحروسة , والدها السيد تقي الدين المشار اليه , إمام الجامع الكبير , باطن حماه المحروسة , وعمل هذه النسخة لولده المشار إليها أعلاه , صوناً لقناعها , وتقرباً بالنبي الكريم , وهي لمن بعدها ونسلها (....؟) , (والحمد لله وحده وصلى الله على سيدنا محمد وآله وسلم )

وذاك بتاريخ مستهل شهر الله المحرم الحرام
(...) سنة سبع عشرة وتسعمائة
على يد العبد الفقير الى الله تعالى محمد بن أحمد
بن (الحيشي؟) الشافعي غفر الله له ولوالديه
والحمد لله رب العالمين
(...غير واضح...)
نقلت هذه النسخة من نسختين وهي نسخة السيد علي بن (أو و)
برهان الدين إبراهيم المشار اليه أعلاه
جزاهم الله تعالى
رحمة ورضوانا
انتهى



***********

شهادة السيد الشريف عبد الله الحجازي قضيب ألبان الحسني نقيب الأشراف في مصر والشام :

مشاهدته على المشجر الكريم :


" صح هذه النسبة بشهادة العدول
كتبه الفقير السيد عبد الله الحجازي المفتش
على الأشراف في مصر والشام
وكافة الأطراف
الختم الشريف "

ترجمة الشريف عبد الله الحجازي الحسني :

هو السيد الشريف الحسيب النسيب عبد الله بن محمد حجازي آل قضيب ألبان ( 22) نقيب أشراف حلب وقاضي ديار بكر و القدس الشريف ثم المفتش العام على الأشراف في الممالك العثمانية ببلاد الشام ومصر وكافة الأطراف .

نسبه الشريف :

هو السيد الشريف عبد الله (المتوفى سنة 1096هـ/1684م) بن محمد حجازي نقيب أشراف حلب (1001-1069هـ/1592-1658م) بن محيي الدين عبد القادر المهاجر من حماه إلى حلب (971-1040هـ/1563-1630م) ( 23) بن محمد أبي الفيض الشهير بابن قضيب ألبان بن محيي الدين عبد القادر بن احمد شهاب الدين بن محمد جبران (قبره مازال بحماه) بن علاء الدين علي بن محمد جبران بن إبراهيم بن شهاب الدين أحمد بن شمس الدين محمد بن عيسى أبي ربيعة بن سليمان بن الأمير عز الدين علي بن أبي عبد الله الحسين بن هبة الله يحيى الموصلي نقيب أشراف الموصل وقاضي قضاتها سبط شيخ الإسلام عبد القادر الجيلاني رضي الله عنه (563-611هـ/1167-1214م) بن علي أبي المحاسن بن القطب الجليل السيد الشريف الشيخ أبي عبد الله الحسين (471-573هـ/1078-1177م) بن عيسى (24 ) أبي ربيعة بن أبي الخضر يحيى بن علي بن عبد الله بن أبي جعفر محمد الثعلب بن عبد الله الأصغر بن محمد الأصغر بن محمد الأكبر بن موسى الثاني بن عبد الله الصالح بن موسى الجون بن عبد الله الكامل المحض بن الحسن المثنى بن الإمام الحسن السبط بن أمير المؤمنين علي بن أبي طالب زوج بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم ( 25 ).

سيرته المباركة :

نقيب السادات والأشراف وجامع شمل المجد من كل الأطراف , أحد أفراد الأذكياء , ولبيب من نوابغ الألباء , وهو من أكابر الأفاضل بالسيادة معروف , وفي بواطن التاريخ بالشرف موصوف , قال المحبي (26 ) في ترجمته له في كتابه "خلاصة الأثر في أعيان القرن الحادي عشر" :
السيد عبد الله بن محمد حجازي بن عبد القادر بن محمد أبي الفيض الشهير بابن قضيب البان الحلبي الحنفي الفاضل الأديب الشاعر المنشي البليغ كان واحد الزمن وغرة جبهة الدهر وله في الفضل شهرة طنانة وحديث لا يمل وكان مع علو قدره وسمو شأنه لين قشرة العشرة ممتع المؤانسة حلو المذاكرة جامعاً آداب المنادمه عارفاً بشروط المعاقرة وكان أحد المبرزين بحسن الحظ مع أخذه من البلاغة بأوفر الحظ وله تآليف سائغة منها نظمه للأشياء الفقهية وكتاب "حل العقال"وذيل على كتاب الريحانة ولم يكمله وشعره وأنشاؤه في الألسنة الثلاثة حلو مطبوع .

وكان دأب في طليعة عمره وحصل وأخذ عن جملة من العلماء منهم العلامة محمد بن حسن الكواكبي مفتي حلب والمنلا محمد أمين اللاري قدم عليهم حلب والسيد محمد التقوى الحكيم والشيخ مصطفى الزيباري وتفوق وتصدر للتدريس في المدرسة الحلاوية وولي نقابة الأشراف وأعطي رتبة قضاء ديار بكر ثم استدعاه الوزير الفاضل لما بلغه فضله فانحاز إليه واشتد اختصاصه به وحل منه محل الواسطة من العقد فسير فيه قصائد فائقة أنشدني منها جلها فلم يعلق في خاطري منها إلا قوله من قصيدة حسنة التركيب وذلك محل التخلص:

ولرب يوم قد تلفعـت الضحـى *** منـه بثوبـي قسـط وغـمـام
حسرت قناع النقع عنه عصبـة *** غبر الوجوه مضيئـة الأحـلام
لا يأنسون بغير أطـراف القنـا *** كالأسد تألـف مربـض الآجـام
يسري بهم نجمان في ليل الوغى *** رأي الوزيـر ورايـة الإسـلام
" (27 ) انتهى .

وجه عليه رحمه الله تدريس المدرسة الحلوية المقابلة لمسجد بني أمية الكبير بحلب ثم حاز نقابة الأشراف بمدينة حلب الشهباء كما اعطي رتبة القضاء بحلب وعلت همته حتى استدعاه الوزير الفاضل فلازمه في استنبول ثم اعطي قضاء القدس الشرف وتربع على التفتيش على السادة الأشراف في بلاد العرب فطاب له التنميق والتوقيع باسم المفتش العام على الأشراف في مصر والشام وكافة الأطراف .
له رحمه الله مع المؤرخ الشهير المحبي صاحب "خلاصة الأثر في أعيان القرن الحادي عشر" منادمات و وقائع ذكرها المحبي في سياق ترجمته فيقول :
"واجتمعت به في أيام انزوائه بقسطنطينية ومدحته بقصيدة طويلة مطلعها:

بدا فأراك الغصن والشـادن الخشفا *** بديع جمال جـاوز النعـت والوصفـا
أغـن يكـاد الظبـي يحكـي التفاتـه *** وتختلس الصهباء من جسمـه لطفـا
إذا طرفـت منـه العيـون بلمـحـة *** فأيسر شيء منه مـا ينهـب الطرفـا
تـروح بـه اللبـاب نهـب هجيـره *** وما عفرت خداً ولا انتشقـت عرفـا
سقى عهـده بالسفـح حلـة هاطـل*** من المزن لم يطو الزمان لها سجفـا


أوان توافينـا نشـاوى مـن الصبـا*** ولم يبق منا الوجد إلا هـوى يخفـى
"


وهي قصيدة جميلة وطويلة يقول المحبي بعد أن سردها كاملة :



فلما أنشدتها بين يديه نشط لها وتبجج بها وتحفظ أغلبها وأجزل صلتي عليها ومن عهدها لزمته لزوماً لا انفكاك معه ووقع لي معه محاورات عجيبة من جملتها أني دخلت عليه يوماً في وقت الصبوح فرأيته نائماً فكتبت هذه الأبيات بديهة ووضعتها على وسادته وهي:



أيها الراقد طاب العيش *** فاستحكـم فـلا حـك

قم بنا كرهـاً شمـو *** لاً تبعث اليوم انشراحـك

واصطبح كأس الحميا *** أسعــد الله صباحـك







فلما استيقظ دعاني إليه وجلسنا نتفاوض المطارحة والمساجلة ثم استغرق بنا الوقت ثلاثة أيام فكان يقول لي



كل بيت بيوم ودخلت عليه يوماً فوجدته منقبضاً والفكرة واستوعبه وكان إذا ذاك في غاية الانحطاط فأنشدته :



ولو كان عقل النفس في المرء كاملاً *** لما أضمرت فيمـا يلـم بهـا همـا



فأنشدني على الفور:



وما ذنب الضراغم حيث كانت وصيـر زادهـا فيمـا يـذم”



ومن أجمل ما قيل فيه ما ساقه المحبي أيضا في مدحه له مقدما بمقطوعة نثرية تعتبر من روائع الأدب العربي حين قال :



حامل لواء النظم والنثر وحامي بيضته عن الصدع والكسر محل استواء شموس الكرم العاصر بمجده عنقود الثريا تحت القدم واسطة قلادة الفضائل لوعقد نظامها وبيت قصيدة الآداب ورونق كلامها جناب الأمير ابن الأمير والعطر بين العبير لا برحت ظلال معاليه ممتدة على مفارق الأيام وظل حساده أقلص من جفون العاشق عن طيب المنام هذا ولو أوتي الداعي له ركن إياس واستضاء من محاضرة أبي الفرج بنبراس وملك براعة ابن العميد وأحرز خطب ابن نباتة وبداهة عبد الحميد وأعطى بلاغة الصاحب ونوادر أبي القندين ونال مقامات البديع ومفاوضات الخالديين وحاز محاورات الأحنف وفصاحة سحبان وحوى منشآت القاضي الفاضل ومدائح حسان ورام أن يزخرف كلاماً يناسب مقتضى المقام والحال لغل حد القلم وضاق ذرع المجال وإن أحجم بقيت في النفس حاجه وعصف على القلب ريح حسرة فهاجه فلذلك أقدم على الثانية سجياً وأبدى لتلك الحضرة العالية هدياً فإن أكرم الأمير مثواها فنظم من فرائد عوائده فحلاها وأجاب بما يروي غليل الفؤاد ويخصب مراد المراد فذلك من مساعي فطرته المننجكية ودواعي شيمته البرمكية فوصلته القصيدة والرسالة وهو متوعك المزاج فراجعه بهذه الأبيات:




أمولاي من دون الأنام وسيـدي*** بمدحك قد بلغتنـي كـل سـودد

بعثـت بأبيـات كـان عقودهـا *** منضـة مـن لؤلـؤ وزبرجـد

أمتع طرفي في طـروس كأنهـا *** مبادي عذار فـوق خـد مـورد
سطور إذا ما رمت قتل حواسدي*** أجرد منها كـل غضـب مهنـد
تكلفنـي رد الجـواب وإنـنـي *** أبيت بفكر في الزمـان مشـرد
وليس يجيد الشعر منطق عاجـز*** ضئيل على فرش السهاد موسـد
يمر به العمر الطويـل مضيعـاً *** على الكره منه بين واش وحسد
فعذر أخا العلياء قلـت عزائمـي *** وقد كنت كالسيف الصقيل المجرد
فإنك أهل العفو والصفح والرضا *** وإنك من نسـل النبـي محمـد
أعز بني الدنيا وأشرف من سما*** إلى الرتبة العليـا بغيـر تـردد
صغير إذا عـدت سنـي زمانـه*** كبير به أشياخنا الغـر تقتـدي
تملك رق الحمد والشكر*** والثنـا بكف على فعـل الجميـل معـود
فلا زال عنـا للزمـان *** وأهلـه يجرر ذي الفخر في كل مشهـد







وفاته رحمه الله :

قتل رحمه الله على يد أحد الأشقياء يوم الأربعاء سابع عشر جمادى الأولى سنة ست وتسعين وألف رحمه الله تعالى .





من مشاهداته على مشجرات الأشراف :

شاهدت له رحمه الله مشاهدات كثيرة لا مجال لحصرها في هذا المقام من أهمها :





1) مشاهدته على مشجر السادة الأشراف آل الحراكي (وثيقة نسب السيد محمد بن أحمد الحراكي) :




والتي قال فيها حسب ما يتضح :

" مشجر نسب قابلته بالثناء والقبول ...... تأملت ما فيه ..... وقابلتها وأنا الفقير إلى ربي القدير عبد الله الحجازي المفتش على الأشراف بمصر والشام وسائر الأطراف وذلك من قبل .... دام مضبوطاً بالفتوحات والنصر "








وثيقة نسبية تحوي على نسب السيد الشريف محمد بن أحمد بن أبي بكر الحراكي الحسيني وهي مصادقة من المفتش العام على الأشراف في مصر والشام وكافة الأطراف السيد عبد الله حجازي قضيب البان .



2) مشاهدته على مشجر السادة آل السكاف الهاشمي الأعرجية ( 28) :

والتي قال فيها حسبما يتضح :

"تعلق به نظر العبد الفقير إليه سبحانه وتعالى السيد عبد الله الحجازي المفتش على السادة الأشراف بمصر والشام وسائر الأطراف"











شهادة السيد الشريف عبد الجليل بن اسحق الحراكي الحسيني نقيب أشراف حماه وحمص :



مشاهدته على المشجر الكريم :







" الحمد لله رب العالمين وأفضل الصلاة والتسليم

على سيدنا محمد الحبيب الرؤوف الرحيم الذي إختاره

عند ربه الكريم أن لله تعالى في كل نفس من أنفاس
خلقه ألف فرج قريب وبعد فلما عرض علي هذا
النسب الشريف أجريت عليه قلم القبول نمقه الفقير لله تعالى
السيد عبد الجليل ابن المرحوم السيد اسحاق الحراكي
الحسيني قيمقام النقيب بمدينة حمص
غفر لهما
الختم الشريف"







ترجمة الشريف عبد الجليل الحراكي الحسيني :



هو السيد الشريف الحسيب النسيب عبد الجليل بن نقيب أشراف حمص السيد الشريف اسحق الحراكي الحسيني نقيب الأشراف في حماه وحمص وتربدار مسجد خالد بن الوليد رضي الله عنه (29 ) في حمص .




نسبه الشريف :



هو السيد الشريف الحسيب النسيب عبد الجليل بن الشريف اسحق نقيب أشراف حمص بن الشريف عبد الرحيم نقيب أشراف حمص وقاضيها بن السيد الشريف عبد الرزاق نقيب أشراف حمص ..... ويتصل بنسبه بحضرة ولي الله العالم العابد الناسك الشيخ زين العابدين علي بن عبد الله الحراكي الحسيني بن السيد الشريف أبي عبد الله محمد بن أبي الحسن علي بن السيد الشريف أبي عبد الله الحسين بن السيد الشريف أبو القاسم محمد بن السيد الشريف أبي الحسن كمال الدين والشرف الأمير محمد بن السيد الشريف أبو القاسم الأعز الحسن الشاعر بن السيد الشريف أبي جعفر محمد بن السيد الشريف أبي الحسين علي الزاهد بن السيد الشريف الأمير أبي جعفر محمد الأقساسي بن أبي الحسين يحيى ذو العبرة بن الإمام أبو عبد الله الحسين ذو الدمعة بن الإمام السعيد مولانا زيد الشهيد بن الإمام مولانا زين العابدين علي السجاد بن الإمام السبط الشهيد مولانا الحسين رضي الله عنه بن الإمام أمير المؤمنين الشهيد السعيد مولانا علي بن أبي طالب كرم الله وجهه زوج البتول سيدة نساء العالمين فاطمة بن رسول الله سيدنا محمد عليه وعلى آله و أصحابه أتم الصلاة والسلام . (30 )



سيرته المباركة :



خلاصة مجد ذلك العصر , وتاج هامة المفاخر والفخر , انتقى من جوهر العز أنقاه , وارتقى شأواً عز مرتقاه , ترعرع في حجر المجد , وحصل صنوف السعد , خدمته المعالي قبل ما احتلم , ومن شابه أباه ما ظلم , فاستنشق شميم أبيه إسحاق , وصار خليفة جده عن استحقاق ,واحتذى بجد أبيه عبد الرزاق , فهو من سلالة الشرف الأثيل , ونسبه لامع كالمشرفي الصقيل , اجتهد في طلب المعالي , وكم سهر في طلبها الليالي , حتى فاز من ذلك بالقدح المعلى , وصلى في محرابها وجلّى.



يا ليت شعري ما يعبر ناطق*** عن فضله العالي وعظم المنصب

أوليس ذاك الماجد العلم الذي *** سفرت محاسنه ولم تتجلبب





أخذ العلوم من آبائه الكرام , وحصل العلم من أعيان الأعلام , وطلع درة درر زمانه , وعين عيون أعيانه , فانعقدت له السيادة , وسما بعزيمته الوقادة , ثم خدم كأجداده الروضة الخالدية , وسيقت إليه الرتب الخاقانية العلية , فصار في حماة وحمص النقيب , وهو سليل المصطفى الحبيب , صلوات ربي وسلامه عليه , وبركاته ونعماؤه تتسامى إليه , ما برق بارق , و شرق شارق .



يعود تواجد آل الشيخ عبد الله الحراكي في مدينة حمص إلى القرن السادس الهجري عندما قدم الشيخ عبد الله الحراكي مهاجراً من المدينة المنورة (30 ) ليحل بقرية حراك في حوارن ثم لينتقل بعدها إلى دمشق أيام الشيخ رسلان الجعبري الدمشقي (31 ) مقيما فيها رباطه الذي يقصده الاعيان والصلحاء حتى غارت منه علماء دمشق ثم إنتقل بعدها إلى حمص فحل فيها ,اقام في ظهرانيها وقد قيل أن دخوله إلى حمص في هذا العهد تم قريب سنة 560 هجرية ثم أنتقل بعدها إلى حماة فمعرة النعمان ثم إلى قرية الفرزل التي توفي فيها سنة 586 هجرية واسلم يوم وفاته عدة قرى محيطه بالفرزل منها قرية معر حطاط رحمه الله تعالى .



تعتبر الأسرة الحراكية إحدى أعرق أسر نقابات الأشراف في بلاد الشام فقد تعاقب نقباء الحراكية على منصب النقابة في مدينة حماه (32 ) وحمص ومعرة النعمان وحلب وفي حوران أما في حمص فهي تعتبر أقدم اسر النقابة حيث تطالعنا الوثائق الشرعية ومشجرات أنساب الأشراف والسادة في بلاد الشام على معلومات قيمة عن نقباء أشراف حمص من السادة الحراكية نذكر اشهرهم (33 ) :



- السيد الشريف جمال الدين الحراكي أحد نقباء حمص في القرن التاسع الهجري ورد اسمه في وثيقة مؤرخه سنة 1054هجرية .

- السيد الشريف عبد الرزاق الحراكي ( 34) نقيب أشراف حمص ورد اسمه في وثائق مؤرخة في (1072 – 1073هـ) وهو جد أبي الشريف عبد الجليل الحراكي .

- السيد الشريف عبد الرحيم الحراكي (35 ) نقيب أشراف حمص ورد اسمه في وثائق عديدة في سنوات ممتدة من ( 1000- 1135هـ) وهو جد الشريف عبد الجليل الحراكي .
- السيد الشريف اسحق الحراكي نقيب أشراف حمص ورد اسمه في وثيقة عام 1165هـ وهو والد المترجم الشريف عبد الجليل الحراكي .
- السيد الشريف عبد الجليل الحراكي نقيب أشراف حمص وهو المترجم .
- السيد الشريف عبد الرزاق الحراكي نقيب أشراف حمص ورد اسمه في وثيقة عام 1280 هـ
- السيد الشريف محمد سعيد الحراكي نقيب أشراف حمص (36 )
يعتبر الشريف السيد عبد الجليل بن اسحق الحراكي أحد أشهر وأعظم نقباء الحراكية رغم أن المصادر التاريخة لم توافنا بترجمة مفصلة لحياته ولتاريخ ميلاده ووفاته وذلك بسبب ضعف المراجع التي تؤرخ لمدينة حمص في تلك الفترة التاريخية لكن الذي نعرفه أن السيد النقيب المترجم يقع في وسط السلسلة الذهبية لنقباء السادة الحراكية في معمورة حمص المحمية ( 37) .







من مشاهداته على مشجرات الأشراف :




شاهدت له رحمه الله مشاهدات كثيرة وتقريظات بديعة من أهمها :



1) مشاهدته على مشجر السادة الأشراف الجنادلة الرفاعية : (السادة آل الصمصام الجندلي الرفاعي ):

والتي قال فيها حسب ما يتضح :

"تعلق به نظر الفقير لله عز شانه المرتجي رحمة ربه الباقي السيد عبد الجليل ابن اسحق الحراكي الحسيني النقيب بحمص المحمية . الختم الشريف. "










2) مشاهدته على مشجر أحفاد ولي الله السيد يونس القونوي الحسيني والمعمول بها منذ سنة (1035هـ) :



وكما يتضح فإن نص المشاهدة هو : "الحمد لله وحده وصلى الله على من لا نبي بعده محمد صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيرا إلى يوم الدين وبعد ..

فلما عرض علينا هذه النسخة أجرينا عليها قلم القبول نمقه العبد الفقير لعفو ربه السيد عبد الجليل الحراكي بن المرحوم السيد اسحق الحراكي النقيب على السادة الأشراف بحمص وحماه عفى عنه مولاه "








3) مشاهدته على مشجر آل الحسيني (البغل – رسول الحسيني) في مدينة حمص :



والتي قال فيا حسب ما يتضح :

"بسم الله الرحمن وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم , أما بعد فإني اطلعت على هذا النسب الشريف فرأيته صحيحاً ثابت المضمون قبلته وأمضيته ونفذته تنفيذاً شرعياً وأنا الفقير إليه عز شأنه السيد عبد الجليل بن اسحق الحراكي القائم مقام النقيب بحمص غفر له ."








شهادة القاضي زكريا بن عبد الرحمن القاضي المولى بخلافة حمص :

مشاهدته على المشجر المبارك :








" الحمد لله الذي أرسل رسوله بالهدى ودين الحق

ليظهره على الدين كله ولو كره المشركون لما عرضت

علي هذه المشجرة المباركة وجدتها صحيحة النسب
أمضيتها ونفذتها والتمست بركاته صلى الله عليه وسلم نمقه الفقير زكريا بن عبد الرحمن (المفتي – الجامي)
القاضي بمدينة حمص المحمية
عفي عنهما
الختم "







القاضي في مدينة حمص :



يتأتي القضاء في حمص في عهد الدولة الخاقانة العثمانية العلية في سلم المناصب التمس تتراس المؤسسة الدينية , حيث يحل في المرتبة الأولى من مرتب المؤسسة الدينية ثم يليه نقيب الأشراف فالمفتي , بينما يأتي سياسياً في الدرجة الثانية من الأهمية بعد المتسلم (الوالي) على المدينة , وقد شغل القاضي دوراً كبيرا في الحياة السياسية والاجتماعية , فهو يمثل السلطة التي تصدر الأحكام في كل القضايا التي تعرض في المدينة وقد تصل به الأمور إلى محاسبة المتسلم وغيره من المتنفذين .



يحكم القاضي الرئيس المولى بخلافة حمص على المذهب الحنفي والمذهب الرسمي في الدولة الخاقانية العثمانية العلية , ويتم تعيينه حسب تبعية المدينة , إما من قبل قاضي طرابلس أو دمشق أو حلب بالمشورة مع قضاة حماه ومن أعظم قضاة حمص الذين تنافسوا على القضاء و ذكرهم مخطوط محمد المكي بن السيد بن الحاج المكي بن الخانقاه في فترة كتابته لمذكراته (1100-1722هـ)/(1688-1722م) هم : القاضي ونقيب الأشراف عبد القادر النافعي الزهراوي الاسحاقي الحسيني – والقاضي ونقيب الأشراف عبد الرحيم بن عبد الرزاق الحراكي الحسيني- والقاضي الشريف عمر بن كرم الجاويش نقيب الأشراف أيضا في حمص .



وختاما نقول :

إن شهادة القاضي زكريا بن عبد الرحمن القاضي في حمص هي شهادة شرعية معتبرة صادرة عن أهم مؤسسة شرعية في الدولة الخاقانية العثمانية العلية وهي مؤسسة القضاء , علاوة على أن هذه المؤسسة يناط بها تحقيق العدل وتنفيذ الأحكام وإحقاق الحق وإبطال الباطل .





نسب القاضي زكريا بن عبد الرحمن :



والحقيقة : إن عدم وضوح كنية القاضي يرجح لدي أن القاضي زكريا هو ابن قاضي حماة وحمص سنة 1207 هجرية القاضي عبد الرحمن ملا جامي زادة رحمه الله والذي رأيت له تواجداً كبيرا كقاض مشهور في مدينة حمص فإذا ثبت هذا ما سقناه مسبقا فإن نسب صاحب المشاهدة القاضي زكريا بن عبد الرحمن يساق على النحو التالي :

قاضي حمص زكريا بن قاضي حماة وحمص عبد الرحمن بن فيض الله مفتي اللاذقية بن عبد الرحمن مفتي اللاذقية بن حسين بن علي بن أبي بكر بن أبي الخير محمد البقاعي لموصول نسبه الكريم بالمرحوم الشيخ مملا جامي صاحب التأليف رحمه الله تعالى .

وبالإمكان تمييز نسب والد القاضي زكريا في الوثيقة المرقومة أسفل هذه السطر فيما لو صح أن والده هو الشيخ عبد الرحمن الجامي والذي كان قاضياً لمدينة حماه سنة 1207 هـ كما كان قاضياً لحمص في فترة سابقة رحمه الله تعالى أما إن كان غير ذلك (كالحلبي أو ما يشابهها) فينتفي ما سقناه سابقا والله تعالى اعلم :










شهادة أحمد القاضي بحمص المحمية :

مشاهدته على المشجر الكريم :









"الحمد لله الذي أرسل رسله بالهدى ودين الحق

ليظهره على الدين كله ولو كره المشركون

لما عرضت علي ّ هذه المشجرة المباركة وجدتها
صحيحة النسب أمضيتها ونفذتها والتمست
بركاته صلى الله عليه وسلم زبره
الفقير اليه سبحانه أحمد القاضي بحمص المحمية
عفي عنه
الختم الشريف "







نسب أحمد قاضي حمص :



عند التدقيق في الختم المطرز أسفل المشاهدة نلاحظ أن الختم يذكر اسم القاضي واسم أبيه وكنيته وبالنظر المقرب نلاحظ أن اسمه يساق على النحو التالي (أحمد بن مصطفى المسدي) فإذا ثبت ما سقناه فإن القاضي المذكور هو من عائلة آل المسدي الحمصية العريقة والتي خرجت جملة من أعيان الصلحاء والعلماء كالشيخ العلامة وصفي المسدي رحمه الله .







***********



______________


( 1 ) خطبة المشجر : مقدمة المشجر التي عادة ما كانت تبدأ بذكر الله وحمده والصلاة والسلام على رسول الله وذكر مناقبه صلوات ربي وسلامه عليه ثم ذكر مناقب آل البيت عليهم الرضوان . وتشتمل الخطبة على معان سامية لتوحيد الله وتفريده بالمنازل والصفات وإتمامه للخلق سبحانه , وظاهر المعاني السامية المسرودة وباطنها هنا , تدل بداهة على عظيم ما خلق , وكتابة مشجرات الانتساب لآل بيت رسول الله , هي مناسبة عظيمة يتم فيها تجديد التوحيد لله سبحانه , والجهر بصفات الله الباقية , كصفة الوجود والقدرة والإرادة والعلم , والبقاء الأزلي وتوحيد الربوبية والألوهية , ومخالفة الله للحوادث , بما يتضمنه هذا الباب من شرح لمبدأ صمدية ربوبية الله , ووتوحيده الكامل بالايمان باستحالة التوالد , وإنفراد الله بصفات الكمال والبهاء .


( 2 ) يوم العرض والمناقشة : هو يوم القيامة و قد ذكره الله في كتابه المبين فسماه يوم البعث كما سماه , سوم التغابن , ويوم التلاق , ويوم الجمع و ويوم الحسرة , ويوم الدين , ويوم الفصل , يوم الوعيد , كما وصفه وسماه بالآخرة , الحاقة , والساعة , والصاخة , والطامة الكبرى , والغاشية , والقارعة , والميعاد , والواقعة , وغيرها من التسميات الأخرى .



(3 ) (...) ثلاث كلمات غير واضحة بسبب تآخر ورق المشجر.


( 4 ) في صرة واحد : والمقصود هنا في صعيد واحد ومكان واحد .


( 5 ) وهو مصداق قوله تعالى : (الله نور السموات والأرض مثل نوره كمشكاة فيها مصباح المصباح في زجاجة الزجاجة كأنها كوكب درّي يوقد من شجرة مباركة زيتونة لا شرقية ولا غربية يكاد زيتها يضئ ولو لم تمسسه نار نورٌ على نور يهدي الله لنوره من يشاء ويضرب الله الأمثال للناس والله بكل شيء عليم) سورة النور 35 .


( 6 ) الأسطر التاسع والعاشر والحادي عشر غير واضحة بسبب تلف ورق المشجر .


(7 ) لا يغيب عنهم رقيقة : أي لا يغيب عنهم أبدا ولو بطرفة عين .


( 8 ) وهي مصداق قوله تعالى عند استشهاد الخلائق وهم في ظهر الغيب عندما اخذ عليهم العهد وهم في عالم الذر فقال بعد أعوذ بالله من الشيطان الرجيم : (ألست بربكم؟ قالوا بلى ) فكل إنسان يولد على الفطرة والإيمان الذي فطره الله عليه وهي بينة وشهادة وحجة لله سبحانه وتعالى على خلقه .


( 9 ) آت .


( 10 ) العرش : هو سرير له أربع قوائم ومكانه فوق السماوات السبع وهو سقف الجنة منفصل عنها ويدل على ذلك ما رواه الإمام البخاري في صحيحه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " إذا سألتم الله الجنة فاسألوه الفردوس فإنه أعلى الجنة وأوسطها وسقفه عرش الرحمن". ثم إن حول العرش ملائكة لا يعلم عددهم إلا الله سبحانه وتعالى، وهو أكبر مخلوقات الله حجمًا ومساحة وامتدادًا قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "ما السموات السبعُ معَ الكرسي إلا كحلقة ملقاةٍ بأرضٍ فلاة، وفضل العرش على الكرسي كفضل الفلاة على الحلقة " رواه ابن حبان وغيره


والعرش يحمله أربعة من أعظم الملائكة ويوم القيامة يكونون ثمانية قال الله تعالى: {ويحمِل عرشَ ربّك فوقهم يومئذ ثمانية} (سورة الحاقة/17)، وقد وصف الرسول صلى الله عليه وسلم أحدَ حملة العرش بأن ما بين شحمة أذنه إلى عاتقه مسيرة سبعمائة عام بخفقان الطير المسرع رواه أبو داود .


( 11) أما عن طوفان العرش على الماء فمصداقه ما قاله رسول الله صلى الله عليه وسلم : " كان في عماء ما فوقه هواء ، وما تحته هواء ثم خلق عرشه على الماء " . روى ذلك أحمد بن حنبل، وابن ماجه، وأخرجه الترمذى وقال حديث حسن ومعنى الهواء هنا : الفراغ والفضاء والخواء , ورأى جمهور العلماء على أن العرش هو أول مخلوقات الله، لهذا الحديث ولما رواه مسلم في صحيحه عن رسول الله أنه قال : "كتب الله مقادير الخلائق قبل أن يخلق السموات والأرض بخمسين ألف سنة، وقال : وكان عرشه على الماء".


( 12 ) المليكة : يقصد بهم الملائكة سلام الله عليهم والإيمان بالملائكة من أركان العقيدة قال الله تعالى في صفة عقيدة المؤمنين في سورة البقرة 285 : "آمن الرسول بما أنزل إليه والمؤمنون كل آمن بالله وملائكته وكتبه ورسله لا نفرق بين أحد من رسله وقالوا سمعنا وأطعنا غفرانك ربنا وإليك المصير" فمن أنكر وجود الملائكة فهو منكر لكلام الله ورسوله وهو كافر لا محالة والعلم بوجود الملائكة مما هو معلوم من الدين بالضرورة عند جميع المسلمين .


( 13 ) وهو مصداق قوله جل جلاله : "و إذ قلنا للملائكة اسجدوا لآدم فسجدوا إلا إبليس أبى واستكبر وكان من الكافرين" سورة البقرة 34.


( 14 ) وقد أمر الله سبحانه وتعالى الملائكة المكرمين بالسجود لأبي البشرية آدم وسجودهم هذا ليس سجود عبادة غنما سجود تحية وتعظيم وهو مصداق لقول الله تعالى : "وعلم آدم الأسماء كلها ثم عرضهم عل الملائكة فقال أنبؤوني بأسماء هؤلاء كنتم صادقين " سورة البقرة 31 .


( 15 ) الأصلاب الطاهرة : هي أصلاب الرجال التي حملت بسيد المخلوقات سيدنا محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم وهو المنحدر من أعز أرومة وأكرم منبت .


( 16 ) الأرحام الزكية : هي أرحام النساء التي تشرفت بحمل سيد المخلوقتن في عالم الغيب من لدن سيد البشرية آدم إلى أمه السيدة آمنة بنت وهب التي أنجبت تلك الشمس التي طلعت على البشرية بعد دهور الظلام فانجلت بها الكروب والظلم صلوات ربي عليه وسلامه .


( 17 ) عبد المطلب : جد رسول الله صلى الله عليه وسلم واسمه شيبة الحمد بن هاشم بن عبد مناف بن قصي بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك بن النضر بن كنانة بن خزيمة بن مدركة بن إلياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان جد العرب . وعبد المطلب هو سيد سادات قريش والعرب وقد كان محافظا على العهود متخلقا بمكارم الأخلاق , يحب المساكين ويقوم في خدمة الحجيج ويطعم في الأزمات . ويقمع الظالمين . وكان يطعم حتى الوحوش والطير في رؤوس الجبال . وكان له أولاد أكبرهم الحارث , توفي في حياة أبيه . وأسلم من أولاد الحارث عبيدة . قتل ببدر وربيعة ، وأبو سفيان وعبد الله ومنهم الزبير بن عبد المطلب شقيق عبد الله . وكان رئيس بني هاشم وبني المطلب في حرب الفجار شريفا شاعرا . ولم يدرك الإسلام . واسم من أولاده عبد الله واستشهد بأجنادين , وضباعة ومجل وصفية وعاتكة . وأسلم منهم حمزة بن عبد المطلب ، والعباس ,ومنهم أبو لهب مات عقيب بدر . وله من الولد عتيبة الذي دعا عليه النبي صلى الله عليه وسلم فقتله السبع . وله عتبة ومعتب . أسلما يوم الفتح . ومن بناته أروى . تزوجها كرز بن ربيعة بن حبيب بن عبد شمس , فولدت له عامرا وأروى . فتزوج أروى عفان بن أبي العاص بن أمية , فولدت له عثمان ثم خلف عليها عقبة بن أبي معيط ، فولدت له الوليد بن عقبة ، وعاشت إلى خلافة ابنها عثمان , ومنهن برة بنت عبد المطلب ، أم أبي سلمة بن عبد الأسد المخزومي ومنهن عاتكة أم عبد الله بن أبي أمية . وهي صاحبة المنام قبل يوم بدر . واختلف في إسلامها ومنهن صفية أم الزبير بن العوام . أسلمت وهاجرت وأروى أم آل جحش - عبد الله وأبي أحمد وعبيد الله وزينب وحمنة .



( 18 ) عبد الله : هو عبد الله بن عبد المطلب (شيبة الحمد) بن هاشم بن عبد مناف بن قصي بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك بن النضر بن كنانة بن خزيمة بن مدركة بن إلياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان جد العرب ولقد كتب المؤرخون وأحاب السير : (أن عبد المطلب ابن هاشم نذر إن توافى له عشرة رهط أن ينحر أحدهم. فلما توافى له عشرة ، أقرع بينهم أيهم ينحر ، فطارت القرعة على عبد الله بن عبد المطلب ، وكان أحب الناس إلى عبد المطلب : اللهم هو أو مائة من الإبل ثم أقرع بينه وبين الإبل ، فطارت القرعة على المائة من الإبل.) تزوج من السيدة آمنة بنت وهب من آل زهرة وقد توفي في يثرب عند أخواله بني النجار قبل ولادة خير الكائنات سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم .



( 19 ) آمنة : هي آمنة بنت وهب بن عبد مناف بن زهرة بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك بن النضر بن كنانة بن خزيمة بن مدركة بن إلياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان جد العرب . وهي أم خير الكائنات رسول الله صلى الله عليه وسلم والدها هو وهب ب


( 20 ) ندب العقول إلى الإجابة : أي دعى إلى إعمال العقل لإجابة دعوة رسول الله صلى الله عليه وسلم والقيام بحقها وبذل النفس لأجلها .


( 21 ) المودع في الذر : المخبأ في الأصلاب الطاهرة والأرحام الزكية .


( 22 ) قضيب البان : هو لقب السيد الشريف أبي عبد الله الحسين الموصلي الحسني توفي سنة 573 هجرية للاستزادة راجع كتاب (جوهرة البيان في نسب السيد الشريف قضيب البان) تأليف عيسى أبي ربيعة الحنس الموصلي , إعداد صلاح الدين الموصلي (أبو عروة) .


( 23 ) ومن ذرية السيد عبد القادر السادة آل الحافظ في مدينة حماه راجع ترجمته في كتاب تاريخ حماه ص 164 للمؤرخ الشيخ احمد الصابوني .


( 24 ) ذكره ابن عنبه في عمدة الطالب كما ذكره النسابة إبراهيم بن حرب الفوعي الزهراوي الحسيني .


( 25 ) راجع مشجر السادة آل قضيب البان المنشورة في كتاب شذا الأقحوان وزهر الرمان صلاح الدين الموصلي (أبو عروة) : ومن الموقعين على هذه المشجرة اذكر السيد محمد بن السيد علي الحراكي الحسيني نقيب أشراف حماه – الأمير إبراهيم بن قرناص – الأمير عبد الوهاب بن يحيى شيخ الأكراد أميرالاي سلمية – محمد بن يحيى الكيلاني الحسني نقيب أشراف حماه – الفقيه الشافعي أبو النجا بن الحوراني مفتي حماه – عبد الرزاق بن زين العابدين الحسيني نقيب أشراف حماه وغيرهم كثيرون من نقباء وأعيان .


( 26 ) المحبي : هو العلامة المؤرخ المتقن المتفنن محمد أمين بن فضل الله بن محب الله المحبي الحموي ثم الدمشقي ولد في دمشق 1061هـ/1651م وتوفي فيها في مستهل جمادى الأولى 1111هـ/1699م للاستزادة راجع خلاصة الأثر الجزء الأول ص21.


( 27 ) للاستزادة راجع خلاصة الأثر في أعيان القرن الحادي عشر لمحمد أمين المحبي .


( 28 ) آل السكاف الهاشمي : أسرة حسينية النسب , طيبة الأرومة والحسب , يرقى عمود نسبهم للسيد عجلان المصري الحسيني واصل الذرية من مدينة حماه حيث تم الفراغ من كتابة نسب الأصل في حماه 9 ربيع الأول 913 هجرية ثم كتبت نسخة منها لفرع الذرية في حمص في 13 ربيع الآخر 988هـ وقد وشحت هذه المشجرة بتواقيع نخب السادة الأشراف كنقيب اشراف حماه علي الكيلاني والمترجم له و الشريف عبد القادر الكيلاني الحموي نقيب أشراف حماه وأرباب الفتوى والقضاء في حماه وحمص . كما و تجتمع هذه الذرية في عمود نسبها مع السادة آل العجلاني نقباء أشراف دمشق والساده آل القادري نقباء اشراف الحسكة وعامودا وقد تفرع عن آل السكااف الهاشمي عدة أسر منها آل الراس في مدينة حماه المحمية وآل عبد الصمد وآل عبد العظيم وآل توكل في حمص وآل السمان كفرع من آل عبد العظيم في دمشق .



( 29 ) تربدار خالد بن الوليد : اي المسؤول عن التربة والروضة الخادية ومصارفها وأوقافها وشؤونها .


( 30 ) مشجرات السادة الحراكية ووثائقهم راجع بحر الأنساب للشريف إبراهيم بن حرب الفوعي الزهراوي الاسحاقي الحسيني .


( 31 ) المشجرات الحراكية التي يرقى بعضها إلى القرن السابع الهجري – مخطوط بحر الأنساب للسيد إبراهيم بن حرب الفوعي الزهراوي الحسيني – أعلام النبلاء بتاريخ حلب الشهباء الجزء الرابع –ص 291.


( 32 ) الشيخ رسلان الجعبري الدمشقي : الولي الصالح دفين دمشق وفي تربته تم دفن أحد أحفاد الشريف محمد المصري صاحب المشجر وهو الشريف اسماعيل السيوفي الحسني وابنه شمس الدين رحمهم الله جميعا .


( 33 ) في حماه برز أعظم السادة من علماء ونقباء أخص منهم السيد الشريف زين العابدين علي بن ولي الله الشريف الشيخ عبد الله الحراكي الحسيني

( 34 ) قائمة قدمها السيد الشريف النسابة غازي حسين آغا المكانسي الحسيني نسابة حمص وسبط قطب الطريقة السعدية سيدي سعد الدين الجيباوي الحسني كما استفدت من قائمة قدها السيد الشريف نعيم الزهراوي الحسيني مؤلف الموسوعة الحمصية المسماة (الجذر السكاني الحمصي) .


( 35 ) راجع أسر حمص وأماكن العبادة (دراسة وثائقية 1840-1918) للسيد الشريف نعيم الزهراوي الحسيني الجزء الثالث ص 107 –
( 36 ) والسيد الشريف عبد الرحيم الحراكي أحد كبار مشايخ الطريقة الرفاعية في مدينة حماه .


( 37 ) نقيب الأشراف محمد سعيد الحراكي : كان قادري الطريقة في حين كان أغلب مشايخ السادة آل الحراكي يحترفون الطريقة الرفاعية العلية وكانوا شيوخها في حماة ومعرة النعمان وحمص مع كوكبة من الأشراف الكيلانية والبرمية والجندلية الرفاعية وغيرهم .


( 38 ) تقتصر المصادر التاريخة المتخصصة بالفترة العثمانية على الكتاب المسمى (تاريخ حمص) وهو عبارة عن مذكرات كتبها أحد مشايخ الطريقة السعدية وهو الشيخ محمد المكي بن الخانقاه بين سنوات (1100-1135هـ) فيا تعاني حمص من تلف وفقد أغلب وثائق المحاكم الشرعية المختصة بالمعاملات المجتمعية فيها نتيجة إتلافها في فترة متأخرة من القرن العشرين وللأسف الشديد .المؤلف .


الشريف أحمد الشامى الديباجي غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
 
 
 
قديم 27th September 2009 , 17:07   [10]
الكاتب


.:: عضو محظور ::.


الملف الشخصي
 
 
 

افتراضي رد: السادة الأشراف آل السيوفي الحسنية


 

ثانيا : آل السيوفي في الوثائق العثمانية

تشكل الوثائق العثمانية مصدرا أصيلا من مصادر كتابة التاريخ الحديث في المنطقة العربية عامة وشبه الجزيرة العربية والعراق والشام على نحو خاص ذلك ان العثمانيين قد بسطوا نفوذهم على هذه المناطق زمنا طويلا, على نحو كان له الاثر الكبير في تكوين المقدرات السياسية والاجتماعية للمنطقة. لذا فان الوثائق عماد التاريخ فهو لايستوي قائما على حين يتعهده المؤرخ بالرعاية الا بها. وحين تنعدم الوثائق او يتعذر وجودها فعلى المؤرخ ان يصمت لانه يفقد الدليل الذي يعني على البيان, فالمؤرخ بلا وثيقة في رحاب التاريخ كالقاضي ينظر قضية في محكمة تغيب عنها شهود الدفاع والادعاء.

وعن تعريف الأرشيف العثماني وأهميتة انقل لكم مخطوط مقدمة كتاب
نجد والحجاز في الوثائق العثمانية
للكاتب سنان معروف أغلو.









ا- مخطوط ما جاء في بداية و مقدمة دفتر نقيب نقباء الاشراف للمالك العثمانية









2- وهذا أنموذج لبعض الوثائق العثمانية تثبت نسب الشريف محمد بن الشريف نور الدين بن الشريف حسن السيوفي








نص ما جاء بالمخطوط




قد تبين بإخبار يوسف بن يعقوب المصري و أحمد بن محمد الاسكندراني بأن الشريف ابراهيم ابن الشريفة زين الشرف ابنة الشريف محمد ابن الشريف نور الدين بن حسن السيوفي من بيت مسلم من النسب الطاهر و شرفه مشهور بين الناس لا شبهة فيه و ذلك بعد ان ابرز حجة دالة على شرفه معنونة بعنوان الشريف الحسيب النسيب محمد الخطاط النقيب بمصر المحمية 000 فعند ذلك اذن له الموقع خطه الكريم اعلاه مايسر الله لهما تبين بوضع الامة على راسه كسائر الاشراف امراً مرعياً جرى ذلك و حرر في اواخر شهر ربيع الاول من شهور سنة سبع وتسعين و تسعمائة .







ترجمة المخطوط و شرحه







قد تبين باخبار يوسف بن يعقوب المصري
و احمد بن محمد الاسكندراني



بأن الشريف ابراهيم ابن الشريفة زين الشرف ( وصف الشريفة بزين الشرف و هو احد المقامات العالية في تسميات الاشراف ) ابنة الشريف محمد ابن الشريف نور الدين بن حسن السيوفي( اي انها شريفه وأبوها الشريف محمد بن الشريف نور الدين ابن الشريف حسن السيوفي أي أن جدها الشريف حسن السيوفي

أى أن صاحب المخطوط ابرهيم ابن الشريفة قد اخذ الشرف من اجداده الساده الأشراف آل السيوفي



من بيت مسلم من النسب الطاهر و شرفه مشهور بين الناس( هنا نلاحظ تاكيد الشهرة احد اركان اثبات الشرف) لا شبهة فيه( تاكيد بعدم وجود شبهة في الشرف)و ذلك بعد ان ابرز حجة دالة على شرفه ( اثبات اخر بابراز حجة دالة على الشرف و هي احد اركان اثبات الشرف) معنونة بعنوان الشريف الحسيب النسيب محمد الخطاط النقيب بمصر المحمية 000

( وهنا اثبات بان الحجة المقدمة قد اجازها نقيب الاشراف بمصر المحمية فهي اذاً حجة شرعية موثقة ) فعند ذلك اذن له الموقع خطه الكريم اعلاه مايسر الله له بما تبين بوضع العلامة على راسه كسائر الاشراف( فتم وضع العلامة الخضراء على راسه اثباتاً لشرفه وتشريفاً له و هو امر كان متبع في ذلك الزمان) امراً مرعياً ( اي امر برعاية سلطانية بما أوكل للكاتب و نقيب النقباء من سلطات عثمانية راعية ) جرى ذلك و حرر في اواخر شهر ربيع الاول من شهور سنة سبع وتسعين و تسعمائة
( سنة 997 للهجرة)




3-مخطوط نادر عبارة كشف عمره اكثر من 430سنة من سجلات نقباء الاشراف العثماني يذكر اسم الشريف حسن السيوفي مؤرخة في سنة 997هـ
يؤكد النسب الشريف لآل السيوفي لآل البيت الاطهار الاشراف
( السطر السابع من المخطوطة)













4- توقيع و ختم نقيب النقباء للاشراف في الممالك العثمانية المحروسة
على السجل المخطوط
محمد بن محمود الحسني
و هو مركزه في القسطنطينية
لاشرافه على جميع الاشراف في الممالك العثمانية





الشريف أحمد الشامى الديباجي غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
 
 
 
قديم 29th September 2009 , 09:21   [11]
الكاتب


.:: عضو محظور ::.


الملف الشخصي
 
 
 

افتراضي رد: السادة الأشراف آل السيوفي الحسنية


 

آل السيوفي في دار الكتب والوثائق القومية المصرية

إن مصر ليست غنية بتاريخها فقط ؛ بل بما نتج عن هذا التاريخ من آثار وتراث ووثائق، وإذا كانت آثار مصر قد حفظت في العديد من المتاحف أو ظلت في أماكنها الطبيعية بالمعابد والمقابر؛ فإن نظام حفظ الوثائق في مصر يعد من أعرق أنظمة الحفظ في العالم ، وقد مرَّ بمراحل متعددة ،إلى أن انتهى إلى دار الوثائق القومية التي هي الجهة المسئولة عن حفظ الوثائق التي تنتجها المؤسسات والمصالح الحكومية في مصر. ونتيجة لأن مصر كانت منذ أقدم العصور دولة مؤسسات، وشهدت إنشاء العديد من الدواوين والوزارات والمصالح والهيئات؛ فإن دار الوثائق القومية تعتبر من أغنى دور الوثائق في العالم؛ حيث تحتوي على عدد هائل من الوثائق التي يعود تاريخ أقدمها إلى القرن السادس الهجري/ الثاني عشر الميلادي، بينما يعود تاريخ أحدثها إلى الوقت الحاضر.
ويعود تاريخ إنشاء أول دار لحفظ الوثائق في مصر بمفهومها الحديث إلى عام 1828 عندما أسس محمد علي "الدفتر خانة المصرية" التي ظلت مسئولة عن حفظ وثائق وسجلات الحكومة المصرية حتى عام 1914 عندما تم تأسيس دار المحفوظات العمومية ، وفي عام 1932 اهتم الملك فؤاد بتاريخ أسرة محمد علي ؛ فأنشأ "قسم المحفوظات التاريخية" بقصر عابدين ليقوم بمهمة جمع الوثائق الخاصة بأسرة محمد علي، ومع قيام ثورة يوليو 1952 لم يعد قسم المحفوظات التاريخية كافياً ولا مناسباً لحفظ وثائق مصر ؛ فاهتمت حكومة الثورة بإنشاء "دار الوثائق التاريخية القومية" في عام 1954 بغرض "جمع الوثائق التي تعد مادة لتاريخ مصر في جميع العصور وحفظها وتيسير دراستها والعمل على نشرها".
ولكن الاطلاع على الوثائق محكوم بشروط حددها قرار رئيس الجمهورية رقم 472 لسنة 1979 ، حيث لا تتاح الوثائق إلا بعد مرور فترة زمنية تتراوح بين 30 – 50 عاماً. وتقوم الدار تلقائياً بالكشف عن الوثائق التي تمر عليها الفترة القانونية عن طريق إتاحة فهارسها على قاعدة البيانات المتصلة بالموقع الإليكتروني للدار حيث يستطيع الباحثون البحث عن وثيقة معينة في موضوع معين، وكذلك عن طريق عرض صور رقمية لبعض تلك الوثائق .
أما الاطلاع على أصول الوثائق فيكون بزيارة مبنى دار الوثائق القومية والتقدم بطلب الحصول على تصريح من الجهات الأمنية المختصة(1).


.
هذه بعض الوثائق والمستخرجة من دار الوثائق القومية المصرية
والتى يتجلى فيها بوضوع نسب أسرة السيوفي المصرية بقية عائلة ناصر الدين المصري السيوفي جد آل السيوفي الدمشقية


حجة شرعية ديوانية تذكر لقب سعادة والسيد أما اسم محمد واحمد وطه السيوفي
كما يتضح ذلك جليا فى الصورة التالية.



من الألقاب التي اشتهرت بها أفراد عائلة السيوفي قديما وحديثا
. كما جاء بالمخطوط أعلاه .هذا اللقب .

فخر التجار
المعتبرين.
عين الوجهاء المفخمين .
خلاصة أهل المجد والحسب
وقرة عين ذوي السيادة والنسب
السيد الشريف
الطاهر العفيف


قلت حازوا هذا اللقب الجامع القديم الحديث حيث أنهم مازالوا يتلقبونه إلى يومنا هذا ويتوارثونه جيلا بعد جيل وعقبا بعد عقب ولعل سبب تخصيص هذا اللقب لهم وحفاظهم عليه هو أنهم ومازالوا طائفة منهم كبيرة يعملون بالتجارة والتكسب .
ومن أغنياء القوم وذوي الاملاك ويتضح ذلك جليا في الوقف الكبير الذي اوقفوه وعتاقة العبيد ومن كشوفات الوراثة وعقود البيع والشراء هذا مع الوجاهه والسيادة والشرف.
كما سيأتي فى ترجمة أعلام هذه الأسرة.
وذلك فضل الله يؤتيه من يشاء.



وثيقة يتضح بها لقب الست المصونه الشريف زهرة بنت الشريف مصطفى السيوفي


وثيقة أخري يتضح بها لقب الشريفة فاطمة النبوية بنت الشريف محمود السيوفي


حجة شرعية تؤكد على لقب السيد والشريف
لأولاد وعقب الشريف محمد السيوفي





وثيقة أخري تقرع أسماعنا بلقب العائلة المشهور
فخر التجار المعتبرين
وعين الوجهاء المفخمين

السيد الشريف سعادة
أحمد السيوفي
وكذا اخوه الشريف محمد السيوفي




يتضح من الحجة الشرعية لقب السيد و الشريف وحضرة
أمام اسم الشريف طه السيوفي




حجة شرعية منذ عام 983 هجرية
يتضح بها لقب السيد الشريف
أمام اسم الشريف على بن الشريف محمد السيوفي


أعلاه وثيقة عتيقة منذ عام 985 هجرية
عبارة عن توكيل بالتصرف
للشريف احمد بن محمد بن حسين السيوفي
ويتضح بها لقب السيد والشريف



أعلاه حجة شرعية منذ عام 1057
وبها نسبة الشريف علي بن الشريف حسن السيوفي
ويتضح بها الجد الجامع للأسرة الكريمة
وهو أمير المؤمنين الحسن بن علي السبط الذكي الأمين رضي الله عنهما
حيث جاء بالحجة ما نصه.

(السيد الشريف علي بن السيد حسن الحسني السيوفي)

أما عن الألقاب التي تدلل على النسب و الشرف فهي كثيرة
فأشهرها لقب الشريف وهي على وزن « فَعيل » ـ من أوزان الصفة المُشبَّهة، بمعنى « فاعِل »، ومصدره: الشرف. والجمع: شُرَفاء وأشراف. ومعناها في اللغة: الحسب والمجد، وذو الشرف: ذو القدر والقيمة.
ويُطلق اصطلاح الشريف على أبناء أمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضي الله عنهم،
و اسم الشريف كان يطلق في الصدر الأول على كل من كان من أهل البيت سواء كان حسنيا أم حسينيا أم علويا من ذرية محمد بن الحنفية وغيرهمن أولاد علي بن أبي طالب أم جعفريا أم عقيليا أم عباسيا ولهذا تجد تاريخ الحافظ الذهبي مشحونا في التراجم بذلك يقول الشريف العباسي الشريف العقيلي الشريف الجعفري الشريف الزينبي فلما ولي الخلفاء الفاطميون بمصر قصروا اسم الشريف على ذرية الحسن والحسين فقط فاستمر ذلك بمصر إلى الآن.
وقال الحافظ ابن حجر(2): الشريف ببغداد لقب لكل عباسي وبمصر لقب لكل علوي انتهى. ولا شك أن المصطلح القديم أولى وهو إطلاقه على كل علوي وجعفري وعقيلي وعباسي كما صنعه الذهبي وكما أشار إليه الماوردي
والقاضي أبو يعلى بن الفراء من الحنابلة كلاهما في الأحكام السلطانية ونحوه قول ابن مالك (3) " وآله المستكملين الشرفا" وقد يقال يطلق على مصطلح أهل مصر الشرف أنواع عام لجميع أهل البيت وخاص بالذرية فيدخل فيه الزينبية وأخص منه شرف النسبة وهو مختص بذرية الحسنوالحسين.(4).
وقد اصطلح المؤرخون والعلماء والنسابة على إطلاق لقب الشريف على السلالة الطيبة والطاهرة.

وعُرفت للذرّيّة النبويّة والدوحة الشريفة الطاهرة خلال التاريخ ألقاب عديدة خاصة بهم دون غيرهم ، بدافع التكريم والمحبّة والتعظيم.
من هذه الألقاب التي كانت تنمو وتتطور في الاستعمال اليومي عبر الأجيال والقرون: لقب
الشريف (الأشراف أو الشرفاء)
والسيّد (السادة أوالسادات)
والنقيب (النقباء)
والأمير،
والنجيب،
والطاهر
والعفيف
والحسيب
والنسيب
وسعادة
وسيادة
والمفخم
وحضرة
وسليل العترة
وفرع الدوحه

وكذلك ألقاب أخرى كثيرة قد تتغير بتغير الزمان والمكان.
فانظر رحمك الله إلى الألقاب التى حازتها أسرة آل السيوفي و كيف خصت بها أشخاص هذه العائلة الشريفة وكيف جمعت أكثر هذه الألقاب دون غيرها حتى من الأسر الشريفه كما أشرنا إليه في موضعه بفضل الله كرمه ومنه علينا.
والحمد لله اولا وآخرا ظاهرا وباطنا

________
(1) موقع دار الوثائق القومية المصرية
(2) كتاب الألقاب
(3) ألفية بن مالك
(4) الحاوي للسيوطي


الشريف أحمد الشامى الديباجي غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
 
 
 
قديم 1st October 2009 , 03:26   [12]
الكاتب


.:: عضو محظور ::.


الملف الشخصي
 
 
 

افتراضي رد: السادة الأشراف آل السيوفي الحسنية


 

أعلام من آل السيوفي (علم وعمل)

يزخر التاريخ بالكثير من أعلام السادة آل السيوفي الذين لم يترجم لهم ... مع أن سيرهم تستحق تسليط الضوء عليها وقرائة ما فيها من أحداث ومواقف وأخبار تضيء لنا الطريق حول سيرهم وحياتهم ... ولعله يكون جزءاً من الوفاء لهم والإشادة بهم .أن نترجم لبعضهم.



ومن هؤلاء الأعلام


1-الشريف اسماعيل بن محمد بن علي السيوفي الحسني (833-901)

قال العلامة المؤرخ محمد شمس الدين بن طولون الصالحي الحنفي الدمشقي 880-953)هـ)
في كتابه
(متعة الأذهان من التمتع بالإقران)





في وصفه:"الشيخ الإمام العالم المفيد عماد الدين أبو الفداء الشهير بخطيب السقيفة ولد بدمشق مستهل ربيع الأول سنة ثلاث وثلاثين وثمانماية .. قرأ القرآن وحفظ التنبيه ومنهاجالبيضاوي والشاطبية الكبرى وعرض على التقي الحريري والبرهان الباعوني والشيخ علاءالدين البخاري وسمع بقراءة القطب الخضيري على الخردفوس وابن الطحان وابن بردس وجماعة ." ([1]).


وترجم له الإمام نجم الدين محمد الغزي العامري الدمشقي(977-1061)
في كتابه العظيم
(الكواكب السائرة في أعيان المئة العاشرة)






فقال: (إسماعيل خطيب السقيفة : إسماعيل بن محمد بن الشيخ علي العلامة عمادالدين السيوفي الدمشقي الشافعي الشهير بخطيب جامع السقيفة بباب توما بدمشق ولد مستهل ربيع الأول سنة ثلاث وثلاثين وثمانمائة وقرأ في القرآن العظيم على الشمس بن النجار وحفظ التنبيه ومنهاج البيضاوي والشاطبية وعرض على الشيخ تقي الدين الحريريوالشيخ برهان الدين الباعوني والشيخ علاء الدين البخاري وسمع بقراءة القطب الخضيريوعلي الخردفوشي وابن بردس وابن الطحان و غيرهم) ([2]).


كماترجم له الإمام شهاب الدين ابن العماد الحنبلي(ت1089هـ)
في سفره الجليل
(شذرات الذهب في أخبار من ذهب)





فقال: (عماد الدين أحمد بن محمد بن علي العلامة الشافعي السيوفي الشهير بخطيب جامع السقيفة بباب توما بدمشق : ولد في مستهل ربيع الأول سنة ثلاث وثلاثين وثمانمائة وحفظ التنبيه ومنهاج البيضاوي والشاطبية وعرض على التقي الحريري والبرهان الباعوني والعلاءالبخاري وسمع على الخردفوشي وابن بردس وابن الطحان وغيرهم وجلس في أول أمره بمركز الشهود وخطب بجامع السقيفة وهو والد العلامة شمس الدين الشهير بابن خطيب السقيفة بينه وبينه في السن أحد عشر سنة لا تزيد ولا تنقص)


شيوخ العماد ابو الفداء اسماعيل السيوفي :
1) العلامة تقي الدين ابو بكر الحريري الدمشقي :
وعنه أخذ العلامة الشيخ اسماعيل السيوفي الفقه الشافعي وهو من أكابر فقهاء الشافعية ولد بدمشق سنة 774هجرية وقيل 777 هجرية وبها جزم ابن قاي شهبة حفظ القرآن والمحرر لابن عبد الهادي والجمع بن الصحيحين والنبيه وغيرها من كتب العلم وهو خال القطب الرباني الخيضري رحل إلى القاهرة فأخذ عن الشهاب الزهري والشرفين الشريشي والملكاوي وكذا عن البلقيني والتصوف عن البلالي كما رحل الى مكة وأخذ العلم من علمائها وأفتى ودرس وناب في القضاء بدمشق ومن آثاره (تحرير المحرر في شرح حديث النبي المطهر)في اثني عشر مجلداَ وهو في شرح المحرر لابن عبد الهادي كما درس سفي النجيبية والكلاسة وكان إماما وعلامة و ثقة اشتهر بعلو اسناده ومات سنة 851 هجرية ودفن بمقابر الباب الصغير قال ابن قاضي شهبة يصف غزارة علمه : " كان لا يرد حكماَ يقصد به " رحمه الله وايانا . (3)
2)شيخ الاسلام برهان الدين ابراهيم المقدسي الشافعي الناصري المعروف كاسلافه بالباعوني (4)الدمشقي الصالحي :
الامام العالم العلامة ولد في ليلة جمعة السابع والعشرين من رمضان سنة 777 هجرية .. نشـأ في صفد و حفظ القرآن وتلاه تجويدا على الشهاب أحمد الفرعني كما روى ابن قاضي شهبة ثم انتقل وهو قريب سن البلوغ الى دمشق فأخذ الفقه عن الامام الشرف الغزي ولازم النور الأبياري وحفظ المنهاج للبيضاوي ثم باشر نيابة الحكم عن أبيه والخطابة بجامع بني أميه ومشيخة الشيوخ بالسمساطية ونظارة الحرمين برغبة ابيه له في سنة 812 هجرية فحمدت سيرته فيها ثم جهز له التوقيع بالقضاء حين استقر كمال الدين بن البارزي الحموي في كتابة سر الديار المصرية كما نال الخطابة بالمسجد الأقصى المبارك ببيت المقدس ثم مشيخة الخانقاه الباسطية عند الجسر الأبيض بدمشق .


مؤلفاته أكثر من أن تحصى وأشعاره رقيقة عذبه من أجملها ما كتبه في كتابه (الغيث الهاتن في وصف العذار الفاتن) ومن أبياته :






3)
العلامة علاء الدين البخاري :

توفي رحمه الله في الرابع والعشرين من ربيع الأول سنة 870 هجرية ودفن بالروضة رحمه الله .
وعنه اخذ العلامة عماد الدين اسماعيل السيوفي القراءات و هو (اي البخاري) تلميذ السعد التفتازي كما أنه استاذ جم غفير من المشايخ والأعلام كالشيخ العلامة محمد فتح الدين العوفي الاسكندراني المزي العاتكي الصوفي الشافعي (818-906هـ) (5) والشيخ محمد شمس الدين الجزيري الحنفي الدمشقي الظاهري (توفي عام 888هـ) (6) .



4) قاضي القضاة محمد قطب الدين البلقاوي الترملي الخضيري الشافعي (821-894هـ) : (7)


وعنه أخذ العلامة السيوفي قراءته كما درس الفقه الشافعي على يديه وهو محمد بن محمد بن عبد الله بن خضير بن سليمان بن داوود بن فلاح بن ضميدة الزبيدي البلقاوي الترملي الخضيري الدمشقي ثم المصري الشافعي ولد في خامس عشر رمضان سنة احدى وعشرين وثمانمائة بدمشق الشام حفظ القرآن والتنبيه واشتغل واهتم بفن الحديث وألف طبقات الشافعية في ثلاث مجلدات كما ولي التدريس في دار الحديث بالأشرفية بدمشق بعد وفاة ابن ناصر الدين ثم أخذ وكالة بيت المال واضيفت له كتابة السر ... وجه عليه قضاء الشافعية في دمشق من مؤلفاته المعروفة (الاكتساب في تلخيص الأنساب)وهو تلخيص لما عند السمعاني وابن الأثير والرشاطي و(الروض النضر في حال الخضر) وغيرها كثير .
كانت وفاته ثالث عشر ربيع الآخر سنة أربع وتسعين وثمانمائة ودفن بالتربة التي أنشأها بجوار الامام الشافعي بالقاهرة عن ثلاث وسبعين سنة وتأسف الناس عليه .
وغيرهم كثير من أهل الفضل ذكر بعضهم ابن طولون الصالحي في متعة الأذهان كابن الطحان وابن بردس والخردفوس والنجم بن فهد وغيرهم من أعيان العلماء . (8)










صحبه في الكراس كثيرون منهم :




1) العلامة شهاب الدين ابو العباس أحمد اللبودي الدباس البطايني عرعر الدمشقي الشافعي (834-896هـ)

2) المفتي أحمد بن شكم الدمشقي الصالحي الشافعي (836-893هـ)

3) العلامة عبد الرحمن نبهان الصفوري الصالحي الدمشقي (ت 912)

4) الشاهد ابراهيم السوبيني الدمشقي الشافعي الأعرج (842-922هـ)



وغيرهم كثيرون ممن سطرت كتب التاريخ سيرهم وقد تتلمذ على يد العلامة السيوفي جهابذة وعلماء عظام تولى بعضهم الافتاء ونثروا العلوم الشرعية في مختلف البلدان نذكرمنهم :


الشيخ العلامة والجهبذ الفهامة علاء الدين علي بن محمد بن عبد الرحيم الحصكفي الشافعي الدمشقي ثم الحلبي : (9)


حجة الشافعية والمفتي بحلب درس على العماد اسماعيل السيوفي والشرف البازلي والبدر السيوفي والفخر عثمان الكردي وغيرهم وهو صاحب الأبيات الرائعة في مدح الامام النووي رضي الله عنه فهو القائل







توفي رحمه الله في سابع شوال سنة خمسة وعشرين وتسعمائة ورثاه أكابر الناس وممن رثاه العلامة المؤرخ ابن الحنبلي بقصيدة رائعة رحمهم الله جميعا .

قال فيه العلامة الشيخ نجم الدين الغزي العامري الدمشقي:
" علي بن محمد بن عبد الرحيم بن محمد بن علي بن إبراهيم بن مسعود بن محمد الشيخ العلامة المتفنن , المتقن , المفيد علاء الدين ابو الحسن الحصكفي الموصلي الشافعي قطن دمشق أولاَ مع ابيه وقرأ بها على الشيخ عماد الدين المعروف بخطيب السقيفة ...) (10) .أهـ.

وفاته رحمه الله :

ولم يبرح العماد السيوفي يجود بالعلم ويفيد و ويتيح الفوائد لكل طالب ومستفيد , والناس تلهج بثناه وتستضئ بسناه , ولم يزل ثغر المعالي به في ابتسام , ولم يزل وجهه وضاءّ بالاحتشام , حتى وافاه الردى والتحف بالرغام واتخذ ردا وفرغت من سلاف الحياة طاسه , وقطع بمقراض البين قرطاسه فكانت وفاة عماد العلم في دمشق الشام ليوم الخميس ثاني عشر ربيع الأول سنة إحدى وتسعمائة للهجرة المشرفة .


قال العلامة المؤرخ محمد شمس الدين بن طولون الصالحي الحنفي الدمشقي (880-953هـ)/(1475-1546م) في كتابه المسمى (متعة الأذهان من التمتع بالإقران) في ذكر وفاته :




(توفي ثاني عشر ربيع الأول سنة إحدى وتسعمائة يوم الخميس) (11)


كما ذكر وفاته الامام نجم الدين محمد الغزي العامري الدمشقي (977-1061هـ) في كتابه العظيم
(الكواكب السائرة في أعيان المئة العاشرة) فقال :





(وكانت وفاة الشيخ شمس الدين قبل أبيه يوم الأحد ثاني صفر سنة سبع وتسعين وثمانمائة وتوفي والده الشيخ عماد الدين صاحب الترجمة يوم الخميس ثاني عشر ربيع الأول سنة إحدى وتسعمائة ودفن عند ولده جوار الشيخ رسلان رضي الله تعالى عنه ) (22)


كذلك ذكرتاريخ موافاته الأجل الامام شهاب الدين ابن العماد الحنبلي (ت1089هـ) في سفره الجليل
(شذرات الذهب في أخبار من ذهب)




فقال :
(توفي المترجم بدمشق يوم الخميس ثاني عشر ربيع الأول ودفن عند ولده جوار الشيخ رسلان) (23).


دفن المترجم في تربة الشيخ أرسلان الجعبري حسبما تقدم مع ولده الشمس السيوفي رحمهم الله تعالى .



********
2 - محمد بن اسماعيل بن محمد السيوفي الحسني ( 844 -897) هـ / (....- 1491):


مفتي الشافعية بدمشق يعرف بابن خطيب السقيفة تميز بالفقه وانشغل بالتصوف وسلوك الديانة صاهر ابن النابلسي على ابنته درس على يد نخبة العلماء في دمشق كالبدر ابن قاضي شهبة و على قضي القضاة علم الدين صالح والنجم بن قاضي عجلون وغيرهم كثير توفي في دمشق وصلي عليه في جامع السقيفة ودفن عند قبر والده في تربة الشيخ رسلان .
هو محمد الشيخ الصالح المبارك شمس الدين السيوفي الدمشقي
و كان مؤدبا" بالجامع الاموي في دمشق و توفي بها في الحادي عشر من شعبان يوم الجمعة سنة عشرة و تسعمائة للهجرة رحمه الله تعالى . كما سبق انظر أعلاه.


3-السيد الشريف ( أحمد بن مصطفى باشا السيوفي )


فهو من فروع وأغصان هذه الشجرة المباركة الزكية بمصر المحروسة فخر التجار المعتبرين وعين الوجهاء المفخمين فرع الدوحه الهاشمية وسليل العطرة الطاهرة النبوية السيد الشريف والطاهر العفيف سعادة أحمد باشا السيوفي

والذي كان يشغل منصبا هاما بوزارة المالية أيام الخديوي عباس حلمي باشا
وكان رحمه الله ورعا تقيا محبا للخير ذو سيرة حسنة طيبة ,,

وكان كريما جوادا محب للفقراء ويقوم على مصالحهم وعمل رئيسا لمجلس إدارة الجمعية الخيريةالاسلامية التي تأسست عام 1892



***********















***********



وعرف عنه وطنيته وحبه لبلده والدفاع عنه ضد الاحتلال وعمله على توعية الشعب للقيام ضد المحتل الانجليزي وهذه وثيقة من الطابع الاميريه لاجتماع الجمعية العموميه تظهر دور الشريف احمد باشا السيوفي

فى صموده واهتمامه لدحض المحتل










***********



4- الشريف حسن أفندي بن محمد بن الشريف قاسم السيوفي الحسني الدمشقي:

نزيل دمشق والمتوفي سنة 1375للهجرة


من كبار التجار احد أكابر تجار حي العمارة وأحد الوجوه التجارية فيها وهو مالك أول معمل للحريرالطبيعي وأحد كبار تجار الحرير الطبيعي الذي كان يصدره الى فرنسا والصين
بيته في العمارة سيدي عامود يعتبرأحد المعالم الأثرية الكبيرة وماتزال شرفته لمنزله القديم في حي العمارة سيدي عامود السبع طوالع تعرض في متاحف اليابان و التي قدمتها الحكومة السورية كهدية الى متحف حماه و من ثم تم نقلها كهدية من الحكومة السورية الى المتحف الياباني للتراث الاسلامي كأحدى اجمل الشرف التي تدل على جمال البيوت الدمشقية العريقة و مازالت تعرض حتى اليوم

كان رحمه الله من ندماء الولي الصالح الشيخ الشريف أحمد الحارون رحمهما الله تعالى
.


5 -الشريف مسلم بن سليم بن محمد بن الشريف قاسم السيوفي (1301هـ-1883 م/1376هـ-1957م):




رئيس غرفة تجارة دمشق لاثني عشر سنة متتالية (1341هـ - 1922م/1353هـ - 1934م) لاربع دورات متتالية حتى سنة 1377هـ /1957م عضو مجلس الأوقاف بين عامي (1939-1940م) وعضو اللجنة المؤسسة لجمعية المواساة سنة 1943م وعضو تاسيس مؤسسة مياه عين الفيجة.


***********



قلت: إن الله يحب الأتقياء الأخفياء الأبرار، الذين إذا غابوا لم يُفتقدوا وإذا حضروا لم يُعرفوا، مصابيح الهدى، يخرجون من كل غبراء مظلمة، فاحرص على طاعة الله، فإن ظهر أمرك واشتهر حالك فعش حياة العبودية لربك، واصرف هذا الظهور فيما يقربك من مولاك، وإلا فكن واحدا من هؤلاء الأفاضل، واعلم أن الله سبحانه مطلع ورقيب، ومن بطأ به عمله لم يسرع به نسبه(1)...

{ يوم يبعثهم الله جميعا فينبئهم بما عملوا أحصاه الله ونسوه والله على كل شيء شهيد } المجادلة: 6



والحمد لله أولا وآخرا ظاهرا وباطنا

اللهم لاتحرمنا لذة النظر إلى وجهك الكريم

آمين




___________

(1) متعة الأذهان من التمتع بالإقران 1/294
(2) انظر الكوكب السائرة في اعيان المئة العاشرة 1/1628
(3) شذرات الذهب في أخبار من ذهب 8/33
(4) Arabische inschriften Aus Syrien, p. 86 -87
(5) النقوش الكتابية في اوابد دمشق – مسجد السقيفة 219
(6) متعة الأذهان 1/294
(7) انظر الكوكب السائرة في اعيان المئة العاشرة 1/162
(8) الضوء اللامع 4/143
(9) الكوكب السائرة في اعيان المئة العاشرة 1/265
(10) الضوء اللامع 11/56 – التبر المسبوك 191
(11) الباعوني : نسبة لباعون وهي قرية صغيرة من قرى حوران بالقرب من عجلون انظر الضوء اللامع 1/26
(12) متعة الأذهان من التمتع بالإقران 2/770
(13) متعة الذهان من التمتع بالإقران 2/703
(14) متعة الأذهان من التمتع بالإقران 2/754
(15) متعة الأذهان 1/294 .
(16) انظر الكوكب السائرة في اعيان المئة العاشرة ترجمة رقم 532
(17) انظر الكوكب السائرة في اعيان المئة العاشرة 1/265
(18) متعة الأذهان من التمتع بالإقران 1/294
(19) الكوكب السائرة في اعيان المئة العاشرة 1/162
(20) شذرات الذهب في أخبار من ذهب 8/33
(21 ) نظم العقيان 162.
(22) الأتقياء الأخفياء .



الشريف أحمد الشامى الديباجي غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
 
 
 
قديم 5th October 2009 , 01:47   [13]
الكاتب


.:: عضو محظور ::.


الملف الشخصي
 
 
 

افتراضي رد: السيوفي الأشراف


 

آل السيوفي الأشراف المصرية والشامية والعلاقة بينهما


كما لا يخفى أن عائلة السيوفي الحسنية يعود أصلهم إلى بلد الله الحرام مكة المكرمة ثم نزوح العائلة إلى مصر المحروسة حينما أجدب بهم المعاش مثلها كمثل كثيرا من الأسر المكية ثم ما لبثت أن نبغ منهم العلماء وفذ منهم الأتقياء واشتهرت فيهم الولاية والأولياء مثل \
الشيخ الشريف حسين السيوفي الحسني المصري
والشريف احمد الحسني المصري
والشريف ناصر الدين محمد المصري

وغيرهم الكثير وتفرعت شجرتهم المباركة بمصر المحروسة
ثم هاجر الشريف ناصر الدين محمد المصري الى سوريا وأقام بها وأعقب بها الفروع الطاهرة من آل السيوفي.


وازدانت بهم حلب وبارين ومصياف ودمشق وربوع سوريا زمنا.
ومن ثم تمت هجرة معاكسة من نفس العائله الشريفة إلى مصر وذلك فى القرن الثاني عشر من الهجرة وذلك عن طريق الدولة العثمانية ووصلوا الى مناصب عليا فى الدولة حيث كان من ضمن الباب العالي بمصر فى الدولة العثمانية

الشريف مصطفى محمد السيوفي وهو جد
الشريف محمد باشا و الشريف احمد باشا السيوفي

والذي كان يشغل منصبا هاما بوزارة المالية أيام الخديوي عباس حلمي باشا والذي كان لعقبه أكبر الأثر في التجارة المصرية والاهتمام بتمصير أكثر العقارات والمنشآت المصرية.

ومن اطلع علي وثائق عائلة الأشراف السيوفي، في العصر الحديث بمصر المحروسة سيدرك أن عميدا هذه العائلة وهما الشريفان أحمد ومحمد باشا السيوفي استطاعا شراء أكبر قدر ممكن من اراضي وسط البلد من عائلة الخواجة سوارس اليهودي الايطالي المعروف الذي جاء الي مصر منذ عهد الخديو اسماعيل وبني مؤسسته الاقتصادية الضخمة بمساعدة العائلة المالكة المصرية ورجال الاستعمار البريطاني.ورحلة تمصير وسط البلد، قادها الشريفان والذين عاشا حياتهما في حي الغورية العتيق، واشتروا هناك منزلا كبيرا، عرف باسم " البيت الكبير"، وعملا الأخوان احمد ومحمد السيوفي في صناعة الأقمشة والمفروشات، وتوسعت تجارتهما وورشهما لدرجة انهما اسسا عدة مصانع لصناعة قماش الدمور، بالإضافة الي تأسيسهما مصنعاً آخر في مدينة مانشستر الإنجليزية لانتاج وبيع أقمشة الدمور المصري هناك.

كل هذه الإنجازات جعلت محمد السيوفي يحصل علي لقب شاهبندر تجار مصر، بالإضافة الي حصوله علي البشوية بأمر ملكي.

قلت:وجدير بالذكر ان الشريف حسن السيوفي الشامي رحمه الله كان صاحب مصنع الزبداني للحرير الطبيعي بالشام فهم ذرية بعضهم من بعض.

وما يلي صورة للمصنع




وتوسعت أملاك الأخوان، قررا التوجه الي عمل شيء جديد يضيف الي نشاطهما التجاري، وهو شراء اراض جديدة في منطقة وسط البلد، فتشير الوثائق الرسمية الموجودة بدار المحفوظات والتي يعود تاريخها الي عام 1884 إلي أن الأخوان احمد ومحمد باشا السيوفي، اشتريا قطعة أرض كبيرة في منطقة وسط البلد الحالية والتي عرفت في الوثائق باسم (جهة الأزبكية بتنظيم الإسماعيلية) من عائلة سوارس وبنيا عليها ما عرف في الوثائق باسم " الدائرة الشرقية".

تمت اجراءات بيع هذه الأرض بين الشريفان محمد واحمد السيوفي وبين الخواجة إسحاق سوارس البنكير ابن يوسف ابن إسحاق وهو الوكيل الشرعي عن الخواجة رفائيل سوارس في فبراير 1884 وشهد علي العقد عدد كبير من التجار وابرزهم يوسف يعقوب قطاوي الذي يعد من ابرز الوجوه المصرية اليهودية والذي شارك في الوفد المصري الساعي إلي التفاوض مع بريطانيا لنيل الاستقلال لمصر وحصلت عائلة سوارس علي مبلغ 248.515 ألف قرش مصري.

لم يهدأ الأخوان السيوفي عند هذا الحد، ففي عام 1885، سعيا الي استكمال شراء المربع الآخر من اراضي وسط البلد، فيما أطلق عليه "الدائرة الغربية" وعلي ما يبدو أن عائلة سوارس قد بدأت تصفية بعض أصولها في مصر، حيث حرر عقد بيع هذه الأرض وكيل العائلة وكان يدعي " شمعون ورلو البنكير" وهو من عائلة ورلو اليهودية التي عملت في الصرافة منذ قدومها الي مصر من ايطاليا، دفع الأخوان السيوفي مبلغاً قيمته 1821 جنيهاً انجليزياً من الذهب أي ما يعادل 97,50 الف قرش صاغ مصري، وتم تحرير هذه العقود باللغة الإنجليزية ومترجمة الي العربية بمحكمة الباب العالي بمصر.




بعد شراء كل هذه الأراضي في شوارع قصر النيل وشريف " شارع المدابغ سابقا" وشارع جواد حسني " ابو السباع" سابقا، قاموا بإنشاء عدد 6 عمارات علي ثلاث قطع أرض متجاورة بتكلفة وصلت الي 7000 جنيه من الجنيهات الذهب المصري، وفي هذا الوقت من الزمان، كانت عملية انشاء المساكن، غاية في الجمال والأبهة، فلم يكن السكن مجرد مبان اسمنتية صماء، بل كان أصحاب العمارات يزودون مبانيهم بكل مظاهر الفنون والعمارة، فتقول وثائق دار المحفوظات إن "الدائرتين المذكورتين بعد إنشائهما وتجديدهما ضمتا 12 مسكناً كاملة المنافع والحقوق وأربعة سلالم اثنين منهما رخام والاثنين الآخران بلاط يتوصل من كل منها إلي المساكن المذكورة، وبالواجهة القبلية للدائرة الشرقية باب كبير يدخل منه إلي دهليز كبير بأقصاه باب يتوصل منه إلي الجنينة الكبيرة".


كما بنت عائلة السيوفي "لوكندة" كانت تقع محل العقار رقم 20 أ شارع جواد حسني،اشتملت علي واجهة بها سلم من الرخام. بالإضافة الي حرص ملاك الدائرة علي تزويد هذه المساكن ببعض المنافع والمرافق والتوابع واللواحق والحقوق مكمل ذلك جميعه بالسقف والأبواب والشبابيك الشماسات المقفلة بالزجاج والحديد والدرابزينات الحديد والخشب مفروش أرضه بعضها بالحجر وبعضها بالرخام والبلاط مدهون جدر ذلك بالبياض بأنواع الدهانات.

من هنا، اكتملت دائرة أملاك وسط البلد لعائلة السيوفي، ولكن علي ما يبدو أن كلا من أحمد ومحمد السيوفي، كانا لهما أهداف أعمق من مجرد انشاء هذا الكم من العمارات، ففي 19 رمضان من عام 1890 الموافق 1307 هجريا، ذهب الأخوان السيوفي الي محكمة القسمة العسكرية التابعة لمحكمة الباب العالي في مصر، ليحررا إجراءات لوقف جميع أملاكهما بما فيها عمارات وسط البلد والفجالة وحتي منزلهما بالغورية، وشهد علي هذه العقود عدد كبير من أعيان وتجار مصر في ذلك الوقت، وتم انشاء الوقف مقسماً علي أربعة أجزاء، الأول علي الواقفين أنفسهم واولادهم وذريتهم، من الأولاد والبنات اذا ظلوا دون زواج، والجزء الثاني علي " عتقاء الواقفين" أي كبار العائلة والجزء الثالث علي علي " الأروقة والمقارئ" والمقصود بها الأروقة التي تضم فئات اجتماعية تعاني من الغربة وضيق الموارد مثل رواق الشوام ورواق الصعايدة ورواق الشراقوه، أما المقارئ فكان المقصود بها المقرأة الكبري المعتادة بمسجد الحسين والمقرأة الكبري المعتادة بمسجد ومقام وضريح السيدة زينب والسيدة نفيسة وجميع آل البيت، أما الجزء الرابع والأخير من هذه التركة فيصرف علي الفقراء والمساكين اينما وجدوا.

بعد سنوات من انشاء الوقف، ظهر الجيل الثاني من عائلة السيوفي، ولأول مرة يظهر في وثائق العائلة الموجودة في دار المحفوظات، اسم طه محمود السيوفي الذي قام باستبدال بعض من ميراثه، وفي الوثيقة التي تحمل رقم 13 يظهر اسم حسين باشا السيوفي نجل محمد باشا السيوفي، والذي كان يطلب الإذن من المحكمة لتأجير جزء من أحد عقارات الدائرة لمحمد أفندي حنا لمدة 8 سنوات، خاصة أن شروط الوقف يمنع الورثة من تأجيره أو بيعه بشكل مؤقت أو نهائي.(1)

وتفرز هذه الملكة التجارية أيضا فى الشام والتى تميزت بها أسرة السيوفي

الشريف مسلم بن سليم بن محمد بن الشريف قاسم السيوفي




فلم يكن تاجرا ناجحا فحسب بل عمل


رئيس غرفة تجارة دمشق لاثني عشر سنة متتالية
(1341هـ - 1922م/1353هـ - 1934م)
لاربع دورات متتالية حتى سنة 1377هـ /1957م
وعضو تاسيس مؤسسة مياه عين الفيجة
فإن دل هذا على شىء فإنما يدل على أن عائلة السيوفي بمصر والشام
هما عائلة واحدة وهدفهم واحد واتجهاتهم واحدة وأنهم كانوا من التجار المعروفين
والاقتصاديين المؤثرين بالبلدين فى حقبة زمنية هامة.

وتنتشر عائلة السادة آل السيوفي فى جميع أنحاء جمهورية مصر العربية فيوجد فرع منهم كبير بالاسكندرية وكذا بالفيوم ومحافظات وجه بحري بل ويوجد عزب وقرى باسم السيوفي للأن وقد زرت بعضها منها قرية السيوفي بمحافظة كفر الشيخ تبع مسير.ووجدت بها أملاك وفيلا السيوفي باشا وما زالت تحتفظ بجمالها ورونقها.
ويظهر بها الثراء وفن العمارة الاصيل .

وهم جميعا ينتمون الى جدهم الاكبر وهو الامام الحسن بن علي رضي الله عنه لذا تجد ان أكثر الوثائق المصرية لعائلة السيوفي الاشراف يكنون بالحسنية أو الحسني .

وقد كانت هناك زيارات واتصالات مستمرة بين أبناء العمومة من الأشراف آل السيوفي بمصر والشام.


وجدير بالذكر وجود هذه الهجرة المعاكسة لأفراد من العائلة من دمشق إلى مصر المحروسة و من ثم إلى الحجاز الشريف إلى يومنا هذا .

وعليه فإن عائلة آل السيوفي الأشراف في دمشق هي عائلة حجازية بامتياز مصرية ثم دمشقية بالهجرةو الإقامة, و مازال أفراد هذه العائلة وذرياتهم وأقربائهم يعيشون في مصر والشام حتى تاريخنا هذا.

فهذه العائلات كما تقدم سابقاً في بداية البحث منها من هو
حصفكي الأصل مثل السيوفي في حلب
كما جاء فى ترجمة الشيخ حسن بن يوسف السيوفي
فى كتاب الضوء اللامع
فقال :حسن بن علي بن يوسف الاربلي الأصل الحصكفي الحلبي الشافعي / أحد فضلاء حلب الآن ويعرف بابن السيوفي
أو رحيبي الأصل مثل:مصطفي بن سعدالسيوفي
أو اربدي الأصل مثل الشيخ احمد شهاب الدين السيوفي الأربدي الدمشقي توفي سنة 902 للهجرةكان مؤدبا" للأطفال بالقبيبات
أو رومي الأصل مثل نجم الدين اسماعيل السيوفي صاحب الزاوية السيوفية.
وخضر بن عُمر الرومي الصالحي المعروف بابن السيوفي كما جاء فى كتاب الطبقات السنية في تراجم الحنفية " المؤلف : التقي الغزي"
في ترجمته فقال:خضر بن عُمر بن علي بن عيسى الرومي الصالحي
صلاح الدين، المعروف بابن السيوفي
كان فاضلاً، خيراً، ديناً، حسن الشكل، وكان شيخ زاوية جده بسفح قاسيون.
وتُوفي سنة ست وسبعين وسبعمائة.وجمع كتاباً في الأحكام.
ذكره ابن طولون، في " الغرف العلية " ، وذكر من روايته أن الأوزاعي، قال: السلامة عشرة أجزاء، منها تسعة في التغافل. وأن أحمد ابن حنبل لما سمع ذلك قال: يرحم الله الأوزاعي، عشرتها في التغافل.
أي أن منهم من يتبع المذهب الحنفي , و منهم من يتبع المذهب الحنبلي مثل
العلامة مصطفى بن سعد بن عبده السيوفي الرحيباني مولداً
مفتي الحنابلة في دمشق ولد فيقرية الرحيبة ثم قدم الى دمشق و ذريته ما زالت في دمشق حتى اليوم كما جاء في كتاب منتخبات التاريخ للحصني
أو من كني حديثا" بالسيوفي لعملهم في صناعة السيوف حديثاً
كمن جاء ذكرهم في بداية البحث مثل آل السيوفي الذين كانت كنيتهم في الأصل المويساتي و لقبوا حديثاً بالسيوفي وغيرهم وحتى العدد الكبير منهم من الأنصار متبعي الديانة المسيحية , و هم كثر في دمشق في منطقة القصاعو باب توما, و حتى في الساحل السوري في بانياس مثل الصديق القديم قحطان السيوفي
وفي لبنان في الاشرفية و في تلة السيوفي الشهيرة في بيروت الشرقية
أما آل السيوفي المسلمين في لبنان فهم نفس العائلة الشريفة التي انتقل جزء منها إلى بيروتفي فترة الحرب العالمية الأولىو استقروا بها و مازالوا وهم قلة
ولكن من بين هذه العوائل عائلة واحد تنسب إلى آل البيت الأشراف وهي تتبع المذهب الشافعي, و هاجر فرعها إلىدمشق على مراحل منذ ما قبل القرن السابع الهجري أي منذ أكثر من 700 سنة , وبقي أصلها في مصر و حصلت هجرة معاكسة الى مصر و الحجاز في القرن السابع عشر الميلادي.
و هي العائلة القادمة من مصر والتي من ذريتها من جاء من ذرية الشريف قاسم السيوفي و الشريف حسن بن محمد السيوفي رحمهما الله تعالى.

وهذا ما ذهب اليه جميع النسابة بمصر المحروسة..كما سيأتي بيانه.
مايلي وثيقة شرعية عبارة عن بيان بانحصار تركة السيد الشريف أحمد قاسم السيوفي الدمشقي والذي أنتقل مع أبناء عمومته من السادة آل السيوفي الى مصر المحروسة في القرن الثامن عشر الميلادي فوافته المنيه بها .

قال تعالى : { وما تدري نفس ماذا تكسب غدا وما تدري نفس بأي ارض تموت }





وهذه شهادة من أعلى نسابة مصر المحروسة وموقع عليها رئيس لجنة تحقيق الأنساب بنقابة الأشراف سابقا السيد بهاء العناني والرئيس الحالي للجنة تحقيق الأنساب
الشريف صبحى عيد

مع ثلة من اكابر العلماء و النسابين حفظهم الله جميعا والذين أكدو صحة نسب ال السيوفي المصرية وان ال السيوفي السورية هي فرع من المصرية.

كما هو موضح بالصورة.






وهذه شهادة رؤية لشجرة آل السيوفي الشامية للشريف صبحي عيد ليعود ويؤكد ترابط الصله بين الاسرتين وأن أصلهما واحد.









وهذا مقال لأحد الكتاب بمجلة روح الإسلام يتكلم فيه عن السيف الدمشقي ويؤكد أيضا فيه أصل السادة الأشراف آل السيوفي بالشام
وأنه من مصر المحروسة نسبة لجدهم ناصر الدين المصري




___________







___________
(1)مجلة الفجر بتصرف بسيط

الشريف أحمد الشامى الديباجي غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
 
 
 
قديم 6th October 2009 , 00:14   [14]
الكاتب


.:: عضو محظور ::.


الملف الشخصي
 
 
 

افتراضي رد: السيوفي الأشراف


 

خاتمة

إن ما سبق من ادلة وبراهين ومراجع تاريخية ووثائق عثمانية
وحجج شرعية ووثائق مصرية ومشاهدات جماعية
ومقالات صحفية وأبحاث علمية وصور توضيحية وتحليلات كتابية
ليتضح جليا ثبوت نسب آل السيوفي الأشراف بمصر والشام
وان أصلهم واحد وجدهم واحد هو أمير المؤمنين الحسن بن علي السبط الذكي الأمين
فوجب علينا الولاء والمحبه والنصرة لهم ماداموا على الحق , ولكل من ثبت نسبه إلى العترة النبوية الشريفه
وثبت عمله بكتاب الله وسنة الحبيب صلى الله عليه وآله وسلم
والبراء من كل ما يخالف كتاب الله وسنة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم
ولو كان من آل بيته صلى الله عليه وآله وسلم
ومن حق آل بيت الحبيب صلى الله عليه وآله وسلم
في قوله :
(أذكركم الله في أهل بيتي)([1])
أن تظهر مكانتهم وعلو منزلتهم وشرفهم . لا أن يهضم أو يتناسى .ولما كانت كلمة الحق نورا يهتدي به ولما لذلك البيت الطاهر من فضل علينا وحقوق علينا وجب علينا
التوضيح والبيان لنسبة آل السيوفي الأشراف الحسنية للعترة النبوية.فأصبح لهم حرمة آل البيت الأطهار من حقوق وخصائص و لهم ما لهم وعليهم ما عليهم.
ولا ريب أن الله قد أوجب حرمة خلفائه وأهل بيته والسابقين الأولين ، والتابعين لهم بإحسان ما أوجب . قال الله تعالى :
(( يا أيها النبي قل لأزواجك إن كنتن تردن الحياة الدنيا وزينتها فتعالين أمتعكن وأسرحكن سراحاً جميلاً * وإن كنتن تردن الله ورسوله والدار الآخرة فإن الله أعد للمحسنات منكن أجراً عظيماً )) .
وقد روى الإمام أحمد والترمذي وغيرهما عن أم سلمة : أن هذه الآية لما نزلت أدار النبي صلى الله عليه وسلم كساءه على عليّ وفاطمة والحسن والحسين رضي الله عنهم فقال : ( اللهم هؤلاء أهل بيتي فأذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيراً )([2]). وسنته تفسر كتاب الله وتبينه ، وتدل عليه ، وتعبر عنه . فلما قال : ( هؤلاء أهل بيتي ) مع أن سياق القرآن يدل على أن الخطاب مع أزواجه ، علمنا أن أزواجه وإن كن من أهل بيته كما دل عليه القرآن ، فهؤلاء أحق بأن يكونوا أهل بيته ، لأن صلة النسب أقوى من صلة الصهر ، والعرب تطلق هذا البيان للاختصاص بأصل الحكم ، كقول النبي صلى الله عليه وسلم ليس المسكين بالطواف الذي ترده اللقمة واللقمتان ، والتمرة والتمرتان ، وإنما المسكين الذي لا يجد غنى يغنيه ، ولا يتفطن له يتصدق عليه ، ولا يسأل الناس إلحافاً ) .

بين بذلك : أن هذا مختص بكمال المسكنة ، بخلاف الطواف فإنه لا تكمل فيه المسكنة ، لوجود من يعطيه أحياناً ، مع أنه مسكين أيضاً . ويقال : هذا هو العالم ، وهذا هو العدو ، وهذا هو المسلم، لمن كمل فيه ذلك وإن شاركه غيره في ذلك وكان دونه .

ونظير هذا في الحديث ما رواه مسلم في صحيحه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه سئل عن المسجد الذي أسس على التقوى فقال : ( مسجدي هذا ) يعني مسجد المدينة . مع أن سياق القرآن في قوله عن مسجد الضرار : (( لا تقم فيه أبداً لمسجد أسس على التقوى من أول يوم أحق أن تقوم فيه فيه رجال يحبون أن يتطهروا والله يحب المطهرين )) . يقتضى أنه مسجد قباء . فإنه قد تواتر أنه قال لأهل قباء: ( ماهذا الطهور الذي أثنى الله عليكم به ؟ فقالوا : لأننا نستنجي بالماء ) . ([3])

لكن مسجده أحق بأن يكون مؤسساً على التقوى من مسجد قباء ، وإن كان كل منهما مؤسساً على التقوى ، وهو أحق أن يقوم فيه من مسجد الضرار ، فقد ثبت عنه صلى الله عليه وسلم : أنه كان يأتي قباء كل سبت راكباً وماشياً ، فكان يقوم في مسجده القيام الجامع يوم الجمعة ، ثم يقوم بقباء يوم السبت ([4])، وفي كل منهما قد قام في المسجد المؤسس على التقوى .

ولما بين سبحانه أنه يريد أن يذهب الرجس عن أهل بيته ويطهرهم تطهيرا ، دعا النبي صلى الله عليه وسلم لأقرب أهل بيته وأعظمهم اختصاصاً به ، وهم : علي ، وفاطمة ، رضي الله عنهما ، وسيدا شباب أهل الجنة ، جمع الله لهم بين أن قضى لهم بالتطهير ، وبين أن قضى لهم بكمال دعاء النبي صلى الله عليه وسلم ، فكان في ذلك ما دلنا على أن إذهاب الرجس عنهم وتطهيرهم نعمة من الله ليسبغها عليهم ، ورحمة من الله وفضل لم يبلغوهما بمجرد حولهم وقوتهم ، إذ لو كان كذلك لاستغنوا بهما عن دعاء النبي صلى الله عليه وسلم ، كما يظن من يظن أنه استغنى في هدايته وطاعته عن إعانة الله تعالى له ، وهدايته إياه .

وقد ثبت أيضاً بالنقل الصحيح : أن هذه الآيات لما نزلت قرأها النبي صلى الله عليه وسلم على أزواجه ، وخيرهن كما أمره الله ، فاخترن الله ورسوله والدار الآخرة ، ولذلك أقرهن ، ولم يطلقهن، حتى مات عنهن ([5]) ، ولو أردن الحياة الدنيا وزينتها لكان يمتعهن ويسرحهن كما أمره الله سبحانه وتعالى، فإنه صلى الله عليه وسلم أخشى الأمة لربه وأعلمهم بحدوده .
ولأجل ما دلت عليه هذه الآيات من مضاعفة للأجور والوزر بلغنا عن الإمام علي بن الحسين زين العابدين وقرة عين الإسلام أنه قال :
( إني لأرجو أن يعطي الله للمحسن منا أجرين ، وأخاف أن يجعل على المسيء منا وزرين )
وثبت في صحيح مسلم عن زيد بن أرقم أنه قال : خطبنا رسول الله صلى الله عليه وسلم بغدير يدعى ( خم ) بين مكة والمدينة فقال : ( وأهل بيتي ، أذكركم الله في أهل بيتي ، أذكركم الله في أهل بيتي ) .

قيل لزيد بن أرقم : ومن أهل بيته ؟ قال : الذين حرموا الصدقة : آل علي ، وآل جعفر ، وآل عقيل ، وآل عباس . قيل لزيد : أكل هؤلاء أهل بيته ؟ قال : نعم ) ([6]).

وقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم من وجوه صحاح أن الله لماأنزل عليه : (( إن الله وملائكته يصلون على النبي يا أيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليماً )) .

سأل الصحابة : كيف يصلون عليه ؟ فقال : ( قولوا : اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد ، وبارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد )([7]) .
وفي حديث صحيح : ( اللهم صل على محمد وأزواجه وذريته ) .
قلت: هذا و
اللهم صل على محمد وعلى آل محمد وأزواجه وذريته كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد ، وبارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد.
اللهم لا تحرم كاتب ولا قارىء هذا الكلام من لذة النظر إلى وجهك الكريم
اللهم آمين

_____________
([1] ) مسلم /باب من فضائل على رضى الله عنه/ج12/ص134 وتمام الحديث :حَدَّثَنِي يَزِيدُ بْنُ حَيَّانَ قَالَ انْطَلَقْتُ أَنَا وَحُصَيْنُ بْنُ سَبْرَةَ وَعُمَرُ بْنُ مُسْلِمٍ إِلَى زَيْدِ بْنِ أَرْقَمَ فَلَمَّا جَلَسْنَا إِلَيْهِ قَالَ لَهُ حُصَيْنٌ لَقَدْ لَقِيتَ يَا زَيْدُ خَيْرًا كَثِيرًا
رَأَيْتَ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَسَمِعْتَ حَدِيثَهُ وَغَزَوْتَ مَعَهُ وَصَلَّيْتَ خَلْفَهُ لَقَدْ لَقِيتَ يَا زَيْدُ خَيْرًا كَثِيرًا حَدِّثْنَا يَا زَيْدُ مَا سَمِعْتَ مِنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ يَا ابْنَ أَخِي وَاللَّهِ لَقَدْ كَبِرَتْ سِنِّي وَقَدُمَ عَهْدِي وَنَسِيتُ بَعْضَ الَّذِي كُنْتُ أَعِي مِنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَمَا حَدَّثْتُكُمْ فَاقْبَلُوا وَمَا لَا فَلَا تُكَلِّفُونِيهِ ثُمَّ قَالَ قَامَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَوْمًا فِينَا خَطِيبًا بِمَاءٍ يُدْعَى خُمًّا بَيْنَ مَكَّةَ وَالْمَدِينَةِ فَحَمِدَ اللَّهَ وَأَثْنَى عَلَيْهِ وَوَعَظَ وَذَكَّرَ ثُمَّ قَالَ أَمَّا بَعْدُ أَلَا أَيُّهَا النَّاسُ فَإِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ يُوشِكُ أَنْ يَأْتِيَ رَسُولُ رَبِّي فَأُجِيبَ وَأَنَا تَارِكٌ فِيكُمْ ثَقَلَيْنِ أَوَّلُهُمَا كِتَابُ اللَّهِ فِيهِ الْهُدَى وَالنُّورُ فَخُذُوا بِكِتَابِ اللَّهِ وَاسْتَمْسِكُوا بِهِ فَحَثَّ عَلَى كِتَابِ اللَّهِ وَرَغَّبَ فِيهِ ثُمَّ قَالَ وَأَهْلُ بَيْتِي أُذَكِّرُكُمْ اللَّهَ فِي أَهْلِ بَيْتِي أُذَكِّرُكُمْ اللَّهَ فِي أَهْلِ بَيْتِي أُذَكِّرُكُمْ اللَّهَ فِي أَهْلِ بَيْتِي فَقَالَ لَهُ حُصَيْنٌ وَمَنْ أَهْلُ بَيْتِهِ يَا زَيْدُ أَلَيْسَ نِسَاؤُهُ مِنْ أَهْلِ بَيْتِهِ قَالَ نِسَاؤُهُ مِنْ أَهْلِ بَيْتِهِ وَلَكِنْ أَهْلُ بَيْتِهِ مَنْ حُرِمَ الصَّدَقَةَ بَعْدَهُ قَالَ وَمَنْ هُمْ قَالَ هُمْ آلُ عَلِيٍّ وَآلُ عَقِيلٍ وَآلُ جَعْفَرٍ وَآلُ عَبَّاسٍ قَالَ كُلُّ هَؤُلَاءِ حُرِمَ الصَّدَقَةَ قَالَ نَعَمْ .
([2]) أخرجه الترمذي واحمد ، صحيح الترمذي 3435
(3] ) اخرجه احمد وابن ماجه . صحيح ابن ماجه 1/62
([4]) رواه الشيخان
([5]) رواه الشيخان
([6] ) رواه الشيخان و الإمام أحمد .
([7]) أخرجه البخاري ومسلم ، عن أبي موسى .



الشريف أحمد الشامى الديباجي غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
 
 
 
قديم 8th October 2009 , 13:16   [15]
الكاتب


.:: الادارة ::.

الصورة الرمزية ادارة الاتحاد

الملف الشخصي
 
 
 

افتراضي رد: السيوفي الأشراف


 

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين

بارك الله فيك يا شيخ احمد على الموضوع وسدد خطاك


ادارة الاتحاد متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
 
 
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ابلاغ من رابطة ال البيت باليمن الميمون السيد النسابة آل البيت في الحجاز 5 20th July 2014 08:08
السلالة العربية e فالـح الحربي ابحاث ودراسات لأنساب آل البيت الكرام 6 5th June 2014 03:30
نبذه مختصره عن الاشراف السليمانيين ابوحسن111 آل البيت في الحجاز 4 24th December 2013 20:02
حصريا نشأة الرابطة العالمية العلمية لتدمير الانساب الهاشمية متتبع المواقع كشف الرابطة العالمية للانساب الهاشمية وجمعية تنزيه النسب 2 22nd May 2013 16:07


الساعة الآن 12:46.


RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الاتحاد العالمي لأمناء النسب الشريف يهتم بامور آل بيت رسول الله (صلى الله عليه وسلم) الكرام و انسابهم و ذريتهم و شؤونهم و صلة ارحامهم == جميع حقوق المواضيع و الابحاث محفوظةللاتحاد العالمي لأمناء النسب الشريف - أنسابكم
تنويه هام : الاتحاد العالمي لأمناء النسب الشريف لايقوم بتحقيق الانساب وليس به لجنة لتحقيق الانساب او منحها ولا التصديق عليها انما يساعد الباحثين عن الانساب فيما يتوفر لادارته والمشرفين والاعضاء من علم ومعلومات فقط
ان جميع المقالات و المشاركات و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي ادارة الاتحاد العالمي لأمناء النسب الشريف و انما تعبر عن رأي كاتبها فقط . هذا و لا يعتبر الاتحاد العالمي لأمناء النسب الشريف أو ادارته أو مسؤوليه, مسؤولين عن اي كتابة أو موضوع منشور يخالف شروط التسجيل و القوانين المعمول بها لدى ادارةالاتحاد العالمي لأمناء النسب الشريف
مصر :: تونس :: الجزائر :: المغرب :: ليبيا :: السودان :: موريتانيا :: السعوديه :: الكويت :: البحرين :: قطر :: الامارات :: عمان :: اليمن :: العراق :: الاردن :: فلسطين :: لبنان :: سوريا