أنت غير مسجل في الاتحاد العالمي لأمناء النسب الشريف . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا
 
 


  
 
 
 
التسجيل التعليمـــات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

الاتحاد العالمي لأمناء النسب الشريف
الاتحاد العالمي لأمناء النسب الشريف على منهاج أهل السنة والجماعة
يمنع وضع أي مادة تخالف منهج أهل السنة والجماعة و سنضطر لحذف أي مادة مخالفة دون الرجوع لكاتبها
تنويه هام:الاتحاد العالمي لأمناء النسب الشريف لا يقوم بتحقيق الانساب وليس به لجنة لتحقيق الانساب او منحها ولا التصديق عليها انما يساعد الباحثين عن الانساب فيما يتوفر لادارته والمشرفين والاعضاء من علم ومعلومات فقط

إعلانات


تتقدم إدارة الاتحاد العالمي لأمناء النسب الشريف بالشكر لإعضاءها الـ النشيطين هذا اليوم  وهم :
Users online today


العودة   > > >

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 14th May 2017 , 11:12   [1]
الكاتب


.:: عضو جديد ::.


الملف الشخصي
 
 
 

Important بني ظنَّة في حضرموت


 

إنَّ بعض المهتمين بتاريخ قبيلة ظَنَّة القضاعية في جنوب الجزيرة، غالباً ما يقعون في خلط تشابه الأسماء بين قبيلتيِّنِ ضَنِّيتيِّنِ، لأنَّ النسب في كثير من الأحيان تُؤثر فيه الشهرة، وأيضاً ما دوَّنهُ الهمداني في صفة بلاد نهد أن ظَنَّة من جُملة قبيلة نهد، وأنها من ضِنَّة من عُذْرة ، أيضاً يبدو وكأنَّ ضِنَّة عُذْرة هاجرت جنوباً.. فجأة ..!! ولكن، وبعد الإطِّلاع على مخطوط صفة الهمداني، بل وحتى طبعة دار اليمامة، وجدتُ عدّة ملاحظات هامة، أنتظر من يفيدنا عنها من الباحثين المحقّقين المدقّقين:
- أنه عدَّد قبائل نهد التي تسكن بلادها، وتنتسب إليها بدون عمود نسب واضح، وإنما أسماء أفرع لهذه القبائل والبطون .
- قوله: "وبنو ضَنَّة، وضِنَّة من عُذْرَة" ، ضَنِّة -بفتح الضاد-، وضِنَّة –بكسرها-وهُنا كما لو أنه يُفرِّق بين القبيلتين، كما يتضح من سياق المعنى للنصِّ بعمومه . - الهمداني كأنه يُفرِّق بين ضَنَّة النهديِّة، وضِنَّة العُذرية. ولا أعلم كيف تُنطق ضِنَّة عُذرة التي ما برحت شمال جزيرة العرب، ولم نجد نصَّ تاريخي موثوق يذكر هجرتها للجنوب، أو دخولها في عِداد قبيلة نهد، غير هذا النصَّ المضطرب (رسماً و منطقاً ).
- كذلك فأنِّ العلاقة بين قبيلة نهد وضِنَّة من عُذْرة، هي علاقة خصومة، وأنَّ سبب إخراج نهد من وادي القرى من بين بني عمومتها هم بني ضِنَّة العُذْريين. ورزاح الذي أخرجهم من بلادهم هو ابن ربيعة بن حرام بن ضِنَّة الضِنَّي العُذْري. فكيف حدث دخول قوم رزاح في نهد، والأخيرين في بلاد نجران، والعُذريين في شمال غربي الجزيرة ووادي القرى ونواحيه ؟!.
- كما ذكر ضِنَّة عُذْرة القلقشندي المتُوفّى سنة 821 هـــ في نهاية الأرب (ص321) بأنهم : "بطنٌ بالشَّام الذين منهم رزاح الضِنِّي العُذْري ".
لقد ذكر غيرُ واحدٍ أن ضَنَّة هذه التي سكنت حضرموت منذ القرن السابع الهجري، هي بطنٌ من بني حرام ، ثُم من بني نهد بن زيد من قضاعة، ومنهم :
1- تجد في نسب بني حرام بن رفاعة بن مالك بن نهد : "ضَنَّة بن أسامة بن فهر بن أسامة بن حرام". وبنو أسامة هم (قيسٌ وضَنَّة) وهما فرعٌ نهديٌ جاهليٌ قديم، وفي أخبار حضرموت فيما بعد أحداثٌ لقيس مع ضَنَّة وسعدُ إبن عمهما، وكلَّهم في حرام بن نهد . (جمهرة النسب، إبن الكلبي، ص503).
2- الملك الأشرف الرسولي عند ذكر قبائل حضرموت ما نصَّه : ( ذكرُ نهد، وهم قبيلتان بنو حرام وبنو خيثمة، وبنو حرام وهم يفترقون شعوب منهم بنو ضَنَّة، الرأس منهم يماني بن عمر بن مسعود بن اليماني بن لبيد، وهو صاحب تريم وبيده حصونٌ كثيرة، راهن للسلطان حصن من حصونه، وبنو عمه عيسى بن عمر بن عيسى بن مسعود بن لبيد، وجسَّار بن محمد بن كليب بن جعفر بن لبيد، ويرجع إلى بني ضَنَّة آل كثير الشيخ الكبير فيهم حسن بن عمرو بن كثير يُكنَّى أبا حليجة، والشماخ شيخهم الحاكم عليهم أحمد بن عيسى الأعرج، والصبرات الشيخ فيهم محمد بن علي بن جعفر، وصاحب الأمر عليهم عيسى بن عمر بن عيسى بن لبيد المقدّم الذكر في بني ضَنَّة، وهذه الوجوه كلَّها يُقال لها بني ضَنَّة). (طرفة الأصحاب في معرفة الأنساب، الأشرف الرسولي، صــــــ 138-139).
3- ومن أخبار نهد في حضرموت سنة 600 هـ : اقتسمت نهد السرير بفروع قبائلها الناقلة من تثليث، فكان لبني ضَنَّة منهم قُرى بور ومسيب ومريمة. (تاريخ حضرموت ص83 ).
4- وفي سنة 615 هـ ذكرت بعض فروع حرام النَّهديَة : " بني حرام سَعْدُ وضَنَّة، اتفقوا فأخذوا دُخن حضرموت سوى دخن تريم. (تاريخ حضرموت، الحامد، ص100).
5- وفي سنة 673 هــ وهي سنة مفصليِّة: "دخل الحبوظي –حاكم ظفار- حضرموت بمساعدة بعض من قبيلة نهد، واعترضه البعض الآخر من قبيلة نهد أيضاً، ويبدو أن الحاكم الظفاري أستتَّب له أمر البلاد والعباد، ووضع على البلدان والقرى منهم، ممَّا ساعد هذا في ولادة تاريخ اجتماعي جديد..." (تاريخ حضرموت، صالح علي الحامد ص129).


بني ظنَّة في حضرموت :



"ظَنَّة" بفتح الظاء المعجمة وتشديد النون أخـــــــــرها تاء مثنّاة، حسب لغة قضاعة كما ذكــــــــــــــر ذلك علوي بن طاهر الحــــــدّاد. وذكــــــــــــر إبن الأثير في كتابه "اللباب في تهذيب الأنساب" في باب الظاء والنــــون : ( الظَنَّي بِفَتْح الظَّاء وَتَشْديد النُّون، هَـذِه النِّسْبَة إِلَى "ظَنَّة" وَهِي قَبيلَة ، وَالْمَشْهُور بِالنِّسْبَةِ إِلَيْهَا أَبُو الْقَاسِم تَمام بن عبد الله بن المظفر بن عبد الله الظَنَّي السراج الدِّمَشْقِي ، يروي عَن أبي الْحسن عَليّ بن الْحسن بن طَاوُوس المقرىء روى عَنهُ الْحَافِظ أَبُو الْقَاسِم عَليّ بن الْحسن الدِّمَشْقِي وَهُوَ ذكر هَذِه النِّسْبَة). ويذكر "الشاطري" في تاريخه عن بني ظنَّة - رعايا الدولة القعيطية، قائلاً:"عصبة بني ظنَّة من العصب القبلية القديمة الموجـــــــودة بحضرمـــــــــــوت، ومن المعتقـد أنّها نزحت أصلاً من جبال السُـــــــراة شرق نجران عبر بلاد مسقط وظفار، وأنّ أقــــــــدم قبيلة نشأت من هـــــــذه العصبة هــــــــم آل تميم، وهــــــذه القبيلة سكنت في وادي مسيلة عِــــــدِمْ (الجزء الأسفل من وادي حضرموت الشهير)، بين بلدتي الـــغـــرف وباعــــــلال جنوباً مروراً بدمّــــون وقســــم والســــــوم حتى بلــــــدة ســــنا وبرهــــــوت في الشمال، ورئاســــة القبيلة بالوراثة لإبن يماني الذي يقطـــــن في منطقة قســـــــم، وله الزعامــــــة أيضاً على طائلة بني ظنَّة، وفيما يلي أدناه أقســـام هذه العصبة القبلية الحضرمية:
1) آل تميم : وتفرّع منهم المعارة و آل رَوْح.
2) آل سفيان : وتفرّع منهم المناهيل،الدروع، السِماح، آل بوطي عمر،البواقي، ثعين.
- آل تميم الآن استقروا استقرار تام، وأخذ أفرادها يهاجرون بكثرة إلى سواحل شرق أفريقيا مثل ممباسا وزنجبار ودار السلام، ويسكن عدد كبير منهم في ساحل حضرموت بمدينتي الديس الشرقية والحامي، حيث نزحوا إليها أيام حرب حصن العُر وما تلاها بين آل تميم والمناهيل في عام 1920م. وتتألف القبيلة من الفخائذ التالية : بن يماني، بن قفلة، بن عثمان، بن عبد الشيخ، بن سعيد، بن جعفر، بن سلمة، بن شملان، بن السِعْد، بن مرساف، بن عيسى، بن قرموص، بلهندي، بن شيبان، بن محمد، بلهيج، بلقصير، بن عبودة، بن كوب، بن دحنان، وغيرهم. ويبلغ عدد أفراد هذه القبيلة من المسلّحين ما بين الستمائة والثمانمائة شخص.
- المعارة ، وكانوا يعيشون في الأصل بين القبيلة التي انحدروا منها وهي قبيلة آل تميم بوادي المسيلة، والآن فيها مسجد يُعرف بمسجد المعارة، ومنذ سنين رحل المعارة إلى النجد الذي استقروا فيه حيث يطلق عليه اليوم اسم ريدة المعارة، وهي المنطقة الواقعة بين ريدة الجوهيين (سيبان) والحموم، ويملك الكثير منهم نخلاً في منطقة غيل بن يمين، والمعارة وهم الآن أكثر احتكاكاً بالقبائل التي أشرنا إليها من هذه العصبة، والتي انحدروا منها أصلاً، وأدناه الفخائذ الرئيسية فيها وهي: بيت شميم، بن بسوط، باحسين، بن نهيد، بن واهب، باعقبان، بن ديبان، بن حتيش، بن جراح، بلحيق، بن لحول، بن تابت، بن يعمّر، بن تريس، بن الفرخ، وغيرهم. وعلى العموم فأن المعارة جمّالين (أصحاب جمال) يختلفون مابين حضرموت الداخل(تريم وسيئون) والساحل(الشحر والمكلا)، ويبلغ عددهم على وجه التقريب ستمائة شخص أو أكثر.
- رَوْح، وتسكن هذه القبيلة في النصف الأسفل من وادي رخية قرب قعوضة آل بلعبيد ونهد، فبعدوا بذلك عن العصبة التي انحدروا منها، وذلك قبل أن يرحل المعاريون إلى حيث هم الآن، وهم في الواقع قبيلة استقر أفرادها مع قليل من القبائل الشبه رحّل التي تعيش في صحراء حضرموت، وأقسامها كما يلي : آل بن حيدرة، والشحابلة، ويتفرع منهم آل غانم، آل قصير، آل مظفر، آل خرشان، وغيرهم. وقد هاجر منهم إلى جاوة بجنوب شرق آسيا، وممباسا بشرق أفريقيا، والهند حيث التحق عدد لا يستهان به منهم بالجيش الغير نظامي بإمارة حيدر أباد الدكن الإسلامية سابقاً، وتقدّر قوتهم المسلّحة في المنطقة ما بين الخمسين والسبعين على الأرجح.
- المناهيل، وقبيلة المناهيل هي إحدى القبائل الأكثر انتشاراً، وتقطن منطقة تمتد ما بين الصحراء الشمالية (منطقة ثمود) والساحل (المنطقة الشرقية بين المصينعة وريدة بن عبد الودود)، ويتألف منهم البدو شبه الرحّل وهؤلاء في الهضاب والجبال، والبدو الرحّل وهم بالصحراء، ويشتمل البعض منهم على كلتا الحالتين، وهذه القبائل التي تعيش في الصحراء هي من بقايا البدو الرحّل التي لا تزال تعيش في محمية عدن الشرقية، ولم تتخذ لها مقرّاً أو نخيلاً أو أراضي عقارية، وتتألف من الأقسام الرئيسية التالية : بيت كزيم وتفرع منهم بيت غانم وبيت الحمادي وبيت بركات وبيت البطين وبيت لشدق وبيت حميد وبيت جمالة، أما بيت المعشني فتفرع منهم بيت البواقي وبيت قرير وبيت تمّام وبيت بتين وبيت عشاني وبيت القرانصة وبيت حشحوش وبيت سالمين وبيت البقيّة وبيت الرهوة وبيت مسلّم وبيت عويضان. وهي في الغالب قبيلة مشهورة بتربية الجمال الجيّدة والأغنام، ما عدا أولئك الذين في الساحل المسمّون بصيادي السمك، وعدد منهم انضم إلى القوات المسلحة(جيش البادية الحضرمي)، ورحل معظمهم إلى مناطق الخليج والجزيرة العربية، وأعترفوا مؤخراً بتبعيتهم للمملكة العربية السعودية، ويقدّر عددهم الإجمالي ما بين الثمانمائة والألف شخص تقريباً.
- السِماحيين، وهؤلاء أقرب إلى المناهيل من حيث العلاقة الاجتماعية، وذلك بحكم معيشتهم في وادي شرخاوي في وسط قبيلة المناهيل من الناحية الجنوبية والحموم، وهذا الوادي ينتهي طرفه إلى البحر بالقرب من المصينعة، وأقسامهم كما يلي : بيت الرقاه، بيت الرميدي، بيت الخفيرة، وغيرهم من البيوت الصغيرة المتناثرة هنا وهناك، ويبلغ إجمالي عددهم حوالي المائتين شخص تقريباً.
- البواقي، هم قسم صغير يتراوح عددهم ما بين العشرين والثلاثين شخص، يقطنون بالقرب من بلدة سنا شرق قبر نبي الله هود، وهم أكثر اتصالاً بالمناهيل.
- ثعين، ومنهم المستقرون ومنهم البدو الرحّل، ويعيشون ما بين المناهيل والحموم في المصينعة من الجهة الجنوبية والتي تمتد إلى الساحل، وفيما يلي أهم أقسامهم : آل جرير، آل عدلي، بيت قديم، بيت نمّور، بيت حمدان، بيت البسيري، بيت عسانة، بيت قراد، بيت غتنين، بيت عمقي، بيت النحتيين.." أ.هـ .
- الدروع، كانوا يعيشون في أم الصميم و رملة وَبَار، وقد هاجـــــروا الآن إلى بلاد عُمان، كما ذكر "لقمان" في كتابه "تاريخ القبائل اليمنية – قبائل جنوب اليمن وحضرموت".
- آل بوطي عمر، هاجرت هذه القبيلة الظنيّة من مساكنها بمنطقة "الســوم" إلى سواحل شـــــــرق أفريقيا بصحبة قبائل حضرمية أخرى في القرن الثامن الهجـــــــري، فإستوطنت هـــــــذه القبيلة الظنيّة إحدى الجزر شرق منطقة لامو في ما يُعرف الآن بجمهورية كينيا، وسُمّيت هــــــذه الجزيرة بإسمها، فأصبحت تُعْرَفْ بجزيرة "بتّه" أو "باتي" بعد ترجمة الإسم "بوطي" من اللغة العربية إلى اللغة السواحلية. ومن أشهر العلويين الحضارم الذين هاجروا إلي مناطق شرق أفريقيا وخاصة جزيرة باتي ولامو وزنجبار وجزر القمر واستوطنوا في هذه الجزر الواقعة في المحيط الهندي عائلة آل الشيخ أبي بكر بن سالم صاحب عينات. فقد وصل آل الشيخ أبي بكر بن سالم إلى مناطق شرق أفريقيا أثناء حياته في عينات، وذلك عندما أرسل إبنيه الحسين وشيخان إلى جزيرة باتي الواقعة شمال شرق كينيا الحالية إستجابةً لأهلها الذين إستنجدوه ضد الغزاة البرتغاليين، فأجابهم بسريّة مقاتلين تحت قيادة الحسين بن الشيخ بن أبي بكر بن سالم، والذي أقام في باتي لمدّة مع أخيه قبل رجوعهما إلى عينات قبل وفات أبيهما، ثم تواصلت العلاقات وتتابعت الزيارات لأولاد وأحفاد الشيخ أبي بكر بن سالم إلى تلك المناطق الأفريقية خاصةً باتي، خصوصاً بعد إستقرار أحد أولاده وهو أحمد بن الشيخ بن أبي بكر بن سالم في بلد الشحر حتى وافته المنيّة فيها.

مراد صالح عوض غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
 
 
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
بني ظنَّة في حضرموت


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
تستطيع إضافة مواضيع جديدة
تستطيع الرد على المواضيع
تستطيع إرفاق ملفات
تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 22:44.


RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الاتحاد العالمي لأمناء النسب الشريف يهتم بامور آل بيت رسول الله (صلى الله عليه وسلم) الكرام و انسابهم و ذريتهم و شؤونهم و صلة ارحامهم == جميع حقوق المواضيع و الابحاث محفوظةللاتحاد العالمي لأمناء النسب الشريف - أنسابكم
تنويه هام : الاتحاد العالمي لأمناء النسب الشريف لايقوم بتحقيق الانساب وليس به لجنة لتحقيق الانساب او منحها ولا التصديق عليها انما يساعد الباحثين عن الانساب فيما يتوفر لادارته والمشرفين والاعضاء من علم ومعلومات فقط
ان جميع المقالات و المشاركات و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي ادارة الاتحاد العالمي لأمناء النسب الشريف و انما تعبر عن رأي كاتبها فقط . هذا و لا يعتبر الاتحاد العالمي لأمناء النسب الشريف أو ادارته أو مسؤوليه, مسؤولين عن اي كتابة أو موضوع منشور يخالف شروط التسجيل و القوانين المعمول بها لدى ادارةالاتحاد العالمي لأمناء النسب الشريف
مصر :: تونس :: الجزائر :: المغرب :: ليبيا :: السودان :: موريتانيا :: السعوديه :: الكويت :: البحرين :: قطر :: الامارات :: عمان :: اليمن :: العراق :: الاردن :: فلسطين :: لبنان :: سوريا