التسجيل التعليمـــات التقويم اجعل كافة الأقسام مقروءة

الاتحاد العالمي لأمناء النسب الشريف
الاتحاد العالمي لأمناء النسب الشريف على منهاج أهل السنة والجماعة
يمنع وضع أي مادة تخالف منهج أهل السنة والجماعة و سنضطر لحذف أي مادة مخالفة دون الرجوع لكاتبها
تنويه هام:الاتحاد العالمي لأمناء النسب الشريف لا يقوم بتحقيق الانساب وليس به لجنة لتحقيق الانساب او منحها ولا التصديق عليها انما يساعد الباحثين عن الانساب فيما يتوفر لادارته والمشرفين والاعضاء من علم ومعلومات فقط

إعلانات


تتقدم إدارة الاتحاد العالمي لأمناء النسب الشريف بالشكر لإعضاءها الـ النشيطين هذا اليوم  وهم :
Users online today


العودة   > >

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 19th April 2017 , 20:00   [1]
الكاتب


.:: عضو متميز ::.


الملف الشخصي
 
 
 
 

افتراضي هل آدم عليه السلام اب لجميع البشر


 

هل فعلا آدم اب لجميع البشر
هذا السؤال قد يستهجنه البعض وقد يُتهم صاحبه بالزندقة هذا ان لم يرم بالكفر عياذا بالله لكن في ظل التنوع الحاصل في السلالات الجينية البشرية اصبح هذا السؤال مشروعا بل ملحا وأصبح من الضروري اعادة قراءة النصوص الشرعية وفهمها الفهم الصحيح في ظل متطورات العصر والزمان فالنص الشرعي قد لا يفهمه المتقدمون كما يفهم الان مع وجود الثورة العلمية وأصبح ما يفهم من النص الشرعي في عصر الكمبيوتر والطائرة وثورة علم الجينات واكتشاف حمض RNA وحمض DNA ليس كما يفهمه الاعرابي البسيط في زمن تنزل الوحي والنص الشرعي صالح لكل زمان ومكان . واذا تعارض النص الشرعي مع حقيقة علمية مكتشفة هي من آيات الله في الكون ومن فطرته في خلقة فلا بد ان يكون الخلل في فهمنا اما للحقيقة العلمية واما لتفسير النص الشرعي فان كانت الحقيقة العلمية من المسلمات التي لا ينكرها العقل ومبرهنة فهي من آيات الله ومن علمه الذي علمه للإنسان قال تعالى(علم الانسان ما لم يعلم) عندها يكون الخلل في تفسيرنا للنص الشرعي وفهمنا الخاطئ له لان نصوص الشرع لا يمكن ان تتعارض مع فطرة الله ومع نظامه في الكون وسنته في خلقه في الحياة الدنيا التي اخضع لها خلقه . والله سبحانه وتعالى قال (سنريهم آيَاتِنَا في الآفاق وفِي أنفسهم حتى يتبين لهم انه الحق)
وهذا معناه ان الامور تتكشف بتطور الزمان .
وبعد هذه المقدمة التي لا بد منها نعود لمحاولة الإجابة عن سؤال الموضوع
لكي يكون آدم اب لجميع البشر لا بد من تحقق الآتي :
1. ان تكون جميع السلالات الجينية المكتشفة (a,b,c,d,e,f,g,....) الى آخره تجتمع في شخص واحد هو آدم ولكي يحصل ذلك لابد ان تكون هناك سلالة جينية لآدم لها بصمتها الجينية موجودة في كل سلالة جينية اي انها تكون عامل مشترك في جميع السلالات الجينية البشرية دليل على انها سلف لهم يجمعهم جميعا . وهذا لم يحصل
2. ان تكون السلالة الجينية لآدم هي السلالة الجينية الاقدم والمرجح حسب تقدير إعمار السلالات الجينية ان تكون السلالة الجينية(a) وفِي حال ما اذا كانت هي سلالة آدم فان ذلك يستوجب ان تكون بصمتها الوراثية موجودة في كل السلالات الجينية البشرية الاخرى على اعتبار انها جامعة لها جميعا وهذا لم يحصل جينيا بل ان كل سلالة جينية لا تحوي بصمة اي سلالة جينية بشرية اخرى .
من هنا يتضح انه محال ان يكون آدم اب لجميع السلالاتالجينية البشرية المختلفة بل هو اب لسلالة جينية واحدة فقط منها كما ان عمر آدم بحسب النصوص الشرعية الموروثة لدى اصحاب الديانات لا يستوعب إعمار كل السلالات الجينية فبعضها عمره كبير جدا قد يزيد عن 200 الف سنة واذا أضفنا السلالات الجينية للبشر المنقرضين زاد عمر السلالات البشرية ليصبح بملايين السنيين . كما انه اصبح ثابتا علميا ان آدم وحواء يستحيل من الناحية الجينية استيعاب التنوع الجيني الحاصل بتنوع السلالات الجينية ولكي يحصل ذلك في آدم وحواء لا بد ان يكون كل جين من جيناتهم يحتوي على آلاف الإيليلات في حين كل جين يحتوي على أربعة ايليلات فقط لان وجود انواع مختلفة من السلالات البشرية يحتاج الى حدوث طفرات جينية تنتج ايليلات تعمل على تكوين انواع جديدة من السلالات البشرية ناهيك ان هذا معناه التطور وهو مخالف للخلق كما انه علميا خاطئ ثبت بطلانه وليس المجال مناسبا لتفصيل ذلك . اذا من ناحية علمية آدم ليس اب لجميع البشر حقيقة علمية مسلم بها . ومن الناحية الشرعية سوف نطرحها في مشاركة لاحقة ان شاء الله

التعديل الأخير تم بواسطة الواثق ; يوم أمس الساعة 10:43 .
الواثق متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
 
 
 
قديم 20th April 2017 , 12:51   [2]
الكاتب


.:: عضو متميز ::.


الملف الشخصي
 
 
 
 

افتراضي رد: هل آدم عليه السلام اب لجميع البشر


 

فيما يلي نستعرض بعض الأدلة الشرعية
1. قال تعالى(هو الذي خلقكم من طين ثم قضى اجلا ... الآية)
2. قال تعالى(منها خلقناكم وفيها نعيدكم ومنها نخرجكم تارة اخرى)
3. قال تعالى(يا ايها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة وخلق منها زوجها وبث منهما رجالا كثيرا ونساء)
4. قال تعالى(هو الذي خلقكم من نفس واحدة وجعل منها زوجها ليسكن اليها فلما تغشاها حملت حملا خفيفا فمرت به فلما اثقلت دعوا الله ربهما لئن آتيتنا صالحا لنكونن من الشاكرين فلما آتاهما صالحا جعلا له شركاء فيما آتاهما فتعالى الله عما يشركون) . يرى معظم المفسرين ان المقصود في الآيات الشريفات بالنفس الواحدة هو آدم وكذلك يرون ان المقصود بالخلق من الطين فيه إشارة لآدم مع انه لم يذكر صراحة بالاسم في الآيات . لكن بعض العلماء كالشيخ العلامة ابن عثيمين أنكر ان يكون المقصود بالنفس الواحدة في الآية الرابعة آدم والمقصود بزوجها حواء لان ذيل الآية يوضح إنهما اشركا بالله وحشاهما من الشرك خصوصا آدم لانه نبي والنبي معصوم من الشرك . وقيل ان المقصود المشركين في الجاهلية عندما لم يرزق منهم الزوجان الولد يدعوان الله ان رزقهما الولد ان يشكراه فإذا رزقهما الولد اشركا بالله بان يعبدون ابناءهم غير الله فيسمونهم بعبدالعزى وعبدمناة وعبدالكعبة . فان كانت النفس الواحدة وزوجها في هذه الآية ليسا آدم وحواء فما المانع ان تكون كذلك في الآية الثالثة اما الآيتين الاولى والثانية فليس فيهما ذكر آدم صراحة .
5. قال تعالى(وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنسَانَ مِن صَلْصَالٍ مِّنْ حَمَإٍ مَّسْنُونٍ وَالْجَانَّ خَلَقْنَاهُ مِن قَبْلُ مِن نَّارِ السَّمُومِ وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي خَالِقٌ بَشَرًا مِّن صَلْصَالٍ مِّنْ حَمَإٍ مَّسْنُونٍ فَإِذَا سَوَّيْتُهُ وَنَفَخْتُ فِيهِ مِن رُّوحِي فَقَعُوا لَهُ سَاجِدِينَ) . معظم المفسرين على ان الآيات تشير الى ان المقصود بالانسان آدم . لكن الذي يظهر منها ان الله خلق الجان في البداية من لهب النار ثم خلق الانسان من الصلصال وهو التراب بعد ان تحول الى طين ثم تحول الطين الى صلصال ثم خلق منه ايضا بشرا هو آدم وسواه ثم امر الملائكة ان يسجدوا تحية له وتكريما . فليس في الآيات القرآنية السابقة قطع بأن البشر كلهم من ذرية آدم او ان الانسان عموما من ذرية آدم وقد يفهم من ظاهرها ان آدم من البشر بمعنى من نفس جنسهم ونفس مادتهم الصلصالية الطينية الترابية وان البشر من نفس جنس الانسان نفس المادة تراب ثم طين ثم صلصال ثم حمإ مسنون ويفهم ايضا من ظاهر الآيات وربطها بآيات قرآنية اخرى تكلمت ايضا عن الانسان ان البشر والإنسان وآدم مترادفات نظرا للتشابه فيما بينهم في المادة المصنوعين منها وفِي الشكل والتركيب الجسماني الا ان كل جنس منهم خلق لوحده وفِي مرحلة زمنية مختلفة وغير ناسل من الآخر . ان فكرة الإصرار على ان البشر كلهم من آدم هي نفس نظرية التطور التي مفادها ان جميع البشر بجميع سلالاتهم الجينية المختلفة والتي لا رابط بينها تطورت من أصل واحد عن طريق الطفرات الجينية تحت تحفيز الطبيعة لابقاء الأفضل فيما يعرف بالانتخاب الطبيعي مما أدى الى ظهور انواع جديدة مختلفة عن النوع الأصل بحيث انقطعت رابطتها به لاختلاف طبيعة تكوينها بعد حدوث التطفر الجيني في جينات أسلافها وأدى الى تكوينها على غير هيئة أسلافها وهذا ما جعل التطوريين يعتقدون ان جميع سلالات البشر متطورة من سلالة آدم وان سلالة آدم تطورت من سلالات الانسان العاقل الاقدم عمرا منه وسلالات الانسان العاقل تطورت من سلالات الانسان البدائي التي بدورها تطورت من أشباه البشر والسلالات الجينية لأشباه البشر تطورت من السلالات الجينية للقردة العليا وهي بدورها تطورت من السلالات الجينية للقردة البدائية التي تطورت من السلالات الجينية للرئاسيات البدائية وهكذا من الثدييا البدائية ثم من الأقل منها رقيا كالطيور ثم الأدنى كالزواحف وقبلها البرمائيات وقبل البرمائيات الأسماك وقبل الأسماك الرخويات والرخويات تطورت من المفصليات والمفضليات من الحشرات والحشرات من القشريات والقشريات من الطلائعيات والطلائعيات من الفطريات والفطريات من البدائيات كالبكتيريا فاصل الاحياء كلها هو خلية بكتيرية واحدة نشأت وتطورت منها الاحياء عن طريق الطفرات الجينية التي سببها رغبة الطبيعة في الانتخاب الطبيعي لكي يكون البقاء للافضل وهذه النظرية يُؤْمِن بها التطوريون ولا يؤمنون بفكرة الخلق وان الله قادر ان يخلق آدم ويخلق غيره من البشر
6. قال تعالى (يا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَى) وهذه الآية الكريمة ايضا فسرها معظم العلماء على ان المقصود بالذكر والأنثى آدم وحواء مع إنهما لم يذكرا صراحة وبما إنهما لم يذكرا صراحة فيبقى احتمال ان يكونا المقصودين احتمالا ظني الدلالة لا امرا مقطوعا به وهناك احتمالات اخرى يمكن تكون هي المقصودة كأن يكون المراد بالذكر والأنثى الام والأب .
اما بالنسبة لما ورد في السنة النبوية فنورد الأمثلة التالية :
1. قال عليه الصلاة والسلام(أيها الناس إن ربكم واحد وإن أباكم واحد كلكم لآدم وآدم من تراب ان أكرمكم عند الله اتقاكم، وليس لعربي على عجمي فضل إلا بالتقوى ) .
2. وقال عليه الصلاة والسلام(رفع عنكم عبية الجاهلية وتعاظمها بآبائها، فالناس رجلان، رجل بر تقي كريم على الله، ورجل فاجر شقي هين على الله، والناس بنو آدم وخلق الله آدم من تراب) .
3. قول عليه الصلاة والسلام(فيقول بعض الناس أبوكم آدم فيأتونه فيقولون يا آدم انت ابو البشر خلقك الله بيده .... الحديث) هذه الآثار النبوية ليس فيها ما يفيد القطع بان آدم اب للبشر كافة بل انها ظنية الدلالة ويمكن تأويلها على اكثر من وجه وغاية ما فيها ان النبي عربي بعث في العرب وبلسانهم والخطاب النبوي والقرآني موجه بالدرجة الاولى لهم فهم المخاطبين لذلك فالخطاب في حقهم على الحقيقة وفِي حق غيرهم من البشر على سلبيل المجاز فعندما يقال آدم ابو البشر ذلك انه آبو البشر المخاطبين(العرب) على الحقيقة وينوب مجازا عن باقي البشر وعندما يقال كلكم لآدم المخاطبين هنا قريش والعرب فهم كلهم فعلا لآدم ويدخل باقي البشر في ذلك للمشابهة والمماثلة اي حتى هم لهم آذنهم وحواؤهم وحتى هم مخلوقين من ذكر وأنثى ومن تراب ومن صلصال كالفخار ومن حمإ مسنون .
القول ان آدم اب لكافة البشر على إطلاقه آخذا بظاهر النصوص الشرعية فيه عدة محاذير منها :
1. موافقة اصحاب نظرية التطور الذين يؤمنون بالتطور ولا يؤمنون بالخلق وذلك عندما نقول ان أصل البشر واحد هو سلالة آدم الجينية ومنها تطور البشر .
2. اذا آمنا ان آدم ابو البشر جميعا وجب علينا ان نقر ان البشر الموجودين الْيَوْمَ جاؤا من آدم نتيجة طفرات جينية لانه لا رابط نسب متصل يجمعهم بآدم ما عدى سلالة جينية واحدة وجميع السلالات البشرية لا ترتبط ببعضها البعض بسلف مشترك لذلك فإما ان نؤمن انهم من آدم وأنهم نتيجة طفرات جينية فنكون تطورين واما ان نؤمن ان من هذه السلالات البشرية توجد سلالة بشرية واحدة من ذرية آدم والبقية لبشر آخرين يشبهون آدم في الصفات المورفولوجية والتركيب الخلوي والكيميائي والجيني وان كل سلالة جينية بشرية خلقها الله خلقا مستقلا لكن من نفس مادة خلق آدم . وبهذا نكون خلقيين لا تطوريين .
3. تأويلانا للنصوص الشرعية تأويلا ظاهريا يجعلها تتعارض مع حقائق العلم المثبتة التي يقرها العقل ولا ينكرها وتتعارض مع سَنَن الله الكونية وفطرته التي فطر الناس عليها
4. الإصرار على اعتبار التفسير الظاهري للنصوص بان آدم ابو البشر جميعا يجعلنا لا نستطيع تحديد السلالة الجينية لآدم لأنه لا تطابق بين ما جاءت به النصوص الشرعية وبين السلالات الجينية البشرية المكتشفة بالعلم الحديث الثابت حسا وعقلا ومنطقا ومبرهن نتيجة . فالنصوص ظاهرها يقول كل البشر من آدم والعلم الحديث يقول ان البشر على سلالات جينية مختلفة لا يجمعهم اي سلف مشترك .
5. الاعتقاد ان أصل البشر جميعا من آدم وحواء يضطرنا الى طريق واحد لتكاثر البشرية وهو نكاح المحارم بزواج أبناء آدم من أخواتهم وهذا محرم ابتداء حرمة ابدية وليس صحيحا انه كان محرما ثم احل ثم حرم نهائيا فما حرمه الله لا يحله أبدا كما ان هذا النوع من النكاح على افتراض صحة تحليله لفترة فان اصله يبقى سفاح والنبي طاهر مطهر في نفسه وفِي آبائه من لدن آدم الى ان ولده ابوه وأمه فهم معصومين من ان يصيبهم شيئ من سفاح الجاهليه
الخلاصة :
1. السلالات البشرية المختلفة كل سلالة جينية بشرية خلقت مستقلة بذاتها ولم تتطور من سلالة آدم الجينية ولا من سلالات جينية اخرى
2. آدم عليه السلام من جنس البشر المعاصرين خلقه الله مستقلا بذاته من تراب ثم من حمإ مسنون ثم من صلصال كالفخار وخلق زوجه حواء من نفس مادته وخلق منهما ذريتهم من مني يمنى(ماء مهين) وتكاثر نسلهما بنكاح أبناء آدم وحواء من أبناء السلالات البشرية الاخرى وهو نكاح شرعي لا سفاح وليس كما جاء في روايات اهل الكتاب ان ذرية آدم تناسلت نتيجة نكاح المحارم بزواج أبناء آدم وحواء من أخواتهم حيث كان ذلك حلالا لعلة عدم وجود غيرهم ثم حرم بعد ذلك حرمة الدية
3. جعل الله البصمة الجينية لآدم على السلالة الجينية(j) يستدل على ذلك من البصمة الوراثية لذرية آدم وهم العرب ومن على سلالتهم الجينية كالساميين
4. يقدر عمر السلالة الجينية البشرية لذرية آدم بما لا يزيد عن 25 الف سنة وهذا يتوافق الى حد بعيد من عمر آدم بحسب النصوص الشرعية عند اصحاب الديانات السماوية الثلاث(يهودية ونصراوية واسلامية)
5. خلق الله قبل آدم سلالات بشرية مختلفة وكل سلالة بشرية خلقها الله مستقلة بذاتها وتمثلها السلالات الجينية البشرية المعاصرة قدر إعمار بعضها بقرابة200 الف سنة
6. خلق الله قبل سلالات البشر المعاصرين سلالات بشرية انقرضت ولم يبقى منها غير هياكلها العظمية وهذه السلالات البشرية المنقرضة عمر بعضها يصل الى 2 مليون سنة وكل سلالة بشرية منها خلقها الله مستقلة بذاتها لم تتطور من سلالات بشرية سابقة لها ويطلق على هذه السلالات البشرية المنقرضة اسم الانسان العاقل ولهم سلالات جينية مختلفة البصمة الوراثية عن البصمة الوراثية للسلالات الجينية للبشر المعاصرين بما فيهم آدم وَذُرِّيَّتِهِ ومن الأمثلة على السلالات الجينية التي تمثل السلالات البشرية للإنسان العاقل(إنسان هدابيرج - إنسان روديسيا - إنسان نياندرثال - إنسان ايدالتو)
7. خلق الله قبل سلالات بشر الانسان العاقل سلالات بشرية انقرضت منذ ملايين السنيين ولم يبق منها غير هياكلها العظمية بعضها كان موجودا قبل 85 مليون سنة تمثل الانسان الغير عاقل (الانسان البدائي) وكل سلالة منه خلقها الله مستقلة بذاتها خلقها الله من تراب لم تتطور عن غيرها عمرها ملايين السنين ولها سلالات جينية ببصمات وراثية مختلفة عن الانسان العاقل والإنسان المعاصر .

التعديل الأخير تم بواسطة الواثق ; يوم أمس الساعة 10:53 .
الواثق متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
 
 
 
قديم 23rd April 2017 , 13:11   [3]
الكاتب


.:: عضو متميز ::.


الملف الشخصي
 
 
 
 

افتراضي رد: هل آدم عليه السلام اب لجميع البشر


 

انواع السلالات الجينية البشرية
1. السلالة الجينية(a)
2. السلالة الجينية(b)
3. السلالة الجينية(c)
4. السلالة الجينية(d)
5. السلالة الجينية(e)
6. السلالة الجينية(f)
7. السلالة الجينية(g)
8. السلالة الجينية(h)
9. السلالة الجينية(u)
10. السلالة الجينية(i)
11. السلالة الجينية(j)
12. السلالة الجينية(k)
13. السلالة الجينية(n)
14. السلالة الجينية(o)
15. السلالة الجينية(P)
16. السلالة الجينية(r)
17. السلالة الجينية(q)
18. السلالة الجينية(l)
19. السلالة الجينية(t)
اعداد السلالات الجينية البشرية
توجد19 سلالة جينية بشرية اقدمها عمرا السلالة الجينية(a) قام العلماء بتحديد رموزا للسلالات الجينية البشرية عبارة عن الاحرف الانجليزية بحسب عمر السلالة الجينية المقدر فالاقدم عمرا تأخذ الحرف الاول من الحروف الابجدية الانجليزية(a) وهكذا . افترض العلماء ان السلالة الجينية الاقدم عمرا تمثل السلف المشترك لباقي السلالات الجينية البشرية فاعتبروا ان السلالة الجينية البشرية(b) انشقت من السلالة الجينية البشرية(a) وان السلالة الجينية(c) انشقت من(b) وان(d,e,f) انشقت من(c) وان(g,h,u,k) انشقت من(f) وات(i,j) انشقتا من(u) وان(n,o,p,r,q,l,t) انشقت من(k) لكن اثبت العلماء ان افتراضهم ء هذا خاطيئ لان كل سلالة جينية بشرية من بعد السلالة الجينية البشرية(a) لا تحمل بصمات السلالات الجينية المفترض انها من اسلافها لذلك فان كل سلالة جينية بشرية هي مستقلة بذاتها عن أي سلالة جينية بشرية اخرى من حيث المنشأ . وهذا يعطي استنتاجا مهما وهو ان البشر المعاصرين مختلفي السلالات الجينية ولا يجمعهم سلف مشترك وبالتالي فان آدم ليس اب لجميع هذه السلالات الجينية البشرية ولا بد ان يكون اب لواحدة منها فقط وهي السلالة الجينية البشرية(j) والسبب ان عليها العرب ومن العرب قريش ومن قريش بني هاشم ومن بني هاشم النبي محمد صلى الله عليه وسلم وثابت انه من ذرية آدم باقي السلالات الجينية البشرية لبشر غير بني آدم . هذه نتيجة حتمية لحقيقة علمية اصبحت من المسلمات العقلية

التعديل الأخير تم بواسطة الواثق ; يوم أمس الساعة 11:01 .
الواثق متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
 
 
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 2 ( الأعضاء 0 والزوار 2)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 22:31.


RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الاتحاد العالمي لأمناء النسب الشريف يهتم بامور آل بيت رسول الله (صلى الله عليه وسلم) الكرام و انسابهم و ذريتهم و شؤونهم و صلة ارحامهم == جميع حقوق المواضيع و الابحاث محفوظةللاتحاد العالمي لأمناء النسب الشريف - أنسابكم
تنويه هام : الاتحاد العالمي لأمناء النسب الشريف لايقوم بتحقيق الانساب وليس به لجنة لتحقيق الانساب او منحها ولا التصديق عليها انما يساعد الباحثين عن الانساب فيما يتوفر لادارته والمشرفين والاعضاء من علم ومعلومات فقط
ان جميع المقالات و المشاركات و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي ادارة الاتحاد العالمي لأمناء النسب الشريف و انما تعبر عن رأي كاتبها فقط . هذا و لا يعتبر الاتحاد العالمي لأمناء النسب الشريف أو ادارته أو مسؤوليه, مسؤولين عن اي كتابة أو موضوع منشور يخالف شروط التسجيل و القوانين المعمول بها لدى ادارةالاتحاد العالمي لأمناء النسب الشريف
مصر :: تونس :: الجزائر :: المغرب :: ليبيا :: السودان :: موريتانيا :: السعوديه :: الكويت :: البحرين :: قطر :: الامارات :: عمان :: اليمن :: العراق :: الاردن :: فلسطين :: لبنان :: سوريا