أنت غير مسجل في الاتحاد العالمي لأمناء النسب الشريف . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا
 
 


  
 
 
 
التسجيل التعليمـــات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

الاتحاد العالمي لأمناء النسب الشريف
الاتحاد العالمي لأمناء النسب الشريف على منهاج أهل السنة والجماعة
يمنع وضع أي مادة تخالف منهج أهل السنة والجماعة و سنضطر لحذف أي مادة مخالفة دون الرجوع لكاتبها
تنويه هام:الاتحاد العالمي لأمناء النسب الشريف لا يقوم بتحقيق الانساب وليس به لجنة لتحقيق الانساب او منحها ولا التصديق عليها انما يساعد الباحثين عن الانساب فيما يتوفر لادارته والمشرفين والاعضاء من علم ومعلومات فقط

إعلانات


تتقدم إدارة الاتحاد العالمي لأمناء النسب الشريف بالشكر لإعضاءها الـ النشيطين هذا اليوم  وهم :
Users online today


العودة   > >

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 26th July 2008 , 14:33   [1]
الكاتب


.:: عضو ذهبي ::.

الصورة الرمزية نورسين

الملف الشخصي
 
 
 

افتراضي ماورد عن ال البيت فى حق عثمان رضى الله عنه


 

.
ولقد ورد الثناء من آل البيت على عثمان رضي الله عنه حاله كحال صاحبيه أبي بكر وعمر رضي الله عنهم بل قد نال ما هو أعظم من شرف مصاهرة رسول الله صلى الله عليه وسلم فقد زوجه صلى الله عليه وسلم ابنتيه الواحدة تلو الأخرى وقال : (( لو كان عندنا ثالثة لزوجناها عثمان )) ([1]) .

وسمي ذو النورين لذلك إذ لم يعرف أحد جمع بين بنتي نبي غيره رضي الله عنه وأرضاه([2]) .

قال شيخ الإسلام ابن تيمية : (( وهكذا مصاهرة عثمان لم يزل فيها حميداً لم يقع منه ما يعتب عليه فيها حتى قال : (( لو كان عندنا ثالثة لزوجناها عثمان )) وهذا يدل على أن مصاهرته للنبي صلى الله عليه وسلم أكمل من مصاهرة علي له([3]) .

وقد كان علي رضي الله عنه وآل البيت يجلونه ويعترفون بحقه فكان أول من بايعه بعد عبد الرحمن بن عوف علي بن أبي طالب([4]) .

وعن قيس بن عباد قال : سمعت علياً رضي الله عنه وذكر عثمان فقال : هو رجل قال له رسول الله صلى الله عليه وسلم (( ألا أستحي ممن تستحي منه الملائكة )) ([5]) . وقد شهد رضي الله عنه له بالجنة .

فعن النزال بن سبره قال : سألت علياً عن عثمان فقال : (( ذاك امرؤ يدعى في الملأ الأعلى ذا النورين كان ختن رسول الله صلى الله عليه وسلم على ابنتيه ضمن له بيت في الجنة )) ([6]) .

وكان رضي الله عنه طائعاً معترفاً بإمامته وخلافته لا يعصي له أمر فقد روى ابن أبي شيبة بإسناده عن ابن الحنفية عن علي : قال لو سيرني عثمان إلى صرار لسمعت وأطعت ([7]) .

والصرار : هو الخيط الذي تشد به التوادي على أطراف الناقة لئلا يرضعها ولدها([8]) وفيه دليل على مدى إتباعه وطاعته لعثمان رضي الله عنه .

وقد روى أحمد بسنده أن أبا قتادة([9]) ورجلاً آخر معه من الأنصار دخلا على عثمان وهو محصور فاستأذناه في الحج فأذن لهما ثم قالا : مع من نكون إن ظهر هؤلاء القوم ، قال عليكم بالجماعة ، قالا أرأيت إن أصابك هؤلاء القوم ، وكانت الجماعة فيهم : قال ألزموا الجماعة حيث كانت فخرجنا من عنده فلما بلغنا باب الدار لقينا الحسن بن علي داخلاً فرجعنا على إثر الحسن لننظر ما يرد فلما دخل الحسن عليه قال : يا أمير المؤمنين إنا طوع يدك فمرني بما شئت فقال له عثمان : يا ابن أخي ارجع فأجلس في بيتك حتى يأتي الله بأمره فلا حاجة لي في هراقة الدماء([10]) .

وروى ابن أبي شيبة بإسناده إلى أبي قلابة([11]) قال : جاء الحسن بن علي إلى عثمان فقال : اخترط سيفي ، قال : لا ، أبرأ إلى الله إذاً من دمك ، ولكن ثم([12]) سيفك وارجع إلى أبيك([13]).

وكان في من ذهب للدفاع عنه ولزم الباب حبر هذه الأمة ابن عم رسول الله صلى الله عليه وسلم عبد الله بن عباس ولما أمره رضي الله عنه في تلك الأيام على الحج قال : (( والله يا أمير المؤمنين ، لجهاد هؤلاء أحب إلي من الحج فأقسم عليه لينطلقن )) ([14]) .

ولقد أنكر على رضي الله عنه قتل عثمان وتبرأ من دمه وكان يقسم على ذلك في خطبه وغيرها أنه لم يقتله ولا أمر بقتله ولا مالأ ولا رضي وقد ثبت عنه من طرق تفيد القطع([15]) .

خلافاً لما تزعمه الرافضة من أنه كان راضياً بقتل عثمان رضي الله عنهما([16]) .

قال الحاكم بعد ذكر بعض الأخبار الواردة في مقتله رضي الله عنه الله عنه (( فأما الذي ادعته المبتدعة من معونة أمير المؤمنين علي بن أبي طالب على قتله فإنه كذب وزور فقد تواترت الأخبار بخلافه([17]) .

وقال شيخ الإسلام ابن تيمية : (( وهذا كله كذب على علي رضي الله عنه الله عنه وافتراء عليه ، فعلي رضي الله عنه الله عنه لم يشارك في دم عثمان ، ولا أمر ولا رضي وقد روي عنه ذلك وهو الصادق البار )) ([18]) .

قلت ومما جاء عن علي رضي الله عنه في ذلك : ما رواه الإمام أحمد بسنده عن عبد الرحمن بن أبي ليلى([19]) أنه قال : ((رأيت علياً رافعاً حضنيه([20]) يقول : اللهم إني أبرأ إليك من دم عثمان )) ([21]) .

وروى الحاكم بإسناده عن قيس بن عباد قال : سمعت علياً رضي الله عنه الله عنه يوم الجمل يقول : اللهم إني أبرأ إليك من دم عثمان ولقد طاش عقلي يوم قتل عثمان ، وأنكرت نفسي وجاءوني للبيعة ، فقلت والله إني لأستحي من الله أن أبايع قوماً قتلوا رجلاً قال فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم (( ألا استحيي ممن تستحيي منه الملائكة )) وإني لأستحيي من الله أن أبايع وعثمان قتيل على الأرض لم يدفن بعد فانصرفوا ، فما دفن رجع الناس فسألوني البيعة فقلت اللهم إني مشفق مما أقدم عليه ثم جاءت عزيمة فبايعت فلقد قالوا : يا أمير المؤمنين فكأنما صدع قلبي ، وقلت : اللهم خذ مني لعثمان حتى ترضى([22]) .

وروى الإمام أحمد بسنده عن محمد بن الحنفية قال : أبلغ علياً أن عائشة تلعن قتلة عثمان في المربد([23]) . قال : فرفع يديه حتى بلغ بهما وجهه فقال : وأنا ألعن قتله عثمان لعنهم الله في السهل والجبل قال مرتين أو ثلاثاً([24]) .
وروى ابن سعد بسنده عن ابن عباس أن علياً قال : والله ما قتلت عثمان ولا أمرت بقتله ، ولكني نهيت ، والله ما قتلت عثمان ولا أمرت ولكني غلبت قالها ثلاثاً([25]) .
وجاء عنه أيضاً أنه قال رضي الله عنه : (( من تبرأ من دين عثمان فقد تبرأ من الإيمان ، والله ما أعنت على قتله ولا أمرت ، ولا رضيت )) ([26]) .


نورسين غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
 
 
 
قديم 26th July 2008 , 14:35   [2]
الكاتب


.:: عضو ذهبي ::.

الصورة الرمزية نورسين

الملف الشخصي
 
 
 

Follow رد: ماورد عن ال البيت فى حق عثمان رضى الله عنه


 

قلت : وهو الصادق البار بلا يمين . فقبح الله الرافضة وقد ثبت تواتر إنكار ذلك عن بقية آل البيت : فقد روى ابن سعد عن يحيى بن سعيد([27]) قال : قال علي بن الحسين ، والله ما قتل عثمان رحمه الله على وجه الحق([28]) .
وذكر ابن كثير عن أبي جعفر الباقر أنه قال : (( كان قتل عثمان على غير وجه الحق))([29]) .

وجاء عن عبد الله بن الحسن([30]) أنه قد ذكر عنده قتل عثمان فبكى حتى بل لحيته([31]) .

وروى الإمام أحمد بإسناده عن ابن عباس أنه قال : (( لو اجتمع الناس على قتل عثمان لموا بالحجارة كما رمي قوم لوط )) ([32]) .

وفي ذلك دليل واضح للإنكار على قتله وأن الصحابة وآل البيت لم يرضوا بذلك وهذا هو القول الحق فيما بين علي وآل البيت وعثمان وبقية الصحابة رضي الله عنه الله عنهم لا ما يحكيه الروافض والخوارج وكثير من كتاب التاريخ والقصاص الذين لا يفحصون الرواية ولا يدققون النظر في قائليها .

لذا قال ابن كثير رحمه الله بعد أن ذكر بيعة عثمان وكيف حصلت وأشار إلى بعض ما يذكره المؤرخون حول ذلك (( والمظنون بالصحابة خلاف ما يتوهم كثير من الرافضة وأغبياء القصاص الذين لا تمييز عندهم بين صحيح الأخبار وضعيفها ، ومستقيمها وسقيمها ، ومبادها وقويمها والله الموفق للصواب )) ([33]) .

وقال في موضع آخر : (( وأما ما يذكره بعض الناس من أن بعض الصحابة أسلمه ورضي بقتله ، فهذا لا يصح عن أحد من الصحابة أنه رضي بقتل عثمان رضي الله عنه ، بل كلهم كرهه ، ومقته وسب من فعله )) ([34]) .

وقال النووي رحمه الله : (( وأما عثمان رضي الله عنه فخلافته صحيحة بالإجماع وقتل مظلوماً وقتلته فسقة لأن موجبات القتل مضبوطة ولم يجر منه رضي الله عنه ما يقتضيه ولم يشارك في قتله أحد من الصحاب ، وإنما قتله همج ورعاع من غوغاء القبائل وسفلة الأطراف والأراذل تحزبوا وقصدوه من مصر ، فعجزت الصحابة الحاضرون عن دفعهم فحصروه حتى قتلوه رضي الله عنه الله عنه ))([35]) .

قلت : بل عرض الصحابة الدفاع عنه ولكنه أبى رضي الله عنه الله عنه خشية أن يسفك دم بسببه إذ قال : (( عزمت على من كانت لي عليه طاعة ألا يقاتل )) ([36]) .

كل ذلك وفاء منه رضي الله عنه الله عنه بما عهد إليه النبي صلى الله عليه وسلم ، وإصبار لنفسه على طاعة رسول الله صلى الله عليه وسلم .

فقد روى الإمام أحمد بإسناده عن عائشة قالت : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم أدعوا لي بعض أصحابي قلت : أبو بكر ؟ قال : لا قلت : عمر ؟ قال : لا . قلت : ابن عمك علي ؟ قال : لا قلت : عثمان ؟ قال : نعم ، فلما جاء قال : تنحي فجعل يساره ولون عثمان يتغير فلما كان يوم الدار وحصر قلنا : يا أمير المؤمنين ألا تقاتل قال : لا إن رسول الله صلى الله عليه وسلم عهد إليّ عهداً وإني صابر نفسي عليه([37]) .

وبهذا يتبين أن الصحابة رضوان الله عليهم لم يتأخروا عن نصرته لكنه أبى ذلك عليهم فرضي رضي الله عنه أن يكون عبد الله المقتول لا عبد الله القاتل وفاء بما عهد إليه النبي صلى الله عليه وسلم .

وقد ثبت عن علي رضي الله عنه الله عنه من غير وجه فضلاً على ما تقدم من أنه لا يكن لعثمان رضي الله عنه الله عنه إلا المحبة والمودة إذ كان يقول : إني لأرجو أن أكون أنا وعثمان كما قال الله عز وجل : { ونزعنا ما في صدورهم من غل إخواناً على سرر متقابلين }([38])([39]) .

وروى الإمام أحمد بسنده عن محمد بن حاطب([40]) قال : سألت علياً عن عثمان فقال : هو (( من الذين آمنوا ثم اتقوا ثم آمنوا ثم اتقوا )) ([41]) .

وفي رواية عند أبي نعيم([42]) عن محمد بن حاطب قالوا : ذكروا عثمان ابن عفان فقال الحسن ابن علي : الآن يجيء أمير المؤمنين ، فجاء علي فقال علي : كان عثمان من الذين {آمنوا وعملوا الصالحات ثم اتقوا وآمنوا ثم اتقوا وأحسنوا والله يحب المحسنين}([43])([44]) .

وروى الإمام أحمد بسنده أيضاً عن محمد بن حاطب قال : سمعت علياً يقول يعني : { إن الذين سبقت لهم منا الحسنى }([45]) منهم عثمان([46]) .

فهذه منزلة عثمان رضي الله عنه عند علي رضي الله عنه وقد سار على ذلك بقية آل البيت رضي الله عنهم .

فقد قال ابن عباس رضي الله عنهما في مدح عثمان وذم من ينتقصه (( رحم الله أبا عمرو ، كان والله أكرم الحفدة وأفضل البررة ، هجاداً بالأسحار ، كثير الدموع عند ذكر النار نهاضاً عن كل مكرمة ، سباقاً إلى كل منحة ، حبيباً أبياً وفياً ، صاحب جيش العسرة ، ختن رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فأعقب الله على من يلعنه لعنة اللاعنين إلى يوم الدين([47]) .

وروى الخطيب البغدادي بإسناده إلى زيد رحمه الله أنه قال : البراءة من أبي بكر وعمر وعثمان البراءة من علي ، والبراءة أبي بكر وعمر وعثمان )) ([48]) .

وروى ابن عساكر بإسناده إلى السدي([49]) قال : أتيته – أي زيد – وهو في بارق حي من أحياء الكوفة ، فقلت له : أنتم سادتنا وأنتم ولاة أمورنا فما تقول في أبي بكر وعمر ؟ فقال تولهما, وكان يقول البراءة من أبي بكر وعمر وعثمان البراءة من علي, والبراءة من علي البراءة من أبي بكر وعمر وعثمان )) ([50]) .

وبهذا يتبين أن موقف زيد بن علي رحمه الله من الخليفة الثالث ذي النورين عثمان بن عفان لم يختلف عن موقفه من أبي بكر وعمر ، وإنما كان موالياً لعثمان مترضياً عليه ، رافضاً للبراءة منه ، إذ كان يقرنه بأبي بكر وعمر وعلي ولم يكن متوقفاً فيه كما يرى ذلك بعض من المتأخرين([51]) .

وقد ثبت عن علي بن الحسين البراءة من قول الرافضة في أبي بكر وعمر وعثمان رضي الله عنهم فقد روى أبو نعيم بسنده عن محمد بن علي عن أبيه علي بن الحسين أنه قال : (( جلس قوم من أهل العراق فذكروا أبا بكر وعمر فنالوا منهما ، ثم ابتدأوا في عثمان فقال لهم : أخبروني أأنتم من المهاجرين الأولين { الذين أخرجوا من ديارهم وأموالهم يبتغون فضلاً من الله ورضواناً وينصرون الله ورسوله }([52]) قالوا : لا قال : فإنتم من الذين { تبوءوا الدار والإيمان من قبلهم يحبون من هاجر إليهم }([53]) قالوا : لا فقال لهم : أما أنتم فقد أقررتم وشهدتم على أنفسكم أنكم لستم من هؤلاء ولا من هؤلاء ، وأنا أشهد أنكم لستم من الفرقة الثالثة الذين قال الله عز وجل فيهم : { والذين جاءوا من بعدهم يقولون برنا اغفر لنا ولإخواننا الذين سبقونا بالإيمان ولا تجعل في قلوبنا غلاً للذين آمنوا }([54]) فقوموا عني لا بارك الله فيكم ، ولا قرب دوركم أنتم مستهزئون بالإسلام ، ولستم من أهله )) ([55]) .

وذكر القرطبي عن جعفر بن محمد بن علي عن أبيه عن جده علي بن الحسين رضي الله عنه أنه جاء رجل فقال له : يا ابن بنت رسول الله ما تقول في عثمان ؟ فقال له : يا أخي أنت من قوم قال الله فيهم : { للفقراء المهاجرين } الآية ، قال : فوالله لئن لم تكن من أهل الآية فأنتم من قوم قال الله فيهم : { والذين تبوؤا الدار والإيمان } الآية قال : لا ، قال : فوالله لئن لم تكن من أهل الآية الثالثة لتخرجن من الإسلام وهي قوله تعالى : { والذين جاءوا من بعدهم يقولون ربنا اغفر لنا ولإخواننا الذين سبقونا بالإيمان }([56]) .

وأنا أقول كما قال : علي بن الحسين رحمه الله أن من كان هذا حاله فهوا مستهزئ بالإسلام وليس من أهله ، والرافضة إنما اتخذوا آل البيت ستاراً لترويج أفكارهم وبث معتقداتهم فمخالفتهم لآل البيت واضحة صريحة ، فعليهم من الله ما يستحقون .

والنقول المتقدمة تبين معتقد آل البيت في عثمان رضي الله عنه وهي عقيدة أهل السنة والجماعة .


نورسين غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
 
 
 
قديم 26th July 2008 , 14:37   [3]
الكاتب


.:: عضو ذهبي ::.

الصورة الرمزية نورسين

الملف الشخصي
 
 
 

افتراضي رد: ماورد عن ال البيت فى حق عثمان رضى الله عنه


 

الاصول الذى اخد منها العبارات
================================================== ===========


([1]) فضائل الصحابة للإمام أحمد (1/481) حديث (508) والطبقات الكبرى لابن سعيد (3/56) والرياض النضرة (3/10-11) والبداية والنهاية (7/200) ومجمع الزوائد للهيثمي (9/83) وأورد عدة روايات في تزويج عثمان رضي الله عنه ثم قال وإسناده حسن لما تقدمه من شواهد .
([2]) انظر منهاج السنة (4/146) وتاريخ الخلفاء للسيوطي (149) والصواعق المحرقة (165) .
([3]) منهاج السنة ( 8/235) .
([4]) انظر صحيح البخاري مع الفتح ك فضائل الصحابة باب قصة البيعة والاتفاق على عثمان بن عفان (7/62) حديث (3700) وطبقت ابن سعد (3/62) .
([5]) المختصر من كتاب الموافقة (99) والبداية والنهاية (7/202) والحديث أصله في صحيح مسلم ك فضائل الصحابة باب من فضائل عثمان (4/1866) حديث (2401) .
([6]) المختصر من كتاب الموافقة (100) .
([7]) المصنف (7/523) والسنة للخلال (1/325) حديث (416) وقال محققه : إسناده صحيح .
([8]) انظر لسان العرب (4/451) مادة صرر والنهاية لابن الأثير (3/22)
([9]) هو الحارث ، ويقال عمرو أو النعمان بن ربعي ابن بلدمة السلمي المدني ، أبو قتادة الأنصاري رضي الله عنه الله عنه ، شهد أحداً وما بعدها ولم يصح شهوده بدر ، مات سنة أربع وخمسين وقبيل : ثمان وثلاثين ، والأول أصح وأشهر ، انظر التقريب (666) .
([10]) فضائل الصحابة (1/465) حديث (753) وقال محققه : إسناده صحيح ، والمسند (1/61 ، 65) .
([11]) هو عبد الله بن زيد بن عمر ، أو عامر ، الجرمي ، أبو قلابة البصري ، ثقة فاضل كثير الإرسال ، قال العجلي : فيه نصب يسير ، مات بالشام هارباً من القضاء سنة أربع ومائة . انظر التقريب (304) .
([12]) الثم إصلاح الشيء وإحكامه . انظر النهاية لابن الأثير (1/223) مادة (ثمم) ولسان العرب (12/79) .
([13]) المصنف (7/523) .
([14]) تاريخ الطبري (2/684) .
([15]) انظر البداية والنهاية (7/202) .
([16]) انظر مثلاً : السقيفة لسليم بن قيس (126) والاختصاص للمفيد (301) والإيقاظ من الهجعة للحر العاملي (283 – 284) وحق اليقين لعبد الله شبر (189) .
([17]) المستدرك (3/103) .
([18]) منهاج السنة (4/406) .
([19]) هو : عبد الرحمن بن أبي ليلى الأنصاري ، المدني ثم الكوفي ، ثقة ، اختلف في سماعه من عمر مات بوقعة الجماجم سنة ثلاث وثمانين قيل إنه غرق ، انظر التقريب (349) .
([20]) الحضن : ما دون الإبط إلى الكشح ، وقيل الجنب . انظر لسان العرب (13/122) مادة (حضن) .
([21]) فضائل الصحابة (1/452) حديث ( 727) وقال محققه : إسناده حسن ، والطبقات لابن سعد (3/82) .
([22]) المستدرك (3/95) وقال : حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه ووافقه الذهبي ، والبداية والنهاية (7/202) والرياض النضرة (3/69-70) والصواعق المحرقة (173) .
([23]) موضع قرب البصرة بينهما نحو ثلاثة أميال ويعرف بمربد البصرة وهو من أشهر محالها . انظر معجم البلدان (5/98) .
([24]) فضائل الصحابة (1/455) حديث (733) وقال محققة : إسناده صحيح ، والرياض النضرة (3/70)
([25]) الطبقات (3/82) والبداية والنهاية (7/202) والرياض النضرة (3/70) .
([26]) الرياض النضرة (3/69) وقال : أخرجه أبو عمرو بن السمان وزاد ولا شاركت .
([27]) هو : يحيى بن سعيد بن قيس الأنصاري المدني ، أبو سعيد القاضي ، ثقة ثبت مات سنة أربع ومائة أو بعدها . انظر التقريب (591) .
([28]) الطبقات الكبرى (5/216) والسير للذهبي (4/397) .
([29]) البداية والنهاية (7/205) .
([30]) هو : عبد الله بن الحسن بن الحسين بن علي بن أبي طالب الهاشمي ، المدني ، أبو محمد ، ثقة جليل القدر مات في أول سنة خمس وأربعين ومائة . انظر التقريب (300) .
([31]) الرياض النضرة (3/71) وقال : أخرجه ابن السمان .
([32]) فضائل الصحابة (1/461) حديث (746) وشرح أصول اعتقاد أهل السنة (7/1358) حديث (2586) والطبقات لابن سعد (3/80) والاستيعاب لابن عبد البر (3/84) وقال الهيثمي في مجمع الزوائد (9/97) رواه الطبراني في الكبير والأوسط ورجال الكبير رجال الصحيح .
([33]) البداية والنهاية (7/152) .
([34]) المصدر نفه (7/207) .
([35]) شرح صحيح مسلم (15/158) .
([36]) انظر المسند (2/345) وفضائل الصحابة (1/512) حديث (836) وقال محققه : إسناده صحيح .
([37]) فضائل الصحابة (1/494) حديث (804) وقال محققه : إسناده صحيح ، وسنن ابن ماجة في فضل عثمان (1/42) حديث (113) وقال محمد فؤاد عبد الباقي في الزوائد : إسناده صحيح ، ورجاله ثقات ، وسنن الترمذي ك المناقب باب مناقب عثمان (5/631) حديث (3711) وقال : هذا حديث حسن صحيح غريب ، والمستدرك (3/99) وقال : حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه ووافقه الذهبي .
([38]) سورة الحجر آية (47) .
([39]) فضائل الصحابة (1/467) حديث (758) والمستدرك (3/105) والسنة لابن أبي عاصم (2/574) حديث (1215) وشرح اعتقاد أهل السنة (7/1352) حديث (2573) وأخرجه ابن جرير في تفسيره (14/25-26) وابن كثير في البداية والنهاية (7/202) وقال ثبت ذلك عنه من غير وجه ، والسيوطي في الدر المنثور (4/101) .
([40]) هو : محمد بن حاطب بن الحارث بن معمر الجمحي ، الكوفي ، مختلف في كنيته ، صحابي صغير ، وكان ممن يروي عن علي رضي الله عنه الله عنهما مات سنة أربع وسبعين . انظر التقريب (473) والإصابة (3/352) .
([41]) فضائل الصحابة (1/474) حديث (770) وقال محققه : إسناده صحيح والمستدرك (3/104) وشرح أصوال أهل السنة (7/1352) حديث (2574) .
([42]) هو : أحمد بن عبد الله بن أحمد ، الحافظ أبو نعيم الأصبهاني ، أحد الأعلام ، صدوق تكلم فيه بلا حجة ، وكان حافظاً مؤرخاً ولد ومات في أصبهان سنة 430 هـ انظر ميزان الاعتدال (1/110) والإعلام (1/157) .
([43]) سورة المائدة آية (93) .
([44]) حلية الأولياء (1/56) وقال ابن كثير في البداية (7/202) : ثبت عنه ذلك من غير وجه .
([45]) سورة الأنبياء آية (101) 0
([46]) فضائل الصحابة (1/475) حديث (771) وقال محققه / إسناده صحيح وأخرجه ابن أبي عاصم في السنة (2/574) حديث (1216) وابن جرير في تفسيره (17/75) والزمخشري في المختصر من كتاب الموافقة (101) .
([47]) مروج الذهب للمسعودي (3/64) .
([48]) تاريخ بغداد (2/79) .
([49]) هو : إسماعيل بن عبد الرحمن بن أبي كريمة السدي ، أبو محمد الكوفي صدوق يهم ورمي بالتشيع مات سنة سبع وعشرين ومائة . انظر التقريب (108) .
([50]) تاريخ تهذب دمشق (6/21) .
([51]) ذكره أبو زهرة من كتابه (( الإمام زيد (189) وهو القول الحق في معتقد زيد رحمه الله في الخلفاء الراشدين وبقية الصحابة رضوان الله عليهم أجمعين وانظر لزاماً كتاب إرشاد الغبي إلى مذهب آل البيت في صحب النبي صلى الله عليه وسلم للشوكاني (51 – 65) إذ ذكر إثنى عشر طريقاً في تقرير ذلك .
([52]) سورة الحشر الآيات (8 – 10)
([53]) يتبع السابق .
([54]) يتبع السابق .
([55]) حلية الأولياء (3/137) وانظر الجامع لأحكام القرآن (18/31 – 32) والبداية والنهاية (9/112) .
([56]) الجامع لأحكام القرآن (18/32) .


نورسين غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
 
 
 
قديم 12th May 2017 , 19:21   [4]
الكاتب


.:: عضو جديد ::.


الملف الشخصي
 
 
 

معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 69870
عدد المشاركات : 1
بمعدل : 0.01 يوميا
عدد المواضيع : 0
عدد الردود : 1
الجنس : ذكر
الدولة : الدولة : egypt

افتراضي رد: ماورد عن ال البيت فى حق عثمان رضى الله عنه


 

رضي الله عن سيدنا عثمان ذو النورين


مروة التوفيق غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
 
 
 
قديم 12th May 2017 , 22:30   [5]
الكاتب


.:: عضو متميز ::.


الملف الشخصي
 
 
 
 

افتراضي رد: ماورد عن ال البيت فى حق عثمان رضى الله عنه


 

الصحابة جميعهم مهاجرين وانصار اخوة متحابين تعلموا في مدرسة رسول الله وجاهدوا معه لإقامة الدين هم خير امة محمد وهم فيما بينهم يتفاضلون فافضلهم ابو بكر ثم عمر ثم عثمان ثم علي ثم البقية من مهاجرة وانصار . هذه عقيدتنا نموت ونحيا عليها ان شاء الله . اما الرافضة فهم كذبة منافقون مارقون عليهم من الله ما يستحقون . شكرًا لك اخي صاحب الموضوع .


الواثق غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
 
 
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
منقول


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
التقييد البسيط لشرفاء شنقيط البوفارسي آل البيت في المغرب العرب 10 22nd March 2016 20:33
المحبة في الله عبدالجليل الحيالي القصص الاسلامية 1 26th September 2013 03:30
صفات رسول الله (ص) من طرق الشيعه والسنه السيد هاني غزالي شمائل الرسول 1 14th August 2013 14:52
سنن أبي داود شفيق الادريسي الحديث الشريف 31 19th February 2013 00:55


الساعة الآن 21:18.


RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الاتحاد العالمي لأمناء النسب الشريف يهتم بامور آل بيت رسول الله (صلى الله عليه وسلم) الكرام و انسابهم و ذريتهم و شؤونهم و صلة ارحامهم == جميع حقوق المواضيع و الابحاث محفوظةللاتحاد العالمي لأمناء النسب الشريف - أنسابكم
تنويه هام : الاتحاد العالمي لأمناء النسب الشريف لايقوم بتحقيق الانساب وليس به لجنة لتحقيق الانساب او منحها ولا التصديق عليها انما يساعد الباحثين عن الانساب فيما يتوفر لادارته والمشرفين والاعضاء من علم ومعلومات فقط
ان جميع المقالات و المشاركات و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي ادارة الاتحاد العالمي لأمناء النسب الشريف و انما تعبر عن رأي كاتبها فقط . هذا و لا يعتبر الاتحاد العالمي لأمناء النسب الشريف أو ادارته أو مسؤوليه, مسؤولين عن اي كتابة أو موضوع منشور يخالف شروط التسجيل و القوانين المعمول بها لدى ادارةالاتحاد العالمي لأمناء النسب الشريف
مصر :: تونس :: الجزائر :: المغرب :: ليبيا :: السودان :: موريتانيا :: السعوديه :: الكويت :: البحرين :: قطر :: الامارات :: عمان :: اليمن :: العراق :: الاردن :: فلسطين :: لبنان :: سوريا