أنت غير مسجل في الاتحاد العالمي لأمناء النسب الشريف . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا
 
 


  
 
 
 
التسجيل التعليمـــات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

الاتحاد العالمي لأمناء النسب الشريف
الاتحاد العالمي لأمناء النسب الشريف على منهاج أهل السنة والجماعة
يمنع وضع أي مادة تخالف منهج أهل السنة والجماعة و سنضطر لحذف أي مادة مخالفة دون الرجوع لكاتبها
تنويه هام:الاتحاد العالمي لأمناء النسب الشريف لا يقوم بتحقيق الانساب وليس به لجنة لتحقيق الانساب او منحها ولا التصديق عليها انما يساعد الباحثين عن الانساب فيما يتوفر لادارته والمشرفين والاعضاء من علم ومعلومات فقط

إعلانات


تتقدم إدارة الاتحاد العالمي لأمناء النسب الشريف بالشكر لإعضاءها الـ النشيطين هذا اليوم  وهم :
Users online today


العودة   > >

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 31st May 2017 , 15:50   [1]
الكاتب


.:: عضو متميز ::.


الملف الشخصي
 
 
 
 

افتراضي الانبياء كلهم من جزيرة العرب


 

كتب الاستاذ صاحب المعرف(جبل ما تهزني الريح)

1. النبي ابراهيم عليه السلام كان هو وآباؤه يستوطنون ارض حوران الواقعة الى الجنوب الشرقي من مكة المكرمة في جبال السروات بين الطائف والباحة ... وحوران تم تحويرها الى حاران ونقلها الى الشام(سورية) لأغراض سياسية تبناها أحبار اليهود (السبعونية) عند ترجمتهم للتوراة من السريانية المتفرعة من الآرامية الى اليونانية .
2. انتقل النبي ابراهيم عليه السلام وزوجته (في التوراة اسمها ساراي يعني سارة) وابن أخيه النبي لوط عليه السلام الذين آمنوا به الى مكة (مكة وما حولها من القرى تسمى في التوراة ارض الكنعانيين يعني ارض الكنانيين او ارض الكنانة وتسمى أيضا برية فاران برية الحجاز وبرية صين اي برية سينين او برية سيناء ومن القرى التي حولها قرية شكيم وهي الجعرانة التي بنى فيها النبي يعقوب عليه السلام بيت المقدس كما سيتضح لاحقا وقرية قوم لوط في منطقة الخيف ومصر التي تمتد من جنوب وادي عرفة الى جازان وتعرف في التوراة جاسان . ووادي عرفة في التوراة حور مسماه الى وادي عربة ونقل الى الاْردن ونمرة حورت في التوراة الى الممرة ونقلت الى الشام وبئر زمزم كان يطلق عليها قبل الاسلام بئر شبعة او شبعا وحرف اسمها في التورات الى بئر سبع ونقلت الى فلسطين ..... ومنطقة وادي مكة المقدس ومكان البيت الحرام والكعبة المشرفة يطلق عليها اسم ارض قادس اي الارض المقدسة وهي بيت الله وفِي التوراة(بيت ايل) ولفظة ارض قادس العربية هي في التوراة (قادش برنيع) اي الارض المقدسة ونقلت لتكون في فلسطين وأرض سينين وسيناء وجبل الطور وطور سيناء وطور سينيين كل هذه المسميات لأماكن ومواضع في مكة .... وهي في التوراة تسمى برية صين وتم نقلها الى شبه جزيرة سيناء في ارض القبط ووادي طوى المقدس من أودية مكة المشهورة وفيه بئر طوى شرب وتوضأ منها النبي صلى الله عليه وسلم وقال : جميع الانبياء توضؤا منها .... ووادي طوى هذا يمر بالجانب الأيمن من جبل الطور وهوجبل طور سينيين وهو جبل طور سيناء وهو نفسه جبل النور وقد تجلى له الله وللنبي موسى عليه السلام وكلم الله عنده موسى وانزل عليه الألواح التي كتبت فيها التوراة وفِي غار حراء في جبل النور او جبل حراء او جبل الطور او جبل طور سينين او جبل طور سيناء انزل الله اول سورة من القرآن على النبي محمد صلى الله عليه وسلم وهي سورة العلق وتسمى ايضا سورة إقرأ ... والوادي المقدس طوى هو الوادي الذي كلم الله فيه موسى وأمره ان يخلع نعليه فيه) هرب النبي ابراهيم من والده وقومه واعتزلهم وما يعبدون من الأوثان وبعد ان حاول النمرود (الحاكم المتسلط في حبرون بلد ابراهيم وقومه) حرق النبي ابراهيم عليه السلام بالنار ونجاه الله هو وزوجته سارة وابن أخيه لوطا الى الارض التي بارك الله فيها (هي الارض المقدسة وهي مكة المكرمة) فأقاموا في وادي عرفة (يعرف الْيَوْمَ بعرفات وهو من شعائر الحج) وفِي وادي عرفة جبل الرحمة ووادي عرفة حرف اسمه أحبار السبعونية الى وادي عربة ونقلوه الى الأردن . نصب النبي ابراهيم خيامه في نمرة وهي الارض من وادي عرفة التي يوجد عليها الْيَوْمَ مسجد نمرة (نمرة في التوراة هي الممرة ... لكن نقلها أحبار اليهود السبوعونية الى فلسطين) ونمرة تقع في حقل زراعي لرجل من اهل المنطقة يدعى عفرون تحور اسمه في التوراة الى حبرون ونقل الى بلاد الشام .
3. ولادة الإبن البكر للخليل ابراهيم : كثرت اغنام النبي ابراهيم والنبي لوط في موطنهما الجديد (وادي عرفة في مكة) وأصبحا يتاجران مع القرى حول مكة ومن هذه القرى مجموعة قرى جنوبي مكة يحكمها ملك تسمى (مصر) نسبة الى مصراييم احد احفاد سام بن نوح وتمتد هذه القرى جنوبا الى جازان (في التوراة هي جاسان ويعتقد ان النبي سليمان كان يحبس فيها الجن العصاة ومن هنا جاءت التسمية) . ومصر هذه ليست ارض القبط (ارض النيل) المعروفة الْيَوْمَ بمصر ....... اشترى الخليل ابراهيم من مصر جارية له (في التوراة اسمها هاجر وكذلك عند المسلمين في كتب السنة وفِي التوراة ايضا ان ملك مصر اراد السوء بساراي زوجة ابراهيم لانه ظن انها أخت ابراهيم وليست زوجته لان ابراهيم طلب من ساراي ان تقول ذلك خوفا من ان يقتلوه اذا علموا انها زوجته ولما منع الله الملك من ان يمس ساراي بسوء أهداها جارية هي هاجر وهي بدورها أهدتها للنبي ابراهيم كي يتزوجها لينجب الولد لان ساراي ما كانت تنجب وقد كبرت في السن وبلغت سن اليأس) وولدت هاجر لابراهيم ابنه البكر اسماعيل وانفصل لوط بأغنامه عن ابراهيم وارتحل الى قرية مجاورة هي قرية قوم لوط وهي في بقعة تعرف بالخيف قرب مكة وقد أرسل الله لوطا الى اهل هذه القرية الذين يفعلون فاحشة اللواط وهو اتيان الذكور دون النساء فعصوا نبيهم لوطا وانزل الله بقريتهم العذاب فدمرها بزلزال جعل عاليها سافلها ونجا الله لوطا ومن آمن معه وهم قلة ليعود مرة اخرى الى وادي عرفة ليسكن بجوار الخليل ابراهيم وقبل حادثة خسف قرية قوم لوط جاءت الملائكة على هيئة رجال من البشر كضيوف على النبي ابراهيم في مخيمه بأرض عرفة فأضافهم وذبح لهم عجلا سمينا وحنذه لهم .... (والحنيذ يشتهر به اهل تهامة عسير وأهل حوران في عسير الموطن الأصلي لابراهيم) .... وأخبروه انهم ملائكة وأنهم مرسلون من الله لتدمير قرية قوم لوط فخاف النبي ابراهيم على لوط ان يصيبه العذاب فقال له الملائكة سوف ننجيه واهله الا امرأته لانها كانت كافرة ..... ثم بشروا النبي ابراهيم بأنه سوف يرزق من زوجته الاولى (سارة) بولد هو اسحاق وبحفيد من ولده اسحاق هو النبي يعقوب(اسرائيل الذي ينتسب اليه بنو اسرائيل) ولما سمعت سارة كلام الملائكة وبشارتهم ضحكت مستغربة ولطمت بيديها على خديها وقالت كيف ألد وقد فني العمر وزوجي طاعن في السن فأخبرتها الملائكة ان ذلك ليس امرا صعبا على الله ... وأنجبت سارة النبي اسحاق الطفل الثاني لخليل الرحمن ابراهيم وكما تذكر التوراة ان الغيرة اصابت ساراي من هاجر وطفلها اسماعيل وخافت ان يشارك ابنها في الميراث وطلبت من النبي ابراهيم ان يطرد هاجر وابنها فاستجاب لها وطرد هاجر وابنها وتركهم يضيعون في برية فاران في ارض الكنعانيين (ارض الكنانيين كما نعتقد نحن لان هذه الارض معظمها لكنانة) وبرية فاران وجبال فاران وأرض الكنعانيين كما في التوراة تطلق على الحجاز ..... وتحكي التوراة القصة وفيها ان هاجر وطفلها الرضيع ضاعت في هذه البرية القفر والموحشة والصحراوية وليس معهما الا مزودة فيها كسرة من خبز وسقاء ماء وكانت تحملها على كتفها وتجر طفلها وبعد ان انقطع بها كل شيئ ونفذ الطعام والماء جلست بعيدا حتى لا ترى هلاك طفلها فجاءها الملاك وقال لها لماذا انت هنا فأخبرته ان ساراي اضطهدتها وطردتها فطمنها الملاك وأخبرها ان الله سيكثر نسل ابنها وسيجعلهم امة عظيمة( ولكن اليهود وكعادتهم يقللون من شأن الإسماعيليين فأضافوا بان اسماعيل متوحش وجلف وان ذريته متوحشون وأجلاف) وقام الملاك بضرب الارض فنبعت عين زمزم وقبل الاسلام كان اسمها شبعة وشبعا وفِي التوراة اسمها بئر سبع وفِي فلسطين . وقصة هاجر هذه عند المسلمين في كتب الحديث كما في صحيح البخاري تكاد تكون متطابقة مع ما ورد في التوراة مع تحريف في بعض العبارات في التوراة المحرفة . لكن القصة الحقيقية مذكورة في القرآن الكريم ومنها نستشف ان ابراهيم لديه اكثر من زوجة فسارة وابنها اسحاق اسكنهم في وادي عرفة وزوجته الثانية هاجر ام ولده البكر اسماعيل اسكنهم وادي مكة عند موضع البيت الحرام والكعبة المشرفة وحينها كانت الكعبة مندثرة ثم قام النبي ابراهيم بحفر بئر زمزم كسقيا لذريته هنا ولان وادي مكة ليس به استزراع للأرض وليس به مياه وبوجود بئر زمزم التي كانت تسمى شبعة وشبعا استصلحت الارض وزرعت وجاء الناس من القرى حول مكة ليسكنوا في وادي مكة فازدهر وكثرت الزروع فيه وكثرت الثمار بفضل الله حيث استجاب لدعاء النبي ابراهيم ....... وللنبي ابراهيم زوجة ثالثة قيل ان اسمها قطورة وقد أنجب منها طفلا ثالثا اسمه مدين واسكنهم في منطقة منى والمزدلفة .... وكان عليه السلام يتردد على بيوته الثلاثة ونام مرة فرأى رؤية انه يذبح ابنه البكر اسماعيل عليه السلام (اليهود حرفوا هذه المعلومة في كتابهم المقدس التوراة وجعلوا الذبيح النبي اسحاق عليه السلام مع ان العبارة في التوراة لا توحي انه اسحاق بل توحي انه اسماعيل والعبارة كما وردت في التوراة : (اذبح ابنك وحيدك الذي تحبه اسحاق) .... نلاحظ ان كلمة اسحاق أقحمت اقحاما لانه لا يمكن ان تكون موجودة في النص لان اسحاق ليس الابن الوحيد من التوراة نفسها لذلك فعبارة اسحاق لا مكان لها ولو كانت العبارة اسماعيل لكانت اكثر ملاءمة ..... المهم ان اسماعيل افتدي بكبش وهو الذبح العظيم كما جاء في القرآن .... وفِي التوراة افتدي بنعجة .... والى الْيَوْمَ يوجد بمنى مكان يعرف بمجر الكبش وهو المكان الذي جر فيه الكبش ليذبح فداءا" لإسماعيل في المكان الذي ينحر فيه الحاج الْيَوْمَ هديه في منى ..... وفِي آلتوراة ذكر ان الرب امر نبيه ابراهيم ان يبني مَذْبَحا للرب ويذبح فيه ابنه اسحاق وفِي الحديث عند المسلمين ان ابليس اعترض للنبي ابراهيم في ثلاثة مواضع ليصده عن تنفيذ امر ربه بذبح ابنه ليجعله يعصي ربه وظهر له في صورة المشفق علي طفله المسكين لكن خليل الله حصبه في كل مرة بسبع حصيات وتسمى هذه المواضع بالجمرات الثلاث(جمرة العقبة والوسطى والصغرى) وهي من شعائر الحج .... بعد ان بلغ اسماعيل أشده امر الله نبيه ابراهيم بإقامة قواعد البيت(الكعبة المشرفة) التي بناها آدم من قبل فقام بذلك وساعده ابنه اسماعيل ثم قاما ببناء المسجد الحرام ... بعد وفاة النبي ابراهيم وأبناؤه اسماعيل واسحاق ومدين استمر نسل اسماعيل حول الحرم وأصبحوا اهل الحرم وسدنة الكعبة المشرفة واستمر بنو اسحاق ويعقوب(بنو اسرائيل) في وادي عرفة وانتقلوا فيما بعد في زمن يوسف وزمن موسى ليسكنوا أقصى جنوب مملكة مصر في اخصب بقعة فيها وهي جازان(جاسان كما في التوراة) ومملكة مصر عبارة عن مجموعة قرى حول مكة ومجموعة قرى ظاهرة وتمتد مملكة مصر ما بين مكة ومملكة سبأ في مأرب اليمن . وملوك مملكة مصر على مر الازمان يطلق عليهم الفراعنة كفرعون يوسف وفرعون موسى ومن مشاهير مملكة مصر غير الفراعنة هامان وهو من وزراء فرعون موسى وقارون من الاثرياء في مملكة مصر وهو ايضا من وزراء فرعون موسى وقارون من بني اسرائيل قربه الفرعون منه مع ان فرعون كان يستعبد بني اسرائيل . في أزمان ابراهيم وإسماعيل واسحاق ويعقوب والأسباط وذريتهم كانت مكة وما حولها من القرى تحت سيطرة الكنانيين والعماليق وجرهم وكانت القرى الظاهرة التي بين مكة وما حولها من القرى وبين مملكة سبأ واقعة تحت سيطرة قبائل عربية سامية كجرهم والعماليق والكنانيين وطسم وجديس وعبيل ووبار وجاسم ومن هذه القبائل العربية السامية أبناء مصراييم السامي كانوا يسيطرون على القرى التي سُميت مصر(نسبة الى مصراييم) وكانت اليمن تحت نفوذ مملكة سبأ القحطانية من ذرية عابر بن النبي هود . وذرية مدين بن ابراهيم استمرت فترة في موطنها الأصلي في منى والمزدلفة ثم انتقلوا منه الى جنوبي شرقي مكة في منطقة ما بين مكة واليمن وسميت مناطقهم بمدين نسبة الى مدين بن ابراهيم الخليل وبعث الله في قوم مدين رجلا منهم رسولا اليهم هو النبي شعيب الذي تزوج النبي موسى ابنته .
4. بناء النبي يعقوب عليه السلام لبيت المقدس : بيت المقدس بحسب ما جاء في التوراة السبعونية هو بيت إيل اي بيت الله او بيت الرب وهو عندهم في فلسطين في مدينة القدس وهذا لأنهم نقلوا كل ما يتعلق بإلنبي ابراهيم وَذُرِّيَّتِهِ الاسماعيلية والاسحاقيين الى الشام والعراق وفلسطين وأرض القبط (ارض النيل) في حين ان بيت المقدس في حقيقة الامر بني في قرية من القرى التى حول مكة والتي بارك الله فيها وهذه القرية هي الجعرانة وتقع الى الشرق من مكة المكرمة على بعد 30كم وفِي التوراة اسمها شكيم وفِي التوراة ايضا حدد موقع شكيم شرق قادش برنيع التي هي منطقة الحرم المكي والكعبة المشرفة وحدد ايضا من خلال القصة المذكورة في التوراة عن النبي يعقوب حين نام بجوار الكعبة متوسدا حجرا من احجار الكعبة تحت رأسه فرأى ان سلما قد نصب الى السماء بجوار الكعبة وان الملائكة تصعد منه الى السماء وتنزل الى الارض ورأى الله يكلمه ويأمره ان يبني مَذْبَحا للرب فلما آفاق أخذ الحجر وذهب الى شكيم ونصبه عند كثيب احمر وصب عليه زيتا ودعاه بيت ايل اي بيت الرب اي بيت المقدس وقد اخبر النبي في الحديث الصحيح الذي رواه مسلم انه رأى النبي موسى قائما يصلي في قبره عند الكثيب الأحمر وورد في السنة ايضا ان المسجد الاقصى الذي في الجعرانة بجواره كثيب احمر ........ نقل اليهود مكانه كعادتهم الى الشام وتحديدا الى فلسطين وعندما بنى يسوع معبدا في فلسطين اعتبره اليهود مكان بيت المقدس وعندما بنى اليونانيون كنيسة القيامة مكان المعبد الذي بناه يسوع اعتبرت كنيسة القيامة هي بيت المقدس وعندما فتح صلاح الدين الأيوبي فلسطين حول كنيسة القيامة الى مسجد وسماه المسجد الاقصى كونه ابعد مسجد عن المسجد الحرام وتيمنا بالمسجد الاقصى المذكور في القرآن والذي هو البيت المعمور في السماء السابعة عند سدرة المنتهى وتحت عرش الرحمن ..... ويعتقد اليهود ان بيت المقدس الذي يسميه المسلمون المسجد الاقصى قد جدد بناءه النبي سليمان بن دَاوُدَ وعندما توفي قبر فيه في مكان ما أسفل منه .... واليهود الْيَوْمَ يبحثون من خلال التنقيب أسفل ما يسمى الْيَوْمَ بالمسجد الاقصى في فلسطين بحثا عن هيكل سليمان المزعوم . والصحيح ان بيت المقدس الذي بناه النبي يعقوب موجود في الجعرانة وقد اندثر ودرس وبني مكانه مسجدا سمى بالمسجد الاقصى لان مسجدا أدنى منه بني في العدوة الدنيا من الوادي بينما المسجد الاقصى بني في العدوة القصوى من الوادي في مكان بيت المقدس ولذلك فان المسجد الاقصى هذا اكتسب أهمية وقداسة حيث خصه النبي صلى الله عليه وسلم بأن احرم منه بعمرة اثناء قفوله من غزوة حنين كما ان النبي خصه بخصائص منها قوله انه احرم منه سبعون الف ملك وقال احرم منه موسى بعمرة وفِي حديث ام سلمة قال من احرم بعمرة او حج من المسجد الاقصى وجبت له الجنة او غفر له ما تقدم من ذنبه وما تأخر . فكيف يكون ميقات يحرم منه ويكون في فلسطين . مما تقدم يتضح ان المسجد الاقصى المذكور في القرآن ليس هو المسجد الاقصى في فلسطين ولا المسجد الاقصى في الجعرانة . كما يتضح ان المسجد الاقصى المبني في الجعرانة مبني في مكان بيت المقدس الذي بناه النبي يعقوب عليه السلام وان المسجد الاقصى الذي في فلسطين مبني على أنقاض كنيسة القيامة التي جدد بناءها الرومان وأول من بناها يسوع بن يوسف النجار كمعبد ويسوع هذا هورجل يهودي اعتنق النصرانية واتبع النبي عيسى بن مريم لكن اتباعه له كان اتباعا باطلا فقد كان يسوع يعتقد ان عيسى بن مريم اله وانه ابن الله وان امه مريم آلهة وان الله الذي في السماء اله وهو الأب وعيسى اله وهو الابن ومريم اله وهو روح القدس وقد نقل يسوع هذا المذهب والدين الى ديار الروم في الشام وفلسطين وتبعه نصارى كثر وادعى انه المسيح عيسى بن مريم لانه اعتقد ان المسيح عيسى بن مريم قد مات حين رفعه الله اليه .... واليهود في الحجاز ارسلوا من يقتل يسوع او يشي به عند إمبراطور الرومان وتم لليهود ما أرادوا وقبض جند الروم على يسوع وقتلوه ثم صلبوه على الصخرة التي يعظمها كل من النصارى واليهود على حد سواء ويعتبرونها أقدس من الكعبة وقد دس اليهود القدامى في كتب المسلمين ان الكعبة تزف كالعروس الى الصخرة يوم المحشر وادعى اليهود ودون في كتب المسلمين ان بيت المقدس والصخرة في فلسطين من عندها يتم المحشر والمنشر .... كان كعب الأحبار يدس الإسرائيليات في كتب الحديث عند المسلمين وهو يهودي اسلم ويعتبر من كبار التابعين وهو من كبار علماء اليهود وكثير من الصحابة تتلمذ عليه وأخذ عنه وكان الصحابة يأخذون عنه الحديث وهو يحدث به من كتب اليهود والصحابة يظنون انه ينقل عن رسول الله صلى الله عليه وسلم .... جاء في الأحاديث الصحيحة ان الرحال لا تشد الا الى ثلاثة مساجد (المسجد الحرام ومسجدي هذا والمسجد الاقصى) وهذا معناه ان الناس يشدون رحالهم الى المسجد الحرام للحج والمسلمون يشدون رحالهم الى المسجد النبوي لأجل الزيارة والسلام على النبي وان الملائكة في السماء تشد الرحال الى البيت المعمور(المسجد الاقصى) للصلاة وذكر الله . وجاء في الأحاديث الصحيحة ان الصلاة في المسجد الحرام بمائة الف صلاة وفِي مسجد الرسول بالمدينة المنورة بألف صلاة وفِي المسجد الاقصى بخمسمائة صلاة والمراد بالمسجد الاقصى هنا بيت المقدس في الجعرانة ونظرا لانه بني مكانه مسجدا اطلق عليه اسم المسجد الاقصى أستعيض عن بيت المقدس بالمسجد الاقصى في كلام راوي الحديث والا فان النبي لا بد انه ذكر بيت المقدس بدلا عن المسجد الاقصى واستبدال اللفظ إنما حصل من الراوي . والحديث الوارد في صحيح مسلم والذي يعرف بحديث الإسراء والمعراج ذكر ان النبي اسري به من المسجد الحرام الى بيت المقدس (لم يقل المسجد الاقصى لان المسجد في السماء وهو البيت المعمور) ثم عرج به الى السموات حتى بلغ السماء السابعة وبلغ البيت المعمور حيث تصلي الملائكة وتحج وهذا يفيد ان هناك بيت المقدس وهو الذي في الجعرانة على الارض والذي بناه النبي يعقوب وان هناك مسجدا آخرا بعيد جدا في السماء السابعة وهو مسجد للملائكة وهو لهم بمثابة الكعبة للناس في الارض وهو المسجد الاقصى الوارد ذكره في القرآن وهو غير المسجد الحرام في مكة الذي بناه النبي ابراهيم حول الكعبة وغير بيت المقدس في الجعرانة الذي بناه النبيي يعقوب وعندما اندثر بني في مكانه مسجدا أرضيا سمي بالمسجد الاقصى وغير المسجد الاقصى الذي كنيسة القيامة حولها صلاح الدين الأيوبي الى مسجد للمسلمين وسماه المسجد الاقصى لبعده وتيمنا بالمسجد الاقصى الوارد ذكره في القرآن . ورد في الحديث الصحيح ان اقدم مسجد بني في الارض المسجد الحرام وبناه النبي ابراهيم ثم بيت المقدس وبناه النبي يعقوب وان ما بينهما أربعين سنة وهذا يتفق مع ما ورد في التوراة عن بناء النبي يعقوب لبيت المقدس .
5. لماذا اشتهر المسجد الاقصى وبيت المقدس الذي في فلسطين ولم يشتهر المسجد الاقصى وبيت المقدس الذي في الجعرانة : أسباب ذلك عدة منها ان أحبار اليهود السبعونية الذين ترجموا التوراة من السريانية الى اليونانية حرفوا في اسماء الأماكن والبلدان ونقلوا جغرافيتها من الحجاز في ارض جزيرة العرب الى العراق والشام وفلسطين وأرض القبط لأغراض سياسية لبِنَاء وطن لشذاذ اليهود الصهاينة الذين هم في الأصل ليسو يهودا نسبا(اليهود الاسحاقيين بني اسرائيل اليعقوبيين) بل هم يهود ديانة .... وديانة محرّف فيها بشكل كبير وقد أرادوا رسم خريطة لدولتهم بحيث تمتد من النيل الى الفرات ومن الأسباب ايضا ان اليهود منذ عهد ابي بن كعب رسخوا في اذهان المسلمين فكرة ان المسجد الاقصى وبيت المقدس في فلسطين وترسخ ذلك بشكل اكبر في عهد الدولتين الأموية والعباسية ثم تأكد حين فتح صلاح الدين الأيوبي فلسطين وحول كنيسة القيامة الى مسجد وسماه المسجد الاقصى تيمنا بالمسجد الاقصى الوارد ذكره في القرآن ولان هذا المسجد يعد ابعد المساجد عن المسجد الحرام ..... والمسلمون الأوائل في عهد النبوة ما كانوا يعرفون المسجد الاقصى الوارد ذكره في القرآن الا انه مسجدا في السماء السابعة وهو البيت المعمور وهو المبارك حوله جنة المأوى وفيها ما لا عين رأت ولا إذن سمعت ولا خطر على قلب بشر ...... وحوله سدرة المنتهى التي يصعد اليها كل شيئ وينزل اليها كل شيئ ويسير الراكب في ظلها أربعين خريفا لا يقطعه وفِي اصلها تتفجر عين يخرج منها أربعة انهار تجري في الجنة نهران باطنان هما نهر الكوثر ونهر السلسبيل ونهران ظاهران هما النيل والفرات وهما غير النيل والفرات الدنيويان الأرضيات .... كما ان حول البيت المعمور (المسجد الاقصى) لا يسمع الا أصوات الملائكة وهي تلهج بذكر الله تسبيحا وتحميدا وتهليلا وتكبيرا فهذا هو المسجد الاقصى (مسجد الملائكة) الذي بارك الله حوله لا مسجد فلسطين فأي بركة حول المسجد الاقصى في فلسطين مقارنة بالبركة التي حول البيت المعمور ...... ولكن اجيال المسلمين اللاحقة تغيرت لديها المفاهيم في كثير من امور الدين التي خضعت للسياسة ومنها حكاية المسجد الاقصى وبيت المقدس في فلسطين . بالاضافة الى نقل جميع الأماكن التي لها علاقة بالنبي ابراهيم من ارض مكة المقدسة والمبارك فيها (ام القرى) وما حولها من قرى مبارك فيها وما حولها من قرى ظاهرة فنقلوها الى العراق والشام وفلسطين وأرض القبط ...... في مؤامرة كبرى ومغالطة واضحة للتاريخ .
6. القبائل العربية السامية التي كانت تستوطن مكة (ام القرى) والقرى التي حول مكة جنوبا وشرقا وشمالا والقرى الظاهرة وهي الممتدة بطول السراة من المدينة المنورة (يثرِب) شمالا الى صنعاء اليمن مرورا بالطائف وعسير والباحة وبيشة ونجران وجبال ساق الغراب التي تشمل جبال الحشر وجبال القهر وجبال الريث وجبل فيفا وجبال العارضة في جازان (قيس والعبادل وسلا والنظير) وجبال رازح في وصعدة .... على رقعة هذه المساحة الجبلية الشاسعة بالاضافة الى تهامة(تهامة الحجاز وعسير وجازان واليمن) الممتدة من ينبع شمالا الى عدن جنوبا تنتشر قبائل عربية سامية كجرهم والكنانيين (التوراة تسميهم الكنعانيين) والعماليق وهم القوم الجبارين الذين سيطروا على مكة وما حولها أزمان متطاولة بما في ذلك زمن بني اسرائيل ايام النبي موسى وقبله ايام يوسف ويعقوب واسحاق وإسماعيل وإبراهيم .... ومن القبائل العربية السامية ايضا بني عبدضخم والسميدع وقاطوراء وطسم وجديس وجاسم وهزان وعبيل ووبار بالاضافة الى بني اسماعيل وبني اسحاق وبني مدين و بني مصراييم بن نصر بن سام بن نوح ومنهم الفراعنة ملوك مصر(مصراييم كما جاء ذكرها في التوراة) وجميع هذه القبائل كانت باسطة سيطرتها على مكة وما حولها من القرى وما بعدها من القرى الظاهرة الممتدة جنوبا الى حدود مملكة سبأ في مأرب اليمن وصنعاء وحضرموت وعدن وعمان وقبائل سبأ هي حمير وكهلان ومعين وقتبان وحضرموت واوسان وريدان وما تفرع عنها كخولان وهمدان وسيبان والاشعر والازد وعك وعدنان ومذحج وكندة وانمار وقضاعة وغيرها . وجميع قبائل اليمن والشام(المقصود بالشام هنا مكة وماحولها من قرى والقرى الظاهرة الواقعة بينها وبين مملكة سبأ) من أصل واحد هو سام بن نوح وقد ثبت هذا علميا أيضا فهم جميعا على سلالة جينية واحدة تجمعهم جميعا وهي J1)
7. في زمن النبي ابراهيم الخليل كان يسيطر على جبال السراة بما فيها ارض حوران مسقط رأس الخليل ابراهيم النماردة وهم قوم من العماليق ويشاركهم السيطرة الكنانيين في الجزء التهامي حيث يسيطرون على اجزاء كثيرة منه بما فيها مكة وما حولها من القرى ..... اما المنطقة الممتدة من جنوب وادي عرفة في مكة الى الحدود الجنوبية لجازان(جاسان كما في التوراة) تهامة وأكتاف السراة فكانت القرى في هذه المنطقة تشكل مملكة مصر(مصراييم) وحكامها هم الملوك الفراعنة وأشهرهم الوليد بن الريان زمن النبي يوسف واسم فرعون موسى الوليد بن مصعب بن الريان وكنيته ابو مرة ولقبه فرعون كما جاء في كتب التاريخ وكتب تفاسير القرآن ويلاحظ ان الأسماء عربية وشتان بينها وبين اسماء حكام وملوك ارض القبط القدامى(أمنحوتب ورمسيس ونفرتيتي ) الذين هم في الأصل احباش ... وفي زمن النبي يوسف حينما تقلد منصبا رفيعا في مملكة مصر وأصبح وزيرا اقطع أباه وإخوته وباقي بني اسرائيل بن اسحاق وبني العيص بن اسحاق ارض جازان (جاسان) في الطرف الجنوبي الشرقي من مملكة مصر وهي ارض خصبة كثيرة المياة والزروع وفيها وادي جازان الذي يجري طوال العام حتى يومنا هذا وكان قصد النبي يوسف من ذلك عزل بني اسرائيل عن المصريين الوثنيين في منطقة خصبة كثيرة المراعي بحيث تكفي مواشيهم وكثيرة الحبوب والثمار والمياه بحيث تكفي بني اسرائيل ..... لكن ملك مصر في زمن النبي موسى نكل ببني اسرائيل واستعبدهم حتى أنقذهم الله بالنبي موسى وأخيه هارون وأغرق فرعون وجنده وأورث بني اسرائيل ملك فرعون وجعل منهم الانبياء والملوك فكانت لهم إمبراطوريات حكمت كامل الحجاز والسراة وتهامة ونجد الى حدود مملكة سبأ وكانت اعظم مملكة لبني اسرائيل ايام ملك النبي دَاوُدَ وابنه النبي سليمان وكان بني عمهم الإسماعيليين ولاة الحرم على طول الزمان ....... مزق الله ملك بني اسرائيل بسبب كفرهم وعنادهم وقتلهم الانبياء وظلوا مشتتين في التيه في جبال السراة وفيافي تهامة وحرمت عليهم الارض المقدسة(مكة المكرمة) أربعين سنة لا يستطيعون دخولها لحج او عمرة .... وعندما بعث آخر أنبياء بني اسرائيل وهو النبي عيسى بن مريم وكان بنو اسرائيل ينتظرون بعثته لأنهم يرونه المخلص لهم من الشتات وعندما بعث لم يؤمنوا به كعادتهم مع أنبيائهم .. والمنطقة التي كان يستوطنها بنو اسرائيل في زمن بعثة النبي عيسى بن مريم هي سراة الحجاز من الطائف الى جازان وقد روي عن النبي قوله عرض علي الانبياء فرأيت موسى ضرب من الرجال كأنه من رجال شنوءة (اي كأنه من رجال السراة من الازد) ورأيت عيسى بن مريم وأقرب الناس به شبها عروة بن مسعود الثقفي (اي كأنه من اهل الطائف) ورأيت ابراهيم وأقرب الناس به شبها صاحبكم يعني نفسه عليه الصلاة والسلام ... آمن بشريعة المسيح عيسى بن مريم القليل من اليهود بني اسرائيل وكان ممن آمن بشريعة عيسى عليه السلام رجل من بني اسرائيل يقال له يسوع بن يوسف النجار او يسوع الناصري .. وكان من تلامذة المسيح عيسى بن مريم ومن كتبة وصاياه التي دونت على انها الكتاب المقدس لاتباع الديانة النصرانية(الدين المسيحي) ورفع الله اليه المسيح عيسى بن مريم وكان بنو اسرائيل يتربصون به ليقتلوه وفر يسوع من الحجاز الى الشام اي شمالا وبالتحديد فلسطين ارض الرومان خوفا من بني اسرائيل وهناك نشر الدين المسيحي في المجتمع الروماني وكانت بلاد الشام(بلاد الروم) تحت الحكم الروماني ثم لما كثر اتباعه ومن ابرزهم قائد جيش الامبراطورية الرومانية القسيس بولس الذي كتب وصايا يسوع على انها كتاب النصارى المقدس( الإنجيل) مع باقي تلامذة يسوع وعددهم اثنى عشر ويلقبون بالنقباء .... ادعى انه المسيح عيسى بن مريم وانه ابن الله والنصارى واليهود الصهاينة ادعوا ان يسوع هو المسيح عيسى بن مريم وانه مولود في بيت لحم في فلسطين بالقرب من مدينة القدس الفلسطينية وبنى النصارى (المسيحيون) كنيسة المهد في بيت لحم على انها مكان ولد مسيحهم يسوع ..... قام يسوع ببناء معبدا في مدينة القدس الفلسطينية(وكلمة قدس نسبة الى جبل قدس لا انها مدينة مقدسة وفيما بعد عمموا الاسم بحيث يعني قداسة المدينة لكن هذه القداسة بالنسبة للنصارى واليهود) وهو الذي حوله اليونانيون فيما بعد الى كنيسة القيامة وحولها صلاح الدين الأيوبي الى مسجد سماه المسجد الاقصى . ..... استفحل خطر يسوع وظن بنو اسرائيل انه النبي عيسى بن مريم لانه ادعى ذلك فأرسلوا من الحجاز من يقتله او يشي به عند إمبراطور الروم ليقتلوه فقبض جند الروم على يسوع وقتلوه وصلبوه على صخرة فقال بنو اسرائيل يفتخرون قتلنا المسيح عيسى بن مريم رسول الله لكن القرآن كذبهم ...... الصخرة التي صلب عليها يسوع من اعظم المقدسات عند اليهود والنصارى وقد قام الخليفة الأموي الوليد بن عبدالملك ببناء قبة عليها والمسلمون يعتقدون خطأ انها قبلة اليهود والنصارى في حين ان اليهود في صلاتهم يتجهون الى الشمال فقبلك اليهود باتجاه الشمال أينما كانوا وقبلة النصارى في صلاتهم في اتجاه الشرق أينما كانوا .
8. هل هناك قبلة أولى وقبلة ثانية للمسلمين بمعنى آخر هل المسجد الاقصى الذي في فلسطين هو أولى القبلتين ام انه لا توجد للمسلمين الا قبلة واحدة هي الكعبة المشرفة ؟ وهل النبي صلى الله عليه وسلم اتبع قبلة اليهود والنصارى ام انه لم يفعل ولن يفعل ذلك ؟ قبل بحث هذه المسألة يجب ان نعلم ان قبلة اليهود ليست الى فلسطين وليست الى مسجدها الاقصى ولا الى الصخرة كما يظن الكثير بل هي في اتجاه الشمال ولو كانوا في فلسطين لصلوا صلاتهم في اتجاه تركيا وقبلة النصارى كذلك ليست الى فلسطين بل في اتجاه الشرق ولو كانوا في فلسطين لصلوا تجاه الاردن . لكن صادف ان اليهود في المدينة يصلون في اتجاه الشمال وفلسطين شمال المدينة المنورة وقد ذكر الله في كتابة اختلاف اليهود والنصارى في اتجاه القبلة واخبر انهم لا يتبعون قلبة بعض كما اخبر ان النبي صلى الله عليه وسلم لا يتبع قبلة اليهود ولا قبلة النصاري .... قال تعالى ( سيقول السفهاء من الناس ما ولاهم عن قبلتهم التي كانوا عليها قل لله المشرق والمغرب يهدي الله لنوره من يشاء وكذلك جعلناكم امة وسطا لتكونوا شهداء على الناس ويكون الرسول عليكم شهيدا وما جعلنا القبلة التي كنت عليها الا لنعلم من يتبع الرسول ممن ينقلب على عقبيه وان كانت لكبيرة الا على الذين هدى الله وما كان الله ليضيع ايمانكم ان الله بالناس لرؤف رحيم قد نرى تقلب وجهك في السماء فلنولينك قبلة ترضاها فول وجهك شطر المسجد الحرام وحيث ما كنتم فولوا وجوهكم شطره وان الذين أوتوا الكتاب ليعلمون انه الحق من ربهم وما الله بغافل عما يعملون ولئن أتيت الذين أوتوا الكتاب بكل آية ما تبعوا قبلتك وما انت بتابع قبلتهم وما هم بتابعي قبلة بعض ولئن اتبعت أهواءهم من بعد ما جاءك من العلم انك اذا لمن الظالمين) . كان النبي صلى الله عليه وسلم في مكة المكرمة في بداية البعثة قبل فرض الصلواة الخمس يصلي ركعتين في أول النهار وركعتين في أول الليل وكانت صلاته في اتجاه الكعبة قبلة أبيه ابراهيم والانبياء من قبله الى آدم ولما هاجر الى المدينة المنورة وكان الوحي قد نزل برخصة للمسلمين بأن يصلوا في أي اتجاه ارادوا ... قال تعالى(ولله المشرق والمغرب فأينما تولوا فثم وجه الله) ولما كانت هذه رخصة من الله واراد النبي صلى الله عليه وسلم ان يتألف اليهود في المدينة للدخول في الاسلام فاتجه في صلاته الى الشمال وهذا لا يعني انه صلى الى قبلة اليهود بل صلى كما امره الله فوافق اليهود ولعل هذه الموافقة تتألفهم للدخول في دين الله الا انهم واجهوا ذلك بسخرية منهم بالنبي والمسلمين وقالوا كيف يترك محمد قبلته التي كان عليها في مكة وهي الكعبة واعتبروا ذلك قدحا في نبوته فشق ذلك على النبي صلى الله عليه وسلم وكان يقلب بصره في السماء منتظرا الوحي ينزل ليوجهه الى الكعبة التي يحب التوجه اليها في صلاته فنزل الوحي بذلك قال تعالى(سيقول السفهاء من الناس ما ولاهم عن قبلتهم التي كانوا عليها .... الآية) . وعنما نزلت هذه الآيات وبلغت بعض المسلمين الذين كانوا وقت نزولها يصلون في احد المساجد في المدينة المنورة تجاه الشمال فتحولوا اثنا صلاتهم الى مكة ... وسمي المسجد بسجد القبلتين . اذا النبي صلى الله عليه وسلم لم يتبع قط قبلة اليهود ولا النصارى بل يتبع ما يوحى اليه من ربه . لذلك فمن الخطأ القول ان المسجد الاقصى الذي في فلسطين هو اولى القبلتين فليس هناك الا قبلة واحدة للمسلمين هي الكعبة الشريفة .
9. أين بعث الله الانبياء من لدن آدم الى الخاتم ؟قال تعالى
‎(فَجَعَلَهُمْ جُذَاذًا إِلَّا كَبِيرًا لَّهُمْ لَعَلَّهُمْ إِلَيْهِ يَرْجِعُونَ(58) قَالُوا مَن فَعَلَ هَٰذَا بِآلِهَتِنَا إِنَّهُ لَمِنَ الظَّالِمِينَ(59) قَالُوا سَمِعْنَا فَتًى يَذْكُرُهُمْ يُقَالُ لَهُ إِبْرَاهِيمُ(60) قَالُوا فَأْتُوا بِهِ عَلَىٰ أَعْيُنِ النَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَشْهَدُونَ (61) قَالُوا أَأَنتَ فَعَلْتَ هَٰذَا بِآلِهَتِنَا يَا إِبْرَاهِيمُ (62) قَالَ بَلْ فَعَلَهُ كَبِيرُهُمْ هَٰذَا فَاسْأَلُوهُمْ إِن كَانُوا يَنطِقُونَ(63) فَرَجَعُوا إِلَىٰ أَنفُسِهِمْ فَقَالُوا إِنَّكُمْ أَنتُمُ الظَّالِمُونَ(64) ثُمَّ نُكِسُوا عَلَىٰ رُءُوسِهِمْ لَقَدْ عَلِمْتَ مَا هَٰؤُلَاءِ يَنطِقُونَ (65) قَالَ أَفَتَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ مَا لَا يَنفَعُكُمْ شَيْئًا وَلَا يَضُرُّكُمْ(66) أُفٍّ لَّكُمْ وَلِمَا تَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ ۖ أَفَلَا تَعْقِلُونَ (67) قَالُوا حَرِّقُوهُ وَانصُرُوا آلِهَتَكُمْ إِن كُنتُمْ فَاعِلِينَ (68) قُلْنَا يَا نَارُ كُونِي بَرْدًا وَسَلَامًا عَلَىٰ إِبْرَاهِيمَ (69) وَأَرَادُوا بِهِ كَيْدًا فَجَعَلْنَاهُمُ الْأَخْسَرِينَ(70) وَنَجَّيْنَاهُ وَلُوطًا إِلَى الْأَرْضِ الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا لِلْعَالَمِينَ (71) وَوَهَبْنَا لَهُ إِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ نَافِلَةً ۖ وَكُلًّا جَعَلْنَا صَالِحِينَ)

‎السؤال : أين الارض التي بارك الله فيها للعالمين ونجا اليها النبي ابراهيم والنبي لوطا عليهما السلام ووهب فيها للنبي ابراهيم الخليل اسحاق ويعقوب عليهما السلام نافلة . الجواب هنا :

‎قال تعالى :
‎(لَقَدْ كَانَ لِسَبَإٍ فِي مَسْكَنِهِمْ آيَةٌ ۖ جَنَّتَانِ عَن يَمِينٍ وَشِمَالٍ ۖ كُلُوا مِن رِّزْقِ رَبِّكُمْ وَاشْكُرُوا لَهُ ۚ بَلْدَةٌ طَيِّبَةٌ وَرَبٌّ غَفُورٌ (15) فَأَعْرَضُوا فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ سَيْلَ الْعَرِمِ وَبَدَّلْنَاهُم بِجَنَّتَيْهِمْ جَنَّتَيْنِ ذَوَاتَيْ أُكُلٍ خَمْطٍ وَأَثْلٍ وَشَيْءٍ مِّن سِدْرٍ قَلِيلٍ (16) ذَٰلِكَ جَزَيْنَاهُم بِمَا كَفَرُوا ۖ وَهَلْ نُجَازِي إِلَّا الْكَفُورَ (17) وَجَعَلْنَا بَيْنَهُمْ وَبَيْنَ الْقُرَى الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا قُرًى ظَاهِرَةً وَقَدَّرْنَا فِيهَا السَّيْرَ ۖ سِيرُوا فِيهَا لَيَالِيَ وَأَيَّامًا آمِنِينَ (18) فَقَالُوا رَبَّنَا بَاعِدْ بَيْنَ أَسْفَارِنَا وَظَلَمُوا أَنفُسَهُمْ فَجَعَلْنَاهُمْ أَحَادِيثَ وَمَزَّقْنَاهُمْ كُلَّ مُمَزَّقٍ ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَاتٍ لِّكُلِّ صَبَّارٍ شَكُورٍ)

‎اين كانت تسكن سبأ ؟ أليس اليمن وعاصمتها مأرب التي فيها السد

‎اين تقع القرى التي بارك الله فيها ؟ أليس شمالها ؟ لانه ليس جنوبها الا بحر العرب وغربها البحر الأحمر وشرقها الخليج العربي . اذا لا يوجد شمال سبأ ارض مباركة الا مكة والقرى المحيطة بها . وعلى هذا فان القرى الظاهرة هي تلك القرى الواقعة بين مكة وسبأ على قمم جبال السراة ... وسبأ والقرى الظاهرة والقرى المبارك فيها متقاربة ومتصلة . الى درجة ان قوم سبأ دعوا الله ان يباعد بين أسفارهم .

‎ولكي نتأكد من القرى التي بارك الله فيها وعلاقتها بمكة .
‎يقول تعالى مخاطبا نبيه محمد عليه الصلاة والسلام :
‎(وَهَٰذَا كِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ مُبَارَكٌ مُّصَدِّقُ الَّذِي بَيْنَ يَدَيْهِ وَلِتُنذِرَ أُمَّ الْقُرَىٰ وَمَنْ حَوْلَهَا ۚوَالَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْآخِرَةِ يُؤْمِنُونَ بِهِ ۖ وَهُمْ عَلَىٰ صَلَاتِهِمْ يُحَافِظُونَ) .

‎وماذا عن أنبياء الله تعالى عليهم السلام ... قبل نبينا محمد هل بين الله اين بعثوا والى من ؟

‎الجواب هنا ... قال تعالى مخاطبا نبيه محمد عليه الصلاة والسلام :
‎( وَمَا أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ إِلَّا رِجَالًا نُّوحِي إِلَيْهِم مِّنْ أَهْلِ الْقُرَىٰ ۗ أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَيَنظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ ۗ وَلَدَارُ الْآخِرَةِ خَيْرٌ لِّلَّذِينَ اتَّقَوْا ۗ أَفَلَا تَعْقِلُونَ)

قال تعالى :
(وَنَجَّيْنَاهُ وَلُوطًا إِلَى الْأَرْضِ الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا لِلْعَالَمِينَ (71) وَوَهَبْنَا لَهُ إِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ نَافِلَةً ۖ وَكُلًّا جَعَلْنَا صَالِحِينَ)

حدثني محمد بن سعد، قال: ثني أبي، قال: ثني عمي، قال: ثني أبي، عن أبيه، عن ابن عباس، قوله ( وَنَجَّيْنَاهُ وَلُوطًا إِلَى الأَرْضِ الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا لِلْعَالَمِينَ ) يعني مكة ونـزول إسماعيل البيت. ألا ترى أنه يقول: إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبَارَكًا وَهُدًى لِلْعَالَمِين .


قال تعالى :
(وَجَعَلْنَا بَيْنَهُمْ وَبَيْنَ الْقُرَى الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا قُرًى ظَاهِرَةً وَقَدَّرْنَا فِيهَا السَّيْرَ ۖ سِيرُوا فِيهَا لَيَالِيَ وَأَيَّامًا آمِنِينَ)

حدثني محمد بن سعد، قال: ثني أبي، قال: ثني عمي، قال: ثني أبي، عن أبيه، عن ابن عباس (وَجَعَلْنَا بَيْنَهُمْ وَبَيْنَ الْقُرَى الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا قُرًى ظَاهِرَةً ) قال: القرى التي باركنا فيها هي الأرض المقدسة.

ومن قال ان المراد بالأرض التي بارك الله فيها والقرى التي بارك الله فيها هي الشام فليس هناك تعارض بين هذا القول والقول انها مكة لان مكة والقرى التي حولها هي شام بالنسبة للقرى الظاهرة وبالنسبة لِسَبَأ . فكل ما هو شمال يطلق عليه شام .
ومن هنا نفهم من حديث النبي صلى الله عليه وسلم(اللهم بارك لنا في شامنا اللهم بارك لنا في يمننا قيل ونجدنا يا رسول الله ..... الى آخر الحديث) ان المراد بشامنا مكة وما حولها من القرى والمراد بيمننا القرى الظاهرة من الطائف الى صنعاء .

قال تعالى :
(وَبَيْنَ الْقُرَى الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا قُرًى ظَاهِرَةً وَقَدَّرْنَا فِيهَا السَّيْرَ ۖ سِيرُوا فِيهَا لَيَالِيَ وَأَيَّامًا آمِنِينَ)
حدثني محمد بن عمرو، قال: ثنى أَبو عاصم، قال: ثنا عيسى، وحدثني الحارث، قال: ثنا الحسن، قال: ثناء ورقاء جميعا، عن ابن أَبي نجيح، عن مجاهد قوله (قُرًى ظَاهِرَةً) قال: السَّرَوَات.

‎الان يتضح ان آدم ونوحا وهودا وصالحا وإبراهيم والانبياء من ذرية ابراهيم عليهم جميعا السلام وخاتم الانبياء صلى الله عليه وسلم إنما بعثوا من اهل هذه القرى .

10. الإسراء والمعراج من وحي الكتاب والسنة :
‎روى البخاري ومسلم - واللفظ للبخاري -
‎عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ عَنْ مَالِكِ بْنِ صَعْصَعَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا أَنَّ نَبِيَّ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ حَدَّثَهُمْ عَنْ لَيْلَةِ أُسْرِيَ بِهِ بَيْنَمَا أَنَا فِي الْحَطِيمِ وَرُبَّمَا قَالَ فِي الْحِجْرِ مُضْطَجِعًا إِذْ أَتَانِي آتٍ فَقَدَّ قَالَ وَسَمِعْتُهُ يَقُولُ فَشَقَّ مَا بَيْنَ هَذِهِ إِلَى هَذِهِ فَقُلْتُ لِلْجَارُودِ وَهُوَ إِلَى جَنْبِي مَا يَعْنِي بِهِ قَالَ مِنْ ثُغْرَةِ نَحْرِهِ إِلَى شِعْرَتِهِ وَسَمِعْتُهُ يَقُولُ مِنْ قَصِّهِ إِلَى شِعْرَتِهِ فَاسْتَخْرَجَ قَلْبِي ثُمَّ أُتِيتُ بِطَسْتٍ مِنْ ذَهَبٍ مَمْلُوءَةٍ إِيمَانًا فَغُسِلَ قَلْبِي ثُمَّ حُشِيَ ثُمَّ أُعِيدَ ثُمَّ أُتِيتُ بِدَابَّةٍ دُونَ الْبَغْلِ وَفَوْقَ الْحِمَارِ ابيض فَقَال له الْجَارُودُ هُوَ الْبُرَاقُ يَا أَبَا حَمْزَةَ قَالَ أَنَسٌ نَعَمْ يَضَعُ خَطْوَهُ عِنْدَ أَقْصَى طَرْفِهِ فَحُمِلْتُ عَلَيْهِ فَانْطَلَقَ بِي جِبْرِيلُ حَتَّى أَتَى السَّمَاءَ الدُّنْيَا فَاسْتَفْتَحَ فَقِيلَ مَنْ هَذَا قَالَ جِبْرِيلُ قِيلَ وَمَنْ مَعَكَ قَالَ مُحَمَّدٌ قِيلَ وَقَدْ أُرْسِلَ إِلَيْهِ قَالَ نَعَمْ قِيلَ مَرْحَبًا بِهِ فَنِعْمَ الْمَجِيءُ جَاءَ فَفَتَحَ فَلَمَّا خَلَصْتُ فَإِذَا فِيهَا آدَمُ فَقَالَ هَذَا أَبُوكَ آدَمُ فَسَلِّمْ عَلَيْهِ فَسَلَّمْتُ عَلَيْهِ فَرَدَّ السَّلَامَ ثُمَّ قَالَ مَرْحَبًا بِالِابْنِ الصَّالِحِ وَالنَّبِيِّ الصَّالِحِ ثُمَّ صَعِدَ بِي حَتَّى أَتَى السَّمَاءَ الثَّانِيَةَ فَاسْتَفْتَحَ قِيلَ مَنْ هَذَا قَالَ جِبْرِيلُ قِيلَ وَمَنْ مَعَكَ قَالَ مُحَمَّدٌ قِيلَ وَقَدْ أُرْسِلَ إِلَيْهِ قَالَ نَعَمْ قِيلَ مَرْحَبًا بِهِ فَنِعْمَ الْمَجِيءُ جَاءَ فَفَتَحَ فَلَمَّا خَلَصْتُ إِذَا يَحْيَى وَعِيسَى وَهُمَا ابْنَا الْخَالَةِ قَالَ هَذَا يَحْيَى وَعِيسَى فَسَلِّمْ عَلَيْهِمَا فَسَلَّمْتُ فَرَدَّا ثُمَّ قَالَا مَرْحَبًا بِالْأَخِ الصَّالِحِ وَالنَّبِيِّ الصَّالِحِ ثُمَّ صَعِدَ بِي إِلَى السَّمَاءِ الثَّالِثَةِ فَاسْتَفْتَحَ قِيلَ مَنْ هَذَا قَالَ جِبْرِيلُ قِيلَ وَمَنْ مَعَكَ قَالَ مُحَمَّدٌ قِيلَ وَقَدْ أُرْسِلَ إِلَيْهِ قَالَ نَعَمْ قِيلَ مَرْحَبًا بِهِ فَنِعْمَ الْمَجِيءُ جَاءَ فَفُتِحَ فَلَمَّا خَلَصْتُ إِذَا يُوسُفُ قَالَ هَذَا يُوسُفُ فَسَلِّمْ عَلَيْهِ فَسَلَّمْتُ عَلَيْهِ فَرَدَّ ثُمَّ قَالَ مَرْحَبًا بِالْأَخِ الصَّالِحِ وَالنَّبِيِّ الصَّالِحِ ثُمَّ صَعِدَ بِي حَتَّى أَتَى السَّمَاءَ الرَّابِعَةَ فَاسْتَفْتَحَ قِيلَ مَنْ هَذَا قَالَ جِبْرِيلُ قِيلَ وَمَنْ مَعَكَ قَالَ مُحَمَّدٌ قِيلَ أَوَقَدْ أُرْسِلَ إِلَيْهِ قَالَ نَعَمْ قِيلَ مَرْحَبًا بِهِ فَنِعْمَ الْمَجِيءُ جَاءَ فَفُتِحَ فَلَمَّا خَلَصْتُ إِلَى إِدْرِيسَ قَالَ هَذَا إِدْرِيسُ فَسَلِّمْ عَلَيْهِ فَسَلَّمْتُ عَلَيْهِ فَرَدَّ ثُمَّ قَالَ مَرْحَبًا بِالْأَخِ الصَّالِحِ وَالنَّبِيِّ الصَّالِحِ ثُمَّ صَعِدَ بِي حَتَّى أَتَى السَّمَاءَ الْخَامِسَةَ فَاسْتَفْتَحَ قِيلَ مَنْ هَذَا قَالَ جِبْرِيلُ قِيلَ وَمَنْ مَعَكَ قَالَ مُحَمَّدٌ قِيلَ وَقَدْ أُرْسِلَ إِلَيْهِ قَالَ نَعَمْ قِيلَ مَرْحَبًا بِهِ فَنِعْمَ الْمَجِيءُ جَاءَ فَلَمَّا خَلَصْتُ فَإِذَا هَارُونُ قَالَ هَذَا هَارُونُ فَسَلِّمْ عَلَيْهِ فَسَلَّمْتُ عَلَيْهِ فَرَدَّ ثُمَّ قَالَ مَرْحَبًا بِالْأَخِ الصَّالِحِ وَالنَّبِيِّ الصَّالِحِ ثُمَّ صَعِدَ بِي حَتَّى أَتَى السَّمَاءَ السَّادِسَةَ فَاسْتَفْتَحَ قِيلَ مَنْ هَذَا قَالَ جِبْرِيلُ قِيلَ مَنْ مَعَكَ قَالَ مُحَمَّدٌ قِيلَ وَقَدْ أُرْسِلَ إِلَيْهِ قَالَ نَعَمْ قَالَ مَرْحَبًا بِهِ فَنِعْمَ الْمَجِيءُ جَاءَ فَلَمَّا خَلَصْتُ فَإِذَا مُوسَى قَالَ هَذَا مُوسَى فَسَلِّمْ عَلَيْهِ فَسَلَّمْتُ عَلَيْهِ فَرَدَّ ثُمَّ قَالَ مَرْحَبًا بِالْأَخِ الصَّالِحِ وَالنَّبِيِّ الصَّالِحِ فَلَمَّا تَجَاوَزْتُ بَكَى قِيلَ لَهُ مَا يُبْكِيكَ قَالَ أَبْكِي لِأَنَّ غُلَامًا بُعِثَ بَعْدِي يَدْخُلُ الْجَنَّةَ مِنْ أُمَّتِهِ أَكْثَرُ مِمَّنْ يَدْخُلُهَا مِنْ أُمَّتِي ثُمَّ صَعِدَ بِي إِلَى السَّمَاءِ السَّابِعَةِ فَاسْتَفْتَحَ جِبْرِيلُ قِيلَ مَنْ هَذَا قَالَ جِبْرِيلُ قِيلَ وَمَنْ مَعَكَ قَالَ مُحَمَّدٌ قِيلَ وَقَدْ بُعِثَ إِلَيْهِ قَالَ نَعَمْ قَالَ مَرْحَبًا بِهِ فَنِعْمَ الْمَجِيءُ جَاءَ فَلَمَّا خَلَصْتُ فَإِذَا إِبْرَاهِيمُ قَالَ هَذَا أَبُوكَ فَسَلِّمْ عَلَيْهِ قَالَ فَسَلَّمْتُ عَلَيْهِ فَرَدَّ السَّلَامَ قَالَ مَرْحَبًا بِالِابْنِ الصَّالِحِ وَالنَّبِيِّ الصَّالِحِ ثُمَّ رُفِعَتْ إِلَيَّ سِدْرَةُ الْمُنْتَهَى فَإِذَا نَبْقُهَا مِثْلُ قِلَالِ هَجَرَ وَإِذَا وَرَقُهَا مِثْلُ آذَانِ الْفِيَلَةِ قَالَ هَذِهِ سِدْرَةُ الْمُنْتَهَى وَإِذَا أَرْبَعَةُ أَنْهَارٍ نَهْرَانِ بَاطِنَانِ وَنَهْرَانِ ظَاهِرَانِ فَقُلْتُ مَا هَذَانِ يَا جِبْرِيلُ قَالَ أَمَّا الْبَاطِنَانِ فَنَهْرَانِ فِي الْجَنَّةِ وَأَمَّا الظَّاهِرَانِ فَالنِّيلُ وَالْفُرَاتُ ثُمَّ رُفِعَ لِي الْبَيْتُ الْمَعْمُورُ ثُمَّ أُتِيتُ بِإِنَاءٍ مِنْ خَمْرٍ وَإِنَاءٍ مِنْ لَبَنٍ وَإِنَاءٍ مِنْ عَسَلٍ فَأَخَذْتُ اللَّبَنَ فَقَالَ هِيَ الْفِطْرَةُ الَّتِي أَنْتَ عَلَيْهَا وَأُمَّتُكَ ثُمَّ فُرِضَتْ عَلَيَّ الصَّلَوَاتُ خَمْسِينَ صَلَاةً كُلَّ يَوْمٍ فَرَجَعْتُ فَمَرَرْتُ عَلَى مُوسَى فَقَالَ بِمَا أُمِرْتَ قَالَ أُمِرْتُ بِخَمْسِينَ صَلَاةً كُلَّ يَوْمٍ قَالَ إِنَّ أُمَّتَكَ لَا تَسْتَطِيعُ خَمْسِينَ صَلَاةً كُلَّ يَوْمٍ وَإِنِّي وَاللَّهِ قَدْ جَرَّبْتُ النَّاسَ قَبْلَكَ وَعَالَجْتُ بَنِي إِسْرَائِيلَ أَشَدَّ الْمُعَالَجَةِ فَارْجِعْ إِلَى رَبِّكَ فَاسْأَلْهُ التَّخْفِيفَ لِأُمَّتِكَ فَرَجَعْتُ فَوَضَعَ عَنِّي عَشْرًا فَرَجَعْتُ إِلَى مُوسَى فَقَالَ مِثْلَهُ فَرَجَعْتُ فَوَضَعَ عَنِّي عَشْرًا فَرَجَعْتُ إِلَى مُوسَى فَقَالَ مِثْلَهُ فَرَجَعْتُ فَوَضَعَ عَنِّي عَشْرًا فَرَجَعْتُ إِلَى مُوسَى فَقَالَ مِثْلَهُ فَرَجَعْتُ فَأُمِرْتُ بِعَشْرِ صَلَوَاتٍ كُلَّ يَوْمٍ فَرَجَعْتُ فَقَالَ مِثْلَهُ فَرَجَعْتُ فَأُمِرْتُ بِخَمْسِ صَلَوَاتٍ كُلَّ يَوْمٍ فَرَجَعْتُ إِلَى مُوسَى فَقَالَ بِمَ أُمِرْتَ قُلْتُ أُمِرْتُ بِخَمْسِ صَلَوَاتٍ كُلَّ يَوْمٍ قَالَ إِنَّ أُمَّتَكَ لَا تَسْتَطِيعُ خَمْسَ صَلَوَاتٍ كُلَّ يَوْمٍ وَإِنِّي قَدْ جَرَّبْتُ النَّاسَ قَبْلَكَ وَعَالَجْتُ بَنِي إِسْرَائِيلَ أَشَدَّ الْمُعَالَجَةِ فَارْجِعْ إِلَى رَبِّكَ فَاسْأَلْهُ التَّخْفِيفَ لِأُمَّتِكَ قَالَ سَأَلْتُ رَبِّي حَتَّى اسْتَحْيَيْتُ وَلَكِنِّي أَرْضَى وَأُسَلِّمُ قَالَ فَلَمَّا جَاوَزْتُ نَادَى مُنَادٍ أَمْضَيْتُ فَرِيضَتِي وَخَفَّفْتُ عَنْ عِبَادِي .
‎وهنا اللفظ لمسلم :
‎حدثنا ‏ ‏شيبان بن فروخ ‏حدثنا ‏ ‏حماد بن سلمة ‏حدثنا ‏‏ثابت البناني ‏ ‏عن ‏ ‏أنس بن مالك ‏ ‏أن رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏قال ‏ ‏أتيت بالبراق وهو دابة ابيض طويل فوق الحمار ودون البغل يضع حافره عند منتهى طرفه قال فركبته حتى أتيت ‏ ‏بيت المقدس ‏‏قال فربطته بالحلقة التي يربط به الأنبياء قال ثم دخلت المسجد فصليت فيه ركعتين ثم خرجت فجاءني ‏‏جبريل ‏‏عليه السلام ‏بإناء من خمر وإناء من لبن فاخترت اللبن فقال ‏‏جبريل ‏‏صلى الله عليه وسلم ‏اخترت الفطرة ثم ‏عرج ‏بنا إلى السماء فاستفتح ‏جبريل ‏‏فقيل من أنت قال ‏‏جبريل ‏قيل ومن معك قال ‏ ‏محمد ‏قيل وقد بعث إليه قال قد بعث إليه ففتح لنا فإذا أنا ‏‏بآدم ‏‏فرحب بي ودعا لي بخير ثم عرج بنا إلى السماء الثانية فاستفتح ‏‏جبريل ‏‏عليه السلام ‏ ‏فقيل من أنت قال ‏جبريل ‏‏قيل ومن معك قال ‏‏محمد‏ ‏قيل وقد بعث إليه قال قد بعث إليه ففتح لنا فإذا أنا بابني الخالة ‏‏عيسى ابن مريم ‏‏ويحيى بن زكريا ‏صلوات الله عليهما فرحبا ودعوا لي بخير ثم عرج بي إلى السماء الثالثة فاستفتح ‏جبريل ‏‏فقيل من أنت قال ‏جبريل ‏قيل ومن معك قال محمد ‏صلى الله عليه وسلم ‏‏قيل وقد بعث إليه قال قد بعث إليه ففتح لنا فإذا أنا‏ ‏بيوسفك ‏صلى الله عليه وسلم‏ ‏إذا هو قد أعطي‏ ‏شطر ‏الحسن فرحب ودعا لي بخير ثم عرج بنا إلى السماء الرابعة فاستفتح ‏‏جبريل‏ عليه السلام ‏قيل من هذا قال ‏جبريل‏ ‏قيل ومن معك قال ‏محمد ‏قال وقد بعث إليه قال قد بعث إليه ففتح لنا فإذا أنا ‏‏بإدريس‏ ‏فرحب ودعا لي بخير قال الله عز وجل ‏ورفعناه مكانا عليا ‏ثم عرج بنا إلى السماء الخامسة فاستفتح ‏جبريل ‏‏قيل من هذا قال ‏جبريل ‏‏قيل ومن معك قال ‏محمد ‏قيل وقد بعث إليه قال قد بعث إليه ففتح لنا فإذا أنا ‏‏بهارون ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏فرحب ودعا لي بخير ثم عرج بنا إلى السماء السادسة فاستفتح ‏جبريل ‏‏عليه السلام قيل من هذا قال ‏جبريل ‏ ‏قيل ومن معك قال ‏محمد ‏‏قيل وقد بعث إليه قال قد بعث إليه ففتح لنا فإذا أنا بموسى‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏فرحب ودعا لي بخير ثم عرج إلى السماء السابعة فاستفتح ‏جبريل ‏‏فقيل من هذا قال ‏جبريل ‏‏قيل ومن معك قال ‏ ‏محمد ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏قيل وقد بعث إليه قال قد بعث إليه ففتح لنا فإذا أنا ‏بإبراهيم‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏مسندا ظهره إلى ‏البيت المعمور ‏وإذا هو يدخله كل يوم سبعون الف ملك لا يعودون إليه ثم ذهب بي إلى السدرة المنتهى وإذا ورقها كآذان الفيلة وإذا ثمرها كالقلال قال فلما ‏‏غشيها ‏‏من أمر الله ما غشي تغيرت فما أحد من خلق الله يستطيع أن‏ ‏ينعتها ‏من حسنها فأوحى الله إلي ما أوحى ففرض علي خمسين صلاة في كل يوم وليلة فنزلت إلى ‏موسى ‏صلى اللهعليه وسلم ‏فقال ما فرض ربك على أمتك قلت خمسين صلاة قال ارجع إلى ربك فسأله التخفيف فإن أمتك لا يطيقون ذلك فإني قد ‏بلوت ‏بني إسرائيل ‏‏وخبرتهم قال فرجعت إلى ربي فقلت يا رب خفف على أمتي فحط عني خمسا فرجعت إلى ‏موسى‏ ‏فقلت حط عني خمسا قال إن أمتك لا يطيقون ذلك فارجع إلى ربك فسأله التخفيف قال فلم أزل أرجع بين ربي تبارك وتعالى وبين ‏ ‏موسى ‏‏عليه السلام ‏ ‏حتى قال يا ‏ ‏محمد ‏ ‏إنهن خمس صلوات كل يوم وليلة لكل صلاة عشر فذلك خمسون صلاة ومن هم بحسنة فلم يعملها كتبت له حسنة فإن عملها كتبت له عشرا ومن هم بسيئة فلم يعملها لم تكتب شيئا فإن عملها كتبت سيئة واحدًة قال فنزلت حتى انتهيت إلى ‏ ‏موسى ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏فأخبرته فقال ارجع إلى ربك فاسأله التخفيف فقال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏‏فقلت قد رجعت إلى ربي حتى استحييت منه .
‎قال تعالى ( سبحان الذي اسرى بعبده ليلا من المسجد الحرام الى المسجد الاقصى الذي باركنا حوله لنريه من آيَاتِنَا انه هو السميع البصير)
‎الإستنتاجات :
‎- ان عملية الاسراء والمعراج عملية واحدة اي انها عبارة عن معراج الى السماء وكان ذلك في الليل فهو اسراء كما ذكره القرآن في قوله تعالى(سبحان الذي اسرى بعبده ليلا من المسجد الحرام الى المسجد الاقصى الذي باركنا حوله لنريه من آياتنا انه هو السميع البصير) وهو معراج لأنه صعود الى السماء .
‎- الإسراء والمعراج كما هو في حديث البخاري ليس ارضي وانما سماوي بعكس ما هو عند مسلم وغيره ان الاسراء ارضي الى بيت المقدس والمعراج سماوي .
‎- لم يرد ذكر المسجد الاقصى في حديث البخاري وانما ذكر البيت المعمور وهو فوق السماء السابعة عند سدرة المنتهى والبيت المعمور هذا يكون هو المقصود في القرآن بالمسجد الاقصى وهو المكان الذي فرضت فيه الصلوات الخمس على النبي صلى الله عليه وسلم والمسلمين . والبيت المعمور في حديث الاسراء والمعراج الوارد عند مسلم في السماء السابعة والنبي رأى ابراهيم الخليل مسندا ظهره اليه وعند البخاري فوق السماء السابعة عند سدرة المنتهى وفي حديث مسلم زيادة تفصيل حول البيت المعمور كقول النبي انه رآه يدخله كل يوم سبعون ألفا من الملائكة ولا يعودون اليه ابدا وعن البيت المعمور عند غير البخاري ومسلم زيادات مثل اخبار النبي عنه انه فوق السماء السابعة وبحذاء الكعبة بحيث لو خر لخر عليها . كذلك لم يرد ذكر المسجد الاقصى في الحديث الذي رواه مسلم وانما ورد ذكر بيت المقدس على انه المراد بالمسجد الاقصى الوارد في القرآن وان النبي نزل فيه وصلى ركعتين بعد ان ربط البراق في حلقة المسجد (والله اعلم ان هذه زيادة ودسيسة من الإسرائيليات في كتب المسلمين السنة) وفي روايات اخرى غير رواية البخاري ومسلم زيادات كصلاة النبي اماما بالانبياء فيه بعد ان جمع الله ارواحهم وبعضهم قال ان النبي انما ام الانبياء بالصلاة في البيت المعمور في السماء وبعضهم قال ان النبي صلى اماما بالانبياء والملائكة في البيت المعمور في السماء بعدما قدمه جبريل كي يصلي بهم اماما .
‎- المعراج كما هو في صحيح البخاري حدث من عند الكعبة ومن فوقها وليس كما جاء في صحيح مسلم انه حدث من بيت المقدس واظن انه حدثت زيادة اسرائيلية دست في كتب الحديث لاشراك ما يسمونه ببيت المقدس عندهم في هذه المعجزة العظيمة بل انهم اضفوا عليه قداسة تفوق قداسة الكعبة بحيث جعلوا المعراج الى السماء يتم منه وليس من الكعبة والصحيح ان المعراج من فوق الكعبة كما في صحيح البخاري ويجب ان يعلم المسلم ان بيت المقدس عند المسلمين ليس هو مايسمى ببيت المقدس عند اليهود والنصارى الْيَوْمَ وهو المعبد او الكنيس الموجود بارض فلسطين فبيت المقدس الحقيقي عند المسلمين هو الذي بالجعرانة ويعرف بمسجد محمد والمسجد الاقصى وهذا ثابت بالأحاديث النبوية وهو ايضا ليس المسجد الاقصى المذكور في القرآن . وبيت المقدس وضع حجر الاساس له النبي يعقوب وهو في موضع بين مكة والطائف شمالي شرقي مكة في منطقة الجعرانة التي تعرف عند اليهود في كتابهم التوراة او ما يسمى بالعهد القديم(شكيم) وهي مدينة في ارض الكنعانيين (الكنانيين) الذين كانوا يسيطرون على ارض تهامة الحجاز(ارض فاران او برية فاران) كما هي مذكورة في التوراة . ومكة في التوراة تقع في برية فاران وتسمى (قادش برنيع) وتعني بالعربي(قادس) اي الارض المقدسة وتسمى ايضا برية (صين) وتعني بالعربي سينين او سيناء ومن اسماء مكة في التوراة ايضا (بكا) او (بكاء) وتعني بالعربي مكة و بكة و قادس وتنطق في العبرية (قادش برنيع) اي ارض القداسة او الارض المقدسة وما يؤكد هذا اكثر ما ذكرته التوراة في سفر التكوين في معرض الحديث عن قصة ابراهيم واسماعيل واسحاق وسارة وهاجر وحياتهم في مكة وذهابهم الى مملكة مصر(مصرايم) التي تقع الى الجنوب من مكة . والكنعانيين(الكنانيين) وهم الجبارين ومنهم النمرود الذي اراد حرق ابراهيم بالنار في قصة ذكرها القرآن كانوا مسيطرين على مكة وكامل الحجاز ماعدا مملكة مصر(مصراييم) التي تقع جنوب مكة وتمتد جنوبا الى أطراف اليمن وتضم جاسان(جازان) كما في التوراة (سفر التكوين الاصحاح 47) وفيه قال الرب ليوسف بن يعقوب ( ارض مصر قدامك في أفضل الارض أسكن أباك واخوتك ليسكنوا في أرض جاسان وان علمت بينهم ذوو قدرة فاجعلهم رؤساء مواش على التي لي ) ويعتقد ان جاسان(جازان) كانت من ضمن مملكة النبي سليمان وأنها إنما سُميت جاسان(جازان) لانه كان بها مكان يربط (يسجن) فيه سليمان العصاة من الجن . وقصة يوسف بن يعقوب مذكورة في التوراة بتطابق كبير لما جاء في القرآن الكريم وما يهمنا من القصة المذكورة في التوراة (سفر التكوين) في موضوعنا ان اخوة يوسف لما حسدوه خرجوا به الى البرية والقوه في بئر في ضواحي مكة (برية فاران) وهي ارض الكنعانيين(الكنانيين) ومر رجال تجار قادمين من ارض مدين الواقعة شمالي مكة ذاهبين في تجارة الى مصر(مصراييم) جنوب مكة والتي تمتد الى اليمن فأخرجوا يوسف من البئر وباعوه الى الاسماعيليين في مكة(قادش برنيع) لانها تقع على طريقهم الى مصر( مصراييم) والاسماعيليون لم يعرفوا انه ابن عمهم يعقوب فباعوه من رجل لهم به علاقة ومعرفة في مصر(مصراييم) وهو رئيس شرطة فرعون(الملك) هو في التوراة فرعون وفي القرآن (الملك) كما في قوله تعالى ( وقال الملك ائتوني به أستخلصه لنفسي ۖ فلما كلمه قال انك الْيَوْمَ لدينا مكين امين قال اجعلني على خزائن الارض ۖ إني حفيظ عليم وكذلك مكنا ليوسف في الارض يتبوأ منها حيث يشاء ۚ نصيب برحمتنا من نشاء ۖ ولا نُضَيِّع اجر المحسنين ) . والرجل الذي اشترى يوسف هو من خدم فرعون(الملك) المخصيين . وهو في القرآن مذكور على انه عزيز مصر قال تعالى ( وقال الذي اشتراه من مصر لإمرأته أكرمي مثواه عسى ان ينفعنا أو نتخذه ولدا وكذلك مكنا ليوسف في الأرض ولنعلمه من تأويل الأحاديث والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون ) وراودته التي هو في بيتها عن نفسه وغلّقت الأبواب وقالت هيت لك قال معاذ الله إنه ربي أحسن مثواي إنه لا يفلح الظالمون ولقد همت به وهم بها لولا ان رأى برهان ربه كذلك لنصرف عنه السوء والفحشاء إنه من عبادنا المخلصين واستبقا الباب وقدت قميصه من دبر وألفيا سيدها لدى الباب قالت ما جزاء من اراد بأهلك سوءاً إلا أن يسجن أو عذاب أليم قال هي راودتني عن نفسي وشهد شاهد من أهلها إن كان قميصه قد من قبل فصدقت وهو من الكاذبين وان كان قميصه قد من دبر فكذبت وهو من الصادقين فلما رأى قميصه قد من دُبُرٍ قال إنه من كيدكن إن كيدكن عظيم يوسف أعرض عن هذا واستغفري لذنبك انك كنت من الخاطئين ۞ وقالت نسوة في المدينة امرأت العزيز تراود فتاها عن نفسه قد شغفها حبا انا لنراها في ضلال مبين ) وفي التوراة ان الذي اشترى يوسف كان خادما من خدم فرعون(ملك مصر) الذين يخصون وانه على وظيفة رئيس الشرطة في مصر(مصراييم) . ولعله لأنه لا ينجب كونه مخصي قال لامرأته أكرمي مثواه عسى ان ينفعنا او نتخذه ولدا . وبعد ان تتطور قصة يوسف في مصر(مصراييم) الى ان يصبح من المقربين للفرعون(الملك) ويصبح من حكام مصر ووزراء الملك واخوة يوسف كانوا يترددون على مصر(مصراييم) لشراء القمح(الميرة) وبعد ان عرفهم بنفسه وانه أخوهم ارسلهم لكي يحضروا اليه ابيه وعمته وجميع أقاربه من بادية الجعرانة شمالي شرقي مكة بين مكة والطائف حيث كانوا يستوطنون بجوار بيت المقدس . قال تعالى ( إذهبوا بِقَمِيصِي هَذَا فَأَلْقُوهُ عَلَى وَجْهِ أَبِي يَأْتِ بَصِيرًا وَأْتُونِي بِأَهْلِكُمْ أَجْمَعِينَ * وَلَمَّا فَصَلَتِ الْعِيرُ قَالَ أَبُوهُمْ إِنِّي لَأَجِدُ رِيحَ يُوسُفَ لَوْلَا أَنْ تُفَنِّدُونِ * قَالُوا تَاللَّهِ إِنَّكَ لَفِي ضَلَالِكَ الْقَدِيمِ *فَلَمَّا أَنْ جَاءَ الْبَشِيرُ أَلْقَاهُ عَلَى وَجْهِهِ فَارْتَدَّ بَصِيرًا قَالَ أَلَمْ أَقُلْ لَكُمْ إِنِّي أَعْلَمُ مِنَ اللَّهِ مَا لَا تَعْلَمُونَ * قَالُوا يَا أَبَانَا اسْتَغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا إِنَّا كُنَّا خَاطِئِينَ * قَالَ سَوْفَ أَسْتَغْفِرُ لَكُمْ رَبِّي إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ ) والقرآن ذكر ان يوسف طلب من اخوته احضار أبويه . قال تعالى ( فلما دَخَلُوا عَلَى يُوسُفَ آوَى إِلَيْهِ أَبَوَيْهِ وَقَالَ ادْخُلُوا مِصْرَ إِنْ شَاءَ اللَّهُ آمِنِينَ * ورفع أبويه على العرش وخروا له سجدا وقال يا ابت هذا تأويل رؤياي من قبل قد جعلها ربي حقا وقد أحسن بي اذ أخرجني من السجن وجاء بكم من البدو من بعد ان نزع الشيطان بيني وبين اخوتي ان ربي لطيف لما يشاء انه هو العزيز الحكيم ) والتوراة ذكرت انه طلب منهم احضار أبيه وعمته لانه بحسب التوراة فان امه راحيل ماتت اثناء ولادتها بنيامين شقيق يوسف فلما جاءوا من بادية مكة . قال تعالى ( وَقَالَ يَا أَبَتِ هَذَا تَأْوِيلُ رُؤْيَايَ مِنْ قَبْلُ قَدْ جَعَلَهَا رَبِّي حَقًّا وَقَدْ أَحْسَنَ بِي إِذْ أَخْرَجَنِي مِنَ السِّجْنِ وَجَاءَ بِكُمْ مِنَ الْبَدْوِ مِنْ بَعْدِ أَنْ نَزَغَ الشَّيْطَانُ بَيْنِي وَبَيْنَ إِخْوَتِي إِنَّ رَبِّي لَطِيفٌ لِمَا يَشَاءُ إِنَّهُ هُوَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ ) وذهبوا الى مصر(مصراييم) واقطعهم يوسف أفضل ارض في مصر(مصراييم) في جزئها الجنوبي الشرقي وهي جاسان كما في التوراة وهي جازان المعروفة اليوم واختارها يوسف لهم لانها اخصب اراضي مصر(مصراييم) ولانها معزولة عن المصريين لكي لا يختلط بنو اسرائيل بالمصريين . ويظهر ان يعقوب عاد مع بعض من أهله الى بيت المقدس شرقي مكة في الجعرانة وبقي هناك ولما مات دفنه يوسف في مكة في حي (مر) بجوار قبر ابيه اسحاق بوصية من يعقوب كما جاء في التوراة واما بقية بني يعقوب(بنو اسرائيل) فبقوا في جاسان(جازان) وهي قطاع من مملكة مصر(مصراييم) الى عهد فرعون موسى الذي اضدهدهم واستعبدهم وقتل منهم كل من يخالف امره وجاء النبي موسى وهو من بني اسرائيل وخلصهم من فرعون وطلب منهم ان يشكروا الله على ان اهلك عدوهم فرعون وجنده وطلب منهم ان يدخلوا الارض المقدسة (مكة) ارض الميعاد التي وعد الله ان يجعلها لذرية ابراهيم الإسماعيليين والاسحاقيين الا ان بني اسرائيل رفضوا دخول مكة لانها كانت تحت سيطرة الكنعانيين(الكنانيين) وهم القوم الجبارين وقالوا لنبيهم موسى لن ندخلها حتى يخرجوا منها . قال تعالى ( وإذ قال موسى لقومه يا قوم اذكروا نعمة الله عليكم اذ جعل فيكم أنبياء وجعلكم ملوكا وآتاكم ما لم يؤت أحدا من العالمين يا قوم ادخلوا الارض المقدسة التي كتب الله لكم ولا ترتدوا على ادباركم فتنقلبوا خاسرين قالوا يا موسى ان فيها قوما جبارين وانا لن ندخلها حتى يخرجوا منها فان يخرجوا منها فانا داخلون قال رجلان من الذين يخافون انعم الله عليهما ادخلوا عليهم الباب فإذا دخلتموه فانكم الغالبون وعلى الله فتوكلوا ان كنتم مؤمنين قالوا يا موسى انا لن ندخلها ابدا ما داموا فيها فاذهب انت وربك فقاتلا انا هاهنا قاعدون قال ربي اني لا املك الا نفسي واخي فافرق بيننا وبين القوم الفاسقين قال فانها محرمة عليهم اربعين سنة يتيهون في الارض فلا تأس على القوم الفاسقين ) وطلب منهم موسى ان يعينوه على قتال القوم الجبارين المحتلين للأرض المقدسة ارض الميعاد مكة المكرمة فقالوا له اذهب انت وربك فقاتلا انا هاهنا قاعدون فقال موسى مناجيا ربه (ربي أني لا املك الا نفسي واخي) فعاقبهم الله بان جعلها محرمة عليهم لا يدخلونها أربعين سنة يتيهون خلالها في براري وصحاري وقفار وجبال تهامة وعسير وجازان . وتحدثت التوراة عن تأسيس بيت المقدس(بيت ايل)(بيت الله) بواسطة النبي يعقوب بالتفصيل في (سفر التكوين) في قصة مشابهة لقصة الاسراء والمعراج التي حدثت للنبي محمد عليه الصلاة والسلام ونشير اليها باختصار : انه لما حدث ان بارك اسحاق ابنه الاصغر يعقوب بخدعة من ام يعقوب رفقة لانها كانت تحبه اكثر من اخيه عيسو(عيصو)(العيص) في حين ان اسحاق كان يحب عيسو البكر اكثر من يعقوب وبعد ان علم عيسو ان يعقوب سرق منه البكرية والنبوة اراد قتله فامر اسحاق ابنه يعقوب ان يذهب الى ديار قوم خاله لابان اخي رفقة في ارض حاران(وهي ارض مدين او ارض آرام) لانه سكنها بعض من الآراميين الساميين ومنهم اجداد ابراهيم قدموا اليها من مكة وتهامة والحجاز وهي منطقة المدينة المنورة وضواحيها والبرية ما بين مكة والمدينة وهي عبارة عن عدة قرى من ضمنها قرية قوم لوط التي ارسل اليها النبي لوط وامر اسحاق ابنه يعقوب ان يتزوج من بنات خاله لابان لا ان يتزوج من الكنعانيات (الكنانيات)المشركات كما فعل اخوه عيسو واراد عيسو فيما بعد ان يكسب رضا ابيه اسحاق فتزوج على زوجاته الكنعانيات(الكنانيات) بسمة إبنة عمه اسماعيل وهي اخت نبايوت بن اسماعيل وهذا يؤكد بجلاء انهم جميعا(الاسحاقيين والاسماعيليين) كانوا يستوطنون مكة وما حولها من البوادي وفي اثناء هروب يعقوب من اخيه عيسو حيث كانا يسكنان في خيام في منى من ايام جدهما ابراهيم وقد ورد ذلك بوضوح في التوراة وفيها ان : ابراهيم كان يسكن في خيام في مكة في منى ولما غضبت سارة على هاجر اخذ هاجر وابنها اسماعيل ونقلهما الى قادش برنيع (البيت المقدس وهو الكعبة المشرفة) في برية فاران وتعني برية الحجاز وقادش ابدال لكلمة قادس العربية وتعني المقدسة وهو من اسماء مكة قديما وقال له الله هذه الارض اهبها لك ولنسلك ويذكر الكتاب المقدس ان ذرية ابراهيم سوف يجعلون قادش برنيع(الارض المقدسة وهي مكة) ينبوعا في اشارة الى عين زمزم التي سوف تتفجر لاسماعيل وامه ويذكر الكتاب المقدس ان البركة ستكون فيها بألف . وهذا يتوافق مع ما جاء في الحديث الصحيح ان الصلاة في المسجد الحرام بمائة الف صلاة فيما سواه واشار الكتاب المقدس ايضا الى ان الملاك مر على هاجر وطفلها وهي في قادش برنيع بعد ان هربت من سارة التي اضطهدتها فقال لها لماذا انت هنا فاخبرته خبرها . وبئر زمزم مذكورة في الكتاب المقدس باسم بئر سبع واسمها في الجاهلية قبل الاسلام بئر شبع او شبعا لانها تروي وتشبع وبالابدال اصبحت بالعبرية بئر سبع وفي الكتاب المقدس ان ابراهيم رأى رؤية انه يذبح ابنه وحيده وهو عندهم اسحاق وليس اسماعيل لأنهم حرفوه في كتابهم المقدس الذي يقول : فذهب ابراهيم وبنى مذبحا للرب (وهو اليوم المكان الذي ينحر عنده الحاج الهدي في منى) ثم افتدي اي اسحاق بحسب تحريفهم بنعجة وعند المسلمين الفداء كان بكبش ويوجد الى الان مكان في منى يعرف بمجر الكبش وهو المكان الذي سحب فيه الكبش الذي افتدي به اسماعيل . وفي الكتاب المقدس ان ابراهيم بعد ذلك بنى الكعبة (بيت ايل) (قادش برنيع)وعند المسلمين ان ابراهيم اقام قواعد الكعبة هو وابنه اسماعيل وبنى المسجد الحرام حولها ورأى انه يذبح ابنه اسماعيل وعرض له الشيطان في ثلاث مواضع ليثنيه عن ذبح ابنه وعصيان الله فحصبه ابراهيم في كل موضع بسبع حصيات وهذه المواضع اصبحت من شعائر الحج عند المسلمين وتسمى بالجمرات وفيها يقوم الحاج برمي الجمار (العقبة والوسطى والصغرى) كل جمرة بسبع حصيات وفي الكتاب المقدس خرج يعقوب من خيام قومه في منى ونام بجوار الكعبة عند بئر سبع(شبع)(زمزم) ورأى سلما نصب الى السماء والملائكة يصعدون وينزلون منه وهو نفس المعراج الذي اعرج بالنبي محمد منه كما في صحيح البخاري ثم لما افاق يعقوب قال هذا بيت الله ثم اخذ الحجر الذي كان يضعه وسادة تحت رأسه معه وقال له الله ابني معبدا لى فاشترى ارضا في شكيم(الجعرانة) سميت بذلك نسبة الى شكيم بن حمور الكنعاني(الكناني) ابن حاكم القرية وهو الذي اغتصب دينا(دينة) ابنة يعقوب ودنسها ثم طلب الزواج منها فتظاهر يعقوب وأبناؤه بالموافقة واشترطوا ان يختتن شكيم وكل رجال القرية فلما فعلوا واصبحوا يتوجعون من الختان هجم عليهم بنو يعقوب فقتلوهم ونهبوا القرية واحتلوها واقاموا فيها وفيها بنى يعقوب بيت المقدس في الموضع الذي نصب فيه من قبل الحجر الذي اخذه معه من عند الكعبة وصب عليه زيتا ثم قال هذا بيت ايل(يعني بيت المقدس) . هذه القصة وردت في الكتاب المقدس على انها حصلت بعد ان عاد يعقوب من رحلته الى ديار خاله لابان وبعد زواجه وانجابه وبعد عودته الى ارض كنعان وتصالحه مع اخيه عيسو لكن وضعه لحجر الاساس لبيت المقدس في قرية شكيم(الجعرانة) كان في بداية رحلته الى ديار خاله لابان. واصل يعقوب طريقه الى ديار خاله لابان وبعد ان وصل ديار خاله وتزوج بإبنته الكبرى ليا(ليئة) وهي ام ستة من الاسباط ومكث سبع سنين عند خاله ثم تزوج ابنة خاله لابان الصغرى راحيل وهي ام يوسف وبنيامين ومكث عند خاله سبع سنين اخرى عاد بعدها الى ارض كنعان(في الحجاز وتهامة) حيث مساكن قومه في قادش برنيع(قادس) وهي الارض المقدسة في مكة المكرمة وهي برية صين(سينين او سيناء) والتي فيها يقع جبل الطور(طور سينين) وهو ايضا طور سيناء الذي تجلى له الله سبحانه وتعالى وعنده كلم موسى وانزل عليه الألواح وفيها كتبت التوراة وفِي جانبه الأيمن توجد الشجرة المباركة وعلى مقربة منها يوجد وادي طوى المقدس الذي كلم الله فيه موسى وهو عائد هو واهله(زوجته) من ارض مدين من عند النبي شعيب والد زوجته وأمره الله ان يخلع نعليه لشدة قدسية المكان ولأنه في حضرة الله سبحانه وتعالى . قال تعالى ( وَهَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ مُوسَىٰ إِذْ رَأَىٰ نَارًا فَقَالَ لِأَهْلِهِ امْكُثُوا إِنِّي آنَسْتُ نَارًا لَّعَلِّي آتِيكُم مِّنْهَا بِقَبَسٍ أَوْ أَجِدُ عَلَى النَّارِ هُدًى فَلَمَّا أَتَاهَا نُودِيَ يَا مُوسَىٰ إِنِّي أَنَا رَبُّكَ فَاخْلَعْ نَعْلَيْكَ ۖ إِنَّكَ بِالْوَادِ الْمُقَدَّسِ طُوًى ) وهذا الوادي المقدس من أودية مكة المكرمة ويعرف الْيَوْمَ باسم وادي ذي طوى وفيه بئر طوى اغتسل منها النبي وتوضأ وقال ان جميع الانبياء توضؤا منها . وبعد ان عاد يعقوب الى ارض كنعان الى مكة المكرمة صالح اخاه عيسو وتفرقا حيث ذهب عيسو وبنوه الى جبل سعير وهو جبل الهدا في الطائف شرقي مكة حيث يعيش ارحام عيسو وهم الادوميين من الكنعانيين(الكنانيين) واما يعقوب وبنوه فسكنوا في ضواحي مكة في حلة تسمى سكوت ومات أبوهما اسحاق في مكة ودفنه يعقوب وعيسو في مكة في احد احيائها ويسمى (المرر)) كما ورد ذكره في التوراة حيث جاء فيها ان عيسو ويعقوب دفنا اباهما اسحق في (المرر) من ارض كنعان اشتراها ابراهيم . ومر(مرر) هذا حي من احياء مكة يعرف باسم (مر) . بعدها ارتحل يعقوب وبنوه الى شكيم في الجعرانة في أطراف مكة حيث بنى بيت المقدس في بقعة اشراها وقد تتابع بعد ذلك بنو اسرائيل على عمارته الى ان اندثرت معالمه ولم يبقى منه غير مكانه وتوفي يعقوب ودفن بجوار قبر ابيه اسحاق في مرر في مكة المكرمة بناء على وصية وصى بها ابنه يوسف . ولما هرب احد بني اسرائيل(يسوع بن يوسف النجار) من مكة خوفا من اليهود بعد ان آمن بالمسيح عيسى بن مريم الى ارض الشام وتحديدا فلسطين وكان ايمانه بالمسيح ايمانا خاطئا ليس كما اراده النبي عيسى بن مريم بل امن على ان المسيح عيسى بن مريم ابن الله وعلى انه ثالث ثلاثة ونشر هناك في فلسطين هذه الشريعة النصرانية المزيفة حتى اصبح له اتباع ولما كثروا وكان من اشهرهم قائد الجيش الروماني بولس الرسول والقسيس بطرس وباقي تلامذة يسوع الاثنى عشر الذين اسسوا الشريعة النصرانية المزيفة والمحرفة وكتبوا وصايا يسوع الرب(يسوع بن يوسف النجار) التي اخذها يسوع من النبي المسيح عيسى بن مريم وهو ما يعرف عند المسيحيين اليوم بالانجيل وقد حرفوا فيه وبدلوا وادعى يسوع بن يوسف النجار انه نبي الله المسيح عيسى بن مريم وانه ابن الله لما ظن ان المسيح عيسى بن مريم قد مات لما رفعه الله اليه فارسل اليه اليهود من مكة في الحجاز من يقتله او يشي به عند امراطور الرومان لظنهم انه هو المسيح عيسى بن مريم لان المسيح عيسى بن مريم لما رفعه الله اليه لم يدري اليهود بني اسرائيل اين اختفى . وحصل لليهود ما ارادوا فقبض جند الرومان على يسوع وصلبوه على صخرة حتى مات عندها ادعت اليهود في مكة والحجاز انهم قتلوا المسيح عيسى بن مريم رسول الله فكذبهم القرآن في قوله تعالى ( وَقَوْلِهِمْ إِنَّا قَتَلْنَا الْمَسِيحَ عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ رَسُولَ اللَّهِ وَمَا قَتَلُوهُ وَمَا صَلَبُوهُ وَلَٰكِن شُبِّهَ لَهُمْ ۚ وَإِنَّ الَّذِينَ اخْتَلَفُوا فِيهِ لَفِي شَكٍّ مِّنْهُ ۚ مَا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ إِلَّا اتِّبَاعَ الظَّنِّ ۚ وَمَا قَتَلُوهُ يَقِينًا ) واعتبر المكان الذي صلب عليه يسوع رب النصارى مقدسا وهو ما يعرف بالصخرة المقدسة ومع الاسف فان المسلمين ساهموا في تكريس تقديس هذه الاماكن فقد بنى الخليفة الاموي الوليد بن عبدالملك على المعبد الذي بناه يسوع بن يوسف النجار مسجدا وبنى على الصخرة التي صلب عليها يسوع قبة تسمى قبة الصخرة ولما حرر صلاح الدين الايوبي فلسطين من الرومان جدد بناء المسجد الاسلامي المبني على المعبد الذي بناه يسوع واطلق على المسجد اسم المسجد الاقصى تيمنا بالمسجد الاقصى الوارد ذكره في القرآن . وبعد صلب يسوع تكاثر المؤمنون بالمسيحية واعتبروا تلك الاثار من مقدساتهم واما اليهود فمع مرور الزمن وتعاقب الاجيال حولوا كل ما جاء في التوراة من اسماء شخصيات او اماكن مقدسة الى الشام بدلا من الحجاز ومكة خاصة بعد ان ظهر نبي عربي من نسل اسماعيل وكان اليهود ينتظرونه منهم من بني اسرائيل من بني اسحاق ومن حسدهم وحقدهم وازدرائهم للعرب وبني اسماعيل كانوا يطلقون عليهم لقب الاميين ويقولون ليس علينا في الاميين من سبيل ويعتبرون بني عمهم الاسماعيليين من الاميين كون ان ام اسماعيل هاجر كانت امة بينما ام جدهم اسحاق سارة حرة فيجوزون البيع عليهم بالربا ويحرمونه فيما بينهم ووصف الله سبحانه وتعالى ذلك في كتابه الكريم حيث قال تعالى ( وَمِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ مَنْ إِن تَأْمَنْهُ بِقِنطَارٍ يُؤَدِّهِ إِلَيْكَ وَمِنْهُم مَّنْ إِن تَأْمَنْهُ بِدِينَارٍ لَّا يُؤَدِّهِ إِلَيْكَ إِلَّا مَا دُمْتَ عَلَيْهِ قَائِمًا ۗ ذَٰلِكَ بِأَنَّهُمْ قَالُوا لَيْسَ عَلَيْنَا فِي الْأُمِّيِّينَ سَبِيلٌ وَيَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ وَهُمْ يَعْلَمُونَ ) كما انهم يعظمون المقدسات المزيفة التي نقلوها من مكة الارض المقدسة الى فلسطين وجعلوا من فلسطين ارض الميعاد المقدسة التي وعد الله ان تكون لهم مع علمهم بالأرض المقدسة الحقيقية وأرض الميعاد الحقيقية في التوراة والانجيل ويعرفونها كما يعرفون ابناءهم لذلك تجدهم غيروا القبلة الى الصخرة بل ويعتبرون الصخرة اعظم قدسية من الكعبة حتى من اسلم منهم بقيت لديه هذه العقدة فدسها في كتب الاسلام في الاحاديث حيث تجد في بعضها ان البعث والمحشر يكون من بيت المقدس المزيف في فلسطين ودسوا فكرة ان المعراج كان من بيت المقدس المزيف في فلسطين ودسوا ايضا في كتب الحديث ان الكعبة تزف كالعروس يوم المحشر الى الصخرة في فلسطين ولما دخل خليفة المسلمين عمر بن الخطاب رضي الله عنه فلسطين وعاهد النصارى فيما يعرف بالعهدة العمرية لم يصلي في معبدهم الذي يسمونه ببيت المقدس كما انه بنى مسجدا للمسلمين ولما استشار الصحابة في ان يبنىه قبل الصخرة ام بعدها فأشار عليه كعب الاحبار وهو يهودي اسلم ان يبنيه قبلها فقال له عمر رضي الله عنه يا ابن اليهودية غلبت عليك يهوديتك حيث ان كعب الاحبار كان يريد ان تكون الصخرة بين المسجد والقبلة (الكعبة) بحيث تكون الصخرة بمثابة قبلة . واليوم معظم اتباع الديانتين اليهودية والنصرانية(المسيحية) هم من غير العرب ومن غير الاسحاقيين ومن غير الساميين . وفي مكان بيت المقدس هذا الذي في الجعرانة بني مسجد الرسول محمد عليه الصلاة والسلام وقد سمي بالمسجد الاقصى لان هناك مسجد ادنى منه بناه رجل من قريش والمسجد الاقصى هذا احرم منه الرسول بعمرة عند عودته من غزوة حنين وتوجد آثار نبوية تدل على فضله منها قول النبي ان ثلاثمائة نبي احرم منه بحج وقوله ان موسى احرم منه بعمرة وقوله انه احرم منه بعمرة سبعون نبيا وورد في الحديث انه يقع بجوار الاكمة الحمراء (الكثيب الاحمر) وورد في الحديث الصحيح الذي رواه البخاري ان موسى دفن عند الكثيب الاحمر . وورد في الحديث ان من احرم من بيت المقدس الذي يسمى الان بمسجد محمد ويسمى بالمسجد الاقصى وجبت له الجنة وفي رواية غفر له ما تقدم من ذنبة وفي رواية ما تقدم من ذنبه وما تأخر . اذا فالمسجد الاقصى الذي بالجعرانة هو في الحقيقة بيت المقدس الحقيقي الذي كان اول من بناه يعقوب بحجر جلبه من جوار الكعبة واما بيت المقدس الذي في ارض فلسطين فما هو الا معبد ووثن بناه يسوع بن يوسف النجار اله النصارى المدعي انه النبي عيسى بن مريم واسس دين النصرانية(المسيحية) المزيف والمحرف .
‎- عند البخاري ان جبريل قدم للنبي لبنا وخمرا وعسلا واختار النبي اللبن وقال جبريل اصبت الفطرة كان ذلك لما وصل النبي الى البيت المعمور فوق السماء السابعة عند سدرة المنتهى اما عند مسلم فان ذلك حصل في بيت المقدس على الارض وهنا يظهر والله اعلم تدخل ايدي اسرائيلية لتحويل الامر من البيت المعمور الذي هو المراد في القرآن بالمسجد الاقصى الى بيت المقدس المزيف في فلسطين الذي هو ذلك المعبد الذي بناه يسوع بن يوسف النجار في ارض فلسطين وهكذا انطلت الحيلة وزيف التاريخ واصبح هذا التاريخ المغلوط جزء من عقيدتنا ثم استمر الدس الاسرائيلي من قبل من آمن من اليهود في كتب المسلمين وذلك لانهم يحنون الى معتقداتهم القديمة على الرغم من دخولهم في الدين الاسلامي . وحتى تفاسير القرآن الكريم لدى المسلمين مليئة بالاسرائيليات والمسلمون يسمحون بذلك لان التوراة والانجيل والقرآن كلها من عند الله لكن التوراة والانجيل تم التحريف فيها لذلك فان ما وافق منها القرآن والسنة لا نكذبه لكن ما خالف منها الكتاب والسنة قطعا نكذبه لانه يكون بذلك محرفا .
‎مما تقدم يظهر لنا جليا ان الاسراء والمعراج حدث من مكان واحد وهو من فوق الكعبة وحصل للنبي اما بروحة وجسده في حالة اليقظة كما عليه جمهور العلماء واما بروحه دون جسده وفي حالة المنام اي ان ذلك كان عبارة عن رؤية رآها النبي كما يقول بعض اهل العلم كرؤية ابراهيم انه يذبح ابنه وكرؤية يعقوب التي رآها في نفس الموضع كما جاء في التوراة وان البيت المعمور هو المقصود بالمسجد الاقصي الذي بارك الله حوله وعنده رأى النبيى من آيات ربه الكبرى كسدرة المنتهى وجنة المأوى ولو كان المسجد الاقصى في الارض فماهي الايات الكبرى التى سوف يراها النبي واما ما ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم بقوله لا تشد الرحال الا لثلاثة مساجد(المسجد الحرام مسجدي والمسجد الاقصى) فلا يلزم من ذلك ان يكون الاقصى المزيف الذي في ارض فلسطين ولا يلزم ان يكون ذلك دلالة على ان المسجد الاقصى غير البيت المعمور وانه على الارض لا في السماء لانه قد يكون المراد ان المسجد الحرام يشد الحجاج رحالهم اليه للحج والمسجد النبوي يشد الزوار اليه رحالهم للزيارة والمسجد الاقصى الذي هو البيت المعمور في السماء يشد الملائكة رحالهم اليه للحج لانه بالنسبة لاهل السماء كالكعبة بالنسبة لاهل الارض واما ما ثبت عن النبي عندما سأله ابو ذر عن اقدم مسجد بني في الارض فأجاب المسجد الحرام قال ابو ذر ثم اي قال المسجد الاقصى قال ابو ذر كم كان بينهما قال النبي اربعون سنة وهنا فان الراوي وهم فهو يريد القول بدلا عن المسجد الاقصى بيت المقدس لان بيت المقدس فعلا بناه يعقوب بعد ان بني ابراهيم المسجد الحرام باربعين سنة كما جاء ذلك في التوراة أو ربما ان الراوي يقصد بالمسجد الاقصى مسجد النبي محمد الذي كان الصحابة يطلقون عليه اسم المسجد الاقصى للتفريق بينه وبين مسجد بني دونه سمي بالادنى بناه رجل من قريش وسمي مسجد النبي محمد الذي هو مبني في مكان بيت المقدس الذي بناه يعقوب وجدد بناءه النبي سليمان لذلك والله اعلم ان هيكل سليمان موجود اسفل هذا المسجد لا كما يظن انه اسفل المسجد الاقصى المزيف في فلسطين ولم يترك الصهاينة اي وسيلة في التنقيب تحته بحثا عن هيكل سليمان المزعوم دون جدوى إذ لم يعثروا له على اثر . لكن ماذا لو قال قائل ان ما يعرف الْيَوْمَ بالمسجد الاقصى الذي يقع في ارض فلسطين كان أولى القبلتين وان النبي والمسلمين صلوا اليه مدة تزيد على السنة قبل ان ينزل الوحي على النبي بتحويل القبلة الى الكعبة الشرفة في المسجد الحرام في مكة المكرمة . نقول ان هذه مغالطة تاريخية كبيرة وقع فيها المسلمون فيما بعد لعله ابتدأ في أواخر الدولة الأموية والحقيقة انه لا توجد قبلة أولى وقبلة ثانية فليس هناك الا قبلة واحدة هي الكعبة المشرفة وهي قبلة جميع الانبياء من لدن آدم الى الخاتم وهي قبلة المسلمين الى قيام الساعة قال تعالى ( إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبَارَكًا وَهُدًى لِّلْعَالَمِينَ فِيهِ آيَاتٌ بَيِّنَاتٌ مَّقَامُ إِبْرَاهِيمَ ۖ وَمَن دَخَلَهُ كَانَ آمِنًا ۗ وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلًا ۚ وَمَن كَفَرَ فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ عَنِ الْعَالَمِينَ ) وفِي الجاهلية قبل الاسلام كانت الكعبة قبلة العرب وكانت قريش وهم من ذرية اسماعيل بن ابراهيم اهل الحرم والقائمين على الكعبة وكانت العرب تعظم قريشا لأجل ذلك ولما غزا ابرهة الأشرم مكة لغرض هدم الكعبة المشرفة التي يعظمها العرب وحشد لذلك جيشه الجرار تتقدمه الفيلة وما كان بمقدور العرب وعلى رأسهم قريش منع ذلك ومقولة عبدالمطلب جد النبي محمد عليه الصلاة والسلام الشهيرة حين قابل ابرهة على مشارف مكة(انا رب الإبل وللبيت رب يحميه) ثم توجه مع نَفَر من قريش وتعلقوا بأستار الكعبة يتذرعون الى الله ان يحميها . ولعبد المطلب في ذلك شعر منه قوله :
‎اللهم ان المرء يحمي رحله فاحمي رحالك
‎لا يغلبن صليبهم ومحالهم عدوا محالك
‎ان كنت تاركهم وقبلتنا فأمر ما بدالك
‎والحاصل ان جميع الانبياء كانت الكعبة قبلتهم يحجون اليها ويعتمرون واليها يتوجهون في صلاتهم والنبي محمد عليه الصلاة والسلام كان يتوجه اليها في الصلاة حين كان في مكة قبل ان تفرض الصلوات الخمس حيث كانت الصلاة ركعتين في اول النهار وركعتين في اول الليل وعندما فرضت الصلوات الخمس وهاجر النبي الى المدينة المنورة ولان الله خفف على المسلمين بأن يتوجهوا في صلاتهم في اي اتجاه شاؤوا فثم وجه الله . قال تعالى ( وَلِلَّهِ الْمَشْرِقُ وَالْمَغْرِبُ ۚ فَأَيْنَمَا تُوَلُّوا فَثَمَّ وَجْهُ اللَّهِ ۚ إِنَّ اللَّهَ وَاسِعٌ عَلِيمٌ) وفِي المدينة اراد النبي صلى الله عليه وسلم ان يتألف اليهود لأنهم وقتها كانوا فيها فتوجه في صلاته الى جهة الشمال حيث كان اليهود الأوائل يتوجهون في صلاتهم في اتجاه الشمال ولو كانوا في فلسطين لتوجهوا في صلاتهم في اتجاه تركيا ومن هنا جاء الاعتقاد انهم يتوجهون الى بيت المقدس المزعوم في فلسطين او ما عرف عند المسلمين فيما بعد خطاءاً بالمسجد الاقصى او انهم كانوا يتوجهون الى الصخرة وحتى النصارى الأوائل لم يكونوا يتوجهون في صلاتهم الى بيت المقدس المزعوم ولا الى الصخرة التي صلب عليها إلههم المزعوم يسوع الرب بل كانوا يتوجهون في صلاتهم في اتجاه الشرق . وكانت اليهود تعيب على النصارى توجههم في صلاتهم الى الشرق ويقولون ليست النصارى على شيئ وكان النصارى يعيبون على اليهود توجههم في صلاتهم الى الشمال فيقولون ليست اليهود على شيئ . فجاء الوحي يرد عليهم ويخير نبيه بان يصلي في اي اتجاه شاء . قال تعالى ( وَقَالَتِ الْيَهُودُ لَيْسَتِ النَّصَارَىٰ عَلَىٰ شَيْءٍ وَقَالَتِ النَّصَارَىٰ لَيْسَتِ الْيَهُودُ عَلَىٰ شَيْءٍ وَهُمْ يَتْلُونَ الْكِتَابَ ۗ كَذَٰلِكَ قَالَ الَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ مِثْلَ قَوْلِهِمْ ۚ فَاللَّهُ يَحْكُمُ بَيْنَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فِيمَا كَانُوا فِيهِ يَخْتَلِفُونَ وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّن مَّنَعَ مَسَاجِدَ اللَّهِ أَن يُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ وَسَعَىٰ فِي خَرَابِهَا ۚ أُولَٰئِكَ مَا كَانَ لَهُمْ أَن يَدْخُلُوهَا إِلَّا خَائِفِينَ ۚ لَهُمْ فِي الدُّنْيَا خِزْيٌ وَلَهُمْ فِي الْآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ وَلِلَّهِ الْمَشْرِقُ وَالْمَغْرِبُ ۚ فَأَيْنَمَا تُوَلُّوا فَثَمَّ وَجْهُ اللَّهِ ۚ إِنَّ اللَّهَ وَاسِعٌ عَلِيمٌ ) فتوجه النبي والمسلمون في اتجاه الشمال وهو الاتجاه الذي يتوجه اليهود اليه وذلك لان النبي اراد تألفهم للإيمان به والدخول في الاسلام وهذا لا يعني انه اتبع قبلتهم بل هو متبع لاوامر به . لكن اليهود سخروا من النبي والمسلمين وقالوا لماذا تَرَكُوا قبلتهم التي كانوا عليها فشق ذلك على النبي وكان يقلب بصره في السماء منتظرا الوحي ينزل بالتوجيه الى الكعبة لانه كان يحب ان يتوجه اليها كما كان يفعل ذلك في مكة ولأنه يعلم انها قبلة الانبياء من قبله ولو فعل ذلك دون وحي من الله فسوف يسخر اليهود اكثر . وانزل الله عليه الوحي بالإتجاه صوب المسجد الحرام في مكة المكرمة حيث الكعبة المشرفة . قال تعالى ( سَيَقُولُ السُّفَهَاءُ مِنَ النَّاسِ مَا وَلَّاهُمْ عَن قِبْلَتِهِمُ الَّتِي كَانُوا عَلَيْهَا ۚ قُل لِّلَّهِ الْمَشْرِقُ وَالْمَغْرِبُ ۚ يَهْدِي مَن يَشَاءُ إِلَىٰ صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ وَكَذَٰلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا لِّتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيدًا ۗ وَمَا جَعَلْنَا الْقِبْلَةَ الَّتِي كُنتَ عَلَيْهَا إِلَّا لِنَعْلَمَ مَن يَتَّبِعُ الرَّسُولَ مِمَّن يَنقَلِبُ عَلَىٰ عَقِبَيْهِ ۚ وَإِن كَانَتْ لَكَبِيرَةً إِلَّا عَلَى الَّذِينَ هَدَى اللَّهُ ۗ وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُضِيعَ إِيمَانَكُمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ بِالنَّاسِ لَرَءُوفٌ رَّحِيمٌ قَدْ نَرَىٰ تَقَلُّبَ وَجْهِكَ فِي السَّمَاءِ ۖ فَلَنُوَلِّيَنَّكَ قِبْلَةً تَرْضَاهَا ۚ فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ ۚ وَحَيْثُ مَا كُنتُمْ فَوَلُّوا وُجُوهَكُمْ شَطْرَهُ ۗ وَإِنَّ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ لَيَعْلَمُونَ أَنَّهُ الْحَقُّ مِن رَّبِّهِمْ ۗ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا يَعْمَلُونَ وَلَئِنْ أَتَيْتَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ بِكُلِّ آيَةٍ مَّا تَبِعُوا قِبْلَتَكَ ۚ وَمَا أَنتَ بِتَابِعٍ قِبْلَتَهُمْ ۚ وَمَا بَعْضُهُم بِتَابِعٍ قِبْلَةَ بَعْضٍ ۚ وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءَهُم مِّن بَعْدِ مَا جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ ۙ إِنَّكَ إِذًا لَّمِنَ الظَّالِمِينَ ) ويبين الله سبحانه وتعالى ان في توجه النبي بالصلاة في اتجاه الشمال قبلة اليهود ان في ذلك ابتلاء للمؤمنين هل يطيعون النبي ام يعصوه لأنه صعب عليهم مفارقة قبلتهم وقبلة الانبياء الكعبة المشرفة التي كانوا يعظمونها حتى وهم في الجاهلية وقد عصمهم الله من مخالفة النبي وعصيانه لان الله رحيم بهم ولن يضيع اجرهم بمعصية النبي كما ان الآيات الكريمات توضح ان النبي لم يتبع قبلة اليهود ولا النصارى وانما توجه الى الشمال وكان اليهود يتوجهون اليه لكن مع اختلاف نيته عن نياتهم فهو يريد وجه الله ووقتها كان مخيرا بين ان يتوجه الى الكعبة او الى أي اتجاه لكن وبنزول الوحي بالتوجه الى المسجد الحرام في مكة المكرمة حيث الكعبة المشرفة اصبحت القبلة هى الكعبة مثلما كانت قبلة النبي في مكة ومثلما كانت قبلة الانبياء من قبله كما بينت الآيات الكريمات انه حتى اليهود والنصارى كل له قبلة ولن يتبع اي منهم قبلة الآخر .
خلاصة القول انه لا يوجد مكان على وجه الارض مقدس الا مكة المكرمة وما حولها فهي الارض التي تحوي الأماكن المقدسة ثم مسجد رسول الله في المدينة المنورة لانه يضم الجسد الطاهر لخاتم الانبياء والرسل وكل الانبياء والرسل من لدن آدم عاشوا وماتوا وقبروا في الارض المقدسة مكة المكرمة ما عدا نبينا فهو في المدينة وعيسى رفعه الله اليه واما ما عدا مكة والمدينة سواء العراق او الشام او فلسطين او مصر او اي بلد آخر فما يدعى انه مقدسات فيها هي في الحقيقة أوثان ليست مقدسات وما يدعى انهم بنو اسرائيل الْيَوْمَ في الشرق او الغرب او في فلسطين هم في الحقيقة ليسو من بني يعقوب ثم من بني اسرائيل ثم من بني اسحاق لان بني اسحاق عاشوا مع بني عمهم الإسماعيليين في جزيرة العرب في الحجاز وتحديدا في مكة وما حولها جنبا الى جنب هكذا قالت الكتب السماوية كلها(قرآن وتوراة وإنجيل) ونظرا لكفر بني اسرائل بانبيائهم حرمت عليهم الارض المقدسة مكة ارض الميعاد وتاهوا في قفار تهامة والحجاز وبقي في الارض المقدسة أبناء اسماعيل وأكرمهم الله بان بعث منهم خاتم الانبياء والرسل فنزع الله به النبوة من بني اسحاق وجعلها في بني اسماعيل بعد ما كانت النبوة والملك في الاسحاقيين وكانوا شعب الله المختار فبكفرهم وقتلهم الانبياء اذلهم الله وشتتهم في بوادي الحجاز وتهامة وحرم عليهم مكة أربعين سنة ثم عفا عنهم لكن استمر كفرهم وعنادهم فلما بعث خاتم الانبياء من بني عمهم الإسماعيليين كفروا به وناصبوه العداوة وغدروا به وبالمسلمين فاجلاههم من المدينة وهم لا وجود لهم في مكة وبقاياهم الْيَوْمَ مشتتين في بوادي جزيرة العرب وسيبقون كذلك الى قيام الساعة
11. يجب تثبيت هذه الحقائق لدى كل مسلم
- الارض التي بعث فيها الانبياء جميعهم هي مكة المكرمة
- ارض المقدسات هي مكة
- الارض المباركة هي مكة
- ارض الميعاد هي مكة
- مكان المعراج فوق الكعبة الشريفة
- جنة المأوى قبالة الكعبة فوق السماء السابعة تجري فيها نهران تنبع من عين سلسبيل الني تنبع من سدرة المنتهى ومن عين سلسبيل ينبع نهران يجريان في ظاهر جنة المأوى وهذان النهران يسميان الفرات والنيل وهما غير الفرات والنيل النهران المعروفان الأرضيات الدنيويان
- برية صين(سينين او سيناء) هي مكة
- برية فاران هي ارض الحجاز
- جبال فاران هي جبال الحجاز
- جبل الطور او طور سينين او طور سيناء يقع في مكة وهو الجبل الذي تجلى له الله سبحانه وتعالى وكلم عندة النبي موسى عليه السلام وانزل عليه الالواح التي كتبت فيها التوراة وهو جبل النور ويسمى ايضا جبل حراء به غار حراء فيه انزل اول سورة من القرآن على النبي محمد عليه الصلاة والسلام
- جبل الرحمة في مكة وهو في منطقة عرفات
- جبل ثور وفيه غار ثور الذي دخلة النبي وابو بكر هربا من قريش اثناء الهجرة النبوية المباركة
- جبل الجودي يقع ما بين مكة والطائف وهو الجبل الذي رست عليه سفينة نوح بعد الطوفان
- جبلي ابي قبيس وقيقعان وهما الاخشبان وقد نزل ملك الجبال يستأذن النبي في ان يطبق على كفار قريش الاخشبان فرفض النبي صلى الله عليه وسلم وقال اني لأرجوا ان يخرج الله من اصلابهم من يعبد الله لا يشرك به احدا وجبل قيقعان هو الذي شيدت في قمته ساعة مكة والجبل المقابل له من الجهة الاخي للحرم هو جبل ابي قبيس
جبلي الصفا والمروة هما رابيتان يقع بينهما المسعى
- الوادي المقدس طوى يقع في مكة ويسمى اليوم ذي طوى وفيه بئر طوى التي توضأ منها النبي محمد واغتسل وقال كل النبياء توضؤا منها واغتسلوا
- الشجرة المباركة تقع في مكة في الجانب الايمن من الوادي المقدس طوى في السفح الايمن من جبل الطور وتحاذيها من فوق السماء السابعة سدرة المنتهى
- البيت المعمور هو المسجد الاقصى وهو بمحاذاة الكعبة المشرفة ويقع فوق السماء السابعة وفيه فرضت الصلواة الخمس على النبي محمد عليه الصلاة والسلام
- قادس او قادش برنيع كما في التوراة هي مكة
- بئر شبع او شبعا او بئر سبع كما في التوراة هي بئر زمزم
- بيت المقدس يقع في الجعرانة شمالي شرقي مكة
- مصر(مصراييم) جنوب مكة وتمتد الى حدود أطراف اليمن وتضم جاسان(جازان) وهي مملكة الفراعنة والهوكسوس
- البحر الذي اغرق الله فيه فرعون وجنده هو البحر الاحمر قبالة الساحل ما بين الشقيق الى القنفذة
- الارض التي سكنها النبي يعقوب وبني اسرائيل عندما قدموا مصر(مصرايم) على يوسف هي جاسان كما في التوراة (جازان) كما يطلق عليها اليوم
- مملكة النبي سليمان بن النبي داود وهو من انبياء بني اسرائيل كانت شبه امبراطورية وامتدت من مدين(المدينة المنورة وضواحيها) شمالا الى جاسان(جازان) جنوبا
- ايام كان الفراعنة يحكمون مصر(مصرايم) كان الكنانيين(الكنعانيين) يسيطرون على مكة وعسير وتهامة الحجاز وكانت القرى المتناثرة شمالها تابعة لهم ومن تلك القرى قرية قوم لوط والتي تقع شمال مكة بالقرب من الاطراف الغربية لنجد وكانت قرى مدين في المدينة المنورة وضواحيها
- النماردة هم من الكنانيين(الكنعانيين) وقد سيطروا على الحجاز وتهامة الحجاز ومكة والقرى التابعة لها الى المدينة المنورة وضواحيها وكانت بداية سيطرت النماردة منذ زمن اجداد ابراهيم اي من بعد هلاك قوم ثمود واسمرت سيطرتهم الى ان قاتلهم النبي داود من بني اسرائيل وهو نبي وملك وهو من قتل جالوت ملك الكنانيين(الكنعانيين) وهم النماردة او القوم الجبارين .
- بني اسماعيل كانوا في مكة ولم يغادروها وكانوا اهل الحرم حتى مع وجود سيطرة الكنانيين(الكنعانيين) او القوم الجبارين ولم يكن الاسماعيليون كبني عمهم ملوكا وانبياء لكن الله اكرمهم بأن بعث منه خير خلق الله اجمعين النبي الخاتم
- ارض القبط ليست هي مصر التي في القرآن وارض القبط ليست ارض مقدسة وسيناء المعروفة اليوم في مصر ليست هي سبناء التي في القرآن وجبل الطور الذي في سيناء اليوم ليس هو جبل الطور في القرآن وارض القبط ليست ارض مقدسة كما يقول بعض الجهال
- ارض فلسطين ليست هي ارض الميعاد وليست الارض المباركة التي ذكرت في القرآن وما يعرف بالمسجد الاقصى الذي فيها ما هو الا كنيسة نصرانية بناها كمعبد نصراني يسوع بن يوسف النجار المدعي انه نبي الله عيسى بن مريم وما يعرف بقبة الصخرة ما هي الا وثن وهي الصخرة التي صلب عليها اليسوع ويعظمها النصارى المسيحيين .

....................................
المراجع :
- القرآن الكريم
- السنة النبوية الصحيحة
- سفر التكوين من كتاب التوراة
- كتب التفسير المعتبرة
- كتب السير
- كتب التواريخ


الواثق غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
 
 
 
قديم 7th June 2017 , 02:01   [2]
الكاتب


.:: عضو متميز ::.


الملف الشخصي
 
 
 
 

افتراضي رد: الانبياء كلهم من جزيرة العرب


 

في منتدى النصابون الغير عرب عندما لم يستطيعوا الوقوف بكل جمعهم امام رجل واحد وهو صاحب المعرف(جبل ما تهزني الريح) قاموا بحظره . عندها قام النكرة محمد الجموني وهو من المستعربة والادعياء للنسب الشريف الهاشمي يكتب تعليقات على مشاركات العضو جبل بعد ان تم حظره وهو يعلم انه لن يرد عليه بسبب الحظر . والحق يقال ان هذا من فعل الجبناء فعندما كان العضو جبل يشارك كان الجموني يبدو ضعيفا امام قوة العضو جبل لكن عندما أوقف العضو جبل استأسد النكرة محمد الجموني الذي يدعي انه من الاشراف وهو ليس حتى من العرب وقد احرجه كثيرا العضو جبل بل وأفحمه عندما قال له انت تدعي انك من الاشراف فقل لنا من اي الاشراف انت وارنا نتيجة تحليل بصمتك الوراثية فاسقط في يد النكرة الدعي الجموني وأصبح كالدجاجة اما جبل ما تهزه الريح والحقيقة ان العضو جبل قد عراهم تماما وكشف جهلهم كما كشف انهم ادعياء لا يمتون للعرب بأي صلة غير انهم ينطقون بلسان العرب ولم يستطع احد منهم الوقوف امام قوة وثقافة وعلم العضو جبل حتى كبيرهم القبطي أيمن زغروت ما استطاع الصمود وبان ضعفه وقلة حيلته فأوعز للمسكين الجاهل المستعرب الدويري ان اوقفوا جبل فقد فضحنا وكشف سترنا .


الواثق غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
 
 
 
قديم 10th June 2017 , 18:00   [3]
الكاتب


.:: عضو متميز ::.


الملف الشخصي
 
 
 
 

افتراضي رد: الانبياء كلهم من جزيرة العرب


 

في منتدى النصابون الغير عرب

الدويري يشهد للجموني انه من الاشراف

وهذا ذكرني بالمثل الشعبي الدارج في نجد

(قال وين شاهدك يا بو الحصين قال ذنبي)

وفِي الجنوب(جازان) يقال هذا المثل لكن بهذا اللفظ :

(شاهد العير ذنبه) . فالجموني هو العير والدويري ذنب العير

والله عشنا وشفنا مجموعة من الغجر والنور

كالجموني والدويري يدعون انهم اشراف


الواثق غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
 
 
 
قديم 10th June 2017 , 23:27   [4]
الكاتب


.:: عضو متميز ::.


الملف الشخصي
 
 
 
 

افتراضي رد: الانبياء كلهم من جزيرة العرب


 

ما اجمل ان تحاور شخصا فاهما حتى وان اختلف معك تظل تحترم فيه علمه وتكبر فيه وعيه اما حين تحاور بهائم لا يفهمون ما تكتب فأنت بهذا كأنك تحرث في البحر وهذا لسان حال العضو (جبل ما تهزني الريح) ونقاشه مع بهائم منتدى النصابون الغير عرب . طبعا اذا استثنينا صاحب الموقع فهو رغم مكابرته في بعض الامور لأسباب تخصه الا انه رجل مثقف تستطيع ان توصل له رسالتك ويفهمها عكس البهائم كالجموني والدويري وبعض التافهين الذين يلوثون المنتدى بقاذورات هي في عيون الجموني والدويري كالدرر وفِي ذائقتهم كالعسل لكن ماذا عسانا ان ننتظر من الحيوانات القمامة غير انها تقتات على الجيف وتأكل من المزابل .


الواثق غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
 
 
 
قديم 11th June 2017 , 16:03   [5]
الكاتب


.:: عضو متميز ::.


الملف الشخصي
 
 
 
 

افتراضي رد: الانبياء كلهم من جزيرة العرب


 

في منتدى النصابون الغير عرب عندما عجز الكبار منهم كالدكتور أيمن والنكرة الجموني والامعة الدويري عن مناقشة صاحب معرف جبل تقدم الصغار من أفراخ بني خضير كالنطفة القذرة صاحب المعرف المحلي ليرد على أستاذ كبير كجبل عجز عن مجاراته الكبار فكيف بك يا صغير يا محلي وانت لا علم ولا ثقافة ولا أصل يشرف ومعروف ان الخضيرية والغجر والصلب والنور مذهبهم واسع فهم يتناكحون تناكحا غير شرعي يعني هم كالغرب أبناء غير شرعيين . وشيئ طبيعي وغير مستغرب من المحلي كونه غير عربي وعلى غير سلالة العرب(j1) ان نراه يساند النكرات امثاله كالجموني والدويري


الواثق غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
 
 
 
قديم 13th June 2017 , 02:09   [6]
الكاتب


.:: عضو جديد ::.


الملف الشخصي
 
 
 
 

معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 70002
عدد المشاركات : 1
بمعدل : 0.08 يوميا
عدد المواضيع : 0
عدد الردود : 1
الجنس : أنثى
الدولة : الدولة : egypt

افتراضي رد: الانبياء كلهم من جزيرة العرب


 

شكرا على الموضوع الرائع


نوران نور غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
 
 
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:18.


RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الاتحاد العالمي لأمناء النسب الشريف يهتم بامور آل بيت رسول الله (صلى الله عليه وسلم) الكرام و انسابهم و ذريتهم و شؤونهم و صلة ارحامهم == جميع حقوق المواضيع و الابحاث محفوظةللاتحاد العالمي لأمناء النسب الشريف - أنسابكم
تنويه هام : الاتحاد العالمي لأمناء النسب الشريف لايقوم بتحقيق الانساب وليس به لجنة لتحقيق الانساب او منحها ولا التصديق عليها انما يساعد الباحثين عن الانساب فيما يتوفر لادارته والمشرفين والاعضاء من علم ومعلومات فقط
ان جميع المقالات و المشاركات و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي ادارة الاتحاد العالمي لأمناء النسب الشريف و انما تعبر عن رأي كاتبها فقط . هذا و لا يعتبر الاتحاد العالمي لأمناء النسب الشريف أو ادارته أو مسؤوليه, مسؤولين عن اي كتابة أو موضوع منشور يخالف شروط التسجيل و القوانين المعمول بها لدى ادارةالاتحاد العالمي لأمناء النسب الشريف
مصر :: تونس :: الجزائر :: المغرب :: ليبيا :: السودان :: موريتانيا :: السعوديه :: الكويت :: البحرين :: قطر :: الامارات :: عمان :: اليمن :: العراق :: الاردن :: فلسطين :: لبنان :: سوريا