أنت غير مسجل في الاتحاد العالمي لأمناء النسب الشريف . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا
 
 


  
 
 
 
التسجيل التعليمـــات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

الاتحاد العالمي لأمناء النسب الشريف
الاتحاد العالمي لأمناء النسب الشريف على منهاج أهل السنة والجماعة
يمنع وضع أي مادة تخالف منهج أهل السنة والجماعة و سنضطر لحذف أي مادة مخالفة دون الرجوع لكاتبها
تنويه هام:الاتحاد العالمي لأمناء النسب الشريف لا يقوم بتحقيق الانساب وليس به لجنة لتحقيق الانساب او منحها ولا التصديق عليها انما يساعد الباحثين عن الانساب فيما يتوفر لادارته والمشرفين والاعضاء من علم ومعلومات فقط

إعلانات


تتقدم إدارة الاتحاد العالمي لأمناء النسب الشريف بالشكر لإعضاءها الـ النشيطين هذا اليوم  وهم :
Users online today


العودة   > >

 
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
المشاركة السابقة   المشاركة التالية
 
قديم 21st December 2016 , 14:57   [1]
الكاتب


.:: عضو متميز ::.


الملف الشخصي
 
 
 
 

افتراضي الوجود البشري في الارض متى كان


 

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صلي وسلم على عبدك نبينا محمد وعلى اله وصحبه وسلم تسليما كثيرا وبعد
اخواني واخواتي لعل الكثير منكم قد يختلف معي فيما سوف اطرح وما سوف اطرحة قد يخرج عن المألوف وما تعودنا عليه وما تناقلناه دون ان نفكر فيه او نستخدم عقولنا لمعرفة اسبابه ومآلاته إما بسبب عادة الجري وراء التقليد او تحت وطأة الخوف من الارهاب الفكري لكل من يحاول الخروج عن ما خطه لنا السلف فهم الاعلم والافهم والاقدر والافضل والاكثر ايمانا ووووو الى آخره ولا يحق لنا ان نفكر باستقلالية فلن نبلغ من العلم ما بلغوا ولن نأتي بما لم تستطعه الاوائل والواجب علينا ان نؤجر عقولنا لهم في حين ان لهم الحق ان يقول فلان منهم بقول ثم يأتي آخر بقول آخر مخالف ويقول ثالث ورابع بأقوال مخالفة وهكذا ونسمي ذلك اجتهاد علماء وهو حق مكفول لهم وحدهم وحرام علينا فعلى سبيل المثال لو اردنا معرفة تفسير آية من القرآن الكريم نجد أن لابن كثير رأي وتفسير وللطبري رأي وتفسير وللرازي رأي وتفسير وقد يكون الاختلاف فيما بينهم كما بين المشرق والمغرب ومع ذلك نسميه اجتهاد علماء بأيهما شئت اخذت ولا حرج اما انت فلا يحق لك ان تجتهد بحجة انك لا تمتلك ادوات الاجتهاد وعليك ان تسير خلفهم مغمض العينيين لان باب الاجتهاد موصد امامك فمن انت حتى تجتهد وهناك امر غريب آخر يتمثل في عدم جواز مجرد انتقاد اي من الاوائل حتى لو كان مخطئا وخطأه بين فلحومهم مسمومة لكن لا بأس ان يشتم بعضهم بعضا ويفسق بعضهم بعضا ويكفر بعضهم بعضا فلو قلت ان الامام الرازي قد اخطأ في المسألة الفلانية بعد ان تبين لك وتوفر لك من العلم والادلة ما لم يتوفر له في زمانه سيقال عنك انك زنديق تخوض في لحوم العلماء لكن لا يرون بأسا عندما يقول عنه ابن تيمة انه من مخانيث الجهمية . فكلاهما امامان جليلان مجتهدان وكأنهما معصومان وانت لست معصوما .
ما تقدم هو توطئة وتمهيد لما سوف اطرحه من رأي لم اكن الوحيد القائل به بل انني مسبوق وقد سبقني اليه الكثير من العلماء وغير العلماء من سنة وشيعة وصوفية لكن لا يهم ان نعرف مذهب او حتى ديانة من وافقني المهم هو هل هذا الرأي صائب ام خاطئ فان كان خاطئا فلن يفيد حتى لو وافق عليه كل اهل السنة والجماعة ولو كان صوابا فلن يضره عدم موافقة العلماء او غير العلماء من اهل السنة والجماعة كما لن يضره موافقة من لا دين لهم ولا مذهب او موافقة اهل البدع والضلالات والفسق المهم هو في الفكرة نفسها من حيث الصحة والغلط .
والان ادخل الى صلب الفكرة التي اود طرحها وقد ظهرت لي بعد ان نظرت في القرآن والسنة فيما يخص هذه المسألة تحديدا وقارنت ذلك بما استجد من علوم لم تكن في متناول اسلافنا العلماء وهذه الفكرة تتمحور حول وجود الانسان (البشر) في الارض متى كان ؟ وهل آدم اب لجميع البشر في الارض اليوم ؟ وهل آدم مسبوق بأوادم او بشر او أناسي جاءوا قبلة الى الارض ؟ لقد بحثت هذه المسألة من قبل ولست ادعي انني اول من طرقها لكن لي استنتاجاتي الخاصة التي ازعم انني انفرد بها وفيما يلي بعض آراء من سبقونا الى بحث هذه المسألة
1. غالبية اهل السنة والجماعة متفقون على ان آدم اب لجميع البشر وليس هناك الا آدم واحد ويستدلون على ذلك من القرآن والسنة .
2. هناك من علماء اهل السنة كالامام الرازي مثلا وغيره يعتقدون ان آدم ليس اب لجميع البشر بل انه يوجد بشر من غير آدم
3. اهل الكتاب من اليهود والنصارى رأيهم مطابق لرأي المسلمين (غالبية اهل السنة والجماعة) في كون آدم اب لجميع البشر وان حواء خلقت من ضلعه وان تكاثر وتناسل بني آدم كان في بدايته عن طريق تزويج آدم لابنائه بنكاح الاخ اخته التي لم تولد معه اي من بطن آخر والحجة في ذلك انه لم يوجد غيرهم فكان امرا ضروريا لحفظ النسل ثم بعد ذلك حرم هذا النوع من النكاح والدليل عندهم ما ورد من قصة قابيل واخيه هابيل وان كانت في القرآن لم تشر الى ما يرمون اليه ويحتجون له
4. بعض المسلمين كالشيعة يعتقدون ان الله قد خلق الف الف آدم .
وبعد مطالعتي لكل هذه الآراء وادلة كل رأي فبالنسبة لرأي غالبية المسلمين اهل السنة ومن وافقهم من اليهود والنصارى(أهل الكتاب) فلم اجد نصا شرعيا قطعي الدلالة يعول عليه يؤيد ما ذهبوا الية غير انهم قد استدلوا بمتشابه لا محكم وظني الدلالة لا قطعي الدلالة وقد تأثر علماء اهل السنة والجماعة كثيرا بآراء وأقوال اليهود والنصارى في المسألة . اما رأي علماء الشيعة الاوائل فهو وان كان اهون من رأي جماعتنا اهل السنة الا ان الشيعة ليسو محل ثقة فهم لا يقلون عن اليهود والنصارى في الكذب والتحريف وليس لهم مصدر تشريعي يستقون منه غير الائمة الذين يرفعونهم فوق مقام النبوة وهذا يكفي ان نرفض طرحهم مع انهم قد يسرقون من غيرهم اشياء صحيحة وينسبونها لهم كما هي الحال في هذه المسألة فقد سرق الشيعة فكرتها من بعض علماء اهل السنة المتنورين كالامام الرازي سرق منه بعض الشيعة الفكرة ونسبوها لهم وهي في الاساس فكرة سنية محضة . وانا اميل الى رأي الامام الرازي رحمه الله في هذه المسألة واعتبرها قاعده انطلق منها لاوضح رأيي واستنتاجي بشكل ربما فيه زيادة على ما جاء به الرازي كون الرازي لم يكن في زمانه علم جينات وراثية ولا ما يعرف بالبصمة الوراثية التي من خلالها تعرف سلالتك الجينية وعرقك ونحدد اسلافك عربا كانوا ام تركمانا ام احباشا ام بربرا امازيغا ام غير ذلك .
لذلك فانا اقول بناء على تحليلي للادلة الشرعية وربطها بالادلة العلمية ان الله سبحانه وتعالى خلق السموات والارض ثم اراد سبحانه ان يخلق خلقا يعبدونه لا يشركون به شيئا فخلق الملئكة من نور وجبلهم على الطاعة وعدم المعصية يفعلون ما يؤمرون واسكنهم في سماواته وجعل منهم حملة عرشه ثم اراد سبحانه ان يخلق عبادا ويجعلهم مخيرين بين الطاعة والمعصية(فخلق الجن والانس) ومن عصاه منهم عاقبه ومن اطاعة كافأه وخلق لذلك جنة ونارا فيدخل الجنة من اطاعه ويدخل النار من عصاه والجن خلقهم الله من نار وخلق الانس من اديم الارض فلذلك هم اوادم واسكن الله الجن الارض وجعل لهم القدرة على الصعود الى السماوات العلا واسكن الاوادم الارض مع عدم القدرة على الصعود الى السماوات وطبع الاوادم على كونهم اجتماعيين يأنس بعضهم ببعض فسموا انسا وهم يتناسلون بالتناكح مع بعضهم البعض وكذلك الجن يتناسلون بالتناكح فيما بينهم ومن سنن الله في خلقه لا يمكن ان يتناسل انس من جن او العكس لان لكل منهم طبيعة خلقية مختلفة والجن منهم ابليس ويظن الجن انهم افضل خلقا من الانس كونهم خلقوا من نار وخلق الانس من الطين(اديم الارض) وهو ما احتج به ابليس على ربه حينما امره ربه بالسجود لآدم فأبى ابليس ذلك محتجا بقوله (انا خير منه خلقتني من نار وخلقته من طين) .
وبعد ان تكاثر الجن والانس في الارض وبقوا لازمان متطاولة (ملايين السنيين) حدث ان تقاتلوا فيما بينهم الاوادم مع بعضهم البعض والجن مع بعضهم البعض وسفكوا الدماء وافسدوا في الارض وعصوا الله وتركوا عبادته فأرسل الله اليهم جيشا من الملائكة فقاتلوهم واصلحوا ما افسدوه في الارض ثم عرجوا الى السماء لكن ما لبث ان عاد الاوادم والجن للاقتتال وسفك الدماء والفساد و اراد الله سبحانه ان يخلق من اديم الارض مخلوقا يجعله خليفة في الارض يعلم اهلها ممن سبقه من الاوادم امور دينهم وما خلقوا من اجله ويحكم بينهم بالحق وهذا المخلوق هو آدم النبي وهو آخر الاوادم وهو ابو الانبياء من بعده فكل الانبياء من بعده من نسله وخاتم الأنبياء والرسل هو نبينا محمد وقد ارسله الله الى الثقلين الانس(الاوادم) والجن ثم لما اراد الله خلق هذا الخليفة اخبر بذلك الله ملائكته فقال : (واذ قال ربك للملئكة اني جاعل في الارض خليفة قالوا اتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء ونحن نسبح بحمدك ونقدس لك ..... الاية) اي يا رب ما الحكمة من خلقك زيادة من الاوادم فيزيد الفساد والاقتتال في الارض فالملئكة ارادوا ان يستفسروا من ربهم لما كان عندهم من الخبرة وسابق معرفة بالاوادم والجن الذين اقتتلوا في الارض وسفكوا الدماء وافسدوا وعطلوا عبادة ربهم وما خلقوا من اجله فاخبرهم الله انه يعلم ما لا يعلمه الملئكة وان هذا الخليفة سوف يكون اعلم منهم واقدر على ضبط الامور على الارض وامرهم ان يسجدوا له وكان ابليس معهم حاضرا مع انه من الجن فسجد الملئكة لادم طاعة لامر ربهم ولكونهم مجبولين على الطاعة وامتنع ابليس الجني عن السجود منعه الكبر والحسد لهذا المخلوق الجديد وهو آدم النبي وذلك لكون ابليس مخير بين الطاعة والعصيان فاختار العصيان والحكمة من ذلك اقتضت نزول آدم النبي وزوجه حواء ومعهم ابليس الى الارض كما اراد الله لادم ذلك من قبل وفي الارض تزاوج ابناء ادم النبي مع ابناء الاوادم الاخرى الذين سبقوهم الى الارض بملايين السنين فنسل ادم النبي موجود الى اليوم كما هي الحال بالنسبة لنسل بقية الاوادم وسلالة آدم النبي هي السلالة (J) وباقي السلالات الجينيىة تمثل الاوادم الذين سبقوا آدم النبي والعلم اثبت وجود احافير لبقايا اجساد آدمية يعود تاريخها الى ملايين السنين ولا يشك احد ان هذه الاجساد ليست لابناء آدم النبي لان عمر آدم النبي في الارض اصغر من ذلك كثيرا .
ربما يأتي من يقول كيف تكون السلالة الجينية(J) لادم وباقي السلالات الجينية ليست لادم وهي أي(J) مشتقة من تلك السلالات الجينية ومتفرعة عنها اقول ان هذا الكلام ليس صحيحا علميا فالسلالة الجينية(J) ليست متفرعة عن سلالة جينية سابقة لها بل هي ناشئة من سلالة طينية قد تكون نفس السلالة الطينية التي نشأت منها سلالة جينية اخرى والا لو صح ذلك لقلنا ان الانسان والقرود ابناء عم لا ن لهم نفس السلف حسب العلم الجيني الحديث حيث نلاحظ ان الانسان الاول (السلالة الجينيةA) يشترك مع قرود الشانبانزي وقرود البنوباس في جد مشترك كان موجودا فبل 6-8 مليون سنة وان هذا الجد يشترك مع قرد الاورانجوتانس في جد مشترك هو قرد الليسرس المنحدر من قرد كان موجودا قبل 25 مليون سنة وهذا بدوره انحدر من قرد يسمى بقرد العالم القديم وهو بدوره منحدر من قرد اطلق عليه اسم قرد العالم الجديد المنحدر من قرد التارسيرس الذي انحدر بدوره من قرد الليمور (قرد اللوريسياس) كان موجودا قبل 65 مليون سنة . مما تقدم نلاحظ ان عمر الانسان الاول(اقدم آدم) وهو الذي يحمل السلالة الجينية(A) عمره مابين 6-8 مليون سنة فهل يعقل ان يكون هذا هو آدم النبي المذكور في القرآن الكريم والذي من نسله الانبياء والرسل ومنهم نبينا محمد والعرب عدنان وقحطان وعاد وثمود ؟ الجواب قطعا لا فآدم النبي هذا عمره لا يصل الى هذا الرقم الضخم ابدا ثم اننا لو سلمنا جدلا ان هذا هو عمر آدم النبي وانه اب لجميع البشر وان السلالات الجينية المكتشفة بعلم الجينات جميعها منتفرعة من سلالة آدم(A) فان هذا سوف يحتم علينا التصديق بان الانسان والقردة ابناء عمومة لان نفس العلم الذي اثبت ان جميع السلالات الجينية البشرية اصلها من السلالاة الجينية(A) اثبت ان هذة السلالة الجينية ابنة عم لسلالة القرود وان هناك جد جامع لهما وهو يمثل سلف مشترك بينهما ثم ان الجد الجامع للقردة والانسان يشترك مع باقي الحيوانات في جد مشترك وهذا الجد المشترك ينحدر من نفس الجد الذي تنحدر منه مملكة الطلائعيات والمملكة النباتية ومملكة البدائيات(بكتيريا وفطريات) وعله فان لجميع الكائنات الحية جد واحد مشترك هو سلف لهم جميعا وهذا صحيح وهو التربة التي خلقت منها جميع الاحياء بما فيهم الانسان الاول والقردة وبما فيهم الانسان الاخير (آدم النبي) ابو العرب والانبياء
هذا ما سمح به الوقت ولعلي اكمل الموضوع في وقت لاحق ولعل العجلة وضيق الوقت احدثا اخطاء في الطباعة فان وجدت سوف اقوم بتعديلها لاحقا ان شاء الله

التعديل الأخير تم بواسطة الواثق ; 7th February 2017 الساعة 11:37 .
الواثق متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
 
 
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 19:50.


RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الاتحاد العالمي لأمناء النسب الشريف يهتم بامور آل بيت رسول الله (صلى الله عليه وسلم) الكرام و انسابهم و ذريتهم و شؤونهم و صلة ارحامهم == جميع حقوق المواضيع و الابحاث محفوظةللاتحاد العالمي لأمناء النسب الشريف - أنسابكم
تنويه هام : الاتحاد العالمي لأمناء النسب الشريف لايقوم بتحقيق الانساب وليس به لجنة لتحقيق الانساب او منحها ولا التصديق عليها انما يساعد الباحثين عن الانساب فيما يتوفر لادارته والمشرفين والاعضاء من علم ومعلومات فقط
ان جميع المقالات و المشاركات و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي ادارة الاتحاد العالمي لأمناء النسب الشريف و انما تعبر عن رأي كاتبها فقط . هذا و لا يعتبر الاتحاد العالمي لأمناء النسب الشريف أو ادارته أو مسؤوليه, مسؤولين عن اي كتابة أو موضوع منشور يخالف شروط التسجيل و القوانين المعمول بها لدى ادارةالاتحاد العالمي لأمناء النسب الشريف
مصر :: تونس :: الجزائر :: المغرب :: ليبيا :: السودان :: موريتانيا :: السعوديه :: الكويت :: البحرين :: قطر :: الامارات :: عمان :: اليمن :: العراق :: الاردن :: فلسطين :: لبنان :: سوريا